بارت مقترح

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -142

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي - غرام

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -142

رتيل : صباح النور .. أغلقت الباب لتتمسك بقبضته وهي تتحدثُ معه ... ضي وعبير بيجلسون اليوم، مو مشتهين ينزلون تحت .. وأنا بعد
عبدالعزيز : مو مشتهين! ولا بتحاولون في غيابي تنزلون!
رتيل : جد أكلمك مو مشتهين .. ماراح ننزل تطمَّن
عبدالعزيز : طيب .. وأنتِ ؟
رتيل بهدُوء : ماني مشتهية بعد
عبدالعزيز : طيب، تبون أجيب لكم شي ؟ نزلتوا أفطرتوا ؟
رتيل : لا مو مشتهين
عبدالعزيز بشك : كلكم مو مشتهين!
رتيل بتوتر : إيه
عبدالعزيز : ماشاء الله كلكم مو مشتهين تآكلون وكلكم مو مشتهين تطلعون ..
رتيل تنهدت : قلت لك مو مشتهين يعني فيه شي غريب بالموضوع؟
عبدالعزيز : إذا صاير شي قولي لي! أتركي خلافاتنا على جمب ولا تخبين شي
أبتسمت : الحين صارت خلافاتنا!! قلت لك مافيه شي
عبدالعزيز : طيب تعالي معايْ .. بننزل نفطر
رتيل : مو مشتهية! نفسي منسدة
عبدالعزيز كان سيتحدث لولا هاتفه الذي أهتز بيدِه : هلا أثير
أرتفع نبضُها بإسمها الذي لا شأن له سوَى أن يعبرُ لسان عزيز، تنظرُ له وهي تتأملُ صوته، تتأملُ الكلمات التي تخرج منه، لا قوة لديْ لأصطبر على أنك تُحادثها، لا قوة لديْ لأتحمل كل هذا، وإن كُنت لا تعنيني إلا أنني أنانية جدًا بك، أنانية لدرجة لا تستوعب أن هذه الأنثى تسمعك، تراك، تُحدِّثك، تعانقك.
عبدالعزيز مُشتت نظراته بعيدًا عن رتيل التي تشتعلُ غيرة : ... طيب ... إن شاء الله الساعة 5 ............لا مو أكيد ...... طيب بحفظ الرحمن ... أغلقه.
رتيل بهدُوء تخفي الغيرة المتوجهة في عينيْها : تبي شي ثاني ؟
عبدالعزيز : لآ ولا تطلعون .... لم يترك لها فرصة للتعليق وهو يتجه نحو المصاعد الكهربائية.
دخلت وهي تشتمه بكل الكلمات وتصخبُ بألفاظها حتى قاطعتها عبير : وش قالك على هالصبح بعد!
رتيل : الله يآخذ أثير أخذ عزيز مقتدر
ضحكت ضي بين وجعها وإضطراب مشاعرها لتُردف : مدري كيف فيه حريم يقدرون يعيشون مع الضرة! شي يحرق القلب
رتيل : ومين قال بعيش معها! يا أنا يا هي .. وطبعا هو ما يقدر يتنازل عن حبيبة قلبه .. إثنينتهم كلاب ..
عبير عقدت حاجبيْها : ما أتخيل حتى لو كان شخص ماأحبه بس فكرة أنه فيه وحدة غيري بحياته بحد ذاته هالشي يقطِّع قلبي
رتيل بضيق : شكرا لأنكم تزيدونها عليّ
أبتسمت ضيْ : قلنا لك روحي له بس أنتي تكابرين وتقولين لا ومستحيل وماأعرف أيش .. خلي حججك تنفعك
رتيل وهي تُقطِّع أظافرها بأسنانها من حرقة الغيرة التي لا تنطفىء أبدًا : اكيد الحين راح لها ..
عبير : بتضلين طول الوقت تفكرين وتقولين الحين جمبها والحين هي وياه والحين مدري وش يسوون! ... لاتفكرين بهالأشياء وتشيبين عمرك
يُتبع
في مدينة الضباب الماطرة على الدوام، تتأملُ ملامحه وهو نائم على الأريكة بعد ان جلبت له غطاءً قطني يُدفئ أطرافه، تتوافدُ عليها الذكريات بمُجرد ما تُمارس معه الأفعال، كل أقواله التي يستمر بالضغط بها عليْها لا تجلبُ لها ذكرى واحِدة و قُبلَة فقط قُبلة جعلتها تعُود لمكانٍ تجهله على وقعِ ضحكاتها، ما يُثير في نفسها ألف علامة تعجب كيف كانت تُمارس الحب معه في الأماكن العامة؟ من المستحيل أنها كانت تُمارسه معها! ولكن في كل ذكرى لا أتذكر أن أحدٍ معنا أو بجانبنا، كُنت أول رجلٍ ألحظهُ بحياتي، أول رجلٍ هُذِّبت به مراهقتِي، كنت فارس أحلامي الذي يجيء يوميًا مع عبدالعزيز لأتلصص عليه بالنظرات، كان إعجابًا بِك وبشخصيْتك التي كُنت أراها فريدة، ولكن الآن لا أعرف ما شعُوري نحوك؟ من انا بالضبط ومن أنت!
أستيقظت عيناه ببطء ليراها، شعرَ أنه مازال غارقٌ في حلمه، أن يبدأُ صباحه على هذا الوجه الذِي لا يُشبهه أحد، الذي يليقُ بأن يكُون تمثالاً رومانيًا ولا غير ذلك، كيف للنساء هذا الكم من الفتنة؟ الفتنة القدريَة التي لا سلطة لنا عليها، وأنا أعني بـ " النساء " أنتِ وحدك، فلا قبلكِ نساء ولا بعدكِ.
أرتبكت لتحك رقبتها، هذه التفاصيل الصغيرة التي تتمسكُ بها رُغم كل الذي حصَل، وقفت وهي مُشتتة لا تعرف مالعمل هُنا؟
ناصر يستعدِل ودُون أن يلفظ كلمَة أتجه نحو الغرفة، لا أفهم ماهي الخسارة؟ أأنا خسرتُ نفسي أم خسرتُ غادة!
دقائِق واسعة تركها تتوحدُ مع ذاكرتها الخاويَة العاقَّة، بينما إستحمامه لم يستغرق الكثير، خرج ليلفظ : قومي ألبسي بنطلع
غادة رفعت عينها بهدُوء : ليه تبي تحبسني عندِك ؟
ناصر : أستعجلي بأنتظرك هنا
غادة لا تتحمل تجاهله : أبي إجابة لسؤالي
ناصر يجلس أمامها : ماعندي إجابة، أنتِ تعرفين لو تبينها تذكري مثل ما تتذكرين ناس كثير غيري
يُحاول تعذيبي، يحاول أن لا يُجيب عن أسئلتي حتى أبحثُ عنها بذاكرة فارغة، أردفت بهدُوء وفي داخلها تغلي : أجل ماهو مهم أتذكر دامه يعنيك
رفع عينه بحدةِ غضبه وهي تتجه نحو الغرفة، رمى هاتفه الذي بين إيديه على الطاولة الزجاجية ليقف مُتجهًا إليْها، فتح الباب دُون أن يطرقه وعيناه تجلد جسدِها الرقيق بالنظرات، تقدَّم إليها ليسحبها من ذراعها : الحين صرت ماني مهم!!
غادة : أترك إيدي
يلويها أكثر ليشدَّها نحوه : أنا أسألك
غادة بحدة تتألمُ من ذراعها : ماعندي إجابة
ناصر : لا تحديني أتصرف بأشياء لا ترضيك ولا ترضيني
بلعت ريقها، تخافُه كثيرًا، تخافُ قربه، لا يُمكنها أن تثق به أبدًا : ممكن تترك يدي!
ناصر بوعيد : كلمتين ولا غيرهم! لو جربتي ترمين حكي منتِ قدَّه بيكون حسابك عسير ... اللهم بلغت
ترك يدها لتضمّ ذراعها إليْها بعد أن شعرت أنها تتمزق بقبضته، أحمرَّت محاجرها بالدمع : طيب أتركني لحالي
ناصر يتجه للباب : أنتظرك برا
غادة ودمعها ينزُل بخفوت : ماأبغى أطلع
ناصر الذي تُضعفه هذه الدمعة كثيرًا، تُضعف قلبه الذي أصطبر على البُعد وحين رضخ لأقداره وآمن سخطت عليْه الحياة لتُعيده لبدايةِ حُزنه، : قلت أنتظرك برا! ما قلت وش رايك نطلع ؟
غادة تعضُّ شفتها السفليَة لتمنع دمعاتها من المسيرة نحو خدها : يعني غصب؟ ليه ما تفهمني؟ ليه ما تحاول تفهمني!
ناصر تنهَّد ليُردف : أحاول! طيب أنتِ ليه ما تحاولين، ليه ماتفهمين كيف كنا عايشين قبل! كنا غير .. كان لكل شي بهالوجود معنى ، كل شي حلو كان إسمه غادة .. كل شيء .. والحين؟ ولا شيء! ولا شي من هالوجود يعكسك، الكل يذبل لأنك منتِ غادة اللي أعرفها
غادة وتتذكرُ ما حدث في محطةِ القطار، كيف كانت تضحك بغرقه بها، كيف كان الضحكُ يصِل لأعلاه وهي تحمرُّ خجلا، كيف هي الأشياء تزهر و تتورد بين شفتيّ، أخاف مِنك وعليك، أخافُ منِّي وكيف للأشياء تضيعُ وتندثر مع رجلٍ يحتفظُ بكل الأشياء الصافيَة وتلك الشائبة، كيف يعيشُ شخص دُون ذاكرة؟ كيف يستطيع أن يعيش دُون ذكريات؟ نحنُ الذين كُنَّا نطلب النسيان من الله هل فكرنا كيف من الممكن أن نعيشُ بعد النسيان؟ هذه الذاكرة وإن أحتفظت بأسوأ الأشياء تبقى إرثٌ للنفسِ البشرية، وإن أندثر الإرث رخِص القلب! رخِص وبشدَّة، كان يجب أن أنظر للذاكرة بنظرةِ النعمة حتى أشكر الله عليها مرارًا وتكرارًا، كان يجبْ أن أستودعها الله وأستودع من يسكن هذه الذاكرة.
ناصر : ما أبغى نقاش ... وخرج ليتركها في وعثاءِ حزنها، لا شيء يُحتمَل هُنا.
،
تترتبُ الأسماء الأكثرُ ضياعًا وتشتتًا، كان الإسمُ الأول يرقد بسلام " سلطان العيد " و صح صغيرٌ بجانبه أضاع حياته، فقط " علامة " من المحتمل أن تسرق روحك، بإبتسامة هادئة يضع دائِرة حول إسمه البسيط " ناصر " ليُردف بإنكليزيَة سمراء : كل الأشياء يجب أن تتلاشى من جذورها.
. . .
،
تجاهلت كل كلماته الحادة وقسوةِ كلماته الأخرى الضيِّقة، منذُ ان دخلت عليه فجرًا لتلمس جبينه الذي يرتفعُ بحرارةٍ فظيعة وهي تفتعل النسيان لكل الأمور الرمادية، ما يشغلُ عقلها هو صحتِه وفقط.
وضعت الكمادات الدافئة على وقعِ دخول حصَة الهامسة : ماصحى؟
الجوهرة : لا
حصة : طيب روحي نامِي وأرتاحي أنا بجلس عنده
الجُوهرة : لا خليني مو جايني نوم أصلاً
حصة : شوفي وجهك من سوء التغذية وقل النوم كيف صاير! يالله يالجوهرة لا تخليني أشيل همك فوق همه
الجُوهرة برجاء تتوسلها : الله يخليك لو تعبانة صدقيني بناديك
حصة أخذت نفس عميق، لا سُلطة لديْها تمنعها : طيب، أنا بجلس بالصالة بس يصحى ناديني
الجوهرة : إن شاء الله ...
خرجت لتعُود عينيْها تتأمله، من التعب لم يشعر كم من الوقت نام، يكاد يستغرق أكثرُ من 15 ساعة في نومه، بربكة تُخلخل أصابعها في شعره القصير، وهذه التفاصيل البسيطة التي كانت تتلهفُ تجربتها كان يمنعها عنها بكلماته، والآن لا شي يمنعني فنومُك العميق يترك ليْ فرصة التأمل دُون توقف، يترك لي فرصة لمسك وتحسسك دُون أن تشعر بيْ، هذا الشحُوب الذي يتكىء في ملامحك لا يسرقُ منك حياتك فقط بل يسرق حياتي أيضًا، تُمرر أصابعها على رأسه ووجهه مُغرِي جدًا بأن أتخلى قليلاً عن المُكابرة/الخجل مادام لا يشعر بمن حوله، أنحنت لتُقبِل جفنه العلوِي، دائِمًا ما كانت عيناه حادَّة تُقيم في قلبي الكوارث، من النادر أن أراها نائِمة كملاك، المُثير للشفقة في كل هذا أننا نحتدُّ بأقوالنا يومًا وباليوم الآخر نقترب من بعض، هذه الكيمياء التي بيننا مازلت أجهلها ولا أدرِي إن كُنت تلتفت إليها أساسًا، عرفتُك متغطرسًا لا تُلقي للأشياء التي تخصُّنا بالاً.
فتح عينيْه بتضايق من نُور الغرفة وهو يشعرُ بحرارةِ جسده المرتفعة، أبتعدت بتوتر لتلتقِي عيناه بعينيْها.
سلطان ببحة : كم الساعة ؟
الجوهرة : 3 العصر
عقد حاجبيْه من فكرة أنه نام كل هذه المدة من الأمس، شعر بالكمادةِ التي على جبينه، الجوهرة : أرتفعت حرارتك الفجر
سلطان بضيق يُبعدها ليحاول أن يقف، الجوهرة بهدُوء : راح أجهز لك ملابسك ما على تقوم وتصلي اللي فاتك،
خرجت لتُطمئن حصة : توه صحى، تركته يتوضأ ويصلي صلواته وبروح أجيب له ملابسه
حصَة وهي تتجه نحو المطبخ : أجل دام كذا بحضِّر له أكل من أمس ما أكل شي يا عيني
صعدت بخطوات سريعة متجهة نحو الدولاب، لتستخرج له بيجاما خفيفة، سقطت عيناها على قمصانِ نومها المرتبة بعناية والتي لم تلبسها قط، هذه الأشياء تخدشُ روحها، هذه الجمادات المصنوعة من قُماش لها قُدرة في الوجَع. أغلقت الدولاب لا تُريد التفكير من هذه الزاويَة التي دائِمًا ما تحسسها بالنقص عن بناتِ جنسها، نزلت لتفتح باب غرفته بهدُوء وتنظر له على السجادة، يركع بصعوبة ويسجِد بصعوبة أكبر، عقدت حاجبيْها من منظره مازال جرحه لم يتلئم، مازال يُؤلم ويهيجُ عليه في كل حركة.
أنتظرته كثيرًا حتى سلَّم من صلاة العصر، ألتفت عليها دُون أن ينطق شيئًا.
الجوهرة : ليتك صليت وأنت جالس .. الدين ماهو عسر زين كذا تعبت نفسك!!
سلطان : عمتي وينها ؟
الجوهرة بإبتسامة : على فكرة نظام تتجاهلني وتحسب أنك بتوجعني ماعاد ينفع
سلطان لم يستطع أن يمنع نفسه من الإبتسامة : أهنيك!
الجوهرة تضع ملابسه على السرير : طيب إلبس ما على حصَة تجهز لك الأكل من اليوم تنتظرك تصحى
وقف ليأخذ ملابسه : جيبي لي مقص
الجوهرة رفعت حاجبها : ليه ؟
سلطان بعد أن كحَّ ببحةٍ موجعة : شايفة صوتي تعبان مافيني حيل أتكلم كثير
الجُوهرة بتوسِلٍ للإجابة : طيب وأنا ماأبي أتعبك بس وش له داعي المقص!
سلطان الذي أستصعب على نفسه نزع بلوزة البيجاما القطنية بسبب مكان الجرح: مالي خلق أنزع ملابسي .. مفهوم؟
الجوهرة : كلها بلوزة!
سلطان رفع عينه بحدة جعلتها تتراجع بخوف : الحين بروح أجيب لك .... وخرجت ليستلقي على السرير بإرهاق فعلِي، ينظرُ للسقف الشاحب بنظرِه، يبدُو ليْ أنني أغرق أكثر، ولا شيء تقرأهُ الدنيا في وجهِي جهارًا غير كلماتٍ تُرضي غروري البشري " إنّي عشِقْتُكِ واتَّخذْت قَرَاري فلِمنْ أُقدِّمُ يا تُرى أَعْذَاري ؟ ، لا سلطةً في الحُبِّ .. تعلو سُلْطتي فالرأيُ رأيي .. والخيارُ خِياري ، وأنا أُقرِّرُ مَنْ سيدخُلُ جنَّتي وأنا أُقرِّرُ منْ سيدخُلُ ناري أنا في الهوى مُتَحكِّمٌ .. متسلِّطٌ. "
دخلت لتمدُّ له المقص، أستعدلَ بجلستِه وهو يُقطِّع بلوزتِه الخفيفة أمام أنظارها، عندما أقترب من مكان الجرح مسكت يدِه بشعورٍ لم تفهمه ولا تفهم إندفاعها به : خلاص .. وتسحب المقص من بين يديْه التي أصبحت في لحظاتٍ مُطيعة لها.
بيديْها مزقت بقية البلوزة ليتعرى بصدرِه العريضُ أمامها، بلعت ريقها بصعُوبة وهي تبعدُ سنتيمترات قليلة عنه، هذه التدريبات المُرهقة صقلت جسدِه وعضلات صدره بشكلٍ كبير، أتى في بالها هيئة عمها عبدالرحمن، أجسادهم تؤلم العين من فتنتها، أرتدى بلوزته بسهولةٍ أكثر دُون أن ينظر إليْها، تذكر أنه أخبر عبدالرحمن بأن يجيء بمتعب إليْه! رفع عينه : ما أتصل أحد اليوم ؟
الجوهرة بربكة مازالت تسرحُ به : ها !
سلطان : ما أتصل أحد؟
الجوهرة : إيه .. لآ .. أقصد إيه ما أتصل أحد
سلطان وقف لتتجه بخطواتٍ سريعة نحو الباب وهي تلفظ بحرج : ننتظرك برا ...
لم يستغرق الكثير حتى يأتِ خلفها ويتجه خلف كرسي حصَة وينحني ليُقبِّل رأسها من الخلف، ألتفتت عليه بعينيْن مُتلهفة : بعد عُمري والله ... كِذا تخوفنا عليك!! هالشغل ما خذينا منه إلا الشقا
أبتسم وهو يجلس أمامها لتُكمل : وفوق هذا طلعت من المستشفى قبل لا يأذنون لك! ودِّك تشقيني وبس
سلطان : جو المستشفى يزيدني كآبة .. هنا مرتاح
حصَة : طيب تشكي من شي؟ يوجعك شي؟ لا تخبي عليّ!
سلطان : لو أشكي شي ما جلست قدامك
الجُوهرة وكأنها تنتقم منه في لحظاتها التي كان يتمتع في تعذيبها : ماشاء الله الله لايضرك على هالقوة
ألتفت عليها بنظرات تفهم معناه ليتمتم بهمسةٍ لم تسمعها سوى الجوهرة : جايتِك هالقوة قريب
،
بغضبٍ كبير يُقاطعه لم يعد يتحمل أكثرُ من هذا الشتات التي تعيشه عائلته : شف سكت مرة ومرتين وقلت معليه حياته ولا تتدخل فيه لكن توصل أنك تقرر بعد تعلقها وتلحقّها بمُنى ماراح أرضى !
ريَّان بهدُوء يحاول أن يمتص غضب والده : تركت البيت بدون لا تترك لي خبر! وش تبيني أسوي؟ أركض وراها وأترجاها ترجع!
عبدالمحسن : ماقلت تترجاها! أتصل عليها وتفاهم معها ولا روح الرياض رجعها معك! عيب اللي تسويه هالتصرفات ما تطلع الا من المراهقين!!!
ريَّان ويعلم تماما ردةُ فعلها إن أتى الرياض : طيب تبيني أروح الرياض عشان أطلقها؟ أبشر من عيوني
عبدالمحسن بحدة: ريَّان!!!! لاترفع ضغطِي، قلت لك روح وجيبها
ريان : هذا اللي ناقص يايبه! الحين أخوها لو فيه خير ما خلاها تترك البيت بدون لا تعطيني خبر! بس دامه كذا خلهم أنا من وراهم ماني شايف خير ولا أرتجي الخير اصلاً
عبدالمحسن : هذول متربين أحسن منك على فكرة! على الأقل ما يتلاعبون في البنات ويشكون في ظلالهم!
ريان أحتقن بالغضب : إيه أنا شكاك! شي يرجع لي وأنا حُر فيه، وريم أنا أعرف أربيها خلها تنثبر في بيت أهلها والطلاق تحلم فيه ..... وخرجْ بخطواتٍ غاضبة.
،
وضعته في سرير بعد أن نام بهدُوء، لترفع عينها وبصوتٍ خافت : أنا أشوف أنك يا منصور تتحمل جزء من الغلط! يعني ماهي حلوة بحقه بعد تطلع بدون لا تقوله أكيد الحين بيقول زي ماطلعت ترجع ! كِذا تحط نفسها في موقف محرج لها ولك ..
منصور المستلقي وأعصابه متوترة بتصرفات يُوسف ووالدته : كنت معصب وقتها من سالفة انه يمد إيده عليها!
نجلاء بسخرية : كأنك ما مديت إيدك عليّ من قبل!
منصور بغضب : أنتِ غير وهي غير! هُم في بداية زواجهم يعني توهم في طور تعرفهم لبعض أما أنتِ كنا نعرف بعض ونعرف شخصياتنا وتعرفين أنه لما امد إيدي عليك ما أكون قاصد اهينك لكن ريَّان من شخصيته واضح قاصد يستقوي عليها
نجلاء تجلس بمُقابله : أنا أقول تعوّذ من الشيطان، ريم توها صغيرة بدري عليها تتطلق في هالعُمر، خلها تصلح أغلاطها بنفسها وترجع له، وإن جت بالمرة الثانية ذيك الساعة تقدرون تتدخلون لكن من أول مشكلة وصارت كل هالضجَّة! كِذا ريان بيحس بالإهانة منكم لأنكم تدخلتوا في حياته وكأنه هو عاجز أنه يحل مشاكله بنفسه.
منصور : أنتِ ما تشوفينها لما تبكي! تقطع قلبي واضح أنها ماهي مرتاحة معه .. وش يرجعها مرة ثانية!
نجلاء : ما مرّ أكثر من شهر ونص على زواجهم وتبونها تتطلق! يا منصور هذي مشاكل دايم تصير لا تخلونها تكبر بتصرفاتكم وبعدها هي اللي بتندم وبتحس أنك ظلمته
،
على بُعدٍ ليس بالطويل كانت جالِسَة تُفكر بتناقض رأيْ يوسف إتجاه ريم وإتجاهها، بهدُوء : يوسف
رفع عينه من هاتفه الذي أنشغل به
مُهرة : لاتحسبني أتدخل بس أبي أعرف رايك بالموضوع! ليه ماتبي ريم تتطلق؟
يُوسف : لأن توها ماصار لها أكثر من شهر معه! من الظلم أنها تتطلق الحين وهي ماعرفت أطباع الرجال ولا هو عرفها
مُهرة : بس دامها ماهي مرتاحة وش تسوي!
يُوسف : ترجع وتجرِّب! ما قلت أني بغصبها على حياة ماتبيها لكن تعطي نفسها فرصة عشان تقرر بحكمة أكثر
مُهرة ألتزمت الصمت وهي تُميل فمها، دائِمًا ما تتسع دهشتي بِك! دائِمًا ما لاترضاه على عائلتك ترضاه على غيرك، أخذت نفس عميق لتُردف : مشتهية أروح حايل!
يوسف بإبتسامة حميمية : لآ يا ملي
أبتسمت من كلمته الأخيرة لتُردف : والله ودي أروح
يُوسف عقد حاجبيْه : ما صار لك يا مُهرة! أنتظري بس هالفترة وبعدها أبشري
مُهرة وقفت لتجلس بجانبه وتلتفت بكامل جسدِها نحوه : ممكن أسألك سؤال؟
يوسف : تخوفني صيغة هالأسئلة
مُهرة بتوتر : بس أبي أعرف أنا وش أعنيك؟
تفاجىء من سؤالها حتى ضاعت الكلمات منه، لا يعرفُ أيّ إجابة تليق أو أيّ إجابة يجب أن يمتنع من قولها.
وتشتته كانت دلالة لشيءٍ يخدشُ قلبها : تفكِر! ... انسى السؤال خلاص
يوسف : لآ ماهو أفكر! بس .... أنا فاشل بالتعبير والله
أتسعت إبتسامتها بشحُوبِ ملامحها الذي أُختطفت منه الحُمرة بتردده وضياعه.
يوسف : جد اكلمك! فاشل مع مرتبة الشرف ... بس كل اللي أعرفه أني ما أعرف يومي بدونك
بلعت رجفةُ قلبها بريقها، تجمدَتْ ملامحها والحُمرة تسيرُ إبتداءً من أقدامها حتى جبينها، أبتسم لخجلها ليُقبِّلها بجانبِ شفتيْها قليلاً بإتجاه اليمين، هذا المكان الذي ينتمِي إليه ويُفضِله دومًا، لايعرفُ كيف لهذا الجزء قدسية في قلبه.
تُعضعض شفتيْها حتى تشققت، لا تعرفْ كيف تُبلغه تخشى أن يهجرُها كإعلانٍ منه على رفضِ الذي في بطنها، توترت مع الدقَّات التي تطرق سمعها ودقاتِ قلبها التي تطرق صدرها، تاهت بينهُما وهي تجهلُ الفرح في كل مرة، في كل مرةٍ أبحث بها عن من يُشاركني الفرح لا أجِد أحد سواك يا عبدالرحمن ولكن هذه المرة يبدُو أن لا أحدًا سيشاركني هذه الفرح، رُغم أنني أعرف عواقب هذا الحمل ولكن أريده، أُريد أن أصبح أم وأن أربِي طفلاً يقف معي ويكُن كل شيء في هذا الكون، أُريد هذا الطفل بشدَّة، أُريد من يشبهك ويشبهني أن يأتِ إلى الحياة بسرعة ولكن أخشى! أن ترفضه. قاطع سلسلة أفكاره وهو منهكٍ في العمل أنتبه متأخرًا لهاتفه الذي يهتز : مساء الخير
ضيْ : مساء النور .. شلونك ؟
عبدالرحمن : بخير الحمدلله، أنتِ بشرنيي عنك وعن البنات؟
ضي : كلهم بخير، للحين في الشغل ؟
عبدالرحمن : إيه
ضيْ : طيب ما أعطلك كنت بتطمن عليك
عبدالرحمن بهدُوء يستشفُ من صوتها : فيك شي؟ مو على بعضِك!
ضي : لا ولا شي حبيبي، بس .......... هذه الأحلام من شأنها أن تُضعفها وتُضعف نبرتها التي تجاهد بها أن تتزن، تُجاهد كثيرًا أن تخرج بمنظر المرأة الصلبة ولكن في كل مرة تفشل ... فاقدتك
عبدالرحمن بهدُوء : ما تفقدين غالي، إن شاء الله بس يقوم سلطان بالسلامة أرجع
ضيْ : إن شاء الله
يُتبع
،
في مكانٍ بعيد عن ضواحِي باريس المُزدحمة، يجلسُ بمقابله : بس يرجع راح يبلغك أكيد
فارس : وهي ؟ وافقت ولا إلى الآن!
عبدالعزيز : والله مدرِي بس ما أتوقع بترفض
فارس عقد حاجبيْه : على فكرة أبوي بدآ يشك فيك وبدآ يشك في كل اللي حوله أصلاً
عبدالعزيز : يسأل عني؟
فارس : كثير، يحاول يستغل طيحة سلطان بس ماهو لاقيك
عبدالعزيز أبتسم : ولا راح يلاقيني! لأن مدري وش بيقررون لكن الأرجح أنهم بيفصلون موضوع رائد وبيوكلونه لشخص ثاني
فارس : تعرف شي! رُغم أني أعارض أبوي بكل شي لكن ممكن أسوي المستحيل عشان ما ينمسك!
عبدالعزيز كان يعرف ردة فعله مُسبقًا من حُبه الكبير لوالده إذا ماوصل لمرحلة العشق لأنه ببساطة والده مهما فعل وكل شيء في حياته : هذا أنت تلاقيني! ما خفت يعرف ويشك فيك؟
فارس : هذا شي وهذاك شي ثاني! أنا مستحيل أضر أحد من كلا الجانبين وأكيد أبوي مستحيل أضره
تنهد بهدُوء الذِي لم يفهم من لقاءه الأول معه سوَى أنه يُريد عبير ولا عُرضةً بذلك للأكاذيب لم يعرف أنه على علاقة بها منذُ سنة وأكثر، لم يعرف أبدًا عن الرسائل والحُب الكبير المجهول الذي ينمُو بينهما، يثق بفارس كثيرًا حتى لو كان إبن مُجرم! يكفيني صدقه وعدم كشفه لشخصيتي أمام والده.
: بس والله أبوك مو هيِّن لصقك بإسم وبشهادات وأقنع بوسعود فيك
فارس ضحك ليُردف : ما صار رائد الجوهي من فراغ!!
بإبتسامة يُجيبه : بهذي صدقت!
فارس ينظرُ لِمَا خلف عبدالعزيز، إحدى رجالِ والده الذين يحفظهم جيدًا : لا تلتفت
عبدالعزيز بجمُود رفع حاجبه.
فارس : توقعت أني ضيعتهم معي .. روح قبل لا يشك فيك!
عبدالعزيز أخذ نفس عميق ليقف : طيب .. أشوفك على خير ....... أتجه نحو الأمام دُون أن يلتفت ليشعر بوخزٍ في يسارِ صدره، يشعرُ بصوتٍ يفتكُ بجسدِه، شغل سيارته لتتعدى سُرعته الـ 120 كيلومتر في الساعة، تضببت رؤيته والأصواتُ التي كانت تأتِيه بعد الحادث مباشرة تعود إليه بقوة، وقف عند الإشارة الحمراء ليمسح وجهه بيديْه، لا يتحمَّل هذه الصرخات التي تنهشُ بأذنه/قلبه، أخذ نفس عميق ليُحرك السيارة وصوتُ غادة الطاغي بصرخاته يُمزَج بصوتِ والده الخافت، ولوالدته النصيبُ الأكثر من البكاء المتداخل فيما بينهُما، يشعرُ بصمتِ هديل، بصمتها المُهيب الذِي يُشتت عليه كل أفكاره، ركن سيارته بجانب المقبرة ليدخلها بحشرجةِ روحه، بخطواتٍ يائسة وقف أمام قبورهم ليُحييهما بتحيةِ الأحياء " السلام عليكم ورحمة الله وبركاته "
وقف كثيرًا دُون أن ينطق شيء، عيناه مازالت تنظر إلى الأسماء المحفورة بالحروف الإنكليزية، جلس على ركبتيْه لم يعد له طاقة بالوقوف، أستغفرك يالله من كل ذنبٍ وكل خطيئة وكل حرام، أستغفرك يالله من كل شيءٍ يحول بيني وبين جنتِك، يالله! يالله أرزقنا رحمةً منك تلطفُ بأجسادنا التي أنهكها الإشتياق، يالله أرزقنا إنا عبادِك أبناء عبادِك، يالله إرحمنا برحمتك التي وسعت كل شيء وأرزقنا الصبر والإصطبار، نظر لقبرِ والدته ووصل الحنين إلى أقصاه، هذه أعظمُ إمرأة عرفتها في حياتي، كم من الوقت يلزمني حتى أنساها، أنسى كيف أشتاقُ إليْها، إلهي! كم من طاقةٍ تودُّ نفسي بها حتى تقف وتصطبر على شرِّ القضاء، ليتكِ تعلمين فقط بأني أفتقدك بأضعافِ هذه الأرض التي تفتقدك، تفتقدُ خطاكِ الخفيفة الروحانية، تفتقدُ صوتُكِ الربَّاني الذِي يُرتِّل الآيات بإستمرار، كل الأشياء التي تحبس تفاصيلك بصدرها تثور بالحنين في كل لحظة يهبطُ الليل ولا تجدِك بقُربها، كل الأشياء يا أمي " أتفه " من أن تتحمل غيابك، وأنا أصغر بكثير من أن أتحمل غيابُ قلبي معك، أنا أفقدني في كل لحظة، أفقدُ صفاتي التي تربيت عليها بين يديْك، أنا يا أمي والله والله أشتاقك فوق الإدارك وما يُعلم ولا ما لا يُعلم.
أطال في مكوثه، في أحاديث النفس الرماديَة، كيف يأتِ الموت سريعًا؟ كيف يختطف الناس دُون سابقِ إنذار! في المقبرة أنت تدخل ولا تعلم هل تستغفر وتدعِي من أجل الموتى أم تستغفرُ لنفسك قبل أن يُصبح حالك مثل حالهم، الموت لا ينتظر أحد، وأخشى ان يأتِ ولم أُقدِّم شيء يشفعُ لي بأن أشارك الجنان معكم.
،
تسيرُ بجانبه ولا تعلم لأيّ مكانٍ يذهبُ بها، هذه الأجواء الباردة تُجمِّد عقلها معها من التفكير بأيّ شيء سواءً كان صغير أم كبير، دخلا لممر ضيِّق إختصارًا من المرور بالطريق العام، أمامهما إحدى مداخل حديقة الهايدبارك ولكن كانت توجهات ناصر مختلفة ولم تستطع أن تناقشه بشيء، لآ تُريد أن تفتح معه حوارًا أبدًا.
شعرَ بأن أحدٍ خلفهُما، لم يُطيل بالتفكير حتى ألتفت ووقعت عيناه على شخصٍ يُمدد السلاح عليه، أتسعت محاجر غادة من هذا المنظر، لم تعتاد أبدًا أن ترى " سلاح " حقيقيًا أمامها حتى والدها لم يكُن يجيء بهذه المستلزمات، في لندن المدينة الشاهقة كان لابُد من وجود عصابات الشوارع ولكن هذه الملامح لا تُوحي بعصاباتٍ ومُشردين وإلى آخره من هذه الأفكار، سحب غادة لتكُون خلفه، يُفكر بطريقةٍ يفلت بها دُون أن يُصيب غادة شيئًا، قطع سلسلة أفكاره بإنكليزية مغلظة : للمرة الأخيرة يجب أن تُحذِّر من يحاولون تهميشك أن لا يعبثون معنا أبدًا
ناصر بهدُوء عكس ما بداخله : من تقصد؟

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -