بارت مقترح

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -143

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي - غرام

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -143

شعرَ بأن أحدٍ خلفهُما، لم يُطيل بالتفكير حتى ألتفت ووقعت عيناه على شخصٍ يُمدد السلاح عليه، أتسعت محاجر غادة من هذا المنظر، لم تعتاد أبدًا أن ترى " سلاح " حقيقيًا أمامها حتى والدها لم يكُن يجيء بهذه المستلزمات، في لندن المدينة الشاهقة كان لابُد من وجود عصابات الشوارع ولكن هذه الملامح لا تُوحي بعصاباتٍ ومُشردين وإلى آخره من هذه الأفكار، سحب غادة لتكُون خلفه، يُفكر بطريقةٍ يفلت بها دُون أن يُصيب غادة شيئًا، قطع سلسلة أفكاره بإنكليزية مغلظة : للمرة الأخيرة يجب أن تُحذِّر من يحاولون تهميشك أن لا يعبثون معنا أبدًا
ناصر بهدُوء عكس ما بداخله : من تقصد؟
: إن كنت صدَّقت الخدعة التي لُفقت لك فأنت مع كامل إحترامي غبي! يجب أن تسأل من تقف خلفك من كان معها الأيام الماضية؟ هل وليد الذي جلبه سلطان بن بدر أم عبدالرحمن! أم فيصل. *أردف الأسماء بأسلوبٍ ركيك يوضِّح به أصوله الإنكليزية رُغم ملامحه السمراء*
ناصر تجمدَّت عيناه، أكثرُ مما يتحمل، أكثر بكثير من أن يُصدِق كل هذا، بلكنةٍ فرنسيَة مُكتسبة حاول أن يختبر جنسيته : وكيف أصدقك!
بالفرنسية يُكمل معه : لا يعنِيك من أكون! أنا أقول لك ما يجب أن تعرفه يا "ناسِر" ! أصدقائك هم من منعوك عن من تقف خلفك، يُمكنك ان تسألها وتتأكد
ناصِر تسترجع ذاكرته حواره مع سلطان، عندما قال بكُلِ إتزان إن كُنت أستطيع أن أسامح أحدٍ على فعلٍ ما؟ هل هذا الفعل؟ هذا لم يكُن فعل يا سلطان هذه كانت كارثة وربُّ من خلق السماء بغير عمد إنها كارثة لا تُحتمل أبدًا، لا تُحتمل بان أصدِق تجاهلك لمشاعري ولإنسانيتي، هذا فعلا اكبر بكثير منِّي.
تراجع الأسمرُ عدةِ خطواتٍ للخلف ليُردف بفرنسية يقطعها بكلمةٍ إنجليزية : الآن يُمكنني القول أنني من قضيتك I'm out
تجمدَّت خلايا المخ لديْه امام الأمطار التي هطلت وكأنها تواسيه، كانوا يعلمون! كانوا يعرفون! كل هذه المدة كانوا يشاهدُوني كيف أتقطَّع وأضيق وتركوها! تركوها ولم يبلغوني!
ألتفت عليْها لتُردف قبل أن يندفع عليها بالكلمات : ماأعرف أيّ شي عن اللي قاله . . . . .
يسحبها بشدَّةٍ لم يتعامل بها مع إمرأة من قبل، لم يترك لها فرصة تُفسِّر وتُبرر، هذه المرة لن يقف بوجهي أحد، هذه المرة والله وأنا أحلفُ برحمةِ الله أن أقتصُّ منهم واحِدًا واحِدًا ، ورحمةُ الله التي جعلتني أصبر كل هذه المدة لِيُصبهم زمهرير جهنم مبكرًا ولن أُبالي بالأسماء.
،
يتراجع بخُطاه للخلف قبل أن يدخل لوالده وهو يسمعُ صراخه وغضبه الكبير الذي ينفجر بالشتائم والكلمات الحادة، لم يستوعب شيئًا ولكن يعرفُ الجحيم الذي يُقبِل عليه.
رائِد يصرخ : 10 شهور وأنا ماأعرف مين الكلب ولد سلطان ولا صالح! أقسم برب الكعبة لا أوريهم كيف يلعبون عليّ !
: طال عُمرك أنت أهدى إحنا جبنا كل المعلومات وهو زوج بنت عبدالرحمن وكل شي تحت سيطرتنا
رائد : سيطرتك في ******* ، 10 شهور وتوِّك تجيب المعلومات الله يلعنك ...
لم يُبالي باللعن الذي يطرده من الجنة في حديثٍ صريح لا يتحملُ تأويلٍ غير الطرد، في قولٍ روحاني نُطِق به " لا يدخل الجنة لعانًا " لم يُبالي بشي وهو ينطق بكل ما يُذهب به إلى جهنم فأنفاسه تتصاعدُ بحرارةِ جهنمِ الدنيا.
أردف بصراخ : هذا عبدالعزيز تجيبونه لي من تحت الأرض، أنا أوريهم .. والله ما أخليهم في حالهم ! هم بدوها حرب وأنا أخليهم بنفسهم يترجوني عشان أنهيها!
ركض بالسلالم للأسفل ليخرج من منطقة والده بأسرع الخُطى وهو يكتب رسالةٍ لعبدالعزيز ولم ينتبه لهاتفه البلاك بيري الذي يراقبه رائد عن كثب بعكس هاتفه الآخر " الآيفون" :" أطلع من باريس في أقرب وقت، أبوي كشفك "
،
والأخبار تخرج على السطح بصورةٍ سريعة، تنتقل للرياض بصورةٍ أسرع، متعب الذي كان مُتملل وهو يراقب قصر رائد الجوهي الخاوي حتى سمع الحديث الذي يحصل بين إحدى رجاله.
: والله توه مكلمني أسامة وبلغني .. طلع عبدالعزيز ولد سلطان العيد!
*: من جدِك!! وش سوَّى رائد؟
: قايمة الدنيا هناك في باريس!!! أنا بس سمعت وش قال أسامة وأنا قايل بتصير الكارثة
*: وش قال بعد!
: رائد بجلالة قدره قال والله مثل ما بدوها حرب لأخليهم يترجوني بنفسهم عشان أنهيها
*: الله لايبشرك في الخير! الحين بيكرفنا!!
ترك متعب السماعة وهو يتجه بخطوات سريعة نحو الطابق الثاني لمكتبِ عبدالرحمن بن خالد، طرق الباب حتى دخل : عذرًا على المقاطعة
رفع عينه عبدالرحمن : تفضل متعب
متعب برجفةِ شفتيه من تهديد رائد المباشر لهُما : رائد كشف عبدالعزيز
وقف وأعصابه تتجمدُّ في مكانها : وشو؟
متعب : هذا اللي صار! الدنيا قايمة في باريس ورائد بيبداها معاكم ومع عبدالعزيز مثل ما قالوا رجاله
عبدالرحمن بغضب يتجه بخطوات سريعة وكل تفكيره أنحصر بدائِرة ضي وبناته : أتصل على عبدالعزيز بسرعة .... نزل بالسلالم للطابق الآخر وهو يأمر بأن يوفرون الحماية لعائلته في باريس من قبَل الحرَسِ هناك.
متعب الذي كان خلفه : عبدالعزيز جهازه مغلق
عبدالرحمن بصراخ جن جنونه : شف اي طريقة تتصل فيها عليه!
متعب بلع ريقه ليحاول أن يكتب له رسالة بأصابع بدأت ترتجف من الكوارث التي ستحصل.
ألتفت على زياد المسؤول عن أمنِ الحراسة : حيّ سلطان مأمن؟
زياد الذي كان يجري عدة إتصالات حتى لا يتم الإعتداء على بيُوتِ العاملين ذو المناصب الكبيرة: كل شي تحت السيطرة
عبدالرحمن أطمئن من ناحية سلطان وزاد خوفه من ناحية عائلته وبدأ يشتم نفسه من أنهُ تركهم لوحدهم! كان يجب أن يفكر بعواقب الأمور، تصرفاتي بدأت تصبح غبية في الفترة الأخيرة، دون أيّ تفكير ومنطق تركتهم!
وضع يده على جبينه وهو يحاول أن يفكر بطريقة متزنة، أتصل على ضي النائمة، ومع كلِ رنَّة يزيدُ بخوفه ورهبته من أن أمرًا حصل لهما، هذه المرة لن يرحمهما رائد، لن يرحمهما أبدًا! هذه المرَّة ستتلاشى عائلتي مثل ما تلاشت عائلة سلطان العيد ومثل ما تلاشت عائلة سلطان بن بدر من قبل، لن أتحمل كل هذا، والله لن أتحمل.
،
يمسك رأسه وهو لا يعرف كيف يُفكر وبأي طريقة، رمى هاتفه في عرضِ نهرِ السين بعد أن أكتشف أنه مراقب من أجهزةِ رائد وسهلٌ عليه أن يكتشف مراقبته من الرسائل التي حُذفت دُون أن يحذفها بنفسه، والإتصالات التي أستقبلها هاتفه رُغم أنه لم يستقبل شيء، ترك سيارته حتى تُشتتهم قليلاً، بخطوات سريعة قطَع الطُرق ويتمنى لوهلة أن يصِل وأن يجدهم بسلام هُناك.
أخذ نفسًا عميق بعد أن أقترب من منطقته، رجع عدة خطوات وهو يرى ملامحهم، رُغم ملابسهم التي تُوحي انهم طبيعيين ولكن يعرف جيدًا من هُم، دخل إحدى المحلات القريبة ليرتدِي نظارته الشمسية رُغم الجو الغائم ويُغلق معطفه عليه ليتسلل إلى باب الفندق، لم يتحمل إنتظار المصعد ليركض بالسلالم نحو طابقهم، طرق باب الغرفة ومع كل إنتظار يندفعُ قلبه بإتجاه صدره ... من المستحيل أنهم لا يسمعون.
،
رمى هاتفه الذي راقبه ليأخذ سلاحه وبحافتِه الحادة يصفعه بقوة حتى أنحنى فارس ليتقيأ دماءه، صرخ به : ولدي يسوي فيني كذا !! بس والله يا فارس لا أوريك كيف تغدر!
فارس وهو يبصق الدماء على الأرض : ما كنت أبي أضرِّك ..
يُقاطعه بغضب : واللي سويته! والله ... ولا خلني ساكت! أنا أعرف كيف أربيك
فارس كان يستكلم لولا هيجانُ والده الذِي يُشبه البركان إذ لم يكُن هو البركان ذاته : وعبير! مالي علاقة زوجها منت زوجها إن شاء الله ******** تجيني هي الثانية
فارس أتسعت عينيْه بالدهشة : لآ مستحيل
رائد بغضب يرمي عليه علبةُ ثقيلة ذات حجمٍ متوسط يحتفظ بداخلها السلاح : مستحيل في عينك! أقسم بالعلي العظيم لو ما تطيعني يا فارس لا أقطعها قطع قدامِك! وهذاني عند حلفي
فارس يشعرُ بأن والده يخترق قلبه بعنف/بوحشية : مستعد أسوي لك اللي تبي! تبيني أضرّ مين؟ مستعد بس عبير لا .. خلاص أتركها عنك ما عاد أبيها
رائد بحدة : بس أنا أبيها! وإن ماجت منك بتجي من غيرك وأنت أختار
فارس : يبه ..
رائد بصراخ : لا تناقشني! لك عين تناقشني بعد!!! عندِك 24 ساعة .. بس 24 ساعة تجيني فيها ومعك عبير!
فارس ازداد صراخه مع صراخ والده : مقدر ! ماهي زوجتي كيف أجيبها
رائد بغضب : الله عليك يالمحترم! يالشريف ياللي ماتقبل تلمس وحدة ماهي زوجتك! أقول بلا كلام زايد وتجيني عبير ! وعبدالعزيز اللي مخليه صاحبك انا أعرف كيف أجيبه ... والله لاأوريهم نجوم الليل في عزّ الظهر... والله لا أخليهم مايتهنون دقيقة في حياتهم.
فارس بحدة : مقدر .. مقدر كيف أجيبها ! ماهي زوجتي ما هي حلالي
رائد يقترب منه ليطوِّق رقبته بيديه وهو يعصرها بأصابعه الغاضبة ليدفعه على الجدار : ماهي زوجتك! أنا أعرف كيف أخليها زوجتك! بس ساعتها أنت اللي بتندم!!!
،
أرتفع صدرِه بهبوطٍ شديد، بلع ريقه الجاف ليردف وهاتفه مثبت بإذنه : طيب .. أنا بتصرف.
: أسمعني يا فيصل! اللي قدامك أكبر منك . . . قاعد تدفع ثمن أغلاطك
فيصل بهدُوء رُغم الفوضى التي تهيجُ في داخله : طيب ..
شعر بأن كلماته تذبل ولا إتزان يستطيع أن ينطق به ليُكمل : بحاول أكلمهم اليوم
: ماهو اليوم! حالاً !! حالاً يا فيصل ولا بتضيع
فيصل : طيب ... إن شاء الله
: يا ما قلت لك أبعد عن هالخراب! لكن ما سمعتني .. شف وين وصلت نفسك!!
فيصل : ماني متحمل أحد يعاتبني يرحم لي والديك ....
: طيب أنتبه لنفسك وطمني بس تتم أمورك .. مع السلامة
فيصل أغلقه ليلتفت وتتسع محاجره من والدته الواقفة ودمعُها يجتمعُ في محاجرها : مين هذا ؟
فيصل : صاحبي
والدته : ماأقصد مين يكون! أقصد أيش اللي قاعد يصير!
فيصل يقترب من والدته لتبتعد عدة خطوات للخلف : لا تلمسني! مستحيل تكون كذا
فيصل : يمه فاهمة غلط! أنتِ سمعتي جزء من الموضوع ... هي سالفة قديمة لا تشيلين في بالك
والدته بغضب : ما فكرت فينا! ما فكرت بمين لنا من بعدِك! دايم أناني يا فيصل .. دايم تفكر بنفسك وتنسانا! تغيب بالأشهر وترجع بدون لا تفهم وش يعني وجودك في حياتي وحياة ريف!! .... ودخلت غرفتها دُون أن تترك له مجال يُفسِر ويشرح.
ضرب بقبضة يده على الجدار ليتألم من ضربته، يشعرُ بأنه في حاجة للتفريغ، أن يُفرِّق كل هذه الشحنات التي تهبطُ على قلبه.
،
يُغلق الهاتف وأصابعه فعليًا تتجمد، شعر بأنه يختنق وأن حرارةِ جسده ترتفع، يشعرُ بأن إغماءة بسيطة تتسلل إليه وهو الذي كان يُضرب به المثل في الإتزان والصبر، لم تكن تهزِّه المصائب ولا تُحرِك به شعرة ولكن إرهاق جسدِه يتواطىء مع كل هذه المصائب، مسح وجهه بكفِّه الحارَّة جدًا، نادى بصوتٍ عالٍ : الجوووووهرة
ماهي إلا ثواني حتى دخلت إليْه، ألتفت عليها : طلعي لي ثوب وأيّ شماغ بسرعة!
الجوهرة : كيف تطلع وأنت بهالحالة!
يصرخ عليها ببحةٍ قاتلة لترتجف أطرافُها الهشَّة : قلت روحي جيبي!
الجوهرة عقدت حاجبيْها وهي تحاول أن لا تتأثر عاطفتها وتسقطُ بوحلِ دموعها : الدكتور ما راح يسمح لك ولا أنا ... يتقدم نحوها ليدفعها قليلا ويخرج متجهًا للأعلى.
تتخطاه لتقف أمامه معلنة رفضها خروجه وهو بهذه الحالة الضعيفة : سلطان ما ينفع! شوف حالتك كيف!
سلطان بحدة الغضب : أبعدي عني دام النفس عليك طيبة
الجوهرة : لآ ما راح أبعد ...
،
يُغلق الباب بعدةِ قفلات أمام إعتراضاتها ومحاولاتها اليائسة بفتحه، وصوتها تدريجيًا يموت بداخلها كجنينٍ يستعمرُ بأكثرِ من 9 أشهر : تكفى لا !
.
.
أنتهى نلتقي الثلاثاء بإذن الله.
.
.
إن شاء الله يروق لكم البارت ويكون عند حسن الظن دايم :$()
لاتحرمونِي من صدق دعواتكمْ و جنَّة حضوركمْ.
و لا ننسى أخواننا المسلمين المُستضعفين في كُل مكان أن يرحمهم ربُّ العباد و يرفعُ عنهم ظُلمهم و أن يُبشِرنـا بنصرهُم ، اللهم لا تسلِّط علينا عدوِك وعدونـا و أحفظ بلادِنا وبلاد المُسلمين.
أستغفر الله العظيم وأتُوب إليْه
لا تشغلكم عن الصلاة
*بحفظ الرحمن
المدخل لخالد الفيصل :
يا صاحبي مني لك الروح مهداه
والله لو به غيره اغلى هديته
ما قلت لأحد غيرك الروح تفداه
انت الوحيد الي بروحي فديته
وانت لولاك ما قلت انا آه
ولا شكيت من الهوى ما شكيته
يا زين حبك عن هوى الناس عدّاه
جميع وصف كامل بك لقيته
سلم المحبه ما وطا الزين ناطاه
حد الخطر لعيون خلي وطيته
والي يودك كل ما منك يرضاه
حتى عذابك يا حبيبي رضيته
روَاية : لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية ، بقلم : طِيشْ !
الجُزء ( 63 )
قبل كل شيء، بعطيكم لغز يخص الرواية :$ واللي تحله لها شي جميل مني () وعادِي لو ثنتين حلوه مع بعض يعني وحدة كتبت رد ونست شي تجي الثانية تكمل عنها ()
لأنكم ضعتوا مرة ولخبطتوا الأمور، لكن لو تركزون بتلقون أنه كل شي واضح.
على العموم نبدأ بسم الله من بداية حادث سلطان العيد.
فيه طرف ثالث بنسميه " سين " -> محد بيدخل الرياضيات الحين في الموضوع : (
لا جد جد نتكلم :$ فيه " سين " هدفه أنه يضرب رائد ببوسعود وبسلطان ..
في البداية كان رائد يهدد سلطان العيد فأستغل " سين " هالشي وهو اللي دبَّر الحادث وخلَّا الكل يشك في رائد لأنه كان يهددهم لكن سلطان العيد لو كان يعرف أنه رائد قادر يسوي شي ماكان خذآ عايلته وياه . . هذا يعني أيش ؟ أتركها لكم.
بعدها رائد خطط أنه يستغل عز لصفَّه وطبعا مين خلاه يفكر بهالشي ؟ شخص يخونه! صارت هالفكرة برآس رائد مع العلم أنه فيه شخص قريب من رائد يعرف أنه هذا " عبدالعزيز ولد سلطان " لكن كان ساكت عشان " سين ".
وصل خبر وفاة عايلة سلطان العيد للرياض! بعدها بأيام وصلهم أنه عز ما يدري عن غادة وأنها حيَّة! وسلطان بن بدر وبوسعود ماكانوا عندهم خبر في هالحادث وبتفاصيله فكانوا حالهم حال مستقبلين الخبر! بعدها بفترة جاهم مقرن وقال أم غادة حيَّة وهي معاها! هنا خيط الموضوع " مقرن ماهو خاين لكن وش اللي خلاه يقول أنه أم غادة حيَّة " ؟
بعدها سلطان وبوسعود تعاملوا مع الموضوع وعرفوا خطورة الوضع فقالوا راح نآخذ عز! هنا كانت بداية الرواية يوم يقولون نبيه ويشتغل معنا والخ.
هنا جاء فيصَل وأرتكب " خطأ فادح " أيش الخطأ ؟ مانعرف! لكن يخص غادة وناصر! ترك أمل تروح لوليد ويبعدون عن باريس بعدها بفترة خانتهم أمل! لما خانتهم بتجنينها لغادة .. خلت كل الانظار تروح لمقرن! ويشكون في مقرن!
هنا مقرن مقدر يسكت فـ راح وبلَّغهم أنها ماهي أم غادة! وأنه أم غادة ميتة .. فصار زي ماتبي أمل وخلتهم يشكون في وضع مقرن.
الرجل الخاين اللي من جماعة رائد هو اللي خبره عن عبدالعزيز في الوقت اللي راح رجل من " سين " إلى ناصر وخلاه يشك في " فيصل + بوسعود + بو بدر "
طبعًا رجال " سين " هم نفسهم اللي سببوا حادث رتيل وعز عشان يخلون رائد يشك في " صالح المزيف "
الحين بعد كل هذا نعرف أنه " سين " قدر يخلي الكل يشك في صديقه وعدوه بعد! بدون لا يسبب شوشرة حول نفسه بيخليهم " يتذابحون " يعني هذا " سين " مشى عليهم واحد واحد .. بدايةً من رائد اللي خلاه ينخدع بعزيز مع أنه كان يقدر يكشف الأمور هذا معناته أنه " سين " ما يهمه " رائد " ولا هو صديق لـ " سلطان بن بدر وبو سعود والخ "
ومعناته أيضًا أنه " سين " يخون اللي يشتغلون معه .. كيف يخونهم ؟ بعطيكم حدث صغير والباقي عليكم. مقرن وفيصل .. كانت امورهم كويسة فجأة أنقلبت .. مين اللي قلبها ؟ هو نفسه " سين "
شفتوا هذي الأشياء اللي كتبتها تراها أنذكرت بالرواية وبتفصيلها لكن بفترات زمنية لكن الحين رتبتها لكم.
بعطيكم إجابات مستحيلة يعني لا تفكرون فيها " صالح اللي يستنكر فيه عز لأنه ماله وجود + كل شخص أنذكر " رائد + فيصل + مقرن " لأن كلهم أنكبوا " وبقية الخيارات مفتوحة.
على العموم إذا مقدرتوا تعرفون الإسم بالضبط تقدرون تحلُّون لي بقية الأسئلة يعني " ليه أخفى مقرن موضوع أمل .. والخ كل الأسئلة اللي كتبتها أو اللي بسطتها "
يُغلق الباب بعدةِ قفلات أمام إعتراضاتها ومحاولاتها اليائسة بفتحه، وصوتها تدريجيًا يموت بداخلها كجنينٍ يستعمرُ بأكثرِ من 9 أشهر : تكفى لا !
بلا رحمَة، تستعمره قسوةٌ بعد سنةٍ و 5 أشهر و ثواني! لم تكُن ثواني قليلة! لم تكُن ثواني سهلة! كانت صعبة قاسية حادة! كانت سنين! كانت عُمرًا! عُمرًا يا غادة وليتك تفهمين ما يعنِي العُمر؟ ما يعني أن أعيش دُون وجهة! دُون حياة! هل جربتي العيش دُون حياة؟ هل جربتي العيش وكأنكِ عدَم! لم تشعري أبدًا بحُرقة الشوق فيني! ولن تشعري أيضًا! يسمعُ صوتها من خلف الباب، هذه نبرةُ قلبها أعرفها جيدًا، هذه نبرةُ البكاء التي تثقب الجسد بالنُدب، جميعكم! جميعكم والله ستدفعون ثمن هذا غاليًا، أنا الذِي دعوتُ الله: يا ربّ خذني إليْها! ليتني حددتُ في أيّ دارٍ ألقاكِ! يا ليتني قُلت " الجنَّة ولا غيرها " ولم أراكِ في هذا العالم الوضيع! ومازلت أبحثُ عن إجابة يا ضيّ عُمري . . لِمَ أنطفأتِ ؟ لِمَ حين حلمتُ بكِ كقصيدة أضعتِ القوافي منِّي؟ أني أبحثُ عن عينيْك وعن وطنِي الذي نكرني! أني ضائع ولن أسامح من أضاعني حتى لو كان يجاور كتفِي طيلة سنواتِ حياتي.
توجه نحو هاتفه وأطرافه ترتجفُ من الغضب الذي يسدُ الفراغات بين أصابعه، كتبَ رسالةٍ لفيصل تحملٌ تهديدًا لاذعًا " و رحمة الله ماراح تفلت منِّي أنت واللي وراك "
جلست على الأرضِ الباردة وهي تسندُ ظهرها على الباب، أجهشت بالبكاء، لم أعد أُريد شيء، لا أريد أن أرى أيُّ أحدٍ من الذين مضيتُ معهم عُمري السابق، كشجرةٍ لا ظلّ لها في منتصف الصحراء أنا حزينة، كجفافِ أوراقها أنا عطشانة. أكره هذه الحياة، أكرهكم جميعًا.
،
يطرق الباب للمرةٍ الأخيرة حتى ألتفت للمصعد الذي تخرج منه عبير ورتيل، توجه إليهما وبحدة : وين ضي ؟
رتيل بإستغراب : في الغرفة!
عبدالعزيز يكاد ينفجر بهذه اللحظة، كل الأفكار تختلط في رأسه، كل الأشياء تهرب منه : وين كنتم ؟
رتيل : نزلنا نجيب بطاقة شحن ... وش فيك؟
عبير أبتعدت عنهما لتدخل الغرفة وعقلها يغيبُ بأمرِ عبدالعزيز المُريب.
عبدالعزيز : طيب روحي شوفي لي مرت أبوك
رتيل تنهدت : وش صاير لك؟
عبدالعزيز بغضب كبير : مو قلت لا تطلعون!
رتيل : طيب ! ما طلعنا من الفندق بس نزلنا لـ ..
يُقاطعها : رتيل قلت لا تطلعون! واضح كلامي ولا لا
رتيل بقهر : لآ تصرخ عليّ ماني أصغر عيالك! ...
عبدالعزيز يسحبها من ذراعها ليقف أمام غرفتهم : ولا تطلعون ولا تفتحون الباب لأي أحد حتى لو كانوا من العاملين بالفندق .. مفهوم ولا أعيد الكلام مرة ثانية! حتى أنا لا تفتحين لي لأن عندي مفتاحكم!
رتيل بعدم فهم : كيف مانفتح لك؟
عبدالعزيز عض شفتِه السفليَة من غباءها في هذه اللحظة : ركزي معي قلت لا تفتحين الباب لمين ما كان! طيب؟
تسحب ذراعها دُون أن تجيبه ليُردف بحدَّة : مفهوم!
رتيل بخفُوت : إيه
عبدالعزيز : أدخلي شوفيها وتعالي بسرعة
دخلت وهي تتأفأف منه، لتلتفت لضي التي أستيقظت بإنزعاج : يالله رحمتك بس!!
بخطوات بطيئة أتجهت نحوه : مافيها شي! بخيــ
يسحب الباب دُون أن يترك لها فرصة إكمال الكلمات، أتجه نحو غرفته ليُخرج جوازه وأوراقهم المهمة من الخزنَة التي تنزوي في الدولاب ليبحث بعينيْه عن مكان يُدسسها به ،بالتأكيد مثلهم لن يستصعب عليهم فتح الخزنَة بأدواتهم التي أجهلها، نظر للوحة تتوسط الجدار، قلبهَا ليفتح البرواز ويضعها خلفها، نظرَ وهو يبعد اللوحة بيديْه حتى يتأكد، شعرَ بأنها مثقلة، أتجه نحو دولابه ليبحث عن " تي شيرت " يحتوِي على رسومات تناسب أن توضع كلوحة، بدأ يرمي ملابسه على الأرض وهو يبحث حتى أستخرج " تي شيرت " أبيض وضعه في البرواز ليعلق اللوحة في مكانها، أطال في نظرته حتى يتأكد من أن لاشيء غريب يظهر عليها، أتجه نحو نافذته ليرى كم يفصله عن الأرض، من حسن الحظ ان النافذة تطل على الشارع الخلفي، فتحها ليُخطط كيف يسقط للأسفل وبأيّ وسيلة يقفز، بالإمكان أن أتجه يمينًا نحو المنزل القريب ومن أنبوب المدخنة أنزل حتى أصل للسلالم وأحطُّ على الأرض، هذه الطريقة الوحيدة، تراجع ليأخذ سلاحه ويجهزه.
في داخله كان يشعرُ بأن لا أمل، ولكن هُناك محاولة فقط محاولة إن ذبلت فـ " ليْ الله "، كم من الذكاءِ أورثهُ سلطان العيد لإبنه حتى ينظرُ للأمور بنظرةٍ بعيدة وكم من الحيرة جعلتني أعيش يا أبي!
على بُعدِ مسافاتٍ قليلة كانت تسيرُ بإرتباك وهي تتصل على عبدالرحمن الذِي أتصل عليها مرارًا في نومها.
ضي بضيق : أكيد صاير شي! قلبي يقول فيه شي ..
رتيل اللامُبالية أستلقت على السرير وهي تلعبُ بخصلةِ شعرها : يارب أني أنام بس وماأصحى الا بعد ما يجي أبوي
عبير عقدت حاجبيْها وهي تجلس على طرف السرير : ما ردّ ؟
ضي تختنق في داخلها من أثرِ الغصَّات التي توافدت على قلبها : مارد للـ .. لم تُكمل من صوته الرجولي الذي دائِمًا ما يأتِ كقصيدةٍ عاصفة تقلبُ في قلبها كل الكلمات : ألو
ضي بلهفة أجابته : هلا ... كنت نايمة لما أتصلت ...
عبدالرحمن : طيب .. كلكم بالفندق ؟
ضي : إيه .. وش صاير؟
عبدالرحمن وهو يسيرُ بالممر الذي ينتهي بمكتبه، يتجاهلُ سؤالها بربكةِ ما يشوش عقله : وعبدالعزيز ؟
ضي : توَّه جانا
عبدالرحمن : طيب ضي خلِّي رتيل تكلمه عشان يفتح جواله!
ضي : الحين؟
عبدالرحمن يدخل مكتبه ليجلس على مقعده الجلدِي : إيه.. ولا أقولك عطيه جوالك أنا بنتظر على الخط!
ضي : طيب ... رتيل عطيه عبدالعزيز .. تمدُّ هاتفها لها لتندفع رتيل بضيق : عشان يعلقني معه! أصلا هو يبيها من الله
ضي : طيب أبوك يبيه ضروري!
رتيل تنهدت واقفة، أخذت الهاتف من يدِها الناعمة لتخرج وتشتمُ باب الغرفة التي كانت تُريد أن تجعله مفتوحا حتى تعود بسرعة ولكن أرتد وأُغلق بسرعة، نظرت للممر الخاوي سوى من عامل النظافة الذي كان يحملُ عربته ولا يقف بجانبِ أيّ غرفة، بالعكسِ تماما كان واقفًا في المنتصف، بلعت خوفها لتتجه نحو غرفته، طرقت الباب لتتجمَّد عروق عبدالعزيز الذي كان يُغيِّر ملابسه متجهزًا للخروج، بلع ريقه بصعُوبة ليتجه نحو الباب دُون أن يلفظ حرف وهو يتوقع أسوأ التخمينات على الإطلاق.
وضعت رتيل الهاتف على أذنها : يبـه . .
وقبل أن تُكمل فتح الباب ليسحبها للداخل، لا يعرف كيف يتحمل هذا الإستهتار منها، سحب الهاتف بعد أن رمقها بنظرةٍ أربكتها، أجاب : ألو
عبدالرحمن بضيق : وين جوالك يا عبدالعزيز! يعني من متى وأنا أتصل عليك طيحت قلبي الله يصلحك
عبدالعزيز : راقبوا جوالي! مسحوا كل شي فيه .. وحذفته بالنهر
عبدالرحمن بشك : كيف وصلوا له؟
من المستحيل أن أنطق " فارس " في وقتٍ كهذا، أردف : مدري
عبدالرحمن : طيب أخذ جوال رتيل! عشان أقدر أكلمك منه .. الحين الفندق إن شاء الله محد بيقدر يدخله، لآيطلعون ياعبدالعزيز ولا يعتبون الباب! لين ما يهدآ الوضع وبتطلع من باريس .. مفهوم؟
عبدالعزيز : بس أنا لازم أطلع بشوف ..
يُقاطعه بحدة : ولا لمكان يا عبدالعزيز! أجلس لين أتصل عليك
عبدالعزيز تنهد : مقدر أنا ..
ولا يُكمل كلماته في حضرة غضب عبدالرحمن الذي لا يخرج دائِمًا : عبدالعزيز إحنا مانلعب! قلت مافيه طلعة
عبدالعزيز : طيب راح أشوف الوضع برا بدل ما أجلس! وأشوف لنا طريقة نطلع فيها من باريس بأقرب وقت
عبدالرحمن : ماراح تقدر لأن رائد ..
يُقاطعه : عارف! كل الموضوع واصلي

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -