بداية الرواية

رواية من صدتك للهم أنا أدفع ضرايب -19

رواية من صدتك للهم أنا أدفع ضرايب - غرام

رواية من صدتك للهم أنا أدفع ضرايب -19

البـــارت الخامسـ عشـر
الجـزء الأولـ
مع الإفادة ان بكرة الظهـر ان شاء الله راح انزلـ الجزء الثانـي ..
ونلتقـي بعد جزء بكرة يوم الجمعهـ الجاي .. مو عشـان شي .. عشان الإمتحانات الدسـمة هالإســبووع .. وانشالله الإسبوع الأول من مارسـ ابدي اجازة ومارح اقصـر بالبارتات ..
خيــر شفيه صوتك خير
حبيبي قولـ وعلمني ..
والله لأقـلب الدنيـا ..
عشانكـ وازلزلها ..
اذا خايف من الفرقا خذها يالغلا منـي ..
انا والله دروب الحب ماتلهـى
واذا خايف من الدنيا تعال وجنبي واحضني
وخلي بكرة لبكرة واكيد الله يسهلها
غزل : نعم
زايد : امم .. ممكن تدين الجوال لغزلان بدون ماتقـولين لها انا زايد ..
غزل اتناظر غزلان بتوتر ..
غزل اشرتـ لغزلان بحاجبينها انـ شقوول ؟
غزلان اشرت بيدها : هاتي ..
غزل شالتـه الجوال من السبيكر : دقايق .. بس اذا قطعته مالي صلاح طيب ؟
زايد : اشكرك من اعماااق
غزل : اخلص ..
غزلاان .. الجوااال
غزلان : الوو ..
زايد : بليز لا تفصـلين ..
غزلان : من ..
زايد : انا زايد .. لا تفصـلين والي يسلمك ..
غزلان : نعم يا زايد .. جوالي بغيته لو سمحت ..
غزل سحبتـ نفسها وطلعتـ من الغرفه .. وراحت تشوف العاملات ..
زايد : غزلان سلامات ..
تنهدت غزلان وهي تسحب الفوطة من على راسها و جلسـ ت ع السـوفا ..
زايد : ماراح اطول والله .. بس .. الخاتم اعتبريه بس كذا هدية .. والله بس هديه ..
غزلان وهي تكح : انت عارف كم كان يكلف الخاتم صح ؟ وبعدين منو انا لـ تشتري لي الخاتم يا زايد ... ما كان لو داعي ..
زايد : بدون هالرسميـات يا غزلان .. الخاتم لك .. وقـبليه مني ان كان في معزة بقلبك لي ..
غزلان : ....
زايد : ماراح اطول كثير لا غزل تكوفن بي .. بس ياليت اذا رجعت لك جوالك .. واتصـلت بك .. ردي ..
غزلان : زايد ممكن اسألك سؤال ..
زايد : الي تبينه
غزلان : كيف تعرف البندري ..
زايد : من البندري
اوووه البندري ..
بعد تفكير تكلم بعمق : يا غزلان !
غزلان تنهدت
زايد بجهورية : اذا كان هذا تفكيرك بولد عمكـ الي
غزلان تقاطعه : انا سألت و بس يا زايد ..
زايد : انا زايد يا غزلان .. منـي اي شخص والسلام ..
غزلان تضحك وهي تكح : هقيت نفسي الوحيدة الي واثقه بنفسي وبسس طلع انت معي كمان ..
زايد : بلا لف ودوران ..
البندري ..
غزلان : وش بها ؟
زايد : اقولك بس توعدين ماتخبرين ..
غزلان : من البندري ..
زايد : البندري كانتـ تحب واحد من عيال عمي راشد .. وكذا انتهينا ..
ومايحتاج اقولك منو .. وبليز لا تلفين واتدورين اكثر في الموضوع ..
غزلان : ... طيب ..
زايد : لازم اقفل ..
غزلان : ...
زايد : يرحم امك يا غزلان ردي ع الجوال لا جبته لك .. طيب ؟
غزلان : يصير خير ..
زايد يكلم السكرتير : يا محمد قلت لك اترك الأوراق هنا وانا جاي بعد شوي يوه !
غزلان : عطلتك .. مع السـلامه ..
زايد : لحظة بس دقيقة غزلان ..
غزلان : باي ..
قطعتـه ..
تنهد زايد بحيـرة ورجعـ لكومة غرقـه في الشغـل ..
اما هـي .. توجهتـ لغرفة التبديـل لـ تلبس وتنزلـ تساعد اختها..
فاطمة بعصـبية لوليـد الي كان جالس في الصـالة : انت بعدك مارحت الجامعه
وليد : يمـه اليوم مافي جامعه .. وش بك معصبة .
فاطمة : اختك وين
وليد : اي اخت
فاطمة : كم اخت عندك
وليد : امس انتي اذنتي لها تبات ببيت امي جواهر ..
فاطمة : انا اوريها بسس
وليد : يمه وش بها مشاعل ؟
فاطمة قامت من مكانها وخذت تلفـون البيت ودقت على مشاعل ..
بصـوت ناعس : الوو
فاطمة : والي رفع سبع سموات يا مشاعل .. ان ماجفتك بالبيت الحييين .. لأوريك من فاطمة فاااهمه !! الحييين .....
مشاعل بتوتر : بس يمه اليوم ..
فاطمة : قلت لك الحين .. الحين ترجعين البيت واشوف وش مصايبة جايبة لنا ..
مشاعل بخوف : يمه اليوم بروح بيت عمي فهد لـ
فاطمة : قلت البيت يعني البيت ..
وفصـلت الخط بوجهها ....
مشاعل تناظر مروة بقلق : مروة هذي امي ...
مروة : وش بها ..
مشاعل : مررة معصبة
مروة : ليه ؟
مشاعل بتوتر : مادري .. بس صوتها ابد مايطمن .. وقالت تبيني ارد البيت الحين الحين ..
مروة : بس الغدا ببيت عمي فهد مع بنات خالتي ام شموخ ..
مشاعل بخوف خذت الجوال ويدها ترجف واتصلت على ابوها ..
خالد بابتسامه : صباح الخير يبا ..
مشاعل : بابا وش بها ماما ..
خالد ضحك في داخله على خوف بنته : وش بها ..
خالد باستغراب : وش بها ..
مشاعل : اتصـلت بي معصبه وقالت لي ارجع البيت .. بس اليوم الغدا مع البنات في بيت عمي ويه
خالد يكمل : ويه بنات خالتك ام شموخ
مشاعل : هيه ..
خالد : ماعليك .. بس حاولي تكملين بكير وتعالي .. مدري وش عندها معك امك .. بس انا بعد بغيتك بموضوع .. طيب ..؟
مشاعل وزادت خوف : اممم .. اوكي ..
خالد : يالله فمان الله ..
مشاعل : مع السلامه ..
مروة : تهقين وش بهم ؟
مشاعل : اففف مدري ..
مروة : تتوقعين بندر عمل شي ؟
مشاعل فتحت عينها : لا .. و .. و بعدين حتى لو .. امي وش علمها .. و ليه بتعصب كذا !!
مروة : معليك .. قومي احنا نلبس ونكمل مشان انروح بيت عمي ..
مشاعل : انا بلبس من عند غزل ..
مروة : ليه .. لبسي من عندي .. لـ بس نروح نعدل معهم ..
مشاعل : تلقين غزلان ضبطت كل شي من زمان .
مروة ابتسمت مجارات لها ومشت ..
بفــلة ام شموخ ..
كانتـ تقــريبا بكبر فـلة الراجحـي ..
فيـ الطابق العـلوي كانـ به 3 اجنحه ..
جناح لـ ام شموخ و زوجها ..
جناح لـ شموخ وشادنـ .. بسـ هم الحين متزوجات ..
جناحـ لشذى وشجون و شهد ..
شذى وشجون كانو بنفس الغرفـه بس دلحين شذى تزوجت وصـارت شجون بروحها ..
وشهد بغـرفه بروحها ..
شهد كانتـ مسويـهـ قلق في البيتـ ..
مرة كانت فرحانه لروحتهم لبيـ ت فهد ..
كانتـ لابسـه تنورة قصـيرة باللون الفوشـي و توب اصفر بـ ورود فوشـيه ..
وكانتـ توها صابغه شعرها من فترة بهاي لايتس اصفـر على لونه الطبيعي الأشقر ..
خذت عباتها الناعمه بس بها فصوص فوشية وغطاها ولبست كعب فوشي وحطت لها قلوس و كحل و حطتـ لها عطر عربي وعود و خذتـ شنطتها ديـور سوده و طلعتـ ..
بنفس الوقت الي شجون كانت لابسه جينز ازرق وقميص طويل شيفون احمر .. وروج احمر ولبست عباتها وحذاء فلات احمر ..وخذتـ شنطتها جوسي كتيور حمرا وطلعت .. ابتسمت الى شهد : جاهزه
شهد : اي .. بس بدق الحين على شموخ لأن قالت بتجي ويانا ..
شموخ من وراهم : انا جيت ..
ناظروها ثنتينهم وكانت لابسه فستان طويـل بني وبأكمام طويله و كان شكلها حلو وصـاير لونها برونزي من آخر سفره لها مع زوجها ..
شهد : لا تقولين لي ماجبتي الأولاد
شموخ : لأ مع جدتهم
شهد : ههههههه مادري وش لون مستحملتك هذي ..
شموخ : دام زوجي يحبني وخالني فوق راسه اكيد اهي بتحبني
ابتسمت شجون : طيب شذى وشادن ؟
شموخ : شادن قالت رجلها بـوصلها و شذى المفروض تجي الحين ..
وهم ينزلـون مع بعض
تهمس شهد الى شموخ : الا اقوول .. حامل ؟
شموخ ناظرتها : الا اقوول .. خلك في شغلك وبلاد تدخلين نفسك في امور كبار
ناظرتها شهد ورفعت حاجب : الحين أنااا .. جاهل
شموخ : محد قالك جاهل
تحت ..
شهد تصـرخ وقت وصـلت تحت : يماااا .. شمووخ حاااااامل
شموخ فتحت عينها على وسعها وضربت شهد : شهد وجعع
ضحكت شهد وهي تشـوف شذى وتقدمت لتسلم عليها
شذى كانت لابسه تنورة طويلـه بني مع توب تركوازي ومثل الإكسسوارات .. لما شافتهم خذت عباتها المطرزة بالبني ولبستها .. و كانت لابسه كعب تركواز وشنطه بعد ..
/
ام شموخ وهي تناظر بنتها بتردد .. وتنتظر ترد عليها ..
شموخ بتوتر : يما ..
شذى : لنطرتي بعد شوي يكبرون
شهد ناظرت شذى بنرفزة : لا والله وكبروا و مافيها شي
شموخ : للحين توني .. وما تأكدت
شجون : افف شموخ يبان عليك الكذب ..
شموخ : يووه طيب لا تفضـحون
شذى : بأي شهر ..
شموخ :ثالث داخله الرابع ..
شهد بابتسامه واسعه : احلى مابك ان مايبان ابدااا ...
ابتسمت شموخ : يالله لا نتأخر على البنات ..
ام شموخ : تحملو بنفسكم ..
شهد : ماودك تجين يما توسعين سدرك ؟
ام شموخ : لا والله .. امس كنت مع جواهر ع التلفـون وانشالله انشوفها قريب..
الكل : مع السـلامه ..
ركبـوا البنات مع السـواق وراحو على بيتـ العم فهد ..
امـا في بيت العم فهد ..
كانتـ الأجواء صاخبهـ والبناـت متحمسيــن ..
بعضـهم فرحان ..
وبعضـهم متونس ..
وبعضـهم قلقـان ..
وبعضـهم قلقان كثـــيير ..
مشاعل .. مي ..
مشاعل .. ماتدري ليـه امها كانت مررة معصـبه وطالبتها ترجع البيت
مـي ... وضعها اصعب .. فـ هي طلعتـ من البيت تحت انظار مصـعب .. لكنـه ماتكلم ولاهمس بـ ولا حرف .. عارفهـ ان حسـابها بكون شديد بعدين .. لكن تفكر انها بتقدر تصـرف نفسها ..
كانـو جالسـين بالتحديد فيـ الصـاله الرئيسـية .. محد كان بالبيت ..
غزلان قالت لـ محمد يظل في مكان ثاني
وسواق بيتـ العم خالد جاب جوال غزلان
والأهل كانو ببيـت الجده
ماعدا عادل اليـ كان تعبانـ من سفرهم وماريـحوا ابد ..
محمد قرر مع الشـباب ( زايد وليد بندر ) ان يظهروا مكان ..
وبندر اصـر على هالفكرة لـ يخبرهم على وش هو مخطط ..
غزلـ كانتـ لابسـه برمودا جيـنز و قميصـ ابيض .. واكسسوارات حمرا وكعب احمر و عقد طويـل احمر ..
وقالتـ الى غزلان تـلبس مثـلها و2 بالـضبط مثـل الشي ..
زينة كانتـ لابسـه سكيني ابيض و توب ابيض طويـل مشجر من تحت .. شكلها كان ناعم حيل ..
فرح كانتـ لابسـه بنطلون جينز و قميـص وردي عليـه جاكيت رصاصي .. وكعب رصاصي .. كانت حلوة جد
مشاعل كانتـ لابسه فستان قصير على ماركـة قوتشي .. كامل ابيضـ بسـ الأطراف احمر واخضر .. وجاكيت جينز ..
مروة كانتـ لابسه برمودا سودة و توب طويلـ ابيضـ وفيه ميكي ماوس وميني .. كانت مررة كيوت
مـي كانت لابسـه فستان طويـل لونه اسود وجاكيت قصـير نمر ..
كانو جالـسين سـوالف وضحكـ ..
والكـل يعين غزلان عـ صـوتها الرايح ..
مي : بنات عنديـ لكم خبر .. بس بـليز بلا فضايح عند الكبار ..
ولأن ماقدر اخبي عليكم شي واحتاج مساعدتكم في شـي .. طلبت شوركم ..
غزلان ناظرت مي وهي تأشر بيدها وشو ؟
مي: انا حامل ...
زينة : مبروووووك يا عمري
مروة : واووووو بصـير خاله
غزل : لبى قـلبهم مبرووووك
مشاعل : وش الي تبغين مساعدتنه بـه ؟
مي : ههه انتي بس تبغين تحققين وتألفين قصص ومدري ايش
مشاعل ابتسمت : وش اسوي .. احكي نسـمعك
غزلان : الغبية ماكان المفروض تطلع من البيت اليوم ..
مي ناظرت غزلان : شكرا غزلان .. ظهرت من البيت ومصعب ماكان راضي
وامس انا معاه عناد .. اهو يقول لا وانا اقول ايه
واليوم قدام عينه طلعت وبكل برود ..
واهو ماقال ولا شي.. ولا حكي .. ولا همس كمان .. و مدري وش اسوي لا رجعت البيت
مروة : اووووبس حسابك عسيييير
غزل : انا عندي لك فكررة
مشاعل : مي توووو
سـيارة محمد ..
جنبـه زايد
وورا وليد وبندر ..
وليد : راحت عليك يا مشاعل
بندر بتوتر : ليييه
وليد : وانا اقوول ليه امي تتحسب عليها اليووم
بندر : وشو !
وليد : اتصلت لها وقالت لها ترجع البيت وكانت مررة معصبة
بندر : بس
زايد : مرة استعجلت يا بندر .. وانت عارف مشاعل جريئة وعادي اتسـوي اي شي بس ماتدري وشو يصير بعدها
وماتفكر
بندر : بس انا ماسويت شي غلط .. كل الي قلته لعمي ان ابي اتزوجها وبعدها برووح اتعالج و
محمد : اقول .. خلنا من هالسوالف دلحين ترا والله راسي مصدع
قامت غزلـ تفتح البابـ الرئيسـي : هلوووو
شموخ : هلا والله
سـلمت عليهــا
غزل : ترى والله مااعرف من كل وحده فكو اللثام و النقاب لـ اسلم بالأسامي
الكل ضحكـ عليها وسـلمو على بعض ودخلتـ معهم للصـاله ..
الكــل كان مبسوط كثير بـلقيا الثاني ..
وبينـ نقاشات حادّه
ونقاشات مضحــكهـ ..
انضمتـ لهم شادن ..
كانتـ لابسه فستان طويلـ احمر وجاكيتـ ابيض واسود .. كان مرة حلو لبسهـا ..
كانتـ جالسـه تراقبـ تلفونها بهدوء ..
متوقعهـ اتصـال ..
متوقعـهـ مسج ..
ايه .. مسجـ ..
أحبّك و"مُستحيل" أرضى يآخذك ثآني !
حيآتي كلهآ انتَ وشوقي وأحزآني !
يآ غآلي ياللي شوفك عوّض لي حرمآني !
يآ ويله اللي من "شوفك" يبي يحرمني !
تذكر,,
يآ ويله ويآ سوآد ليله ،، اللي "يآخذك" مني !
يآ ويله
ويآ سوآد ليله ،، اللي "يبعدك" عنّي !
تنهدتـ غزلان ..
ومالحقتـ تفكـر فيـ شـي الا و جوالهـا يعلن عن وصول مسجـ ثاني
شافـت المرسـل زايد ..
بس مافتحت المسج و كانت بتقوم من مكانها بس استوقفتها مي ..
مي : على وين ؟
غزلان : بشوف اذا الغدا جاهز السـاعه 2
مي : اقوم معك
غزلان : وين تقومين كفايـه انك طالعه من البيت .. لو مي يدري انك تحركتي خطوتين يذبحنا ..
ابتسمتـ مي من الطاري ..
اما غزلانـ طلعت بره ودقتـ على جوالـهـ ..
: الو عمي
: هلا زياد .. شعلومك
: بخير عمي .. انت كيفك ؟
: انا الحمدلله بخير ..
: آمر طال عمرك ..
: بغيت اكلمك بخصوص القضيه ... فاضي ..
ناظر نورة : اي فاضي ..
: ابيك تكلم المحامي تبعها.. توصـل الى تسـويه بين الإثنين .. قول لها مني بايع البيتـ .. وكلمتي ماتنثني ..
لكن راح ادفع لها المبلغ
زياد بصدمه : وشو !
: زياد سوي الي قلت لك عليه بدون مناقشات .. في النهاية بتظل حرمه ومن عيله معروفه مثل ما أنا رجال و لي اسمي بالديره
: بس يا عمي القضيه في مرماك .. يعني ... يعني انت رابحها فالحكم بكون لصالحك في النهاية !
: زياد .. اسمع كلامي زين .. الي كان مقوي راسها ناصر ال--- .. بس الحين ماهو معها .. وهي ماتقدر تدفع كفالته .. وحتى لو .. بنكون احنا انتهينا .. بس ابيك تتوصل لتسوية معها .. و منع اقتراب ..
زياد مرة متفاجىء من كلام عمه .. : بس عمي
فهد بصـوت حاد وجهوري : بدون بس يا زياد .. اتصرف كمحامي لي وبس في هذا الموضوع ..
زياد .. : ...
فهد بهدوء : انت عارف ان انت الوحيد الي اثق به في هالموضوع .. مابيها توصل لـ انها تدخل البنات بالمحاكم ومدري ايش .. كفايه الي فضيحه الي مسويتها وانا مافيني حيل اتحمل اكثر .. لي اسمي ولي شركاتي ولي بيتي .. ادير قضايا وغيرها ليه !؟
زياد تنهد : انشالله عمي .. الي تبيه اسويلك اياه ..
فهد : تسلم يا زياد ..
زياد : اي شي ثاني
فهد : لا بس علمني بآخر المستجدات و اول ماتكلم المحامي ويرد عليك خبرني
زياد : انشالله
فهد : فمان الله .. وسلم على نورة ..
زياد : يوصل .. مع السلامه ..
ناظرتـ وجهه بعتبـ ..
تكره شغلـهـ .. متعب حيــل .. وخصوصا لا تعلقـ بالقضـيه ..
قامتـ من مكانهـا و حوطتـ عنقه بيدينها .. وباسته على راسه ..
نورة بهدوء : وش به عمي ..
زياد تنهد وحكى لها الموضوع ..
نورة تحركت من مكانها وقعدت ع الكرسي المقابل لمكتبه ..
نورة : هذا الصح يا زياد .. عمي عمره مافكر يضرها بشي .. هذا هو الي جابته لنفسها ..
ولا حرمه تروح تداور بالمحاكم ومدري ايش لـ كم ريال .. حشمي نفسك عندك ابوك
زياد : بس كان الحكم لصالحه يا نورة .. يعني بسهوله كان ممكن يفوز .. خصوصا بعد الأشيا الي طلعته عن عمي ناصر وانها كانت تتعامل معه في استيراداته الممنوعه والي غير مصرحين بها في البلد .. دلحين شفي لمتى يظل محبوس .. وكفالته بعده الفترة ماهي بهينه ..
نورة : يا زياد .. يا عمري .. شف ترى بتظل زوجته وام عياله ..
زياد : بس وش يضمنه انها ما تحاول تتقرب لهم مرة ثانية او تحاول اتأذيهم ..
نورة : لـ كذا قالك امر بمنع اقتراب .. ولا ؟
زياد تنهد ..
نورة ابتسمت : خلودي نام .. تتغدا ؟
زياد ابتسم : ايهـ حبيبتي .. يلا ..
زايد رد على جواله : معقــوله جوالي ينور بهالإسمـ .. !
غزلان : ممكن نتكلم !
زايد وهو بقوم من مكان سحبه بندر وقعده
بندر : اقول الأخر انطبن مكانك لا بالعقال دلحين ..
زايد بطيله بال : اترك يدي لا بالجزمة الحين ..
محمد ضحك بصوت على تعليقـهم ..
زايد مشى من مكان طاولتهم شوي
غزلان : مطول؟
زايد : مع الشباب .. وش بك؟
غزلان : وش هالمسجات الي مطرشها يا زايد ز..
زايد : ايهـ .. وش بها ؟
غزلان : ليهـ مطرشها
زايد: الناس يطرشون مسجات لـ يوصلون للطرف الثاني معلومات
غزلان : اوه تصدق اول مرة اعرفـ
زايد : غزلان بلا عناد .. حسي شوي ..
غزلان :احس بـ وشو يا زايد ..
زايد : فيني أنا ..
غزلان : ووش فيك انت !
زايد تنهد : يا غزلان انت داريه ان عندي طوله بال الله مدري من وين جابها لي بس احمد على هالنعمه ..
وانا من النوع الي ماارمي نفسي كذا و مااتعامل و
غزلان تقاطعه : هههه .. ماترمي نفسك .. طيب وش تسمي المسجات الي طرشتها من شوي ؟
زايد بنفاذ صبر : غزلان انتي عارفتني كيف شديد مع الكل .. ومني راعي هالسوالف و .. اتقي شر الحليم اذا غضب
غزلان ابتسمت : شايف نفسك كثير..
زايد : مو اكثر منك ..
....
غزلان : الو ... ؟
ناظرت الجوال ..
قطعه !!
معليـش ..
انا اوريك يا زايد ..
دخلت المطبخ وهي معصبهـ وسألت الخدم عن الغدا وبعدها راحتـ لتخبر البنات ان الغدا جاهز ..
زايد رجع مكانهـ وهو يبتسمـ بخبثـ ..
جللس والشباب يناظرونهـ ..
زايد ضحك : ليه تناظروني كذا ..
محمد : وش سويت ..
زاد ضحك زايد وعلا ..
بعد الغدا ..
غزل : افف شادن لو انك منتي متزوجه كان خطبتك لـ محمد .. اتجنين مرة حلوة ..
شادن ابتسمت : تسـلمين حياتي .. انتي احلى
بس اليوم ابد مني قادرة افرق بينك وبين غزلان ..
غزل : لأن صبغت شعري بندقي مثلها . كان بنفسجي .. بس راح ارجعه مثل قبل ..
شهد : الا اقوول غزل ماتبيني انا لاخوك ..
ضحكت مشاعل : لا باخذك الى زايد ..
شهد وهي تشهق : الا زايد .. مررة اخاف منه ..
غزلان اتناظر مشاعل .. ومشاعل اتكمل : الكل يخاف منهـ السخيف .. ياربي عليه بـ نظرات وحركات انا ساعات اخاف منه .. ماكو الا وليد لاعبه عليه لعبه لبى قلبه اخوي
شهد : ياليت عندي اخوان زيكم ..
شذى : الا احسن ماعندنا اخو يتحكم فينا و غيرهامنها الأشيا ..
شهد : يكون اخو بس مو الأكبر
شذى : سوا كان اكبر او اصغر دايم يتحكم في اخواته
غزل : بالعكس .. عادل ومحمد مايتحكمون كثير.. صحيح شخصـياتهم شديدة .. كل اولاد عمي كذا .. ماعدا وليد ..
مشاعل : انا زياد الكبير مايتحكم .. بس في زوجته .. لكن وليد اففف .. اكثر من اللازم ..
شموخ : اصـلا احلى الشي ان الزوج يتحكم في زوجته .. وكريه لو سلطة المرأة تكون اقوى من زوجها ..

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -