بداية الرواية

رواية ليتني عرفتك بأول العمر بدري -4

رواية ليتني عرفتك بأول العمر بدري - غرام

رواية ليتني عرفتك بأول العمر بدري -4

اليوم بتوصل جثة سارا للبلاد، والكل بحالة حزن وضيج.. محد مصدق الخبر.. سارا المرحه الحبوبه الي من تجتمع وياهم تذبحهم من الضحك.. خلاص راحت وراحت ضحكتها معاها..
حنين من سمعت الخبر وهي طايحه على فراشها لاتاكل ولاتتكلم.. الي راحت مب بس اختها والا بنت خالها.. الي راحت روحها الي تمشي وياها على الأرض..
راحت حنين بيت سارا تحظر عزاها.. وكانت خلاص بتموت من كثر الصياح.. قعدت بين البنات والحريم وكلها حزن وضيج.. قامت ودخلت غرفة سارا.. يلست على سريرها ومسكت الصوره الي مصورينها أيام المدرسه.. وتمت حاظنتنها وتصيح..
ويدخل عليها عبدالله الي ماشافته من بدا العزا..
عبدالله: راحت سارا.. وخلتني أنا وياج بروحنا..
حنين تمت منزله راسها وتصيح.. يلس عبدالله على الأرض وسحب الصوره من ايد حنين..
حنين: ترحم عليها ياعبدالله.. سارا راحت بس روحها للحين تحوم بينا..
عبدالله: وعدتج أرجع أنا وياها.. بس ماقدرت أوفي بوعدي..
حنين شلت عمرها وطلعت من الغرفه.. مب قادره تتحمل تشوف عبدالله بهالحاله.. سارت ويلست بين البنات.. وكانت عدالها بنيه حلوه شكلها غريب عن العيله.. وكانت تصيح من الخاطر..
حنين: تعرفين المرحومه..
البنيه: ياليتني عرفتها.. ياليتني تعرفت عليها قبل لاتروح..
وبدت البنيه تصيح.. حنين استغربت اذا ماتعرفها ليش تصيحها..
حنين: انت منو؟؟ وليش تصيحين اذا ماتعرفينها؟!!
البنيه: انا أقرب لها.. بس عمري ماتقربت من العيله.. والله اني ندمانه..
حنين: أنا حنين بنت عمة سارا.. انت منو..؟؟
البنيه: انت حنين؟؟- ومسكت ايد حنين- والله كان خاطري أتعرف عليج من كثر ماأبوي يرمسني عنج وعن كل العيله..
حنين: انت منو؟؟
البنيه: أنا حمده بنت خالج محمد..
حنين انصدمت: معقوله انتي بنت خالي..؟!!
حنين لوت على حمده ويلست تصيح هي وياها.. ومامرت عشر دقايق الا والكل عرفوا عن حمده وقعدوا يسلمون عليها وهي تعزيهم..
الفصل الثاني عشر..
بيت حنين..
حنين مصره انها تعرف شو سالفة خالها محمد الي مايعرفون عنه أي شي غير اسمه.. حتى عياله مايعرفونهم..
أم حنين: ياحنين قومي عني خليني بحالي..
حنين: لا مب مخليتج الين ما أعرف السالفه كلها..
شوق: انا بعد أبا أعرف ليش خالي وعياله عايشين بعيد عنا، وليش العيله كلها متقاربه ماعدا خالي وعياله..
أم حنين: أوووف منكم خلاص بخبركم.. من سنين طويله.. خالكم محمد تزوج من وحده من أهلنا بس هي كانت شريه وتحب المشاكل.. وبالذات وياي أنا لأني أقرب وحده لخالكم محمد..
شوق: وليش كل هالحقد..
أم حنين: محد يدري يابنيتي.. وليومج هذا ودي أعرف سر الكره الكبير الي بداخلها تجاهي..
حنين: أوكي يالله كملي..
أم حنين: كانت دايما تولع المشاكل في البيت، أمي الله يرحمها ماسلمت من لسانها الطويل.. واخواتي يحاولون يخففون من المشاكل بس بدون فايده..
كنت بعدني صغيره ومب متزوجه، ويوم صار عمري 24 سنه، تقدم لي أبوكم.. وكنت موافقه عليه والكل راضي بس..
شوق: لاتقولين حرظت خالي عليج..
أم حنين: لأنه أبوكم من منطقه بعيده شوي قعدت تقوله إنا كانت من بينا علاقه.. وبييبلكم الفضيحه.. و.. و..
وسكتت أم حنين وهي تتذكر هاذيج الأيام.. وحست بروحها رجعت لعمر العشرين..
____
محمد: قلت لج ماشي زواج من الي اسمه بدر هذا..
هيفا: وشو الي يمنع؟؟ حرام عليك يامحمد الريال مافيه عيب..
محمد: أنا قلت لا يعني لا..
أم محمد: انزين عطنا سبب؟؟ مب بس ترفض بدون وجه حق..
محمد: بدون سبب لا وبس..
هيفا: تبين سبب انا بقولج السبب.. لأن حرمه المصون محرظتنه علي، لأنها تكره لي الخير وتبيني أعنس وأخدمها هي وعيالها..
محمد: لاتييبين طاريها على لسانج..
هيفا: الله ياخذها ونفتك منها.. انت مستوي مثل الخاتم بصبعها..صاير الخادم المطيع لها..
محمد رفع ايده وصفعها صفعه قويه على خدها.. وطاحت على حافة الطاوله الزجاج.. وجرحت راسها ونقلوها على المستشفى..
شوق: وبعدين ماما شو صار..؟!!
أم حنين: قدمت بلاغ للشرطه وكتبوه تعهد إنه مايتعرض لي.. وتزوجت بدر غصبن عليه.. فأخذ حرمته وعياله وراحوا بوظبي.. ومن هاذاك اليوم والقطيعه من بينا.. لاهو يبا يعرف أخبارنا ونحن ماسعينا ورا أخباره..
حنين: الله يسامحها حرمة خالي..
أم حنين: الله لايسامحها انشاءالله حرمتني من عيال أخوي.. ومن حنان أخوي.. حرمتنا من لمة العيله.. والله كل ما اجتمعت العيله تذكرت محمد وقلبي يعورني عليه وعلى أيامنا الأوليه..
حنين: امايه وشو ذنب حمده وأحمد..؟؟
أم حنين: مالهم ذنب.. ولاحتى أخوي له ذنب..
شوق: يعني لو ياتنا حمده تزورنا بترحبين فيها؟؟
أم حنين: وبحطها على راسي بعد.. تدرون خاطري أشوف أحمد، خاطري أحظنه وألعب وياه والله تولهت عليه..
حنين: بكلم حمده وبخليها تيي عندنا..
أم حنين: عندج رقمها؟؟
حنين:هي عندي، عطتني يوم كنا بالعزا..
أم حنين: خلاص شوفيها متى تقدر تزورنا..
راحت حنين حجرتها ترتاح.. ومسكت السلسله الي عطاها مايد حقها بيوم ميلادها.. يالله اشكثر تولهت عليك يامايد.. أيام العزا وظروف رجوع خالي لحياتنا خلتني ألتهي عنك.. ياربي شو أخبارك وشو مسوي بدنياك؟!!
وهي سارحه بعالمها.. رن فجأة تلفونها وكان الرقم غريب فترددت تشيله وإلا لأ.. وقررت تشوف منو الي داق لها..
حنين: ألوو.. ؟؟
: مرحبا الغاليه..
حنين: مرحبتين.. منو معاي؟؟
: معاج الولهانه..
حنين: لا والله..!!
: ممكن نتعرف..؟!!
حنين: يالله عاد منو إنتي؟؟
: هههههه معاج مها أخت مايد..
حنين استحت: هلا مها السموحه ماعرفتج..
مها: لا عادي.. انتي اسمحيلي ماييتكم العزا.. عظم الله أجركم..
حنين: أجرنا وأجرج.. مسموحه الغاليه..
مها: أقول مايد يسلم عليم..
حنين: هااااه الله يسلمه.. قوليلي من وين يبتي رقمي؟
مها: مايد سارقنه من موبايل عبدالله.. لوقت الضروره يعني..
حنين: أيوااااا الله يعين عبدالله حالته تقطع القلب..
مها: الله يصبره انشاءالله.. المهم غناة الروح.. آآآآخ شو فيك ميووود.. انزين انزين غناتك بروحك..
حنين: ههههههههه
مها: اضحكي اضحكي الضرب مب حقج حقي أنا..
حنين: ههههههههههه
مها: خلاص الغاليه بخليج الحينه..
حنين: أوكي حبيبتي.. الله يحفظج..
مها: مع السلامه..
حنين: مع السلامه.. أقول مها..
مها: هاااا قولي..
حنين: سلمي على أخوج..
مها: يبلغ.. يالله باي..
حنين: باي..
وبندت حنين التلفون ولأول مره من أسبوع تبتسم، وحست انها مستانسه شوي..
**__**__**__**
مر شهر ونص على وفاة سارا، وبدت الأجواء ترجع طبيعيه في العيله، ماعدا إثنين.. حنين وعبدالله.. حنين تضغط على عبدالله بإنه يحاول يتأقلم مع الواقع.. بس في نفس الوقت هي مب قادره تتعود على فكرة فراق سارا لحياتها..
اليوم حمده بتزور بيت عمتها لأول مره بحياتها.. كان الكل مستانس وينتظرونها..
أم حنين: حنين.. بنت خالج مع منو بتيي؟ هم في بوظبي ساكنين..
حنين: ما أدري أمايه، هي خبرتني إنها اليوم العصر بتوصل..
أم حنين: يمكن مع أحمد أخوها..فديته واحشني وايد.
شوق: لا أمايه حمده قالت أحمد يشتغل طيار وطول الوقت مسافر..
أم حنين دمعت عينها: من صغره وأنا أقولهم بصير طيار، بس أمه تقول لا بيصير دكتور.. فديت ولد أخوي الغالي..
العنود: ماما ماعندهم بنات صغار..؟!!
أم حنين: الله أعلم الي نعرفهم حمده وأحمد..
حنين: قالت لي حمده عندهم بعد مريم وعلي..
شوق: يالله وينها تأخرت..
شوي وسمعوا صوت سياره وقفت.. وقفوا البنات عند الدريشه يطالعون منو الي ياي.. شافوا حمده نازله من السياره وواحد طويل معاها...
لبسوا البنات شيلهم وطلعوا عند الباب يستقبلونهم.. حمده من شافتهم استانست وحظنتهم.. وكلهم عيونهم على الي ورا حنين.. كان شاب حلو ووسيم.. دخل وسلم عليهم وهم يبون يعرفون منو هذا!!
أم حنين وقفت عند باب الصاله تتطالع الريال وقلبها يدق بالقو.. حمده ركضت لعمتها وباستها..
أم حنين وعينها على الريال: هلا حبيبتي تأخرتي من متى نترياج..
حمده: آسفه عموه بس أحمد ضيع الدرب..
أم حنين: هذا أحمد؟؟
ومشت للباب تبا تشوف الغالي الي انحرمت منه سنين طويله.. أحمد بدا يتقرب من عمته.. بس هي سبقته وحظنته وتمت تصيح..
أم حنين: أحمد.. حبيبي والله تولهت عليك.. حرام الي صار فيني طول هالسنين وبعدني عنك..
أحمد تم ماسك عمته بقوه: والله ياعموه مانسيتج طول الوقت أذكرج مع إني كنت صغير بس والله أذكرج يوم كنتي تلاعبيني..
دخلوا كلهم داخل وهيفا مب راضيه تودر أحمد.. حاسه إنها لقت الولد الي فقدته سنين طويله..
أحمد: تدرين عموه أذكرج يوم كنتي تلعبين وياي بغرفتج.. يوم تشيليني فوق وتنزليني على السرير..
أم حنين: كنت صغير وايد تقريبا سنه ونص عمرك كيف للحينه تذكر هالمواقف..
أحمد: أحيانا كنت أشوف صورتج عند أبوي فترجع لذاكرتي هالذكريات..
أم حنين: للحين أبوك محتفظ بالصور..
حمده لا.. أمي حرقتهم وحرقت قلب أبوي وأحمد.. أنا كنت صغيره ومب عارفه شي.. ولاعندي ذكريات عن يدتي والبيت العود..
أم حنين: للحينه قاسيه ياموزه!! الله يسامحج..
شوق: وخالي محمد شخباره..
أحمد: أبوي... أبوي وايد مريض ومن قلتله عن المرحومه سارا تعب زياده ووديناه المستشفى..
أم حنين: الله يشفيه..
حمده: عمووه إنتي مسامحه أبوي.. وإلا زعلانه عليه..
أم حنين: الي سواه فيني مب شويه.. والله للحينه حاسه بالظرب الي ظربني إياه من زمان.. للحينه حاسه بالغصه من موزوه يوم كانت تتبلا علي وهو واقف بصفها..
أحمد: الي راح راح ونحن أولاد اليوم..
أم حنين: العنود والهنوف وين سارن.. خلاص إنتوا يلسوا مع بعض وأنا بسير بحط لكم الفواله..
سارت أم حنين ويلسوا يسولفون عن الشغل والدراسه..
أحمد: حنين بعدج تدرسين؟؟
حنين: لا مخلصه جامعه اداره واقتصاد وأشتغل بشركة أبوي..
شوق: وأنا أدرس بالتقنيه نظم معلومات وانشاءالله بعد بشتغل مع بابا بالشركه..
حنين: عز الله فلحنا..
حمده: ههههه أنا بعد أدرس بالتقنيه نظم معلومات..
أحمد: الحمدلله أنا وحنين مخلصين دراسه ومرتاحين..
شوق: أحمد كم عمرك..
دخلت عليهم أم حنين: بيكون عمره 27 سنه..
أحمد: ماشاءالله عليج عموه متذكره عمري..
أم حنين: ولا عمري بنساك يالغالي..
حمده: عموه ليش أحسج تحبين أحمد أكثر عني؟؟
أم حنين: لافديتج بس انتي يوم صغيره كله لاصقه بأمج حتى على الارض ماتخليج تقعدين.. وأحمد فديته طول الوقت يراكض وياي..
دخل عليهم بوحنين.. وسلم على أحمد وحمده.. ويلسوا يسولفون لليل ورجعوا بعدها البيت..
وأم حنين تصيح من راحوا لين دخلت غرفتها ترقد..
الفصل الثالث عشر..
حنين في الشركه تخلص شغلها.. وسمعت حد يدق الباب وعرفت من الدقه أنه مايد وصل..
حنين: تفضل..
مايد: صباح الخير..
حنين: صباح النور.. شخبارك يالقاطع..
مايد: هههه مب قاطع بس الي عنده أخت مثل مها يقدر يطلع والا ياخذ راحته..
شوي وتدخل وراه أخته مها الي من شافتها حنين تيبست في مكانها..
مها: خل عنك أصلا انت بدون ماتعيش..
مايد: أقدم لج أختي المزعجه مها..
مها: شحالج حنين..
حنين: الحمدلله..
مايد: حنين بلاه لونج استوى أصفر..
حنين: هااا ولا شي..
مها راحت عندها ومسكت ايدها: بلاج حنين مثل الي لدغته عقرب..
حنين وشوي لاتصيح: تشبهين المرحومه وايد..
مها: والله؟؟
مايد: أنا قعدت مع المرحومه بس مالاحظت الشبه..
حنين: شبه فظيع بالعيون والخشم والشفايف..
مها حظنت حنين وقعدت تهديها.. ومايد فضل إنه يطلع عنهم.. وبعد نص ساعه طلعت مها وروحت للبيت..
في الطرف الثاني من البلاد وبالذات في أبوظبي.. بيت محمد..
موزه من عرفت بالي سووه عيالها وهي قالبه الدنيا..
موزه: أبا أعرف كيف تعصون أوامري؟؟ كيف تتجرؤون وتسيرون دبي بدون شوري..
أحمد: عمتي وحشتني ورحت أزورها..
موزه: عمتك طل بعينك.. لو سمعتك تقول عمتي مره ثانيه ذبحتك سمعتني وإلا لا..
أحمد عصب وسار حجرته.. وتمت حمده تصيح..
حمده: ليش ماما ليش تبين تحرمينا من عموه..أنا..
موزه: جب ولا كلمه.. الي صار اليوم ما أبيه يتكرر فهمتي وإلا شووو؟؟
حمده ركضت حجرتها وهي تصيح.. ودخل محمد على حرمته وهي مثل مثل الثور الهايج..
محمد: بسم الله شو فيج العيال فيهم شي..
موزه: هي فيهم شي تدري عيالك شو مسوين؟؟
محمد: شو مسوين بعد..؟!!
موزه: رايحين دبي يزورون هالعله أختك..
محمد وقف قلبه: هيفا؟؟
موزه: الله ياخذها وياخذ طاريها.. بسير حجرتي أحسن لي..
طلعت الساحره موزوه وقام محمد وراح حجرة أحمد..
أحمد: هلا أبوي.. الله يهداك ليش قمت من السرير..
محمد: أحمد صج إنت رحت تزور عمتك..؟؟
أحمد: هي أبوي رحت أشوف أهلي الي حرمتوني منهم كل هالسنين..
محمد وعيونه تدمع: وشخبارها وشو أخبار بدر زوجها؟؟ وكم ولد عندها..؟؟
أحمد: الحمدلله كلهم بخير.. عندها أربع بنات وماعندها أولاد..
محمد قعد ساكت وحاس بنار تشعل بقلبه.. ليش كل هذا صار؟؟ ليش القطيعه بين الإخوان طول هالسنين..؟؟ حرام والله حرام..
أحمد: أبوي عمتي تحبك ومسامحتنك على كل الي سويته فيها..
محمد: طول عمرها قلبها كبير..
أحمد: أبوي روح ارتاح انت تعبان..
محمد: أحمد أبيك توديني أزور عمتك آخر هالأسبوع..
أحمد فرح وحس إنه وايد أشياء بتتصلح.. وبالذات إنه حس بحب بدا يكبر بقلبه تجاه حنين..
**__**__**__**
بيت بومايد..
بومايد قام من الرقاد وحاس بضيج بصدره.. وشكله مهموم وزعلان..
أم مايد: خير يالغالي شو فيك اليوم؟؟
بومايد: حاس بقلبي بيطلع من مكانه..
مها: بسم الله عليك أبوي شوفيك..؟؟
بومايد رجع راسه على ورا وغمض عيونه وهو يهمس: نادولي مايد.. ابا أروح المستشفى..
ركضت مها وهي تصيح تنادي مايد.. مايد على طول سحب مفاتيح السياره وهو بملابس النوم وركض يشيل أبوه للمستشفى..
في المستشفى سووله تخطيط قلب وأشعه.. والظاهر إنه الظغط ارتفع وايد عنده..
مايد: الله يهداك يابوي في شو يالس تفكر ورفع ضغطك لهالدرجه..
بومايد: أفكر بالحلم الي شفته..
مايد: أي حلم؟؟
بومايد: شفت أخوي المرحوم بالحلم.. يذكرني ببنته، ويحلفني إني ما أزعلها.. وأنا حاس إني خلاص أيامي قليله بالدنيا.. وأخاف أموت ووصية أخوي برقبتي..
مايد حس بضيج بصدره: الي تبيه بيصير يابوي..
بومايد: بتاخذ شما؟؟
مايد وكل قهر الدنيا بقلبه: باخذها يابوي بس انت ارتاح..
بومايد ارتاح وغمض عيونه.. وخلا مايد بضيجته، خلاه مع همه الي شكله مب راضي يروح عنه..
**__**__**__**
الفصل الرابع عشر..
((كيف عيني تنام بعد وداعك يالغلا.. كيف تهنا حياتي والي رحل قلبي الملهوف.. انت الأولى وقلبي من بعادج تعب.. كيف ألقى الونيس في بعادج..))
دخلت حنين على عبدالله وهو يكتب هالكلمات.. هو ما انتبه لها بس حس إنه في حد دخل الغرفه.. بس كالعاده ومن وفاة سارا يطنش أي حد يدخل حجرته لين يملون ويطلعون بروحهم.. بس حنين مصره إنها تكلمه اليوم، لأنه قاعد يذبح نفسه بالي يسويه.. مرت أربع شهور على وفاتها ومن يومها وهو حابس عمره..
حنين قعدت تتأمل ويهه، عيونه منفخات من السهر ولونه أصفر شاحب ومبين عليه إنه مب حالق لحيته من فتره طويله.. والله قلبها عورها عليه..
حنين: عبدالله شحالك..؟!!
عبدالله: ........
حنين: حتى أنا مب راضي ترد علي؟؟ عيل وين الي يقول مب مزعل حنون لو شو مايصير..!!
عبدالله: ...........
حنين: يعني أنا مب غاليه عليك..؟؟
عبدالله: الي راحت أغلى شي بحياتي.. ومن بعدها الدنيا ماتسوى..
حنين: معاك حق.. أنا بعد حاسه بالدنيا ماتسوى بدونها، بس هذا أمر الله.. وسبحانه يمكن له حكمه بهذا الشي..
عبدالله: أي حكمه في إني أنحرم من الشي الي بغيته طول عمري.. والله اني بحياتي مادعيت ربي إلا إنها تكون لي..
حنين وبدت تصيح: عبدالله، يمكن الله كتب انها لو عاشت وخذتك مابتتهنون أو ممكن تصير لكم مشاكل.. ويمكن بموتها تتغير حياتك وتعيش مع غيرها..و..
عبدالله: غيرها..؟؟ لالالا مستحيل غير سارا تدخل قلبي.. واذا انحرمت منها بالدنيا أكيد رب العالمين بيجمعني بها بلآخره..
حنين: وهذا الي أبا أوصله لك.. انحرمت منها بالدنيا لحكمه بإيد رب العالمين.. وأكيد بتجتمع وياها بالآخره..
عبدالله قام من مكانه وسار وأخذ صندوق سارا..
عبدالله: عطتني هالصندوق قبل سفرها بأسبوع ووصتني ما أفتحه الا اذا هي ماتت.. وللحين مب قادر أفتح.. حنين ممكن تفتحينه إنت..؟؟
حنين خذت الصندوق وفتحته ويلست على الأرض وعبدالله واقف بعيد يطالعها.. حنين بدت تصيح وتطلع الي بداخله.. صور مع أوراق ومذكرات صغيره..
حنين: هذي صوري أنا وهي وإنت يوم كنا يهال..
عبدالله اقترب منها وأخذ الصور وحظنها.. وحنين طلعت باجي الصور والمذكرات..
حنين: هاي مذكراتها بس ماكانت ترضى اني أقراهم طول الوقت تقولي اذا في أحد بيقرا من بعدي فهو عبدالله..
عبدالله مسك الأوراق والمذكرات وتم حاظننهم..
عبدالله: مب قادر ياحنين.. مب قادر أتحمل حبها الي إنحرمت منه.. ليتني كرهتها يوم قالت لي أكرهك بالمستشفى.. ليتني رجعت البلاد وأنا أكرها ولا عشت هاللحظات على فراقها..
حنين قامت من مكانها: بس هي راحت وكلنا نحبها، وأعتقد لو كانت بينا ماكانت بترضى تشوفك وإنت تذبح روحك..
طلعت حنين من الغرفه وودرت عبدالله ضايع بين ذكرياته.. حبه الأول خلاص راح.. بس الحياة بعدها مستمره.. وإذا انحرم من شي واحد فالدنيا فاتحه إيدها بأشياء وايد تعوضه عن الي راح..
**__**__**__**
اليوم ملجة مايد على شما.. بس مايد حلف لايسوي حفله ولاهم يحزنون.. شما عصبت بس سكتها عمها وقالها إنه بيسويلها عرس لاصار ولا إستوى..
قبل لايملج مايد على شما اتصل بحنين..
حنين: ألو..؟؟
مايد: السلام عليكم..
حنين: وعليكم السلام.. مايد؟؟
مايد: عرفتيني بسرعه..
حنين: صوتك مميز.. بس ليش أحسك متضايج.؟؟ وليش داق علي شو مستوي..
مايد: حنين.. اليوم ب..بملج على شما.. بس والله مو بإيدي.. انا..
حنين: وليش داق تقول لي يعني أنا ناقصه هم على همي..
مايد: حنين إنت تدرين اني أحبج والي بيصير مو بايدي كله علشان الوالد والله ياحنين..
حنين: بس خلاص كافي.. مب كفايه سارا وراحت الحينه حتى إنت بتروح.. ليتني مت قبلج ياسارا..
مايد: لاتدعين على نفسج والله أنا الي أستاهل الموت.. حنين الله يخليج تسامحيني.. والله بموت لو تزوجت اليوم وانتي زعلانه علي..
حنين: عمري ماراح أسامحك يامايد على الي سويته فيني.. الله لايهنيك يوم إنك ذبحتني بحبك.. تذكر وعدك لي بإنك تواجه الكل علشاني.. بس الظاهر إني كنت أخدع نفسي يوم صدقتك..
سكرت حنين التلفون وقعدت تصيح وتدعي على نفسها بالموت..
____
بعد ساعتين من مكالمة حنين ومايد نزلت حنين الصاله تقعد مع شوق، بس شوق كانت لاهية بالتلفون تكلم خطيبها.. بس من شافت حالة أختها بندت عن جاسم ويلست مع حنين.. الي خبرتها عن ملجة مايد..
شوق: خليه يولي، انت تستاهلين شيخ شيخه..
حنين: ..........
شوق: حنون لاتزعلين، الله بيعوضج بداله..
حنين: المشكله مب فيني أنا المشكله في قلبي، والله ياشوق حاسه بسكاكين تقطع فوادي..
شوق: بسم الله عليج انشالله فالعدو..
شوي ويدخل عليهم حميد عمهم، وكعادته قعد يسحب شعر شوق..
شوق: آآآآآآآخ عمي حرام عليك إلا شعري..
حميد: بنتفه علشان جسوم مايلقى شعر يلعب به..
شوق: آآآي.. أولا اسمه جاسم، ثانيا هو يبيني حتى لو قرعه..
حميد: ههههه والله قاصه على عمرج..
شوق: هه هه هه
حميد: بلاها دلوعتي ماده بوز؟ لايكون أم كشه مزعلتج..
شوق: أم كشه فعينك.. عمي احترمني شوي..
حميد: هههه لا جد بلاها حنون ضايجه..
حنين: ولا شي عمي بس حاسه بتعب..
حميد: أوديج المستشفى؟؟
حنين: لا مب لهالدرجه برتاح شوي وبكون أوكي..
حميد: على راحتج غناتي، عيل وين حرمة أخوي؟؟
شوق: بعد وين أكيد بالمطبخ..
حميد راح المطبخ يشوف أم حنين، وشوق قعدت تطرش مسج حق جاسم، قامت حنين تبا تروح حجرتها بس رن موبايلها فشافت عليه رقم مها ومسكت على قلبها..
شوق: شو فيج منو الي داق لايكون..
حنين: لا هاي مها أخته..
شوق: ردي شوفيها، غريبه داقه هالوقت واليوم ملجة أخوها..
حنين شالت التلفون: ألو..؟؟
مها: حنين الحقي علينا..
حنين: مها شو فيج ليش تصيحين؟؟ مايد في شي..
مها: مايد سوا حادث وحالته خطيره..
**__**__**__**
لا يازمن.. وش باقي أكثر ماخذيت..
لا يازمن.. مايوم في عمري وفيت..
**__**__**__**
الزمن.. الساعه 11 ونص بالليل..
المكان.. استراحة المستشفى..
الحاله.. مايد بين الحياة والموت..
دخلت حنين وشوق وعمهم حميد المستشفى.. شافوا أم مايد يالسه على الأرض تصيح ومها واقفه حذال أمها ومغطيه ويها.. أبو مايد يالس على كرسي يقرا قرآن ويدعي لولده.. (شما).. مالها أي وجود..
مها من شافت حنين ركضت صوبها وحظنتها.. وحنين يلست تهديها وهي بروحها تدور منو الي يهديها..
حنين خذت مها ويلسوا بعيد شوي..
حنين: مها حبيبتي إذكري الله.. مايد بيقوم بالسلامه..
مها: خايفه يروح مني مالي غيره يفهمني..
حنين: انشاءالله بيرجع لنا.. بس شو الي صار اليوم ملجته ليش طلع عن زوجته..؟؟
مها: راحوا المحكمه وملج عليها، بس يوم رجع كان حاس بضيج بصدره، فقام وودرها وطلع بالسياره، وبعدها بنص ساعه قالولنا بالمستشفى مسوي حادث..
حنين: كله مني أنا السبب أنا الي دعيت عليه يوم قالي إنه بيملج اليوم..
مها: لا ياحنين كله منها هالشما، هي الي ذبحت أخوي تدريبه مايبيها بس جبرت أبوي يقنعه ولا سوت لمشاعره اعتبار..
حنين خانتها دموعها ويلست تصيح مع مها، وفجأة طلع لهم الدكتور والكل يركض صوبه..
الدكتور.. هدوا أعصابكم الولد بعده بالعمليه وتعبان، بس محتاجين دم وفصيلته نادره ومب موجوده هني، ولازم نلحق عليه لأنه دمه قاعد يتصفى..
أم مايد: خذوا دمي خذو روحي بس ولدي يعيش..
مها: أنا فصيلتي تختلف عنه..
حنين: أنا نفس فصيلة دم مايد..
الدكتور: تفضلي معاي نختبره بسرعه..
راحت حنين مع الدكتور وبعد ماتأكد من تطابق الفصيلتين وخلو دمها من الأمراض دخلها غرفة العمليات.. نامت على السرير الي حذال مايد.. وكانت تفصل بينهم ستاره.. بس حست بنفسها لاصقه فيه وتعطيه من دمها.. حاولت تتطالعه بس ماقدرت.. وبدون لاتحس قعدت تدعيله بصوت عالي.. شوي والممرضه تشيل شوي من الستار تبا تركب الجهاز لمايد.. وفي هاللحظه طاحت عين حنين على مايد ومسكت نفسها لاتصرخ.. كان ويهه كله دم ومتشوه ومب مبين منه شي..والسرير والأرض وجسمه كله دم..
الدكتور: خلج مرتاحه لاتتحركين..
حنين: خذ دمي كله بس الله يخليك حاول تساعده..
الدكتور: كله بإيد الرحمن..
بعد نص ساعه طلعت حنين وهي ميته من الصياح، ركض عليها حميد ومسكها وقعدها في الإستراحه..
شوق: حنين شفتيه..؟؟
مها: طمنيني على أخوي شفتيه، حسيتي إنه بخير وإلا لأ..؟؟
حنين وهي تصيح: ما أدري ما أدري ويهه كان كله دم ومب مبينه ملامحه..
وقعدوا كلهم يدعون له.. ويوم صارت الساعه 2 ونص، طلع لهم الدكتور.. وويه معتفس..
أبو مايد: الله يخليك طمني على ولدي..
الدكتور: هدي أعصابك يابوي..نحن سوينا الي علينا والباقي على رب العالمين..
أم مايد: شو يعني؟؟ ولدي بيعيش وإلا لأ؟؟
الدكتور: الأعمار بإيد الله.. كل الي قدرنا عليه سويناه وننتظر تمر 24 ساعه على حالته..
مها: نقدر نشوفه؟؟
الدكتور: بندخله العنايه الحينه، وبنمنع عنه الزياره، بس تقدرون تشوفونه من الزجاج الي بيفصلكم عنه..
شوي وطلعوا الممرضين وهم يسحبون سرير مايد.. كان ويهه مغطاي بالشاش الأبيض والجبس على إيده اليمين وريوله اليسار.. ومبين عليه إنه تعبان..
ويوم مروا فيه حذال حنين سمعت صوته يتسامح منها.. ويلست تصيح وتلوم نفسها على آخر كلمات طلعت منها حقه.. ويمكن عمره ماراح يسمع غير هالكلمات..

الفصل الخامس عشر..
محمد: من متى تعلين صوتج علي؟؟

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -