بارت مقترح

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -182

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي - غرام

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -182

عبدالعزيز : وهذا عذر؟ . . تدري وش قلت في نفسي وأنا جايْ هنا؟ قلت راح أذبحك بإيدي وأشفي هالقهر اللي فيني منك! بس كالعادة! أنا عاجز عن كل شي! . . عاجز عن الحياة،
جلس على مقعدِه بإختناق ليُخفض رأسه حتى لا يرى دمعتِه : أتمنى الله يرحمني ويآخذ روحي! روحي اللي محد فكَر يسوي لها حساب . . على الأقل لو قلتوا خلنا نخاف الله ومانفجعه! لكن متخذيني شخص ما يحمل أيَ إحساس! نضرب مشاعره في البلاط بس أهم شي نفسنا! أنا إذا عشت بكون خراب لكل شخص بواجهه في حياتي! حتى أنت يا ناصر! . . بقهر أرتفع صوته : أختي! . . . أختــــــي يا ناس ماهي وحدة من الشارع عشان تبعدوني عنها! . . لمين أشكي؟ قولي بس لمين؟ أنا صرت حتى أخاف على نفسي! أخاف من الأفكار الزفت اللي تجي في بالي! . .
رفع عينه إليْه بوجَع يُسقط أثقالاً فوق ظهره : على فكرة ما أطلب منكم الحين أنكم تتذكروني مستقبلاً! ماأبيكم تتذكروني بموتي بس أنا راح أذكركم يوم القصاص . . .
بقسوة عينيْه التي تحبس دمعها يُكمل : أوجعتوني لدرجة ماني راضي إني أقتَص منكم بالدنيا وبس! . . . ما تخيَلت وش قد الوجَع يوم قلت ماهو لازم يعرف الحين! ما تخيَلت وش ممكن يصير فيني! . . . ( بعصبية ) يخي حتى لو إني رجَال قايم بنفسي ومخلَي عواطفي على جمب هذا ماهو معناته أنه عادي تجرمون فيني! . . . . . . .
ناصر الذي لا يطيقُ إنكسار عبدالعزيز، الذي يكسره هذا الإنكسار : عبدالعزيز يكفي! . .
عبدالعزيز وقف ليقترب منه : بقولك عن شي يعلَمك كثر يأسي اللي وصلت له، أنا رجعت سكنت بشقتنا! بأكثر مكان مكشوف لشخص يبي يهرب من ناس تدوَر عليه! . . أنتظر موتي، وتأكد اني بموت وأنا قلبي ما يسكنه بعد الله الا أهلي، بترك لكم الحياة اللي تحكَمتوا فيها وأنا أكثر شخص وثق فيكم! . . و أنتْ متَ في عيني من زمان! . . أطلب من الله أنه يغفر لك حزني! . . . . . اتجه إلى الطاولة ليأخذ معطفه ومفتاحه، وقف ناصر أمامه : جيت تقتلني بحكيْك وتروح! أنت تدري أنه مستحيل أسوي أيَ شي يضرَك ويضيَق عليك
عبدالعزيز بقسوة : ما أنتظر منك تبرير! ما عدت تعني لي شي يا ناصر . . . . أبتعد ليقف ناصر مرةً أخرى برجاء : أرجوك! . . بس أسمعني وأقولك السالفة من أولها
دُون سيطرة على نفسِه لكمه بالقرب من شفتيْه، تدخَل الحارس ليقف بينهما، نزفت شفتِه ليُردف عبدالعزيز : اعتبر هذا آخر ما بيني وبينك . . . . خرج بخُطى يبعثرها الغضب، لا يهدأ هذا الحزن في داخلي.
يالله! يالله! يالله! ارحم عبدًا شهد لك بالوحدانية والعبوديَة، إرحم قلبًا لا تخمدُ نارِه، إرحم حُزنًا لا يتركني بسَلام، يارب إحسن خاتمتي واقبض روحي، اقبضها يالله و اجمعني بعائلتي، وأجعل آخر قولي أشهدُ أن لا إله الا الله و آخرُ وجه آرآه غادة، يارب يا كريم الطفْ بي وبها.
،
تُغلق حقيبتها وهي تحملُ في داخلها كلماتٌ تتدافع للخروج ولكن حنجرتها تضيقُ بها ولا تفلتُ أيَ كلمة، تنهَدت بعُمق لتنزل للأسفل بخُطى خافتة لا تعبَر أبدًا عن الحزن الذي يصخبُ بها، نظرت إليه بنظرةٍ يتيمة لتلتفت لوالدتها : خالي رجع؟
والدتها : لا
أم منصور : تعوَذوا من الشيطان توَكم جايين والطريق طويل . . ناموا الليلة وبكرا تسهَلوا
أم مُهرة بمزاجيةٍ غير مفهومة : لآ ما نقدر
يوسف وقف : ممكن شوي أبيك بموضوع
ام مُهرة تُحرجه : قول ما به غريب أمك ومرتك
يوسف بجمُود : دقيقتين ماراح آخذ من وقتك أكثر
أم مُهرة تنهدَت لتضع يدًا فوق يد على بطنها : مابيني وبينك شي . . يالله مُهرة روحي البسي عباتِتس! هالحين خالتس بيوصل!!
أم منصور بتوتر من هذه الأجواء المشحونة : أمشي مُهرة . . . تركوا يوسف لوحده معها ليُردف بحدَة : لا تحاولين تملينها ضدَي!!
أم مُهرة : هذا اللي ناقص! بنتي وتحاسبنن!
يوسف بغضب : عُمري ما شفت أمك تفكر بهالطريقة! تبين تخرَبين حتى علاقتها معي!
أم مُهرة : والله لو أنت محافظـ(ن) عليها محدن بيخرَب علاقتها معك
يوسف يُجاري تفكيرها : طيب أنتِ لا تصيرين علينا بعد! مفروض توقفين مع بنتك
أم مهرة ببرود : هاتس! . . انا أشوف مصلحة بنتي ماهي عندِك، وفضَها من سيرة حتى يوم حملت مالله كمَل حملها! وواضح انك تبيها من الله!! ماني مجنونة أخلي بنيتي عندكم!
يوسف تنهَد : لو أنك تليَنين راسك شويْ وتقولين لنا اللي تعرفينه كان أمور كثيرة أنحلَت!!!
أم مُهرة بصوتٍ عالي : يالله يا مُهرة .. أستعجلي
يوسف بحدَة : هي يومين وبعدها راح أجي وآخذها
أم مُهرة : ارسل ورانا ورقة طلاقها والوجه من الوجه أبيض
يوسف : صبرك يا رب! . . محد يجبرني أطلَق حطي هالمعلومة في بالك
أم مُهرة بإستفزاز : بس فيه أحد يجبرك تتزوَج!
يوسف ودَ لو يقتلها من غضبه الذي بدأ يتراكم في داخله، شتت نظراته ليُهدأ من عصبيته : لا تخليني أحلف ما تطلع من هالبيت!!!
أم مهرة وقفت : بيتن ما وراه بركَة وش مجلسني بوه!! .. .. من خلفه : يوسف
إلتفت عليها ليُميل شفتِه : الخميس الجايْ راح اكون موجود بحايل وراح ترجعين معي
أم مُهرة : لآ حجَن البقر!
بلعت مُهرة ريقها من أسلوب والدتها المُحرج بالنسبة لها، لملمت طرحتها بين كفيَها بتوتر وهي تنظرُ إليْه : إن شاء الله
أم مهرة بعصبية : وشهو اللي إن شاء الله! مالتس رجعة لهنيَا أبد! بيرسل ورقة طلاقتس والله يخلي عيال خوالتس يجيتس منهم اللي يحفظتس ويصونتس
استفزت كل خليَة بجسدِ يوسف من ذِكر أبناء خوالها وهي التي أفشَت له ذات مرَة بحُبها في المراهقة لإبن خالها المتزوَج : والله ماني محترمك لكُبر سنِك! محترمك عشان مُهرة ولا غيره كان عرفت كيف أرَد عليك
أم مُهرة : وش ودَك تسوي! لا يكون بتمَد إيدك جعلهن الكَسِر
مُهرة : يممه
أم مهرة : ووجعا قولي آمين . . مقطعتن قلبتس عليه وهو ما يستاهل ظفر منتس!!
مُهرة برجاء : يمه خلاص . .
أم مُهرة تنفضُ عباءتها : الله لا يبلانا بس . . نستر هالعالم وبعدها بشين وقواة عين يجون يتهمَونك! . . يارب إننا نعيذك من بلاءهم وفضيحتهم!
مُهرة تقدَمت إليها لتُمسك كفَها بتوسَل كبير : خلاص
أم مُهرة تسحب يدَها : أتركيني ورآه ما ترضين عليه؟ لا أنا بعلَمه أنه وراتس أهل ماهو يسرح ويمرح ويحسب أنه ماوراتس سند ولا ظهر!!
يوسف : وش جانب لجاب!! استغفر الله العظيم وأتوب إليه
أم مُهرة : إيه طلَع اللي في قلبك! قل إنك انجبرت وللحين تجامل أخوك ويوم لقيت الحجة طرت لبنيتي وقلت كلمي أميمتتس عشان تنظف الساحة لأخوك وتقول يالله يا مُهرة ما عاد بيننا شي . . مير بنيَتي معززة ومكرَمة ماهو أنت اللي تجي وتطردها
يوسف بغضب يصرخ عليها دُون سيطرة على أعصابه التالفة : لا تألفين من مخَك!! .. نعنبا ذا المخ بس!!!
مُهرة بلوْم : يوسف!!!
أم مُهرة بنبرةٍ تستعطف ابنتها : شايفة! هذا وأنا كُبر أمه يمَد لسانه عليَ!!!
مُهرة بضيق : خلاص أجلسي . . وخليني اتصل على خالي
أم مهرة : مانيب جالسة في بيتهم . . أمشي طلعينن انتظره بالشارع ولا أنتظره هنيَا
مُهرة تنهَدت : يمه وين توقفين بالشارع! خلاص بس أجلسي هالدقيقتين
يوسف تمتم : لا حول ولا قوة الا بالله . . بعرف وش مشكلتك؟ . . إلتفت لمُهرة . . قولي لها إذا أنا مقصَر عليك بشي
مُهرة أجلست والدتها لتتشوَش بينهما، اقتربت ليُوسف : خلاص يا يوسف لا تزيدها بعد
يوسف بهمس : على أساس أنه أمك ماهي مزوَدتها وخالصة
أم مهرة : وش تساسر بنيَتي فيه؟ مُهرة تعالي ابعدي عن هالوجه الودر
يوسف عقد حاجبيْه ليقترب منها وهو يُخلخل أصابعه بكفَها : بجيك الخميس، أتفقنا؟
مُهرة بإبتسامة تحاول أن تُلطف بها الجوَ الذي يزدادُ توترًا : إن شاء الله على خير
أم مُهرة : أنا وش أقول من ساعة! ماعاد نبي نشوفك الا و ورقة الطلاق معك
يوسف : إذا مهرة تبي الطلاق أبشري بس إذا أمها اللي تبي والله أنا ماني متزوَج أمها
أم مُهرة بحدة : ومُهرة اللي تبي؟ . . صح يا مُهرة؟
مُهرة بربكة شفتيْها : يممه
ام مهرة : يا ملا العردز إيه والله لو قلتي ماتبين الطلاق
مُهرة كانت ستتكلم لولا يدَ يوسف التي شدَت عليها حتى تمنعها من المجادلة ليأتِ صوته الحادَ : تدعين عليها عشان تنفَذ أوامرك؟
أم مهرة بغضب كبير : أقول أبعد عن وجهي وأنتِ امشي معي خنطلع لا أفجَر فيتس أنتِ وياه
يوسف تنهد : عصيبتك ذي تخليني أقتنع أنه فيه شي مخبيته علينا
أم مهرة : يا عسى ضلوعك الكسر قل آمين يوم أنك تتهمنِن أنت وأهلك على باطل!
يوسف : استغفر الله! أنا ماأتهمتك بس قلت تساعدينا بأمور تهمهم!!!
أم مُهرة : إيه كثَر من هالحتسي المأخوذ خيره . . أقول أمشي بس
مُهرة سأمت من هذا الجدال الذي لا ينتهي ليتجمَع بكاءها في عينيْها، لفَت طرحتها وبكفَها يتوَسط النقاب، همست : عشان خاطري لا تجادلها
يوسف عقد حاجبيْه : طيب . .
يُتبع
،
منذُ ساعات وهي مستيقظة ولم تتحرَك من السرير، في كل مرَة تتذكرُ ما حصَل بالأمس تعود لبكاءها، تشعرُ بأن ما يحدُث حلمْ! بأنه محض خيالٍ وسينتهي قريبًا.
اشتعلت بالحقد المُبرر، مسحت ملامحها الباكية لتقف وهي ترفعُ شعرها المموَج للأعلى، إتجهت نحو الحمام لتغتسِل، وفي كل حركة تتحركها تسقطُ دمعةً تُذكَرها بأن أمرُ نسيانه مُكلَف جدًا، خرجت لتبحث بعينيْها عن ظل أحدهما ولا وجود لهما، نظرت لأسفل الباب، تحديدًا إلى الظرف الأبيض، اقتربت لتُخرج ورقة تابعة لمستشفى تُفيد تحليلٍ يحملُ إسمها البغيض، خبأتها في جيبها لتعُود بهدوء نحو الغرفة، اقترب من الهاتف الثابت وفي بالها تلمعُ فكرَة لا تعلم أيَ غيرةٍ تجعلها تتصرف بهذا السوء، بإنكليزية لا تتقن غيرها : كيف أستطيع مُساعدتك؟
رتيل : أريد أن أستفسر عن نتيجة تحليل عملته صباح الأمس
: حسنًا، إذا سمحتِ إسمُك وكنيْتك؟
رتيل : أثير روَاف
: لحظاتٍ قليلة . . . النتيجة سليمة
رتيل : المعذرة . . هذا التحليل يخص ماذا ؟
: أشتبهتِ بمرض يخص قلبك . . صحيح؟
رتيل بتوتر : آهآ . .. كيف أعرف أن النتيجة سليمة؟ الورقة أمامي ولكن لم أفهمها
: تجدين حرف n هذا يعني أنها سليمة في حال كانت الفحوصات سلبية وتُفيد فعلاً أنها مريضة ستجدين i
رتيل : شكرًا لك . . . أغلقته لتنظر إلى الرُكام في المكتب الصغير، رُبما تنتمي هذه الغرفة لشقيقته التي بالجامعة، اقتربت لتنظر للطابعة، أخرجتها ليتناثر غبارها حتى سطعت من هذه التُربة، وضعتها لتبحث عن الألوان، فتحتها بهدوء لتجرَب طباعة إحدى الأوراق ولا فائدة، أدخلتها من الجهة الأخرى بحجة أنها أدخلتها بالمكان الخطأ، جرَبت تطبع هذا التقرير لتخرج نسخة جيَدة، سحبت ورقة بشدَة بياض التقرير، قصصت جُزء منه لتكتب القلم الأسود " i " وضعته فوق الخانة المكتوب بها n ثبتتها جيَدها لتضغط على زر التصوير، ثواني بسيطة حتى خرجت نسخة بوضوحٍ تام، ما يدُور في بالها أنها تثير رعبها لا أكثر، تُريدها أن تشعر بإحساسها ليلة الأمس، لتعلم جيدًا أنني كنت أعنيها عندما قُلت أنها لن تهنأ للحظة معه.
قطَعت التقرير الأصلي ومعه الورقة الأخرى لتضع النسخة التي طبعتها في الظرف وتُعيده لمكانه أسفل الباب، سمعت صوتُ خُطى قريبة من الباب، هرولت سريعًا لتستلقي على السرير وتُغطي ملامحها بالفراش، حاولت أن تُخفض حدَة أنفاسها المتصاعدة حتى لا يكشف أمرها، هذه الخطوات أعرفها جيدًا، أعرفُ أن صاحبها شخصٌ واحد.
دخل عبدالعزيز لتسقط عيناه على الظرف، بلا مُبالاة أخذه ووضعه على الطاولة، أغلق الباب ليتجه نحو غرفته، بحث بعينيْه عنها وأدرك أنها خرجت كالعادة لعملها الذي كان عمله سابقًا، بدأ الصُداع يُفتفت خلاياه خليةٌ خليَة، اتجه لغرفتها ليفتح الباب بهدُوء ويطَل عليها، أطال وقوفه ليُطيل توتر قلبها من أنه خلفها الآن، تجمدَت في مكانها لم تتحرَك ولم تُثير أيَ ضوضاء حولها، عبدالعزيز أدرك أنها مستيقظة ليقترب نحو النافذة، فتح الستائر لتتسلل شمسُ باريس نحوها، إتجه إلى السرير تحديدًا إلى موضع الوسادة : قومي لا تموتين من قلَ الأكل والنوم!
رجفة صدرها واضحة من خلف الفراش، أنحنى ليُبعده عنها، أبعدت وجهها الناحية الأخرى : مو مشتهية شي
عبدالعزيز بسخرية : يا عُمري أزعلي وضيقي بس صحتك تهمك أنتِ ماتهم أحد غيرك عشان تعاقبين نفسك!!
رتيل أستعدلت لتجلس، نظرت إليْه كثيرًا حتى قطع نظراتها برفعةِ حاجبه : مستوعبة اللي أقوله ؟
رتيل تنهدَت بضيق وهي تُشتت نظراتها وتسحب الفراش حتى وصل لبطنها : حتى صوتي صار يزعجني وبديت أكرهه منك!
عبدالعزيز ابتسم بشحُوب وملامحه تحكي مآسي وكوارث، في كل مرةٍ يروَض حزنه بإبتسامة وكأنه يتحدَى ثوران هذا البُكاء، يحاول أن يتجاهل حزنه لدقيقتيْن ولكن عينيْه مازالت تهذي : قومي! ولا الحركة صارت تزعجك بعد؟
رتيل : ودَي أعرف بس كيف تفكر!!!
عبدالعزيز بتنهيدة مدَ يدِه إليها : قومي ما أبي أكسب ذنبك بعد وتموتين عليَ!!!
رتيل بسخرية لاذعة : على أساس أنك كاسب من ورايْ أجر!!
عبدالعزيز سحبها بقوَة ليوقفها ، ارتبكت من إرتطام جسدِها به، رفعت عينها إليْه برجفةٍ مُحمَرة وهي تحاول أن لاتقع من هذه القبضة التي من الممكن أن تًصبح سببًا للإغماء.
إلهي! يا عزيز كيف لك كل هذه القُدرة بتشكيلي؟ كيف لك كل هذه القدرة بتجاهل ما يحدُث لك بطريقةٍ ما! تُشعرني بالخيبة في كل مرةٍ أنوي بها تجاهلُك ونسيانُ امرك، أستيقظ بنيَة النسيان لأنَام وأنا أجهلُ كيف أنساك؟ أنا التي حلفتُ على تجاهلك، أنسَى حلفي وأستذكرُ أنه لا قدرة ليْ على تجاهلك، مازلت تسيطر على عقلي، وتشغلُ بالي.
سحبت نفسها منه ويدَها اليسرى تُلامس عنقها، تشعرُ بأن حرارتها تندلع من قُربه للحظاتٍ قليلة، من خلفها : إلبسي عشان نطلع . .
رتيل بجديَة : جد ماني مشتهية، ولا أبي أطلع مكان
عبدالعزيز اقترب منها : أنا ما آخذ رايك! أنا أأمرك
رتيل بإنفعال : بتطلَعني غصب؟
عبدالعزيز وهو يسير للخارج : أنتظرك . . .
رتيل لوت شفتها بغضب، دائِمًا ما يستثيرُ غضبها في كل مرةٍ تراه، لن يمَر يومًا وأراه بسلام دُون ان يُحزنني بكلمة أو بفعل، تنهدَت لتستغرق دقائق طويلة تعمدَت أن تستطيل بها حتى خرجت له.
لم يلتفت إليْها، خرج من الشقة لينزل للأسفَل ويسير بجانبها على الرصيف، منذُ وقتٍ طويل لم تخرج! شعَرت بأنها أفتقدت تمامًا " الناس وأصواتهم "، سارَا بصمتٍ لمسافةٍ طويلة أتعبت أقدامها ولكنها لم تحاول أن توقفه، ابتعدَا، مسَك يدَها دون أن يترك لها فرصة للإختيار، عبر بها للشارع الآخر ليتجه نحو مطعمٍ يطل على حديقةٍ شاهقة، لمطعمٍ ريفي بحث بمقاعده المصنوعة من الخشب، جلست والجو البارد يتغلغلُ بها، نظر إليْها : إذا بردانة ندخل داخل!
رتيل : لا عادي
أتى الجارسون ليستقبله بالتحية : بونسواغ . .
عبدالعزيز : بونسواغ . . نظر إليها . . وش تطلبين؟
رتيل بإصرار : قلت لك ماني مشتهية أطلب لحالك
عبدالعزيز بإصرارٍ آخر يُفرض عليها حتى أبسط الأشياء التي من حقها أن ترفضها : راح أطلب لك نفس طلبي
رتيل تأفأفت لتُثير الريبة بعينيَ الجارسون المنتظر، أعطاها عبدالعزيز نظرةً حادة من شأنها أن تلزمها الصمت وتُشتت نظراتها.
أنتهى من الطلب ليعودا لصمتهما، بدأت أصابعه تضربُ الطاولة بخفَة منبهة عن تفكيره المشوَش.
علقت نظراتها بأصابعه المتحركة بموسيقية على الطاولة، غرقت هي الأخرى بالتفكير، فداحة ما نرتكبه يعني تمامًا أننا نعيش تحت وطأة الحُب.
رفع عينه إليْها لتُشتتها من لقاء نظراتهما : اشتقتِ لأبوك؟
رتيل تخلَت عن الجواب لأنها تدري ماذا يقصد من سؤاله.
عبدالعزيز بهدوء : على فكرة ماراح يذبحك الجواب!!
رتيل تنهدَت : تسأل سؤال أنت عارف إجابته بس عشان تردَ عليه برَد يستفزني
عبدالعزيز : يمكن لأن المصايب جتَ ورى بعض فما عدت استوعب صح! أنا أصلاً بركة من الله أنني للحين بعقلي ما انهبلت
رتيل بسخرية : لأنك عبدالعزيز!!!
عبدالعزيز بذاتِ النبرة الساخرة : ومين عبدالعزيز؟
رتيل نظرت إلى عينيْه الداكنتيْن اللامعتيْن : دايم كنت أقول ما يهزَك شي! ما يهزَك إني أبكي ولا يهزَك إني أصرخ! ولا يهزَك أيَ ظرف حولك لأنك قدرت تعيش، بس هالفترة بديت تنفجر على أدنى سبب! بديت تفرغ كبتك في كل اللي حولك لكن بالطريقة الغلط
عبدالعزيز بجديَة صوته : إحنا كذا نصبر لين الصبَر يملَنا وننفجر . .
رتيل : ليه ما انفجرت من البداية ولا خليت هالشي يتراكم عليك! أنت يا عزيز اللي ذبحت نفسك بنفسك! أنت اللي خسرت الحياة من بين كفوفك
عبدالعزيز : ما كان عندي طموح أصلاً إني أكسب الحياة عشان أخسرها!! وش كنتِ منتظرة من شخص طالع من فجيعة ويحاول ينساها! من شخص حطوه بين 4 جدران وقالوا له لا تسأل ولا تتكلم! بس نفَذ! . . طبيعي كنت بصبر وبكتم بنفسي لين أنفجر!!!
رتيل تنهدَت : هالموضوع يوتَرني لأنك تقهرني فيه
عبدالعزيز : أنتِ واثقة فيني يا رتيل! والدليل أنك جالسة قدامي رغم كل اللي حصل . .
رتيل بضيق : لأني عارفة أنك مستحيل تأذيني جسديًا . . بس تأذي روحي كثير
عبدالعزيز أسند ظهره على الكرسي والجارسُون يوزَع الأطباق على الطاولة، وضع عصير البرتقال أمامها و عصير الليمون أمامه، إلتفت رتيل للخلف بعد ان أنتبهت خلو المطعم من الناس : ليه مافيه أحد؟
عبدالعزيز : وقت دواماتهم محد يفطر الحين!
رتيل أخذت كأس الماء لتشرب نصفه، وضعته لتُتمتم : لا إله الا الله
عبدالعزيز بصيغة الأمر : إكلي
رتيل إبتسمت إبتسامتها التي تُجبر عبدالعزيز على أن يبادلها ذات الإبتسامة : غريب أمرك!!!
عبدالعزيز : الشكوى لله! ناقص تقولين إني ماني سوَي . . قوليها لا تكتمينها في داخلك
ضحكت لتُردف : تبكيني وتضحَكني وتخليني أبتسم وتخليني أضيق! مين أيش مخلوق عزيز؟
عبدالعزيز : الله يرحمنا برحمته يمكن شياطيني ما تطلع الا بوقت معيَن
رتيل بسخرية : إيه شياطينك اللي تقهرني فيها دايم
عبدالعزيز فهم قصدها ليغرق بضحكته، منذُ أيام لم يضحك حتى شعر بأن نسي تمامًا صوت ضحكته وشعوره بين ضحكاته : لا تحوَرين الكلام كذا!
رتيل بإبتسامة تتلذذ بالتشفي منها بكلماتٍ مبطنَة : ما حوَرته، الله يكفينا شر شياطينك
عبدالعزيز : طيب إكلي لا يبرد صحنك
رتيل أخذت قطعة الخُبز المربَعة المحشوَة بالجبن لتأكل جزء منها حتى أعادتها للصحن، نظرت لملامحه التي لا تتجه نحو إتجاه معيَن، واضحٌ جدًا الحزن بعينيْه في حين أن إبتسامته تُشعرني بأنه بخير. ثمَة أمر غريب في هذا الإنسان، أمر إستثنائي وغير عادي.
عبدالعزيز أخذ نفس عميق لينظر إليها : يكفي تحليلات لعقلك! . . جد رتيل واصلة معي هنا يُشير لرأس أنفه* فما ودَي بعد توصل معي منَك . . عشان كذا حاولي تكونين لطيفة معي لنص ساعة
رتيل أبعدت ملامحها للجهة الأخرى وهي تُمسك ضحكتها، ايقنت تمامًا أنه يغضب من هذا العالم باكمله ليأتِ إليَ حتى وإن كان بيننا زعل/غضب/خناق، هذا الشيء يُشبع كبريائي الأنثوي.
عبدالعزيز أخذ قطعة الخبز التي تركتها ليأكل من مثل جهتها، لا يدرِي سبب فعله فقط أراد أن يتذوَقها على الرغم من أنها توجد قطع أخرى على طبقه، هُناك أفعال لا ندرِي لِمَ نفعلها، هي مُجرد أفعال بسيطة ولكنها عظيمة بدواخلنا.
نظرت إلى شفتيْه التي تأكلُ من جهتها، ضلَت تُراقبه لفترةٍ طويلة حتى نطقت : عبدالعزيز . . كلَم أبوي! أسمعه يمكن عنده أسباب تقنعك
عبدالعزيز أخذ نفس عميق ليُردف : كوْنِك تكونين لطيفة معي هذا مايعني أنك تناقشيني بموضوع ماابي مشورة أحد فيه
رتيل بنرفزة : شكرًا على ذوقك . . .
عبدالعزيز : العفو
،
صعدت الدرج بخُطى مرتبكة بعد أن قرأت الرسالة التي تُخبرها عن وجوده هُنا، هذه الشقة التي قضت بها طفولتها وشبابها، طرقت الباب بخفُوت وفي كل ثانية تمَر يزيدُ إرتباكها وتوترَها، يزيدُها هذا الحنين رجفةً، تشعرُ بأن شيئًا بروحها يكبرُ كفقاعةٍ عملاقة تزيدُ من ربكة صدرها وتخنق صوتها، طرقت كثيرًا وتخاف أن تيأس، أن لا يُجيب مثل المرة الفائتة، تُريد أن تصدَق الرسالة ومن كتبها، مرَت الدقائق ولا ردَ يأتِها، من خلفها : مثل المرة اللي طافت يا غادة!!
غادة : لآ أكيد رجع
وليد بضيق : طيب ننتظر
غادة بدأ الدمعُ يضيَق عليها بحزن من فكرة أن لا تراه : مستحيل يكون اللي كتب الرسالة كذَاب! انا عندي إحساس أنه صدق!! عندي إحساس أنه موجود . . . إلتفتت عليه وهي تُلصق ظهرها بالباب . . . مشتاقة له كثييير
وليد : وأكيد هو مشتاق لك . .
غادة : طيب ليه محد يفتح لنا الشقة؟ . . خلنا نروح نكلَم الحارس
وليد : مستحيل يقدر يعطينا! مافيه أيَ إثبات يخليه يعطينا مفتاح الشقة الإحتياطي!!
غادة : طيب أخاف أنه نايم ومايسمع أو أنه موجود لكنه طالع
وليد : لو كان موجود كان ردَ عليك
غادة بأملٍ يموت بداخلها تدريجيًا : ان شاء الله بيكون موجود . . لو نروح لناصر آ
يُقاطعها : غادة! . . واللي يرحم والديك لا تفكرين من زاوية وحدة! فكَري أنه روحتك أساسًا غلط وأصلاً ممنوع بعد! الأهم أنك ترجعين لأخوك
غادة بضيق : ياربي يا عبدالعزيز . . . ليتني ألمحه بس!!!
،
بكَت كثيرًا، شعرت بأن روحها تُزهق بهذا البُكاء، لا تستطيع أن تتجاوز صوته وهو يقول " أنتِ طالق " مازال يرنَ في ذاكرتها وجسدِها، لم تأكل شيء منذُ الصباح ولم تتحرَك أيضًا، هذه الحقيقة الحادَة تُفقدني شهيتي بالحياة، ليتَك يا سلطان لم تقُلها، ليتَني لم أتحدَث معك ولم تتصِل، أشعرُ بأنني أموت! أموت فعليًا من فكرة هذا الطلاق، نحنُ انتهينا! انتهينا تمامًا! ولكنَي أُحبك! والله أُحبك. لم أشعُر بالأمان إلا من عينيْك ولم يهدأُ روَع هذه الحياة بقلبي إلا بِك، ولكننا مآسآة وقلبُك مآسآة أيضًا، جميعهم يتحدَثون بكوارثٍ تحلَ فوق رأس هذا العالم وأبقى أنا مع كارثة قلبي بلا صوت، بلا حنجرةٍ تربت علينا، أنا أنسلخُ عنك تمامًا يا سلطان وهذا ما يُؤلمني تحديدًا.
دخلت والدتها لتنظر إليْها : يمه يالجوهرة وش فيك حابسة نفسك اليوم بالغرفة! لانزلتي تتغدين ولا تتعشَين! . . وش فيك؟
الجوهرة رفعت ظهرها لتجلس، بمُجرد أن جلست والدتها رمَت جسدِها عليه لتعانقها بشدَة وهي تنخرط ببكاءٍ شديد، والدتها : بسم الله عليك! . . يا قلبي هدَي . . وش فيك؟
الجوهرة بإندلاع الحُرقة في جوفها : أحبه يمه . . أحس روحي بتطلع
والدتها : يا روحي هدَي تكفين لا تبكَيني عليك!!
الجوهرة وتُبلل صدر والدتها بملحِ دمعها : طلَقني! . . أنا الغبية اللي طلبت منه . . . ماكنت أنتظر أنه يطلقني كنت أقول بيقول أيَ كلمة ثانية! ماتوقعته يسويها! . . يممه أحس بموت . . كيف بقدر أعيش بدون لا أشوفه؟ مقدر . . والله مقدر
والدتها تمسح على ظهرها : لاحول ولا قوة الا بالله . . . قلت لك اقصري الشرَ وأبعدي هالأفكار عن بالك وماسمعتي كلامي! . . توجعين نفسك بنفسك! . . .
الجوهرة : كنت أنتظره يقول أيَ شي! والله كنت أنتظره يقول أيَ كلمة ثانية غير الطلاق . . بس طلقني . . أوجعني
والدتها بعُقدة حاجبيْها وملامحها تبكِي من بكاء إبنتها : قولي لا إله الا الله . . قطَعتي نفسك بالبكي
الجوهرة : لا إله الا الله . . . . . . . . عُمري ما نجحت بأيَ شي في حياتي! طول عمري أتصرف غلط!!!
والدتها : لكل شي حكمة وتقدير
الجوهرة ببكاءها الذي يجعلُ ريَان القريب من الغرفة يقفُ متجمدًا من هذا الأنين المؤذي لروحه : أقري عليَ يممه
والدتها ضاق صوتُها بالبكاء : الجوهرة لا تسوين كذا في نفسك
الجوهرة برجاء وجسدُها يرتجف بصورةٍ غير طبيعية : أقري عليَ . . . أحس قلبي يرتجف معي
والدتها بصوتها الباكي : الذين قالوا لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيمانا وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل، فانقلبوا بنعمةِ من الله وفضلٍ لم يمسسهم سوءً واتَبعوا رِضوان الله والله ذو فضلٍ عظيم، إنما ذَلِكم الشيطان يخوَف أولياءه فلا تخافوهم وخافونِ إن كنتم مؤمنين . . . . . الجوهرة. .
الجوهرة تُغمض عينيْها بسكينة جوارحها الباكية وهي تهذي به، وصلت لمرحلة تفقدُ بها الوعي تدريجيًا وأنفُها ينزف بمشاركةٍ تامة مع بكاءها : ما غلطت! هو مقدر يساعد نفسه صح! . . . ليه أحمل ذنب ماهو ذنبي؟ ليه أعيش وأنا مالي أيَ ذنب في اللي صار؟ مو أنا اللي قلت يا . .
والدتها تُقاطعها بهمس : أششششش! خلاص نامي يا عُمري
الجوهرة بصوتٍ متقطَع : هو يدري إني أبيه وأحبه . . . هو يدري أني ما أعرف كيف أعيش بدونه! بس هو اللي يخليني أكابر يا يمه . . والله هو اللي يخليني كذا
والدتها : الجوهرة يا عيني يكفي! . . كل الناس تتزوَج وتتطلق وترجع تتزوَج! ماهي مُشكلة أهم شي أنتِ وراحتك
الجوهرة دُون أن تفتح عينيْها تشعرُ بالدماء التي تسيلُ من أنفها ولكن تتركها حتى تُثير العزاء على ملامحها : يمه
والدتها : يا عيونها
الجوهرة : ماأبي أفقده
والدتها تسيلُ دمعتها الحارِقة لوجنتيْها من صوت إبنتها الذي يضيق شيئًا فشيئًا، لا تحتمل أن ترى الجوهرة بهذا الوضع الحزين الباكي، هذا الوضع الذي لم تشهدهُ منذُ سنة، منذُ زواجها من سلطان.
كان يقاسمني نفسي، كان يحلُ محلَ روحي، وفقدتهُ يالله! وفقدتُ معه نفسي، تعبت من هذا الكبت الذي يجعلني أغصَ بالكلمات دون أن أقولها لأحد، تعبت من قول " أنا بخير " وأنا والله لستُ بخير، قلبي يرتجف وعينايْ تؤلمانني! لستُ بخير أبدًا أشعرُ وكأني أمرَ بإحتضارٍ ما، ومعدتي أم طفلي هو من يُثير الغثيان بداخلي؟ كل شيء يبكِي معَي حتى وظائفي الطبيعية في جسدي تفقدُ مرونتها، أمرَ في أسوأ مرحلة من حياتي، حتى تُركي لم يفعل بي كل هذا الوجَع، ولكنهُ السبب!


يتبع ,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -