بارت مقترح

رواية لافارقك خلن توده وتغليه -27

رواية لافارقك خلن توده وتغليه -غرام

رواية لافارقك خلن توده وتغليه -27

ابتسم تركي من غير مايناظرها : الحمدلله الوالدة بخير .. صحيح سوو لها عملية وقالوا ننتظر اربع وعشرين ساعة بعدها بيشوفون بس ان شاء الله انها بخير
تكلمت روان بهدوووء وضعف : ابي اشوفها .
تركي : الدكتور يقول ممنوع ..
روان برجاء وأول مرة تنطق اسمه : تركي الله يخليك ...
تركي برحمة : والله لو إنها بيدي خليتك تشوفينها ... وهو يبي يضيع الموضوع .. معليش بس ايش اسمك عشان من شوي مدري شلون أناديك وقلت يمكن في احد بالاستراحة ... مايدري وش يقول ..
روان بحيا فطري : اسمي روان
تركي : طيب ياروان .. تبين أرجعك اللحين للبيت .. لأنهم يقولون مافيه مرافق
روان الخوف ماكلها اكل على امها وبرضو ماتبي ترجع للبيت الفاضي مافيه غيرها عشان كذا سكتت بخوف
تركي وهو حاسب حساب هالشي : أنا أخذت لك أذن من الدكتور .. انك تجلسين بالاستراحة بس بهدوووء واذا تبين تنامين نامي لأني ماراح اروح انا بعد بقعد برى .. بس بروح آخذ اذن من دوامي واجيب لك فطور
روان : مشكور وماتقصر .. بس ماله داعي الكلافة انا مابي شي بس بقعد لمّا امي تصحى
تركي : انتي من امس اكيد مأكلتي شي وبتقعدين لمّا امك تصحى بدون اكل صعبة .. قال وهو منهي الجدال .. يالله ارجعي الاستراحة وانتظري آخذ اذن وأجيب الفطور .. يالله مع السلامة
رجعت روان وهي تحس بشعور الامتنان لتركي .. لثاني مرة تجاه هالشخص .. ماتدري وش كان حالهم من بعد الله ثم اخوها حمد ..
اما تركي حاس بعطف كبير تجاهها يعاملها وكأنه يعامل طفل صغير يدري بكبر الهم في قلبها .. وشكثر هي تمر بحالة صعبة .. تذكر نفسة يومة كان بمعرها .. لو مالله ثم ابو بندر مايدري وش كان صار فيه .. اللحين مستحيل يتركها بروحها ..
%%%
عند متعب ونجلاء ...
صحى متعب بعد نووومة متعبة .. مايكذب ويقول انه مرتاح بالعكس اتعبتة نومة الكراسي والكنبات هاذي .. اليوم يمكن يكون احللللى يوم له اليوم بفتح عن كل اللي فقلبة تجاه نجلاء وكذلك بفتح قلبة عن سعود بيخليها تشوف اوراقه هو وسعود .. بيقولها سبب رفضة للزواج .. بيقولها من متى هو يحبها .. بيقولها كل شي كل شي .. ومها كان بيطلع كل اللي في قلبة وهالخطوة ماقد سواها قبل مع أي شخص وهالشي كان يعتبر غمووض منه لكن حاليا لا للغموض بالنسبة له اذا مافتح قلبة لحبة .. لنصفة الثاني .. لشريكة حياتة اجل لمين يفتحه ...
قام .. شاف باب الغرفة مفتوووح ونجلاء جالسة تمشط شعرها وهي مو متنبهه له .. ابتسم على هيك منظر ممكن يصحى علية
قام وتحركت رجولة تلقائياً .. وجا وراها ومسك يدها وأفلت المشط من يدها .. وقعد يمشط شعرها ..
كحركة تلقائية من نجلا نزززلت راسها ...
متعب وهو مبتسم : صبااااح الخير
نجلاء وهي تحرك رجلها بحرررج : صابح النور ..
متعب بصدق : احس اليوم بيكون احلىىىى يوم فحياتي تدرين ليه .؟؟
نجلا بذات الحرج : ليه؟
متعب : عشاني قلت لك امس ان فيه كلام مههههم وضرووووي لازم اقولة لك .. وهذا هو جاء اليوم يالله بآخذ لي شاور ونفطر ونوسع صدورنا شوي عند امي بعده اقولك ككككككل شي
ابتسمت نجلاء .. متشوقة تسمع وش عند متعب .. المجهول بالنسبة لها ... حتى هي اليوم بتقول كل اللي في خاطرها تعبت حيييل هي من الاشخاص اللي يتحملون يعيشون مثل الغرباء كثير .. عشان كذا قالت ..
نجلا بخجل : حتى انا عندي اشياء كثيرة بتكلم عنها وبقولم عليها
ابتسم متعب : اوووه اووه اجل شكل يومنا هذا بيطلع حلوووو كثير .. ياالله اجل انا بروح آخذ شاور ..
وتوجه متعب لدورة المياة عشان ياخذ له شاور متفاءل كثير هوو متفاءل كثير بهاليوم ...
%%
بيت ابو سطام ..
صحت عهد من النوووم وهي مو مرتاحة اببببد احساسها يقول ان فيه شي .. احساسها يقول ان حبيبها مو مرتااح اببببد .. شي كاتم على صدرها مو مخليها مرتاحة لا وهي نايمة ولا وهي صاحية ...
كل ليها كوابيس وأحلام .. تعبت حيل كم صار لها غايب عنها هي قررت قرار ولا يمكن تتراجع عنه ابدددداً تنتظر بس الفرصة المناسبة وتسوي قرارها .. أكثر من كذا تجاهل مافيه رسايل وأرسلت اتصالات وبالهبل بس بدون رد أو تعبير شكر لها على صبرها عليه ... آآآه ياقلبي كم بتتحمل من يوم تزوجت ماقد نمت نوومة مرتاحة ابد حتى ايام ماكان وضعي مستقر مع سطام كنت ماأنام مرتاحة ابددد .. قطع عليها افكارها صوت جوالها .. رفعت الجوال شافت (( رشا )) يتثل بكـ .. ابتسمت بقوووة هالانسانة قادر على انها تنسيك أي هم مهما كبر ..
ردت عليه : اهلييييين .. لاتقولين اشتقتي لي توك امس شايفتني ..
رشا : هههههههههه شدراك اني مشتاقة لك هههههه
عهد : تلعبين علي انتي ... قولي وش عندك بدون مقدمات ..
رشا : ياسلام ع الناااس اللي تفهم ...
عهد : والله كنت حاسة ان عندك شي يالله تدللي ..
رشا وهي تتمسكن : اليوم انا بالذات شكلي بطفش والله اعلم ونجلا مع متعب وامي .. واممم بعد امي رافضة اطلع تقول صعبة توه اخوك وزوجتة امس جايين ..واممممم
عهد قاطعتها : وااامممممم والمطلوب منك ياعهد تجين تملين هالفراغ صح
رشا ضحكت بقوووة شكثر عهد تفهمها : ههههههههههههههه انتي ذكية والا فاهمتني ..
عهد بدلع : لا ذكيه اكيد .. بس ترى صعبة اجيكم تبين تجين لي حياك الله بس اني اجي لكم لا والله صعبة تخيلي بس متعب ونجلاء بياخذون راحتهم وانا مرتزة عندكم
رشا : لاااااا يالذكيه انا وانتي بنروح لغرفتي عندنا شغل مهم ..
عهد : وشو الشغل يالمهمة انتي
رشا : انا مخططة من زمان اذا رجع متعب نآخذ نجلاء يوماً من الايام لوحدنا يعني نسوي لها حفلة خاصة غير اللي يجون فيها كل الناس نبي بس احنا يالبنات عشان كذا عندي كذا شغلة ابي نخلصها انا وانتي فهمتي
عهد بتفكير وهي اصلاً طفشانه ومحتاجة شي ينسيها : اوكي ماعندي مانع بس ترى بجيكم بعد الغدا اوكي
رشا : بس هاااه اسمعي لا احد يدري تراها مفاجأه مني انا وانتي
عهد : هههههه ان شاء الله ...
%%%
فالمستشفى ..
رجع تركي بعد ماأخذ الأذن ولانه نادر مايتأخر او ياخذ اجازلات من بدأ دوامة عطوه أذن لمدة اربع وعشرين ساعة .. مر وأخذ فطور له ولروان اول شي احتار وش ياخذ لها مايدري وش تاكل ووش ماتاكل عشان كذا جاب لها اغلب الاصناف ....
وصل عند استراحة النساء ابتسم قبل مايناديها اسمها حيل لايق عليها .. : رواااان ..
فالمقابل ابتسمت روان تحس باحساس ان تركي ابوها أو أخوها تحس بألأمان وهو موجود طلعت له : هلا
تركي : هذا هو الفطور وصل صحيح تأخرت بس عشاني رحت الدوام ورجعت يالله تفضلي أكلي ونامي لك ساعتين واذا احتجتي أي شي انا موجود برى ..
روان بخجل : كلفت على نفسك .. ماتقصر لو مالله ثم انت كان مدري وش سويت
تركي بعتب : ماله داعي هالكلام انتي اختي وامك هي امي صح والا ماتبيني اصير اخوك
روان بابتسامة طفولية : صح .. انت اخوي الثاني واذا بغيت أي شي بجي اقولك زي ماكنت اقول لحمد
ابتسم تركي على طاري حمد بس ابتسامة ألم ... رجع وجلس في مكانه بينما رجعت روان لاستراحة النساء ...
%%%%
عند سطام بعد ماجمع نفسة واستجمع شجاعتة وان هالمواقف يختبر فيها الرجال وأكبر مثال قدامو ابومجاهد .. اول مرة يسمع شي زي كذا اول قضية يستلمها كانت ضد خالة .. هو اساساً معجب بشخصية ابو مجاهد ويطمح يكون مثله .. مادرى من قبل ان مازادت قوة قلب ابومجاهد الا من نفس الوقف اللي يمر هو فيه اللحين الله يستر توجه لقاعة الاجتماعات هو وابو مجاهد وعبدالعزيز ومحمد .. اربعة في هالقضية .. اكيد صعبة .. اكبر مروجين الكبتاقون والهروين .. ياصعبها بس ياصعبها ..
اتفقوا .. الأوامر من ابو مجاهد والمحرك الرئيسي هو سطام والمعاونين عبدالعزيز ومحمد وفي حالة غياب اضطراري لـ أبو مجاهد .. تبقى تصير الاوامر من سطام ... وهو يعتبر المباشر الأول لهالقضية ... ابو مجاهد مجرد موجه عن طريق التليفون ...
ابو مجاهد وهو يتجنب ذكر اسم عامر حرفيا وذلك مراعاة لسطام وهو اللي قد مر في نفس موقفة : الرجال كل شي لابسة من راسه لساسة .. مايحتاج كمين ولا ان احنا نمسكة متلبس طول الشهور اللي فاتت وانا اشتغل على قضيتة عشان كذا انا توصلت لقرار .. بس قبل ماقوله لكم من عنده أي راي ممكن يشاركنا فيه .. او شي ممكن يكون في صالح مسار القضية .. ناظر في سطام ...
سطام التزم الصمت بعدين تكلم وقال : اللي يشوفة سيدي ..
نقل نظرة من سطام الى عبدالعزيز ..
عبدالعزيز : سيدي .. بعد امرك .. الرأس الكبير طبيعي يكون له معاونين ومحركين رئيسيين .. لازم نمسكهك متلبسين لأن البضاعة مو تبعهم هم مجرررد مستلمين .. وعامر .. ماله أي صولات وجولات حسب التحريات الموجودة انه دائما في مكانه ...
ابومجاهد : صحيح .. حتى أتباعة مضبوطين يعني هالقضية انا تعبت فيها وسهرت عليها عشان اجي هاليومين واخلصها مابي اعيد وازيد فيها وتلبس ومن هالكلام .. القضية بالنسبة لي خالصة ماباقي الا القبض على .. عامر.. وأتباعه .. عبدالعزيز وسطام على الرأس الكبير .. ومحمد على أتباعة مع مجموعة انا اخترتهم بنفسي يكونون مع محمد ..
سطام بتعب : طيب ممكن اصير انا مكان محمد ..
عبدالعزيز ساكت .. هو عرف من خلال الاسم علاقة المشبوه بسطام .. الله يلوم اللي يلومة والله يعينة ..
ابومجاهد يحاول يقسي قلبببة ولا يبي أي ذكرى من الماضي تمر عليه : ودي ياسطام بس مثلك عارف القوانين انت مثبت اسمك فالقضية كمباشر أول .. يعني القضية بوجهي ثم بوجهك أي غلط علي ثم عليك .. واضح
تمتم سطام بقهههههر : واضح سيدي ...
انتهى كلامهم وتوزعوا مهامهم واللحين بيمشي سطام وعبدالعزيز مع مجموعة للديرة لــ إلقاء القبض على عامر بن .... الـ ............
%%%
متعب ونجلاء نزلوا تحت بعد الفطور .. وهالوقت قبل الغدا بشوي ...
متعب يبتسم على أي كلمة يحس بتفاؤل كبييير حيييل ...اما نجلا الحيا بيكسرها خجولة بزيادة ...
ابو متعب : ان شاء الله مرتاح ياولدي ..
متعب : ابد يبه جعلك سالم مابعد هالراحة راحة .. الظاهر اني بترك شركتك لحالها ماحولها احد وبقعد هنا مرتااااح هههههههههههههه
ابو متعب : لااااا يابوك ياليتنا مازوجناك اجل ... عاد على طاري الشغل ترى محد مرررة له فتر طويلة لا انا اللي كلمتهم وانت من تزوجت توك تجي
متعب بعتب : وسيف وينه ..
ابو متعب : ههههههههههه سيف عليه العوض ياعند امك سوير يا في دوامة ومن يخلص والا تجية اجازة مايصدق ويجي الديرة ...
متعب : ان شاء الله يب كلها كم يوم .. وأرجع ان شاء واشوف الشغل بنفسي لاتشيل هم انت
ابو متعب : الله يخليك ويرزقك الذرية الصالحة اللي تخدمك مثل ماانت خادمني اللحين ..
متعب ناظر نجلاء بدون محد ينتبة وغمز لها ... وابتسم
نجلا تبي تمووووت هنا يااااااااالله .. وجهها صاااار احمرررر حيل بس أنقذتها خالتها او متعب يومها جت وقالت الغدا جاهز ...
تغدو الكل ..... وراحت راشا لغرفتها بعد وصول عهد .. اما ابو متعب وام متعب جلسوا نص ساعة مع متعب ونجلا وبعدها راحوا يرتاحون ...
متعب جالس مع نجلاء فالصالة .. بس مو مرتاح انه يفتح هيك موضوع هنا عشان كذا سولف معها شوي بعدين قال ..
متعب : يالله .....ماودك نطلع جناحنا .. ماتحمستي للكلام اللي بقولة لك ..
نجلا بحماس : الا متحمسسسسسة مرررررة
متعب : اجل يالله هنا مو مرتاح اتكلم ..
وطلعوا جناحهم ...
متعب : امممممم تبين من الآخر والا من البداية .. اختاري انتي
نجلاء ابتسمت وأول مرة تحط عينها بعينه من نفسها بدون اجبار والحب واضح فيها : من البداية دام الكلام منك اكيد ماراح يكون ممل
متعب ضحك بإحراج اول مرة توجه له كلام من هالنوع : هههههه يالله اجل ترى انتي اللي قلتي مو ممل يعني مهما طولت بتتحملين صح ..
نجلا تهز راسها بدلع بطبيعة الانثى اذا صارت قدام اللي تحبة : صحيييين ..
متعب : امممممم اول شي من البداية كذا ... قطع علية صوت الجررس ... استغرب حيل من بيجيهم هالحزة .. هالوقت وقت راحة .. ناظر فيها
بادلتة نجلاء النظرة بمعنى غريبه من يجي هالوقت ...
متعب : بطل مع الشباك بشوف مين ؟؟
هزت نجلاء راسها ..
متعب : هههههههه والله انه خبل هالولد من يوم يومه ..
نجلاء ابتسمت لضحكتة : مين ؟؟
ابتسم متعب بفررح : شكل يومي من بدايتة حلووو .. سطام الخبل شكلة جاي من المديرية دايركت على الديرة شكلة يبي يسلم علي ويرجع مع طريقة اشوف سيارة الشغل معه ..
نجلا تحاول تبادلة الكلام ولا تسكت : مو صااحي طيب يمكن يتعاقب لو دروا عنه
متعب : الا بيتعاقب مو يمكن .. باستعجال . يالله بنزل له واسلم عليه ولنا كلام
اكتفت نجلاء الابتسامة ..
نزل متعب تحت بسرررعة لحد ماوصل للباب وفتحه وهو مبتسم ابتسامة اقرب للضحك ..
متعب : مرررررحبا ياااالله حييييية .. ههههههههههه لهدرجة ماقدرت تصبر لين يعطونك اجازة وجاي تسلم علي
سطام حس بسهوووم في قلبة تنغرز بدون رحمة .. عانقة متعب بفرررح .. اما هو كام جامد بجمود الصخررررر موقفه حيل صعب ... سطام وصل أقسسسسسى انواع التعذيب من يتحمل كثرة خلاص شي زيادة ويمكن ينهار تماما
متعب : شخبارك حياك انت ومن معك
سطام بتعب وذبول في صوته : متعب ... انخنق صوته ...
متعب تغيرت ملامحة بشكل واضح ... : وش فيك ؟؟
سطام بينطق واللي فيها فيها .....؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
انتهى الباااااااارت ...............
%%%%
(( سبحانكـ اللهم وبحمدك .. أشهد أن لا إله إلا أنت .. أستغفركـ وأتوب إليكـ .. ))
الجـــــــــــــــــــــــزء الرابـــــــــــع عــــــــــــــشر ....
دولة العشـــاق .. والرومانسيـــه ..
إيــــطاليـــــا ...
صحت العنود من نومها وهي كأنها مانامت ابد ماتدري كم الوقت اللحين اللي تعرفت ع المكان اوووه امس زواجها لفت عالجهه الثانية بسرعه الا تشوف فهاد ابتسمت له بحب ياااااااااالله وكأنه بزر شكلة طفل صغير وهو نايم ...
تذكرت شو صار أمس حسته متحمس للكلام معها فرحته باينه من خلال عيونة .. قالها انه بينتظرها لمّا تخلص شاور وبعدها بيطلعون حتى لو إن الوقت متاخر بس لمّا طلعت لقته نايم حتى بملابسة اللي سافر فيها رحمتة حيييل النوم غلبة بس هالشي ريحها لانها ماضطرت تخوض بأي حوار بينه وبينها .. نزلت جزماته وشراباته وغطتة بغت تنام برى الغرفة بس العنود بثقلها وعقلها حستها حركة باااايخه مرة ممكن تزعلة منها وهي تعرف حساسية هالخطوة بالذات بس الحمدلله انها صحت قبله ... قررت تقوم من السرير وتضبط نفسها قبل مايصحى بس احتارت ايش تلبس بس العنود حيوية بزود ماتبي تلبس أي لبس ... قررت تلبس تايور ميدي .. مع صندل واطي .. وتيشيرت ماسك على جسمها .. مشطت شعرها حطت عطر ريحته هادية جداً .. جلست بالصالة تنتظر فهاد يصحى ...
%%%%
عند تركي وروان بالمستشفى ....
تركي مييييت نوووم مو قادر أكثر من كذا بس مايقدر حتى يغفي خايف على روان تحتاج شي وهو نايم .. مرّ على حمد اللي بنفس المستشفى اللي فيها أمه ..
دخل غرفة حمد ...
وكعادته قرأ عليه وأطال فالقراءة بخشوووع وتأني .. الدكاترة يقولون فيه نسبة استجابة بسيطة من حمد مايدرون هي بداية خير وانه ممكن يصحى والا بداية انتكاسة من جديد وضع حمد حالياً افضل من قبل وكل مازاد تحسن حمد كل مازاد نور الامل عند تركي .. خلاااص حمد هو الوحيد اللي ممكن يدلة على اهلة بوجهة نظرة .. من بعد ماترك بيت ابو بندر وهو يحس انه ضايع بدون هالبيت وبدون حمد بعد ... عشر سنين طويلة وهو صابر وخصوصاً هالايام صاير يحلم كثير بأهلة بس بصورة مو واضحة .. وأكثر الاسماء اللي تكرر متعب .. متعب .. متعب .. من بعد الحادث وهالاسم ماغاب عن باله ومرهقة جداً كثرة تكراره على مخه ... يمكن حمد عنده خلفية الا أكيد يعرف هالمتعب اللي تعبني الله يقومة بالسلامة لأهله اول شي ثم لي ياااااااااارب
.
.
أما عند روان حالتها جداً صعبة صغر سنها مايأهلها تتحمل كثير رقبتها انعوجت من كثر ماتغفي وتقوم ماتبي تنوم عشان لو ناداها تركي .. أو صحت امها احساسها يقول امها بتكون بخير .. تعبت كثير من طاح حمد راح معه الامان تتمنى رجعته يمكن لو كان معها هاللحظة يمكن يكون الحمل أخف بكثير منه اللحين .. تنوم وتحلم بأخوها وهو يضحكها .. ويمزح معها ويدللها تبتسم وهي غافية ترجع تصحى يحل مكان هالابتسامة عبوووس .. ترجع وتغفى من جديد بدون شعور اللي هي فيه اللحين مو قده أبد شي فوق طاقتها .... طووولت بغفوتها حلمت ... حلمت بأشياء كثيرة جداً ...... استرخت شوي غاصت فالنوم .. ارتاح جسمها من التعب ارتاح مخها من التفكير .. ارتاح قلبها من القلق على أمها .. صغيرة حيل هي على هيك حمل .. الله يعينها ....
%%%
نزل متعب تحت بسرررعة لحد ماوصل للباب وفتحه وهو مبتسم ابتسامة اقرب للضحك ..
متعب : مرررررحبا ياااالله حييييية .. ههههههههههه لهدرجة ماقدرت تصبر لين يعطونك اجازة وجاي تسلم علي
سطام حس بسهوووم في قلبة تنغرز بدون رحمة .. عانقة متعب بفرررح .. اما هو كان جامد بجمود الصخررررر موقفه حيل صعب ... سطام وصل أقسسسسسى انواع التعذيب من يتحمل كثرة خلاص شي زيادة ويمكن ينهار تماما
متعب : شخبارك حياك انت ومن معك

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -