بارت مقترح

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -155

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي - غرام

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -155

وضع ذراعه على كتفيْها ليخرج بها وتسقط عيناه عليها، أبعد نظره عنها بإستحقار ليتجه نحو غرفة عمته، جلس على السرير الذي بجانبها : تصبحين على خير
حصَة : ما أبيك تتضايق مني بس . .
سلطان يقف ليُقاطعها وينحني بقُبلة على جبينها ويُرضيها بأقرب الأشياء إلى قلبها وبأكثر الكلمات حُبًا إليها : يالله يا يمه نامي!
حصة وتحزن فوق حزنها : اللي تسويه فيني تعذيب يا سلطان
أبتسم بهدُوء : نقولك عمة ما يعجبك! نقولك حصة ما يعجبك! نقولك يمه ما يعجبك! طيب يا أم العنود تآمرين على شي؟
حصة تنظرُ للسقف: بس أرحم نفسك وأرحمها معك
تبتعد إبتسامته وتتلاشى : تصبحين على خير يالغالية . . . وخرج ليصعد للأعلى دُون أن ينظر إليها، أخذت نفسًا عميقًا وهي تحاول أن تصمد وتتزن بجسدها الذي بدأ كل عضو به يضطرب، صعدت خلفه وهي تُجهز نفسها لبراكينه، دخلت لتُشتت نظراتها بعد أن رأته يُغلق أزارير قميصِه، رفع عينه إليْها ليترك بقية الأزارير وبنبرةٍ حادة : لو أسمع صوتك ما تلومين الا نفسك!
تشدُّ على شفتيْها من بكاءٍ سيُقذف بعينيْها بحرارةٍ لا تتحملها، تراجعت للخلف لتصعد للدور الثالث وهي تجهش بالدمع، دخلت الغرفة ذاتها التي أصبحت لها قبل فترة، رمت نفسها على السرير لتخنق ملامحها بالمفرش، بكت دُون أن تحاول أن توقف هذا الإنهيار، تصاعد أنينها وهي تغرز أظافرها بالوسادة، إتصاله أعاد لها الكابوس الذي تحاول أن تنسلخ منه، مازال يلاحقني! مازال يجلبُ لي الحزن والمتاعب، لِمَ يا تركي! لِمَ كل هذا؟ شعرت بصوتٍ خلفها، رفعت رأسها ولا شيء سوى ظلها، بلعت غصتها وقلبُها يضطرب بخوفٍ ورهبة من فكرة وجودها لوحدها هنا، نظرت للنافذة وهي تراقب حركة الستائر الخفيفة، برُعب وقفت لتتجه نحو الباب والرجفة تتحكمُ بأطرافها، وضعت يدها على مقبض الباب لتلتفت محاولةً أن تتحدى خوفها، لن يُهينني أكثر! . . . عادت للسرير وهي تنكمشُ حول نفسها والخيالات لا تفارقها، تكره أن تصِل لمرحلة الوهم، هذه المرحلة التي تكره نفسها به، تشعرُ بحرارة أنفاسه قريبة منها، تشعر بكلماته التي تتقزز منها تقذف بإذنها، تشعر بجسدِه يلامسها، لا قوة لها أن تتحمل هذا، وضعت يدها على أذنها محاولة كتم كل صوت يطوف حولها.
،
أشرقت سماءُ لندن بشمسٍ خافتة تتراكم أمامها الغيُوم المحمَّلة بالمطر، كان ينظرُ للنافذة وتفكيره يغرق كغرق سماء هذه المدينَة، أرتفعت عينِه ليدها الممتدة، أخذ كُوب القهوة : شُكرًا
غادة أكتفت بإتبسامة مُرتبكة لتجلس أمامه على الطاولة . . ما تعرف شي عن عبدالعزيز؟
لايُجيبها بأيّ شيء، مثقل بالوجَع، بالحزن الذي لا يتركه للحظة يهنأ، نظر إليها بنظراتٍ لم تفهمها ليُشتتها نحو النافذة مرةً اخرى ويستقيمُ بظهره، تورطنا جميعًا! الغارقُ بمصائبه لا يخرج منها بسهولة، لن يتركوني! وهذا ما يجب أن أستوعبه في هذه الأثناء، أنا أخسر دائِمًا، لم أتذوق طعم الإنتصار لمرَّة، لم أتذوقه معكِ يا غادة ولم أتذوقه حتى من بعدِك، كل ما حصل كان حقيقة مؤجلة، كانت تستطيل لتغرقني بِك ثم تسحبني بتيارِ هذه الحياة، تسحبُني بشدَّة وتكسرني! . . كسروا مجاديفِ قلبي! كسروها ويا قهري لو أعددتُه لفاضت لندن بنا، يا قهرُ الأشياء التي تسكني فيّ، يا قهرُ الرسائل والمواعيد البسيطة التي كنا نرتديها . . يا قهر " أحبك " التي تموت شيئًا فشيئًا بصدري، لِمَ أشعر أن النهاية قريبة؟ لِمَ أشعُر بأن لا خلاَص من كل هذا! أنا الذي تشائمت كثيرًا ولكن لم أصِل لهذه الدرجة من التشاؤم، لم أصل لدرجةٍ أشعُر بها أنني أريد أكتب وأكتب وأكتب لتقرأينها بعد أن أموت، لم أصِل لدرجة أشعُر بها أن الأيام التي بيننا معدودة و أن النقطة التي ستفصلنا قريبة جدًا. لمن أعتذر؟
غادة بضيق : أرجوك
ناصر يضع الكُوب على الطاولة وبصوتٍ يختنق تدريجيًا : غادة لا تضغطين عليّ!
غادة بحزن عميق يتحشرجُ بصوتها : مشتاقة له كثييير ... كثيييييييير
عقد حاجبيْه : تعرفين وش أكثر شي يكسر الرجَّال؟ . . يكسره القهر ويكسره الحزن بس تبين تعرفين وش أكثر شي يوقف هنا . . أشار لعنقه . . يوقف مثل الغصة ماتروح يا غادة بسهولة!
أرتجف رمشُها بدمعها وهي تشدُ على شفتيْها بأسنانها العلويَة، تحاول منع نفسها من البكاء ولكن لا فائدة.
ناصر: اليأس . . اليأس يا غادة! تبيني أكذب عليك وأقولك عبدالعزيز ينتظرك ولا إحنا راح نقدر نتوقع وش السعادة اللي تنتظرنا بعدين! . . حاليًا أنا متصالح مع نفسي كثير! ماني مقهور منك . . ماني مقهور من شي . . أنتظر بس الرحمة من الله . . في هالحياة اللي أنتِ متأملة فيها كثير . . فيها يا غادة أنا ماأنكسرت بهالطريقة! .. جيتي وكسرتيني بساطة
وقف ويشعرُ ببراكين تشتعل على لسانه ليُكمل : لا .. ما كسرتنيي ببساطة . . كسرتيني بأقسى شي . . كسرتيني باليأس . . وش تبيني أقول؟ . . . . . . . أنا آسف لأني ما عرفت كيف أتعايش مع موتك . . أنا ما عشت . . ماعشت يا غادة أنا بس كنت أحاول أتعايش وما عرفت . . والحين جالس أدفع ثمن غلطاتي! . . ثمن حُبي لك . . . توقعتي بيجي يوم وأقول أنه حُبي لك غلطة؟ . . . . أنا نفسي عُمري ماتخيلت ولا حتى فكرت بيجي يوم وأحس أنه وجودك بحياتي غلط! . . في لندن! في بيكاديلي قلتي لي بالحرف الواحد العُمر مرّة! وأنت عُمر . . تبين تبعدين؟ تبين الفرصة اللي قلت لك عطيني بدالها عُمر . . أخذيها يا غادة ما عاد أبي هالعُمر . . الباب مفتوح تقدرين تطلعين بس عارف أنك ماراح تطلعين . . وحتى لو طلعتي راح ترجعين لأن قلبك ماهو بإختيارك . . قلبك هناا . . أشار لصدره . . .
غادة أخفضت رأسها لتجهش بالبكاء وكأنها تستقبلُ خبر موتٍ أحدهم، رفعت عينها المحمَّرة : طيب ساعدني! . . خلني أحبك من جديد
ناصر وهذا الحوار لا يطيقه، الحوار الشفاف الذي يكشفُ به كل شيء يجعله يتصلب، يفقد إحساسه بمن حوله، يتجه نحو الباب ليأخذ جاكيته البُني ويلتفت نحوها : تذكري! . . صوتك يناديني . . . وخرج ليتركها بزحمة تفكيرها، بزحمة التخمين بماهية جملته الأخيرة، نظرت للسماء من النافذة الزجاجيَة ليطرق بذاكرتها ذاتُ الجملة، أتجهت نحو الحمام لتُبلل وجهها الشاحب ويتداخلُ الماءُ ببكاءها العميق، شعرت بأن سقف هذه الشقة ينام على صدرها ويضيِّقُ على أنفاسها المضطربة، خرجت لتنظرُ لهاتفه الملقى على السرير، أقتربت منه لتفتح المتصفح، كتبت بخانة البحث " صوتك يناديني " وهي تُدرك بأنها لأحدٍ ما، لشاعرٍ يتلاعبُ بعاطفتنا . . ثوانِي قليلة حتى دخل بها على اليوتيوب، سكنَت الغرفة بصوتِ بدر بن عبدالمحسن " تِذكَّر .. جيتي مِن النَّسيان .. ومِن كلَّ الزَّمان الَّلي مضى .. والَّلي تغيَّر صوتك يناديني .. يناديني تِذكَّر "
أرتجفت شفتيْها لتتذوَّق ملوحة دمعها، تكره أن تسترجع شيئًا لا تعرفُ كيف حصَل ومتى حصَل، جلست على ركبتيْها وصوتُه يمرّ عليها وبكلماتٍ تقتلها، كيف للكلمات أن تُزهق قلبي . . يالله!
،
في مركز الشرطة الكئيب في إحدى ضواحي باريس، تنهَّد وهو يمسحُ على وجهه بكفيَّه لينظُر للضابط : فقط!
الضابط : الساعة الرابعة كنت هناك؟
وليد : نعم أتيْت لأتحدث معه ورأيت الشرطة بأكملها في المكان
الضابط : حسنًا تم تسجيل إفادتك . . وقّع هنا
وليد ينحني على الطاولة ليوقِّع ويُردف : ماذا سيحدث له؟
الضابط : ملاحق قانونيًا وهربه يؤكد بأنه القاتل عطفًا على البصمات التي أثبتت أنه قتله متعمدًا
وليد : من الممكن أن يكون هو من تعدّى عليه! إذا أراد قتله لِمَ أتى به إلى بيته؟
الضابط : أصدقاء المقتول أقرُّوا بأن هناك تهديدات من " ناسِر " له، وأن هناك مشكلة بينهما جعلت ناسِر يتصرف بهذه الصورة
وليد : ولكن ليس هناك دليل يثبت معرفة ناصر به يا حضرة الضابط!
الضابط : أعتذر منك ولكن التحقيقات مازالت جاريَة ونحن نبحث عنه . . وبما أنه ليس هناك صلة قرابة بينكما فأفضل أن لا تتدخل بهذه المشاكل أو أجلب له محامي
وليد وقف دُون أن يلفظ كلمةٍ أخرى، خرج بخطواتٍ متوجسَة وهو يحاول أن يتصل عليه ولكن لا إجابَة، جنّ جنون ناصر هذا ما أعرفه، تورط بقضية قتل في فرنسَا! يا سلام على المصائب التي ستأتِ على رأسه . . غبي!
نظر لإهتزاز هاتفه ليُجيب : هلا فيصل
فيصل الذي يذهب ويجيء في غرفته : وينك فيه! صار لي ساعة أتصل عليك
وليد : صديقك الغبي ورّط نفسه وكنت أسجّل شهادتي بمركز الشرطة
فيصل وقف بمنتصف غرفته : لحظة لحظة! مافهمت شي وش صاير؟
وليد تنهّد : لقوا جثة في شقة ناصر! وهرب مع غادة وماأعرف وينه فيه الحين . . كل الأدلة تثبت أنه قتله والحين يلاحقونه!!!
فيصل تجمَّدت أقدامه : قتل مين؟
وليد : فيصل وش يهم هذا!
فيصل : أبغى أعرف إسمه
وليد : ماركزت
فيصل : مقدروا يعرفون هرب لوين؟
وليد : ماأدري يمكن إلى الآن بباريس ماطلع منها
فيصل عقد حاجبيْه : طيب
وليد : ناوي تسوي شي؟
فيصل بتوتر : أكيد . . أكلمك بعدين . . . وأغلقه، مسك رأسه وهو يشعُر بالثقل، بدأ يدُور بغرفته وهو يحاول أن يبحث عن حل، ضرب بيدِه الجدار حتى تألم، يعاقب نفسِه، يتصرف بتعذيبٍ لذاته، يالله لِمَ يحدث كل هذا بهذه السرعة؟ كيف أواجه كل هذه الأمور وحدي؟ لِمَ نحنُ الذين نعيش من أجلهم يرحلون عنَّا؟ كنت أشعر بأني ميِّت في اللحظة التي فقدتُ بها والدي وأشعر الآن بذات الشعور لأني أعرف كيف ستنتهي أمور ناصر! وكيف ستعذَّب بضميري إن لم يعذبوني بأنفسهم! . . يالله رحمتُك . . رحمتُك يا من وسعت رحمته كل شيء . . . أقرّ بكذبي . . بخداعي . . لكن يالله أغفر لي . . أغفر للذين ماتُوا وهُم لا يستحقون، إن كان هُناك أحدًا يستحق العقاب . . هو أنا!
أخذ مفتاح سيارته ليفتح الباب ويجد والدته أمامه
أبتسم بربكة : هلا يمه . . قبَّل رأسها . . تآمرين على شي؟
والدته : وين رايح؟
فيصل : عندي شغل ضروري وبرجع . .
والدته بإبتسامة : بحفظ الرحمن . .
بثواني معدُودة يسابق بها الزمن خرج متجهًا لبيت عبدالله اليوسف، ينظرُ للشارع بعينٍ يهبطُ عليها الضباب، يكره أن يضطر لفعلٍ شيء غير مقتنع به، يعلم ما عواقب ما يفعل ولكن لا فُرصة ثانية، أخذ نفسًا عميقًا ليقف عند الإشارة الأخيرة، أستغرق بتفكيره وبدأ يلوم نفسِه أم يحدِّثها فهذه الطقوس خاصة به " لا تحاول العودة! لا تحاول . . واجه أخطاءك يا فيصَل " ، لن أنتظر مكتوف الأيدي متى يأتون ليأخذُوا روحي! ركن السيارة بوقتٍ يخرج به يوسف من سيارته، ألتفت عليه بإبتسامة : حيّ النسيب
يُبادله الإبتسامة : الله يحييك . . . سلَّم عليه ليستضيفه بمجلسهم.
يوسف : شلونك؟ عسى أمورك تمام
فيصل : بخير الحمدلله بشرني عنك وعن منصور والأهل؟
يوسف : لله الحمد والمنة أمورنا طيبة . .
فيصل : بو منصور وينه؟
يوسف : داخل . . رفع حاجبه من هيئة فيصل المشككة . . صاير شي؟
فيصل : لآ بس أبي أشاوره بموضوع
يوسف عقد حاجبيه : عيونك تقول شي ثاني! . . تعبان؟
فيصل بإبتسامة يحاول أن يطمئنه بها : وش دعوى يوسف! قلت لك مافيه شي مهم
يوسف : طيب . . وقف . . الحين أناديه . . . دخل ليجد والدته تنزل من الدرج . . يمه وين أبوي؟
والدته : توني كنت بتصل على منصور! مدري وش صاير له طلع الفجر ورجع من بوسعود توّ وشكله ما يبشر بالخير!
يوسف بدأ يقرن حال فيصَل المرتبك بكلام والدته : ما قالك شي؟
والدته : لا . .
يوسف : اللهم أجعله خير . . صعد للأعلى ليطرق باب غرفته، حتى فتحه بخفُوت : يبه
ألتفت عليه دُون أن يجيبه بحرف، يوسف : فيصل تحت يبيك! . . يبه صاير شي؟ حتى فيصل مو على بعضه!
والده وقف بوجهِ شاحب لم ينام طوال ليله : صديق لي توفى اليوم
يوسف : الله يرحمه ويغفر له . . مين؟ نعرفه؟
والده تنهَّد : إيه . . مقرن
يوسف أتسعت عيناه بالدهشَة ليُردف : الله يرحمه ويغمّد روحه الجنة . . كيف مات؟ يعني بمرض؟
والده هز رأسه بالنفي ليخرج ويتبعه يوسف الذي بدأ يشك بما يحدث حوله، وقف أعلى الدرج تاركًا والده خيار النزول وحده، هُناك أمر يحصل ولا أحد يُريد أن يقول!
بجهةٍ أخرى دخل عبدالله المجلس ليقف فيصل متجهًا نحوه، قبَّل رأسه : أعذرني أزعجتك
عبدالله : البيت بيتك
فيصل : راعي الطيب مو غريبة عليك . . جلس بجانبه . . جيت بوقت غلط بس مضطر
عبدالله يربتُ على فخذه : حياك يا فيصل بأي وقت
فيصل : أنت تعرف اللي حصل بالماضي
عبدالله هز رأسه بالإيجاب دُون أن يردف كلمة
فيصل : يعني . . عرفت أنك رجعت الشغل لفترة مؤقتة عشان قضية سليمان
عبدالله ألتفت عليه : سليمان؟ تعرفه
فيصل بلع ريقه : بس . . . . . حصلت أشياء وأبي أناقشك فيها
عبدالله أبتسم بغبن : مو صعب عليّ أستنتج وش الكلام اللي بتقوله! بس ليه تكلمت الحين بالذات؟ وش علاقته بوفاة مقرن؟
تجمدّت أصابعه وهو ينظرُ بعينٍ متسعة لكلمته الأخيرة، عمّ الصمت لثواني طويلة حتى أردف : مقرن؟ وش صار بمقرن؟
عبدالله ينظرُ لسحبته التي بيدِه : توفى امس
فيصل شعر بأن عينيْه تحترق بحُمرتها : مات!
عبدالله عاتب نفسِه بداخله من أنه أوصل الخبر هكذا وهو يعلمُ بعلاقته بمقرن : الله يرحمه ويغفرله ويسكنه فسيح جناته
فيصل وقف بصدمَة وحركاته تزداد متوترًا : كيف مات؟
عبدالله : ما عندي خير
فيصَل بضياع : أرجوك! قولي كيف مات! . . شفتوا بعينكم ولا يمكن كذب . . صح كذب؟
عبدالله وقف متجهًا نحوه : يبه فيصل ..
فيصل وضع يده على جبينه وهو يشعُر بأنه كان على حافة الإعتراف، كان قريبًا من أن يعترف ولكن كل الأمور تحدث بالعكس، هل هذا تهديد فعلي لأذى عائلته : ماني فاهم شي! . . ماني فاهم والله
عبدالله : وش كنت بتقول؟
فيصل بإنهيار فعلي لكل عصب بجسدِه : أعذرني . . خرج بخطواتٍ سريعة مُريبة، وصدره يرتفع بدرجةٍ مرتفعة ويسقطُ بذات الدرجة، مسك طريقًا مبتعدًا به عن الرياض، على طريقٍ رملي كان يسير حتى مرَّت ساعة وهو بذاتِ الطريق، وقف ليخرج من سيارته لتنغرس قدمه بالرمال، جلس على ركبتيْه ليضع يديْه على رأسه : يالله . . . صرخ . . يالله
لا تحرقني يالله بالندم، لا تحرقني أكثر! مللت والله من الشعور بأني مذنب بكل لحظة يذهب بها شخصٌ لتحت هذا التراب! أغفر لي يا غفُور، أغفر لي جُبني . . لم أستطع حتى أن أحميه وأنا كنت قادر! ليتني أعترفت لهم، ليتني تكلمت حتى يعرفُوا أنه كان يحميهم بغيابهم . . ليتهم يعرفُون ماذا فعلت يا مقرن، نظر لهاتفه ولا شبكة به . . ركب سيارته ليعود للخلف بسرعةٍ كبيرة حتى عادت له الشبكة، ضغط على رقمٍ غير معرَّف عنده ليأتِ صوته.
فيصل : أظن أننا أتفقنا
بصوتٍ مستهزىء يُجيبه عمر : سُوري حبيبي
فيصل بغضب : الحين راح أروح لهم وماعاد عندي شي يتخبى
عُمر بتهديدٍ مبطن : طبعًا ما صار عندك شي يتخبى! قول كل اللي عندك وإحنا بعد بنقول اللي عندنا
فيصل بعصبيَة كبيرة : **********
: هههههه يا أخلاق يا ولد عبدالله
فيصَل : أقسم بالله . . لو تحاولون لمجرد المحاولة لأخليكم تلحقون مازن؟ تذكر مازن ولا أذكرك فيه
بنبرةٍ جدية : طبعا ماأنسى! لكن هالمرة ما معك مقرن! ما معك أحد يا فيصل . . علمني كيف بتقدر؟
فيصل : الليلة . . بتعرف مين فيصل . . وأغلقه بوجهه ليعُود بسيارته لصخب المدينَة المتصدِّعة بأحزانهم.
يُتبع
،
جلست على الكرسي الخشّب المعلّق بحبالٍ متينَة وهي تنظرُ للمسطحات الخضراء التي أمامها ولا يخترق خصوصيَة الخُضرة أيّ بيتٍ آخر، ولا صوتُ سوى أوراق الأشجار التي تعانق الهواء، ألتحفت شالها من برودة الطقس وأنفُها يزداد بحُمرته، ألتفتت نحوها : أبوي ما أتصل؟
ضي : لا . . -وقفت- . . خلينا ندخل بردت مررة وشكلها بتمطر بعد
رتيل : بعد شوي أدخل .. أسبقيني
ضي تقدمت نحوها : رتول لا تضايقين نفسك أكثر . . ونامي لك شوي ريّحي فيها جسمك
رتيل : لو بتناقشيني بهالموضوع تحمّلي لساني اللي بيصير أقذر لسان على وجه الأرض
ضي ضحكت لتُردف : طبعا بس مع عبدالعزيز يطلع هاللسان
رتيل : لأنه كلب . .
ضي أبتسمت : طيب أدخلي ونامي
رتيل بضيق عقدّت حاجبيْها : الله يخليك ضي أتركيني
ضي تركتها متجهة نحو الداخل بعد أن تركت الباب الخلفي مفتوح حتى تدخل منه إذا أرادت العودة، على بُعدِ خطوات كان يسيرُ على حافة الطريق متجهًا إليهم، بعد أن ذهب للشقة أولاً وأخذ أوراقه الهامة وغيّر ملابسه، سقطت عينُ نايف عليه ليهرول إليه سريعًا : عبدالعزيز؟
عبدالعزيز : هلا نايف . . مدّ إليه ملفُ أوراقهم والجوزات . . أحفظها عندك
نايف : أبشر . . بوسعود يدري أنك رجعت؟
عبدالعزيز : ببلغه بس أتصل عليه . . أشار بعينيْه للمنزل الصغير . .كيفهم؟
نايف : تطمن ما صار شي ولا طلعوا لمكان . .
عبدالعزيز : طيب أنت روح أرتاح وأنا بكون هنا
نايف بإبتسامة صافية : لا تشغل بالك . .
عبدالعزيز أتجه نحو الباب حتى أستمع لصوت حركة قادمة من الجهةِ الأخرى للمنزل، ألتفت إلى نايف بشك ليُردف الآخر : يمكن جالسين ورى! الباب الخلفي مفتوح بس لا تخاف مو قدامهم شي
عبدالعزيز تنهّد بإطمئنان، ليتجه بخطواتٍ خافتة نحو الخلف، وقف بعد أن ثبتت عيناه بإتجاهها، بإتجاه شعرَها الملقى خلفها وتتلاعبُ به الريح كيفما تشاء،والشال الأسود الذي يُغطيها وتُغطي به بدايَةُ ذقنها وعينيْها الغارقَة بالعدَم، بالفراغ الذي أمامها، أمَّا شَعرُك يا رتيل لم يُتيح لي بأن أعترف أمامه بشيء، أنا لا أحبه لأن لونه رائِع أم لأنكِ لئيمة جدًا بجمالك! أنا أحب هذا الشعَر لسبب واحد: أنكِ صاحبته، كل الأشياء الفوضويَة وكل الشتائم التي تلقينها ليلاً ونهار، كل هذا يا رتيل يترك بداخلي فرصَة بأن أتآلف معها وأحبها، أنا ممتن لهذه المصائب التي لولاها لما كُنت أعرف بأن شعرُكِ جميل وعيناكِ جميلة، تقدَّم قليلاً حتى جلس بجانبها على الكرسِي المتمرجح، أرتعش قلبها الذي أندفع بقوة نحو صدرها، تعوّذت بقلبها من شياطين الإنس والجن والرعب بدأ يسيرُ بأوردتِها، دُون أن تلتفت وهي تتوقع أسوأ الأشياء تحصل لها.
ألتفتت عليه لتتشبث عيناها به غير مصدقَة وهي تُرجع ذلك بأنها لم تنام ومن الممكن أنها تتوهم، وضعت يدها على صدرها برجفة : بسم الله
عبدالعزيز يرفعُ إحدى حاجبيْه : هذي " أشتقت لك " بصيغتك؟
بلا وعيّ منها ضربت صدره وأطرافها تتجمَّد وحرارة أنفاسها ترتفع بعلوٍ شاهق : يالله عليك . . تبقى حقير
عبدالعزيز أبتسم حتى بانت أسنانه : يجي منك أكثر
رتيل بتضارب الشعُور وتناقضاته بداخلها، سقطت دموعها التي سكنَت لفترة مؤقتة بعد ليلةٍ باكيَة : ليه؟ . .
عبدالعزيز يسحبها نحوه ليعانقها بشدَّة لا تضاهيها شدّة، هل أحبسُكِ فيّ؟ لدقائِق معدودة أنا اسحب رائحتِك إليْ، أن اخبئها بداخلِي إلى أن يصعب على أحدٍ أن ينتزعك مني، " ليه ؟ " هذا الإستفهام الذي لا أملك إجابته لأني لم أعتاد أن أكون جوابًا، دائِمًا ما كُنت سؤال يعيشُ حيرته ويموت في حيرته ولا أحد يحاول أن يجاوب عليه بشيء.
بللت كتفه بدمعها الذائبُ بالملوحة وهي تهمسُ بقرب إذنه ببحّة تخرج بها دخانًا أبيض يعبِّر عن برودة الأجواء في باريس : ليه تسوي فيني كذا؟ . . ليه تتخلى عني بسهولة؟
عبدالعزيز : أشششششش . . لاتبكين
رتيل تبتعد عنه وهي تضمُّ كفيْها من البرودة، لا تستطيع أن تُخفي رعشتها ورجفتها المتشكلة بكل خلية في جسدها، نظرت إليْه بنظراتٍ " تكوِي " ، تكوِي بها عبدالعزيز.
عبدالعزيز عقد حاجبيْه وبدأت البرودة تتسللُ إلى جسدِه : كيفك؟ . . كيف الأيام اللي فاتت؟
رتيل : يهمك؟
عبدالعزيز : لو مايهمني ما سألت . . أسند ظهره للكرسي والريح تحركه قليلاً، لينظر للأشجار العاليَة المنتشرة على هذه الأرض.
رتيل : وش مفهوم الحب بنظرك؟
عبدالعزيز : تعبان يا رتيل . . لا تزيدينها عليّ
رتيل ببكاء : أسألك . . جاوبني
وتهزمُه هذه الدموع وهذا البكاء الناعم، تهزمه البحَّة في صوتها وإرتعاشُ أطرافها، تهزمه كلماتها بشدَّة.
رتيل : ما تعرف ! . . . . وقفت وهي تحاول أن تتجه للداخل ليقطع عليها صوته دُون أن يلتفت إليْها : اللي يخلينا نعيش صح
رتيل دُون أن تلتفت إليه هي الأخرى : وكيف نعيش صح؟
عبدالعزيز وقف متجهًا نحوها ليقف أمامها ويلاصق حذاءها حذاءه : ما عشت صح عشان أقولك
رتيل أخفضت رأسها لتجهش بالبكاء وهو يزهق روحها بهذا الجواب، بهذا الإنكار، لم يعترف! لم يحاول أن يتجرأ و يعترف، مازال يُكابر ويحرقني . . يالله!
عبدالعزيز : بس ممكن يختلف مفهومه عندِك؟
رفعت عينيْها وشفتيْها ترتجف : كله كلام . . كلام يا عبدالعزيز . . . . أتمنى بس لو . .
يُراقب تصاعد البياض من بين شفتيْها وتبخره في الهواء وهو يشعرُ بأن صدره يحترق وهذا البرد لا يُخمد جرحه/ حزنه
رتيل تُخفض رأسها : ما راح أتمنى أني أحبك أبد . .
عبدالعزيز شتت نظراته، يقبل شتى أنواع الهزائم إلا قلبها، لا يقبل منه.
رتيل : لكن أنت . . آآ . .
عبدالعزيز يعود بنظرِه لعينيْها التي تحكي الكثير : لكن؟
رتيل : تقول أنه الحب اللي يخلينا نعيش صح . . طيب واللي ماعاش صح؟
عبدالعزيز : ما جرب الحُب
رتيل تصادم فكيّها ببعضهما البعض لتسقط دموعها بإنهمار، ضمّت نفسُها بذراعيْها والهواءُ البارد يسرق منها إتزانها
عبدالعزيز بصوتٍ خافت تعبره البحة من البرودة : ما أبي أوجعك! . . كنت جايّ وأبيك تبتسمين بس أنتِ . . أنتِ اللي تضايقين نفسك
رتيل شدّت على شفتِها السفليَة بأسنانها : لأني متضايقة من نفسي . . أمس مانمت من البكي! . . ليه تكتب لي كذا؟ ليه؟ . . جبان يا عبدالعزيز .. أحلف بالله أنك جبااااان
عبدالعزيز : جبان بأيش؟
رتيل تثبت عينيْها بعينِه : أعترف . . .
عبدالعزيز : بأيش؟
رتيل بغضب تصرخ من بين بكائها : أنت تعرف بأيش!
عبدالعزيز يستفزها بلا وعيٍ منه : أني جبان
رتيل تلتفت للجهة الأخرى :حرام عليك! . . حرااام يا
حاول أن يقترب منها ولكن صدته يدها : لآ تلمسني . .
عبدالعزيز : أعصابك تعبانة ... أدخلي
رتيل وضعت يدها على صدره لتدفعه بقهر وهي تتجه نحو الباب : على صبري . . مثواي الجنَة
عبدالعزيز بإبتسامة من خلفها : مثواك عِيني.
وقفت قبل أن تضع يدها على مقبض الباب، وأعصابها تبدأ بالإنفلات من سيطرتها، ألتفتت عليه بنظرةٍ مشتعلة : ياربي بس! أنا أضحك ولا أبكي ولا وش أسوي؟ أقطع نفسي عشان ترتاح
عبدالعزيز ضحك بهدُوء : أبيك تضحكين
رتيل : هذا إن بقى فيني عقل! . . جننتني الله يآخذ العدو
عبدالعزيز : تعالي . .
رتيل وتستند بظهرها على الباب : ماأبغى . . لأنك إنسان أعجز عن وصفه .. متناقض قاسي مجنون مستفز عصبي و معفن
عبدالعزيز بإبتسامة : شكرًا . . طيب ممكن تجين شويّ
رتيل : يعني حتى كلمة حلوة بخلت فيها عليّ!
عبدالعزيز بإستفزاز يجري بدمِه : من أيّ صنف من الكلمات الحلوة تبين؟
رتيل : جبان مستحيل تقول شي ماتعرف تواجهه
عبدالعزيز يقترب بجديّة : رتيل .. ماأبغى أزعج ضي
رتيل عقدت حاجبيْها : كلامي معك أنتهى وأبوي جاي بكرا . . . . وكان مفروض أني أفرح بشوفتك بس طول عمرك يا عبدالعزيز بتخليني مقهورة و مقهورة ومقهورة
عبدالعزيز : أفآآ! بعتذر لك . . والله العظيم بعتذر لك بس تعالي
رتيل تتقدم خطوتيْن إليْه لتقف أمامه : يالله سمعني! . . خلني أحس أنه هالعالم تغيّر وأنت تتنازل من برجك العاجي وتقول آسف
عبدالعزيز ينحنِي ليطبع قُبلة رقيقة بجانب شفتيْها، أطال بقُبلته ليهمس : أنا إعتذاراتي فعلية ضيفيها لأوصافك السابقة
تجمدَّت بمكانها مع قُبلته ولا تعابير على وجهها، عبدالعزيز حبس ضحكتِه وهو يراقبها، ينتظرُ ردة الفعل.
رتيل أخذت نفس عميق بعد أن شعرت أن هذا العالم يضيقُ عليها والحُمرة تدبّ في وجهها : أضحك وش عليه . . دفعته بقوة ليسقط على الأرض.

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -