بداية الرواية

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -154

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي - غرام

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -154

البرق .. في تعربفهم يعني حياة ...
والغيم .. صوته أغنيات ..
من غبت عنهم عايشين بهمّهم ..
تفرّقوا ... صاروا شتات ...
وأنت الوحيد اللّي تجي وتلمهم !
وماقلتلك ...
أشيا ( 3 ) باقيه ماقلتلك ...
إنّك مثل حزني ... قدر !
وإنّك مثل ليلي ... سهر !
وإنّك عمر ...
والعمر ... مرّه بالعمر !
والعمر ... مرّه بالعمر !
عبدالعزيز يبلع ريقه لينظر للسلاح المصوَّب نحوه، عدّ في داخله للخمسَة حتى دفع نفسِه على الأرض لتنطلق الرصاصَة بإتجاه النافذة، تساقط الزجاج كمطرٍ حاد، يغرزُ في الأرض ندبات البشر، ندباتُنا نحن الذين تعبنا من المسير، أخرج سلاحه ليصوِّبه نحو جسد عبدالعزيز الملقى على الأرض، وقف بثبات وهو ينظرُ للرصاصة الجادة جدًا نحو قلبه.
رائد بخفُوت : وش حاول تسوي؟ تهرب؟ . . غبي! غبي جدًا ما ورثت من أبوك ربع ذكاءه
عبدالعزيز يتقدَّم، يعاند الخطوات، يقف بإتزان أمام رائد، ولا يفصله عن فوهة السلاح سوى سنتيمترات قليلة، رائد رفع حاجبه : ودِّك تموت؟ مستعجل مررة! ولا عشان تعرف أنه مصلحتي بحياتك تحاول تتحداني
عبدالعزيز بهدُوء : أنا أوافقك أني ممكن سويت أشياء غبية بحياتي! لكن ما وصلت لمرحلة الغباء، ما وصلت لمرحلة أنه ينضحك عليّ لمدة سنة وأكثر
لم تُختم كلماته بإطباق شفتيْه، خُتمت بضربةٍ رفع بها رائد ركبته ليضربها ببطن عبدالعزيز، تراجع عدة خطوات للخلف متجاهلاً ألمُ معدته الخاويـَـة : شايف! ماحاولت أهرب! أنت محاصرني ومع ذلك قدرت أهرب من رصاصتك! . . شايف الفرق! أنا قادر . . قادر أني أفلت منك بهذا *أشار لرأسه*
رائد بإبتسامة متشبعة بالخبث : تفضل أهرب . . يعجبني النضال والدراما اللي مسويها . . *يصفِّق بحرارة ساخرًا*
عبدالعزيز أبتسم بمثل إبتسامته : طول عمري درامي! ممثل قدر يلف عليك
رائد تختفي إبتسامته : تحاول تستفزني! لكن بدري عليك
عبدالعزيز : بدري عليّ؟ بما أني وحيد ماعندي شي أخسره على قولتك! . . العقد ماراح أوقع عليه يا سيادة الجوهي
رائد أخذ نفس عميق ليُردف ببرود :. آممممممم تعرف أني مآخذ من فارس شاعريته .. بضحكة عميقة مُستفزة أردف . . . بنت الفتنة! صاحبة الشعر البني ذكرني بإسمها! . . . ما تتذكرها! معليش أوصف لك أكثر . . . *يُخرج طرف لسانِه ليُشير لحركة رتيل التي رآها*
يقاطعه وهو يركل الطاولة التي أمامه لتأتِ بمنتصف سيقان رائد، صخب بضحكاتِـه : واضح أنه ماعندك شي تخسره
عبدالعزيز أغمض عينِه لثواني، ليتقدَّم بخطواتِه الهادئة ويركز نظراته لخلفِ رائد، كانت كلمات سلطان تُعاد على رأسـِه، كان حضُوره قوِي في عقله وحنجرته الرجوليَة العنيفة التي تلفظ بغضب " هذي الحياة ما هي هبَة يا عزيز! ما تصرف عليك ولا تعطيك بدون سبب! ما راح تطبطب على كتفك إذا فقدت أحد! . . إذا عطتك في يوم تأكد أنها راح تآخذ منك شي . . لأنها ماراح تبقى لنا! ماراح تجيك عشان قلبك أشتاق! ماراح تجيك عشان قلبك يبكي عليهم! ماراح تجيك هالحياة عشان نَفسِك بشي! . . إلى هنا ويكفي! تحملت فوضويتك بما فيه الكفاية! كلمة ثانية وأقسم بالذي لا إله الا هو راح أبدأ أعاقبك بالحجز! . . . مفهوم ولا أعيد كلامي من جديد يا سعادة المراقب عبدالعزيز "
أستغرق دقائقه وهو ينظرُ لِمَ خلفه بطريقةٍ مُريبة حتى يُشتت إنتباهه ليكسب عندما رآهُ يلتفت، سحب ساق رائد بقدمِه ليأخذ السلاح من جيبِه، وضع الفوهة بإتجاه رأسه ليلفظ بخبث : أنا آسف لأني في كل مرة أصدمك بنفسك . . . الحين يا حبيبي رائد ممكن تخلي حرسك يبعدون عن طريقي عشان ما يصير شيء يخليك درامي والعياذُ بالله . . . ولا تنسى ترى راسك يبونه يعني جثتك مجد ليْ
رائِد إبتسم وبداخلِه براكينٌ من القهر تفور : كنت عارف أنهم ما جابوك عشان يدربونك عليّ!
ضحك عبدالعزيز ومنذُ فترة طويلة لم يضحك بهذه الطريقة العدوانيَة ليُردف وهو يليِّن نبرته بطريقة طفولية : شيء مؤسف والله . . بنبرةٍ هادئة أكمل : أرجعك شوي لورى! وش سويت فيني! حرقت جلدي بالليمون . . صح ولا أنا أتخيَّل
رائد : لقيت فرصتك تنتقم
يحاوط رقبَة رائد من الخلف ليشدَّها نحوه حتى ألتصق رأسُ الجوهي بصدره : أضف لمعلوماتك المهمة! أني مزاجي حتى بإنتقامي . .
أفلته حتى يسعلُ من بعد أن أختنق بقبضة عبدالعزيز : برافو! أحييك بس صدقني ورب العزة لا أخليك تندم على اللحظة اللي مديت فيها يدِك
عبدالعزيز ينظرُ للتاريخ الذي يُشير للثامن عشر من اكتوبر في جدول التقويم المعلَّق وبنبرةٍ ساخرة ممتلئة بالغرور : أسمح لي يا سيدي حسب المادة الثامنة عشر من دستور عبدالعزيز سلطان العيد الذي ينص على مرتكب الحماقة بأن يعاقب بإسقاط شرعيْته أمام من يتولاهم بما فيها هيبته مع كامل الأسف لمعاليك. . يالله قدامي وجِّه يا معالِيك أوامرك لحرسك
رائد تنهَّد وهو يشتعل كما لم يشتعل من قبل، يشعُر بقهرٍ لا يساويه قهر، وكأنه لأول مرةٍ يُقهر! أو رُبما لأن هذه المرة الأولى التي يُستصغر بها بهذه الصورة! سلطان العيد بقوته لم يستطع أن يتجرأ عليه ومن بعد سلطان بن بدر أيضًا لم يستطع ويأتِ الآن شاب بعُمر فارس يتجرأُ بكل وقاحة! إنهم يلعبون بالنار.
،
على بُعدٍ قريب، أرتخت يدِها لترفع عينيْها الغارقة بالملح وبنبرةٍ بحَّ بها البكاء أنفجرت به : راح أدعي عليك كل لحظة بأنك تشوف كل هذا في أقرب الناس لك . . *أرتفعت نبرتها مع قُربه لتحاول أن تدفعه بضرباتها على صدره* الله يآخذك يا حقيير يا قذ . . لم تُكمل من قبلته المفاجئة لها، بترَ صوتُها بشفتيْه وهو يُلصِق ظهرها بالجدار ويثبِّت يديْها بقبضةِ يده، لم أعرف ماهي الطريقة السليمة لإيقاف غضبك، كل ما أعرفه من دراستي أن القُبلة الواحدة كافيَة ببثِّ البرودة لدمٍ سخِن بثورته، قُبلة واحِدة كافيَة لتزداد رئتيْكِ إنتفاخًا لتأخذ حاجتها من الأكسجين، لتتخلص من نواتج الإحتراق وتُزيد نشاط غدَدِك المشدودة، قُبلة يا عبير كافيَة لإنبساطِ عضلاتِ رقبتِك ووجهك المنتشيَ بالغضب، تُجبريني على إستعمال طرقٍ تُغضبك، تُجبريني على تعنيفك بخفّة، ولا تسأليني عن هذا التناقض؟ أنا رجلٌ التناقضات، رجل الضد في كل الأمور، درستُ شيء ومارست شيءُ آخر، لم أوجه الحُب نحوك بوضوح رُغم أني شفافًا والسبب يعُود لك، يعُود للعائلة التي تنتهي بإسمك.
أغمضت عينيْها، ليخفُت جسدها بضوءه ويشحب، أولُ قبلَة ماذا تعني؟ أولُ إلتصاق يحمَّرُ به جسدي، هذا الإرتفاع الذي أصعدُ عليه بقلبٍ يفقد سيطرته على نفسه، هذا الشاهق الأسمر الذي أنتظرتُه كثيرًا أتى بريحٍ أقتلعت جذوري، يالله! هذا حقيقي! ليس وهمًا! للمرةٍ الأولى أشعرُ بأن أحدًا يرفعني للسماء ويُسقطني، يُسقطني بقوةٍ لا يتحملها جسدٌ ناعم، عاقبني الله بك أشد عقاب، عاقبني الله بأبيك، وبك! لا حق يضيعُ في هذه الحياة، حقُ المعصيَة، حق تجاوزي كان لابُد أن يرَّد في الدنيَا قبل الآخرة، هل يحق لي أن أقول " آخ " في ضيق ملامحِك، في إتساع صدرِك وتشعبه؟ هذه الشفتيْن تقتلع قلبي من محجره، تمتصُ أوردتِي وشراييني، إنها تُسقطني جافَّـة، آخ من هذه الدنيَا ومن الحياة التي لا تستقيمُ لي، آخ من عينيْك المُشتعلة و سُمرتك الشاهِقة، لِمَ أنا بهذا التناقض؟ لمْ أواجه حبك بأمرٍ إختياري، كان حُبك أكبر من كل شيء، أتى حُبك بضراوة شديدة، أفقدني القدرة على التحكم بالأشياء التي تخصني، أفقدني كل شيء، لم يكن حُبك صالِحًا مُسالِمًا، كان حُبك نزعة تطرفيَة إتجاه أحكام هذه الحياة، كان طعنًا في خاصرة الإستقامة، كان حُبك : مآسآة . . مآسآة جميلة.
أخترق صوتُ إرتطام الزجاج بالأرض حاجز شفتيْهما، ليبتعد خطوة للخلف دُون أن ينظر إليْها وصدره يهبط بشدَّة ويعلُو بذات الشدة وكأنه للتو خرج من معركَة تصنَّف تحت بند فارسيٌ حساس، أعطاها ظهره ليخرج بخطواتٍ سريعة ويتركها " غرق ".
جلست على ركبتيْها والبرودة تجمِّد أطرافها، مدَّت كمها لتقسُو على شفتيْها الناعمة وهي تمسح أثر قبلاتِه، نزل دمعها المنتشي بحرارةِ أنفاسِه، كان قريبًا . . قريبًا جدًا يالله!، كان مؤذيًا، لمن أشكُو؟ لمن أشرح كيف لرجلٍ أن يُمسك زمام عاطفتي؟ عاطفةُ الأمومة التي تكبرُ معي وعاطفَة الصبيَة التي تصبرُ على برودي، بكل عواطف المرأة التي جُبلت عليها، أنا أضيع .. أتوه ولا أحد يقول: أنا معك، من يتوقع أن أكون محاصرة برجل لا أتوقع أن أبي رآه قط؟ من يتوقع أن أتزوج بهذه الطريقة؟ من يتوقع أن إبنتك يا أبي يُصيبها الدوار بقُبلة؟ أنا التي كنت أشعر بأن أولُ قبلة ستكون في حياتي تحت إطارٍ عاطفِي رقيق لرجلٍ يحبني بدوافعٍ كثيرة من أهمها " أني عبير "، هذا مالا طاقة لي به يالله! ليس لي طاقة بأن أصطبر على هذا العذاب . . عذابُ ضميرِي وعينيْه.
،
يُمسك سبحته ليُبعد الخرزات المنتظمة واحِدة واحِدة بوقارٍ وسكينَة، كان تدق الخرزات السوداء المزخرفَة ببعضها البعض بصوتٍ يقتلع قلبها لحظة ويُعيده لمكانها، تحاول أن تتأكد، تتأكد من الكلمة التي نطقها ومن النبرَة ذاتها " تُركي !!! "
ألتفت عليها بعد أن أنتبه للصمت، نظر إليها نظرة واحدة كافيَة بأن تُشعل وجهها إرتباكًا ورجفَة، رفع حاجبَه ولا يعجز عن مسألة ترجمة ملامحها، وقف لتعُود للخلف عدة خطوات وعينيْها تزداد حُمرة، إختصَر بقيَة المسافَة بخطوتيْن طويلتيْن ليُردف : مين؟
لم يعد لها القدرة على التحكم بصوتها الذي فلت منها لينزلق بمسارٍ ضيِّق، تشعر بأن كل شيء في جسدها يُعيش دوارٌ حارق، حتى لسانها.
سحب الهاتف من كفِّها ليستمع لنبرتـِه المبحوحة كبحَّتها، الحزينَة كحزنها، الضيِّقة كضيقها، الباكيَة كبكائها، الهادئة كهدُوءها، أيشابهها أم أنا الوحيد الذي يشعر بأن كل شيءٍ يفعله يُشبهها!
تُركي : الجوهرة! . . . بس أسمعيني هالمرة . . أنا أعرف! أعرف أني سرقت منك كل أحلامك، سرقت حياتك ومستقبلك بلحظة، جردِّتِك من أغلى شيء تملكينه، بس . . كنت معمي . . كنت أشوفك كل شيء، ومازلت إلى الآن مو قادر أبعدك من أحلامي! من نومي . . . تخيلي الدكتور يحسبني مجنون! يعاملوني كأني فاقد عقلي! كل هذا عشان . .
بصوتٍ يُزلزل أركان الجوهرة قبل أن يزلزل أيّ جسدٍ آخر يُقاطعه : عشان؟ . . إلى الآن ما تغيَّرت! ما حاولت تصلّح وضعك! الحين تأكدت بأن حقك بالحياة سقط ومحد بيلومني على اللي بسويه! سقط يا تُركي وأقسم بالذي لا إله الا هو ما راح يبقى فيك عظم صاحي . . . أغلقه ليرمي الهاتف بقوَّة على الجدار، ألتفت إليها وهي ترتعش لينظر إليها بنظرة تُميت وبشدَّة، هذه النظرات أعرفها، هذه النظرات لا أنساها، ذاتها التي كان يراني بها أولُ مرةٍ أستمع بها الخبر، ذاتُها التي لم يكررها سوى مرَّة! مرَّة وجعلني أموت! يالله!! كم مرةٍ مُت على قيد هذه الحياة؟ كم مرَّة قلتني بعينيْه، كم مرة يا سلطان؟ من أجل الله كيف لنظراتِك أن تقتلع قلبي وتُعيده! من أجله كيف لهذه العينيْن أن تكون هُنا! على هذه الأرض التي لم تحاول أن تتعايش معي! لمْ تحاول أن تربت على كتفي وتصاحبني معها.
الجوهرة تُغمض عينيْها بشدَّة تُشبه شدة الضربات على صدرها الصادرة من قلبها وهي تستندُ بذراعها على طرفِ الطاولة،
سحبها من زندها لترتطم بصدره دُون أن تضع عينها بعينيْه، بحدَّة : كنتِ بتخبين بعد؟ لو ماني موجود الله أعلم كيف بعرف! . . عُمرك ماراح تتغيرين .. مثله تماما!
خرجت حصَة مهرولَة بفزع : سلطان! .. نظرت للهاتف المتفكك على الأرض! لترفع عينيْها إليه بلومٍ عميق.
سلطان بصوتٍ هادىء ظاهريًا ومن داخله يحترق بنارٍ لاذعة : طيب . . أبتعد بخطواته ليُعطيهما ظهره.
حصة : وش صاير لكم؟
سلطان ألتفت بجنون وصخب ليعتلي صوته بإنفجار وهو يُشير بسبابته نحوها وكأنه يُشير بسلاح من شأنه أن يرتجف جسدها، هذه السبابة المتجهة نحو قلبها تقتلها : حسبي الله عليك! بس وربِّك لتلقينها بحياتك دام أنا حيّ !
حصة أتسعت محاجرها بالدهشَة لتُردف : تهددها قدامي! ما عاد في وجهك حيا!! هي ما تشتغل عندك عشان تلومها وتلوي ذراعها عند أيّ زلة! وش قدمت لها إن شاء الله عشان تحاسبها! ما تطلع منك كلمة حلوة وتبيها ملاك ما تغلط أبد هذا إذا غلطت فعلاً! . . أصحى على نفسك شوف أغلاطك .. شوف وش مسوِّي بهالمسكينة يومك تبيها كاملة منزهة!
سلطان : لو سمحتي عمتي
حصة بحدة تشدُ بها نبرتها وهذا الغضب لا يعتاده منها : سلطان! للمرة المليون أقولك أنت منت عايش بروحك بهالعالم! ولا كل هالعالم يطلب رضاك! أعرف هالشي وأصحى على حالك
سلطان بغضب نرجسي : إلا هالعالم واقف على بابي وأسألي اللي وراك تثبت لك بعد!
الجوهرة تضمُ ذراعيْها ولا صوتُ يخرج، عادت للسنوات الماضية بتصرفها هذا، عادت للسنوات التي يحتبسُ بها صوتها حتى تنسى شكلُ ولون نبرتها.
تركهما ليتجه نحو مكتبه المنزلي القريب، دفع الباب بقوَّة ليضجّ بأسماعهم، عادت إليْها لتشدَّها بلطفٍ نحو صدرها: أشششش خلاص يا روحي!
الجوهرة من بين طوفان بكاءها: يظلمني كثير
حصة غرقت بالتفاصيل، بالتأكيد أن هناك شخصٌ أستفز سلطان خلف السماعة، ولكن كيف يستفزه؟ هل بمعرفته بالجوهرة! من المستحيل أن تتحدث مع أحدٍ لا تعرفه، يالله يا سلطان على غضبك الذي يؤلمك قبل أن يؤلمها، تنهدَّت لتُردف : يهدأ ويرجع لعقله . .
،
فتح الباب لتتسع عينيْه بالدهشَة، ينظرُ لجسدِ والده الذي يقف خلفه عبدالعزيز ومصوِّب ناحيته السلاح، كيف فلت وكيف أمسك بوالدِي بسهولة هذا مالا يستوعبـه.
عبدالعزيز ينظرُ إليه بنظراتٍ يفهمها فارس كثيرًا : ممكن تبعد!
فارس : عبدالعزيز!
عبدالعزيز بنبرةٍ مبطنة : زوجتك وتحت جناحك ... أظن أننا متفقين
فارس تنهد : ممكن تبعد السلاح
رائد بسخرية : كفو على ولدي الحين بيبعده
عبدالعزيز : طبعًا لأنك فاهم الرجولة بالضرب وبالصوت! أكيد ماراح تعجبك تصرفات ولدك .. بس خل فارس يقولي مرة ثانية أترك السلاح وأنا أتركه قدامه
رائد ولا ينفك عن السخرية : الله على الصداقة والتضحية! . .
عبدالعزيز ينظرُ لفارس : تبيني أتركه؟
فارس بغضب يضع كفِّه على جبينه يحاول أن يتزن بتفكيره للحظة
رائد بغضبٍ من تفكيره الذي بموضعٍ لا يحق له أن يفكر : وتفكر! يا خسارة تربيتي فيك!
فارس : من ناحية تربيتك فهي خسارة فعلاً! بس قلت لك من قبل لو تذبحني مقدر أقولك شي
يُكمل بصوتٍ يعتلي بنبرته : قلت لك من قبل لو أسوي أسوأ الأشياء بحياتي مستحيل أضرك بشي! مستحيييييييييل وليتك تفهم معنى مستحيل . .
رائد بهدُوء : طيب وريني!
عبدالعزيز : غبي! جدًا غبي حتى ولدك عجزت تفهمه
رائد ولم يعتاد على هذه الأوصاف أن تقال بوجهه ليلفظ بغضب : معليش يا سموّكم أنزل شوي لعقلي
عبدالعزيز : هههههه . . ممكن تبعد فارس .. أنا فعليًا ما عدت أتحمل أبوك
فارس تنهَّد : لا . .
عبدالعزيز عقد حاجبيْه : فارس!!!
فارس : لو سمحت
عبدالعزيز يتقدم بخطواته نحو الباب ليُردف بذكاء نحو الحارس الواقف : كل رجالك خلهم يجوني الحين وهنَا!
رائد يُشير بعينيْه ليفهم الحارس ويذهب.
أبتعد عبدالعزيز قليلاً عن الباب ساحِبًا رائد معه : ننتظر كلابك تجي على فكرة لا تحاول تخدعني فيهم! عارفهم بالعدد!!
ثوانِي قليلة حتى أصطفُوا جميعهم أمامه لينظرُ إليهم بتفحص وهو يعدهم بداخله : ناقص واحد!
: كاملين
عبدالعزيز : وأنا أقول ناقص واحد! ماأشاورك إذا كلامي صح ولا غلط . . مفهوم؟
: مفهوم لكن مافيه أحد غيرنا اليوم
عبدالعزيز بسخرية : عاد أخترع لي واحد!
رائد : وش رايك بعد نطلع أبوك من قبره عشان تقتنع حضرتك؟
عبدالعزيز يضربه بفوهة السلاح على مؤخرة رأسه وبحدة أشتعل غضبًا : أبوي لا تطريه على لسانك!
فارس يلتفت لأحدهم : روح نَاد حمد!
ويقذفُ شتيمته بوجه إبنه ليضحك عبدالعزيز بإستفزاز صريح لرائد، ينتقم منه بهدُوء، كل التعذيب الذي سكبه رائد عليه لا شيء عند إستفزازه.
أتى حمد ومعه الآخر ليقفَا مع زملائهم، وبإستهزاء كبير : جيب الكيس اللي وراك
أخذ حمد الكيس ليلفظ عبدالعزيز : حطوا فيه أسلحتكم!
رائد بغضب يضرب بقدمه على الأرض، لا يتحمل كل هذا الإستهزاء به وبقوتِه.
عبدالعزيز بصوتٍ مستهزء : معليه يا رائد تحمَّل الهزيمة . . مو كل مرة تفوز
وضعوا أسلحتهم جميعًا في الكيس، عبدالعزيز يحبسُ ضحكته المنتصرة : أفتح الشباك اللي وراك وأرميهم.
عبدالعزيز ينظرُ للمكان نظرةٍ أخيرة حتى يتأكد من هربه بأمان، أردف : مفتاح الشقة وين؟
فارس بغضب : إلى هنا ويكفي!
عبدالعزيز بجدية : أنا آسف
فارس يقترب بتحدي كبير له : عبدالعزيز لا تنسى أنه في بني آدم تحت!
عبدالعزيز بحدة : أبعد عن طريقي مو من صالحك! . . . ليوجه نظراته للواقفين أمامه . . وين المفتاح؟
حذفه أحدهم لتلتقطه كفُّ عبدالعزيز ، أقترب بخطواته ليُرغم فارس على الرجوع للخلف قليلاً، . . أتجه نحو الباب ليبدأ خطواته عكسيًا وهو ينظر إليهم مهددًا . . ثواني فاصلة حتى فتح باب الشقَة وسلاحه مصوَّب على رأس رائد، بكل ما أعطاه الله من قوَّة دفع جسدِ رائد للأمام حتى خرج وأغلق الباب عليهم، ركض للأسفل.
رائِد بغضبٍ يُقيم جحيم الدنيا أمامه : يا ************ على أيش واقفين!
بأقل من ثانية بدأوا ينتشرون ويختفُون من أمامه، أقترب من فارس وهو يقذف عليه تهديده : هي كلمة وحدة بقولها لك! راح تدفع ثمن غلطتك معي
في جهةٍ أخرى أستغرق بركضِه الكثير حتى خرج من المنطقة البائسة/المشتعلة، أوقف التاكسي ليركب بتنهيدة الراحة والخلاص من كل هذا العذاب.
يُتبع
،
في آخر الليل بعد ساعاتٍ طويلة من ضجيج باريس،
وضع يديْه على رأسه ليضغط بجهةِ إذنيه حتى رفع عينيْه لعبدالله الذي قرأ رسالته وأتى سريعًا، قرأ ملامح عبدالرحمن بصورةِ الخيبة ليُردف مكذبًا إحساسه : وش صار !
عبدالرحمن بوجَع عميق : مقرن وعبدالعزيز . .
عبدالله : عبدالرحمن تتكلم بالقطَّارة!
عبدالرحمن بغضب : قتلوا مقرن! . . إحنا الأغبياء اللي ما قدرنا نوصله ونحميه والدور على عبدالعزيز . . لأنه هرب .. هرب ياعبدالله وهو يحسب أنه اللي يلاحقه رائد وبس! فيه اللي أكبر من رائد وليته يفهم
عبدالله مسك جبينه الذي تعرَّج، زميلُ العمل وصديقُ سنواتٍ كثيرة يموت هكذا! دُون أن يلمس قلوب من تجرأوا عليه الندم : كيف وصلك الخبر؟
عبدالرحمن : يعرفون العناوين زين! يحاولون يحرقون قلوبنا بكل شي . . ما يخافون . . والله ما يخافون .. يسوون الجريمة ويعترفون فيها!
عبدالله : يمكن يحاولون يهددون وبس!
عبدالرحمن جلس على الكرسي بإنكسار، لا يتحملُ موت من يعز عليه، أأحزن عليك يا من أنجبته لي الحياة أخًا أم أحزن لأني كنت وضيع وأسأت الظن بك! على من تحديدًا يجب أن أحزن يا مقرن؟ يارب السماء أرحمني وأرحمه. أرحم ميتنا.
عبدالله يجلس لترتفع الحُمرة لعينيْه بعد أدرك أنه هذا الأمرُ حقيقة واقعة، بعد كل هذه السنوات! هجرنا البكاء، نحنُ الرجال كنا نهجر البكاء ونضعه خلف ظهورنا ولكن دائِمًا ما يصفعنا، دائِمًا ما يجيء بهيئة حادة تكسرنا، نحنُ الذي لم نعتاد على الملح و ماءه ليتنا لم نتذوق الحياة.
ترك المصعد الكهربائي الذي طال به حتى صعد بالسلالم وهو مفزوع من إتصال بوسعود به، بهرولة جرى نحو مكتب عبدالرحمن المفتوح لينظر إليهم بدهشة : بو سعود!
رفع عينه لمتعب الذي كان لزامًا عليه أن يتصل عليه ليجهِّز بعض الملفات ويُعيد فتح القضايا من جديد وبأسرعِ وقت.
متعب برهبة بعد أن طال المكوث أمامهم : بو بدر صاير له شي؟
عبدالرحمن يقف رُغم كل الهزائم المعنوية والحسيَّة، رُغم هذه الحياة التي لا تُصيب بحظٍ معه : لا . . مقرن
متعب برجفة صوته : وش صار له؟
عبدالرحمن شعر بأنه يختنق، بأن صوته لأول مرةٍ يضعف هكذا، في وفاة زوجته كان حزنه يحبس صوته والآن يُعيد نفس الحزن سطوته على لسانه، نظر إليْه بنظرةٍ أنكمش بها قلب متعب.
هدأت أنفاسه المهرولة وعينيْه تحمَّر بدرجةٍ مرتفعة : أسمح لي شوي بس . . عن إذنكم . . . وخرج متجهًا لدورات المياه، دخل ليضع يده على المغسلة منحنيًا بظهره، يشعرُ بأن قوَّاه تتضاءل وكل مافي هذه الحياة يتضاءل، وصوتُه، صوتُ مقرن يتوسطُ عقله وتفكيره، وكلماته وضحكاته تعاد عليه بصورةٍ مُفجعة له.
" مقرن بضحكاته يقف تحت شمسٍ حارقَة وهو ينزل نظاراته الشمسيَة: تعرف وين المشكلة! طبعا غباءك موضوع منتهيين منه لكن يخي عجزت أرقع لك! مرة مع بوبدر ومرة مع بوسعود! خلاص أعفيني ماعاد بتوسط لك لأنك بصراحة منت كفو "
كم مرةٍ ستر علي بمصائبي المتكررة في العمل وكم مرةٍ تجاوز عنِّي وحاول إصلاح أخطائي، كم مرة يا مقرن حاولت أن تُلطف غضبهم عليّ، لِمَ يجيء الموت خاطفًا هكذا؟ أريد أن أعرف لِمَ لا يُمهّد لنا هذا الطريق بأعراضٍ قبله.
سقطت دمعته الحارِقة على خده الخشن، شدّ على شفتيْه وأنفاسه تزيدُ إضطرابًا، مات؟ هذه الحقيقة التي يجب أن يستوعبها.
فتح الصنبُور ليغسل وجهه بماءٍ بارد يحاول أن يخمد به نيران روحه، في مكتب عبدالرحمن أعطاهُ ظهره لينظرُ للنافذة، كان يحاول أن لا تسقط دمعته أمام عبدالله، يشعرُ بالحرقة تصل لعنقه، تلألأت عينيْه بالدمع المحبوس وهو ينظرُ لساحة التدريب المُظلمة، من ألوم؟ هل ألوم نفسي التي فرطّت بُبعدِك؟ ليتني رأيتك يا مقرن! ليتني فقط فهمتُ منك لِمَ حدث كل هذا! ليتني شرحت لك كيف شككنا بك! أنا يائس جدًا! يائس من هذه الحياة ومن إستقامتها، يائس من بقائكم حولي، شخصٌ يغزو الشيب رأسه بمن يجب أن يُفكر؟ هل يُفكر بالحياة أم الموت! إني أفكر به أكثر من تفكيري بشيءٍ آخر، مُتصالح معه من أجل نفسي ولكن لستُ متصالح معه مع غيري، كيف أستوعب أنك رحلت! والله وبالله وتالله لأجعلهم يدفعون ثمن دماءك غاليًا، الآن فقط أدركت بأن التعامل المثالي وفق القوانين لا يفيد! إن العدالَة لا تُقام على أرضٍ هشَّة، إن العدالة هي الإنسان، قضيتُ طوال عمري أبحث عن العدالة . . عن رفع الظلم ولكنني لم أعدِل.
عبدالله بمحاولة أن يصغِّر ألمه : مين لازم يكون ثابت بعد كل هالظروف؟ عبدالرحمن عارفك ما يهزِّك شي . .
عبدالرحمن يلتفت عليه وبحديثٍ غاب لسنوات يعرِّي قلبه : هنا الوجع . . *يُشير لصدره* . . قاعد يروحون مني واحد ورى الثاني يا عبدالله . .
عبدالله يغمض عينِه ليُرجِع تلك الدمعة لمحجرها : هذي الحياة! . . وش طالع بإيدك عشان تسويه!
عبدالرحمن بإنكسار مجموعة رجال، بإنكسارهم جميعًا يلفظ : وين العدالة يا عبدالله؟ سنين وسنين وهُم نفسهم يحاصرونا! ندفنهم فترة ويرجعون يطلعون! . . وينها العدالة اللي كان لازم يروحون فيها هُم مو مقرن! . . مو سلطان العيد . . وينها العدالة اللي تخلي غادة تضيع؟ . . قولي بس ليه كل ما تقدمنا خطوة رجعنا 100 خطوة لورى! يا عبدالله أنا بالطقاق بس هُم! . . وش ذنبهم؟ . . وش ذنب أهلهم؟ وش ذنب عيالهم ؟؟ . . كيف يعيشون؟ أنا من تركت بناتي وأنا نومي ماأتهنى فيه كيف هُم ؟ .. سقط على الكرسي بحزنٍ يتغلغل بأعماقه ليُردف بنبرةٍ يخدشها بحة البكاء . . بهالمكان وش كنا نقول قدام بعض؟
بصوتٍ تعتلي نبرته حرقَة : أنا و أنت و بو بدر وبوعبدالعزيز . . وش كنا نقول يا عبدالله؟ . . إننا نموت ولا ينلمس طرف واحد هنا! . . لكن . .
بنبرةٍ تجعلُ كل الأشياء تصغي له، بنبرةٍ متعبة ضيِّقة، بنبرةِ رجلٍ يُعاني ويا شدة المعاناة، وقف متعب بعيدًا قبل أن يلاحظوه وهو يستمع لحديثٍ شفاف لم يستمع له من قبل : لكن قتلوه! بس ما متنا . . ما متنا يا عبدالله . . وين العيب؟
عبدالله : انت تنهار!
عبدالرحمن أغمض عينيْه ليضغط عليهما بأصابعه ودموعه تتجمع خلف جفنه، ليُردف : ولمّا ننهار . . أعرف أننا ميتين . . ميتين بهالحياة
عبدالله يقف لا يتحمَّل وضعية هذا الحُزن الذي قّذف بقلوبهم بكل قسوة : بهالوقت بالذات إحنا محتاجين صلابتك
عبدالرحمن : تعرف شي ياعبدالله! أنا كاره نفسي مو بس عشان مقرن . . كاره نفسي لأني أقتنعت بأني ظلمت . . أنا اللي قضيت عمري أنادي بالعدالة . . ظلمت
عبدالله : ما ظلمت أحد . . الموت قدر من الله
عبدالرحمن : كم مرة متنا على هالحياة ؟
عبدالله شتت نظراته، لن يجد أكثر من هذا السؤال ألمًا، لن يجد أكثر من هذا السؤال حيرةً، جلس على الكرسِي بقلة حيلة، أضطربت أنفاسُ متعب بسؤال عبدالرحمن الذي بالتأكيد لن يبحث به عن إجابة، هذا السؤال الذي أتى بنبرةٍ موجعة من حقها أن تكسرنا نحنُ الرجال.
عبدالرحمن : هم يآخذون روحنا، يآخذون روحي اللي بسلطان العيد . . ويآخذون روحي اللي بمقرن . .
أسند ظهره ليرفع رأسه للسقف : يارب . . . . يارب . .
،
يهزُ قدمه على الأرض متجاهلاً هاتفه، متجاهلاً كل صوت يخترق عليه وحدته وغضبه الملتحم مع جلده، ينظرُ للعدَم، للفراغ وهو يغرقُ بالتفكير، يغرقُ بالنيران تمامًا، نظر للباب الذي يُفتح لتطل عليه عمته بعينيْن حزينَة.
أعاد نظره بعيدًا : ماني طايق أتكلم بكلمة! لو سمحتِ
حصة : سلطان لا تسوي في نفسك كذا . . والله مو قادرة أنام وأنت بهالحالة!
سلطان يضغط على القلم ليُصدر صوتًا مزعجًا به في كل ثانية مستفزًا عتمته الذابلة على كتفه.
حصة : سلطان حبيبي . . . أقتربت منه وما يفصلُ بينهما مكتبٌ خشبي : ممكن تروح تصلي لك ركعتين تهدي فيها! من الساعة 7 وأنت هنا!
سلطان تنهّد ليلتفت نحوها : عمتي أتركيني
حصة بضيق : لآتقول عمتي! أنت ماتقولها الا لما تكون متضايق مني وأنا ماأقوى يا سلطان
سلطان : طيب يا حصة ممكن تتركيني بروحي
ويتجمعُ الدمع بعينيْها : قوم معي
سلطان يقف متجهًا إليها، دموعها تهزمه على الدوام : مو بس ماني طايق أتكلم، أنا حتى نفسي مو طايقها! خليني براحتي يا روحي
و كلمته الأخيرة من شأنها أن تُبكيها وتجلدها بعذاب الضمير، أخفضت رأسها لتُردف : مدري الحق مع مين ولا مين! بس والله خايفة عليك وخايفة عليها
سلطان أخذ نفسًا عميقًا : أنا آسف أني عليت صوتي عليك
حصة بدمعٍ يجهشُ بعينها : أكره نفسي والله لما تسوي كذا!
وضع ذراعه على كتفيْها ليخرج بها وتسقط عيناه عليها، أبعد نظره عنها بإستحقار ليتجه نحو غرفة عمته، جلس على السرير الذي بجانبها : تصبحين على خير
حصَة : ما أبيك تتضايق مني بس . .

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -