بارت مقترح

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -150

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي - غرام

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -150

يسجد على سجَّاد المسجد الخمرِي بعد إنتهاءِ صلاة العشاء، لتخرج دمعة القهر من عينيْه التي ذاقت كل أنواع القهر ولم تبكِي، ولكن هذه المرَّة الأمرُ يتعلق بـ - قطعةٍ من روحه - ، كيف يتحمَّل قلبي لذاعةُ الأمر و رُوحي تختطف! كيف أقف بثبات و إبنتِي بصورةٍ لم أتوقعها يومًا تتزوج هكذا! لم أفرح بأيّ منهما، لم استطع أن أسعد ليومٍ واحد! يالله أنت تعرف قيمة الأشياء بقلبي، أن هذا العالم لا يعنيني والله لا يعنيني ولكن " بناتي " لا ترني بهن مكروه، لا تُذيقني حزن واحدةٍ منهن، أنا والله أحترق من بُعدهما ومن المجهول الذي ينتظرهما، يارب القضاء والقدر إن قلبي معذبٌ بهما فلا تزيدُ من نيرانه، أني أسألك بأضعافِ القهر والغبن الذي بقلبي أن تُريِّح صدر بناتي، أن تلطف بهما وأنت عزيزٌ رحيم، يارب السعادة أهطل بفرحك عليهما، يارب أنهنّ جزءً مني فلا تزدني حرقة عليهما أكثر، يارب يا سميع الدعاء.
رفع رأسه ليلفظ التشهد ويُسلِّم، سحب المنديل الذي أمامه ليغزي عينيْه المحمَّرة، من يشعرُ بحرقة الرجال؟ من يُقدِّر حزنهم؟ أكان يجب أن نستعيذُ في كل مرة من حزنهم الذي لا يرحم.
خرج من المسجد لينحني ويُخرج حذاءه ومعها أخرج هاتفه، أتصل على هاتف ضي وأقدامه تسير بإتجاه السيارة، أطالت حتى أجابت بصوتٍ ناعس : ألو
عبدالرحمن : السلام عليكم
ضي بلهفة أستعدلت حتى تجلس : وعليكم السلام والرحمة . . .
عبدالرحمن بصوتِه المخنوق : كنتِ نايمة؟
ضي بربكة ضاعت كلماتها : إيه . . لا يعني مو مرة .. المهم بشرني عنك
عبدالرحمن : أنا بخير ، أنتم اللي بشروني عنكم ؟
ضي : تمام .. جو اليوم اللي أرسلتهم
عبدالرحمن : الحمدلله . . ما جاكم إتصال من أحد غريب ؟
ضي : لآ كل شي تمام . . .
أستغرقُوا بصمتهما حتى تقطعها نبرة ضي الباكية : وحشتني
عبدالرحمن وعاطفته ليست بخير، قلبُه لا يحتمل أكثر ليبلع ريقه الجاف : وأنا أكثر
ضي غرقت ملامحها بدمعها وهي تسمعه لأولِ مرة يصارحها بكلماته دُون أن يلفظ برسمية – تشتاق لك الجنة - ، دُون أن يقولها بصيغة الجمع المستفزة.
عبدالرحمن : ضي لا تعورين قلبي ببكيْك .. اللي فيني يكفي!
ضي وتشدُّ على شفتيها حتى تتمالك نفسها : طيب متى تجي؟
عبدالرحمن : قلت للسكرتير يدبِّر لي حجز، إن شاء الله قريب
ضي وهي تنظرُ لرتيل الجالسة تتأملهما بهدُوء لتعاود دموعها السقوط : أنتبه لنفسك حبيبي وأهتم لصحتك ..
عبدالرحمن : إن شاء الله .. بطاقاتكم معاكم؟
ضي : إيه
عبدالرحمن : كويس لأن حولت لكم فلوس خفت أتأخر عليكم وما ألقى حجز ... إذا أحتجتوا أيّ شي كلموا نايف
ضي : إن شاء الله . .
عاودَا الصمت دُون أن ينهي المكالمة أحدٌ منهما، يا مشقة الوداع و الكلمة الأخيرة بعد هذه الكلمات المخبئة لعاطفة عميقة، لم أتوقع يومًا أن تكون " مع السلامة " شاقَّة حزينة قاسية لا يُمكن لفظها بسهولة.
ركن عبدالرحمن سيارته بجانب المستشفى لينظر بعينيْه الضائعة ويديْه مازالت تُثبت الهاتف ويستمع لأنفاسها التي تُحزنه فوق حزنه، لو كنت أملك عصَا سحريَة لما جعلتُكِ تحزنين لخبئتُكِ وخبئتهم جميعًا فيِّ، لو أنني أستطيع فقط.
ضي ببكاءها أنهارت : مقدر عبدالرحمن .. والله محد يقدر فينا يتحمَّل
رتيل أشاحت أنظارها بعيدًا وهي تحتبسُ الدمع في داخلها، لتلفظ ضي بخفُوتِ صوتها المرتبك بحزنه : مدري كيف كنت أصبر بالأشهر بدون لا اشوفك! أنا هاليومين ما أعرف كيف أعيشهم والله! مافيني حيل أصبر أكثر
عبدالرحمن تنهَّد بإختناقٍ فعلي : قوِّي نفسك وأنتبهي لصلواتك والله معك ويحفظك .. لا تنامين وأنتِ تبكين، أنا محتاجك تكونين أقوى
ضي تلتزمُ صمتها، لا قدرة لها أكثر لتحمل فوضوية هذه الأحداث بحياتها.
عبدالرحمن : أتفقنا؟
ضي : إن شاء الله
عبدالرحمن بنبرةٍ حاول أن تصل إليْها مبتسمة : تبشرين بالجنة وفردوسها . . مع السلامة
ضي : بحفظ الرحمن.
نزل من السيارة متجهًا نحو الباب الرئيسي للمستشفى ودخوله صادف خروج سكرتير سلطان،
: كنت راح أتصل عليك! بوبدر واصلة معه عقب ما عرف بموضوع عبدالعزيز!
عبدالرحمن أخذ نفس عميق : طيب . . . تركه ليخطُو نحو غرفة سلطان، دخل دُون أن ينطق كلمة ليهاجمه سلطان بكلماته اللاذعة : ليه ما قلت لي عن عبدالعزيز؟ ليه خبيت عنِّي!
عبدالرحمن بهدوء : الموضوع ما صار له يومين!
سلطان بغضب عارم : كان لازم أعرف من أول دقيقة أنه بنتك عنده وعبدالعزيز معاه! أنا وش وظيفتي عشان تخبون عليّ
عبدالرحمن : طيب حالتك ما تسمح!
سلطان بصراخ : يخي مالكم دخل مريض ولا غيره! ماني جدار عشان أكون آخر واحد يعرف
عبدالرحمن بعصبية: صوتك لا يعلى عليّ! ماني أصغر عيالك
سلطان يُبعد نظره عنه وهو يشتعل بقهره، ألتزم صمته وقلبه ينبضُ بثرثرة لا تنقطع.
عبدالرحمن يسحب الكرسي ليجلس بمُقابله : وش كان بيصير لو عرفت بوقتها؟ بتتعب زيادة فوق هالتعب!
سلطان بهدُوء غاضب : ولو! كان مفروض أعرف
عبدالرحمن : طيب هذا أنت عرفت خلنا نسكر هالموضوع .. فيني اللي مكفيني يا سلطان كل واحد ضايع بطريق لا أدري وش صاير فيهم ولا وش جالسين يسوون معهم
سلطان صمت قليلاً حتى أردف : راقبت السجلات ؟
عبدالرحمن : إيه بو منصور للحين بعد في مكتبي يرتبهم بس أطلع منك راح أرجع له
سلطان : مسكتوا كل قضية!
عبدالرحمن : كل شي من الصبح إلى الآن وإحنا نراجع كل إسم حتى موظفينا الجدد قمت أراجعهم معه .. بومنصور شاك بزياد وأنا شاك معه! بس بنتظر لين بكرا وبناديه
سلطان : زياد ما غيره؟ اللي منظم أمن الحيّ ؟
عبدالرحمن صمت حتى يستوعب : حسبي الله! . . الثغرات اللي كانت تصير من الحرس ونقول قضاء وقدر أثاريه يلعبها علينا . . . مسك هاتفه ليقف متصلاً على عبدالله اليوسف :. . عبدالله زياد عندِك؟
عبدالله : توه طلع من عندي!
عبدالرحمن : أمسكه لا يروح!
عبدالله يقف من على كومة الأوراق التي تفتحت : صار شي؟
عبدالرحمن : أمسكه بالأول قبل لا يهرب! وأرجع أتصل فيني . .
عبدالله : طيب . . . أغلقه ليخرج ويُبلغ أمن البوابات أن لا يخرجوه في جهةٍ كان يركب سيارته متجهًا للخروج من مبنى العمل حتى توقفت سيارته عند البوابة وأجتاحه الإستغراب من عدم إستجابة الأمن إليْه، فتح الشباك حتى يُبادلونه بفتح الباب ويخرجونه.
زياد : وش قصتكم؟
: أسأل بومنصور .. مالنا علاقة . . قيدُّوا يديْه ودخلوا به متجهين لمكتب عبدالرحمن بن خالد.
في المستشفى كانت الأفكار مرمية بينهما، بتنهيدة : ولا عليك أمر عطني الورقة
مدّها له عبدالرحمن ليكتب سلطان ويشرح على هذه الورقة البيضاء : جاء زياد بعدها صار الإختراق لشبكتنا قبل شهور ! و قدرت جماعة عمَّار تدخل بيتك رغم أن الحي مراقب! ودخلوا بيتي بعد جماعة . . . مو رائد! مو رائد اللي صوَّب عليّ! لأن ما تكلم ولا بيَّن أنه مسؤول عن شي! و دام الحرس مقدروا يلحقونه هذا معناته أنه متعاون مع الحرس!
عبدالرحمن : فيه حرس من رائد صايرين مع حرسنَا والبركة بزياد!
سلطان : اللي في بيتي أنا متأكد منهم من أول ماجيت أشوفهم! لكن اللي معهم ما عندي خلفية عنهم!
عبدالرحمن : طيب مسكنا خيط! هو زياد لكن مين اللي وراه؟ مستحيل رائد لأن لو رائد كان عرف بموضوع عبدالعزيز من البداية !
سلطان : الطرف الثالث مافي غيره! بس لو أعرف مين والله لأطلع حرة سنة كاملة فيه
عبدالرحمن يحكُّ عوارِضه وهو يتعمقُ بتفكيره : بس ليه دايم الملفات اللي نفقدها تتعلق بسليمان و صالح بس؟
سلطان : ومقرن! يقول أنه طالب أسماء ناس عشان يراقبهم! وكل هالأسماء تتبع رائد .. فيه خونة من الطرفين
عبدالرحمن : واللي يقدر يساعدنا هو مقرن! أنا متأكد من هالشي لكنه أختفى مدري ليه يختفي بهالوقت!
سلطان : يمكن مثل ما قال بومنصور أنه تحت التهديد!!!
عبدالرحمن تنهَّد وهو يمسح على وجهه : بس لو يخلينا نكلمه كان حليناها بسهولة!
دخل الدكتُور مقاطعًا : السلام عليكم
: وعليكم السلام
الدكتور : شلونك يا بو بدر ؟
سلطان : تمام
الدكتور يأخذ ملفه المعلق بنهاية السرير : لا فحوصاتك تمام الحمدلله .. إن شاء الله بكرا راح نكتب لك إذن بالخروج
سلطان : ما ينفع اليوم؟
الدكتور بإبتسامة : الصبح لو تبي عشان نسوي لك الفحوصات الأخيرة لكن خلك اليوم
سلطان : طيب
عبدالرحمن : أنا رايح .. تآمر على شي
سلطان : سلامتك وبلغني بس يصير شي
عبدالرحمن : إن شاء الله .. بحفظ الرحمن .. وخرج.
،
دخل بعد أن تلقى أقسى صفعة بحياتِه، لم يتوقع من ناصر أن يفعل به كل هذا، حقده سيطر عليه حتى أفتعل عليه هذه المصائب ولو أنني أدرك بأن خلف هذه المصيبة رجالُ سليمان وليس ناصر وناصر مُجرد إسم ليُمرر به، كيف أحلّ هذه الديُون الآن التي أبتليت بها؟ نظر لوالدته ليتحامل ويبتسم لها : مساء الخير
: مساء النور
تقدَّم نحوها ليقبِّل رأسها وينزلُ للأسفلِ قليلاً ويُقبِّل جبينها العَطِر، جلس عند أقدامها وهو يضع يديْه على ركبتيْها : شلونك اليوم؟
والدته بإبتسامة : بخير الحمدلله .. تعشيت؟
فيصل : إيه الحمدلله . . وين ريف؟
والدته : طلعتها معي للسوق ورجعت دايخة ... زواجك ما بقى عليه شي وللحين ما سويت شي؟
فيصل : بتسكن هنا ماراح نطلع! .. كم بقى على العيد ؟
والدته : الأسبوع الجاي يا روحي
فيصل تنهَّد لتُردف والدته : مفروض تكون أسعد إنسان هالأيام
فيصل بإبتسامة : ومين قال أني ماني سعيد؟ بس لأن عندي أشغال فقمت أحاتيها
والدته : طيب وش رايك تآخذ بريك من كل هالأشغال وتسافر مع هيفاء تشم هوا جديد وبعيد عن كل هالمشاكل
فيصل : ليتني أقدر! بس عندي شغل مقدر أهمله
والدته بضيق : يعني يوم بغيت أفرح فيك تشغل نفسك بهالشغل اللي ما يخلص!
فيصل تنهَّد : وش أسوي! بعدين تتراكم عليّ وانا مااثق في أيّ أحد
والدته : طيب أهم شي أشوفك بالبشت وأفرح فيك
فيصل بإبتسامة تسرق من تفاصيل والده الكثير : بتفرحين فيني إن شاء الله وبتفرحين بعيالي بعد
والدته وتعيش الحلم بلهفة : يالله يا فيصل بروحي أحسبها يوم يوم والحين بحسب بعد متى يجون عيالك
فيصل ضحك ليُردف : الله يرزقنا الذرية الصالحة
،
بإبتسامة حانيَة وقفتْ بعد أن وضعت الطعام على الطاولة : يالله يا عُمري شدِّي على نفسك وأكلي ..
مُهرة بحرج : إن شاء الله .. تعبتك معي ما تقصرين
ريَّانة : هالرسمية مفروض ما تكون بين الأم وبنتها
مُهرة أبتسمت بشحُوبِ ملامحها : الله يحفظك ويخليك لنا
ريَّانة : آمين .. يالله تصبحون على خير . .
يُوسف يقبِّل رأسها : وأنتِ من أهل الخير . . خرج مع والدته لتلتفت إليه . . أنتبه لها يا يمه
يوسف : إن شاء الله لا توصين حريص
والدته : وخلها تآكل مو زين تهمل صحتها وهي تعبانة
يوسف : إن شاء الله
والدته وهي تشعر بحزنِ إبنها ولمعة الوجَع في عينيْه : الله يعوضك بالذرية الصالحة
يوسف : آمين . . . راقبها حتى دخلت لغرفتها ليعُود لمُهرة التي جلست حتى تأكل.
جلس بمُقابلها : ما خبرتي أمك؟
مُهرة : لا . . رفعت عينيها . . متى ما رحت حايل قلت لها! .. بتوديني صح ؟
يُوسف بضيق : طيب
مُهرة أنتبهت لنبرته : إذا مشغول هالأسبوع عادِي بعد العيد
يُوسف ويُمرر يدِه على رقبته التي تضِيقُ عليه : لا عادِي
مُهرة تركت الملعقة وهي تستشف أمرًا بعينيْه : صاير شي؟
يُوسف بهدُوء : لا .. كملي أكلك لا يبرد
مُهرة تنظر إليه بريبَة : إلا صاير شي
يوسف : مو صاير شي بس ما نمت ومزاجي مش ولا بُد
مُهرة : طيب خلاص نام أنا بنزل الصحُون تحت
يوسف : لآ بنتظرك
مُهرة بهدُوء أردفت : ماتبيني أروح حايل؟
يوسف صمت لثواني طويلة حتى يُردف : أهلك ماراح أمنعك منهم!
مُهرة : فيه أحد من خوالي مكلمك؟
يوسف بإبتسامة : ملاحظة أنك تسألين اليوم كثير!
مُهرة : مدري أنت شككتني!!
يُوسف : أنا بس ما ودِي تروحين لهم وأنتِ تعبانة! يعني أنتظري لين ترجع لك صحتك زي أول وأحسن وبعدها روحي لهم! لأن ما أظن الجو هناك جو صحي وأنتِ عندك مشاكل مع زوجات خوالك وبناتهم
مُهرة عقدت حاجبيْها : بس ودي أشوف أمي.
يُوسف : طيب مثل ما تبين ..
،
في مكتبِه لم يستطع أن يسيطر على أعصابه المشدودة ليصفعه بقوَّة حتى أدمَى شفتيْه، لم يُفكر عبدالله أن يوقفه تركه يفرغ قهره على عائلته به. ليشدّه من ياقته التي أحمرَّت : كلمة وحدة ماراح أعيدها مين اللي أرسلك؟ لا تقولي رائد عشان ما أنهي لك حياتك!!
زياد لا يُجيبه، لا ينطق بكلمة وهو مرمي على الكرسِي ينتظرُ الموت ولا ينتظرُ أن تُكشف الحقيقة، بغضب عارم : واحد . . إثنين . . . ثلاث . . أربع . . . خمسة . . ستة . . . يُخرج من جيبه السلاح ليوجهه لزيَّاد . . . سبعة . . ثمانية . . . تسـ
بصوتٍ ضيِّق : أسامة
عبدالرحمن : اسامة مين ؟
زياد : أسامة محسن
عبدالرحمن بنبرته الجادَّة المائلة للحدَّة : و إيش سويت؟ . . يتجه نحو درجه بمُراقبة عبدالله الصامت، أخرج آلة التسجيل ليُشغلها . . : يالله أنا أبغاك تقولي وش سويت من الألف إلى الياء
زياد بهدُوء : ما أعرف شي .. اللي فوق أسامة ما عندي خبر عنه
عبدالرحمن يسحب كرسي ليجلس عليه : معليه بتعرفه إن شاء الله . .
عبدالله بسخرية : نذكرك فيه
زياد : طلبت من أمين الأرشيف يآخذ إجازته السنوية وإلا بنلبسه سرقة أوراق سريَة وبنورطه
عبدالرحمن : و نائبه ؟
زياد : ماعنده علم بشي لأنه يثق فيني ويخليني ادخل
عبدالرحمن يلوي شفتِه : وش علاقتك بمقرن؟
زياد : مالي علاقة فيه
عبدالرحمن : كمِّل الكذب عشان أكمل عليك بعد
زياد بربكة : والله مالي علاقة فيه
عبدالرحمن ينظرُ لعينيْه بحدةٍ أربكته جدًا : وش علاقتك بمقرن؟
زياد : مالي علاقة فيه
عبدالرحمن : أغيِّر صيغة السؤال وش تعرف عن مقرن؟
زياد : ولا شي
عبدالرحمن بحدة : وش تعرف عن مقرن؟
زياد : ما أعرف شي
عبدالرحمن يُكرر بطريقة مستفزة : وش تعرف عن مقرن؟
زياد بعصبية : ما أعرف شي
عبدالرحمن : وش تعرف عن مقرن ؟
زياد : ما أعرف .. ماأأأأعرررررررررررف
عبدالرحمن : وش تعرف عن مقرن يا زياد!
زياد يعود لنبرته الهادئة بعد إشتعالُ الغضب بها : ما أعرف شي عنه
عبدالله : نغيِّر الصيغة مرة ثالثة ونقولك يا زياد! مين اللي يهدد مقرن ؟
زياد بتوتر : ما أعرف .. ما أعرف شي عن مقرن
عبدالرحمن : وش تعرف عن مقرن ؟
زياد بصراخ : ما أعرف شي
عبدالرحمن بهدُوء : وش تعرف عن مقرن ؟
زياد أخذ نفسًا عميقًا وهو يغمض عينيْه : ما أعرف شي
عبدالرحمن : وش تعرف عن مقرن ؟
زياد بصراخه العالي : ما أعرف . . مدري عن شي
عبدالرحمن : وش اللي ما تدري عنه ؟
زياد : مدري . . مدررري
عبدالرحمن : وش اللي تبي تعرفه عن مقرن؟ . . كِذا السؤال تمام؟
زياد يشعرُ بأن الذي يجري بخلاياه عبارة عن دماءً مغلية : ما أبغى اعرف شي
عبدالرحمن : مين اللي هدد مقرن ؟ . . عسى دخل مخك هالسؤال!
زياد بوجَع يوّد لو يضرب رأسه بالجدار، هذا الإستفزاز لا يتحمله وهو رجلٌ هادىء الأعصاب لا يستطيع أحدٍ بسهولة أن يستفزه، كان يعرف أن الوقوع بقبضة عبدالرحمن أمرٌ أشبه بالعذاب النفسي الذي لا ينتهي.
عبدالرحمن : مين اللي هدده؟
زياد : ما أعرف
عبدالرحمن صفعه بقوَّة : كذبة ثانية وماراح يصير لك طيِّب! راح نشهِّر فيك عشان تكون عضة وعبرة لغيرك! . . أستوعب الموضوع مخك ولا للحين ؟
زيَّاد تنهَّد : ما أعرف
عبدالرحمن : واحد . . إثنين . . ثلاث . . أربع . . خمس . . ست . .
زياد يصرخ بقهر : سليماااااااااااان
عبدالله ضحك بشدَّة حتى أتضحت أسنانه ليردف : برااافو يعني تذكرت الحين!
عبدالرحمن أبتسم بهدُوء : سليمان الفهد، طيب يا عيال اللي مانيب قايل! . . وقف ليلتفت لعبدالله . . يا فرحة سلطان . . أخرج هاتفه : طبعًا يا زياد الحين اللي بيتولاّك سلطان مالي علاقة فيك
نظر إليْه بربكة وهو يعرف أن الجحيم الآخر إسمه – سلطان بن بدر –
عبدالرحمن : ألو
سلطان : هلا
عبدالرحمن : لك عندي بشارة!
سلطان بلهفة : وشو؟ .. عرفتوا مين ؟
عبدالرحمن : سليمان الفهد ورى كل هذا ! ومهدد مقرن زي ما توقعنا
سلطان شعر بأن كل شيء يبتسم له بدقيقة واحدة : وش ينطرني لبكرا! أبي أجيكم
عبدالرحمن ضحك ليُردف : موعدنا بكرا إن شاء الله .. بدت تمشي أمورنا
سلطان : اللهم لك الحمد والشكر كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه
عبدالرحمن بإنتصار حقيقي ولذة هذه الإنتصار تسري بأوردته المقهورة : الحمدلله .. نام زين عشان تصحصح بكرا
سلطان أبتسم : وين يجيني النوم! أبي أشوف بس زياد أطلع حرتي فيه بعدها يصير خير
عبدالرحمن : لآ أفا عليك ما قصرت فيه
سلطان : كفو والله . .
عبدالرحمن : يالله تصبح على خير .. بشوف هالبلوة اللي قدامي!
سلطان : وأنت من أهله ، مع السلامة . .
عبدالرحمن ينظر إليْه : تدري وش جرايمك! أولا إحتيال ثانيًا إفساد ثالثًا زرع الفتنة . . عاد الله أعلم القاضي كم بيصكك سنة! وأدعي ما يكون فيها تشهير بعد!
زياد برهبة : أنا بس . .
عبدالرحمن بقهر : أنت بس إيش؟ هذي بلدك! مفروض تخاف عليها أكثر من نفسك! وش أستفدت؟ شوية فلوس طيب تعال لنا نوظفك وكل سنة تستلم زيادة وعلاوات! قولي وش اللذة بأنك تخون بلدك! فيه أحد يخون نفسه؟ فيه أحد يخون الأرض اللي رفعته؟ . . لا تبرر ما فيه أيّ تبرير يخليني أقول حرام مسكين! أنا بناتي الحين ما أدري وش صاير فيهم والبركة في مين؟ فيك! تعرف ليش؟ لأنك سكت ولأنك ساعدت! واللي يسكت عن شي فهو مجرم! فما بالك باللي فعل؟ . . صدقني أقسى العقوبات راح تكون على ظهرك وبتعرف ضريبة الخيانة زين! أنك تخون أشخاص ممكن نقول نعفُو ونسامح! لكن أنك تخون وطن لا والله لا تذوق حرّ الخيانة بعيُونك!
،
بإبتسامة صافيَة أستلقت ليتناثر شعرها في حجرِ حصَّـة، خلخلت أصابعها بخصلاتها الطويلة، حصَة : تعرفين فيه أغنية كنا نغنيها دايم .. على هالجو يبي لنا نسمعها .. بس ترى الكلمات مضروبة لأن ماهي لأحد يعني إحنا أخترعناها
الجوهرة وهي تنظرُ للفراغ الذي أمامها : وشو .. سمعيني
حصَّة بصوتٍ خافت عذب تُلاعب شعرها : هذا الأسمر يا ميمه روَّح ليْ قلبي . .
الجوهرة بضحكة تُقاطعها : أعرفها أعرفها هي عراقية أذكر يوم طحنا في اللهجة العراقية كانوا يغنونها البنات بالمدرسة . .
وبصوتٍ هادىء مبحوح تُكمل الجوهرة : هذا الأسمر يا ميمه روّح لي قلبي ، ضليت أعدِّ له الجيّة وهو كاتلني بعينه
حصَة بإبتسامة شاسعة : يا ميمه عيونه كتَّالة . .
الجُوهرة ويأتِ على بالها سلطان بسُمرته الواضِحة و عيناه – القتالة – فعليًا، تُغني حصَّة وتدخل هي في دوامته، أتلاحظ أني أشتقتُك؟ وأن يومًا كاملاً دُونك لا يجب أن يُدرج في أوراق التقويم! تبًا لوسامتك يا سلطان كيف أتجاهلك؟
: وأنا لعيونه هذا الأسمر يا ميمه أروح له فدوة . .
الجوهرة ألتفتت عليها لتقف وشعرها متناثر لتندفع بعاطفتها : بروح أكلم سلطان . . .
حصَّة بضحكة : مين اللي قال ماراح أكلمه خل يحس على دمه!
الجوهرة : أنا كذابة وشكرًا لأنك تذكريني بهالشي
حصة أبتسمت : يارب يارب يارب يا الجوهرة يا بنت عبدالمحسن أسمعك اليوم قبل بكرا تبشريني بالبيبي
الجوهرة تجمدَّت أصابعها على الهاتف لتلتفت إليْها والحمرة تهرول بجسدِها : وشو!!
حصة : أدعي لك ..
الجوهرة أرتبكت بتوتر شديد : طيب . . رفعت السماعة . . تهقين نايم ؟
حصة : دقي بس مهو نايم
الجوهرة : إذا رد وصوته مليان نوم بخليك تكلمينه
حصة : طيب ولا يهمك الحين دقي
الجوهرة بهدُوء تضغط على أرقامه لتُطيل الثواني الشاهقة ولم تسمع صوته : شكله نايم
حصَة : لا أنتظري مستحيل ينام بهالوقت!
رفع الهاتف سلطان وصمت بهدُوء وسكينة الجدران التي حوله وهو يسمع أحاديثهما، غرقت الجوهرة بنبرةِ حصة ونست الهاتف عند أذنها تنتظر إجابته.
حصة : وش دعوى ينام الحين! هو ما ينام الا بعد صلاة الفجر
الجوهرة : يمكن نام بدري اليوم أو تعبان!
حصة : بسم الله عليه مو تقولين صار أحسن وعمك قال بعد
الجوهرة : إيه بس أخاف يخبون علينا ....
حصة بهدُوء : لا تخليني أوسوس الحين
الجوهرة بضحكة : هذي من أغنيتك ما يجي منها خير
حصة بإبتسامة : حافظتها أكثر مني يالخير
الجوهرة بمثل إبتسامتها تُدندن بمجاراةٍ لها : هذا الأسمر يا ميمه عيونه كتلتني
حصة بخبث : هذا سلطان لو سمحتِ
الجوهرة : هههههه هههه

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -