بداية الرواية

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -152

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي - غرام

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -152

مُهرة تنظرُ للساعة التي خلفه : تعرف أنه الساعة 10 .. راح عليك الدوام!
يُوسف يُمدِّد ذراعيه بخمُول : ما نمت إلا متأخر .. منصور يغطي عليّ
يُطيل الوقت بنظراتهم المتبادِلة بصمتِ قلبيْهما، وضع ذراعه خلف ظهرها ليشدَّها نحوه : بس إيش هالصباح الحلو؟
ضحكت بخفُوت لتُردف : صار لي ساعة أتأملك وأكتشفت أنه وجهك يجيب الروقان
أبتسم ليُنزل ظهرها على السرير وينحنِي فوقها، قبَّل غمازتها على جانبِ خدها اليمين ليهمس على وقعِ ضحكتها : عساني أشوفها دايم . . أبتعد ليقف وهو ينظر لهاتفه وإتصالاتِ منصُور المتكررة، تأكد أن والده لم يأتِ للشركة ما دام لم يتصِل، فهذه الفترة مشغول بعملِه السابق، تركه على الطاولة وألقى نظرة مبتسمة لمُهرة ودخل الحمام.
يمسحُ وجهه بعد أن أستنزفت قوَّاه للتو من الكشوفاتِ الأخيرة، رفع عينه بتثاقل : كلها بإسم ناصر!
: إيه . . لكن على حساب ثاني
فيصل بضيق : قاعد يورط نفسه ويورطني معه . . . .
: عندنا لنهاية الشهر الجاي لازم نسدد كل هالديُون اللي أستعملها ناصر بإسمنا
فيصل تنهَّد : حاول تمدد المدة، أتصل عليهم اليوم وأطلب منهم أنك تجتمع فيهم .. واللي يرحم والديك يا مساعد حاول بأي طريقة تتمدد الفترة!
مساعد :أبشر راح أحاول . . تآمر على شي ثاني
فيصل : لآ
مساعد خرج ليتركه بـ وعثاءِ تفكيره الذي يصبُّ عليه ولا يُريِّحه من حرقة نيران هذه المصائب التي تُقذف عليه من كل إتجاه، تنهَّد ليحاول الإتصال بناصِر ولكن " الهاتف مغلق " ، يالله يا ناصر ماذا تفعلُ بي في باريس؟ كيف تفعلُ كل هذا دُون أن تفكر للحظة بنيةِ قلبي الذي يعتبرك " شقيقه ".
،
خرج من المستشفى متجهًا لعملِه مباشرةً دُون أن يطلُّ على الأنثى التي تنتظره في البيت، ولا الأمُ المتشكلة بجسدِ عمته، فُتِح المصعد في الطابق الثاني ليخرج معه عبدالرحمن و من كل جهةٍ تتكررُ على أسماعه " الحمدلله على سلامتك يا بو بدر " ، ليُجيب بإقتضابِ وهو الذي ينتظر للحظة التي يصلُ بها لمكتب عبدالرحمن ويعرفُ ما حدث بغيابه؟ وما لم يحدث.
دخل ليُسلِّم عليه عبدالله : الحمدلله على السلامة
سلطان : الله يسلمك . . جلس بمُقابله . .
عبدالله : شلونك الحين ؟
سلطان : تمام الحمدلله . . وين زياد ؟
عبدالله بإبتسامة : تبرد حرتك فيه بقوتِك مو الحين ..
سلطان بضحكة وقف : إيدي تحكني . . أنا رايح له
عبدالرحمن : طيب أجلس بعد شوي روح له
سلطان : راجع لكم .. دقايق بس . . . وخرج متجهًا للطابق السفلي حيثُ إحتجازه على ذمة التحقيق، دخل للغرفة العازلة بزجاجها : جيب لي زياد
: أبشر طال عمرك . . . . ثوانِي قصيرة حتى جلس أمامه مقيَّد اليدين بنظراتٍ مُشتتة لا تتجرأ أن تقع بعينيْه.
سلطان بهدُوء يطلبُ من الواقفِ أمامه أن يسجل كل كلمة يلفظها : الساعة الحين 10 ونص . . الساعة 10 و 40 دقيقة أنت قايل كل اللي عندك . . مفهوم؟
زياد : قلت اللي عندي لبوسعود
سلطان : مفهوم؟
زياد بقهر : ما عندي شي غير اللي قلته لبوسعود
سلطان : وين سليمان الفهد ؟
زياد : آخذ الأوامر من أسامة
سلطان : و أسامة وينه؟
زياد : بباريس مع الجوهي
سلطان : و سليمان بباريس؟
زياد : ما أدري
سلطان : و أسامة من متى مع رائد ؟
زياد : ما أعرف
سلطان : مو من صالحك أعيد السؤال مرة ثانية
زياد : ما أعرف يخي ما أعرف
سلطان بحدَّته المُهيبة : ألفاظك يا شيخ! . . إذا مرَّت العشر دقايق وانت ما قلت لي صدقني ماراح أدخل عليك ولا راح يدخل عليك أحد عشان يعرف منك معلومة! بيكون فات الوقت اللي تتكلم فيه .. بيتحول وقتك ساعتها للمحكمة وهي اللي تحكم في موضوعك! عشان كذا ساعدني وبساعدك
زياد بعد صمتٍ لثواني طويلة : ما أعرف شي عنهم
سلطان : أسامة من متى عند رائد ؟
زياد ألتزم الصمت ولم يلفظ حرفًا واحدًا، ليقف سلطان متجهًا نحوه : كل الإختراقات الأمنية حصلت لما تعيّنت مسؤول عنها! ما تحس بشوية ذنب!
زياد ببرود : احس بنجاح
يصفعه بقوَّة متجاهلاً تعبه ليسقط زياد على الأرض، شدَّهُ من ياقته : نجاح في مضرة ديرتك! يا خسارة هالشارب عليك!
زياد بحركةٍ متهورة بصق عليه ليجنّ جنُونه في هذه اللحظات، السكرتير الذي كان يسجِّل كلمات زياد وقف بصدمة من الذي يحصل الآن، وهو الذي يعرفُ الكوارث من نظرة سلطان، خرج متجهًا لمناداة عبدالرحمن بعد أن تدهور الوضع.
سلطان يوقفه ليُلكمه على عينِه دافعًا بجسدِه نحو الجدار : أنا أعلمك حدودك زين! . . . صفعه عدَّة صفعات زفر بها غضبه من سوء الأحداث الأخيرة، سقط على الأرض بعد أن تبلل بدماءِه النتنة الخائنة للأرض التي خُلق من ترابها، سحبهُ من الأرض متجاهلاً كل آلآم جسده التي تصرخ بالتعب والإجهاد، رماه على حافةِ المكتب ليدخل عبدالرحمن ومن خلفه عبدالله.
سحبه عبدالرحمن بعيدًا : منت صاحي! . . وش سويت فيه!
سلطان يمسحُ وجهه بكفيّه وبغضب : شين وقواة عين
بوسعود بهمس : وش سوَّى !
أخرجُوا زياد ليجلس سلطان بإرهاق على الكرسي : قاعد يحمي أحد
عبدالله : كان لازم تمسك نفسك! ما يجوز نقعد نضرب بالمجرمين .. إحنا محنا بفوضى فيه قانون!!
سلطان : لو كان محترم نفسه ما كان مديت إيدي عليه لكن هو يستاهل!
عبدالله تنهَّد : وش قالك؟
سلطان يأخذ كأس الماء ليسكبه على يديه ويغسِّل وجهه: مافيه شي جديد! . .
عبدالرحمن : طيب أمش بوريك شوية كشوفات . . .
سلطان يخرجُ معه : نترك أحمد يراقب كاميرات التسجيل .. أخاف فيه شخص ثاني غير زياد
عبدالرحمن : راح أبلغ أحمد يراقب بنفسه ويجيب لنا الأسماء اللي يشك فيهم خصوصًا اللي جاء تعيينهم بفترة رائد
عبدالله صمت قليلاً ليُردف بعقدة حاجبيْه بعد أن قرأ إسم إحدى الموظفين : لحظة يزيد . . يزيد اللي دخل بقضية منصور
سلطان ألتفت عليه : يزيد مين ؟
عبدالله : كل الأشياء صارت بذيك الفترة .. بعد حادث سلطان العيد الله يرحمه . . . جت بوقت واحد لنا كلنا!
عبدالرحمن : كل هالأشياء وراها شخص واحد وإحنا اللي كنا نحسب ما ورانا غير رائد . . .
متعب بإبتسامة ينظرُ لسلطان : الحمدلله على سلامتك
سلطان يُبادله الإبتسامة : الله يسلمك .. شلونك ؟
متعب : بخير الحمدلله دام شفناك
سلطان : شكرًا على الكذبة
متعب ضحك ليُردف : نص بخير
سلطان : طيب شكرًا على المجاملة
متعب صخب بضحكته ليُردف : ماني بخير
سلطان : ههههه . . . يجلس على الكرسي . . لا تحاول تتمصلح معي لك عقاب على إهمالك الأخير
متعب بإبتسامته الصافية : كل شي منك مقبول . . ينحني ليضع الأوراق أمامه . . . هذي كل الأشياء اللي راجعوها بوسعود وبومنصور
سلطان : يعطيك العافية يا متعب
متعب : الله يخليك
سلطان رفع حاجبه وهو يُخفي ضحكته بعد أن أستنزفه الغضب عند زياد.
متعب بلع ريقه : معليش يضيع الحكي عندِي إذا شفتكم ثلاثتكم ناقص سلطان العيد ويصير الرعب الجماعي!
عبدالرحمن : ههههههه مشكلتك أنك واثق بنفسك لكن ترتبك! عاد حلَّها
سلطان : هذا وأنا هادي اليوم
عبدالله لم يسيطر على ضحكته ليُردف بسخرية : الله يتمم عليك الهدوء
سلطان : يعني عصبت شوي
متعب : طيب تبيني أطبع لك الأوراق لسكرتيرك؟
سلطان : لآ عادي تكفيني هالنسخ
متعب : تآمر على شي ؟
سلطان : شف لنا قضية ولد بومنصور! أبيك تراجع كل الأسماء وتجيبها لي
عبدالله : و شف الأشياء السابقة ليزيد وحاول تبحث عنه
متعب : أبشر . . عن إذنكم وخرج.
،
يُغسِلُ وجهه بالماء البارد، يحاول أن يستعيد بعض من نشوة الحياة التي بدأت تذبلُ في دمه، ينظرُ للمرآة، أجهلني! أجهلُ ماهية إختياراتي و توجهاتي، لا أعرفُ ماذا أخطط له؟ وما يجب أن أُخطط له! لا أفهمُ إستدراج الحزن فيني، وإبتزاز الحياة ليْ، كل الحياة بما فيها أشكالُ السواد التي تسيرُ على أرضها، بما فيها رائِد، جميعهم يحاولون إبتزازي بأقرب الناس، لم يكفِهم والديّ و لم يكفهم شقيقتيّ ، لم يكفهم كل هذا، مازالوا يقذفون قذراتهم على جسدِي المطعَّم برائحة الوطن، مازالوا يمارسون خياناتهم لأرضهم بيْ، ماذا يحصل يا رتيل؟ هل قرأتِي ما كتبت أم رميتِه دُون أن تنتبهي؟ كنت أشعر لأولِ مرَّة بمشيئة عقلك الذي يُريدني، كنت أستمع لرنَّة قلبك في جسدِي، هذا العناق الذي لا يمثل قيمة لأيّ أحدٍ رآه، كنت أفقد به قلبي، قلبي الذي أتكىء عليكِ.
مسح وجهه بالمناديل البيضاء ليرميها بعد أن تشبعت ملامحه بآثار الجروح والندبات المالحة.
خرج لينظر لفارس الجالسُ أمامه، جلس بمقابله : وين رائد؟
فارس : طلع من الصبح . . طيب شلونك الحين؟ تحس بوجع؟
عبدالعزيز : لا
فارس بعقدة حاجبيْه تنهَّد : وش ناوي الحين؟ بتنتظر لين أبوي يخلص عليك! . . ترى هالمرة ماراح يتراجع . .
عبدالعزيز بصوتِه المتعب والبرد يُرعش قلبه : مدري وش بسوي! . . أنتظر الفرصة تجيني
فارس : أتوقع أنه ناوي يخلص أشغاله هنا بأقرب وقت عشان يتوسطون له بالجنسية الفرنسية بعدها أكيد راح يستغني عنك .. بس كيف بيستغني؟ الله أعلم
عبدالعزيز تنهَّد محاولاً إبعاد كل هذه الأفكار عن رأسه : شلون عبير؟
فارس : تمام
عبدالعزيز رفع حاجبه الحاد : تمام؟ يعني كيف
فارس : تطمن هي بخير
عبدالعزيز : وش راح يصير فيها؟
فارس : بهالفترة مقدر أتحرك لأيّ مكان لأن أبوي ببساطة قادر يهددني فيك وفيها
عبدالعزيز ينظرُ للسلاح الذي على الطاولة ليُمسكه وهو يتأمل تفاصيله الفاخِرة
فارس بإبتسامة هادئة : لأبوي
عبدالعزيز : مشكلة أبوك دكتاتوري يرفض يعتليه أحد أو يوقفه أحد .. يحب يتحكم بحياة الناس لكن محد يتحكم بحياته
فارس بتضايق من وصفه لوالده بهذه الصورة : مهما كان الشخص سيء تأكد أنه له جانب طيِّب
عبدالعزيز بنبرةٍ خافتة : يمكن جانبه الطيب فيك وبس . . . . ترك السلاح على الطاولة.
يُتبع
،
تجلسُ في شقتِه وهي تحاول البحث عن رقمٍ يفيدها، كل محاولاتها السابقة أنتهت بالفشل، لا تعرف كيف أختفُوا جميعهم فجأة، لا وجود لرتيل في فندقهم ولا وجود لوالدها ولا وجود لعبدالعزيز، يالله يا عبدالعزيز ماذا يحدثُ لديْك! أيّ قلبٍ هذا سيتصبَّر على غيابك! لا أعرفُ كيف مرَّت الأيام السابقة دُون أن أعرف أخبارك ولا أعرف كيف ستمر الأيام الآتية، لو إتصال فقط يُطمئني، تحبني بأنصاف الأشياء، جبان لا تحتمل أن تتقيَّد بأنثى واحدة، بأن تُطمئن هذه الأنثى عليك وعلى عينيْك الموجعة، كيف أصلُ إليْك وأنا لا أعرفُ أيّ سماءٍ تصعدُ إليها نظراتُك، كيف أطمئن على قلبي!
أجابت على هاتفها الذي أهتَّز : ألو
سارة : وينك يا ستِّي ؟
أثير : في شقة عزوز
سارة : يالله عليك وش تسوين هناك! تعالي بس البنات مجتمعين في . .
تُقاطعها : مالي مزاج أطلع
سارة : يعني بتحبسين نفسك لين يتكرم طال عمره ويتصل عليك ويعبرك !
أثير بسخرية : شكرًا على مواساتك .. أقدرها كثير
سارة : يا روحي يا أثير أنا ماأستخف بضيقتك عليه لكن هو كلب راح وتركك ولا بلغك تلقينه الحين راجع الرياض ولا فكر يتصل عليك ولا تلقينه مكيّف مع الكلبة الثانية
أثير تنهدت : مستحيل! أكيد صاير له شي .. أنا أعرف عبدالعزيز مهما صار مستحيل يتجاهل إتصالاتي كل هالمدة .. أصلا آخر أيام كانت علاقتنا ماشية تمام
سارة : طيب؟ يعني بتقلقين نفسك وبتشيبين عمرك عليه! خلاص مثل ماراح بيرجع لك ولا تخافين عليه
ينكمشُ قلبها بحزنها عليه : قلبي يعورني! مشتاقة له حيل ولا أعرف وينه فيه .. خايفة يكون صاير له شي ولا هو قادر يكلمني
سارة بضيق تسرَّب إليها من صوت صديقتها : يخي الرجال دايم يبكونا ودايم يضايقونا وياليتهم الكلاب يستاهلون!
أثير : يا رب أنه بخير
سارة : أنا أقول أمشي معنا تغيرين جو بدل هالكآبة اللي عايشة فيها .. يازينك قبل لا يجي عبدالعزيز بس من جاء كهرب أوضاعك وخربك بكآبته
أثير تنهدت : تخيلي دورت على كل الأرقام مالقيت ولا رقم صاحي أتصل عليه! حتى رقمه السعودي مغلق .. مستحيل يكون راح الرياض
،
تشربُ الماء بكميةٍ كبيرة لتُردف : أحس أني نايمة سنة كاملة! . . . تنظرُ للأرض والفاتورة المرمية عليها ويبدُو أنها ممتلئة بالحبر، رفعتها : رتيل تعالي شوفي
رتيل تضع هاتفُ ضي الذي كانت تحاول أن تبحث به عن إتصالٍ بالإنترنت على الطاولة لتتجه نحوها، ضي : هذا خط عبدالعزيز ؟
بلهفة تشدُّ الورقة لتنظرُ لخطِه المكتوب على عجل من أطراف الكلمات الغير مرتبة، قرأت " في حال حصل شيء يا رتيل، كل الحياة لك "
بقيْت عيناها على الفاتُورة الصغيرة، لتسقط دمعتها على " رتيل " و يذُوب الحبر الداكن في زرقته، لِمَ تتحدث بهذا الغموض؟ لِمَ تخشى الإعتراف؟ لِمَ أنت جبان يا عزيز؟ من أجل الله قُلها، قُل : أحبك. لِمَ تُشعرني دائِمًا بأنك غير مُتأكد من شعورك، بأنني شيءٌ وسيتلاشى قريبًا منك، لِمَ كل هذه الحماقة التي تتقاذفُ من كبريائك الذي لم ينحني ولو مرَّة ولن ينحني! أخبرني بثقة أنك تُحبني وأن عينيّ جميلة وأن شعري المموَّج سحر، أخبرني ولو للحظةٍ واحدة، لِمَ كل هذا؟ لا أستحق والله أن تجلب لي حياةٌ خاوية منك، لا أستحق أن أعيش دُونك، أنا أحتاجك، والله أحتاجك ، الأسفُ أنك قادر بسهولة أن تستغني عنِّي، أحتاجك كحالةٍ أبديَة لا تنتهي، أحتاجُ لكتفٍ يجاورني يُقلص المسافة التي تفرِّقُ خطواتنا. أحتاجُ لقلبك يا عزيز ولزُرقة السماء المنعكسة منك.
ضي بصوتٍ حاني : رتيل
رتيل تضغط على الورقَة لتتجعَّدُ بقبضة يدِها، أستسلمت للبكاء وهي ترميها على الأرض : حقيييييييير .. ليه يسوي فيني كذا !! . . . . . ضعفت أقدامها على حملِ جسدها الذي أثقلهُ الحزن، لتجلس على أرضِ المطبخ الباردة وهي تشعرُ بأن أطرافها تتآكل من حرارة الحزن المنصهرة في قلبها.
ضي تجلسُ بجانبها : ليه فهمتيه كذا يمكن قصده . .
رتيل تقاطعها : قصده شي واحد! أنا أعرفه مستحيل يتخلى عن غروره .. مستحيل يضحي بشي . . حتى أحبك بخل فيها عليّ . . . . . تُغطي وجهها بكفيّها الناعمتيْن وهي تجهشُ ببكاءها : ما يحس قلبه حجر . . ما كفاه كل هذا يحب يزيد عليّ .. يحب يقهرني ويضايقني .....
تسحبها لصدرها لتُبلل قميصها بدمعها ، حاوطت جسد رتيل بذراعيْها، هذا الإنهيار لا يشبه سوى إنهيارها ليلة العيد عندما أنفجرت بوجه عبدالرحمن : أهدي يا بعد عُمري قطعتي لي قلبي
رتيل بصوت يختنق تدريجيًا : يوجعني .. يوجعني حبه
ضي بصوتٍ هامس يربتُ على قلبها : ما تعودتي على مزاجيته وحدة طبعه!
رتيل : مزاجيته بس معاي! .. كل هالجنون ما يطلع إلا عليّ . . قلبه ما يستقوي إلا علي .. يقهرني .. يقهرني يا ضي
ضي تمسحُ على شعرها البندقِي : طيب أهدي! الحين مو لازم تتقبلين عيوبه؟
رتيل تختنقُ ببكائها : هذي مو عيوبه! هذا شي يسويه بس عشان يستفزني عشان يقولي في كل مرَّة أنتظره فيها أنه نهايتنا واضحة، غبي متشائم .. يتفائل بكل شي بالحياة لكن لما يجي الموضوع لرتيل يتشائم ويقول لا تنتظرين شي لاتحاولين تفرحين بأي شي . . . . . مو حرام اللي يسويه فيني ؟
ضي وتجهلُ كيف تواسيها وبأيّ الكلمات تربتُ على كتفها لتتنهَّد : الله يرجعه لنا بالسلامة بس
رتيل تجهشُ ببكائها بعد كلماتها : بيذبحني .. أنا عارفة وش بيصير! بيقهروني فيه ..
وبإستسلام تذبلُ كلماتها : طيب وأنا ؟ ليه ما يفكر وش بيصير فيني لا تركني! ليه دايم يحسسني أنه ماله وجود في حياتي وهو كل حياتي! . . . رفعت عينها لضي لتلفظُ بصوتٍ يبحُّ الحزن به : يدري أني أحبه بس يحب يعذب نفسه ويعذبني معاه . .
،
تُمارس النوم قهرًا، للحظةٍ لم تعرف كيف تفرغ حزنها إلا بالنوم وبالهرُوب من الواقع الذي أساء إلى أحلامها التي غرستها به، ذنبُها أن تُربتك يا ريان لم تكن صالحة أبدًا، تقلبت كثيرًا حتى نامت على بطنها وهي تدفن وجهها بالوسادة تحاول أن تبعد كل الأفكار السيئة عنها، كيف أمارس التبلد والبرود إتجاهك؟ رفعت رأسها قليلاً لتضربه على الوسادة، سئمت اليقظة التي لا تجلب إلا التعاسة، تأفأفت وهي تخنقُ ملامحها بالسرير، دخل بخطواته الهادئة ليُلقي غترته على كرسي التسريحة ويثبت أنظاره نحوها، نائمة إلى الآن؟
تقدَّم بخطواته وأصابعه تُفكك أزارير ثوبه، ثبت في مكانه عندما رآها تُمسك أطراف الوسادة لتضغط بها على أذنيْها، رفع حاجبه : ريم!
ألتفتت عليه وشعرها يُغطِي معظم ملامحها، أبعدت خصلاتها بأطرافها دُون أن تلفظ كلمة.
ريَّان : نايمة للحين؟
ريم : أحاول أنام
ريان : ما نمتي أمس؟
ريم : إلا بس كِذا أبغى أنام . . أستعدلت بجلستها وهي تضمُ الفراش بإتجاه بطنها وتسند ظهرها على السرير
ريَّان ينزع الكبك من أكمامه ليلتفت عليها مرةً أخرى على وقع رنة هاتفها، أغلقته لتُثير ألف علامة إستفهام بعقله : مين ؟
ريم دون أن تنظر إليْه : صديقتي
ريان : وليه ما رديتي عليها ؟
ريم : أكلمها بعدين
ريان يقترب منها ليأخذ الهاتف من على " الكمودينه "، فتحه لينظر لآخر الإتصالات " رنَـا ، رنـَا ، هيفاء ، جنتي ، هيفاء ، يوسف "
ريم بإمتعاض شديد : تأكدت ؟
ريان يضعه بهدُوء : قومي أنزلي معي
ريم : ما أبغى ... برجع أنام
ريان تنهّد ليُربكها بنظراته الممتدة نحوها : قومي
ريم بضيق : يعني غصب؟
ريّان : أنا جالس أطلب منك !
ريم بدأت الحُمرَة تتسللُ لعينيْها التي تجمدَّت زاويتها ولم ترمش، أطالت بنظرها لعينيْه حتى تلألأت بدمعها، قاسٍ أن ترى أحلامها تموت أمامها، وقاسٍ أن تشهدُ على خيبة أملها بالحياة، كانت تحلم كثيرًا والآن فُجعت كثيرًا، كيف أتعايش مع هذه الخيبة كأنها ولاشيء وأنا التي خططت لأشياء كثيرة أبسطها لم أستطع ان أحققها معه.
ريَّان يجلسُ على طرف السرير بجانبها : الحين طلبي يضايق لهالدرجة ؟
ريم هزت رأسها بالنفي لتمسح دمعها الشفاف، منذُ تزوجتك وأنا مفرطة بالحساسية، لا أعرفُ كيف أُمسك دموعي ولا أعرف كيف أتغلب على حزني.
ريَّان بإستفهام : طيب؟
ريم لوت شفتِها السفليَة لتحاول أن تُمسك زمام قلبها الذي تتلاعبُ به رياح الحزن : أسبقني وراح أنزل وراك
ريّان : أنا أسألك
ريم رفعت عينيها : يهمك بأيش؟ لا تحاول تمثِّل الإهتمام منت مضطر!
ريان ببرود : غريب أمرك، مهما سوينا لك ما يعجبك!!
ريم : لو قلت لك بنتناقش ! يصير أمري غريب بعد ؟
ريَّان : بإيش نتناقش؟
ريم : أنت شايف علاقتنا طبيعية ؟
ريّان : هذا التقصير منك مو مني
ريم بقهر : كيف مني؟ قولي عشان أصحح نفسي
ريّان بهدُوء : تعاندين وتحاولين تفرضين رايك حتى لو كان غلط
ريم : أنا ما عاندتك! أنا عاندت الأسلوب اللي تعاملني فيه! ماني من الشارع عشان تشك في كل مكالمة ولا كل رسالة تجيني! . . أنا متربية وأعرف حدودي زين
ريان : وأنا ماشككت في تربيْتك! أنتِ اللي أفعالك تخلي الواحد يشك
ريم : عشاني ما أرد أو عشاني سكرت الجوال صارت أفعالي مشكوك فيها! .. ريّان أنت وش مشكلتك بالضبط؟
ريّان تنهد ليحاول تجاهل سؤالها ويقف ولكن يدها التي تخلخلت بأصابعه أوقفته : ممكن لو مرة بس تحسسني بأهميتي!
ريّان بجديَّة : أنا يا ريم مو قادر أفهمك ولا أنتِ تساعديني!
ريم : طيب خلنا نجرب بس هالفترة أنك تتجاهل كل شي يضايقك مني .. أو علمني فيه بوقته . . جرِّب بس أنك تمسك أعصابك
،
مستلقي على الأريكَة و عبدالله الصغير ينامُ على بطنِه ويدِه اليمنى على ظهرهِ الناعم الصغير، نظر لهيفاء : ما سألته والله بس هو زواج عائلي عشان أبوه الله يرحمه
هيفاء بهدُوء : الله يتمم على خير
يوسف : فيه شي ناقصك ؟
هيفاء : لآ
يوسف بإبتسامة : عاد الحين ماعندك ريم تتحلطمين عليها .. فعشان كذا رأفة بحالك تحلطمي عليّ
هيفاء وتختنق بعبراتها : هو طبيعي أني أبي كل شي يتفركش!
يوسف : ههههههه أعوذ بالله .. ليه ؟
هيفاء : الحين حسيت بشعور ريم
يوسف : فترة وتعدِّي، عاد أنتم يالحريم مفلّمات . .
هيفاء تنزل دموعها لتجهش ببكاءها، تشعرُ أن قلبها الذي بحجم الكفّ ينكمشُ عليها ويتقلص بمسافاتِه، تشعرُ أن الحمرة التي تحملُ أكسجينها تصفَّر ويشحبُ لونها، أهذه أعراضٌ طبيعية؟ كيف سأعتادُ عليه؟ كيف سيمّرُ إسمه على لساني دُون أن أرتعش؟ كيف سينام بجانبي؟ كيف سأعتاد على أن يشاركني الوسادة والحياة؟ كيف سيكُون روتين حياتنا؟ هل يملكُ حنيَّة يُوسف و منصُور أم يفتقرها؟ هل عيُوبه ضئيلة أم ستُتبعني؟ كيف أعرفُ شخصيته وما يُحب وما يكره، كيف أفهمُ نظراتِه وحركاته البسيطة؟ هل سأُحبه أم لا؟ هل سيكُون بينُنا علاقة – عاديَة – فقط لا حُب فيها ؟ هل سيشعر بالإنجذاب نحوِي أو انني لن أغريه!
يوسف : ههههه منتِ صاحية الحين تبكين عشان أيش . . . يضع عبدالله على مقعده ليقوم ويتجه نحوها، يجلس على الأرض بجانبها : هيوف هذا وأنا أقول ما تتحسسين زي ريم طلعتي ألعن منها!
هيفاء تمسح ملامحها بأطراف أصابعها : خايفة ما أتوافق معه!
يوسف بهدُوء : شوفي يا ستِّي لو كان بينكم تعارف قبل الزواج وغيره! أول سنة زواج دايم مشاكل! كذاب ولد ستين كذاب اللي يقول أول سنة تمر عادي وما فيها مشاكل! . . أنتِ أخذيها كمنطق .. أنتِ وياه لكم حياة غير وفجأة يجيبونكم ويحطونكم في حياة مشتركة! طبيعي أنه إنتقالك من هيفاء اللي في بيت أهلك إلى هيفاء اللي في بيت زوجها ماراح يكون سهل! بس بالبداية لازم تتجاهلين كل شي ممكن يعكر هالشي .. والاشياء البسيطة اللي كنتي مستحيل تتجاهلينها عندنا عدِّيها .. إذا بتفكرين بكل شي وبتعظمين كل غلط بتتعبين! . . وفيصل أنا واثق فيه يعني أعرفه وأعرف شخصيته
هيفاء بضيق : هذا ريان كنتم تعرفونه
يوسف : لآتقارنين نفسك بريم! ريان نعرف أهله بس كشخص أنا ما أعرفه وما أشوفه الا بالعزايم ... أما فيصل عشرة سنين وأنا قلت لك كعقل انتم مو متوافقين! هو ميوله شي وأنتِ

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -