بارت مقترح

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -172

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي - غرام

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -172

عبير بوَجع: أنت تضعفني يا فارس!! ماكنت مصدر قوة بالنسبة ليْ
فارس: وأنا كنت أبيك، حاولت أمنع نفسي عنك بس مقدرت، ماعندي قوتك اللي خلتك تقطعين بالشهور عنَي، ماعندي هالصبر اللي يخليني ما أسمع صوتك ولا أشوفك . . ماعندي ولا شي من هذا!! رآس مالي بهالحياة قلبك! قلبك اللي هنَا . . أشار لصدره.
عبير بضيق: وهالقوة والصبر على قولتك ما خلتني أبتسم يوم!! ليه بخلت عليَ بكلمة أتطمن فيها؟ ليه لمَا شفتك بباريس أول مرة ما قلت ليْ شي! حسيت . . والله حسيت أنك تعرفني!
فارس: كنت بوضع مقدر أقولك فيه شي . . . ما اخترت أنا حياتي! مااخترت ولا شيء عشان تحاسبيني عليه.
عبير بدأت ملامحها بمقاومة البكاء الذي يفيضُ بها : طيب وأنا؟ خليتني أدعي على نفسي أيام وأكره نفسي شهور! . . . ما يحق لي أتضايق؟
فارس تنهَد : يحق لك تتضايقين! بس إلى متى؟ الحياة ماراح تنتظرك ترضين!
عبير: تنتظرني؟ تقدر تصبر؟
فارس صمت قليلاً ليُردف بكلمةٍ أجهشت عينيْها ببكاءٍ عميق : إذا كنت حيَ
عبير شدَت على شفتِها السفليَة حتى تقاوم طوفَان الدموع الذي يعبثُ بمحاجرها : ودَي أصدقك . . بس لأني عارفة أنك ممكن تنجبر على أشياء ماتبيها! وممكن منها تنجبر على شي يخليك تنساني!
فارس: الشي اللي ماتملكين سيطرتك عليه محد راح يسيطر عليه، حركاتك تصرفاتك أفعالك كلها أشياء أنتِ تقررينها وممكن تنجبرين عليها لكن قلبِك؟ أنتِ ماتملكين سيطرتك عليه كيف غيرك يملك سيطرته عليه؟
عبير رفعت نظراتها للسماء المتوهجَة بنجومها البيضاء: اللي سويناه غلط! رضينا ولا مارضينا! تعبانة من هالغلط . . لأنه بحق الله مو بحق أحد ثاني عشان أنساه!!
فارس: وصححناه، يعني تتوقعين كِذا أنه ربي راضِي عنك!! أنك تمنعين نفسك عن شي بالحلال؟ الله خاطب الرسول صلى الله عليه وسلم وهو رسول وقاله لا تُحرم على نفسك ما أحله الله لك . . كيف أنتِ؟
عبير همست: صلى الله عليه وسلم
فارس: محد معصوم عن الغلط! كلنا نغلط . . لكن نصحح أغلاطنا . . صح أننا صححنا غلطنا بطريقة أقبح من الغلط نفسه لكن بالنهاية صححناه مهما كانت الطريقة . . ما أطلب منك شي يا عبير، ولا راح أضغط عليك بشي، كان يكفيني أحبك لو يوم بعُمري، كان يكفيني أني أعيش معك هاليوم.
عبير تبللت ملامحها برجفةِ اطرافها المتجمدة، شدَت على معطفِه الذي يُغطيها: تتنازل؟ تتنازل عني بسهولة؟
فارس شتت نظراته بعيدًا ليصمت لدقائق طويلة، بكل ثانية تسقطُ دمعة مالحة على خدها المُحمَر.
أردف: ما اقُول أنتِ قلبي ولا أنتِ حياتي ولا أنتِ جزء مني، ماأقول إنِك شيء عادِي ممكن أنساه، أنتِ تقاسميني نفسي، كيف أتنازل عن نفسي؟
ارتجفتْ شفتيْها، نظرت إليْه بدمعٍ يُضيء به وبعضه ينسكب، انساب حجابُها دُون أيَ ردة فعل لتوقف إنسيابه خلف ظهرها، تركت للريح مجرَى أن يتلاعب بشعرِها الطويل، تجمدَ هذا الكونُ بأكمله ولا رمشةُ تنقذ الموقف. لحظةُ صمتٍ عميقة تربطُ نظراتهما المتقابلة عشقًا/شغفًا/غرامًا/حُبًا. اندفعت الضرباتُ لصدرها الذي يرتفعُ بعلوٍ ويهبطُ بذاتِ العلو.
كيف يأتِ الإعترافُ صريحًا هكذا؟ حادًا بهذه الصورة! أشعرُ بحدائِق تتحشرجُ بأوراقها في رئتي، لا خريف يأتِ يقتلع جذورِي ولا ربيع يُساعدها على النمو، واقفة بالمنتصف أنا وقلبي. أنت ما كُتبت عنه غادة السمَان وصدقت، أنت الذي شهدت عليكَ ولولا عكازُ كلماتها لأنكسرت أمامك الآن " وإذا أنكرت حُبي لك، تشهد أهدابي على نظرة عيني المشتعلة حتى واحتك، وإذا تنصلت منك تشهد يدي اليمنى على اليسرى وأظافري على رسائل جنوني بك، وتشهد أنفاسي ضد رئتي وتمضي دورتي الدموية عكس السير ضد قلبي، وتشهد روحي ضد جسدي وتشهد صورتي في مراياك ضد وجهي، وتشهد الأقمار الطبيعية والإصطناعية ضد صوتي، وحتى يوم أهجرك أو تهجرني، لن أملك إلا التفاتة صبابة صوب زمنك لأشهد أنني أحببتك مرَة ومازلت " مازلت يا فارس.
اقترب أكثر، اغمضت عينيْها ليندفع الحلم نحوَها كإندفاع الدمع، أحاط يدِه خلف رأسها ليُخلخل أصابعه بشعرِها المُطلَ بعُتمته، لامسَت ملامحه السمرَاء بياضها ولا شهُود سوَى القمر وبضعِ نجومه.
استسلمت بلا أيَ مقاومة تُذكر، من فرطِ السعادة لا نملك القدرة على رؤيتها، نُغمض أعيننا لأن لا قدرة على الواقع أن يُرينا ضخامة ما نشعُر.
أغمض عينيْه ليمتزج بها حسيًا، إني أستودعُ ثغركِ وعودًا لا تكتبها سوَى القُبلات، إني أشهدُ على شفتيْكِ بغنَى وثراء ما قبلُ التاريخ وما بعده، إني أشهدُ على إختصار الكونِ فيك، وكل الكونِ أنتِ.
تعبرُ الدقائق ولا يُلقى لها بال، لم يكُن الزمن مُرًا في أشدِ اللحظات عُمقًا، إنما مرارته بالوحدة/العُتمة.
سقط معطفِه من على كتفِها لتنجرف بأكملها نحوه، وضعت يدها خلف عنقه باللاشعُور الذي يقودها، بكل كلمات الحب التي قيلت ومازالت تُقال، يكفيني يا فارس أن أُحبك لدقيقة وأن أتنفس أنفاسك، وأنا أُقاسمك هذا الهواء وهذا الفضَاء، يكفيني أن أختلي بك في وسطِ هذا النهر وليكُن أجمل يوم في حياتي، ولا يومٌ يضاهيه، ألتحمُ بِك بدوافعٍ أعرفها ولا أعرفها، بدوافعٍ لن أسأل نفسي عنها، بدوافعٍ إسمُها " أحبك " وكفى، يا لذة الوجَع منك! " يا حلوَه لا جا مِنك " أدركت تمامًا أنَ وجعي لذيذ ومُغرِي للغرق به، أعني الغرق بك.
اضطربت أنفاسُها بربكةِ قُربه/إلتحامه بها، ابتعد مقدارِ سنتيمتر واحد عن شفتيْها، ليُلاصق أنفُها أنفه، كيف بقُبلة أن يقف هذا الزمن بعيني؟ أن يتلاشى الجميعُ من عيني لتبقى الحياةُ أنتِ وماءُ عينيْك شَرابي؟ لن يجيء من بعدِك شخصًا له القدرة على إلمام الكون في ملامِحه ومُقابلتي. لن يجيء شخصًا يقف ويلتفُ الكون حوله. من أيَ الأرحامِ أتيْتِ حتى تحملِي قلبِي؟ يالطاعة التي أبذًلها كلما تأملتك وقلت " سُبحانه من أوجَد الفتنة في عينيْك ".
سنفترق يا عبير؟ هذا ما يطفُو على سطحنا، ولكن أحبك! " كِذا ببساطة أحبك ".
فتحت عينيْها لتنظر إليْه بإضطرابِ الأنفاس المتبادلة، ما مرَ حلمٌ أو واقع، ما مرَ مطرًا قَدَرَهُ أنتْ.
فاضت ملامحها بالحُمرة، ولم يبقى بياضٌ سوى عينيْها المتلألأة بالدمع.
همس: مضطر! عشانك وعشاني، ولو بإيدي كان قلت أموت معاك ولا أموت من حياة بدُونك، . . آسف
عبير ببكاءٍ سلك مجراه على ملامحها، همسَت ببحَة : لا تروح!
فارس صعدَت دمعةُ لعينيْه، صعدَت بتقيؤ للوجَع، أنا الذي ضللت السير طوال حياتي ولم أحب سواكِ. كُتب عليْنا أن لا نجتمع مهما حاولنَا أن نقترب.
عبير بإستسلامٍ تام يختنق صوتها تدريجيًا ببحةٍ لم تُبقِ من لياقة الكلمات شيئًا يُسمع: فارس
فارس رفع عينه للسماء: مافيه شي بحياتي مستقر! مافيه إلا أنتِ.
عبير: محتاجتك . .
فارس بألم يتحشرجُ به صوته : آسف لأني مقدرت أكون زوجك
عبير أخفضت رأسها ليواسيها شَعرها على الجانبيْن، بكَت بلا أيَ محاولاتٍ للصمود، بكَت من مرارة البُعد والوداع، بكَت لأن لا شيء سيكُون على ما يُرام في يومٍ سيغيب به فارس.
،
وقف أمام الباب بتعبٍ وجُهدٍ استنزفه الجوُ البارد، ضغط على الجرسِ كثيرًا، تمرُ اللحظة واللحظة الأخرى ولا يتحرك من مكانه، مازال يضغط على الجرس حتى بدأت ملامحه تحمَر بالغضب، طرق الباب بقوَةٍ صاخبة، صرخ: ناااااااصر! . . . أدري أنك هنا! أدري أنك بباريس . . ضرب الباب بكفَه المتجمدة من البرد. واصل ضربه متجاهلاً الشقق التي بجانبه، واصَل حُرقته التي تصِل بضرباته، صرخ حتى بحَ صوته: نااااصر . . نااااااااااااااااصر
هرول إليه حارس العمارة سريعًا : أزيز؟ *عزيز*
إلتفت إليه ليُخبره الحارس قبل أن ينطق كلمة: ألم تعلم ماذا حصَل؟ قد أغلقته الشرطة وأتى أمرٌ بأن لا يسكن أحدًا حتى تنتهي مجريات القضية.
عبدالعزيز بفرنسيَةٍ أصبح يُبغضها و رُغمًا عنه لا يتخلى عنها : أيَ قضية؟
: لا أدري تمامًا ما حصل ولكنه قتل شخصًا وهرب
عبدالعزيز شعَر بأن العالم يدُور حوله والحارس العجوز يدُور أكثر : من الشخص؟ إمرأة؟
: لا أدري
عبدالعزيز بهذيَان تذكَر صوتُها: متى حصلت الحادثة؟
: قبل أسبوعيْن أو أكثر
تنهَد براحة وكأنه أمتلك العالم بكفَ يده: شكرًا
: بوردون
نزَل للشارع ليُفكر بأيَ مكانٍ من الممكن أن يذهب إليْه، سَار كالعابرين البائسين، يشدُ الخطوة ويسحبُ الأخرى والذبول يلحظه المارَة. لا تفعل هذا بيْ يا ناصِر!
تجمدَت خطواته ليقف بالمنتصف، و الأصوات تتداخل بمخيلته، حاول أن يستعيذ بالله ويتركُ هذا الأمر برمته خلف ظهره ولكن لم يستطع، لم يقدِر على أن يُصفي ذهنه من كل هذا.
مسك رأسه لينخفض بوَجع عميق : يالله ساعدني . . ساعدني يارب يا كريم . . .
بصداعٍ يُفتت خلاياه تنبعثُ أصواتهم، و صوتُ هديل الناعم والصاخب يسلبُ عقله، جلس على عتباتِ الدرج لينقبض قلبه بشوقٍ لهديل ولضحكة هديل ولروح هديل، يارب!
رفع عينه لسيارة الأجرة الواقعة أمامه ليقف بتعب ويتجه نحوها : إلى المقبرة.
: ولكن لا يُمكنك دخولها بهذا الوقت.
عبدالعزيز بحدَة : إتجه بي إليْها . . .
: حسنًا
نظر لساعته التي تعبرُ الفجر بساعاته الأولى، يالله كم يلزمني من وقتٍ حتى أتعايش مع موتكم/فقدكم، يارب أجبر كسر قلبي بفقدهم، يارب يا كريم عوضني بخيرٍ من عندِك في جناتِك.
مرَت نصف ساعة حتى وصل إلى عُتمةٍ لا يضيئها شيء، أعطاه أجرته ونزل، نظر لِمَن حوله، ليتجه نحو الناحية الأخرى، بحث في الأرض عن شيءٍ حاد يُدخله بالقفل، حاول أن يدفع الباب ولكن لا جدوى، نظر بنظراتٍ للجانبيْن حتى تسلق الجدَار ورمَى نفسِه على الأرض بمسافةٍ ليست بالمرتفعة، نفض ملابسه ليسير بخُطاه نحو الجهة الأخرى التي يحفظها، بكل خطوة كان يخرجُ الهواء من رئتيْه ولا يعُود، بكل خطوة كان يختنق أكثر.
جلس على ركبتيْه أمام قبرها، لا قوة لديْه تُسعفه أن يقف أمام هذا الألم المفجع.
" السلامُ عليكم دار قومٍ مؤمنين أنتم السابقون ونحن إن شاء الله بكم لاحقون "
صمَت ولا فكرة تدُور بباله، ينظرُ للتراب الذي يرقد فوقها ويفيضُ قلبه بحزنٍ لا تشرحه الكلمات ولا توازيه المعاني.
أخفض رأسه لتحمَر محاجره بملحِ الدمع، لا شيء يُبكينا بقدر الموت، لو أن الحياة تعود يومًا لمَا فرطت بدقيقة دونكم، لمَا تركت لحظة تأتِ وأنتم لستم معي، لمَا غبت.
لو أن الحياة تعود يومًا يا هديل وأشرح لكِ عن وجع غيابك،" أشتقت! اشتقت لك كثير. وكيف ألتقيك؟ لو أنِي أقدر أشوفك أو بس ألمحك! لو بس أملك هالمعجزة اللي تخليني أسمعك. "
وضع رأسه على الصخرة التي ترمز لقبرها، انسلخ من جلدِه ولونه وشخصه وكبرياءه وعاد لأصله، أصلُ البشر بكاء منذُ أن خرج من رحمِ أمه ليواجه هذه الدنيَا.
كل شيء بعدكم يحمل الإفتراضات و " لو " لا شيء حقيقي يُسعدني، وأنا والله العظيم لا قُدرة ليْ على الحياة بعدكم. يارب أسألك بكل إسمٍ سميت به نفسك ذكرته في قرآنك أو على لسان أحدٍ من خلقك أو أخفيته في علم الغيب عندِك لحكمة منك لانعلمها، يارب أرزقني الصبر، يارب أرزقني الصبر، يارب أرزقني الحياة.
،
السَاعة الثامنة صباحًا -/ باريس.
خرج من المطَار ليتنفس هواءً بارِدًا يُدفىء خلاياه المشتاقة لهم، هذه البرودة لا تعني شيئًا أمام حرارة الشوق، ولا شيء يعتلي سقف العائلة، لا شيء له القدرة أن يوازِي مقدار العائلة، هذا الشتات، شتاتكم تحديدًا يعني أن يُكسَر في داخلي ضلعًا تلو ضلع، يارب المم شتاتنَا وبعثرتنا.
إتجه نحو نايف ليُسلم عليه بحرارة : الحمدلله على السلامة
عبدالرحمن : الله يسلمك . . شلونك يابوي؟
نايف: تمام . . خليت سالم في البيت
عبدالرحمن : ليه وين عبدالعزيز؟
نايف: طلَع . . خلنا نستعجل قبل لا تمسكنا الزحمة
عبدالرحمن عقد حاجبيْه ليركب السيارة بجانبه، ربط حزام الأمان ليُردف : فيه شي صاير؟
نايف: كل الأمور تمام
عبدالرحمن : وعبدالعزيز؟
نايف بتوتر تنحنح : بخير . . حرَك السيارة ليأتِ سؤال عبدالرحمن مزلزلاً لكل كذبَة يُغطي بها ما حدث: هذي سيارتك؟
نايف: لآ . . لسالم
عبدالرحمن صمَت لينظر للطريق المزدهر بخضاره وقلبه يبتهلُ شوقًا لعائلته. تمرُ الدقيقة تلو الدقيقة ويفيضُ قلبه شوقًا أكثر/أعمق، كل الأفكار تنسحب وتبقى فكرة واحدة " عائلته " . . رتيل، عبير، ضي.
بعد 45 دقيقة انقضت بطريقٍ طويل نحو البيت الخشبِي الذي لم يراه عبدالرحمن مُسبقًا، ركن سيارته لينزل، سلَم على سالم ليلتفت نحو نايف: تقدرون تآخذون إجازة اليوم بكون هنا
سالم: الحمدلله على سلامتك قبل كل شي
عبدالرحمن : الله يسلمك من كل شر . . إتجه نحو الباب ليفتحه بخفُوت، طلَ للجهة الأخرى ناحية المطبخ المكشوف على الصالة، نظر لظهرها وهي تتكىء به على الطاولة وتُحرَك الملعقة وسط الكُوب. لم تشعُر بخطواته خلفها وتفكيرها غارق حدُ اللاشعور بشيءٍ آخر وبطنُها ينتفخ بشهورٍ أولى، بدأ الحملُ يظهر عليها ويزيدُها جمالاً مهما شحب لونُها وانصهر، تبقى الحياة تُبَث بها لأن بداخلها حياةً أخرى.
: صباح الخير
إلتفتت بلهفة لنبرةٍ تحتلُ قلبها، ارتجفت شفتيْها لتتجه نحوه بعناقٍ جعلها تقف على أطرافِ أصابعها، سحبت رائحته بداخلها وهي تستنشقُ الهواء الذي يعبرُ عنقه، فاض قلبُها ببكاءٍ ممتلىء بالسكينة، فاضت رُوحها بالشوق وهي تتشبثُ به كطفلةٍ أضاعت سبيلها، " وجُودك بجانبي يكفيني! يكفيني عن هذه الحياة بأكملها، لو تعلم كيف لمزاجيَة قلبي أن تتبعثر وتصطدم بحدَة التفكير لمُجرد أنك لست هُنا! لو تعلم فقط كيف تتلعثمُ روحِي دُونك؟ وأنك الطريق الأوضح على الإطلاق! وأنك صوتي يا عبدالرحمن، صوتي الذي لا يُبَح أبدًا ".
: اشتقت لك
عبدالرحمن بإبتسامة: وأنا أكثر . .
تشبثت به بطريقةٍ تُثير كل خليَة حانيَة في جسدِ عبدالرحمن، لستُ على ما يُرام! لا شيء يسير بخير طالما أنك لست هُنا، لا شيء يا عبدالرحمن يسدَ مكانك.
شدَ على ظهرها وهو يشعرُ ببكاءِها الذي يهزُ قلبه قبل كل شيء: ليه البكِي؟ . . ضي!!
ضي: مِحنَا بخير!!!
عبدالرحمن يُبعدها ليُحاصر ملامحها الباكية بكفيَه: الحمدلله على كل حال . . كل امورنا راح تتصلح بإذن الكريم . . إلتفت ليبحث بعينيْه عن رتيل : . . وين رتيل؟
ضي بضيق: طلعت مع عبدالعزيز
عبدالرحمن: متى؟
ضي: أمس
عبدالرحمن عقد حاجبيْه: كيف ما رجعت؟ وين راحوا؟
ضي هزت كتفيْها باللاأدري : عبدالعزيز مو على بعضه في اليومين اللي راحوا
عبدالرحمن: رتيل معها جوالها؟
ضي: لا لمَا غاب عبدالعزيز آخر مرة أخذه معه وما رجعه
عبدالرحمن تنهَد ليبتعد بخطواته متجهًا للخارج، اقترب من نايف: وين عبدالعزيز؟
نايف: قالي بيرجع بس ما رجع وماحبيت أشغل بالك!!
عبدالرحمن بغضب: كان لازم تعلمني! . . الحين وين نلقاه؟
نايف: تطمَن ماهو عند رائد ولا غيره . . لكن بالضبط مقدرت أوصله
عبدالرحمن مسح على وجهه بتعبٍ وإرهاق: من وين طلعت لنا هالمصيبة بعد!!!
نايف: الحين راح أدوَر عليه داخل باريس يمكن أقدر أوصله،
عبدالرحمن صمت لتتداخل الأفكار بعقله، تحديدًا الأفكار الأشد سوءً.
: ما قالك شي؟ كِذا فجأة قالك بطلع
نايف: لأ . . حصل شي غريب، جاه ظرف ومنعني إني أفتحه، خذاه ومن عقبها انقلب حاله
عبدالرحمن شتت نظراته لتثبت للغرفـةِ الخارجة عن البيت، أتى صوتُ نايف منبهًا: هنا كان ينام
اقترب بخطواته ليفتح الباب ويدخل، نظر للمكان المبعثر حتى سقطت عيناه على الأرض، على الصور المشتتة.
انحنى ليأخذها بملامحٍ تشتدُ غضبًا، قرأ الورقـة ليعجنها بكفَه المنتشي غضبًا، تنهَد راميًا الورقة على الأرض: مجنون!!!!
جلس على طرف السرير ليضع يدِه على رأسه، كل الأمور تسوء! ما أن نخرج من مصيبة حتى ندخلُ في أخرى! ماذا تفعل الآن يا عزيز، أعرف تمامًا ماذا يدُور في عقلك هذه اللحظة. يالله أرحمنا!!!
،
يُدخن سيجارته ليجلس أمامه بساقٍ ترقدُ على ساقٍ أخرى: أكرر سؤالي مرةً أخرى
ناصِر بتظاهر يتحدثُ بركاكة إنجليزية : لا أتكلم الفرنسية ولا الإنجليزية
: يبدُو أنك لا تفهمني جيدًا! سجلك وافر بشهادات اتقان اللغة . . لذا لا فرصة لك بالكذب
ناصر: لا أفهمك
بغضب: اجبني قبل أن اتخذ بحقك عقاب يمنع عنك النوم!!
ناصر ببرود: لا أفهم شيء
: حسنًا! في حال حُكم عليك بالمؤبد قُل لهم أنني لا أفهم لغتكم!
ناصر بإستفزاز : من دواعي سروري
اقترب منه الضابط ليلكمه على شفتِه: إياك! إيَاك أن تستفزني
ناصِر: ما أفهمه من لغتك أنني لست قاتل
: سأقول لك شيئًا وتذكره جيدًا . . لن تخرج من هنا إلى لقبرك.
ناصر سعَل من بحَة البرد الذي يُداهمه : شكرًا لمعلومتك
جلس الضابط الفرنسي خلف مكتبه: هروبك إلى لندن سيُكلفك الكثير
ناصر أسند ظهره متجاهلاً صوته البغيض، الضابط: ألا تملك شخصًا نتصل به؟
ناصر: لا
الضابط: أين والدك؟
ناصر: ليس هنا!
الضابط: أنا اسألك أين هو ولا أسألك إن كان هو هنا!
ناصر تنهَد بغضب ليعُود لصمته دُون أن يجيبه بكلمة، هذه الحياة تتخلى عنَي للمرة الثالثة، لم أكن أحتاج أن يقف معي أحدًا، تشافيْت تمامًا من الخيبات والصدمات التي مازلتُ أتعرض لها، تشافيْت من النهايَة التي تجيء ببطءٍ يقتلني! تشافيْتُ من الإنكسارات التي تغدرُ بيْ، تشافيْتُ من كل هذا ولكن لم يكُن شفاءِي بلا مقابل! دفعتُ مقابله اللاشعور، لم أعد أشعرُ بأيَ فرح! لم أعد أُدرك أعراض الفرح ذاته، وقلبي؟ فقدته تمامًا. أنا أموت! بطريقةٍ بشعة.
،
نظر للسقف يحاول بشتَى ما يملكُ من قوَة أن يخرج صوته مناديًا، لا أحد حوله/بجانبه، مهما علَى صوتُه لا أحد يسمعه، احترق جوفـه بإختناقٍ لا قُدرة له عليه، اضطرب صدره الهابط/المرتفع، شدَ بأصابعه على السرير، يحاول أن يتمالك نفسَه ويقاوم هذا الغرق، يدعُو الله أن يدخل أحدًا لينقذه الآن، يبتهلُ قلبه بأن يدخل طبيبًا أو ممرضًا ويُسعفه، في كل لحظة يزيد به الألم كان يزيد بغرزه لأصابعه على السرير، في كل لحظة يزيدُ به الوجَع كان يأتِ صوتُها الملائكِي بآيات السكينة، في كل لحظة كان صوتُها يقرأ " هو الذي أنزل السكينة في قلوب المؤمنين ليزدادوا إيمانًا مع إيمانهم ولله جنود السماواتِ والأرض وكان الله عليمًا حكيما " لا مخرج هذه المرَة، ولا خلاص.
الذي أشعرُ به، تحديدًا إنقباضاتِ قلبي في هذه اللحظات، هل هي سكرَاتُ الموت؟
يأتِ صوتُها مرَا يالله، يأتِ صوتها بأكثرُ الآيات تأنيبًا " وجاءت سكرة الموت بالحق ذلك ما كنت منه تحيد ونُفخ في الصور ذلك يوم الوعيد "
أخذ نفس عميق يحاول أن يستنشق الهواء اللازم للتنفس بصورة طبيعية، ولا محاولة تُجدي وتُفيد.
تفجرَت عروقـِه بحُمرة ملامحه التي تضيق وتختنق بشحُوب، يراهم! يقسمُ بالله أنه يرى ما حوله ولكن لا قُدرة له على مناداةِ أحد. يكاد يجزم أن طوال حياته لم يشعرُ بوجعًا قدر هذا الوجع الذي يقتلع حنجرته وقلبه ببطءٍ لا تتحملهُ الروح، يالله أسألك سلامًا.
اصطدم فكيَه بصريرٍ مؤذي، تقف الغصَات وتقبض على عنقه لتخنقه بشدَة، لا مفَر من الموت، لا مفَر!
أصعبُ لحظاتِ حياته يشعرُ بأنه يواجهها الآن، حاول أن يضع يدِه على عنقه ولكن حتى يدِه تجمدَت في موضعها، يشعرُ بطعم الدماء التي تعبثُ بفمِه، يشعرُ بالقلب الذي يقتلع من محاجره، يشعرُ بأن شوكًا ينهشُ بكل جزءٍ من جسدِه، كل قوةٍ زائلة ما دامت هي في يدِ الله.
حاول أن ينطق الشهادة، حاول حتى لويَ لسانه، ضاقت محاجره حتى تدافع الدمعُ بفوجٍ عميق، تحشرجت روحَه وهي تعبرُ حنجرته كصوتٍ ركيك جاهد أن يتسلق الشهادة. لم يستطع! لم يملك الحياة الكافيَة حتى يقول " أشهدُ أن لا إله الا الله وأشهد أن محمدًا رسول الله "، فقد الهواء اللازم ليدفَع بها كلمات الشهادة على لسانه . . فقد الحياة.
ارتخت أصابعه المشدودة على السرير، وهدأ إضطرابِ صدره حتى سكَنت أنفاسه بنظراتِه الذابلة الأخيرة، كان الموتُ جديًا أكثر من اللازم.
وضع الممرض يدِه على يدِ السلطان الباردة ليلفظ بخوف: سلطان . . سلطااااااااان!!! . . . . . إلتفت مناديًا . . دكتووور أحمد . . .اقترب الممرض من كوب الماء ليُبلل يدِه ويُبلل ملامحه الشاحبَة المختنقة، بنبرةٍ أخوية حانية: بسم الله عليك . . استعيذ بالله هذا كابوس!!
نظر لمَا حوله ولا شيء يشعرُ به سوى وجعُ قلبه هذه اللحظة، وضع يديْه على رأسه المنفجر بصداعه، بربكةٍ عميقة، تعلق عقله بفكرة أنه لم يستطع نطق الشهادة في موته، يحاول أن يستوعب حاله الآن! هل ما يمرَ به حقيقة أم كابوس/حلم! هل ما يحدثُ له الآن واقع.
استعدل حتى حاول الوقوف ولكن منعه الممرض الواقف بجانبه: ارتاح
سلطان المتعرق من كابوسٍ لم يرى مثله أبدًا: بس بتوضأ
: تحتاج مساعدة؟
سلطان هز رأسه بالنفي متجهًا للحمام، وقف أمام المغسلة مستندًا بذراعيْه، ليتعرَى بجروحه أمام المرآة، اختنقت محاجره من هول ما رأى، لمُجرد الحلم شعَر بأن روحه تُقبض كيف لو كان حقيقة؟ يالله! كيف سيأتِ الموت! ماذا لو أتى ولم أكن مستعدًا! هذا حلم ولكن المرة المُقبلة لن يكون حلمًا.
بدأت أفكاره تتشتت، لتتوسدَه مسألة الأمن التي تتذبذب في الفترة الأخيرة وهو مؤتمن عليها، بلل ملامحه بالمياه الباردة، يحاول أن يُهدأ روَعه ولا فائدة، كل خليَة في جسده ترتجف.
توضأ ليخرج، رفع عينِه للممرض: راح أطلع الحين!!
الممرض: إيه بس . . حالك ..
قاطعه: تمام . . . تحامل على كل شيء ليتوجه ناحية القبلة، بأولِ سجدة وأول دعوة لله، أتتَ بنبرةٍ مجروحة من بكاءٍ لا يخرج " اللهم أحفظ بلادنَا بحفظك وآمنها بأمنك وأبعد عنها الفتن ما ظهر منها ومابطن، الله عليك بأعداء الدين والمنافقين ومن ولاهم ومن عاونهم، اللهم أحفظ أرضنَا وأرض المسلمين بعينك التي لا تنام، اللهم أدم أمننا واستقرارنا، يارب يارب يارب أخلف لنا خيرًا ممن فقدنا ومُدَ حماةِ الأرض والدين بالقوة والمعونة. "
خفت! خفتُ على أمنٍ يتزعزعُ بلحظة، خفتُ على أرضٍ أن تُسلَب، خفتُ على خرابٍ أن يبعثرها، خفتُ للمرةٍ اللاأدرِي على الشهادة التي تعتلي العلَم، خفتُ عليْها من أن تتلوَث!
يُتبع
،
جلسَت أمامه دُون أن تنطق كلمة من هول الكلمات التي لم تعرف منها ولا شيء، لابُد أن أصارحه بأنني أكذب! هذا الحال لا يُمكنني أن أستمر عليه، يالله على غباءي في اللحظة التي كذبتُ بها عليْه، يالله على غباءي كيف أصحح الأفكار الخاطئة التي يأخذها عنَي، كنت أعلم والله أنني أستحق رجلاً طائشًا أطيش معه وليس متزنًا يغلبني معه.
فيصل :الله يعين
هيفاء: آمين
انشغل بأوراقٍ مبعثرة على مكتبه، لا يرفع رأسه من الثغرات المتورِط بها بفعلِ ناصر، تبقى له من الشهر 17 يوم إن لم يُحلَ الأمر سيُفضح بإتجاهه إلى السجن، أخذ نفس عميق ليُعيد قراءة ما بين يديْه، يتجاوز الأسطر لينظر للحسابات البنكية المتعامل معها وعيناه تقرأ لغة الأرقام.
تُراقب حركاته وتفاصيله الصغيرة بالتفكير، أصابعه التي تحكَ جبينه للحظاتٍ طويلة وفرقعة أصابعه بين كل لحظةٍ والأخرى، تنهَيدته الطويلة التي تأتِ بعد عملٍ مُتعبًا، تحاول أن تحفظه بقلبها وعينيْها.
هيفاء وقفت: راح أجيب لك قهوَة . . خرجت لتنزل للأسفَل، نظرت لريف التي تلعبُ بألعابها في منتصف الصالة، بحثت بعينيْها عن أم فيصل ليأتِ صوتها مقاطعًا للعبها: ريف
إلتفتت عليها، أردفت هيفاء : وين ماما؟
ريف: راحت
هيفاء أمالت فمِها لتتجه نحو المطبخ، تحتاج أن تتعرف عن فيصل من خلال والدته، دقائق قليلة حتى ملأت الكوب بقهوةٍ مُرَة، صعدت به وبُخارها الحارَ يسبقها، وضعته على الطاولة أمامه.
فيصل: شكرًا
هيفاء: العفو . . رفع عينيْه على صوتِ الهاتف الذي صخب برنينه.
هيفاء: خليك بشغلك أنا برَد . . راقبها بنظراته إلى أن إتجهت نحو الهاتف، رفعته : ألو . . . إيه . . . . . . . لزمت الصمت بربكةٍ تامة . . . نظرت إلى فيصل الذي يخفض نظره ناحية الأوراق، بلعت ريقها بصعُوبة حتى نطقت : فيصل . . .
رفع عينه : مين؟ . . . أنتبه لملامحه ليترك القلم ويتجه إليْها، أخذ السماعة : ألو . . .
لم يأتِ صوتًا واضحًا، ليشتَد صوته بحدة : ألو!!!!
: مبروك الزواج . . ليتك قلت لنا نسوي معك الواجب!
فيصل أشار لهيفاء أن تخرج، بخطواتٍ مرتبكة إتجهت نحو الغرفة المرتبطة بمكتبه ببابٍ فاصل، جلست على طرف السرير وقدمِها تهتَز من الكلمات التي زعزعت سكينة قلبها " زوجته؟ ماشاء الله تزوَج ولا قالنا !! زوجك من أولها باع العشرَة! . . " أيَ الأصدقاء هذا الذي يُحادث زوجة صديقه بهذه الوقاحة! من المستحيل أن تكون طبيعة أصدقاءه بهذه الصورة.
في جهةٍ أخرى يلفظ بحدَة : عُمر كلمة وحدة ماراح أكررها كثير لو أتصلت عليَ هنا ما تلوم الا نفسك! لا تجرَب تستفزني عشان ما أجرَب أذبحك
عُمر: معليش يا عريس شويَة تفاهم داخل علينا بقوَة! عندي لك موضوع يهمك
فيصل: وأنا عندي لك ******
عُمر غرق بضحكته ليُردف بإستفزاز: تؤ تؤ!! هذا حكي يطلع من فيصل ولد القايد!!
فيصل بعصبيَة: أقسم لك بالله لو جربت تلعب بذيلك معي لاأقطعه لك
عُمر بجدية : أنا أبي أساعدك! شفت توريطة ناصر لك وماهان عليَ
فيصل ابتسم بسخرية : على اساس أنه ناصر متصرف على كيفه! لا تلعب عليَ ولا ألعب عليك!! ألاعيبكم حافظها
عُمر: بكرَا راح تنسحب الدعوى اللي ضدِك!

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -