بداية الرواية

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -181

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي - غرام

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -181

لا أعني ما أقول، أنا التي تتبعها ضلالة الحُب كظلَها وحين تهتدِي! تكُن الهدايـةُ من عينيْك، نحنُ نُجسَد المآسآة بيننا لأننا لا نجرؤ على النهايات، كل شيء يُجبرني أن أتخذ قرارًا دُون أن يشاركني قلبي به! هذه المرَة أنا أقول " نعم " دُون مشورة قلبي، ولكنني احترق! أشعرُ بأن النار تقوم في صدرِي، لم نتعلم العفُو كما ينبغي حتى نتجاوز أمورٍ كثيرة في حياتنا، المُحبط يا سلطان أنني أحبك بالخفاء ولا اعرف شعورك تحديدًا، سيقتلني شكَي الذي يتحوَل ليقين في كل مرةٍ أسمع بها صوتك، شكَي/يقيني الذي يقول أنك تُريدني، لا تقُلها، أتركني اتعثَرُ بك بالمُكابرة.
سلطان يتصاعد غضبه في كل حرفٍ ينطقه : أنتِ طالق!
ارتجفت شفتيْها، شعَرت بموجة صقيعٍ تضربُ جسدها، هذا الشعور الذي يقتضي العزلة تمامًا، أغمضت عينيْها لتستوعب ما يحدُث، تختنق ببكاءها، أظن أنني أسوأ مما أظنُ بنفسي، هذه الكلمة تأتِ كـ; جرح. لا يُمكنني أن أُشفى منها، لم أكن متناقضة بهذه الصورة اللاذعة إلا معَك، أنا لا أفهمني أبدًا ولا أفهمك! إلهي كيف أتى صوتُه ثابتًا دون أن تهزَه الكلمة؟ إلهي كيف استطعت أن تقتلني دُون أن تقول لي قولاً ناعِمًا يتمسكُ بيْ، كيف ننتهي هكذا وأنا لم أقل لك يومًا أن عيناكَ جميلة وأني أحُب النظر لنفسي عبرها، كيف يا سلطان تُنهي الحياة بعيني حتى لو طلبتُها منك! لم أكن أعنيها والله! تستفزُ صبري! تستفزني تمامًا حتى تُخرج أسوأ مافيني لتجعلني أسقطُ في قاع الندم، هذه النهاية لا يحتملُها قلبي، أنت المُحرَض الأساسي للألم و الوجَع، للقهر والحُزن، نطقتها دُون أن يتحشرج صوتُك بها؟ دُون أن تنطق بـ تنهيدة تُنقذ الموقف! قُلتها بإنسيابية تامَة و قتلتني!
سلطان يشعرُ بأن نارًا تندلعُ في حنجرته من مرور هذه الكلمة على لسانه، أغلق هاتفه ليقف وهو يفتح أول أزارير ثوبه، وصلُ لأقصى حالاتِ الإختناق، ليس جسدِي وحده الذي يمرض، روحي أيضًا.
تُحمَلني هذه الحياة فوق طاقتي، والمُحبط في الأمر أن تكونين سببًا يزيدُ من تحمَلي، أنا الذي حاولتُ ان أرتَد عن مبادئي السابقة، وأنا الذي ضللتُ أستخير الله في كل ليلة حتى توقفت عن ذلك قبل شهر تقريبًا، لم يُيسَر لي الله إنفصالي منكِ أبدًا، وهذا ما كان يجعلني دائِمًا في حربٍ لاذعة بين إيماني بحكمة الله وإيماني بأنني لا أقدر على تجاوز الأمر، توقفتُ عن الإستخارة في الوقت الذي خُفت به تمامًا أن يُسهَل الله أمر طلاقك! كنت أوَد بشراهة أن لا تأتِ نُقطة تُنهي ذِكرك في فمِي! في نبرة صوتي تحديدًا، تعبرني تفاصيلك بحدَة، هذا الأمر الذي لا أملك السيطرة عليه.
" إبتسامتُك الخجلى، ضياعُ عينيْك في خوفِك/فرحك، رجفة صوتُك، تصاعد أنفاسك، بعثرة خُطاك، دندنتُك الناعمة التي يستذكرُها عقلي دائِمًا ( روَح لي قلبي يا ميمه ) ، رفعةُ شَعرك، فرقعة أصابعك المتوترة، قدمِك التي تضرب الأرض بخفوت كلما أشتَد غضبك، أصبع يدِك اليمنى الذي يعبثُ خلف أذنك في تفكيرك، تلاعُب يديْك بياقتِك إن لم تجدِي جوابًا يُنقذك من الأسئلة المتراكمة بداخلِك، أسنانك العلوية التي تقبضُ على شفتِك السفليَة في كل مرةٍ تبكِين فيها، أحفظكِ تمامًا، أحفظُ أبسط الأشياء المتعلقة فِيك، لنا نحنُ العوَض من الله، لنَا أنا وقلبي رحمَةٌ من الله ".
إلتفت للباب الذي يُفتح، بلع رُكام الكلمات المبعثرة بداخله ليأتِ صوته متزنًا بظاهرٍ لا يعكس باطنِه، اعتاد أن يموت ببطء دُون أن يظهر من إحتضاره شيئًا للناس، اعتاد دائِمًا أن يحبس هذه الأمور بداخله ولا يُظهرها لأحد : حصل شي جديد؟
أحمد بإبتسامة متسعة : إيه . . فيه شخص إسمه فوَاز عندنا ملفه هنا
سلطان يتجه نحو الطاولة الجانبيَة ليمدَ يدِه نحو كأس الماء ويُبلل ريقه المحترق بالجوهرة : إيه وش الجديد؟
أحمد : الجديد أنه سلطان العيد الله يرحمه ويغفر له . . كتب وثيقة موقَعة منه عنه
إلتفت إليه ليضع الكأس بصخب : وش وثيقته؟
أحمد : وثيقة تفيد تحقيقه الـ . .
سلطان بلع ريقه بصعُوبة ليقاطعه : أحمد! . . كيف وصلت لهالمعلومات؟ كيف تعرف أننا نحقق بهالموضوع ومحد يعرف غيري أنا و بوسعود و بو منصور!!!!
أحمد اختفت إبتسامته ليُردف : الكل هنا يعرف أنكم تحققون بموضوع سليمان
سلطان مسح على وجهه بصدمة أخرى لا يُمكن لعقله أن يستوعبها : كلكم!!!!
أحمد : لكن أكيد محد بحث بالموضوع بدون إذن منك الله يطوَل لنا بعُمرك
سلطان بسخرية : أثلجت صدري بصراحة!
أحمد : أعتذر منك إذا كان تصرفي غلط، كل ما في الأمر إني وصلت لها وأنا أحدَث السيرفر التابع لنا
سلطان يجلسُ على مقعده، كل شيء يحدُث اليوم يجلبُ له البؤس : وش كان مكتوب فيها؟
أحمد : أنه إخفاء المعلومات المتعلقة بفوَاز هي جُزء مما يتطلبه التحقيق
سلطان: غيره؟
أحمد : سلطان العيد الله يرحمه كان موافق على فعل عبدالمجيد، يعني الملف المتعلق بفوَاز هو مجرد حيلة من سلطان و عبدالمجيد لسليمان، عشان يتيَقن سليمان بأنه الشكوك مبتعدة عنه ومتجهة لشخص يُدعى فوَاز . .لكن مافيه شخص خلف هذا الإسم والإسم ماهو مزوَر! الإسم ماله صاحب من الأساس عشان يتزوَر!!
سلطان إبتسم من سخرية أحداثُ حياته به، ودَ لو يقتل نفسه الآن ولا يسمع أنه أخطأ التقدير مرةً أخرى
أحمد أرتعب من إبتسامته هذه التي تأتِ في غير حينها أيَ يعني أن غضبًا سيأتِ بحينه : و . . و وبس
سلطان وقف ليحَك رقبته بضيقه الشديد : وهذا الإكتشاف مين يعرف فيه غيرك؟
أحمد : محد، أنت أول شخص الله يسلمك أقول له
سلطان : وأتمنى إني أكون آخر شخص
أحمد بلع ريقه : أكيد أبشر
سلطان : فيه شي ثاني؟
أحمد: لا سلامتك . . . خرج بهدُوء ليمسك سلطان الكأس ويرميه على جداره حتى تناثرت قطع الزجاج على الأرض، كوارث حقيقة أندلعت في جسدِه، للمرة الثانية نبحثُ عن شخص لا وجود له، للمرةِ الثانية أفشل! ولكن هذه المرَة أشدُ لذاعةٍ مما قبل، هذه المرَة تأتِ بمرارةٍ شديدة تتوافق مع فشلي بحياتي الزوجية، تنهَد ليسحب ما يستطيع من الهواء حتى يُخمد لهيبه، قطَع شفتيْه بأسنانه التي تحتَد هي الأخرى بغضب، جلس مرةً أخرى على مقعدِه لتضرب قدمِه الأرض وفي داخله أسئلة كثيرة وأجوبة قليلة! وهذا ما يؤرق فِكره.
لِمَ يا سلطان العيد تفعلُ بنا كل هذا! بماذا كُنت تفكَر حينها؟ كيف طاوعتك نفسُك بأن تُخفي علينا، لوهلة أشعُر أنك تنتقم لعبدالعزيز منَا، تقتصُ بطريقةٍ ظالمة! لم نستطع أن نُبرر فيها عن أسبابنا، لم نكُن مخيَرين! لم نكُن ندرِي عن المصائب التي حدثت بعد الحادث. كنت صاخبًا بحضُورك ومازلت حتى في موتِك تصخبُ بنا، لو أنني أعرف معلومة واحدة تتعلق بما حدَث بعد الحادث لأنحلَت كل أمورنا.
تأتِ إبتسامة سلطان العيد كنسمَة باردة تمرَ في باله، قبل سنواتٍ عديدة في مثل هذا المكتب.
" سلطان بن بدر بإنفعال : وأنا وش يفيدني؟ أضيَع وقتي ليه ؟
سلطان العيد بهدُوء : إنفعالك هذا ماراح يفيدني! تعلَم تتحكم بأعصابك
سلطان بن بدر : متعلَم وعارف كيف اتحكم بأعصابي!!
سلطان العيد يقف متجهًا إليْه وبإستفزاز : ورَني كيف متحكم بأعصابك؟
سلطان بن بدر يقف صامتًا حتى لا ينفعل اكثر، ليُردف سلطان العيد : أنت في موضع يجبرك تكون حلِيم غصبًا عنك! شخصيتك ماهو بإيدك، شخصيتك تحت حُكم وظيفتك
سلطان بن بدر ابتسم : من كثر ما تردد عليَ هالحكي بصير عصبي!!
سلطان العيد بضحكة : لأنك صغير توَك ما نضجت
سلطان بن بدر : لا تحاول تستفزني بالعُمر!
سلطان العيد بتلذذ وهو يُثير غضب سلطان الذي يشترك معه بكيمياء إستثنائية : هالشهر بتكمَل ثلاثين سنة صح؟
سلطان بن بدر تنهَد : هنَيني بعد؟
سلطان العيد : أفآ عليك! إذا ما حفظت يوم ميلادِك أحفظ ميلاد مين؟
سلطان بن بدر تمتم : أستغفر الله العظيم وأتوب إليه
سلطان العيد : شفت هذي العصيبة كيف خلَت الشيب يجيك وأنت توَك بشبابك
سلطان بن بدر يمسح على عوارِضة الخفيفة التي تُظهر بعض الشعيرات البيضاء التي أتته من هذا العمل : بطَل تعاملني كأن عمري 20 سنة!!
سلطان العيد يعود لمقعدِه بإبتسامته المميَزة التي لم تفارقه أبدًا : تدري سلطان لو الله يفكَك من هالدم الحارَ وهالمزاجية كان أنت بخير! . . لزوم نخلصك من إضراب الزواج يمكن تتسنَع شويْ
سلطان بن بدر بإبتسامة : تعذبني في التدريب! تخليني اداوم قبل لا تطلع الشمس! تهلكني لين الفجر! تصبَحني بصراخ وتمسَيني بِـ سبَ وتبيني أكون قدامك بارد وحليم ومزاجي رايق؟
سلطان العيد غرق بضحكته ليُردف : لازم تتعوَد كم مرة اقولك! أنت منت مواطن عادِي، لازم تكون متعوَد على هالمعاملة عشان إذا شفتها بالشارع ما تآخذ سلاحك وتثوَر باللي قدامك! لازم تكون بارد إتجاه كل هذي التصرفات عشان مستقبلاً ما تغلط . . فاهم عليَ ؟
سلطان بن بدر : والله العظيم أدري! الحين ممكن تخليني أمسك هالقضية ؟
سلطان العيد بإبتسامة فسيحة مستفزة : لا
عاد لواقعه، طرق بأصابعه على الطاولة، تعاظمت حاجته لمن يحمل إسمه ورحَل.
أحتاج أن تقرأ عليَ بصوتِك الذي يبثَ السكينة، أن توجَهني لفعلٍ صحيح لا أتوه به، أن تصرخ عليَ وتغضب حتى أُعيد قراءة نفسي، أحتاج لَك يا موَجهي في هذه الحياة، لو أنَك هُنا اليوم! لتُدرك حاجتي الشديدة والمُلَحة لك.
،
باريس / ليلة الأمس.
ارتعش جسدُها من هذه العتمَة التي تحجب عن عينيْها الرؤية، تبلعُ ريقها بخوف وهي تُكابر بإخفاء رهبتها، وضعت كلتا يديْها على بطنها لتغرز أصابعها بجسدِها حتى تُخفف حدَة التوتر والخوف الذي يُصيبها، هذه العتمة تستثيرُ معدتها للغثيان.
تشعرُ أنه يبتعد عنها ولا صوت يجيء به، في وقتٍ إتجه فارس إلى مفاتيح الضوء ليعرف سر العِطل المُفاجئ، اقترب من الباب ليسقط الكَرت البلاستيكي الممغنط الخاص بفتح الغرفة، تنهَد ليبحث عنه بهذه الكومة من الظلام، أتى صوتها المرتبك مقاطعًا : فارس
وقف ليعُود بخُطى بطيئة نحوها حتى لا يصطدم بشيء: أنا هنا . .
تنهدت بجُزءٍ من الراحة، لدقيقتين استغرق بتفكيره ليُدرك تمامًا أن هذا العطل مُتعمَد، بلع ريقه ليُردف بإتزان وهو لا يراها بوضوح، كان يحاول أن يستعجل بالكلمات حتى يكسب الوقت : عبير . . ماني بهالصورة اللي في بالك! كلنا نغلط محد معصوم عن الغلط . . وأنا غلطت كثير بس صححَت أغلاطي . . عبير ما أبي الا إنك تصدقيني!!
عبير بضيق لا تعرف كيف تُفكر وتُحدد شعورها، كل شيء يتشوَش عليها : أبي أصدَقك! أبي أعيش معاك! أبي أكون لِك بس مافيه شي يساعدنا! حتى أنت يا فارس!!! بيننا شك لأنه من الأساس مافيه أيَ ثقة . . كيف أثق فيك؟
فارس : أنا اثق فيك! أثق بقلبك، أحتاج تثقين بثقتي فيك!
عبير تنازلت دموعها عن دور اللاجئة في عينيْها لتندثَر على ملامحها، بنبرةٍ مبللة بالبكاء : وإذا وثقت فيك كيف أثق بأهلك؟
فارس : أنتِ ليْ مو لأهلي . . لا تصعبينها عليَ!
عبير مسكت رأسها بثُقلٍ تام : ما أعرف وش الصح عشان أسويه! . . اقترب منها ليمدَ يدِه نحوها ويُلامس كتفِها، طوَق جسدِها بذراعيْه : قولي إنك تثقين فيك وبوعدِك أترك كل شي ورى ظهرِي وأكون معك!
وضعت يديْها فوق يديْه وهي تحاول أن تقاوم كل هذا الضغط العاطفي حتى تُقرر بشكلٍ عقلاني : ما ينفع . . أنا ما أعرف أتأقلم بسهولة مع هالوضع
فارس سحب يدِه من تحت يديْها ليطوَق وجهها ويرفعهُ نحوها : اللي يقتلني وأنا حيَ إني أخسرك بإختياري! اللي يقتلني إني أشاركِك الأرض وما أشاركِك السقف! اللي يقتلني إنه الشخص اللي انتظرته ماراح أقضي سنينه معه! اللي يقتلني إني أفترق عنك في ذروَة حُبي لك! . . . وأنا كيف أتأقلم مع الموت؟
عبير أخفضت رأسها ببكاءٍ عميق لا ينضَب، لامس جبينُها صدره القريب منها، وبنبرةٍ موجعة : ليه تقولها كأنك بتموت اليوم؟
فارس : لأني ما أضمن عُمري! بس أبي أضمن عيُونك
عبير : تصعَبها عليَ كثير يا فارس
فارس : قوليها بس
عبير وتسكنها الرجفة التي تجعل من أمرِ القرار صعب جدًا، أكمَل بصخبِ صوته الرجولي : ماراح يسعدِك رضَا عقلك! ولا راح يسعدني إني ابتعد عنك! خلينا لمرَة وحدة نمسح بهالمبادىء والقناعات البلاط ونعيش مثل ما نبي مو مثل مايبي غيرنا!
عبير بضيق بحَتها : الحُب مو كل شي! كيف بتقدر تعيش بدون إستقرار وأمان؟
فارس برجاء صوتِه الذي يأتِ سريعًا خشية من الوقت الذي يقطعه : بدُونك ما اعرف الإستقرار والأمان!
عبير بإستسلامٍ تام أنهارت ببكاءها، تشبثت أصابعها بأزارير معطفه في وقتٍ كانت ذراعه تُحيطها من خلف ظهرها : ما أبي أودَعك!
فارس بتعب : خلَي النهاية تجينا مو إحنا اللي نركض لها!
عبير ببكاء : آسفة لأني ما أعرف أكون بالصورة اللي في بالك!
فارس تجمدَ العالم بعينه التي تتحشرجُ بالكلمات المختنقة، بوداعٍ خافت : الله يهديك ويآخذك ليْ
يُتبع
صرخ عليه وساقِه المُصابة ترقد على الأرض : تعال قوَمني بسرعة!!
عُمر بتوتر : ماراح يجيك هنا! لا تطلَع صوت وماراح يدري بروح ألحق على سليمان
أسامة بغضب : بيدخل يا ******* تعال بسرعة . .
عُمر تنهَد بضيق ليهرول إليه سريعًا، حاول أن يوقفه ليسمع صوت خُطى الأقدام في الأسفل، ترك أسامة حين تصاعدت الخُطى ليُغلق الباب خلفه ويتجه للطابق الثالث.
أسامة شعر بأن ساقه تنفصل عنه تمامًا، الألم يتغلغل فيه ويضيَق عليه، زحف للخلف بمحاولة حقيقة أن يبحث عن مكانٍ يختبأ به، في جهةٍ أخرى لمح رائد جسدِ عُمر المارَ ليسحبه بحدَه، دفعه على الجدار بقوَة حتى شعر بأن أنفه سقط من وجهه، تذوَق لسانه الدم مُرغمًا إثر نزيف أنفه، لم يستطع أن يلتفت عليه وأصابع رائد تلوي ذراعه دُون رحمة : مين ذبح فارس؟ أيَ كلب فيكم؟ والله ورحمة الله لا أطلَع فعلتكم من عيونكم!
عُمر فقد تمامًا الإحساس من الضربة التي انسفت كل خلية صالحة للتفكير، لفَهُ عليه ليدفعه على الجدار مرةً أخرى وتنجرحُ مؤخرة رأسه وتُغطيها الدماء، أقترب منه ليضع ذراعه على رقبته ويشدَ عليه حتى اختنق : حسابكم ما خلَص! من صغيركم لكبيركم!
وضع رائد قدمِه خلف قدم عُمر ليشدَها بقوَة جعلت عُمر يسقط على ظهره ورأسه يرتطم بأول عتبة من الدرج، تركه ليصعد للأعلى وهو يجهَز نفسه لمُقابلة سليمان، ينسلخُ تمامًا بكل ما يمَت للإنسانية بصلَة، يوَد أن يقتلهم بأشنع الطرق واحدًا تلو الآخر، رفس الباب الذي أمامه ليتوسَط الجناح الواسع، بحث بعينيْه عنه ليراه جالِسًا ببرود يستثير غضبه : أووه! رائد عندنا!!! كان قلت لنا قمنا بواجب الضيافة
يمسح رائد على عوارِضه من خدِه حتى عنقه، بخدعةٍ لا تُكلفه من التفكير الكثير، أدخل يدِه بجيب معطفه الداخلي وكأنه سيخرج شيئًا لتنطق الرصاصة بإتجاه ساقِه، تصلَب جسدِ سليمان بصدمَة.
اقترب رائد ليسحبه من ياقتِه ويُوقفه، دفعه حتى الصق ظهره بالجدار : ماهو انا اللي تلعب معاي!! راح أعلَمك مين رائد . .
لكمه سليمان على عينِه ليستثير غضب رائد، أعاد رائد اللكمة إليْه ليلفَه ويدفعه على الطاولة الزجاجيَة، تناثر الزجاج حول جسدِه وساقه مازالت الدماء تغطَيها بعمق.
رائد : هذي المرَة رجلك والمرة الثانية راسِك! . .
بغضب صرخ عليه : وين جثة فارس؟
سليمان : دوَرها بنفسك
رائد تتجمع الدماء المُثارة في ملامحه المحمَرة بحقدِها، بقوَة رفع قدمِه ليُسقطها في وسطِ بطنه : أقسم بالله ما ترتاح ليلة طول ما أنا حيَ!!!
سليمان يتحامل على ألمه : أنت اللي بديتها وتحمَل!
رائد بكوارثٍ تتشكَل في ملامحه الغاضبة، إلتفت لرجاله المُصابين برهبة من رائد الذي لم يغضب كغضبه هذا منذُ وقتٍ طويل : شيلوه! . . أعاد نظره لسليمان بنظرةِ وعيد . . . بعلَمك كيف نحرق الجثث!!
سليمان انتشرت نظراته بغضبٍ من رجاله الذين هربُوا، حاول أن يقف لتأتِ الطلقة دُون رحمة على قدمِه الأخرى : ورَني الحمار اللي ذبح ولدي! ولا قسمًا بالله ما تنام الليلة الا في قبرك!
سليمان صرخ من ألمه : عُمـــــــر
رائد أخرج هاتفه ليبتعد بخُطاه للأسفل ويترك بقية المهمة لرجاله، بعد لحظاتٍ طويلة نطق : ممكن تحوَلني لسلطان بن بدر!
أحمد وهو يشربُ من كأس الماء : من أقوله ؟
رائد : رائد الجوهي
أحمد بردَة فعلٍ لم يسيطر عليها تناثر الماء من فمِه : نعععععععم!!
رائد : إذا مو موجود عبدالرحمن آل متعب
أحمد بلع ريقه : دقيقة وحدة . . . وقف لينظر إليه متعب بإستغراب : وش فيك؟ ترى بنصلَي على مقرن بعد صلاة العصر اليوم
أحمد بدهشة : تعرف من اتصل؟
متعب عقد حاجبيْه : مين ؟
أحمد : رائد . . . وش صاير في الدنيا! وداق على مكتبه بعد ويقول إسمه بكل فخر!!
متعب بصدمة : من جدك؟ يمكن شخص يستهبل
أحمد بإنفعال : فيه مجنون يتصل علينا ويستهبِل!! نوديه بداهية . . . . هرول سريعًا نحو مكتب سلطان ليطرقه ثلاثًا ويفتحه : طال عُمرك
سلطان المنشغل بالأوراق لا يُجيبه، يقرأ بتمعن أوراقًا لا صاحِب لها، يقرأ خيبته و فشله.
أحمد بلع ريقه : فيه إتصال مهم لك
سلطان : عبدالرحمن؟
أحمد : لا ر ..
سلطان يُقاطعه : ما أبي أحد يزعجني لا تحوَل لي أيَ مكالمات
أحمد : بس . .
سلطان رفع عينه الحادَة : قلت لا تحوَل لي أيَ مكالمات
أحمد برجاء صوته : طال عُمرك اللي متصل . . .
سلطان بغضب لا يحتمل المناقشة : ما أبي اكرر كلامي مليون مرة عشان تستوعبه!!! . . أطلع برا وسكَر الباب
أحمد بخيبة عاد للخلف وأغلق الباب، أندفع إليه متعب بحماسَة : وش صار؟
أحمد : واصلة معه! مقدرت أقوله كلمة وحدة الا أكلني
متعب : لازم تقوله! . . لحظة مافيه غير بو منصور هو اللي يعطيك الجوَ المضبوط!! . . . . أخرج هاتفه ليتصَل عليه، مرَت لحظات طويلة أمام ترقب أحمد المتوتر : السلام عليكم
عبدالله : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
متعب : شلونك يا بو منصور ؟
أحمد يُشير له بيديْه أن يستعجل ويختصر بالكلمات.
عبدالله : بخير لله الفضل والمنَة . . صوتك يقول فيه شي؟ عساه خير؟
متعب : هو خير إن شاء الله . . . بس الله يسلمك بو بدر اليوم ماهو قابل النقاش بأيَ شي لكن حصل أمر ضروري ولازم يعرف فيه وقلنا مافيه حل غيرك خصوصا أنه بو سعود ماهو موجود بعد
عبدالله وقف ليخرج من مجلسه، عقد حاجبيْه : وش اللي حصل؟
متعب بلع ريقه ليلفظ بخفوت : رائد الجوهي اتصل ويطلب تحويل مكالمته لبو بدر
عبدالله تصلَبت سيقانه بدهشة ليُردف : أتصل على مكتبه؟
متعب: إيه على مكتبه . .
عبدالله : أنا جايْ الحين وبتصل على جوال سلطان بس أهم شي لا ينقطع الإتصال . . .
متعب : أوكي إحنا ننتظرك
عبدالله : فمان الله . . أغلقه ليعود لمجلسه، أخذ مفاتيحه وخرج.
متعب : يقول أنه جايْ الحين وبيتصل على بوبدر
أحمد : تهقى صاير شي؟ خوفك صاير مكروه ببوسعود ولا أهله!!
متعب : فال الله ولا فالك إن شاء الله مو صاير كل خير . . . الله يطمننا عليهم ويريَح بالهم
،
يجلسُ بمُقابل الدكتور في المستشفى الذي احتضن جثثهم في العام الماضي، بنبرةٍ هادئة ( يتحدَث بالإنجليزية ) : ولكن مصادرنا تثبت الرشوة، هذا أمر لا يحتمل الشك! الذي نسأل عنه هو من سلَم هذه الرشوة!
الدكتور : أعتذر منك ولكنك تتهمنا دُون دليل، نحنُ في هذا المستشفى تهمَنا كل روح تأتِ إليْنا فما بالك بأربعة أشخاص نُتهم بأننا أخفيْنا جثثهم!
عبدالرحمن : الأم و الإبنة الصغرى نحنُ واثقون من أمر جثثهم ولكن الإبنة الكبرى حيَة تُرزق هذا يعني أن هُناك جثَة وشهادة وفاة استخرجت من طرفٍ نجهله! وهذا ما نبحثُ عنه
الدكتور : اُستخرجت من إبنه !
عبدالرحمن : إبنه لم يكُن لديه علم بوجود شقيقته! دفنهم جميعًا موقنًا بأنهم أموات
الدكتور بإبتسامة : لا معلومة أملكها تُفيدك
عبدالرحمن : ستُجبرني أن أُدخَل السلطات بالتحقيق وتتجه المسألة إلى أكبر من ذلك
الدكتور اختفت إبتسامته : أعلمتك مُسبقًا بما أملكه، أتت جثثهم جميعًا وتم استخراجهم أيضًا جميعهم بتوقيعٍ من الإبن
عبدالرحمن بحدَة يستدرجه : و الإبنة الكبرى لم تمُت! كيف تُستخرج جثتها؟
الدكتور : هذا مالا علم لنا به، نحنُ فعلنا كل ما بوسعنا لإنقاذهم ولكن الأم و الإبنة اصغرى توفوا هنا بينما البقية أتاهم الموت قبل وصولهم للمستشفى
عبدالرحمن : هذا الأمر تُخبره لأيَ رجلٍ بالشارع وسيصدَقك ولكن أمامك شخص استجوب الكثير في حياته وبإمكانه أن يُفرَق بين الصدق والكذب . . أُحذَرك للمرة الثانية من التلاعب بالكلام فأنا لا أرضى على وقتي بأن يضيع بمثل هذه التفاهات! من أتى للمستشفى وقدَم الرشاويْ لتزوير التقارير الطبية المتعلقة بأفراد العائلة! أظن أن السؤال واضح
الدكتور : لا أعلم، هُناك ألاف الأشخاص يأتون المستشفى في اليوم الواحد
عبدالرحمن : ومن الألف هُناك واحد يزعزع تحقيقاتٍ قد تؤثر بمنطقةٍ كاملة! هل تُدرك ما أعنيه؟
الدكتور : يُسعدني أن أساعدك ولكن تطلب مني شيئًا اجهله
عبدالرحمن بغضب : من قدَم الرشاوي لتزوير التقارير الطبية المتعلقة بهم؟ لن أكرر السؤال كثيرًا وإن كررته فلا تحلم بأن تجِد مهنتك في اليوم التالي
الدكتور : تهديدك هذا يجعلني أطلب أجهزة الأمن، أرجوك لنُنهي هذه المحادثة فأنا لا علم لديْ بما تقول
عبدالرحمن : سأشتكي كمواطنٍ عادِي بمراكز الأمن هُنا وسأشتكي أيضًا بتدخل السلطات كمسؤول! وأنت تُدرك تمامًا خطر ما تُخفيه
الدكتور وقف : شكرًا لزيارتك
عبدالرحمن وقف هو الآخر : تذكَر جيدًا أن صمتك هذا يُكلفك الكثير!!! . . . خرج متنهدًا من هذا الدكتور الذي يُخبىء بعينيْه الكثير من الأحاديث، أخرج هاتفه ليتصل على سلطان ويأتِ الرد : مغلق.
كان سيُعيد الإتصال لولا إسم " نايف " الذي أنار الشاشة، أجاب : هلا نايف
نايف بحماس : تذكر يوم قلت أنه فيه رسالة وصلتني من رقم غريب لكن ما وصلتني كاملة وكانت رموز ماهي مفهومة! اليوم وصلتني رسالة ثانية بوجود بنتك
عبدالرحمن بدهشة : بنتي! . . الرسالة من مين؟
نايف : ماعندي علم . . أنا الحين رايح المكان قريب من غرب باريس
عبدالرحمن : أنا جايْ الحين . . . .
،
ينتظرُه بالمقعد الخشبي في المكان المخصص لمقابلة المساجين، بدأت قدمه بالإهتزاز في كل دورةٍ يُنهيها عقرب الساعة، تتصاعد أنفاسه لدقيقة لتخفُت لدقائِق طويلة، هدُوء الأنفاس لا يعني أننا حتمًا بخير، أحيانًا يكُن إحتضار.
أخفض رأسه لتتجه أنظاره نحو قدمِه، كان أكثرُ ما لا أريد مواجهته بالحياة، أن أواجه ناصِر كطرفٍ آخر منفصل عنَي بعد أن كان جُزءً منَي، ناصِر الذي قاسمني الحياة وبكَى معي في الوقت الذي كنت لا أريد مواساةً من أحد، لا أريد يدًا تمسحُ دمعي، كنت أريد أحدًا يبكي معي ويُشاركني مآسآتي. لِمَ فعلت هذا يا ناصر بيْ؟ لِمَ كنت مثلهم وأنت منَي؟ احرقوا قلبي وأنت بدل أن تُطفىء نارِي زدتُها لهبًا/إشتعالاً، كيف هان عليك؟ يا عزائي! يا فجيعتي! يا حُزني الكبير فيك يا من أُخضع من أجله كل شيءٍ حتى لا تسقط بحُزنِك أبدًا، ولكنك أسقطتني! أسقطتني وأنا الذي توقعتُ أن يداك لا تدفعني للحزن، يداك ترفعني للفرح. " ليه ؟ " هذا السؤال الذي ابحث عن إجابته، لم أستغرب أن يُؤذيني أحد! أنا أدركت تمامًا مهما بلغت قوَتي ومهما بلغ عُمري إلا أن العائلة إن فقدتها، تفقدُ ذاتِك، وإذا فقدت ذاتِك ضعفت، وإذا ضعفت تمرض بالحياة، وإذا مرضت بالحياة تسلَط العالم بأكمله حتى لا يُشفيك، حتى يراك تموت ببطءٍ دُون أن يسقط دمعةً واحِدة عزاءً عليك، لذا لم أستغرب! كنت أشعر دائِمًا بأن هُناك أذى مُخبأ ليْ، ولكن أذى الروح كيف نصطبر عليه؟ كيف نداويه؟ ولكنني الآن أستغرب كيف روحًا تؤذِي جسدها؟ كيف تؤذيني بهذه الصورة يا ناصر؟
رفع عينه لخُطاه التي توقفت بمُجرد أن رآه، فتح الحارس القيد الذي يُقيَد يدِه ليلفظ : دُون لمسٍ ولا مُصافحة!
وقف عبدالعزيز لينظر إليْه بغصَة تحكيها عينيْه، ثبتَ عيناه بإتجاهه والكلامُ فقير، بلع الشهيق الذي احتبس بفمِه ليلفظ بسخريَة على حاله وهو يحترق بمرارة الكلمات : هلا بأخويْ . . هلا برفيقي . . هلا بزوج أختي . . هلا باللي مقدرت أبكي الا قدَامه ومقدرت أشكِي الا له . . هلا باللي أوجعني وما قصَر بوجيعته
ناصر شتت نظراته بحُرقة لا تقل عن حرقة روحه أبدًا، بنبرةٍ خافتة : عبدالعزيز
عبدالعزيز بإنفعال : وش أعذارك؟ مو انا الحين لازم أسمع أعذار الكل وأقول معليش يا نفسي مالك حق تزعلين وتضيقين! هُم لهم أعذارهم وأنتِ يا نفسي وش عذرك؟ . . أبد ما صار شي! عادِي جدًا اللي يصير، أنا بخير، أحس ضلوعي تتكسَر بس أنا بخير . . وقلبي يوجعني بس بخير . . كل هذا عادِي أصلاً! وش صار؟ بس صار أنه أختي . .
تحشرج صوتُه بالكلمة وهو يختنق بها : حيَة! هذا بس كل اللي صار! . . . ليه ؟
ناصر نظر إليْه لتضيق حنجرته به : آسف
عبدالعزيز احمرَت عيناه من " غادة " و روح " غادة " و حُب " غادة " : قلت ما يوقف ضدَي! لو كل هالناس يوقفون ضدَي بس هو ما يوقف! . . مستحيل يوقف ضد جزء منه! كيف أصلاً يصير ضدَ نفسه؟ . . بس صرت يا ناصر! ليه بس قولي سبب واحد!!
ناصر : كنت بقولك! والله العظيم ماكنت أبي يوصلك الخبر من غيري لكن جوالك مفصول من شهر وأكثر
عبدالعزيز : وهذا عذر؟ . . تدري وش قلت في نفسي وأنا جايْ هنا؟ قلت راح أذبحك بإيدي وأشفي هالقهر اللي فيني منك! بس كالعادة! أنا عاجز عن كل شي! . . عاجز عن الحياة،
جلس على مقعدِه بإختناق ليُخفض رأسه حتى لا يرى دمعتِه : أتمنى الله يرحمني ويآخذ روحي! روحي اللي محد فكَر يسوي لها حساب . . على الأقل لو قلتوا خلنا نخاف الله ومانفجعه! لكن متخذيني شخص ما يحمل أيَ إحساس! نضرب مشاعره في البلاط بس أهم شي نفسنا! أنا إذا عشت بكون خراب لكل شخص بواجهه في حياتي! حتى أنت يا ناصر! . . بقهر أرتفع صوته : أختي! . . . أختــــــي يا ناس ماهي وحدة من الشارع عشان تبعدوني عنها! . . لمين أشكي؟

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -