بارت مقترح

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -153

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي - غرام

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -153

يوسف : لآتقارنين نفسك بريم! ريان نعرف أهله بس كشخص أنا ما أعرفه وما أشوفه الا بالعزايم ... أما فيصل عشرة سنين وأنا قلت لك كعقل انتم مو متوافقين! هو ميوله شي وأنتِ ميولك شي ثاني لكن حلو الإختلاف! يعني لو إثنينتكم نفس الميول نفس الطبع أكيد بتملُّون من بعض . . لكن الإختلاف زين يقربكم
هيفاء : وإذا مقدرت؟
يوسف : الحين ورآه متشائمة! إذا مقدرتِ فيصل يقدر
هيفاء : يوسف أحس ماراح أعجبه من الأشياء اللي أهتم فيها!
يوسف إبتسم : يآكل تراب هو حاصله
هيفاء ترفع عينها : ما تعرف تواسي على فكرة
يوسف بضحكة يُردف : بيني وبينك يعني أنا مطمن عليك عكس ريم الحين لأني عارفها حساسة وبتضيق من الكلمة
دخل منصُور لينظر إليهما بحاجبٍ مرفوع، يوسف يلتفت عليه : دبرت الإجتماع بروحك؟
منصور : شف هي كلمة وحدة الأسبوع هذا أنا بكيِّف في البيت وأنت اللي بتداوم عني .. عشان أطلع سحبتك من عيونك
يوسف : والله راحت عليّ نومة لو كنت صاحي كنت بجيك
منصور : مو أنا اللي في الوجه! أنت بس كبر مخدتك ومنصور يضبط الشغل وراك
يوسف : هذا انا راعي ولدك من اليوم!
منصور ينظرُ لعبدالله النائم بهدوء في مقعده : كثَّر الله خيرك عساك أرضعته؟
يوسف : هههه طيب مقبولة منك يا بوعبدالله عشان سحبتي عليك ولا قولها مرة ثانية وبقطع علاقتي فيك
منصور بإبتسامة ينظرُ لهيفاء : وش فيهم الحلوين يبكون ؟
يوسف : ماتقدر على فراقنا
هيفاء تضربه على كتفه : الشرهة على اللي يفضفض لك
،
ينظرُ للرقم الغريب الذي يُنير هاتفه من الخارج، هذا الرقمُ الباريسي يثير في نفسه القلق، باريس لم تأتِ يومًا بفرح ليْ ولم تكُن صفحة بيضاء في عالمي، أجاب بصوتٍ هادىء : ألو
: السلام عليكم
يقف بدهشة : وعليكم السلام . . مقرن ؟
مقرن تنهد : إيه
فيصل : وينك فيه ؟
مقرن : مو مهم! فيصل أنت لازم تروح عند بوسعود وتعترف له بكل شي .. عندك من هنا لبكرا
فيصل : مقدر! أنا ماني عايش بروحي عشان أخاطر بنفسي .. وراي أم وأخت!
مقرن بغضب : من هنا لبكرا!
فيصل بعصبية : قلت بروح لكن طلعوا لي! . . وش أسوي أنا ؟
مقرن : أنت غلطت وصحح أغلاطك!
فيصل بصراخ : ما غلطت .. ما غلطت .. إذا بتعترف أنت فهذا أمر يخصك لكن أنا بهالظروف مستحيل
مقرن بهدوء يمتص غضبه : يخططون عليك يا فيصل! ساعد نفسك قبل لا يضيع منك كل شي
فيصل بمثل هدوءه : يخططون على إيش ؟
مقرن : أكيد ماراح تخلي أمك تبكي عليك!
فيصل يفهمُ قصده، يفهم كيف يتخلصُون هؤلاء الخونة مع من يتعاملون معهم! يعرفُ كيف يكون الموت هو أسهل الحلول إليهم : وأنت؟
مقرن : خلك مني! أنا متصل عليك عشان أقولك . . صحح أغلاطك قبل لا يجي غيرك ويصححها عنك وتخسر نفسك
فيصل بعصبية : كيف أبلغهم! أرسلوا لي مسج يا مقرن .. ليه منت راضي تستوعب؟
مقرن : أعطيك إياها من الآخر! أنت خسران خسران! فبأقل الخسائر روح بلغهم
فيصل بغضب يغلقه ليرمي هاتفه على جدارِ مكتبه، خرج من شركتِه التي أسسها بعرق جبينه وبدأ يفقدها شيئًا فشيء، كل الأشياء تسوء وكل من يرتبط بهم يموت ببطء، كل من تدخل بهم يموت! هذه القاعدة التي يطبقونها على البشريَة بكل قذارة، جميعهم يرحلون! يُسقطون الجثث وكأنها علبٌ لا فائدة منها، أبتدأوها بعائلة سلطان بن بدر و من ثم محاولتهم لإنهاء عائلة عبدالرحمن و أخيرًا عائلة سلطان العيد التي تلاشت، ومن ثم بدأوا بالأفراد، يحاولون أن يصهرون أجسادنا بجحيمهم، والآن مقرن يقترب وأنا؟ ومن أيضًا ؟ هل ناصر سينضم إلينا.
قاد سيارته بإتجاه بيته، أشتعل في صدره قهرًا كيف ينتهي كل هذا؟ صعب أن ينتهي أمرًا بدأه بكل غباء، أأكذب على ذاتي؟ كل شيء واضح و " بكلا الحالتين أنا خسران " ، دقائِق مضت غرق بتفكيره حتى ركن سيارته أمام بيتهم الشاهقُ بوحدتِه بعد والده، دخل ليصعد للأعلى ويجد والدته تنظر بنظراتٍ معجبة بالديكور الجديد، قبَّل رأسها لتُردف بشغف : وش رايك؟
ينظر فيصل لذوق والدته الكلاسيكي الذي يُشبهه، و الجناح الذي أتسَّع بالدرجات الترابيَة وبعضُ الحمرة العنابيَة تتسلل ببعض الأشياء، ولمكتبة الكتب التي أعادت والدته عملها : الله يسلم لي هالقلب ويحفظه لي ...
والدته :ويحفظك لي يا عيني . . متى تنوره هيفا ويكتمل!
أكتفى بإبتسامة ليجلس على الأريكَة وينظر لريف الغارقة بالكتاب، أتسعت إبتسامته : يا فديت المثقفين بس! . . ريوووف تعالي
وضعت الكتاب بطريقةٍ أنيقة تحاول التشبه بوالدتها، لتسير بخطى ناعمة : تبي إيش؟
فيصل يحملها لحضنه : أبي عيونك
بدأت يدها الصغيرة بالتلاعب بخصلاتِ شعره القصير دُون أن تفهم كلماته جيدًا.
فيصل : وش قريتي؟
ريف بدلعٍ عفوي تشرح له بحركاتِ يديْها : الناس أنا و أنتا يعني لما نسوي شي غلط الله يزعل علينا
فيصل : طيب وإذا سوينا شي صح ؟
ريف تضع يدها على جبينها وهي تحكه : آممم . . . ما أدري بس أنت لا تسوي غلط عشان ما يزعل علينا الله
فيصل يقبِّل خدها : ندخل الجنة إذا سوينا شي صح
والدته : ماراح تآخذ إجازة هاليومين؟ خلاص ما بقى شي على زواجك حاول تهيء نفسك
فيصل تنهد : لآ تشيلين هم مضبط أموري
والدته : طيب نام الحين شكلك تعبان . . ريف تعالي
ريف : بقولك سر . . . تقترب من إذنه لتتسلل نحو خده الخشن وتطبع قبلة عميقة على وقع ضحكاتِ والدتها : ملكعة . . يالله أمشي
فيصل بقدر ما أبتسم بقدر ما أوجعه أن يفقد هذه القبلة الرقيقة من إبنة قلبه : تمسين على خير ..
أم فيصل : قولي له وأنت من أهل الخير والسعادة
ريف : وأنت أهل الخييير والـ .... *رفعت عينها لوالدتها* أيش ماما ؟
أم فيصل : والفرح
ريف : و أنت من أهل الفرح بابا
أبتسمت والدتها بوجَع من مناداتها له بـ " بابا " : يالله خلينا نطلع ونخلي فيصل ينام . . . أغلقت الإضاءة وخرجت.
فيصل يراقب خطواتهم حتى أختفُوا من أمامه وغرق بتفكيره، كيف يخبرهم؟ هذا السؤال الذي يعجز عن إيجاد إجابته.
،
على أطرافِ المغرب، كان حضُوره صخبًا مُشتتًا لكل ما له علاقة بالإتزان، أنت بطبعك ليس مسالم! وعينيْك والله ليست مُسالمة وكل الأشياء التي تنبعثُ منك تُثير اللاإتزان والإضطراب، أتريد قتلي؟ عيناك يا سلطان قتلتني مرتيْن، أخذت نفسًا عميقًا وهي تسيرُ بإتجاهه بعد أن عانقتهُ حصَة بكل ما أؤتيت من حنان، أرتبكت قبل أن تحاول أن تلفظ كلمة شدَّها من خصرها ناحيته لتضطر أن تقف على أطراف أصابعها وتقبِّل خده الخشن بنعومةِ شفتيْها وتهمس : الحمدلله على السلامة
سلطان بمثل همسها : الله يسلمك ....
حصَة بعتب: الحين طالع من الصبح وتوّك تجينا
سلطان : مريت الشغل ... جلس على الأريكَة بهدُوء يحاول أن يسترخي ويُبعد أفكار العمل من عقله.
حصَة : كيفك الحين؟ حاس بتعب؟
سلطان : الحمدلله أموري تمام
حصة بإبتسامة : عساها آخر الطيحات .. كليت ولا للحين على فطورك؟
سلطان : لآ متغدي متأخر مع بوسعود وبومنصور . . ومو مشتهي شي
حصة : بتتعشى معنا من الحين أقولك . . . ووقفت بهدوء متجهة نحو المطبخ.
الجوهرة شعرت وكأنها بقفص وأستفرد بها، نظر إليها بنظرات تشتعل خبثًا لتُشتت نظراتها بعيدًا عنه، بنصفِ إبتسامة يبخل بأن يُظهرها كاملةً : إيه يا حفيدة خالد آل متعب وش أخبارك ؟
تُقسم بالله أن نبرته هذه لا تظهر إلا ليستفز عاطفتها الأنثوية، نظرت إليه ببرود : أخباري تسرّك
سلطان يقف ليتجه نحو الأريكة الأخرى بجانبها، جلس و سيقانهم تتلاصق ببعضها البعض، ألتفت عليها والمسافة التي تفصلهما عن بعض منعدمة، لا شيء بينهما سوى الأكسجين الذي يحمَّر بذراته حولهما : إيه .. و أيش بعد؟
الجوهرة تحك رقبتها بتوتر وهي تنظرُ للطاولة التي أمامها ولا تلتفت إليْه، بصوتٍ خافت : مو حلوة تجي عمتك وتشوفك كيف تستفزني
سلطان : هذا تسمينه إستفزاز ؟
الجوهرة بضيق : سلطان .. أبعد شوي
سلطان بمزاجٍ لا يقبل الأوامر، أقترب أكثر وهو يضع قدمه على قدمِها ليعيقها من الحركة : وين قوتك بالمستشفى؟
الجوهرة شعرت بأنها تتضائل أمامه الآن وأن قوتها وهمية لا تخرج إلا في تعبه، أردفت وهي تلتفت إليه ليفصلُ بين جبينه وجبينها مقدارُ " إصبع "، أرتفع صدرها بعلوٍ شاهق حتى هبط بنبضاتٍ مضطربة تترجمها أنفاسها العشوائية الضائعة : وأنت تارك لي مجال عشان أطلع قوتي عليك
سلطان بنبرةٍ مستفزة : وكيف أعطيك مجال؟
الجوهرة تنظر للسقف في محاولة جادة أن تهرب منه، كل هذا القرب وهذه الفتنة الحيَّة لعينيْها الضعيفتيْن أمامه لا تُحتمل، ألتزمت الصمت وهو يراقب حركاتها الرقيقة في الإبتعاد وعينيْها المشتتيْن، أردف : وتقولين أنك تقدرين! عجيب
الجوهرة بقهر ألتفتت عليه ولا تعرف كيف هذا الإلتصاق يُبقيها حيَّة إلى الآن :أنا قادرة لكن كالعادة الرجال أقوى
سلطان يُشعلها بحمرتها : طبعا هالشي يختلف عند الأسمر اللي روَّح لك قلبك
الجوهرة شعرت أنها تذوب وأن لا مقدرة لها بالنظر لعينيْه، تولَّعت كقنديلٍ أحمر في كامل جسدِها وهدبيْها يرتعشان بالنبيذ الذي أنسكب على ملامحها، أرتعشت أطرافها وهذا الكون بأكمله تجمَّد بعينيْها ولم تعد تستطيع التفكير بكلمةٍ للخلاص من كل هذا.
سلطان ابتسم يشعرُ بلذة الحياة في خجل أنثى أمامه منتشية بلونِ النبيذ الأحمر : ما عندِك تعليق ؟
الجوهرة برجفةِ كلماتها : ممكن تبعد شوي؟
يضع قدمه بين أقدامها ليشدُّ سيقانه ويجعلها تلتفت بكامل جسدِها : يا جبانة على جملة ما قدرتي تواجهيني
الجوهرة بهمس مقهور : الحين بتجي عمتك
سلطان : جبانة
الجوهرة بعصبية علَّت صوتها : إيه أنا جبانة ممكن تبعد!
سلطان بهدُوء مستفز : لا
سيغمى عليّ فعلاً إن واصل كلماته المستفزة لعاطفة أيّ أنثى ولا تخصني وحدِي، إلهي يا سلطان ماذا تُريد ان تصل إليْه، تحاول أن تشعلني غضبًا وحرجًا منك، ليتني لم أغني تلك الكلمات ولم ألفظها وأنا أنتظرك على الهاتف، ليتني لم أنطقها، إلهي كيف يحمَّرُ قلبي بكل لحظة يُربكني بها بعينيْه، إلهي كيف أشعرُ بأن عاطفتي العميقة تصِل لحنجرتي وتتلاعبُ بصوتي.
الجوهرة تحاول الوقوف ليشدّ قدمها وتسقط على الأريكة، زفرت أنفاسها بضيق وسط إستلعانه في مزاجٍ " سلطاني "، الجوهرة : راح أنادي عمتك
سلطان : أنا أقترح تكسبين رضاي عشان ما تكون ليلتك فظيعة
وقف صدرها من الهبوط والعلو، تشعر أن قلبها لا يعمل بالصورة الطبيعية، أنخفض نبضها بربكةٍ لا يضاهيها ربكة، بلعت ريقها، وهذه الربكة من دواعيها أن تُضحك سلطان ليُردف وهو يبتعد بجلسته عنها : هذي قرصة إذن عشان توريني قوتك زين
دُون وعي منها أخذت الخدادية الصغيرة لترميها عليه وهي تقف محاولة الهرب، سلطان يتبعها بخطوتين حتى وصل إليها ليشدَّها ويلصق ظهرها بصدره وبحدَّة يتصنعها : قد هالحركة ؟
قيَّد ذراعيها بيدْه لتُردف وأوشكت على البكاء من قهرها : ويسألون بعدين ليه الحريم ينهبلون ما يشوفون الرياجيل وش يسوون فينا!
سلطان بضحكة يقترب من إذنها بهمس مستفز : بسم الله على عقلك ما كأنك قبل كم يوم تتشيحطين قدامي
الجوهرة وهي تشعرُ بأنفاسه التي تلتصق بعنقها : الحين لو حاولت أرد شوي من حقي قلت أتشيحط! بس أنت حلال لكن الجوهرة حرام!
سلطان يقبِّل عنقها وعلى آثار الجرح طبع قبلته العميقة ليجمِّد العرق الذي يجرِي بها، أطال بقبلته لتغمض عينيْها بخفُوت، ماذا تحاول أن تفعل بجسدِي؟ أن تداوِي جروحك الذي سببتها ليْ أم الخدوش التي قذفتها بقلبِي دُون رحمة! أريد لو لمرَّة أن أفهمك يا سلطان وأفهم توجهاتك! ومزاجك السماوي الذي لا تحليلٍ في علم النفس يفسره! تغضب وتضحك في آن وآحد وتستفزني بحُمرةِ ملامحي وتستفزني كثيرًا بجمالك.
أبتعد عنها متجهًا نحو الأريكة ذاتها ليأخذ هاتفه، أخذت نفسًا عميقًا تحاول أن تهدئ الإضطراب الذي صاب دماءها في أوردتها وشرايينها ، رنّ هاتفها لتتجه نحوه على الطاولة وتُجيب بمحاولة للهروب من كل شيء.
: ألو
الجوهرة دُون أن تفكر بصاحب الصوت والرقم الغريب، وبصوتٍ مرتعش وهي تضع كفَّها على رقبتها لتُخفف من إشتعالها : هلا .. مين؟
بنبرةٍ مشتاقة : تركي!
يُتبع
،
فتح عينيْه المتعبة بعد نومٍ عميق أستغرقه عقله بالأحلام المتتالية التي لا يتذكرُ منها شيء سوى الصداع الذي يهجم عليه بسببها، نظر للشَعر الذي يغطي صدره ليشعرُ برأسها النائم عليه، هل هذا حلم أم لم أستيقظ بعد؟ أكبرُ أحلامي وطموحاتي كانت أن أظفِّر خصلاتها بجسدِي، هل هي من أتت إليْ؟ هل هي من جاءت بحُب العمر الماضيِ والرسائل المتوجسة بيننا؟ هل هي غادة أم ما زلتُ أحلم، أأعيدُ صيغة الأيام بقصيدةٍ خافتة؟ أأقُول لكِ مما أحفظ وأرتله فوق قلبك؟ أحفظُ لعينيْكِ أشعارًا كثيرة! ولكن من يُعيرني صوتٌ يصلح للإنشاد؟ يصلحُ بأن اقول لكِ بنبطيةٍ تحبينها، " لو تشـوفيني شلون امشي ويديني فـ جيبي انا و أحزاني وطيبي ..كان مـاخذتي قرارك كان مارحتي وقلتي ترى .. مانت بحبيبي ، ياخســاره قلبي المظلوم والا.. يا انتصارك " ظالمٌ قلبك وأنا راضٍ، هذه المشكلة التي بيننا.
أقترب ليقبِّل رأسها بضياع، ليتنفس خصلاتِ شَعرها وهو يغرقُ بها، مهما حاولتِ أن تُظهرين البعد هذا الجسدُ لا يعرف أحدًا سوايْ، لا يستطيع أن ينكرني وهو يسحبُ نفسه بنومِك ويأتِ إليْ! لن يستطيع يا غادة أن يتواطىء مع قلبك!
سحب جسدِه بخفَّه ليضع رأسها على الوسادة ويتجه نحو الحمام، أغتسلَ بدقائقٍ طويلة غرق بتفكيره أسفل المياه التي تصبُّ فوقه، مرَّت ثلثُ ساعة حتى خرج، و أمطارُ لندن لا تتوقف، أرتدى ملابسه على عجل والبردُ ينهشُ بجسدِه، نظر إليْها ولإنغماسها بالنوم، جلس على ركبتيْه عند السرير بجانب رأسها : غادة
،
يقترب من المشرط الساقطُ أمامه، يحاول أن يسحبه بقدمِه و السلاحُ مصوَّب بإتجاهه، تعرَّق جبينه بمحاولاته البائسة، أستنزف طاقته وهو يحاول نزع حذاءه ليسحب المشرط بين أصبعيْه، قرّبه نحوه حتى رفع قدمِه لأعلى مدى يستطيعُ رفع قدمه بها، أخذ المشرطُ بأسنانه لينحني برأسه ويحاول أن يثبته بطرفِ الكرسي عند أصابع يديْه، تحرَّك كثيرًا دون أن يستطيع وضع المشرط على الكرسي حتى يسهل مهمة يدِه بأخذه، أستغرق وقته حتى أسقط المشرط وثبت على مقعده، رفع رأسه ليمد يدِه من الخلف نحو المشرط ويأخذه محاولاً أن يفكّ اللاصق الذي يقيِّد جسدِه وذراعيْه، سمع صوتُ رائِد القريب ليحشُر المشرط في كمه، ثواني حتى توسَّط رائد المكان وجلس أمامه : منور وجهك يا ولد سلطان اليوم !
عبدالعزيز : ما يسوَّد الله إلا الوجيه الخايبة!
رائِد بإبتسامة باردة : مسكين! هذا اللي طلع معك
عبدالعزيز يحاول فتح اللصق وهو يتحدثُ معه ويُطيل بحديثه حتى يستغرق أكثر وقتٍ ممكن : للأسف
رائد بسخرية : طيب يا صالح بكرا إن شاء الله بتحضِّر نفسك عشان توقع العقد! وطبعًا ماله داعي أقولك وش تقول! لأن أكيد بوسعود ما قصَّر وحفظك
عبدالعزيز أخذ نفس عميق : وش رايك أنكبك؟
رائد بضحكة : ما تقدر! لأن تقريبًا ما عندِك شي يحميك! لا أبوسعود سائل عنك ولا سلطان ولا غيره .. كلهم رموك ولا فكروا يسألون عنك
عبدالعزيز : تعرف وش مشكلتك! انك تحسب الناس كلها بمستوى غباءك! الحين تقريبًا سلطان وبوسعود وغيرهم يخططون كيف يحلُّون خلل عقلك!
رائد لوى شفتِه و يبدُو أن القهر يتضح على ملامحه : برافو! . . بعد ما توقَّع راح تخسر حياتك بكلمة وحدة تحاول تستفزني فيها! لكن الحين لأني محتاجك وإذا حاجتك عند الكلب قوله يا سيدي
عبدالعزيز يُمزِّق أولُ لصق ليُردف بإتزان : هالمثل يخصك لاتدخلني بقاموس هالأقوال اللي ما ترتقي لي . . . . يمدُّ يده الأخرى بعد أن تنمَّلت من النوم خلف ظهره، سحب يدِه الأخرى بهدُوء، أغمض عينيْه ليحمِد الله على هذه الفرصة، كيف أهرب الآن ورجاله يحاصرون المكان، أهددهم؟ هذه الطريقة الوحيدة.
رائِد ينظرُ إليه بنظرات مشفقة : مين تنتظر بالضبط؟ ناس مالهم علاقة فيك! ولا ممكن بيدافعون عنك لو خيروهم بين عيالهم وبينك! محد ينتظرك هذا الشي الوحيد اللي لازم تصدقه وتستوعبه! مالك أحد يا عبدالعزيز مهما حاولت تصنع لنفسك عايلة أنت بالنهاية . . وحيد
عبدالعزيز يبلع ريقه لينظر للسلاح المصوَّب نحوه، عدّ في داخله للخمسَة حتى دفع نفسِه على الأرض لتنطلق الرصاصَة بإتجاه النافذة . . . . . .
،
لم أراها اليومُ بأكمله، أردتُ أن أروِّضها أن أشعرها بضرورة تصديقها ليْ ولحديثي، أخذ نفس عميق ليفتح الباب ويطلٌّ عليها وجدها مستلقيَة بجانب النافذة وتغرقُ بتأملاتها، تقدَّم بخطواته نحوها لتلتفت بنظراتٍ شرسَة لا يستشفُّ منها سوى الكره.
جلس بجانبها لينظر للطعام الذي لم يُلمس : ليه ما أكلتي ؟
تجاهلت صوته الذي يُبعثر كيانها وهي تنظرُ للسماء، أعاد سؤاله : ليه ما كليتي ؟
عبير تنهدت : مو مشتهية
فارس يتأمل شحُوب ملامحها : ما كليتي شي من الصبح!
عبير و بدأت الهالات تخطُّ حول عينيْها لتُردف بنبرةٍ مُتعبة : ممكن تتركني؟
فارس : تعبانة ؟
عبير لا تتحملُ كل هذا الوجع من صوته لتسقط دموعها بإنسيابية وهي تغرس أظافرها بفخذيْها، تشعرُ بأن روحها تصعد للسماء بحرقَة، عقد حاجبيْه ليحاول أن يمسح بأصابعه دموعها لتبتعد وتقف : لا تلمسني !
فارس يقف متجهًا إليْها لتلتصق بالجدار : أبغى اساعدك والله
عبير : ما أحتاج مساعدتك
فارس : طيب دام كذا لا تهملين صحتك
عبير بقهر ممزوج بغضب : لآ أهمل صحتي! جايبني هنا وتقول لا تهملين صحتك!!!
فارس بهدُوء : ليه تضعفين ؟ ليه تهملين نفسك عشان تذبحين عمرك مرتين!
عبير بإضطراب أعصابها المشدودة : لو سمحت أطلع برا ماابغى أشوفك
فارس يقترب حتى ألتصقت أقدامهما ببعض : ممكن تهدين عشان أعرف أتكلم معك
عبير بغضب عارم بدأت تضربُه بيديْها وهي تصرخ عليه بإنهيار كل خلية تسبحُ في جسدها : أكرهك .. أكرهههكم كلكم
فارس يحاول أن يُمسك يديْها التي بدأت تضربه بعنف : عبييير
عبير بجنُون : أكرهننني ... أكرههه هالحياة .. يارب أمووت وأفتّك
فارس بعصبية يحاول أن يوقف إنهيارها : عبـــــــــــــــــــــــــــــــيــــــــــــــــ ـــر !!! أهدي
عبير ويتكاثرُ بكاءها بحزنها اللاذع : أكره إسمي .. أكرهه منك . . .
فارس ويجهلُ ماهي الطريقة لإخماد نيران الحزن في قلب الإناث : عبيير يكفي!
يشعرُ بإنشطارِ قلبه بدموعها وببكاءها، ضُعف أن يرى دمعةُ من سلَّمها قلبه ولا يستطيع أن يفعل حيالها شيءً ، لو أُهدىء من خيبتك قليلاً وأُسكن هذا الحزن فقط.
عبير أرتخت يدِها لترفع عينيْها الغارقة بالملح وبنبرةٍ بحَّ بها البكاء أنفجرت به : راح أدعي عليك كل لحظة بأنك تشوف كل هذا في أقرب الناس لك . . *أرتفعت نبرتها مع قُربه لتحاول أن تدفعه بضرباتها على صدره* الله يآخذك يا حقيير يا قذ . . لم تُكمل من قبلته المفاجئة لها، بترَ صوتُها بشفتيْه وهو يُلصِق ظهرها بالجدار ويثبِّت يديْها بقبضةِ يده، لم أعرف ماهي الطريقة السليمة لإيقاف غضبك، كل ما أعرفه من دراستي أن القُبلة الواحدة كافيَة ببثِّ البرودة لدمٍ سخِن بثورته . . .
،
ينظرُ إليْه بجسدٍ مثقل، لم تعد الخيارات تُجدِي ولم يعد هناك شيءٌ يستحق الحياة، يعرفُني الله ويعرفُ نواياي، ويعرف إضطراري لأفعالٍ لم أكن أريد أن أفعلها، يعرفُ الله أنني لم أخون أرضٌ خلقت منها، ولم أخون أشخاص عاشرتهم حتى شبتُ معهم، يعرف الله أنني حاولتُ بقدر المستطاع أن أحمي أشخاصًا ولم أستطع، أنا آسف لكل شخصٍ ظن بي ظنًا سيئًا ولم أستطع أن افسِّر له وأبرر، أنا آسف لهم جميعًا الذين توقعوا مني الكثير ولم أقدم لهم شيئًا سوى دمٌ مالح، أنا آسف هذه المرة أيضًا لقلبي الذي لم يتنفس الحياة كما ينبغي لرجلٍ مثلي.
عُمر : طيب؟ عندك مهلة لدقيقتين يا مقرن . . ياتجي كشوفاتهم بإيدنا ولا ماراح يحصل لك طيب!
مقرن بلع غصتِه : ما أخونهم
عُمر : أوكي! هاللي شايل همهم تراهم ما طقوا لك خبر . . . فكِّر كويس
مقرن : ما عندي غير اللي قلته!
عمر تنهد : دقيقة ثانية يا مقرن
مقرن مقيّد اليديْن شعر بحُرقة الحزن به، ودّ لو ينظرُ للمرة الأخيرة لقبُور أحبابه الذين سبقوه، إلى الذين سبقوني إلى الله أني على يومنا الموعود أنتظر، أنتظرُ الجنَة.
عُمر يجهِّز سلاحه بدمٍ بارد يوجِّهه نحوه : un . . . Deux . . . Trois . . . . Quatre . . . سافا ؟ أكمل يا مقرن ؟
مقرن تمتم : أشهد أن لا إله الا الله و أشهد أن محمد رسول الله
،
رفع عينِه للسقف يُشعر بأن حركته تُشَّل في هذه الساعة المتأخرة من الليل، أنتظر لوحدِه أمام هذا الكمُ من الخراب الذي يحصلُ لديْه، رفع الهاتف ليتصل على سلطان ولا يُجيب، إلا هذا الوقت يا سلطان لا تنشغل به،
وضع يديْه على رأسه ليضغط بجهةِ إذنيه حتى رفع عينيْه لعبدالله الذي قرأ رسالته وأتى سريعًا، قرأ ملامح عبدالرحمن بصورةِ الخيبة ليُردف مكذبًا إحساسه : وش صار !
عبدالرحمن بوجَع عميق : مقرن وعبدالعزيز . .
.
.
أنتهى نلتقي إن شاء الله بعد الإختبارات على خير.
إن شاء الله يروق لكم البارت ويكون عند حسن الظن دايم :$()
لاتحرمونِي من صدق دعواتكمْ و جنَّة حضوركمْ.
و لا ننسى أخواننا المسلمين المُستضعفين في كُل مكان أن يرحمهم ربُّ العباد و يرفعُ عنهم ظُلمهم و أن يُبشِرنـا بنصرهُم ، اللهم لا تسلِّط علينا عدوِك وعدونـا و أحفظ بلادِنا وبلاد المُسلمين.
أستغفر الله العظيم وأتُوب إليْه
لا تشغلكم عن الصلاة
*بحفظ الرحمن
الجزء ( 67 )
بقول حاجة بسيطة :$ بالنسبة للي مستغربين من حالة غادة، أكيد ماني مخترعة مرض من مخي، تقدرون تشوفون تقارير وأفلام وثائقية وحتى أفلام عادية تكلمت عن هالموضوع، إسمه " فقدان الذاكرة الرجعي " يعني يكون واقف عند زمن معيَّن.
+ ورآه مافيه ثقة :( كثير رسايل مكتوب خلاص بتوقفين وماراح تكلمين والخ :( صدقُوني مهما حصَل أنا نفسيًا وكقناعات مستحيل أبدأ بشي وماأنهيه، يجيني إنهيار :p حتى لو كان شي شين لازم أكمله للنهاية فما بالكم بشي يسعدني كثير وأحبه . . إن شاء الله مايردني عن إكمالها شي أبد ()
+ يارب يارب يارب يقّر عيننا بنصِر سوريَا وبلاد المسلمين ويحفظ شعوبنَا العربيَة والإسلامية من كل شر، ويحفظ " مالِي " ويحفظ أرضها وأهلها من كل سوء.
المدخل لـ مشعل الدهيم .
وماقلتلك ...
لو جيتني مرّه مطر ...
تلقاني بدوٍ تنتظر !
يستبشرون .. إن جت مقاديمك تغنّي عن حضورك يمّهم ...
من طهرهم ...
البرق .. في تعربفهم يعني حياة ...
والغيم .. صوته أغنيات ..
من غبت عنهم عايشين بهمّهم ..
تفرّقوا ... صاروا شتات ...
وأنت الوحيد اللّي تجي وتلمهم !
وماقلتلك ...

يتبع ,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -