بارت مقترح

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -144

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي - غرام

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -144

عبدالعزيز : طيب راح أشوف الوضع برا بدل ما أجلس! وأشوف لنا طريقة نطلع فيها من باريس بأقرب وقت
عبدالرحمن : ماراح تقدر لأن رائد ..
يُقاطعه : عارف! كل الموضوع واصلي
عبدالرحمن صمت قليلاً ليُردف : مين موصله لك؟
عبدالعزيز : وصلني وبس
عبدالرحمن يقف بجنُون ليصرخ : قلت مين وصله لك ؟
عبدالعزيز تنهد : شخص من رائد أتعامل معاه
عبدالرحمن : وضامنه؟
عبدالعزيز : إيه ضامنه
عبدالرحمن بغضبٍ : قل آمين الله يآخذ عدوّك كانك بتجيب آخرتنا .. الحين تجلس في الفندق ولا تطلع منه .. مفهوم ؟
عبدالعزيز بعناد : لآ مو مفهوم وماراح اجلس! وأنا أعرف وضعي وأعرف كيف أطلع منها
عبدالرحمن بقهرٍ حاد : لآ تستغل غيابي وتلوي ذراعي!
عبدالعزيز : ماألوي ذراعك أهلك بالحفظ والصون ماعدا ذلك لا تتدخل فيه
عبدالرحمن بغضبٍ خافت : طيب يا عبدالعزيز! بس لو مقدرت ترجع شف عاد وش بتخسر!
عبدالعزيز : أوامر ثانية
عبدالرحمن : جوال رتيل خله عندك
عبدالعزيز : طيب .. مع السلامة .. وأغلقه.
رفع عينه : وين جوالك ؟
رتيل : بالغرفة
عبدالعزيز : طيب روحي جيبيه بسرعة ... ومدّ لها هاتفُ ضي.
فتح لها الباب لينظرُ للعامل الذي كان بجانب بابهم تمامًا، سحب رتيل بقوَّة ليرتطم رآسها بحافةِ الجدار، كانت ستصرخ لولا كفُّ عزيز التي وضعها على فمها، أغلق الباب ليضع السلسلة فوقها حتى يتأكد من عدمِ فتحها، شعر بالدمعة التي تعانق كفِّه، قشعريرة حارقة أصابت جسدِها، ألمٌ لا يساويه ألم، وكأنها دخلت عملية جراحية دُون أن يفلح المخدر بشيء، أبعد يدِه ليضعها خلف رأسها وكأن لمساته ستخفف وقع الألم.
همس : تحملِّي ...
أتجه نحو السرير ليأخذ جاكيته الخفيف، ألتفت عليها وبصوتٍ خافت : خليك بغرفتي لا تطلعين أبد ! طيب؟ ولا حتى لغرفة أختك!
رتيل برجاء وهي ترتعشُ من خوفها : لآ تخليني ..
عبدالعزيز يقترب منها ليُطمئنها : ماراح يصير شي! فيه أمن برا .. و
رتيل : بس فيه ناس بهالطابق! الله يخليك عبدالعزيز لا تخليني بروحي
عبدالعزيز : مضطر أروح! أنتِ بس خليك هنا وأنا ماراح اتأخر
رتيل سالت دموعها بلا توقف لتُمسك كفَّه برجاءٍ أكبر : تكفى لا .. الله يخليك عبدالعزيز
عبدالعزيز يشعرُ بأن عقله يتشوش ولا تركيز يُسعف في هذه اللحظات الضيِّقة، جلس على طرف السرير ويده على جبهته يحاول أن يُفكر بِحَل، سمع صوتُ الباب ومحاولة فتحه ليرتفع صدرُ رتيل بشهيقٍ دُون زفير، تجمدَّت أقدامها، ليُشير لها بأصبعه أن لا تصدر صوتًا، فتح النافذة ونزع حذاءه ليضع أثارًا من الطين الذي ألتصق بوقعِ الأمطار على عتبةِ النافذة، أرتدى حذاءه مرةً أخرى ليأخذ رتيل ويدخل بها لزاويـةٍ من الغرفة تحتوي دواليب الملابس ولا يُخفي أجسادهم شيء سوى الجدار القصير، ألتصق صدره بصدرها الذي كان يرتفع ويهبط بشدةٍ كان يشعرُ بها، كان يشعرُ بضرباتٍ قلبها تتجه نحو قلبه مباشرةً، وضع يده مرةً أخرى على فمها ليكتم أنفاسها الصاخبة، سمعا صوتُ الباب وهو يرتَّد.
أقترب الرجل ذو رداء عامل النظافة إلى النافذة الذي شعر بأنه هربا منها من أثرِ الأقدام التي عليها، بالنبرةِ الفرنسية البحتة شتمهم، لتضيع نظراته في أرجاء الغرفة، أطال بنظرة للجدار الذي يُخفي خلفه دواليب الملابس، أقترب منه حتى ألتفت للجهة المعاكسة من رتيل وعبدالعزيز، عندما رأت ظهره شعرت بأن قلبها سيتوقف عن النبض حالاً، بينما كانت كفُّ عبدالعزيز قاسية وهو يزيدُ بكتمانها، أتى شخصٌ من خلفه يستعجله بالفرنسية : يجب أن نخرج حالاً الأمن في الأسفل ..
تراجع بخطواته ليخرجان وتبتعد يد عبدالعزيز، رتيل بعدم إستيعاب، لا تفهم كل ما يحصل بها الآن، هذا أكثرُ مما يستوعبه عقلها البشري! أكثرُ مما تستوعبه فتاةٌ مثلي، شعرت بأن أصابعه توشم آثارها حول ثغرها.
رتيل بصوتٍ مرتجف تُعبِّر عنه دمعاتها الشفافة في محاجرها : وش قاعد يصير! ماني فاهمة شي
يتجاهلُ سؤالها وهو يغرق بتفكيره، لا بُد من حل ينقذهما من هذا المأزق، لن يرحمنا الجُوهي هذه المرَّة وهو يكتشفُ أعظمُ ما أخفيناه.
،
تنظرُ إليه بحشرجةِ الخوف في عينيْها، أترانِي أخافك؟ أما أخافُ عليك؟ أجهلك والله إنني لا أعرفُ عن مزاجاتِك السماوية ولا أفقهُ بِك شيئًا سوى قلبك يا شريعتي في الحُب، يا التشريع الذي لا يأتِ إلا بعينيْك، وجَّه سهامهُ بنظراته الحادة التي أرجفت صدرها حتى أزاحت يمينًا رُغمًا عن قلبها! رُغمًا عن كل شيء، وإن مرَّ من العُمرِ لحظاتٍ كثيرة إلا أن عينيه إن ضاقت غضبًا يرتجفُ جسدِي بأكمله. دخل الغرفة وهي من خلفه، بدأت تُقطِّع أظافرها بربكةِ أسنانها التي تصطدمُ ببعضها البعض، بنبرةٍ متذبذبة : طيب والله جرحك ماألتئم! كيف تطلع كذا؟
لا يُجيبها، يُمارس التجاهل الذي يسيرُ كشريانٍ في جسدِه، أخرج ثوبه لينتزع بلوزته بصعُوبةٍ بالغة، رماها ونظرت للحُمرة التي تظهر من خلفِ الشاش الأبيض لتتسع محاجرها برهبة : سلطان! .. والله ما يصير
غيَّر ملابسه أمام عينيْها التي تشتت لكل شيءٍ في الغرفة، حتى باتت علبة المناديل مغرية للتأمل، أرتدى ثوبه وبحركةِ يديْه شعر بأن غليان يهرول في رأسه : بدل هذرتك تعالي سوِّي لك شي مفيد
تقدَّمت إليْه وأصبحت الحُمرة هي التي تهرول في ملامحها : بكلم عمي عبدالرحمن
لم يجيبها وعينيْه تُشير لها بأن تغلق أزارير ثوبه، وضعت أصابعها في أعلى بطنه لتبدأ بالأزارير السفلية.
سلطان : قولي لعمتي ماتطلع من البيت!
الجوهرة تغلق آخر إزرار لترتبِك أصابعها من لمسةِ رقبته، رفعت عينها : أنتبه لنفسك ترى عمتك تبيك
أتجه نحو الأرفف ليأخذ شماغه وعقاله : بس عمتي؟
الجوهرة أخذت نفس عميق لتُردف : لو يكتبون عن فن التعامل مع مزاجك صدقني ماراح يكفيهم كتاب واحد!
ألتفت عليها وبإبتسامة في عزِّ الربكة والفوضى أعقبها بنبرةٍ ساخرة : أجلسي وأستغفري ليْ عن مزاجي عسى الله يتوب عليّ .... ونزل للأسفل ولم تتركه أبدًا وهي تسيرُ كظله لتندفع بكلماتها كالطفلة التي لا تعرف كيف تختار مصيرها : طيب! بستغفر عن نفسي اللي صابرة
ضحك بخفوت وهو ينحني ليأخذ حذاءه ويخرج دُون أن يعقب ضحكتِه بأيّ حرف، في الثانية الواحِدة كم مرةٍ تتغيرُ سماءِك؟ في جُزءٍ من الثانية أنت غاضب وفي جزءها الثاني أنت تضحك، إلهي يا سلطان " وش قد تعذبني! ".
،
يجلس بصمت بعد أن أُستِنزف لسانه بالكلماتِ الجارحة الناقصة المذمومة السيئة، يُراقب الوضع الذي يعيشه، يُراقب الخطر الذي يحاصره، يُراقب أسوأ الأشياء التي تحصل له، كم شهرٍ مضى وأنا أخطط وأخطط وبالنهاية! لا شيء. وأنا رجل لا أقبل باللاشيء، لا أقبل بالقليل أبدًا ولا يُغريني النقص، أحاول أن أكفّ بطش غضبي عنكم ولكن أنتم من تريدون ذلك، لا أصدق بأن خدعة مثل هذه تمرُّ عليّ بسهولة، خدعة كان من الممكن أن أكتشفها لو كنت أعرف عن " عبدالعزيز إبن سلطان " لمَا أستصعب عليْ أن أعرفه ولكن شخصٌ أسمع بإسمه ولا أراه بالقُرب بسهولة أسقط في فَخه.
يلعبُ بمُجسَّمٍ صغير الحجم على شكلِ سلاح، رفع عينه الغاضبة : انا شغلي يتم وفي الوقت اللي كنت مخطط له عاد بعبدالعزيز وهو متنكر ولا بعبدالعزيز وهو مدري كيف! المهم أنه بيصير اللي أبيه وساعتها أعرف كيف أتعامل معهم
: طال عُمرك ... عبدالعزيز ماهو بالفندق ومانقدر ندخل له أصلاً
رائد بهدُوءٍ مُخيف يحك عوارِضه : مقدرتُوا تدخلون! برافو والله ... تقدر تروح ترتاح
يعرف أنه يسخَر ليبلع ريقه بصعوبة : حاولنا نهرِّب أحد وأكتشفنا أنه قدر يهرب قبل لا نجيه
رائد بصرخة أرجفت الجسد الثقيل الذي يُقابله : قلت يجيني قبل هاليوم ينتهي !! مفهوم ولا أعيد كلامي مرة ثانية
بضيق : مفهوم طال عمرك لكن جواله موقف عند إشارة وحدة ولا نقدر نراقبه أو نحدد مكانه الحين
رائد يقف ليتراجع دُون إرادته الشخص الآخر للخلف، ضرب بكفِّه على طاولة مكتبه : تحفر لي باريس شبر شبر لين يطلع !
وبصوتٍ خافت يُكمل : و الخمَّة اللي معه؟
: واضح أنهم ما هُم في الفندق بعد!
رائد : طيب! لِك لين الليل إن ماجاني عبدالعزيز وش يصير فيك؟
: بحاول إن شاء الله
رائد بصراخ : ماأبيك تحاول! أبيك تجيبه ... مفهوم !
: إن شاء الله
رائد يجلسْ ليتلاعب بالأقلام بين أصابعه : الحين أذلف عن وجهي ولا عاد أشوفك إلا وهو معك
خرجَ رجُله بإمتعاض وهو يفكر بطريقةٍ يصِل بها لعبدالعزيز، كان جالسًا بالقُرب منه، لا يصدر صوت ولا ينطق بكلمة، كل الكلمات تنزوي في صدره دُون أن تتجرأ على الوقوف في حنجرته، كيف يجلبُ عبير؟ ليس هذا المهم! كيف أرضى عليها أن تُعامل بهذه الطريقة، سهلٌ عليّ أن أتقطع أجزاءً ولا أراها تحت بطش والدِي! سهلٌ عليّ أن أفعل كل الأشياء الغبية الصعبة السهلة التافهة القوية الخشنة الناعمة عدا أنني أمام عبير لا أرضى ولا أستطيع أن أرضى بأيّ فعلٍ يُبدد الأمن من قلبها البِكرْ، أنحنى بظهره ليطوِّق رأسه بكفيْه وتبدأُ شفتِه بالنزيف دُون أن يتحرك أو يُفكِر بمسح دماءه، لا تزول آثار ضربك يا أبي بسهولة! يجب أن أتحمل عقباتها حتى في أشدِ الأوقات حسرة.
يقطعُ سلسلة أفكاره بسخرية قاسية : كلم عبدالعزيز وخله يساعدك كان فيه خير
لم يُجيبه ولم يرفع عينه له، كم دفعنا أخطاء الآخرين حين كُنَّا مُكرهين على أشياءٍ لم نحبها يومًا وكم كُنا ضعفاء في وجه الأشياء التي نحبها حين أستصعب علينا أن نتمسكُ بها، لا قُدرة لدي والله لا أملك القوة الكافية حتى أسرقك يا عبير من حدُودِ موطنك الذي رسمه والدك، لا أملك هذه القوة التي تجعلني أتخلص من مبادئي الثابتة وإن تذبذبت يومًا بسهولة، صعب عليّ والله وليت والدِي يعلم.
رائد : الوقت يمّر وأنت جالس بمكانك بس أنا عند حلفي والله إن ماجتني يا فارس لا أخليك تتحسر عليها عُمر كامل
فارس عقد حاجبيْه ويشعرُ بالألم يتدفق من أنفه وليس دماءً وحسب، كلماتُ والده توجعه، توجع قلبه الذي يعشق، سحب منديلاً ليخرج مشتتًا ضائِعًا، يقف أمام واجهة الدكان الصغير ليعكسُ وجهه المحتقن بالغضب، نظر لإحدى الجرائد السعودية التي تصدر من لندن تعتلي الرفّ الباريسي وبالخطِ العريض " خطف شاب سعودي في سياتل "
بلع جفافه الذي كسى لسانه، أعتاد أن يقرأ هذه الأخبار على الدوام، يجهل شعور أهله ولا يشعر بشيء سوى الشفقة ولكن هذه المرة يعرفُ كيف هذه الكلمة التي تحتوي على ثلاثة حروف بمقدورها أن تحوِّل الحياة إلى جحيم.
هل يجب أن أقُول الآن " آسف " لقلبِك لأني لم أكن رجلاً مناسبًا لكِ يومًا ما، آسف لأنني لا أستطيع أن أتمرد عن من يعقبُ إسمه إسمي، آسف لأنني أحببتُك بطريقةٍ لاذعة قاسية، آسف لأن ذنبكِ كان أني أحببتك، آسف من أجلِ الصور التي وقعت بين يدايْ في لحظةٍ لم أكن أبحث بها عن الحُب، آسف لعينيْك التي أتت كـ أرق في ليالٍ عديدة، آسف لأني حاولت أن أبحثُ عن هويتِك الضائعة وأنا أخمِّنُ من صاحبة هذه الصور ؟ آسف على كل شيء جعلني أتضوَّرُ شوقًا لمعرفةِ إسمك، آسف لأنني علمتُ إسمك عن طريق رجال والدِي، آسف لأنني أستعملتُ كل الأشخاص الذين حولك في حُبي، آسف من أجلِ السائق الذي كان يُخبرنِي عن خروجك ودخولك يوميًا، آسف من أجلِ الخادمة التي كانت تُعطيني تقريرًا يوميًا عنكِ، آسف من أجلِ اللحظات العصيبة التي مررتِ بها تحت وطأة الضمير الذي يجلدك، آسف من أجلِ ألاعيبي التي لم تنتهي، آسف من أجل خياناتي التي لم أستطيع أن أتجاوزها، آسف من أجلِ الخمر الذي أحاول أن أنساكِ به ولكن أتذكرك في كل لحظةِ سُكرٍ و صحوةٍ، آسف لله عليكِ يا عبير.
،
مسك رأسه يُريد أن يتزن، أقصى أحلامه في هذه اللحظة أن يتلاشى الصداع ويستطيع أن يفكر بإستقرارٍ أكثر، نظر للساعة، يترقب الموعد اليومي الذي يستطيع به أن يتصل وأن يتحدَّث، أحدٌ يحركنا كيفما يشاء وكيفما يُريد، أحدٌ لا يرحمنا أبدًا ويجعل كل شخصٍ يشكُ بالآخر وها هو أتى دوري ليجعل ناصر يشك بيْ، تنهَّد، أذهب أم لا ؟ أقول أم لا ؟ أعترف أم لا ؟ . . أضيع أم "لا ؟
وقف ليتجه خارجًا، لا حل غير ذلك، كل الحلول يجب أن تقع تحت عينِ بوسعود وسلطان حتى لا يقع الذنب كله عليّ، ركب سيارته ليهتز هاتفه برسالةٍ تجلدُه بكل ماهو لاذع/حاد " حذرتُك أكثر من مرَّة، ولكن في حال أثرت غضبي سأرسل كل ما لديْ لمكتب من توَدّهم .. ولك حرية الإختيار "
إذن؟ ضرب على مقوده، كل شيء يقف ضده، لاشيء يستوي وينقذه، إلهي كُن معي في هذه اللحظات، لا يخيبُ من يطلب رجاءك، اللعنة على كل الأشياء التي صيَّرتني بهذه الصورة، أين عقلي حين رضيتُ بذلك؟ كنت أعرف والله كنت أعرف أنهم يخونون أصدقائهم ولكن أنا السيء على كل حال وأستحقُ هذا العذاب.
يُتبع
في مكتبِ عبدالرحمن بعد أن طُلِب بإتصالٍ منه، يجلس عبدالله اليوسف أمامه : وبس؟
عبدالرحمن : إيه هذا اللي قريته هو نفسه اللي صار! أحيانا أقول هو شخص واحد وجالس يلعب فينا ومرات أقول هو ما يلعب فينا هو قاعد ينفذ أهدافه وبعدها بيبعد ... وبينهم إحنا ضايعين
عبدالله الذي تلتصقُ بيدِه إحدى الأوراق : خلك من كل هذا أرجع للحادث! بدايته .. أسمح لي ياعبدالرحمن لكن هذي كيف تضيع منكم؟ ماني مصدق! يعني دفنوا جثث ماهي جثث حقيقية! إلا أخته الصغيرة وأمه وأبوه بعد! أما أخته الكبيرة حيَّة ! وبعدها تصدقون أنه أمه حية بسهولة بدون لا تبحثون بالموضوع! في المستشفى هنا بدت نقطة التحول، تحاليل ال DNA اللي ثبتت أنهم عائلته مين زوَّرهم ؟ طيب وكلتوا موضوع غادة لمقرن! وخليتوا مقرن هو المسؤول عنه وتطمنتوا عليها لكن مقرن ماخبركم عن هاللي ماأعرف إسمها! وقبل فترة وبوقت إختفائها مع وليد اعترف لكم مقرن بأنها ماهي أمها! ليه هالوقت بالذات! هذا يعني أنه مقرن قاعد ينقذ نفسه من الشك، قبل لحد يفضحه .. لكن هذا مايعني أنه مقرن هو المسؤول الأول لكن أظن أنه مقرن تحت ضغوط ثانية وأنت فاهم قصدي زين .... أظن يا بوسعود أنكم جالسين تدفعون ثمن أخطائكم اللي خليتوها تحت رحمة ناس مالها حيل ولا قوة مثل مقرن.
عبدالرحمن تنهَّد : كنا واثقين! كنا نقول أنها بخير دام مقرن يتابع حالتها لكن أكتشفنا العكس
عبدالله : والحين وينها؟
عبدالرحمن : يراقبها سعد
عبدالله : وهذا بعد واثق فيه ؟
عبدالرحمن بضيق ألتزم الصمت
عبدالله : ماتدري إذا هي حية ولا ميتة!! جالسين تستمرون في الغلط نفسه! اليوم قبل بكرا لازم يدري عبدالعزيز بموضوع أخته .. وناصر بعد ..... حمايتكم لها قاعد تضرّها! هي ماعادت تحتاج لكم .. هي تحتاج أهلها ولا ترتكبون جريمة ثانية في حقهم! أنا أحترم انكم في البداية ماكان قصدكم سيء وكانت نيتكم هي حمايتها بس لكن الحين نيتكم هذي صارت شي ثاني وتحولت لضرر وأنت تعرف يا عبدالرحمن حجم الظلم والظلم ظلمات يوم القيامة
دخل سلطان : السلام عليكم
: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
جلس بمُقابل عبدالله وقبل أن ينطق كلمةٍ واحد : تو أقول لعبدالرحمن أنه لازم ناصر وعبدالعزيز يدرون عن غادة!
سلطان : بهالوقت! مستحيل .. إحنا ما نضمن تصرفات عبدالعزيز وهو معصب من موضوع تافه كيف لو كان الموضوع يخص اخته
عبدالله : إن ما درى الحين بيدري بعدين! المصيبة هي نفسها ماراح تزيد ولا راح تنقص، ومهما أختلف الوقت يبقى الموضوع صعب عليهم مهما حاولتوا تخففونه!
سلطان: خلنا من هالموضوع الحين، كنت أبغى أسألك إذا قد تناقشت مع بوعبدالعزيز الله يرحمه وجاب لك سيرة شي يخص شخص ثاني غير رائد وشلته .. حاول تتذكر إذا طرآ لك مرة أحد وبشكل غريب .. يعني إحنا ماندري عنه
عبدالله عقد حاجبيه : لا .. كل الاشياء في الملفات والمجلدات اللي بالأرشيف مافيه شي جديد
عبدالرحمن : حاولنا نوصل لسكرتيره لكن قالوا مريض وبديرته بعد! تعرف يا عبدالله أنه في ليلة الحادث وقبلها بأيام كان جوال بوعبدالعزيز كله تهديدات من رائد لكن صار الحادث ورائد مايدري عن توابع هذا الحادث! والشي اللي مهبل فيني أنه لو كان سلطان شاك واحد بالمية بجدية التهديد كان ما خذا أهله وياه .. فيه شي ماني قادر أفهمه وبنفس الوقت أحس العلم عنده الله يرحمه
سلطان يسحب حلقاتٍ معدنية كانت تتراكم فوق بعضها على مكتبِ عبدالرحمن وتزيّنه، يُرتبها على الطاولة ليرمز لها : هالشخص هو نفسه المسؤول عن الحادث لكن خلانا نشك في رائد، هو نفسه المسؤول عن عزل غادة في البداية عشان يخليهم بعدين يتهمونا ويحسبونا إحنا اللي أبعدناها في البداية وإحنا اللي زورنا بالتحاليل، هذا الشخص هو نفسه المسؤول عن تعطيل سيارة عبدالعزيز عشان مايخليه يقابل رائد وعشان يخلي رائد يشك فيه، هذا الشخص هو نفسه المسؤول عن أمل اللي كانت مع غادة ..... هو اللي جالس يتلاعب فينا وفي رائد بعد! لكن مين له مصلحة في كل هذا ؟
عبدالله يضع حلقةٌ صغيرة تربط بين الحلقات الكبيرة : وهنا مقرن! اللي واضح أنه تحت ضغط هالشخص نفسه! لكن ماهو خاين! وجالس يشككم فيه مثل ما شكك رائد وشكك غيركم .. هذا الشخص جالس يمشي عليكم واحد واحد ويذبحكم بالشك بدون لا يتدخل .. يعني بالعربي يحارشكم على بعض بدون لا يوجه العيون عليه
عبدالرحمن مسح وجهه بتعب : والحل الحين ؟
عبدالله : الحل الحين! المشكلة أنه رائد خرج عن سيطرتكم! وشغلكم هذا كله طار .. صرتوا مكشوفين قدامه، و ... أظن أنه الشخص *يُشير إلى الحلقة الواسعة* اللي جالس يتلاعب فيكم ممكن يتعرض لكم! وماأستبعد لو كان قد تعرض لكم لكن فهمتوها على أنه رائد وغيره.
عبدالرحمن يشعرُ بأن عقله يضطرب بشدَّةٍ لا يستحملها : خاطرنا كثير يوم خلينا عبدالعزيز في وجهه!
عبدالله : طيب أنا أقول دام الموضوع فيه خسارة لكم .. قللوا قوتها، يعني طيعوه في اللي يبي بس لاتطيعونه بشي كامل يعني مثلاً بنص الطريق غدروا! أظن الغدر في أشكاله شرف!
سلطان : كيف نطيعه؟ الحين رائد عرفنا كلنا! وعرف طريقتنا وخطتنا! وعرف عبدالعزيز .. يعني موضوع باريس بالنسبة له أنتهى وأنه فلوسه راحت خلاص لأنه بسهولة ماراح يقدر يكمل بدون صالح اللي هو عبدالعزيز ... فهو غصبًا عنه لو يبي يكمل شغله محتاج عبدالعزيز بدون أيّ ضرر لكن .. ماينضمن الجوهي
شعر بأن ضغطه ينخفض والزُرقَة تجتاح ملامحه، تجاهل كل أوجاعه ليُكمل وصوتُه يبدأ بالموت في داخله وتتذبذب نبرته في العلو والخفوت تدريجيًا : راح نبعد عبدالعزيز عنه هالفترة . . . . . . – شتت نظراته للسقف وهو يبلعُ الطعمُ المرّ الذي تدفق على لسانه – . . نشوف أول شي ردة فعله كأفعال ماهو تهديداته اللي ماتنتهي ونقرر بعدها
عبدالرحمن : أنا أقول كذا لكن صعبة نصبر بعد
عبدالله يُراقب حركات سلطان التي بدأت تتجمدُ معه مفاصله حتى سقطت الحلقة الحديدية الصغيرة من بين أصابعه لتُصدر طنينًا في وسط الطاولة الزجاجية.
يُثبت عينه : سلطان ؟
لم يشعرُ بشيء سوى جرف الحرارة التي ترتفع من رئتيه مرورًا بقلبه إلى حنجرته، تتضببُ رؤيته وغبارٌ يطغى على الملامح، هذا العالم يلتف بلا توقف، تغيبُ الملامح عنِّي في الوقت الذي يجب به أن أكون مستيقظًا، يشعرُ بشيءٍ يعيق عليه عملية تنفسه، سقط جانبًا بقوةٍ مُهيبة و بجانبِ صدره يحمرُّ ثوبه لتتسع بقعة الدماء التي يغرق بها، بخطواتٍ سريعة خرج عبدالرحمن ليصرخ : أطلبوا الإسعاف!!!
،
تنزلُ دمعاتها الشفافة بصمت وهي تسمعُ الطرف الآخر من الهاتف، تؤمن بذلك وهي أمام هذا الغرق الكبير الذي يجتاحها، كيف تقوى؟ كيف تنطق بإنسيابية دون أن يتعثر لسانها، يأتِ صوتها الحنُون : يا ريم أنتِ غلاك من غلا الجوهرة وأفنان .. ما يصير كذا من أول مشكلة رحتي! أتركي لنفسك فرصة على الأقل! لو كل البنات سوو مثلك كان نصهم مطلقات! أكسبي بيتك وزوجك وكل شي له حل
ريم بضيق لا تعرف ما يجب عليها قوله وما لا يجبْ، لتُكمل : ريان وأبوه إن شاء الله جايينكم بكرا!
ريم بخفُوت : إن شاء الله على خير
أم ريان : يا يمه أنا ما أتصلت عليك إلا وأنا أبي لكم الخير! ماهو عاجبني لا حالك ولا حاله ... الله يبعد عنكم كل ضيق وحزن ويجمع قلوبكم على بعض
عقدت حاجبيْها، شعرَت بأن قلبها الذي بحجمِ الكفّ يتفكك، لا تتزن في تفكيرها ولا تعرف مالصح ومالخطأ، ما ينبغي فعله ومالاينبغي، يا ربّ الفرح خُذنِي لديارٍ لا تبكِي.
أم ريان : تآمرين على شي؟
ريم : سلامة قلبك
أم ريان : بحفظ الرحمن يا بنتي ... وأغلقته.
وضعت رأسها على ركبتيْها لتنخرط في بكاءٍ عميق، بدأ الندمُ يتشكل كصداعٍ في جبينها الناعم، لو أنني لم أوافق؟ لا أريد يالله أن أفتح للشيطانِ بابًا ولكن ليس هُناك أشدٌ حزنا من الندم، ليس هُناك معنى يصف الشعور بالندم أبدًا لقلبِي الصبي، لم أنضج تمامًا حتى أقف بثبات أمام كل هذه الأشياء المتداخلة.
على مسافاتٍ بعيدة في شرقِ المملكة : وش؟ يمه مو قلت لا تتصلين!!!
والدته :أنا كلمت أبوك وبكرا بتروح لها
ريَّان بغضب : يمه أنتِ على عيني وعلى راسي لكن مشاكلي ماأبي أحد يتدخل فيها! تدخلتِي بزواجي وقلت يالله معليه!! لكن تتدخلين بعد بهذي لا وألف لا
والدته بضيق : تعال أضربني بعد!
ريَّان : أنتم بقيتوا فيني عقل .. ماعاد أفهمكم
من خلفه بصوتِه الحاد : لا تعلي صوتك على أمك!!
ألتفت لوالده : عاجبك اللي يصير! هذا اللي ناقص شوي وتترجاها وتكفين أرجعي يا ريم!
والده : كلمة ثانية يا ريَّان بحق أمك وماتلوم الا نفسك! ... تروح الرياض وتجيبها معك أما سالفة أنك بتخليها معلقة تحلم!! بكرا تلحقها الجوهرة وأفنان وأنت عارف أنه الجزاء من جنس العمل ... يا تطلقها يا ترجعها غير هذا مافيه
والدته بإندفاع : وش يطلقها! ما كملوا إلا شهر وتبيهم يتطلقون!!
والده : أستح على وجهك غيرك عياله طوله وأنت من أول مشكلة أنهبلت! اعقل وخلك رجَّال وروح جيبها معك
ريَّان : أشوفكم واقفين بصفَّها!
والده : واقفين مع الحق! انا عارف ومتأكد أنه السبب منك أنت مو منها! من رجعتوا وأنا ماعاد أشوفك بالبيت! طول يومك برا من عذرها يوم تزعل وتروح بيت أهلها
تنهَّد بغضب : طيب! راح أرجعها وغير كذا ماراح تتدخلون في حياتي وزي ماأبي بتصرف ! .... خرج بخطواتٍ مستثارة بالحدَّة.
تراجعت للخلف وهي تأكل تفاحتها الصفراء، لن تنتهي المشاكل أبدًا في هذا البيت. صعدت لغرفتها لتُثبت الهاتف بكتفها وتُكمل أكلها.
أجابتها : ألو
أفنان : مساء الخير
الجوهرة : مساء النور ... تآكلين؟
أفنان بسخرية : من حرقة الأعصاب اللي صايرة في بيتنا! صايرة أحط حرتي بالأكل
الجوهرة : ليه وش صاير؟
أفنان : من غيره ريَّان، تدرين أنه ريم عندكم!
الجوهرة : متهاوشين ؟
أفنان : إيه ... والحين عصب من أمي عشانها كلمتها بس يقول بكرا بيروح يجيبها
الجوهرة بسخرية : والله إحنا عايلة بالمشاكل محد يغطي علينا
أفنان أبتسمت : قالتها قبلك عبير! كل آل متعب لو مالقوا أحد يتهاوشون معه تهاوشوا مع نفسهم
الجوهرة : خليها على ربك .. صدق أبوي شلونه؟
أفنان : بخير على حاله ..
الجوهرة : الحمدلله
أفنان : شفتي تركي غيَّر رقمه وما أرسل لنا الرقم الجديد! وأمي تقول أنه متهاوش مع أبوي ومدري وش سالفته! ياربي بس عاد تركي مفلِّم مرة من هوشة يزعل ويقطع
أرتبك قلبها لتلتزم الصمت دُون أن تعلق بأيّ كلمة، أردفت أفنان : ألو؟
الجوهرة : معك
أفنان : عندك رقمه الجديد؟ تكلمينه؟
الجوهرة : لا من وين بجيبه
أفنان : يختي ليه كذا يصير فينا! يعني أخو أبوي من لحمه ودمه يقطع فينا كل هالفترة ويغير رقمه ومايقولنا!
الجوهرة بغصّة تشابكت مع حبالها الصوتية، الذي من لحمه ودمه لم يصون عرضَه قبل كل هذا حتى يحفظُ حقوق أهله عليه : أكيد بيرجع زي كل مرة
أفنان : بس هالمرَّة طوّل! طوّل مررة
الجوهرة تنهدت لتُضيّع الموضوع : أبوي بيجي معاه الرياض؟
أفنان : أمي قالته لريم لكن شكله ماراح يروح من كلامه مع ريان ...... أنتِ قولي لي وش أخبارك مع سلطان وعمته؟
الجوهرة : تمام الحمدلله
أفنان بسخرية : يعني كأني منتظرة غير هالإجابة أنتِ حتى لو ميت عندكم أحد قلتِ الحمدلله بخير
الجوهرة : وش تبيني أقول يعني؟ والله محنا بخير وشوي ونموت من الضيق
أفنان : طيب طيب حقك علينا لا تآكليني
،
وضعت يدها على قلبها الذي ينبض بشدَّة تجاوز أيّ شدةٍ سابقة، نظرت لضي التي تضمُ وسادة نحو بطنها الذي لا يفكُّ عن إيلامها : بيصير زي 2006 ! يالله لا
ضي : وش صار في 2006 ؟
عبير بصوتٍ خافت تشعرُ بأن الأمان يتلاشى من قلبها : وقتها جلس أبوي 3 شهور ما يتحرك من سريره
ضي بحشرجة الخوف : لا إن شاء الله .. ربي لا يعيده عليهم! ....... عطيني جوالك
عبير تمدّه لها لتتصل على رجُلها الوحيد، الله يعلمُ أنه منذُ أن تشابكت يدي بيدِه أبصرتُ الحياة من جديد، الله يعلمُ منذُ أن رأيته ولدتُ من جديد، يالله إنه لا يعجز عنك شيئًا فأبقِه بجانبِ قلبي.
على بُعدِ مسافةٍ قصيرة كانت تجلسُ بمقابله وهو يستلقي على السرير يتأملُ السقف ويغرق بتفكيره وعلى بطنه يستقر السلاح وهو يتلاعبُ بأصبعه ليجعله يدُور بتأنِي يُشبه تفكيره الذي يبتعدُ عن الواقع بأشياءٍ كثيرة.
مسكت رقبتها المشتعلة بالحرارة، لتقف متجهة إلى الحمام غسلت وجهها بالماءِ البارد لتُثبت كفيَّها على المغسلة، يالله كم يلزمنا من قوة حتى نتحمل كل هذا، تعبتُ من الحزن الذي يتسلل

يتبع ,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -