بداية الرواية

رواية روحي لك وحدك -34

رواية روحي لك وحدك - غرام

رواية روحي لك وحدك -34

الهدواه تغلب طابعه ,
بصراحه هذاك الليله فكرت فيك , وقارنت صوتك بكل الناس اللي مروا في خيالي , والمشاهير والنجوم
ابي اعرف من تشبهين ,
جاتني رغبه اني اشوفك , تخيلتك صغيره مدري ليه , لكن لما جيت المزرعه وشفتك مع ابوك , يالله , اااه يوم ما راح انساه , احسك سيطرتي على خريطة قلبي بسهوله ووزعتي جنودك في كل خليه واحكمتي قبضتك وبسهوله ,
كانت عبير حاضنه يده الثانيه وتبتسم مع كل كلمه تسمعها , بس لما صار يسرد عن تخيلاته عنها صارت دموعها تنسدل بطريقه جننته , مسح دمعتها وقال : فديتك , لا تبكين , ابي اشوف وجهك فرحان قبل ما اطلع للمطار , طالعت عبير ساعتها وشافت االساعه صارت خمس ونصف , وصرخت بهدوء : يوووووه , تأخر الوقت , بزين لك فطور قبل ما تروح ,
سلطان بشوق : ابي شي واحد صدقيني بيشبعني لحد ما اوصل , همس لها بكلمات وعيونه تلتهم ملامح وجهها الصغير , وبضحك : ابيك ترجع بسرعه اوعدني ,
أشر لها سلطان على عيونه ومسك خصرها بحنان : اوعدك اول ما اخلص ما راح اتأخر عليك ,
بعد اسبوعين من الهدوء النسبي
ريما واقفه عند التسريحه , وتثبت تموجات شعرها مثل ما زينتها الكوافيره ,
تكلمت بصوت عالي : ربى , وشرايك , ازيد شي من المكياج والا كذا احسن ,,
نزلت ربى المجله من يدها , وطالعت ريما : اممم بالعكس كذا روووعه , , أي فستان قررتي تلبسين ,,
ريما : محتاره بين اثنين , شوفي وش احسن ,
دخلت ريما غرفة الملابس وتركت ربى اللي لاحظت عليها انها متغيره صار لها فتره ,
توقعت ريما انها اثار الحمل , بس شعور بالحزن يكسي ملامحها طول الوقت ,
قامت ربى للتسريحه , طالعت نفسها , ما كانت راضيه عن شكلها , مو عاجبها نظرة الالم اللي في عينها , ما حبت تشعر بأنها مظلومه وتتعمق بذا الشعور , لأنه مؤلم لها بدرجه كبيره ,
من رجعت من الاستراحه صار لهم اسبوعين وهي نادراً ما تشوف منصور , كانت تنتظره كل ليله لحد الساعه ثنتين , ولاحظت انه يتعمد يتأخر عشان ما يلتقون مع بعض , فتركته على راحته , ومن بعد الظهر يجلس مع ربعه في النادي لحد بداية المغرب , كان يدخل يشوفهم بشكل سريع ويطلع مره ثانيه مع اصدقائه , كم مره لاحظت امه التغيير اللي صار في برنامجه , وكلمته بشكل منفرد عشان ما تتضايق ربى , لكنه كل مره يقنعها باسلوبه انه متفاهم مع ربى على كل شي ,
طلعت ريما وهي ماسكه علاقين , كل واحد فيه فستان روعه ,
أشرت لها ربى بيدها على واحد كأنها تصوبه بيدها بشكل مسدس , وقالت البسي هذا وصوبي قلبه مره وحده بطلقه خياليه عشان ما ينسى شكلك ابد ,
ريما : طيب بلبسه شوفي يمكن باللبس مو شي , لحظه بس , اختفت ريما ورجعت ربى لعالمها ,
ما تذكر انها تكلمت معه حوار كامل , بعض المرات يتشاركون بعض الاحاديث عند امه وهم يشربون الشاي , مثل ما تجاهلها قررت انها تتجاهله , اشتاقت لدفترها , وقررت انها تبحث عنه في كل مكان في الغرفه ,, لما طلع للنادي من يومين , قلبت الغرفه وبحثت في الدروج , وفي دولاب ملابسه وملابسها وتحت المخدات وكل زوايه ممكن يتخبى فيها شي ,
خافت انه سوى فيه شي مو زين , بس مستحيل انه يضيع عليها مشاعر سنين طويله ,
وقفت وهي تسترجع ذكرياتها على صوت ريما وهي تاشر لها بيدها
ريما كانت واقفه في نصف الغرفه وهي تأشر لها بيدها الثنتين : هيه هيه نحن هنا ,, كل هذا تفكير في منصور ,
هزت ربى راسها وهمهمت بكلمات صغيره ,وناظرت اختها في فرح حقيقي
ربى بحب : شكلك يخبل , والله اني خايفه يغمى عليه وهي تضحك ,
ريما : ربى عاد عن المزح , وش رايك ترى قلبي يدق بقوه , اذا تذكرت انه بيجي بعد ساعه ,
ربى : علينا ذي السوالف , ما صدقتي خبر انه بيجي , بس بجد مستغربه انه يبي الزواج بعد اسبوعين ,
ريما : عشان خاطر منصور وافقت , والا تجهيزي يبي اشهر
ربى : احمدي ربك فيه ناس ما تجهزوا خلقه ,
ريما طالعت اختها بحزن اللي ما شعرت بمتعة ابداً قبل زواجها , وقربت منها ومسكت يدها
وتكلمت : ربى
طالعتها ربى وهزت راسها : نعم ,
ريما : ممكن اطلب منك خدمه ,
استغربت ربى من ريما وتكلمت بهدوء : اكيد وش تبين عيوني لك ,
ريما بثقه : فستانك حق زواجي بختاره لك انا , طلبتك ,
ربى بدون اهتمام للموضوع : بس كذا ولا يهمك , اختاري اللي تبين اهم شي يكون ناعم ,
دخل فواز مع منصور بيت خالته وكان ابو عبدالرحمن , قاعد ينتظرهم بالمجلس , عقد فواز عليها قبل ساعات وطلعوا يصلون مع بعض , وتأخروا في حديث كان في المسجد المجاور لبيتهم ,
عبدالرحمن دخل عند خواته وشاف ربى تكمل الرتوش على شكل ريما ,
ربى : عبودي تكفى انزل عند امي جب لنا البخور
عبدالرحمن : وانا وش دخلني في سوالف الحريم
ريما : ان شالله نخدمك في زواجك قل امين , اختك حامل وانا مثل منت شايف تكفى عبود طلبناك ,
نزل عبدالرحمن يجيب المبخره , وطلع للصاله وشاف منصور جالس على الكنبه ,
منصور بفضول : وين خالتي ,
عبدالرحمن : امي في مجلس الحريم تحت عندها اهل فواز ,
وبهدوء تكلم منصور : وربى ؟؟
عبدالرحمن : ربى فوق اناديها لك .
وبسرعه رد منصور : لا لا , انا بطلع عندي شغل لين يخلص فواز , وقل حق ربى اذا حبت ترجع البيت تدق علي طيب ,
طلع منصور طفشان من البيت , دخل على امل انه يلمحها , حس بشوق غريب لها , برغم ابتعاده عنها متعمد لكن تمره لحظات يحتاج يشوفها ,
دخل عبدالرحمن : تقولك امي انزلي اهل زوجك وصلوا , وانتي يا ربى يقولك منصور اتصلي عليه اذا جيتي بتروحين للبيت طيب .
رمشت ربى وتكلمت : عبود ممكن ترجعني للبيت ,
ريما : ارجعي مع العنود هي بالطريق الحين ,
توجعت ربى من حركة منصور , كان يقدر يتصل عليها , ويقول لها نفس الكلام , لكنه صاير يزيد من بعده , تركته على راحته وراح تصرف عمرها بطريقه تريحه بعد ,
تأنقت ريما بفستان اصفر عسلي , محبوك بخيوط الزري الذهبي , مرسوم بطريقه رائعه وتصميم يناسب تناسق جسمها النحيل , نزلت تموجات شعرها الى منتصف الظهر بلون البني الفاتح مع خصل عاجيه ناسبت بياض بشرتها,
تموجات كانت مغطيه نصف خدها وتنزل على عنقها بشكل خيالي , حددت شفايفها بلون المشمش الذهبي ,
دخلت على اهل فواز , ونظراتهم تسبق ترحيبهم , تفاجئت والدته بحلاوة ريما وذرابتها ,
وعجبها اسلوبها في الحديث اذا سئلتها , كانت ترد عليها بثقه , استغربت ام فواز من اصراره عليها بس لما شافتها تطمنت ان اختيار ولدها كان سليم ميه في الميه ,
وصلهم صوت عبدالرحمن يطلب من غير محارم فواز انهم يطلعون للصاله , لأنه بيدخل يشوف العروس ,
فواز كان يسولف مع ابو عبدالرحمن في مجالات مختلفه بعد ما استئذنه منصور وطلع للنادي ,
بس باله كان عندها مستعجل يبي يشوفها بدون حواجز ,,
سمع عبدالرحمن يناديه فقام وصوت رجفة قلبه تدف في مسامعه ,
وقف في مدخل المجلس وعينه عليها , لمح امه وخواته , بس قدرت تلفت انتباهه
كانت تناظر الطاوله , مو قادره ترفع عينها بعينها بعد ما لمحت خياله وهو يدخل للمجلس ,
مد يده لها وبصعوبه قدرت ترفع يدها له ,
باسها بلطف , وعينه في عينها الخجوله وبهمس تكلم : الف مبروك ,
ارحمته امه وحبت انه يأخذ راحته معها فكلمت ام عبدالرحمن : وش رايكم نكمل سوالفينا ونخليهم شوي ,
قاموا البنات يتغامزون لأخوهم بضحك , وريما تحاول تكون قويه عشان تعرف تتكلم مع فواز بثقه ,
رفعت عينها لما حست بنظراته تحرق ملامحها ,
التقت نظراتهم وبهمس تكلم : ماهقيت اني بحلي ناظري بشوفة الريم ,
ابتسمت ريما بخجل وكملت في هدوء تام صمتها ,
فواز : صاحبة العيون الذباحه بتظل ساكته والا تبيني اسولف عليها ,
رفعت ريما عيونها بخجل واضح وبصوت واطي : ماعندي شي اقوله ,
قرب فواز شوي يبي يخطف منها أي شي يصبره على الاسابيع الجايه بس عبدالرحمن كان اسرع منه وهو يفتح الباب ويكلمهم : فواز . ابوي ينتظرك بالمجلس , تفضل ,
هز فواز راسه وقام مع ريما وكلمها بصوت خافت : كله من راس اخوك اللي ذبحني شكله ما يبيني اتهنى معك , وبابتسامه كمل : بس لعيونك كل شي يهون ,
تمددت عبير في سريرها بغرفة سلطان , كانت ريحته منتشره بعمق في نسماتها , تذكرت مكالمتهم اليوم الفجر , بعد ما رجع من امريكا اضطر انه يوقف في باريس عشان يتابع شغله مهمه ,,
استرجعت كل ثانيه في المكالمه وابتسمت ابتسامه خجوله ,
سلطان : تعمدت اني احجز في نفس الغرفه اللي كنا فيها ,
عبير بضحك : بس صاحبة الغرفه مو موجوده مالها طعم ورنة ضحكتها ترج في اصداء قلبه ,
سلطان : ولو الخيال احيانا يحسسنا بطعم اللي عندنا ,
عبير بضحك : شقصدك وضح لي ,
سلطان تعمد يصارحها عشان تعرف بشوقه لها وهمس لها بسؤال لكن لما عرف اجابته كمل :
اجل بكمل شغلي وبنزل لندن والله يصبرني ,
رنت ضحكة عبير في راسه , ووصلها صوت نينا اللي طقت الباب : ام صالح تبيك تحت .
دخلت نايفه تبي تشوف امها , بعد ما تغدوا ظلت ام نايفه في المقلط تنتظر صلاة العصر ,
وتركتها نايفه تبي تغسل الصحون , خذاها الوقت وهي تترتب المطبخ وادراجه , انشغلت بطاقه جسديه تعوضها وتشغلها عن التفكير اللي بيقضي عليها , توقعت انه لما تهدأ المشاكل
راح يزورها ويحلون المشكله , لكن صار له اسبوعين مو عارفه وينه , ومشاعل اللي زارتهم مره
انقطعت عنهم بعد بدون ما تعرف ليه , ما حاولت تتصل في مشاعل , كان فيه شي يمنعها كل مره , وشافت انه من الانسب لها في الفتره الحاليه تبتعد عن الاتصالات حتى تهدأ امورهم لكن استغرابها من راكان كان موجع لكل ذره في تفكيرها , بعد ما خلصت من تنظيف المطبخ ,
خبزت لها كيكه , وحطتها بالفرن , زينت الشاهي ورتبت الصينيه , وراكان يطالعها في كل زوايه ,
قطعت الكيكه لشرايح ورتبتها في الصحن , وبعدها
خذتها للمجلس , وشافت امها متمدده تنتظر الصلاه , نزلت الصينيه على الارض
وبهمس : يمه , وش رايك تتوضين ,
ما سمعت رد وطالعت امها وكملت : يمه وش فيك ,
تسارعت دقات قلبها وهي تشوف وجه امها اللي ما كان يحمل أي ملامح وصوت صرخة
نايفه يهز اركان البيت ,,
((الجزء السادس والعشرين ))
صرخت نايفه بدون شعور وهي تنادي امها اللي اختفت انفاسها وحست بثقلها ,
دخلت للمطبخ وصبت مويه في الكاس وفيها ملعقة سكر كبيره ,, وبعدها اسقتها لأمها وهي
خايفه انها تكح , او يصير فيها شي ,
اتصلت على بيت خالها , وفي سرعه خياليه وصلوا للمستشفى , رجولها ترتجف للركب
من الخوف , في لحظات كأنها دهر , وصلهم الدكتور وطمنهم على صحتها ,
الدكتور : هي كانت تشكي من سكر ضغط , قبل كذا ,
نايفه : هي عندها بعض الادويه , بس ما كان فيها سكر , تفاجئت نايفه , من كلام الدكتور ,
لا يكون امها في مرض بس هي ما قالت لها ,
الدكتور : هي راح تظل في الملاحظه لحد ما نقرر الفحوصات المطلوبه , تقدرين تدخلين عليها ,
دخلت نايفه وقلبها يرجف من الروعه والصدمه اللي هزتها من لحظات , خافت تفقد امها وتظل يتيمه فعلاً , مسكت يديها بخوف , وارتجفت اكثر وشفايفها تفقد السيطره على تماسكها , ما قدرت تمسك الدموع اللي انسابت بدون توقف , وصوت امها البعيد : لا تصيحين يا بنتي , مصير الواحد يموت ويفارق الدنيا , ابيك تكونين قويه ,
نايفه تهز راسها بلا : لا تقولين كذا , انتي ما فيك الا العافيه , طلبتك يا يمه ,لا تقولين كذا ,
ام نايفه بحزن : يا قلبي , انا ما قلت لك عن حالتي , انا فيني ضيق بالصمام , اكتشفته من سنتين , بس طمني الدكتور انه ما يحتاج شي , لكن الظاهر اني كبرت ,
نايفه تصيح : وانا وين كنت , لا يمه قولي اني اتحلم , لا لا وصارت تصيح بشكل هستيري ,
ام نايفه : طلبتك لا تصيحين , انا كنت اروح وانتي في المدرسه , ما بغيت اغثك , اشوفك صغيره , عشان خاطري , اصبري , واللي ربي مقدره ارضي به , الله متكفل بنا , ما راح يضيعنا ,,
وصلت الممرضه وكلمت نايفه : لو سمحتي بناخذ المريضه للتصوير ,
وقفت في الغرفه متسنده على الجدار في عجز تام ,, مو مستوعبه ان امها مريضه من كم سنه وهي مو عارفه وش مشكلتها , نست من نفسها , ومن حياتها , حتى راكان , ما طرى عليها ,
تذكرت السنين اللي راحت كأنها شريط سينمائي يمر قدام عيونها ,, شلون تربت وتكفلت امها بالحالها , تذكرت لما تقوم الصبح , بتروح للمدرسه وهي بالصف الاول , كيف كانت امها ,
طالعها ودموعها ما توقف , مو عارفه وش فيها بس الحزن مسيطر عليها , مرت عليها اوقات , كانت تشوفها تخيط الملابس , تسألها : يمه هذا ايش , تطالعها بنظره حنونه , وتكمل شغلها ,
تذكرت مره كانت مراهقه , وهي في السوق مع امها , وشلون كان واحد يلاحق امها من مكان لمكان , عرفت من امها عقب سنوات انه زوج وحده من اقاربها يبي يتزوجها بالسر على زوجته ولما رفضت صار يلاحقها مثل ظلها خايف انها تتزوج واحد ثاني , لحد ما يأس منها وتركها ,
تأكدت نايفه انها شربت الصبر من صبر امها , وتعلمت على التدبير من فكر امها , وشبت على الدين والاخلاق , من ايمان امها ,
ما تعرف ان الدنيا مالها أي طعم الا اذا فارقت خلانك , وصرت بالحالك , تكلم مع نفسك ,
وش في الدنيا من الخير اذا صرت فاقدهم , بس ايمان الانسان يكون اقوى من كل شي ويقوي عزم المخلوق انه يسعى انه يساعدهم اذا هم في حاجته وما يتركهم يصارعون الألم بروحهم ,
قررت انها تعطي امها من روحها , يبون دمها , يبون عيونها , وش يبون ؟؟ هي بتعطيها ,
لأن امها ما توانت لحظه وحده انها تفديها بروحها , وتعطيها وتحرم نفسها , وتفرحها وتأثرها على روحها ,
دخل خالها وشافها في وضع ما قدر يواسيها , طول عمره انسان سلبي وانعزالي , وفي حاله , وعلى وجودهم في نفس الارض بس كان وصله لأخته لا يذكر ,
بعد ساعات حضر عندهم الدكتور وتكلم بهداوه : والله انا ما ابي اخبي عليكم , الوالده محتاجه , عمليه فتح قلب سريعه ,, الصمام مررره ضيق , , والا ممكن تفقد حياتها , خصوصا ان السكر والضغط صاروا مثل مؤشر البورصه مو مستقر , وانا انصحكم توافقون على العمليه , او توقعون اذا صار فيها شي انها على مسؤليتكم ,
انهارت نايفه برغم قوتها وطاحت على الارض وهي تصيح , ساعدتها الممرضه وقعدتها على الكرسي ,
كلمها الدكتور : المريضه محتاجه منكم دعم قوي عشان نفسيتها , وبأذن الله راح تتجاوز مرحلة الخطر , العلميه بنعلمها يومياً وان شالله نسبة المخاطره لا تذكر ,
طلع الدكتور وتركها مثل الورقه اللي احترقت في نار الوجع والخوف , بكت لحد ما استنزفت
كل مخزونها وتجمدت عيونها , حست بيد خالها على كتفها : يا بنتي انا بروح البيت , تجين معي ؟
نايفه بحزن : انا بظل مع امي , مشكور ياخالي , تركها وحيده كسيره , مفجوعه بوالدتها , والحزن يقطر من عيونها وكلماتها , تنهدت لما شافت نفسها بالحالها , وتمنت ولاول مره ان لها اخ او اخت يساعدها في محنتها ,
من ناحيه ثانيه , كان الجميع ملتفين على سرير صغير , مشاعل بحزن ماسكه يد بنتها تغريد
اللي اصابتها حروق طفيفه من ترمس الشاي , وهي تفتحه ما قدرت تسيطر عليه , وحرقها في اجزاء من يدها وفخذها , صار لهم اسبوع وهم في المستشفى ,
راكان بدون نفس يراقب اخته وخالد , ويلعب بجواله , والاسى ينزف من نظراته , فقد الاهتمام في الجميع , في اصدقائه , في الشركه, الحياه من دون وجودها ولا شي ,
حاول انه يرجع يكلم البنت عشان يسجل كذبها , لكن مافيه فايده , شكلها غيرت الشرايح , وهي متأكده من اخلاق راكان اكيد ما راح يفضحها ,
ماعنده أي دليل يأكده لنايفه على صحة كلامه , فعشان كذا , كل ما فكر انه يروح لها
كانت معرفته بطريقة تعاملها معه وانها ما راح تصدق والشك بيظل في قلبها ,
ما انتبه لخالد وهو يكلمه : رااكان ,
رفع عيونه بثقل : نعم ,
خالد : تعال نطلع من المستشفى ونروح لأي مكان , مشاعل وتغريد بينامون شوي ,
قام بكسل يجر خطوته , وطلع كأنه آله , ماله شعور ولا مزاج يسوي أي شي ,
متعته الوحيده انه يدخل الغرفه , ويتأمل اغراضها , اشياءها تسليه , كأنها موجوده ,,
لما شاف انها ما خذت شي الا عبايتها , واشياء بسيطه , يفرح , يجيه امل انها بتهدأ وترجع , واذا تذكر انهم صار لهم اسبوعين ما كلموا بعض , تنهار مشاعره وتذكر عزة نفسها ,
اصبح في دوامة ما يقدر يكسرها , ويتنفس مشاعرها , ضعف اكثر من خمسه كيلو , كانت واضحه في شكله , ونظرة الحب واضحه في عينه , وامه حاولت انها تساعده لكنه رافض أي احد يتدخل في موضوعه ,
لما نزلت عبير لأم صالح , كانت تمشي بجسمها بس , عقلها وقلبها كانوا عند سلطان , صارت مكالمتهم اشبه برحيق الحياه , الذي يرتشفون منه , تواصلهم وغذاء مشاعرهم الملتهبه
واشواقهم التي تحترق على مستوى نادر في علاقتهم , سلطان يكشف عن مشاعره وعبير تتقدم في خطواتها , ارادت ان تحتويه في قالب مشاعرها الخاص ,
, وهبته روحها وعقلها وقلبها , لن تضيع فرصة التقاء ارواحهم ونبذ الكبرياء والغرور في شخصياتهم , فالحب له الكلمة الأخيره ,
سلطان يستحق منها الكثير , وصلت للمجلس وشافت خالتها ام صالح , جالسه بهدوء : عبير يا قلبي , كلمتي سلطان وشفتي شخباره ,
عبير بحنان : يسلم عليك يا خالتي , الحين سكرت ,
ام صالح : الله يسلمه , كلمتني ام عبدالرحمن يبون يزورونا , قلت اشوفك , وش رأيك
عبير من دون نفس : اللي يريحك يا خالتي ,
ام صالح : شوفي انا عارفه حركاتهم , بس انتي بصراحه تقهريني , ما تعرفين كيف تتصرفين معهم , تاركتهم على راحتهم , يعني اذا صاروا هم عقارب , لا تقعدين تنتظرين لين يقرصونك , وينفذون سمهم فيك ,
عبير كأن خالتها ام صالح تنبها لشي : ايوه يا خالتي
ام صالح بوضوح : يعني يا بنتي اللي بيمد لك يديه عشان يضربك عضيها , فاااهمه والا افهمك ,
استغربت عبير ما تعرف الامثال هاذي , وام صالح تعطيها من ذي النصايح ,
ام صالح : اللي مثل نوعية ام عبدالرحمن ما ينفع حد يعاملها الا مثلها , والا ترى تتعبين في حياتك فاهمه , وقفيها عند حدها , الطيبه والذوق ذي ما تنفع , اكبر منك يوم اعلم منك بسنه , ترى بيجون بالليل , هذا انا عطيتك خبر ,
عبير بطفش : واحنا لازم نستقبلهم , اعتذري منهم يا خالتي , ا
ام صالح : اقول اذا عرفوا منهي عبير , ذيك الساعه راح يعملون الف حساب انهم يدخلون للبيت ,
ارتاحت عبير ان سلطان مو موجود , والا كان يمكن يصير توجه ثاني في تعاملها , ما تبي توضح له انها تغار عليه , تبي تعيش معه احلى لجظات حياتها , ولا تبي أي احد ينكد عليهم أي شي ,
,
دخل منصور من النادي بعد صلاة المغرب , كان البيت هااادي مو على عادته . ,
شاف العنود ماسكه لها مجله تتصفحها ,
منصور : عنيد وين الناس؟؟
العنود بأستغراب : مدري ! انا قمت بعد العصر , ما شفت احد , كان عنده فضول يعرف وين ربى , تعمد لما شافها ما دقت عليه البارح بعد ملكة ريما , انه يسهر مع ربعه في استراحه , ويواصلون لليوم الثاني , طلع من عندهم للنادي , استغرب انها ما اتصلت تسئل عليه , بس تعمد انه يتجاهلها , بعد ما حرمته متعة الخبر اللي كان ممكن يغير في علاقتهم للأفضل ,
طلع فوق , وبهدوء فتح باب الغرفه شافها متمدده على جنبها في الكنبه , ومتكيه على يديها , ويدها الثانيه تلعب في غرتها بطفش , لما لمحته , تحركت بشويش , وحركت شعرها بيدها ترتبه ,
رتبت فتحة البلوزه وهي ترفعها على فوق تستر عنقها من نظرات منصور , صار لها يومين من امس الصباح الى الحين ما شافته , زمت شفايفها بضعف , ما عرفت كيف تحكي , وش تقول , كان تجاهله لها , يؤلمها , تنهدت بعمق , ونزلت نظراتها لحجرها , كان منصور مازال واقف يراقبها , تقدم بخطوات ثابته لوسط الغرفه ,
منصور : وين امي ,
ربى بصوت خافت : خالتي طلعت مع امي عندهم شغل ,

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -