رواية من صدتك للهم أنا أدفع ضرايب -22

رواية من صدتك للهم أنا أدفع ضرايب - غرام

رواية من صدتك للهم أنا أدفع ضرايب -22

خالد : الولد بعد ماتقدم لها بكم يوم .. اتصـل بني من يومين ..
كان اليوم الي البنات قالو طالعين مع مشاعل بتاخذ كماليات لها .. وللسفر وثياب ومدري ايش .. وقلت لهم يروحون ورجعو متأخر شويهـ ..
اتصـل بني اليوم الي بعده وقال ان خلاصـ قسمه ونصيب والولد مايبيها .ز
زينه بصدمه : مايبيها !!!
خالد : يوم الي تقدم لها كان ميت وفرحان ومدري ايش ..
وبعد كم يوم يجي ويقول الزواج قسمه ونصـيب و .. مايبيها ..
زينه : بس هو تقدم !
خالد : مادري وش اسوي .. وانا عارف غزل ماعليها حركات فاكيد كانت تحبهـ كثير...
زينهـ انصدمت من قلبها على عمها الي ماخذ الموضوع ببرود وماعصـب .!! ومنصدمهـ اكثر على رد فعل احمد ؟!؟!
خالد : بس انا عارفـ ان بنتي نصـيبها اعلى من كذا .. وخصوصا انا مارتحت للولد ..
ابتسمت زينهـ مجاراه ..
ويوم وصـلت البيتـ نزلتـ على دارهـا و دار عادلـ ..
وحكت لهـ الموضوع ..
عادل اليـ حس الدم يفور بداخلهـ .. ماعرفـ وش يسـوي ..
شهد : حبو والله مااقدر اطلع من البيت و امي محرمهـ علي ..
ضحكت غزلان : طيب وش رايك احنا نجيك ؟
شهد : جد ؟
غزلان : اي والله الملل مكتسينا من رجلينا الى راسنا ..
شهد : بس حياكم الله .. وبسرعهـ لا تتأخرون ..
غزلان : طيب جاييـ ن ربعـ ساعهـ واحنا عندكمـ ...
مطار جدهـ الدوليـــ
راشد : انا حجزت لي مكان بعيد عنكمـ .. وانتو اخذوا راحتكمـ
مشاعل ماعجبتها الفكرهـ .. كانت ماخذه عمها عذر عشـان مايصير اي احتكاك بين الإثنين ..
دخلـو الطائرهـ
كانت مقاعدهـ بالفرسـت كلاس ..
العم راشد كان جالسـ اول صفهـ
وبعدهـ بصفتين كانـو جالسـين مشاعل وبندر ..
بندر كانـ يحاول يتجاذب اطراف حديثـ وهي ترد عليه بكلمهـ وكلمتيـن ..
لكنـ بعد ماحلقتـ الطيارهـ وصارت بالجو . خطر على مشاعل سؤالـ محتاجهـ انها تسألهـ
مشاعل بهدوء : بندر ممكن تشرح لي كيف راح يتم العلاج ..
بندر : انتي عارفهـ ان مرضي هو ابيضاض الدم .. الحاد
مشاعل بهدوء : كيف يعني
بندر : قريب من اللوكيميا .. لكن حاد ..
مشاعل : وليه طول فترة العلاج
بندر تنهد : ماهي بقصهـ حلوة تنذكر حبيبتي ..
مشاعل بلعتـ ريقها : بس.. انا زوجتك بندر .. واحنا رايحين الى علاجك .. لازم اكون داريهـ بكلـ شي .. كل السلبيات والإيجابيات ..
بندر : ماكنت ابي اعلقك معي بس انتي اصريتي ..
مشاعل : بندر مالا داعي هالكلام .. انا سويت الي ابيه .. فـ ياليت تشرح لي اكثر
بندر : المرضـ كانـ معي من عمر الـ 18 تقريبـأ .. قالـو الأسباب ماعارفينها ليه بالضبط .. بس من اشعه ومدري ايش
مشاعل : طيب وبعدين
بندر : بديت اروح لندن مستشفى ناجحه وطبيب خبير.. اول سنهـ يهدون المرضـ .. بعدين كثفو لي العلاج ..
قـبل 3 سنوات رحتـ وعطوني جرعات حولوها على المستشفى هنا واخذها كل اسبوع..
والسنهـ الي طافتـ كان لازم المرض يكون انقضى عليهـ بس مافاد معي ..
استخدمت العلاج الكيميائي مانفع,, بس قالو مو معناته ان مافي حل بعد .. لا بل يقدرون يزرعون لي نخاع ..
وهي المفروض افضـل نتيجه.. وقالـو ان 85% تنجح عمليات الزراعهـ ..
فـ بإذن اللهـ ابوي المفروضـ يتناسبـ دمهـ معي .. فـ .. مارح نتأخر انشالله شهر ونرجع.. العمليهـ بعد 4 ايام .. وبكرهـ اتصـل ابوي معهم وحدد الموعد مشان ياخذون دم منهـ ..
مشاعل حستـ روحها بتنفجر بكي ..
خذت نفسـ وحركت يدها بهدوء وحطتها على يد بندر ..
ناظرها بندر وهي منزلهـ راسهـ ..
ماقدر يمنع روحهـ من ان يحركـها لتقابلهـ ويحضنها بقـوه ..
وصـلو البناتـ على بيت ام شموخـ وجلـسو بالمجلسـ الخارجيـ
وبعد وقتـ ماهو طويـل من وصـولهم
رنـ جوال غزلـ وكانـ عادل متصـل
عادل بنبرة غضـب : فرحانهـ الحين !
غزل بتردد : عادل شصاير
عادل : سنين تكلمين هالنذلـ والحين فرحانه .. فرحانه باليـ سواه !
غزل بخوف وهي تناظر البنات حواليها : عادل عن وشو قاعد تتكلم
عادل بعصبيه : عن احمد الحقـير !
كانتـ تحاولـ تهديهـ زينهـ بس هو يبعدها عنهـ !
غزل ودموعها في عينها : وش به احمد !
كل البنات كانو يناظرونها بخوفـ من شكلهـا الي مايطمن
عادل : تقدم لك الحقير...
عبالك احد راح يوافق
ويوم وافق ابوي ومادري كيف واقف على حثالهـ مثلهـ
اتصل بعد كم يوم ليـقول مايبيك !
وين قاعدين احنا !
وليهـ تكلمين من اصل !
انا عارف من البدايهـ بس ساكت عنكـ
طاحتـ دموعها وهي تسمع كلامهـ
عادل : والله .. حسابك معي وقت ترجعين
راح اعلمهـ كيف يتقدم كذا لبنات الناسـ وبعد كم يوم يقول مايبيهم !
من فاكر نفسه ؟؟
سكـر الخط بوجهها ..
اما هي ماعرفتـ وش تسوي
شهد الي كانت جالسهـ جنبها : احمد في شي غزل ؟
قالت لهم شـصار وهي تشهق : تقدم لي .. وبعدين .. تراجع .. ترااجع ..
غزلان : كيف يعني تراجع
: يعني خلاص مايبيني ..
غزلان : على كيف كيفه يلعب بخلق الناس كذا !
شهد بعصـبيه هاتي جوالك !
والله لاتصل على والعن سابع اجداده
سحبت جوالها ووقفت وهي تدور على رقم احمد
اما شجون كانت جالسهـ جنب غزل وتحاول تهدأها
غزل : بليز لا .. لا تتصلين والي يسلمك شهود
غزلان : لا خلها تتصل .. النذل
اتصـلت على رقمهـ بعد مالقتـهـ بلمسجات .. وحطته على السبيكر
: الو
: صدق انك واحد نذل وحقير ! تلعب في بنات الناس كذا
: نعم اختي بغيتي شي
: عمى بعينك .. مااتشرف اكون اختك
: ممكن اعرفـ وش تبغين ! انا غزل ماعاد ابيها..
: وش يعني ماعاد تبغيها .. هي لعبه !
: بس النفس عافتها .. ماابيها .. مااحبها .. وهي بعد ماتحبني ..
: انت صاحي .!!!! سنين مع بعض دلحين بكل برود تقول ماتحبها .. صدق انك ------ وولد ------
: احترمي الفاظك يا بنت !
: مابي اسمع منك اي كلام بعد .. ولاتدق على هذا الرقم مرة تانيه ! فاهم !!
وقطعتـ الجوالـ
غزلانـ : بس يا غزل .. انتي تستاهليـن اكثر من كذا ..
مروة : بس ليه عمي ماخبرك !
غزل : ليه يخبرني .. انا كنت عارفهـ .. عارفه انو يلعب علي .. وكل حكيهـ كان تمثــيل
تمثـيل وبســـ
جيت وش جابك حبيبي من بعد طول المغيبي
ولا ناوي يا حبيبي تغرق الغرقـان اكـثر
تقـول اني ما اهمك يا برودة والله دمك
كنت فى عيني اضمك وتغزل بك واسهر
اللي جابك هو حبي ولا شئ مستخبي
يالي ساكن وسط قلبي ليه من حبي تنكر
انت فى دنياك لاهي وعن حبيب القلب ساهي
التغلي مو تباهي حس بشوقي وتذكر
يا دروب الحب صيحي ويا دموع العين طيحي
صرت من بعده جريحي وقلبي عن غيره تسكر
روح يا طاير وقله قلبي فىه ألفين عله
الحياه بعده ممله وحالى من بعده تدهور
تمللتـ وهي جالسـهـ بس تدور وتدور بالبيتـ
قعدتـ الظهر من النوم الساعهـ 12 ..
افتكرت انـ مصعب بالشغل
كل ماتدق عليهـ ..
مايرد
تغدت
قربتـ الساعه 6 المغربـ
لا يرد على اتصـالاتها
وينه !!!
جلسـت قدام التـلفزيونـ وحواليهـا الجوكلتـ والشبسـ و العصأير ..
ونامتـ من غير ماتحســ
مااوتعتـ الى حالهـا الا وهي جالسهـ ..
ناظرتـ السـاعهــ
كانت قريبـ الـ تسع ..
معقولهـ مارجع !
قامت من مكانها بتعب ودخلتـ دارهـأ
فتحتـ عينها بصدمهـ وقت لفتـ وشافته على المكتـب ..
بهدوء وعصبيـهـ : انت جيت وماصحيتني !
مصعب : ....
مي : وينك من الظهر وانا ادق !
مصعب : ...
مي بصـوت اعلى : قاعده اكلمك يا خي !
مي : صار لي ساعات خايفه ادق وانت ماترد .. ايش شايفني هنا عبده عندك
تكلمني وقت مابغيت !
مصعب : ....
مي بنرفزه : قاعده اكلمك يا مصعب رد !!!!!!
البارت السابع عشر
اذا نـاوي تروح ..
ابفهمـ وين اروح ؟
تخليـني اعيشـ بعدك بألمـ وجروحــ ..
آسفهــ على احداثـ هالبارتـ
شســوي بالألمـ والآه
ولكنـــــ
"البقـــــى لله "
يصبرني على بعادك
وذا حظي وراضي به ..
وأنا من لي في هالدنيا
"سواك" إن طالت الغيبة !
بعـد أربعـ ة ايامـ ..
يومـ ـ عمليـة بندر ..
الـي ماتوقعهـ احد ..
انـ المتبرعـ يكون مشاعل..
كيف !
بندر بالإنجليزي مع الدكتور : بس يا دكتور احنا متفقين من البدايهـ ان المتبر ع يكونـ ابوي ..
وهو جاهز للعمليهـ دخلوه!
الدكتور :انا اعرف بس آسفـ , بس الواضح ان الحين بعد ماشفتـ تحاليل ابوك اتبين ان مااقدر
انقـل لك من عنده
بندر : اي ادارة هذي انتو مستشفى ومحترفين وتغلطون بهيك اغلاط !!
الدكتور : لا تعصب اخي بس احنا راح نشوف لستتة المتبرعين لأن متأكد ان في احد مناسب..
مشاعل بهدوء : بندر يمكن انا مناسب لأن اعتقد مثل فصيلة الدم ..
بندر بعصبية : لا
مشاعل بخوف : ليه !
بندر : قلت لا ...
مشاعل بالإنجليزي : دكتور ممكن تتركنا لحالنا ؟
الدكتور : حاضر..
مشاعل قربتـ من السـرير الي كانـ عليه بندر ومسكتـ يده ..
مشاعل : بندر .. العمليه المفروض تبدأ الحين ..
عشاني خلني اشوف .. يمكن الدم مناسب ..
بندر : لا يا مشاعل .. وحتى لو صـار الدم مناسب بس بنية جسمك ضعيفه وماتتحمل ..
مشاعل : بندر ..
مشاعل بخوف وهدور : انا احبك بندر .. والله لجلك اسوي الي اقدر عليه .. تكفى خلني.. انا متأكده ان يصير ..
بندر تنهد وسحبها قريب منهـ وحضنها ..
نزلتـ دموعها ..
باسهـا على راسها ...
وقعد يحكي لها ان المتبرع المناسبـ يخدرونهـ تخدير عام .. و بعدهـا يجرون عملية النقل بعد ما يشيلون النخاع المريضـ منه ( بندر ) .. وبعدها راح يتأكدون من ان مشاعل بخير .. و بندر يظل الى شهر بالمشـفى وينقل بعدها لمشفى في السعوديهـ ويظل بها 5 شهور .. بسـ تظل عملية الزراعه الي مايقارب 5 اشهـر
بندر : ورجعي قولي اذا سمحو لك ..
مشاعل : كيف ارجع !
بندر ابتسم لنفسه : اقصد الدكتور يخبرني ..
امنتك الله
مشاعل بخجل : ياللهـ اروح ..
بندر : طيب شوي شوي .. والشـباب راح يوصـلون الحين .. بس دقي على احد منهم وخبريهـ
مشاعل : انشالله ..
باستهـ على خده بخجل .. وهو باسـ يدهـا ..
طلعت مشاعل وخبرت الدكتور ان يعمل لها تحاليل ويشوف اذا كان مناسبـ يتم النقل من عندها ..
خبرها الدكتور ان التحاليل بتاخذ وقت لأن لازم يتأكدون 100% مناسبهـ ..
مشاعل هزتـ راسها ودخلتـ على عمها خبرتهـ واتصـلت على زايد وراحتـ ..
لبستـ عباتها وحطتـ الغطا على راسهـا
نزلتـ الدرجـ بشويش و ناظرت نفسهـا في المنظرهـ وعدلتـ الغطا وجاتـ بتطلع ..
مصعب بهدوء : على وين !
مي التفتت له وهي تضحك : ههههههه .. يا حلوك وانت تسأل هالسـؤال..
اتصدق ..
بقهر: 4 أيام ... 4 ايأم وانت ماتكلمني !! ولا تنطق حرف واحد .. وانا جدامك مثـل العبده كذا .. نزل واركبـ .. وانت لارجعت من شغلك ماهمستـ ولا تكلمت ..
وهالحيـن يوم جيت اطلع تسألني وين !
مصعب بهدوء : سألتك جاوبيني مالا داعي كل هالكلام ..
مي بعصبيه : لا حبيبي له داعي .. وانا راح اطلع وادخلـ مثل ماابي ومكان ماابي اروح .. كويس !!
ولو انت مثـل باقي الرجاجيل والناس .. عرفت لحالك انا وينـ رايحه !
طلعتـ وصكتـ الباب بقوهـ ..
ركبتـ السـيارهـ وسـلمتـ على غزلان : هلو .. كيفك ..
مي : بخير ..
غزلان ضحكت : ههههههه باين .. لا تعصبين كثير بعدها البيبي يتعب ..
مي : اقول.. تكفين بلا هالكلام .. كفايهـ انو هالحيـن بينفجر راسي كثر هالحكي ..
غزلان ابتسمت وناظرتـ قدام وهي ساكتهـ ..
بيتـ الجدهـ ..
كانو جالسـين خالد , فهد , الجده , فاطمهـ , هيا , العمهـ فاتن و البنات (غزل مروة زينه )
وكلهمـ بإنتظار الأخبار من الأولاد .. (محمد – زايد – وليد )
ألي سافرو على لندن لـ عملية بندر ..
الجدهـ : الا وين البنات
غزل : كلنـا هنا يمـا .. بس غزلان راح مع مي عندها موعد بالـمشفي ..
الجده تناظر هيا : ليهـ مارحتي مع الظنا يا بنتي اول مرة لها ..
هيا : شسوي يما قلبي معها وقلبي مع الولد ومع الأبو .. وانا مني عارفهـ وش اسوي ..
خالد ناظر جوالهـ ووقف بخوف : هذا زايد يدقـ ..
الكلـ ناظره بخوف
خالد : بشر يا ولدي
زايد : هلا يبا ..
خالد : كيفكم بدت العمليه
زايد : لا لهالحين يبا .. عمي راشد راح يطلعونه من العمليهـ لان الدكتور يقول التحاليل ماتناسب ..
خالد : كيف يعني .. راشد بخير ؟
زايد : ايهـ بخير يبا .. بس لازم يلاقون متبرع ثانيـ ..
فمشاعل تبرعت .
طلع الدكتور يبا ادق عليك بعد شوي ..
قطع الخط ..
خالد ناظرهم وقالـهم ع الي قالهـ زايد ..
فاطمهـ بعصبيه وقفتــ : لا وهذا الي ناقص يا بعد عمري .. غير انها متزوجتهـ وراح بليا عرس يسوون لها عمليه
عشانه !
ماحستـ الا بيد خالد تنمد على يدها بعصبيهـ وتتركـ عليها أثر قوي ...
الكل ناظر خالد ..
الجده : استغفر الله .. استعيذوا بلله.. يا خالد ولدي وش بك كذا لا تمد يدك على حرمهـ ماعندا رجاجيل يمدون يدهم على حريمهم ..
مشتـ فاطمهـ، بعصبية وطلعت من الصاله
جلس بعصبيهـ ..
ماحسـ بذرة ندم على اليـ سواهـ هالحيـن ..
كان يبا يبرد الـ ي بداخلهــ !
اليد الي انمدتـ على بنتهـ ماتتسامح !
ومو مرة ولا 2 .. مررات !!!
دقـ جوالهـ للمرة الثانيهـ ..
زايد بسرعه : يبا مشاعل راح تدخلـ على العمليات لأن التحاليـل مناسبهـ ..
ومانقدر نتركـ هم اكثر لأن بندر دخلـ الغرفهـ
خالد بتوتر : كيف يعني راح يتم النقل من عندها ..
زايد : ايهـ لأن مناسبـ له..
خالد ضاقـ صدره .. : طيب انا جاي ..
زايد : يبا كيف الرحلهـ 7 ساعات ..
خالد : زايد .. اهتم باختك ..
زايد : يبا لا هي اول عمليهـ ولا اخر عمليهـ ..
بشر الأهل ..
عمي بخير .. وانشالله راح يدخلون غرفة العمليات وماراح ندري عن شي الا بعد مايكملون من ساعتين الى اربع ..
خالد : تحمل باختك وسـلم عليها و اتحمل بها ..
وكل شويتين اتصـلو خبرونه ..
زايد : فمان الله .
بعد 3 سـاعاتـ
دخلـو مي و غزلان البيتـ
مي بتوتر : كيفـــهم ؟
خالد بتوتر: اشششش ..
مي في داخلها ضحكت وجلستـ جنب البنات وحكو لهمـ عن اليـ صار
والكلــ خايف كثير على مشاعلـ و بندر ..
وخصـوصا مشاعل لأن بنية جسمهـ ا ضعيفهـ
وبندر على حسـب استجابة جسمهـ
الجدهـ : ماكملت العمليه ؟
عادل بهدوء الي كان توا واصـل
: يما هذي ماهي عمليهـ .. مجرد نقـل من .. والى ..
خالد ناظر جوالهـ الي دق مرة ثانيه ورد على طول
زايد : هلا يبا .. مشاعل كملتـ هالحيـن و بندر المفروض كمان ..
هالحين قاعدين يكملون خياط ومدري ايش مع غزلان
عادل يأشر لخالد يعطيه الجوال
اخذه ..
عادل : زايد بس يكمل الدكتور ويطلع من احد منهم عطني اكلمه .. طيب ؟
زايد : .....
عادل : زايد انت فين ..
زايد وهو يصرخ بالإنجليزي : شصــاير !
ليه قاعدين يركضون لها !!!
محمد شــصاير ؟!؟!؟!؟!
محمد : مدري والله مدري
زايد يصرخ للمرضه : ايش قاعد يصير ليه تروحون لها
الممرضة وهي تقول بصـوت عالي : ياليت تتفضل تنتظر برا وراح نرجع لكم بعد شوي
وليد بعصبية : كيف ترجعون لنا بعد شوي قلي وش صاير !!!!!
عادلـ حس رجله تيبست مكانها ..
الكل كان ينظر عدل بتوتر ..
نزل يده وقطع الجوال وهو يناظرهم ..
الكل يناظره بخوف ..
فهد : شلي قاعد يصير ليه سكت ؟
عادل بهدوء : مادري .. بس شكلو .. مشاعل مدري وش بها ..
خالد : وش يعني ماتدري وش بها !
عادل : مدري بس .. كانو يصرخون مدري وش صار ...
طلع الدكتور بهدوء وهو يناظرهم ..
: اصابها نزيفــ .. حاولنـا ان احنا انوقفهـ بكثر مانقدر ..
الكل يناظرهـ مصدوم
النزيف خلاها تخسر الكثير من الدم
حالتها كانت حيل ضعيفه ..
ماقدرنا ننقذها ..
شـ هالقــ لب البـــأارد والقاسـي الي يوصـل بمثلـ هالخبر ..
شـ هالـ خبـــر !!
كيفـ ؟
تموت ؟
تروح ؟
بكل هالبساطهـ ..
تترك وراها .. كل شي ؟
وليد اتباعد عن مصدر هالخبـر و سند ظهره للجدار و تعابير وجههـ قاااسيهـ .. متألمهـ ..
زايد طاح ع الأرضـ بألم ..
الي صـار لها ماهو بصغيـر
أميرتهم ..
الدلوعهـ مشاعل ..
عسـل البيت ..
تروح بكل سهوله !!
محمد بعصبيه : كيف تخلون مثل هالأشيا تصير عندكم !!!
كيف ..
كمل بعصبيه ودموعهـ تنزلـ بهدوء : كيف ماتقدرون تنقذونها ارجع شوف شغلك ..
ارجع ..
صـار يدفع الدكتور بعصبيـهـ لحد باب الغرفهـ ..
والممرض يحاول يهديه ..
مشـاعل )) خلاص راحت ؟
بعـد فترة من الوقتـ ..
خالد بعصبيه : ليه مايردون ! ويننهم !!!
عادل : الووو

يتبع ,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -