بارت مقترح

رواية لافارقك خلن توده وتغليه -24

رواية لافارقك خلن توده وتغليه -غرام

رواية لافارقك خلن توده وتغليه -24

نجود باصرار : عااادي اهم شي الاسئلة .. سلام ..... والتفتت راجعة من غير ماتنتظر جواب من نوارة اللي ماتت قهر وربي انقذ نجود للمرة الثانية من ابغض ممارسة من اشنع ممارسة مرت على مر العصور والازمان وهي مخالفة الفطرة
جزر المالديف .....
وصلوا للمكان المقصود ولهم ساعة تقريبا يكتشفون المكان ..
نجلا : متعب
متعب ياحلو اسمي بفمها : هلااا
نجلا : ابي اسبح اليوم ...
متعب : ماطلبتي ابدددد بس خلينا نتمشى اول شي في هالمكان الزين
نجلا مدت بوزها : بس ترى انا ماعرف اسبح
متعب وهو يناظرها بحب :افااااا وانا وين رررحت انا اعلمك ولاتخافين اذا غرقتي بخليك شوي واطلعك ههههههههه
نجلا وهي تضربة على كتفة برقة : يااادوووب
متعب : ههههه
وهم يمشون مروا بمجموعة ورود تجنن اشكال وألوان شي بديعي مد متعب يده وقطع ورده صفرا نفس لون تيشيرت نجلا وقرب منها ولفها جهتة وقرب يده لشعرها الكيرلي خفيف
نجلا بحرج : وشو هذا
متعب بتركيز : اصبري خل اثبتها في شعرك طقم بلوزتك
ضحكت نجلا بحررررج ههههههههه
متعب وهو يحط الورد على اذن نجلاء تعمد يطيحها كل شوي وكأنها ماثبتت بس عشانه عاجبة قربه منها كذا ونبرة الاحراج في صوتها تعجبه كلها
%%%%
بعد مرور اسبوعين .. خلالها رجع متعب لاهلة ومعة نجلاء اللي تحس بأغرب شعورين متضادين حب كبييير بس بألم أكبر لكنها تتجاهلة والسبب الاول والخير حبها لمتعب .... امممممممم واليوم بعد زواج فهاد على عنوده حلمة طفولته حبة الاول والاخير .... بس الاكيد ان بشاير وبدور ماراح يسكتون ابدددد بعد ماقنعت بشاير بدور بطريقتها ..... حمد الحال هو الحال كذلك عند تركي اللي الى الآن ماوفرت له الشركة السكن .... نوراة في محاولات مستمرة ماهدت ابد ولا صابها الاحباط من آخر مرة ... سالم وسعد .. الله العالم وش يصير بالخفاء وحط حيلهم بينهم ..... سطام لاخبر ولاحس مر اسبوعين من غير رجعة وكل مااتصلوا فيه قال انا عندي شغل مهم يخص الدولة وهم مالهم الا الدعء بس محد فاهم كل شي الا عهد اللي بدت تذبل ....وهذا الملخص المهههههم
%%%%
الرياض .....
يوم زواج فهاد على العصر ...
الشغل مستمر واستقبال المعازيم الرجال بدأ بس طبعن الحريم باقي محد يجي هالوقت العنود حالتها لله توتر وقلق رغم انها تذكر الله فالثانية الف مرررة بس مو قادرة تتخلص من رجفتها رفضضضضت الزفة من اول ماتحدد زواجها بسبب انها تؤمن انها مجرررد شكليات والعنود مو من النوع اللي يهتم بالمظاهر
فهاد فررررح وترقب يحس بالامل والتفاؤل من اول النهار مايدري ايش السر بس احساسة ان هاذي بتكون اجمل ليلة عنده باكتمال جمعتة مع عنوده يحسسة بالامل والفرررح يعد الساعات والدقايق لهشي
نجود : هاااه العنود ترى الليحن بتبدأ الكوافيرة بشعرك مستعدة
ماردت العنود
نجود صرررخت : العنوووووووووووووووووووووووووود
العنود متروعة : بسم الله
نجود هي مبسوطة لاختها : اكلمك ماتسمعيني ههههههههههههههههههه
العنود : ايه وش كنتي تقولين ..
نجود : اقولك اللحين بنبدأ بشعرك مستعدة
العنود وكأنها مخدرة : ايه ..
%%
فالمطار ....
توهم متعب ونجلا واصلين لمطار الرياض الدولي ينتظرون شنطهم وبيروحون وطبعن متعب عنده سيارة ثانية في فلة العائلة اللي فالرياض عشان كذا قال مايحتاج احد يتعنى من الديرة ويجي له ياخذة
وهم ياخذون شنطهم متوجهين للتاكسي ..
نجلاء : ياااااالله مو مصدقة اني برجع للديرة اشتقت لهم مررررة
متعب بحنين : ايه والله صادقة مشتاق لهم حيييل
نجلا : ودي تمر الساعات بررق عشان نوصل بسرررعة
متعب بحنان ومقدر لها شوقها : والله لو اقدر اني اطير وربي لطير عشانك
ابتسمت نجلا بحرررج على هالمجاملة بوجهة نظرها .........
%%%%
عند تركي ...
اليوم حزززنة حزنين كان يتمنى انه يوقف بهاليوم مع بندر وابو بندر في زواج العنود ... يعتبرها مثل اختتتتة وده يتصل على بندر ويبارك له يشوفة يساعدة بس عارف لو بندر شافة ماراح يتركة ابددددد واساسا لو شافة ابو بندر ممكن يخرب زواج العنود على الفاضي عشان كذا اختصرها وقرر يروح لحمد فالمستشفى ويجلس عنده ويسولف علية ويحكي لة ويشكي له تعب حيل مر علية تقريبا شهر بس كأنها سنة الدنيا بدون جمد شييينة حيل توكل على الله مشى في طريقة مايبي يفكر اكثر من كذا .....
%%%%
بعد مشي لمدة طويلة وصلوا متعب ونجلا للديرة تقريبا على وقت المغرب ...
نجلا قبل ماتجي كلمت غلا تجهز لها غرفة هي ومتعب عشان يبدلون ملابسهم وبعد عشان تمر امها قبل كل الناس لانها اكيد ماراح تقدر تجي للحفلة اللي راح تكون في بيت ابو متعب ... ومتعب قدر لها هالشي وهي قالت له بعد عشان نجهز وتاخذ لك شور يريحك قبل تروح عند الرجال
دخلت نجلا بيتهم ومتعب يمشي وراها بس نجلا كانت تمشي بسرررعه وكأنها تسابق الوقت لشوفة امها
وصلت لغرفة امها ومتعب وراها ركضضضضت بسسسرعه لامها اللي كانت عيونها معقلة على الباب وكأنها حاسة بجيت نجلا هاللحظة ركضت لامها وحضنتها وهي تبكي بقوووووة وتبوس راس امها ويدينها واصابعها وتشم ريحة امها وكانها غابت عنها سنة مو كأنها شهر بعد ماكملت الشهر متعب هالمنظر اثر فيييييه حيل حيل وخصوصا ان ام سعود دايم تذكرة بحالتها هاذي بسعود لانها من بعدة وهاذي حالتها يحس هو السبب من دخل البيت والذكريات طوفان على مخة انهكتتتته حيل الذكرى حتى لو كانت حلوة هالذكريات بس مرورها بس كان مؤلم بالنسبة له فكيف اذا مرت ذكرى حزينة على قلبة هنا كان يلعب مع سعود وهنا كان يضحك معه هنا كانوا وكانوا كانوا شي لايعد ...
بعد مانتبهت نجلاء لنفسها وإنها نست متعب وراها التفتت له وابتسمت وهي تمسح دموعها بظاهر كفها : ههههه معليش نسيتك بس وربي مو بيدي
ام سعود انتبهت له وعلقت عينها عليه وكانها تنادية لها متعب عندها غير لانه كان عند سعود غير
تقدم متعب لام سعود وقبل راسها وظاهر كفها والقى السلام عليها ... بس انتبة لشي ياااااااااالله عيون ام سعود كأنها عيون نجلاء كأنها منسوخه لها سبحان الله ...
التفت على نجلا وهو يمسح دموعها بأطراف اصابعه بحنان : خلاص هدي هاذي انتي شفتيها مافيها الا العافية .. اللحين ممكن تدليني على غرفة ممكن ابدل فيها والا هاذي نسيتيها بعد هههههههههههههه
جاوبتة نجلا وهي تبتسم بخجل وتأشر على عيونها بمعنى من عيوني .......
%%%
على وقت مابين المغرب والعشاء ..
العنود تحط آخر لمسات مكياجها بعدها بتستقبل في جناحها الاهل والصديقات والمقربين لها عشان يباركون لها وكل ماقرب الظلام زاد توترها حيييييل بالمقابل كل ماحل الظلام زاد تفاؤل فهاد كثيييير كثيييير ...
%%
ففالرياض ..
عند سطام متحسف انه ماراح حفلة متعب وده يشووووفة مشتاق له حتى ماأمداه يمرة المطار بس هو عارف انه مظطر اذا راح للديرة لازم يشوف عهد وهو اذا شاف عهد مايدري وش بيصير عشان كذا اخذها من قاصرها وقال اجلس واتعذر بالشغل احسن لي مصير متعب راجع للرياض عشان شغل شركتهم ,,,, الله يوفقة يارب وياجعل حظة مهو مثل حظي ...
%%%%
بيت ابو متعب ...
شوق كانت اكثر وحدة اناقة واكثر وحدة لافته للانتباه طول وقتها مع رشا وتسولف معها وكأنها بهالطريقة تعتذر لها عن تفكيرها في فهد واللي حلللفت حلف على نفسها حتى لو تقدم لها وترك رشا بترفضة قرار نهائي بالنسبة لها .. اما غلا تراقب الوضع وفي قلبها غصة غلا تشوف ان شوق قاعدة تستغفل رشا بس اللس ماتعرفع غلا هو قرار شوق والحاااسم بالنسبة لها وفي خاطرها تقول وررربي ماعديها لك اليوم ياشوق وبتعترفين لي وش بينك وبين فهد وبتتركينه بعد ....
فجر حول جدتها اللي متزينه بالحنا وكاشخه عشان احفادها .. ومنتظره جيت نجلا على احر من الجمر مو عشان شي لا عشان تشوف شي غير اللي شافته في عيون نجلا ذاك اليوم بالمزرعه ماتبي تكتشف انها غلطت بتزويجهم بهالطريقه وخصوصا ان متعب ماناقشها ابددد
%%
بيت ابو سعود ..
نجلا تطلع الدرج ووراها متعب وكل شوي تلفت له وتبتسم وهو بالمقابل يبادلها الابتسام ...
طلعوا شنطهم فوق ووصلوا الغرفة وطبعا كل تفاصي البيت حافظها متعب عن ظهر قلب ولكن دائما مايظهر فالصورة الغالي الغائب سعود ....
نجلا : هاذي هي الغرفة وهنا دورة المياة اخذ لك شور سريع وانا بروح لدورة المياة الثاني اللي في غرفة غلا عشان يمدينا نروح احس انا تأخرنا صح
متعب : ايه والله من ناحية تأخرنا تأخرنا واجد والله
نجلا اجل يالله ... واخذت ارغاضها وراحت غرفة غلا .. وكذلك متعب دخل دورة المياة ...
خلص متعب قبل نجلا ... وقعد يمشط شعره ويجففة ... بعدة بخمس دقايق بس طلعت نجلاء بس ايش ملابسها فالشنط في عند متعب ايش تسوي وهي ماعليها غير الروب وبعد مو طويل قصييير فوق الركبة بتروح اكيد مابعد خلص هي اسرررع منه .. توجهت للغرفة باندفاع وبسرررعة وكأنها هربانه دخلت واتجهت للشنط وهي مانتبهت له انه طالع .... التفت لها متعب
وقال : شفيك ؟؟
شهههقت نجلا لانها تحسبه مو فيه : بس الله
متعب : هههههههههههههه شفيك اسم الله عليك
نجلاء وهي تحاول تغطي نفسها : لا لا مافيه شي بآخذ ملابسي واطلع
متعب فهمها ورجع يجفف شعره : اوكي خوذي راحتك .. بس لمّا جت تطلع نجلاء ناداها من غير مايناظر فيها .. نجلا
نجلا : هلا
متعب : مايحتاج كل هالاحراج ترى عليك روب يعني ماله داعي كل هالحواجز ,.....
نجلا سكتت وانسحبت بهدووووء .........
%%%%
فالزواج ........
العنود وصلت اقصىىىىى درجات التوتر خلااااااص ساااااعة وبيجي فهاد قممممممممة التوتر يدينها تررررجف حيييييل ونجود وامها حولها وبشاير تجي وتشيك على الوضع وتطلع تدبر سوايها هي وبنت خالتها بدور والله يستر من اللي بيسوونة
%%%%
وصلت نجلا ومتعب لبيت ابو متعب بعد لحظات توتر بسيطة بينهم ...
سلمت ع الجميييييييع والكل فرحان فيها حيييييل والجدة ماشالت عينها من عين نجلا تدور على شي مهههههم في عيونها والحمد لله شافته وكان بسبب حبها لمتعب فيه لمعة غريبة في عيونها تدل على سعادتها وبكذا ارتاحت الجدة ومن بين السلامات غلا ماقدرت تتحمل شوق ابدددد عشان كذا سحبت شووووق وبعدت عن الجميع هي وياها ...
شوق وهي تضحك مبسوطة بهالاجواء : شفيك غلاوي ...
غلا بحققققد : اسمعيني انا ماجبتك هنا عشان اسولفك معك بسألك سؤال محدد
شوق باستفسار : وشو ؟؟
غلا بحقد كبير وعينها بعين شوق : انتي تحبين فهد صح على انك تعرفين انه رشاا
شوق وعيونها تمتلي دموع اول مررررة احد يواجهها بهالشي : لا لا ماحبة ... وهي تأشر باصبعها
غلا : لا تنكرين كل شي واااااضح وعمر الشمس ماتتغطى بمنخل اسمعيني زييييييييين فهد مو لك فهد طول عمرة لرشااا حتى لو فكررررتي أي تفكيييير او تخيليتي أي شي ترىا رشاا تصير بنت عمك حرام تهدمين بيتها وهو مابعد انبنى فااااااااااااااهمة ..
شوق بس تبكي دمووووع وكأنها مو رافضة الكلام اللي تقولة غلا اول مررررة احد يواجهها صريح بمشاعرها
غلا تركتها وشوق مكانها مو مستوعبة اللي قالته غلا لها انسحب على طووووول وطلعت برىا ماتدري وين بتروووح بس المموووووهم عندها اللحين تختفي عن الانظار او مررررة تتألم بالقسوووة والوحشية بس فجــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــأه ...
انمدت يد لهاااا ومسكت يدها بقوووة وسحبتها .....
%%
فالزواج .......
لحظظظظظظظظظظظظظظظظظظظة الحسسسسسسسسسسسسسسسسسم .....
فهاااااااد بيدخل اللحين الكل مستعد والعنوووووود متوتررررررة حييييييييييييل دخل فهاااااد والتقطت عيون العنود بس أطراف ثووووووبة ونزززززلت راسها على طول .....
تمت مراسم الزواج والتصوير واول مادخل فهاد قبل جبينها بهدووووء وهي خلااااااص ماتت في مكانها .. تم التصوير بهدوووووء وجاء اخوات فهاد يسلمون عليه وهم مبسطوين فيه ......
مريم : مبروووووووك ..... الف الف مبرووووك ..
فهاد : الله يبارك فيكـ ...
لمّا جوو يطلعون تكلمت بشاير بسررررعة : لحظة لحظة فهاااااد انتظر في وحدة بتبارك لك
الكل ناظر بشاير باستغرااااب ..
وفي هاللحظة دخلت ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ .................................
انتهى البارت ..................
%%%
الجــــــــــــــــــزء الثــــــــــــــالـــث عشــــــــــــــــــر ...
بيت حمد ....
ام حمد تعبانة حيل حيل مو قادرة تتنفس ماتدري ليه تحس ان أجلها قرب تآخذ شهقات كبيرة في أمل إنها ممكن تحصل الهواء اللي مستحيل الانسان يعيش من غيرة روان بنتها بجنبها تتألم لـ ألم امها مافي يدها شي اصعب المواقف على الانسان انك تشوف اغلى الناس يتألم ويتوجع وانت قاعد تتفرج عليه مافي ايدك أي وسيلة او مساعدة روان في هاذي اللحظة تتمنى تآخذ من نفسها وتعطية لأمها تتمنى في هاللحظة تموووت الف مرة وترجع تموت بس ماتتألم هالام العظيمة تبكي ألم تبكي قههههر من الظروف.. تبكي حاجة.. تبكي قل حيلة .. تبكي عجز خلاص ماعاد في يدها أي شي الا انها تنتظر امها متى يخلص نفسها فتحت كل الابواب والشبابيك رجاء منها انها تحصل الهوا والنفس لامها ... شهههههقت بقووووة من زود البكاء .. عيونها ذبلت ماعاد فيها حيل تروح يمين ويسار ماتدري وش الحل يدينها تصفق في بعض من قل الحيلة .. امها كل ماهي وفالنازل ركضت لها تحاول آآخر محاولة ..
روان : يمممممة تشوووفيني .. وهي تبكي .. وتأشر بيدها قدام وجه امها .. يمة تسمعيني انا هنا يممممة تكفين لاتخليني .. شههههههقت .... طرى في بالها الحل اللي اكيد بيساعدهم بدون مقابل بدون نقاش
روان وهي ترفع اصبعها : ايه تركي هو الحل تركي .. وقامت تركض للتليفون ...
.
.
.

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -