بارت مقترح

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -141

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي - غرام

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -141

روَاية : لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية ، بقلم : طِيشْ !
الجُزء ( 62 )
أولاً عسى أفراحكم يالإمارات دايمة، كنت حاطة في بالي من بارت الإثنين أهني المتابعات الإمارتيات الجميلات لكن نسيت والعتب على الذاكرة :( لكن الله يديم مجدكم وأفراحكم ويحفظ لكم شيوخكم ولا يريكم فيهم مكروه والله يحفظ بلادكم وبلادنا وبلاد المسلمين جميعًا من كل شر ()
+ ثانيًا -> راعين طويلة اليوم :p
تغيرت مواعيد البارتات صارت كل ثلاثاء وجمعة، لأنهم يناسبوني أكثر وبعد خذيت راي البنات في تويتر والأغلب كان مؤيد للموضوع، ()
+ ثالثًا -> أتمنى جد محد يقرآ البارت إلا ببال صافِي وبدون إزعاج، فيه أشياء كثير مهمة من هالبارت ()
+ رابعًا -> امزح بس عجبني الوضع :( قراءة ممتعة جميعًا :$
ينظرُ إليْها وهي تلتفت للخلف خشيَّةً من أن تصدر صوتًا مُزعجًا، تقف على أطراف أصابعها كنايةً عن توترها، تطرق الباب بخفَّة حتى تجمدت عينيْها من أنه مفتوح، يتأملها بإبتسامة تتسع شيئًا فشيءٍ، لن تتركين أبدًا التطفل والتسلل إليْ وتقولين بكل ثقة " أنا قادرة على نسيانك " تقولينها بطريقة تُوحي أنني لا شيء وأنا في عينيْك كل شيء مهما أنكرتِ، مهما قُلتِ " لا " فهذا يعني في قاموسي " أحبك جدًا يا عزيز " ، قُلنا هدنَة ولكن المعذرة من هذه الهدنَّة أن أختلت ليومٍ واحد، تقدَّم لغرفته بعد أن أغلق الهاتف، كان الظلام يُسيطر على غرفته التي لا يرى منها شيئًا سوى الضوء المنبعث من النافذة، ألتفتت بخوف لتتراجع حتى أرتطمت بالتلفاز وهي تحاول أن تصرخ ولكن الصوتُ يموت بها في كل مرةٍ تخاف بها لا تملك حبالاً صوتية تقوى على الصراخ.
أبتسم وهو يحاول أن يُخيفها أكثر، أخرج سلاحه من جيبِ بنطاله ليخرج صوت الزناد كرصاصةٍ تخترق قلبِها الرقيق، شعرت بأن صدرها ينفصل بمُجرد ما سمعت هذا الصوت، تموت؟ أنا فعلاً أموت ببطء بهذا الخوف الذي يقتنص قلبي، ضغط على مفتاح الإضاءة لتُضيء الغرفة بأكملها : عندنا ضيوف اليوم!
أتت ردة فعلها جامدة وهي تنظرُ إليْه بأقدامٍ ثبتت في مكانها إذ لم تكُن متجمدة، وملامحٍ تشرَّبها الخوف حتى أستكنت بشحُوب، نزلت دمعة يتيمة ولا صوت يخرج منها. هذه الدمعة ليست ضعفًا ولكن دمعةُ اليأس، دمعةُ اللاشيء، دمعةُ الإفلاس الحقيقي.
وضع السلاح على الطاولة ليقترب منها ولكن سرعان ما تراجعت بخطواتها للخلف لتصرخ به : ماترتاح إلا لما تجلطني .... أتجهت نحو الباب، مرر ذراعه من خلفها ليُثبتها على الباب ويُعيقها من الحركة،
بصوتٍ يضيق بحزنه : يا عمِّي أنا آسفة أني جيتك أنا الغبية أني جيتك .. ممكن تتركني الحين ؟
عبدالعزيز : ماني عمِّك
رتيل ومازالت لم تلتفت عليه ومازال يُحاصرها من ظهرها: ماهو جو أنك تتمصخر! ..
عبدالعزيز : وش كنتِي جاية عشانه ؟
رتيل عقدت حاجبيها : طفشت ومالقيت غيرك لكن دايم أكتشف أني غلطانه ودايم أكتشف أني أكبر حمارة عرفها التاريخ!
عبدالعزيز تنزل أصابعه من عند الباب لتتجه نحو خصرها، يستعمرها بأصابعه وبذراعه التي تلتفُ حولها كهالةٍ لن تُمحى بسهولة، ألتفتت عليه ولا هواءٌ يتجرأ أن يفصل بينهُما، شعرت بأن أوكسجينها ينسحب من الغرفة وينسحبْ إلى رئتي عبدالعزيز ويتركها خاليَة، بهذا القُرب المقدَّس بين عينيْهما تاهت الكلمات المتزنَة، يطيلُ الوقت بالتأمل وعينيْها لا ترمش ولم تكُن عينيه أفضلُ حال وهي تتجمدُّ في عدسةِ عينِ رتيل، إنَّنا لا نعرف كيف نعقد العهود! إننا لا نعرف كيف تُقام الهُدن وكيف تتزن شروطها؟ إننا أسوأُ من البعد، من الغياب، إننا نغرق بوعودٍ وهميَة ومصطلحاتٍ زائفة، نُعيد تعاريف الأشياء لتُصبح خفيفة عابرة في قواميسنا، الهدنَة التي تعني الصلح الذي يسبق الحرب، أو الهدنة التي تعني حربٌ لاذع يستمرُ في الصمت حتى يخرج صوته فنقول إننا نواجه الحرب! هل هذه الهدنَة يا عزيز؟ أم أن الهدنة التي أستخرجناها من جحيم ثغرك تعني أن نقترب بكامل رضانا ونحنُ نكابر! أنا أضيع، أين قلبي؟
تعلمين يا رتيل أنني الأسوأ في كل شيء، الأشدُ سوءً من عينيْك المعصيَة، رسائِلُ القدر التي تهمس لي مرارًا " أنت تغرق ولا حبل نجاة ينتظرك " أنا الأسوأ من الحياة التي تُقيم مراسم تأبين عائلتي أمامي في كل لحظة/في كل ذكرى دُون أن تلتفت لقلبٍ لم يُدفن بعد، لقلبٍ يحاول أن يقف وفي كل مرةٍ يسقط!، أنا الأسوأ ولكن عيناكِ كارثة! وأنا اتحملُ معنى هذه الكلمة وهذه الجريمة، أتحملُ ما تؤول إليه التفسيرات، بالله عليكِ! كيف أنظرُ لنفسي للمرآة وأرآكِ؟ كيف أشعرُ بأنكِ مرآة تلاحقني في كل مكان، كيف تكُوني بهذه الصورة اللاذعة! أنا لولا عينيْك كان بإمكاني التقدمُ في أمرِ زواجنا بصورةٍ سلبية كانت أم إيجابية ولكن هذه العينيْن تعرقلني، والله تعرقل رجلٌ مثلي لا يتحمَّل سمراءٌ نجدية مثلكِ، ليتني أستطيع أن أتواضع قليلاً لأجلِ عينيْك وأقُول " سحرٌ أنتِ أم أنا المجنون ؟ "
أرتفع صدرَها بشدَّة وهي تسحبُ أنفاسها التي بات يسرقها من شفتيْها، لا أعرف لِمَ أغمض عيني في الحُزن/الفرح، لِمَ عينايْ لا تقوى أن ترى الفرح إن تشكّل أمامي، لا تقوى أن ترى بُكاء الحزن في داخلي، والآن أغمضها لأنني لاأعرفُ كيف أصنِّف هذا الشعور؟ هذا الشعور فوق كلماتِي فوق تحكمُ عاطفتي، هذا الشعور فوق السيطرة. هذه القُبلَة تنزلُ بخفَّة لقلبي، هذه القُبلة تنامُ في صدرِي.
تضع يدها على صدره لتفتح عينيْها بإطمئنانِ الحياة التي بثَّها في داخلها، كيف للقُبلات هذه المقدرَة الخرافية؟ كيف لها أن تتشكلُ كالحياة وأحيانًا تتشكلُ كالموت. دفعتهُ قليلاً وهي تحاول أن تبتعد بعد أن أستسلمت لقلبها الذي أندفع بإتجاهه، وعدتُ نفسي مرارًا وأعترفُ أنني خائنة الوعود! قُلت كلامًا لا يحكمهُ عقلي، أصبح الكلام تحت سُلطته وأنا كاذبة في كل أقوالي إلى الآن، إلهي إجعلني فقط ألتزمُ بوعدٍ واحد حتى يعرفُ أنني مازلتُ لست راضية.
أبتعد بخطواته للخلف : عن الحُكم؟ نقدر نقول بطَلت الهدنة ؟
رتيل دُون أن تنظر إليْه : لا
نظر إليْه بحدةِ حاجبيْه التي تشابكت فيما بينها، تقدَّم مرةً أخرى عدة خطوات ليقترب منها : شيئان لا تصدق فيهما قولاً إمرأة عيناها من شدةِ الصدق تكذب و إمرأة من شدةِ الكذب عيناها تُكذِّبها جهارًا.
بلعت ريقها من وصفه المباشر لها، بللت شفتيْها بلسانها وهي لا تستطيع رفع رأسها لتنظرُ إليه، شتت أنظارها لتُردف ومشاعرها المتلخبطة أحمرّ بها وجهها الشاحب، هرولت الحُمرَة في جسدِها بأكمله، أهذه ربكةُ الحب؟ أأنا واقعةٌ به؟
: تصبح على خير ... ألتفتت للباب وهي تحاول أن تفتحه ومن التوتر الذي أصاب اصابعها أطالت في فتحه حتى وضع يده على كفِّها المثبتة في مقبض الباب : لمعلوماتك عيونك تِبطِل أشياء كثيرة
رتيل بسخرية : منها مقولتك اللي ماأعرف مين قائلها!
عبدالعزيز بإبتسامة لاذعة وهذه الإبتسامات تُصيب الإناث في مقتل : لا.
رتيل لم تفهمه، ألتفتت وبنبرةٍ جادة مازال في المتسع أن لا نستسلم : وش تبغى توصله ؟
عبدالعزيز بنبرةٍ متلاعبة : أسأليني
رتيل لم تفكك الخبث المنحصر في كلماته لتُردف بصفاءِ قلبها : وش الأشياء الكثيرة اللي تقصدها
عبدالعزيز : تقصدين وش الأشياء اللي تبطلها عيونك ؟
رتيل تشعرُ بإستفزاز أسئلته لتُردف : وش الأشياء اللي تبطلها عيوني؟
عبدالعزيز : الوضوء
شعرت بأنها تختنق فعليًا، فتحت الباب بقوَّة لتخرج بخطواتٍ متخبطة مرتبكة، دخلت غرفتها وهي تضع ظهرها على الباب ويدها على صدرها تستشعرُ حرارة الكلمة المنصهرة في يسارِها، أتجهت نحو الحمام الذي كان قريبًا جدًا لتُبلل وجهها الذائِبُ بحرارته بماءٍ بارد، أنتشر صدى أنفاسها التي تأخذها بتسارعٍ، كل شيء يختلُ توازنه، صوتُ ضربات قلبي ترتعشُ معها أذني وكأن قلبي يُريد أن يوصل إليْ بنبرةٍ مستعارة " أنني لا أملكه " فـ ورقة الملكية في جيبِ عزيز، مع كامل الحُب والأسف.
،
وهذه الفرصة لا تضيعُ على رجلٍ يتشربهُ الإشتياق كل دقيقة وكل ثانية وكل لحظة، هذه الفرصَة كفارةٌ عن نفسكِ التي بادلتني بالبرود بعد كل هذا الغياب، أتريْن كيف الفرص تقفُ بصفِّك؟ ليست هي فقط بل قلبي أيضًا، تقف بكل شموخٍ تواسيني وتحاصرك، هذه الفرص مدعاةُ للسخرية إن ذابت قبل أن ألمسها، كيف تضيعُ منَّا الحياة؟ إني أسألك بحقِّ الله كيف أشتاقُك وأنتِ أمامي؟ إني أسالكِ بحق الربّ الذي صقلَ جسدكِ من ماءٍ وطين! إنِي أسألكِ بحقِ العظيم كيف لعينيْك هذه المقدرة من الذوبان والطوفان؟ أعلنُ إنشقاقِي من البشر، من الأرضِ والطين ورسائِلُ عينيْك الكاذبة، أعلنُ الإنتماء لشفتيْك ولوجهكِ وكل شيءٍ فيك لا أعرفهُ بأحدٍ غيرك، إنّ وجهُكِ ديارِي وإنكِ هويتي، يا حاكمتي بغيرٍ ذنب إني واقعٌ في معصيتك، يا خطيئتي بغيرٍ حساب إني لا أطلبُ الغفرانِ عنكِ، يا حبيبتِي من أيّ العوالمِ أنتِ أتيتِ ؟ هل من العدل أن تأتِ بحرًا يغرقني أم من العدل أن تأتِ كرياحٍ هائجة لا تُبقي ليْ جذورًا؟ إنهُ من الظلم أن لا أحبكِ، أني عادلٌ جدًا وأني أحبك جدًا جدًا.
عيناها تطيل الوقوف في عينيْه لتراه كصورةٍ أخرى، تغرق تمامًا وهي تسترجعُ تفاصيلاً أخرى لا تعلم موعدُها ولا تاريخها ووقتها، بلعت ريقها وهي تُغمض عينيْها لتستذكر ما حصلَ بالسابق.
" في محطة القطار التي فرغت تمامًا في ساعةٍ متأخرة، بتلاعب أقترب منها وهو يلاصقها، أبتسم ومازالت عيناه تنظرُ لسكةِ القطار الخاوية، تُبادله الإبتسامة وعيناها أيضًا تنظرُ للسكةِ الحديدية، عانق أصبعها السبابة بكفِّه لتلتفت إليْه وهي ترفعُ حاجبها : باقي 10 دقايق. ناصِر بإبتسامة شاسعة يتلاعبُ بها : 10 دقايق تحديدًا يمدينا نسوي فيها إيش؟، غادة بضحكة : يمدينا نطلب قهوة تصحصحنا على هالفجر. ناصر يُجاري ضحكاتها : ويمدينا نسوي شي مجنون مثلاً ... يقترب أكثر .. يعني مثلاً .. يُراقب بعينيْه محطة القطار التي كانت خاويَة تماما عدا شخصٌ نائم على الكرسي البعيد ليلتهمها وسط ضحكاتها التي أعتلت وهي تحاول أن تُبعده وتُذكره بمكانهما، نحنُ في الحب مجانين، نحنُ في الحبِ لا ننتمي لأيّ عرقٍ أو طائفة، نحنُ في الحُب ننتظرُ نوم العالم حتى نصخب بضحكاتنا/بجنُونا، نحنُ في الحب نمارس قدسية الجسد كما ينبغي وكما يُرضي الله.
فتحت عينيْها لتُبعده بيديْها الرقيقتين، شعرت بأن حرارتها ترتفع مع الذكرى التي تجهلُ بأيّ مكانٍ وقعت، ترنُ في داخلها الضحكات، يصخبُ رنين خلخالِ الحُبِ في قلبها
أخذت نفسًا عميقًا وهي تقف بربكةٍ في المنتصف، ألتفت عليها ليتجه نحو الباب وهو ينطقُ بهدُوء : أنتظرك تحت . . . .
،
مسكها من ذراعها لتسقط على صدره، رفعت جسدها حتى لا تؤلمه وهي بدأت تكتشفُ مكان إصابته، أنساب شعرها لجهةِ اليمين وهي تنظرُ إليه بإستغراب من التناقضات البشرية التي تكمنُ في داخله، من حربُ عينيْه وقلبه، أتعلم مالشيء الذي يليقُ بعينيْك في هذه الساعة، أن يُصيبها شيءٌ يجعلك تستعيذُ ثلاثًا من فكرة تجاهلِي وأنا إمرأة لا تخافُ التحدي ولكنها واقعةٌ بِك وهذا ما لا يقبلُ به التحدي إن كان إحدى الطرفين منحاز للآخر، للأسفِ الشديد عيناك (حليَانة) وأنا أتولعٌ بِها!
سلطان رُغم أنه يشعر بألمِ مفاصله الذي تسربَّ من صدره إلا أنه يواصل إستحلالُها، " فأستسلتمي لإرادتي ومشيئتي، واسْتقبِلي بطفولةٍ أمطاري ، إنْ كانَ عندي ما أقولُ .. فإنَّني سأقولُهُ للواحدِ القهَّارِ...عَيْنَاكِ وَحْدَهُما هُمَا شَرْعيَّتي. " شرعيةُ قلبٍ رُبما يُبطلها متى ما أراد مزاجه وأنا كائِن مزاجِي لا يرضخُ لعواطفه وهذا عيبٌ بشرِي لا أظنُ أنه يختلف عليه إثنان، وأنتِ تعلمين يالجوهرة أنني قادر على التعايش بعكسِ دواخلي، قادر وجدًا أن لا أختارُ بين الحب واللاحب، قادر تماما أن أنفيكِ وأقربكِ وأستوطنِك وأعلنُ رفع حصارِي عنك، يا مدينةٍ مقدَّسة أنتِ ويا حكُومتي الطاغية.
: عسى سرحانِك بشي معقول!
تُهينني كثيرًا بكلماتِك، تقسُو كثيرًا ولكن كل هذا لن يُحرِّك بيْ ما ترجيه، إن كُنّ النساء يرتفعُ سقف طموحاتهم عندما يرونك، عندما يُشعرني الجميع بأنّ حظِّي في هذا الدنيا كبير لأنك زوجِي فأنت ذو حظٍ أعظم لأني مازلت أراك، أبتسمت بسخرية وهي تعلن الإنشقاق عن ملكيتِه : وش الشي المعقول أصلاً ؟
صغيرة جدًا على محاولاتِك الإستفزازية بالكلمات، أنتِ أصغرُ بكثير من أن تُبددني كلماتك، يسحبها بقوَّة حتى ينسحبُ الهواء ببطءٍ بينهما ليلفظ وهذه المرَّة الكلماتٌ لا تُرسل لأذنها مباشرةً بل الوساطةٌ تنتقل لشفتيْها المتوردتيْن، أضنيتني بالبُعدِ كل هذه الفترة ما أظلمك! أكان الغربة عن شفتيكِ واجبًا؟ لو رآكِ غيري لحرَّم على نفسِه النساء من بعدِك : هذا المعقول
الجُوهرة تسحبُ نفسها بربكةٍ تحمرُّ بها خجلاً، لتُردف بكلماتٍ مرتبكة متقطعة : ومن ضمن هالمعقول أنك تتجاهلني وأنا من طحت بالمستشفى لا ليلي ليل ولا نهاري نهار !!
سلطان بسخرية لاذعة وهو يفرغُ غضب العملِ بها : تصدقين لولا إنتظارك ما كان صحيت! شكرًا على الوقت اللي راح وأنتِ سهرانة ... كنت راح أضيع
الجوهرة تدافعت العبرات في حنجرتها، أمالت فمِها، تحاول أن لا تُضايقه وهو مازال مُتعب، تحاول ولكن يستفزها بكل شيء حتى في مرضه، أتى صوتها مختنقًا : أنا أسأت الظن فيك بس أكتشفت أني أحسنته، لأن سوء ظني عمره ما وصل لمرحلة أني أتخيلك تتمصخر عليّ بهالطريقة!
سلطان وهو الذي يضيقُ من نفسه أكثر من ضيقه منها، بهدُوء : مزاجي ما يتحمَّل أسمع كلمة ثانية
الجُوهرة شدَّت على شفتِها السفليَة محاولة أن لا تبكِي، " ما عادَ يَنْفعُكِ البُكَاءُ ولا الأسى فلقدْ عشِقْتُكِ .. واتَّخَذْتُ قراري.. "
بلعت ريقها لتُظهر صوتها متزنًا رُغم عينيها المختنقة بالدمع : ممكن يتنازل هالمزاج شوي وتفكر بطريقة تعتذر فيها ليْ
سلطان أتسعت محاجره بالدهشَة، لم تترك له فرصة للحديثِ بصوتها الخافت : لأنك غلطان! ومن شيم الرجال الإعتذار عند الغلط .. وأظن ماينقصك عن الرجال شي.
سلطان بعصبية أستفزت كل خلية بجسدِه : لا تحاولين تستغلين تعبي بأنك تمررين الكلام بدون لا تحسبين حسابه، تراني قادر الحين أقوم وأعلمك كيف تكلميني!
الجوهرة ببرود : أعرف كيف أتكلم قبل لا أسمع لإسمك طاري في حياتي
سلطان بحدة : الجوهرة! والله ..
تُقاطعه بمثل حدتِه : لأنك غلطان! لأنك عاجز حتى أنك تعترف بغلطك .. فأسهل وسيلة أنك تعصب وتحلف .. لكن لو أنك مقتنع باللي تقوله كان واجهتني بالحجة ..
سلطان يحاول أن يستعدِل وملامحه الحادة يرتسم عليها تعبه وثقل جسده عليه، في جهةٍ كانت تنظرُ إليه وهي تجاهد أن لا تضعف أمامه، تتألمُ من ألمه وتعبه، هذا التعب أشعرُ به يشطرني قبل أن يشطره.
ألتفت عليها : و رحمة الله يا بنت عبدالمحسن لا أوريك الحجَّة اللي بتندمين بعدها.
فهمت تهديده تمامًا، بلعت ريقها الذي تحشرج بها، ضغطت على زر الإنارة لينتشر الظلام عليه وتخرج دُون أن تلفظ بكلمة، من شأنِ هذا التهديد أن يقتلع الأمان من قلبها، لا يفهم ولا يريد أن يفهم بأني أحبه رُغم كل ذلك، ولكن هذا الحُب يومًا عن يوم يضيعُ بي وأخشى أن يأتِ اليوم الذي أفلس به من الحُب، من كل شيء يتعلقُ بك وأبقى خطٌ محايد لا ينتمي إليْك ولا ينتمي إليْ، لحظتُها بإمكاني أن أقول لك " وداعًا " دُون أن أرمش ندمًا ولكن أنت وحدة من ستندم.
،
قبل عدةٍ أيامٍ طويلة، دخلَ الجناح الخاص بهم وهو يبحثُ بعينيْه عنها، أتجه نحو الجهةِ الأخرى التي تضم دواليبهم، بصوتٍ هادىء : رييييم!! ...
نظر للسرير المرتب الذي يُثبت له بأنها لم تنام في الظهيرة كعادتها في الأيام الماضية، عقد حاجبيْه من فكرةِ خلو الجناح منها، بغضب يُمسك هاتفه ليتصل عليها ولكنه " مغلق " تأكد تماما بأنها خرجت دُون علمه، لا يتصوَّر كل هذه الأفكار السوداوية التي تنهمر عليه في لحظةٍ واحدة، في الوقت الذي نزل به كانت الخادمة تُبلغ والدته ما رأت.
والدته بهجومٍ شرس: أنت وش مسوي مع البنت ؟
ريَّان : وش قالت لك ؟
والدته : الشغالة تقول أنها راحت مع أخوها ومعاها شنطتها!
ريَّان بحدَّة : طيب .. مثل ماراحت ترجع وأنا أعلمها كيف تروح بدون علمي
والدته بغضب : من جدك يا ريان تبي تقصِّر لي عمري!! ..
ريّان : يمه لا تزيدينها عليّ لو انها متربية ما تركت البيت بدون علمي .. بس والنعم والله فيها والنعم في أخوانها اللي مخلينها تمشِّي كلمتها عليهم – أردف كلماته الأخيرة بسخرية شديدة رُغم القهر الذي ينتشرُ على جسده –
والدته برجاء : أتصل عليها لا ترفع ضغطي
ريان : ماراح أتصل ولا راح تتصلين يا يمه .. أنا أعرف كيف أربيها! إذا ما خليتها معلقة لين ترجع برجولها ما أكون ريان ...
في هذه اللحظات تجهلُ ردة فعله ولكن كانت تتوقعُ أن يتجاهلها، أن لا يتصل، أن لا يحاول أن يستعيدها، تعلم أنه لا يكِّنُ لها أيّ شعور حتى يفتقدها، مرّ أسبوع وهذا الأسبوع الثاني ولا خبرٌ عنه ومنه، تتكوَّرُ في فراشها كالجنين، هذه الوضعية التي تحنُّ إليها، تكتمُ ملامحها البيضاء في الوسادة القطنية، لا تتحملُ كل هذا الألم، كل هذا الوجَع الثقيل على قلبها، كلمة " مطلقة " التي تأتِ كشبحٍ وكابوس على قلبها، في عُمرٍ أصغر من أن تتحملُ كل هذا العناء، لم أتوقع ولو للحظة ان تصل بنا الحياة لهذا المفترق، أن يلتصقُ بي " الطلاق " في وقتٍ قصير، ولو كُنت أكثر المتشائمين لمَا توقعت أن يكُن ريَّان بهذه الشراسة وهذه الحدَّة التي تُصيبني في غثيانِ الأحلام الزهريَّـة.
تمسحُ دموعها وهي تعتزلُ الجميع وتتوحدُ بغرفتها، سمعت طرقات الباب لتلفظ ببحة : تفضل
طلت هيفاء وهي تضيقُ اكثر وأكثر بمنظرِها منذُ ان أتت : ما نمتي ؟
ريم : لا
هيفاء : طيب أنزلي تحت، أبوي ومنصور ويوسف مجتمعين و ... يتكلمون بموضوعك .. تعالي وقولي لهم قرارك قبل لا تضيق بينهم كلهم لأن حتى أمي عصبت
ريم عقدت حاجبيْها لتتنهد بضُعف، وقفت وهي ترفعُ شعرها كذيلِ حصان وتنزلُ مع هيفاء، بنبرةٍ خافتة : أستخيري قبل كل شي
لم ترد عليها، هي مع ريان تجاوزت الإستخارة بكثير، لم يعد هُناك شيئًا يجعلني أتمسك به، لا شيء يُخبرني بأن هذه الحياة ستبتسمُ وأنا بقُربه.
نظرت إليهم ولحدةِ النقاش والكلمات التي تُقذف بينهما، تفاجئت بنبرةِ يوسف وهو يقول : إذا جاء ريان ذيك الساعة محد بيمسكها ويقولها لا ، بترجع له
ألتفتوا عليها، والدها : تعالي .... أشار لها للمكان الفارغُ بجانبه.
جلست ليحتضنها من كتفيْها، هذا الدعمُ الذي يبثُّها فيه والدها يُشعرها بالأمَل رُغم كل الإحباط واليأس، بنبرةٍ هادئة : أنا ماأبي الموضوع يكبر ويآخذ أكبر من حجمه ... أنا قررت وأنتهينا
يوسف : على الطلاق؟
ريم هزت رأسها بالإيجاب.
يوسف : أنتِ عارفة وش يعني طلاق؟ مهما كان فيه مشاكل بينكم فهذا شي طبيعي ببداية كل زواج! أنتِ بيوم وليلة صرتي بحياة ثانية أكيد بتواجهكم عقبات، ماراح يكون بهالسهولة! لكن أنك من أول مشكلة قلتي طلاق هذا شي مرفوض طبعًا
ريم : لما كنت تبي تطلق مهرة ماكان بيوقفك كلامنا .. ليه الحين بيختلف الوضع
يوسف بغضب : لآ تربطين الأشياء في بعضها! مهرة غير وأنتِ غير ... تصرفك غبي أنك تجين وبدون لا يدري والمشكلة من الكبير بعد
منصور : يوسف أحفظ ألفاظك كويس
ريم بعصبية رُغم أن عيناها تتلألأ بالدمع : يعني بتغصبني مثلاً؟ قلت ماأبيه .. أنا إنسانة ما اصلح لزواج ولا أصلح لأيّ شي
والدها : ريم حبيبتي سواءً كنتِ رافضته أو موافقته أنا بكون معك لكن بتآخذين بنصيحتي أكيد ؟ .. لا تتصرفين تصرف أنتِ متأكدة أنك راح تندمين عليه بعد فترة
والدتها بإنفعال : رافضته!! عقب العرس وكل اللي صار تجي الحين تقول رافضته!
ريم وصوتها يختنق بالعبرَات : طيب أنا ماأرتحت له، ماأبغاه
والدتها : وليه توّك تقولين هالحكي! كلمتك يوم كنتِ في تركيا وقلتي أنك مرتاحة ومزاجك عال العال .. وش تغيَّر الحين؟ ولا هو لعب بزارين قالك كلمة وعلى طول زعلتي... لو كل البنات سوو زيّك ما بقى بيت عامر! لكن الشرهة على اللي ما عرف يربيك ولا عرف يعلمك كيف تحفظين بيتك وتصونينه ... وخرجت غاضبة لا تحتمل أبدًا وقوف الأب والأخ الأكبر معها، لا تحتمل أنّ إبنتها تُدمِر بيتها وهي التي تتأملُ منها أحفادًا وحياةً زهريَة لا تذبل.
أخفظت رأسها، كلماتُ والدتها أتت موجعة لها في وقتٍ جفَّ به جسدُها وكل شيء عدا عينيْها التي لا تتوقف عن البكاء،
يوسف بهدوء : تعوذي من الشيطان هذا طلاق ماهو لعبة! لا تهدمين شي بكرا بتندمين عليه
والدها : لا تسمعين لأحد، أنتِ بروحك اللي قرري ووقتها أنا بنفسي بكلِّم ريان وأبلغه
،
في الصباح المضطرب، يضع الأوراق أمامه وهو ينظرُ للقائمة التي وقعت بدخولها للأرشيف الذي يعتبر مستودعِ أسرارٍ محظور، رفع عينه : ومين بعد ؟
أحمد : بس هذا ما يخص شهر أوقست
عبدالرحمن بإرهاق يضغطُ على عينيْه : أبي أعرف مين مسك هالأوراق غيري؟
أحمد : الله يسلمك عطيتك الأسماء وأنا متأكد أنه ما سقط ولا إسم سهوًا
عبدالرحمن : باقي يشككونا في نفسنا
أحمد بكلماتٍ مرتبكة يحذرُ منها : أعذرني على التدخل لكن ما تحس أنكم تشكون في شخص وبعدها يطلع دليل يبرئه .. ممكن يكون فيه شخص قاعد يشككم بناس مالها دخل عشان ينفذ مخططاته، أنا أشوف يا طويل العمر أنه السالفة تتعلق بشخص واحد اللي قاعد يحاول يضرب روسكم في بعض.
عبدالرحمن رفع عينه إليْه : ومين هالشخص اللي قاعد يشتتا بنظرك ؟
أحمد : أحذر صديقك قبل عدوك
عبدالرحمن تنهَّد : شاك في أحد يا أحمد ؟
أحمد : لا، لكن دامه يعرف كل هالأمور أكيد أنه قريب مننا
عبدالرحمن : تقدر توصلي لسكرتير سلطان العيد الله يرحمه
أحمد : أستقال من فترة طويلة
عبدالرحمن : طلعه من تحت الأرض، شف لي عناوينه وروح له .. لازم أشوفه ضروري
،
يكتبُ في الصفحة 77 " حقلٌ محظور : في الأرض التي رأيتكِ بها ربيعًا أقتلعتِ أشجاري ولم يعد للحطابِ شيئًا يفعلهُ سوى عدِّ النجُوم ليلاً " ينظرُ لوالده المشغول بأعماله، يراقب تصرفاته الدقيقة التي يشتركُ بها معه، نظرته الحادة وتلك الهادئة، عدسةِ عينه التي تتجه للأعلى في حالةِ غضبه، هذه الحالة التي ينظرُ بها للسقف معبرًا عن ضيقه ومعبرًا عن تهديده الذي إن عاد ونظر للشخص الذي أمامه سيقتلعُ جذوره، هذه الحركات البسيطة تُشبهه تمامًا حتى وإن حاول إنكارها.
لاحظ نظراته ليلتفت إليْه : لا يكون أنا إلهامك!
أبتسم : كنت بجاملك وبقول محظوظ أنك أبوي
رائد : ههههه شكرا على صراحتك ..
لتتغير ملامحه بغضب مصطنع ويُكمل : قم أنقلع عن وجهي منت كفو
فارس يقف : طولوا وما ردّوا علينا! يمكن يرفض
رائد : مو سأل عنك يعني معناته أنه مقتنع بس أنت أنتظر يومين بالكثير وبتلقاه يتصل على أبوك .. *أردف كلمته بسخرية*
فارس : تراني بلغت أمي
رائد بسخرية لاذعة : عز الله راح الزواج في خبر كان
فارس نظر إليْه بغضب من أنه يهين والدته أمامه : يبه!!
رائد ويُكمل بسخريته وهو ينظرُ لأوراقه : من باب مالاتعلمه عن امك تراها إذا ما بغت شي يصير ومقدرت توقفه .. الله وكيلك يصير اللي تبيه عاد كيف! لا تسألني ... كيد أعوذ بالله منه
فارس : لكن هي موافقة وأنبسطت
رائد : غريبة! عاد أمك نكدية درجة أولى! إذا مالقت شي تبكي عشانه قامت حضرت لها فيلم تبكي فيه .. عقد الله يبعدك عنها
فارس : أنا الغلطان اللي فتحت سيرتها، على الأقل أحترمها عشاني
رائد : أنا أتطنز عليك ولا عليها؟ عليها إذن إكل تراب ومالك دخل ..
فارس يجلس أمامه لا يستطيع أن يجادله بشيء لأنه يعرف ردة الفعل المستقبلية لذلك، تنهد ليُردف : متى بنرجع الرياض؟
رائد : متى ما طقَّ بمزاج .. مين؟
فارس : بمزاج رائد
رائد : وحطبة!
فارس بإستفزاز صريح له : هالحين موضي اللي مو عاجبتك متزوجة ومبسوطة! وأنت مقلق نفسك ولا تزوجت
رائد يضع أوراقه في الدرج ليرفع عينه : الحريم مايناسبوني
فارس : وش يناسبك؟
رائد بنظرةٍ الشك : هذي الأسئلة ماهي لله! لايكون تكتب عني! تراني أنبهك عشان ما يكتبون فارس الله يرحمه
فارس : كان مجرد سؤال
،
تقيأت كثيرًا هذا الصباح، تشعرُ بأنَّ روحها تخرج في سعالها الذي قطَّع أوردتها، لن يعجب عبدالرحمن الخبر، يُمكنني تصوِّر ردة فعله إن عَلِم! إنقطاعي عن حبُوب منع الحمل أتى مُكلفًا، سيغضب لو علِم! بالتأكيد سيشعر أنني أستغله أو أرفض أوامره، يالله مالحل! لو أخبرته وهو في الرياض لن يترك لي فرصة بشرحِ الأمر! ماذا لو لمْ اخبره رُبما يغضب بعد أن يعرف ويشعر بأني أستغفله! مسحت وجهها بالمنشفة وهي تخرج لترى عبير تُسرِّح شعرها.
أخذت نفسًا عميقًا لتُردف : أنتم أطلعوا أنا برجع أنام.
عبير تتأمل شحُوب وجهها الذي لا يبشر بالخير : فيك شي؟
ضي تستلقي على السرير وهي تضع يدها على بطنها : لآ بس تعبانة شويْ شكله من الاجواء
رتيل الغائبة فعليًا عنهما، تُغلق أزارير معطفها دُون ان تنطق كلمة مازالت آثارُ البارحة تُجفف حقل الكلام في صدرها.
عبير : إذا ماطلعتي معنا محنا طالعين .. نسيتي أبوي وش قال؟ يا نطلع كلنا يانجلس كلنا
ضي : بقفل عليّ الباب وماراح يجيني شي إن شاء الله
رتيل تجلس بالسرير الذي يجاورها : أمس ماكان فيك شي! لا يكون مآكلة شي ومخليك تتعبين كذا!
ضي بتوتر : لآ ماكليت الا اللي أكلناه مع بعض .. أنا أعرف نفسي أحيانا أتعب ويجيني خمول زي كذا فجأة
عبير تنهدَّت : طيب أجل بنجلس معك
ضي : وش تسوون معي! خلاص قلت لكم بنام وماعلى تجون بتلقوني شبعت نوم
عبير : أنتِ أول وحدة نمتي أمس .. وش هالنوم اللي جايك فجأة
أرتبكت ضي لتُردف وهي تبلع ريقها : وش فيكم مستغربين! قلت لكم تعب عادِي بس أنام برتاح
سمعُوا طرق الباب لتتجه عبير وترى من خلال العين السحرية، ألتفتت : هذا عبدالعزيز ... أتجهت رتيل وهي تأخذ نفس عميق : أقوله بنجلس ؟
عبير : إيه خلاص أنا بجلس
فتحته وهو يقف مبتعدًا عدة خطوات ويُعطي الباب ظهره، ألتفت ليُطيل صمته بعينيْها : صباح الخير
رتيل : صباح النور .. أغلقت الباب لتتمسك بقبضته وهي تتحدثُ معه ... ضي وعبير بيجلسون اليوم، مو مشتهين ينزلون تحت .. وأنا بعد
عبدالعزيز : مو مشتهين! ولا بتحاولون في غيابي تنزلون!
رتيل : جد أكلمك مو مشتهين .. ماراح ننزل تطمَّن
عبدالعزيز : طيب .. وأنتِ ؟
رتيل بهدُوء : ماني مشتهية بعد
عبدالعزيز : طيب، تبون أجيب لكم شي ؟ نزلتوا أفطرتوا ؟

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -