بارت مقترح

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -52

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي - غرام

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -52

يوسف : والله ماشفتي القرف على أصوله لا تخليني الحين على هالليل أنسيك إسمك
مُهرة بحدة : ماراح أنسى إسمي لكن إحتمال كبير أنسى إسمك .. بالمناسبة وش إسم أبوك ؟ .. أردفتها بسخرية لاذعة
يوسف رفع عينيه عليها يحاول أن يحافظ على هدوئه ولكنها مستفزة بشكل كبير , وقف وأقترب منها : أحفّظك إسمه ولا يهمك
مُهرة أرتبكت وهي تبتعد قليلا للخلف
يوسف بخبث : تراني لا حقدت ممكن أضيع مستقبلك
مُهرة وتفهم مايُريد إيصاله
يوسف : خلينا طيبيين عشان ما *أشار لها بإيده بمعنى القطع*
مُهرة : حقير
يوسف : ههههه تأدبي ياماما
مُهرة وهي تقترب منه وصدره مُقارب لصدرها : تحسب بتهددني ولا بـخـ .. لم تُكمل جملتها فـ قُبلة من يوسف دهورت حديثها
مُهرة تدفَّه أمام صخب ضحكات يوسف : حقييير .. قطعَّت شفتيها بمسحها
يوسف : حطي هالشي في بالك كويِّس .. ورجع ليتمدد على السرير يُريد النوم لكنه في حالة ضحك تجعل النوم يتبخر أمامه
مُهرة بغضب ومازالت كفوفها تمسح شفتيها بتقرف : كلب
يوسف : لا تغلطين أكثر لا يصير شي ينسيك إسم أمك بعد !!
مُهرة : بخاف منك يعني ! والله لأصارخ وأفضحك عند أهلك
يوسف : جربي تصارخين لأن الكل أصلا مو طايقك
مُهرة : يعني أنا اللي ميتة على حُبهم
يوسف : أقطع لسان اللي يقول أنك ميتة عليهم !! ماتموتين إلا عليّ أنا
مُهرة بنظرات غاضبه أستدارت للشُباك
يوسف : بتجلسين طول الليل كذا ؟ تعوَّذي من الشيطان ونامي
مُهرة : نام عليك بعير إن شاء الله
يوسف : ههههههه طبعًا البعير إسم مفرد يعود عليك والله يازينه لو ينام عليّ
يُتبع
شمسُ الرياض تسللت خلفْ ستائِر الضمائِر الغائبة و العاشقة.
في مبنى يزدحم صباحًا وليلاً ولا يكاد يهدأ أبدًا .. دكتُور يفكّ جبيرتُه .. : الحمدلله على السلامة
عبدالعزيز : الله يسلمك ...
رفع عينه لسلطان
سلطان : بكرا تتدرب معنا
عبدالعزيز : عطني يوم راحة
سلطان : بتدلل من الحين ؟
عبدالعزيز : توَّني بحس بإيدي .. بتجلس تركبني هالأبراج قسم بالله عذاب ماهو تدريب
بو سعود : خلاص خذ لك يومين
عبدالعزيز بسخرية : كريم كثر الله خيرك
سلطان : ماعرفنا لك !! لازم تتدرب يا عبدالعزيز
عبدالعزيز : وأنا قلت مانيب متدرِّب ؟ لا حول الله
سلطان : خلاص يا بو سلطان حقك علينا متى ماتبي تعال
عبدالعزيز بضحكة : ماتجون الا بالعين الحمراء
بو سعود : لآ والله صاير تتدلع مررة
عبدالعزيز : أيّ دلع ؟ حتى المستشفى زهق مني وأرسلوا دكتورهم
سلطان : هههه مانبي نعنِّيك
عبدالعزيز : جعل خيرك يكثر رحوم مررة
سلطان : عاد الرحمة صفة مشتركة بيني وبين بو سعود
عبدالعزيز : أخاف لا تنخسف الأرض فينا من قو الكذبة
بو سعود أنفجر من الضحك : ههههه ظالمنا ياعزيز
عبدالعزيز : الله أعلم مين ظالم الثاني
سلطان ويحادث بو سعود : جالس يرمي حكي عليّ
عبدالعزيز : الحمدلله أنك فهمت
سلطان : هههه تمُون قول اللي تبي
,
- ديزني لاند – باريس
ضحكاتها تنتشِر أشتاقت لهذه الضحكات ... أشتاقت لنفسها أكثر من أيّ شي آخر ..
وليد : غلطان يوم جيت هنا كل الألعاب منتي راضية تلعبينها بنجلس نمشي كثير !!
رؤى : ههههه يكفي بس هالجو
وليد ويأخذ من غزل البنات ويعطيها
رؤى : شكرًا ..
وليد : العفو .. إيه وش الحلم ؟ ماقلتي لي تفاصيله
رؤى : ماأبغى أحكي فيه خلني مبسوطة كذا .. وقطعت له من غزل البنات ولامست شفتيه كفَّها ..
ناصر بضحكة يأكل من غزل البنات الذي بين كفوفها
غادة أبتسمت : خلاص أبعد ... وقطعة أخرى كانت قريبة من شفتيّ غادة أكلها ناصر وأردف : هههه لذيذ جدًا منك
غادة : إيه أضحك عليّ بهالكلمتين
ناصر : أفآآ تكذبين قلبي .. أشترى قُبعة ميني ماوس ووضعها على رأسها .. تعرفين مين تشبهين الحين ؟
غادة : مين ؟
ناصر : الصغيرة اللي شفناها قبل يومين بالمستشفى
غادة : هههه أنا كذا الحين ؟
ناصر : نص ونص هههههه صايره عيونك صغيرة زيَّها
غادة : والله عيونك اللي صايرة ماتركِّز أجل أنا أشبهها .. المهم صوِّرني
ناصر ويفتح الكاميرا : تشييييييييييز
غادة ضحكت بقوة وبضحكتها أُلتقطت الصورة
رؤى : قالت أنه طلقني والحين متوفي
وليد براحة كبيرة شعَر وأخيرًا بمعنى الحياة تمتم : الحمدلله
رؤى رفعت حاجبها : وش الحمدلله ؟
وليد : ههههههه الله يرحمه
رؤى أستدارت عنه بخجل
وليد : ماراح أصبر كثير
رؤى : هههه طيب
وليد : أفهم أنك موافقة
,
الساعة الثامِنة مساءً *
نجلاء تكِّن بعض الكُره إتجاه مُهرة ولكن إزداد وبشدة وهي تراها أمامها
أم منصور : وش قالت لك الدكتورة ؟
نجلاء : أبد خالتي قالت أنها أعراض عادية ومافيه شي على الجنين
أم منصور : لآتكثرين حركة وتتعبين نفسك
نجلاء : إن شاء الله
ريم :لآلآ
أم منصور : وش فيك ؟
ريم : أنكسر إظفري
هيفاء : ياااي عسى ماعوَّرك
ريم : أنتي لاتحكين معي
هيفاء : 3 شهور ههههه وش بيصير بعدها
ريم : بتتغيَّر خرايط وجهك
دخل منصُور ويوسف , بالنسبة لمنصور فالموضوع موتِّر لأعصابه .. : السلام عليكم
: وعليكم السلام
منصُور أنسحب بهدُوء ليصعد للأعلى و ذهبت من بعده نجلاء
يوسف تنهَّد من هذا التوتر وجلس بجانب هيفاء , وماهي الا ثواني والمكان يفرغ سواه هو و هيفاء و مُهرة.
يوسف : أتصلت أم ريان ؟
هيفاء : إيه وحددوا الزواج بعد 3 شهور بالتمام
يوسف : الله يتمم على خير .. *وبنظرة إلى مهرة* صبِّي لي شاي
مُهرة بطاعة تُثير إستغراب يوسف , أملأت البيالة وتقدمت له ومدَّتهُ له .. وماإن رفع كفه يوسف ليأخذ الشاي حتى سقط عليه
مُهرة بنظرة ذات معنى ليوسف : آسفة ماأنتبهت
يوسف وثوبه تبلل , أخذ المناديل وهو يمسح كفوفه من الشاي الساخن وتمتم : أنا أوريك
هيفاء ضحكت وهي تصعد لغُرفتها
يوسف رفع عينه : تستهبلين صح ؟
مُهرة : مافهمت ؟
يوسف ويأخذ كأس العصير الممتلىء للنصف و بللها من شعرها لأقدامها : الحين فهمتي ؟
مُهرة بغضب : حقير معفن !! الله يآخذك
يوسف : ههههههه والله تخدعين أجل كوب عصير خلاني أشوف بشاعتك
مُهرة : ماني محتاجة شهادتك في شكلي
,
رتيل متمددة على الكنبة : لأ روحي بروحك
عبير : الحين مين اللي يدوِّر الكآبة ؟
رتيل : ههههههه صدق مالي خلق
عبير وهي ترتدي نقابها : بكيفكْ .. خرجت بوجهها الخادمة ومعها باقة ورد زهريَة
الخادمة تمده لعبير
رتيل رفعت حاجبها : من مين ؟
عبير أرتبكت بشدة وحرارة وجهها أرتفعت , بلعت ريقها : مدري ماهي كاتبة إسمها
رتيل : لنا الله أنا حتى وردة ميتة محد يعطيني .. سُرعان ماتذكَر قلبها عندما أعطاها عبدالعزيز وردة ميتة ذابلة و جملته * كلن يُعطى على قد بياض قلبه * ضحكتْ بفرحْ
عبير : وش فيك ؟
رتيل بربكة : لآ ولا شي
عبير : وديها غرفتي . .مع السلامة .. وخرجتْ
رتيل بدأت تعصف بِها الأفكار ... تراجعت " لآ مستحيل " .. قطَّعت أظافرها وهي تفكر " نعم أم لأ " .. بخطوات هادئة خرجتْ وأخذت السلاح معها حتى تتحجج بأنها تتدرب .. المسلم لا يُلدغ من جحره مرتين :p
سارت بإتجاه بيته المظلم في هذه اللحظة .. بدأت ترتبك خطواته وتقف كثيرًا وتتلفتْ ..
,
الجُوهرة : بنت عمي يعني أبوي و أبوها أخوان
عايشة : إييه زين يجي آشان يفره " يفرح"
الجُوهرة : طيب حضري القهوة والشاي عشانهم جاييين الحين .. ولا تجيبين طاري سعاد طيب لاتحكين لحد
عايشة : زين
الجوهرة همَّت بالخروج من المطبخ ولكن ألتفتت لعايشة : عايشة
عايشة رفعت عينيها عليها
الجوهرة : سعاد كانت تشوف أحد يعني صديقاتها أو أمها ؟
عايشة : لأ مافيه أهد*أحد* يجي بيت بس ماما كبير و بنت هوَا
الجوهرة : طيب كملي شغلك .. صعدت للأعلى ونظرت للدور الثالث .. ترددت ان تصعد لا تُريد ان تتعدى خطوطها التي وضعها سلطان لها .. لكن رغبتها المحشوة بالغيرة تُريد أن تعرف من هذه السعاد ؟
,
عبدالعزيز ركن سيارته وبجانبه ناصرْ
ناصر تنهَّد : بو سعود مارجع ؟
عبدالعزيز : يجلسون لين آذان الفجر .. فتح الباب وساروا بخطوات شبه بطيئة لبيته
عبدالعزيز : وش سويت بالدورة اللي جتك ؟
ناصر : رفضتها
عبدالعزيز : ماودِّك في باريس ؟
ناصر : حاطين أكثر من مدينة بس ماني رايق لدورات وقلق
عبدالعزيز يفتح باب بيته .. ... ... ..
,
رؤى تنظر للأوراق الموجودة في دولاب والدتها , أشياء يصعب فهمها .. يتكرر إسم " مقرن " كثيرًا .. هذا الوالد الغائب .. من المستحيل أن يكون حيّ . . . غادة سلطان العيد ؟ من هذه ؟ .. !
: وش تسوين ؟
ألتفتت رؤى وعقدت حاجبيها : أشوف هالأوراق
والدتها تسحب الأوراق من كفوفها
رؤى : مين غادة ؟
والدتها بعصبية : مليت يارؤى من أسئلتك اللي ماتنتهي ! مين غادة بعد ! كل يوم طالعة بإسم جديد .. أنسي الماضي أنسي كل شي صار قبل الحادث كلهم ماتوا لازم تقتنعين أنهم ماتوا !! أرضي بهالقدر
رؤى وأمام عصبية والدتها , أنهار قلبُها بالبُكاء : من حقي أعرف وش هالماضي !
أم رؤى : لا ماهو من حقك يارؤى !! خلاص ريحيني لو مرة ولا عاد تسأليني عن هالأشياء
رؤى أخذت معطفها وخرجتْ
أم رؤى : رؤى أرجعييييييييييي
رؤى تجاهلت هذا النداء وهي تسيرْ على إحدى الأرصفة الهادئة في هذه الأثناء .. ضمت نفسها من البرد , عيونها تفيض بالدمُوع .. مشتتة جدًا .. عقلها يتفتت بالصُداع الآن .. غادة . . عبدالعزيز .. سلطان العيد .. مقرن .. من هؤلاء ؟ يالله .. تحاول التذكر ولكن ضغطها على ذاكرتها يضُّر أكثر من أن يفيدها .. بتعبْ جلست على إحدى الكراسِيْ وتنظر للمارَّة أمامها ...... أحدًا أجهله يناديني .. أحدًا أجهله أريده الآن .. أحدًا أجهله أحبببببه .... كيف هالغموض يلتَّف حول قلبي دُون أن يأتي أحدهم يرحمني ويقطع هذا الغموض .. أريد الحقيقة ... هذا الماضي أريد العودة إليه .. أنا أنتمي له و هو يريدني.
,
ما إن سمعت الجرس إلا وأنتابتها اللهفة لرؤيتهم ... نزلت بخطوات سريعة وبإبتسامة عريضة أرتسمت على محياها وهي تراهمْ .. ركضت لحُضن والدتها .. قبَّلت جبينها وكفَّها : وحشتيني .. تجمعت دموعها في محاجرها من الشوق أو ربما شيء آخر.
كان سلامها حارْ جدًا على والِدها وأفنان .. ثم سلامٌ بارد على ريَّانْ.
الجوهرة : حياكم .. قولوا لي وش أخباركم والله أشتقت لكم
أم ريان : إحنا بخير الحمدلله أنتي شلونك عساك مرتاحة
الجوهرة : الحمدلله .. شلونك ريان ؟
ريان : تمام
الجُوهرة أكتفت بإبتسامة تعرف أنه ريَّان لا يُجيد التسامح مع أحد حتى مع ذاته.
.
.
.
.

البارت ( 28 )

أصبحت لا ألقاك صرت سحابة
عبرت على عمري كما يهفو النسيم
ورجعت للحزن الطويل
ما زلت ألمح بعض عطرك بين أطياف الأصيل
يمضي الزمان بعمرنا
الخوف يسخر بالقلوب
واليأس يسخر بالمنى
والناس تسخر بالنصيب
عصفورنا قد مات
من قال إن العمر يحسب بالسنين
*فاروق جويده.
,
مُرتبكة جدًا خطواتِها , سمعتْ صوت سائِقهم .. أنحنت بوجهتها من بيت عبدالعزيز إلى الباب الخلفي , دخلتْ وصدرها يهبط ويعلو .. ليست ككل مَرة .. في المرَّات الماضية لا شيء يهُم .. لكن هذه المرة قلبِي محشوُّ بحبه .. هذا الحُب يُربكِني و جدًا.
صعدت لغرفتها وأقتربت من النافِذة و رأته هو وناصِر يسيران .. أبتعدت خطواتٍ قليلة عن النافِذة حتى لا تلفت احدًا .. شدَّت على شفتيها من إطلاق ضِحكة مجهولة السبب .. لكن هذا الحُب وقعٌ مِن جنون .. هذا الجنُون يُجيد العبث بعقلِها .. إبتسامته و عينيه أعشقهُم .. أيضًا طوله .. و صوته .. أضيعُ بين أوتارِ حديثه .. كل شيء يتعلق بِه و إن كان عيبًا لرأيته ميزةً .. الحُب يلفُّ أعيننا بوشاحٍ من الزهر لا يرى إلا الجمال و الجمال فقط.
- بالأسفلْ -
ناصر : تعبان مافيني طاقة أطلع حتى للشرقية كيف عاد أوربا
عبدالعزيز : أنا أقول عشان تغير جوّ
ناصر تنهَّد : خلنا على هالجو نختنق هنا ولا نختنق هناك
عبدالعزيز وفهم قصده , أبتسم
ناصر : كيف إيدك ؟
عبدالعزيز : الحمدلله .. أحس بتقول شي ؟
ناصر : لآ ولا شي
عبدالعزيز : وش دعوى ؟ أعرفك اكثر من نفسك
ناصر ضحك : مافيه شي
عبدالعزيز بضحكة وينظر لعينيه : الغين لاعبة فيك
ناصر : هههههه
عبدالعزيز أبتسم : وش مسوية هالمرة ؟
ناصر : أشتهي أرتكب بعيونك جريمة
عبدالعزيز : البقَا من الهوى تحفظه بعيونك
ناصر بإبتسامة : قلت لها أكذِّبك بكل شيء لا قلتِي بروح.
عبدالعزيز وعيناه تنظُر لغادة في نبرة حديثه
ناصر : تصدِّق أكذب عليك لا قلت مصدِّق فراقها
عبدالعزيز أبتسم بوجع .. هذه ليست إبتسامة فرح .. إبتسامة الضيق ؟ هذه الإبتسامة التي توقعنا بشوِقٍ و حنين لأيامٍ رحلت و لن تعُود.
ناصر وبمثل إبتسامته : عصاني قلبي كثير حتى لما قِلت يا ناصر ماتت لقيتني واقف أنتظرها
عبدالعزيز : وإذا عشنا الحلم ؟ لو كذبنا الحقيقة محد بيزعل علينا .. لو قلت موجوع محد بيموت عند بابي .. يضِّر أحد لو أجلس أنتظرهم !!!
ناصر : محد يتوجَّع لوجعك ! محد حتى قلبك يتخلى عنك في أقرب فرصة
عبدالعزيز : لو يجي يوم وأبكي من بكايْ ؟
ناصر : لو يجي يومْ و أموت من حزني !
,
في كراسِي الطُرقْ الـ خاوية دائِمًا إلا من الغُرباء , لا أحد يبقى لأحد .. أشتهِي حديثًا مع غريبًا يصمُت فقط و يُقدم لي قلبهُ لثواني .. أشرح له معنى الوحدة و الغُربة.
وليد : رؤى
أن تعيش تحت وقع حربْ فأنت تظُّن في كل مرة أنها ليلتك الأخيرة .. هذا حالْ رؤى : ليه تكذب عليّ ؟
وليد : يمكن ماتكذب
رؤى : إلا تكذب أنا عارفة أنها تكذب !! أسماء كثيرة تتعلق فيني ماني عارفتها كل يوم إسم جديد !! مقرن .. عبدالعزيز .. مين هذولي ؟ مين سلطان ؟ أبغى أعرف مين !!
وليد ويدخل كفوفه بجيوب معطفه , برد باريس يقتُل في حضرة بُكاء من يهواها
رؤى : والحين غادة ؟ مين هذي بعد !!
وليد : يمكن أختك
رؤى : لأ
وليد : وليه لأ ؟
رؤى سكنت لتُفكر بإحتمالية أن تكُن أختها : لألأ مستحيل
وليد : ليه
رؤى : أمي ماقالت انه أختي أسمها غادة
وليد : وش قالت لك ؟
رؤى لثواني طويلة صمتت ثم سقطت دموعها : نسيت
وليد يشتت نظراته بعيدًا عن عينيها المُوجِعة
رؤى : قلت لك مرة صح ؟
وليد ولا يريد أن يُحبطها : إيه بس ناسي وش قلتي بالضبط
رؤى ببكاء يرجُو الحياة : ليه ماني قادرة أتذكر شي ؟
وليد : خيرة
رؤى أحنت ظهرها وعينيها على الرصيف تبكِي بشدة تُريد العودة لماضِي فقدها لكن هي لم تفقده بعَد : أبي أرجع له ياوليد
وليد ويتوجَّع ببكائها
رؤى : رجِّعني له
وليد : إن شاء الله
رؤى رفعت عينيها عليه : ماعندي غيرك
وليد أبتسم : و أنا وش عندي غيرك ؟ أنتي هالروح و صاحبتها
رؤى ببكاءٍ يخدُش القلب : ما نقدر نتزوج
وليد : ليه ؟
رؤى : وين ولي أمري ؟ . . قالتها بنبرة تُغيض بِها جروحٍ أعمق و أعمق.
وليد بهدُوء ينظر للعابرينْ .. هذا الحُب كلما أنهار نُحاول نرممه بكفوفٍ رقيقة .. لكن ستأتي لحظة ينهارُ بِه بلا عودة.
رؤى : كيف نتزوج ؟
وليد ألتفت عليها : توكلين واحد مسلم ويشهد لك
رؤى : كيف ؟
وليد : يا روحي الدين يسر إذا مافيه ولي أمر ممكن إمام المسجد يكون ولي أمرك في عقد الزواج
رؤى : كيف لو أحد من اعمامي أحياء ؟
وليد : يا رؤى ماعندك غير أمك !
رؤى : بس
وليد : تبيني أسألك شيخ عشان تتأكدين !! فيه حديث ناسيه بما معناه السلطان ولي من لا ولي له
رؤى بتوتر : طيب لو تذكرت أنه عندي أحد كيف يكون عقد زواجنا ؟
وليد : إذا منتي مرتاحة ماراح أجبرك توافقين
رؤى : لآ مو قصدي بس .. يعني أنا أقصد
وليد : فاهم قصدك بس الزواج يكون صحيح لأن شروطه كاملة
رؤى بضيق : ماهو لازم موافقة أمي ؟
وليد : أهم شيء رضاها

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -