بارت مقترح

رواية ماتت فرحتي يوم شفتك -5

رواية ماتت فرحتي يوم شفتك - غرام

رواية ماتت فرحتي يوم شفتك -5

هوازن:يمه ترى بكره بنروح للسوق
ام مازن :ليه
هوازن:خالتي ام هشام تبينا نقضي لوتين وتخيلي يمه مانعه هشام ان يشوف وتين الين تخلص تجهيز
ام مازن براحه وفرح:الله يجازيها خير ويفرح قلبها زي ماهي جالسه نفرح قلب بنيتي والله انها من يوم يومها اصيله ماتقصر
ابتسمت هوازن شوي والا مازن داخل عليهم
مازن : السلام عليكم
ام مازن وهوازن:وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
مازن :وين الناس البيت هادي غريبه
ام مازن : ابوك تعشى ونام وهيا فوق على التلفزيون
ووليد ووسن اذكرهم على البلاي ستيشن
ووائل طلع من العصر ماشفته
مازن:ووتين كيفها ماكلمتوها
هوازن:الا كلمناها اليوم وهي بخير الحمدلله
مازن:الحمدلله الله يوفقها ويرزقها انشااله الذريه الصالحه
ام مازن :امين يارب ويرزقك انت بعد متى بتتحرك وتتزوج
هوازن:اي والله مازن تزوج ودي بعرس قريب اطلع حرتي فيه كفايه
وتين ماتهنيت بعرسها زين ودي اكشخ والبس وارقص وافل امها بعد
مازن:صدق انك فاضيه بتزوجيني عشان تفلينها على قولتكاقول قومي بس حطي العشاء حدي جايع واتركي الكلام الفاضي عنك
ام مازن :لحظه استنوا اخوكم وائل وتعشوا مره وحده
مازن:انا ادق عليه اشوفه وين
طلع جواله واستنى الرد
مازن:الو
وائل : هلا مازن
مازن:وينك بتجي والا لأ ترى ذبحنا الجوع وانت ماجيت
وائل:تعشوا من ماسككم
مازن:الشرهه مو عليك على امي المسيكينه اللي ماتبينا نتعشى الا لاجيت حضرتك
وائل يضحك:يالبى ماما والله اني لاجي لو اني وين
دقايق وانا عندكم
مازن:بسرعه وعن الهياط الزايد
وائل : اوكي في امان الله
مازن:في امان الله

************
في اليوم الثاني
صحت هيله بدري وكانت لابسه بجامه موف برمودا وحفر
ناظرت وتين وهي نايمه وهي عارفه بنت عمها اذا نامت نومها من النوع الثقيل
قربت هيله من وتين وبيدها ورقه وحطت الورقه على اذنها
وتين:اممممممم
هيله:قومي ياكسوله النوم ذبحك
وتين:هيله خليني انام
وتين:يابنت من امس نايمه بدري وللحين ماشبعتي نوم قومي يالله بلا بثاره والا والله لا ارش عليك مويا
وتين قامت وهي تتثاوب وشعرها حايس وكان شكلها مرره كيوت لابسه بجامه شورت لون ابيض وبلوزه حمرا فيها قلوب اصفر
هيله وهي تحوس شعرها زياده
هيله:يالله انا باخذ شاور واغير وانزل افطر مع ابوي
وتين :خليني انا اسبقك تعرفين شعري ياخذ مني وقت
هيله تضحك باستهزاء:هههاااااي ضحكتيني ايوه انت تدخلين قبلي عشان يجي الظهر وانتي ماخلصتي اقول استريحي ياتنتظريني ياتروحين حمام هتون والا اقعدي بعفنك
وتين تطالعها وهي رافعه حواجبها:بسم الله اكلتيني بقشوري اعوذ بالله انتي لسانك كيف مستحملك
هيله وهي تضحك:اذكر ربك بس لاتنظليني
وتين تبادلها الابتسامه:هههه ماشالله ماشالله
خلاص انا بروح غرفة هتون ابرك منك
هيله دخلت الحمام وهي تضحك
اما وتين طلعت بتروح جناح هتون وجالسه تمش ي بالممر وكان شعرها متروك سايح باهمال على وجهها وهي نعسانه بس قالت تقوم تنشط نفسها بعد ازعاج هيله وكان معها
كيسه فيها اغراضها وكانت تمشي بحريه ماعليها شي لاعبايه ولاطرحه لانها عارفه ان البيت محد بيدخله لانهم عارفين انها موجوده
ويوم وصلت غرفة هتون وجات بتدق الباب الا...........
وتين بشهقه:اهــــــــــــــــــــئ
هشام حط ايده على فمها ولفها له
هشام يناظر فيها من فوق لتحت
وجلس يقول بينه وبين نفسه((هالبنت تأسرني كل يوم واشوفها احلى من اليوم اللي قبله))
هشام ببتسامه عذبه: صباح الخير
وتين بخجل من لبسها وتوتر:صباح النور
هشام وهو يتنهد: ليه طالعه كذا
وتين استحت وانحرجت من سؤاله: ماكنت احسب فيه احد
وانا كنت رايحه اتحمم بغرفة هتون
هشام بحنان وهو يمسح على شعرها: لاعاد تطلعين كذا
وقرب من عندها وهمس في اذنها:الزين ذا محد يشوفه غيري
((وتين)) خلاص ضاعت علومها تحس بانفاسه الحاره على اذنها وصلت لاخر ذره في جسمها من الاحراج
((هشام ))مايدري ليه يحب يشوفها مستحيه يحس الحيا والخجل يزيدها جمال
وتين بارتباك: انا بروح
هشام يبتسم : الله معك
استناها هشام الين دخلت غرفة هتون وطلع فوق بسرعه قبل لاتشوفه امه
((وتيــــــــــــــن))
تحس نبضاتها سريعه ومي راضيه توقف وتحس جسمها نار نار تحس باحاسيس اول مره تحسها بحياتها
ماتقدر تقاوم عيونه ماتقدر ترفض لمساته
معه بـــــــــــس تحس انها
انـــــثى
تحس بانجراف مشاعرها ناحيته وهي اساسا من بعد ماشافت رده مس على مي قررت انها تعيش بهدوء وماتبي مشاكل وقررت بينها وبين نفسها انها ترضى باللواقع وتحاول تتقبل هشام لانها عارفه ومتأكده ان اهاها مستحيل يخلونهم ينهون هالزواج ولاهي مستفيده اصلا شي
فعشان كذا قررت وغصبن عليها
تتقبــــــــــــل هشام
وتعيش بهدوء
مــــ خ ــــــرج
احيانا الدنيا تكسرنا
ونظن ان الكسر مستحيل يتصلح
وفـــ ج ــــــأه
ومن غير ميعاد
تهدينا ((كاس))
اجمل من اللي كسرته
يجبر خواطرنا وينسينا
الكاس اللي
((انــ ك ــــ س ـــــر))

انتهى الجزء الخامس واتمنى اشوف تعليقاتكم
وانتقاداتكم وصدقووني مابزعل من احد لاني عارفه ان
انتقاداتكم دافع لي للتقدم
تقبلوا تحيتي ومودتي
وفاي دمر دنياي
اولا صباح الخير على الجميع وجمعه مباركه على الكل
اتمنى تتقبلون اعتذاري لتاخري بس انا والله هالاسبوع شوي تعبانه واشكر كل من رد وعلق من كل قلبي وهذا البارت السادس اتمنى يعجبكم واعذروني عن التقصير فيه لاني كتبته بس عل شانكم وااوعدكم بان البارت الجاي يكون اطول واحسن لكم خالص ودي
وفاي دمر دنياي
البارت السادس
البارت السادس
سافر هتان واكرم امريكا وكلهم امل ان السنه تخلص ويفتكون من الغربه
اما البنات انشغلوا بالتجهيز لوتين وكانوا مقسمين الشغل بينهم
هتون وهوازن عليهم الاكسسورات والاحذيه والبناطيل
اماوفاء ولكونها متزوجه خلو عليها قمصان النوم والعطورات
وتين وهيله وسمر
كانوا كانهم ضيوف مجرد بس يعطون رايهم بالاشياء
وتين كان الوضع عندها عادي ومي حاسه بشي
وتاركه البنات حرية الاختيار مامانعت ولاتدري ايش مخبين لها البنات
وفاء:وتين تعالي ابي اوريك شي
وتين:يووو متعاجزه اقوم خلاص اشتري اللي يعجبك وانا بعدين اشوف
وفاء باصرار:لاتعالي
قامت وتين واخذتها وفاء عند محل اول ماوقفوا عنده وتين وقفت ماتحركت
وفاء:ايش فيك وقفتي
وتين:ليه جايبتني هنا
وفاء:ليه انشالله جايبتك عشان ابعرف ذوقك بالالوان
وتين :لا ماابي شي من ذا المحل
وفاء وهي تضحك عليها:اقول امشي قدامي بس
سحبت وفاء يد وتين ودخلوا المحل
وتين تحس انها مكتومه موراضيه تتخيل انها بيوم من الايام راح تلبس هذي الاشياء واللي قاهرها ان وفاء زوجة عمها متحمسه واللي زاد قهرها ان راعي المحل رجال
وتين بعصبيه:وفاء يالله نطلع
وفاء بروقان:ايش رايك بهذا
وتين شهقت:حسبي الله على بليسك ياشيخه حرام عليك ياوفاء تبيني البس ذا
وفاء تضحك:هههههه ايش فيك يابنت عادي مافيه شي كيف لو شفتي الادهى منه
وتين:بعد فيه ادهى منه
كانت وفاء ماسكه قميص نوم باللون السماوي والوردي كان قصير مره والظهر عاري بسيور رفيعه واطرافه كانت دانتيل بني
يمكن يكون عادي بس بالنسبه لوفاء بس لوتين تحس نفسها مسويه جريمه
وفاء كانت تاخذ لوتين على ذوقها هي ومااهتمت لكلام وتين لانها لو بتطاوعها مااخذت شي
وفي مكان ثاني
هوازن:ايش رايك هتون بهذا
كانت هوازن ماسكه فستان قصير حد الركبه باللون الفوشي وسيورر فضي كان سيور تنربط على الرقبه كان مررره ناعم ونايس
هتون:مررره حلو وناعم خلاص خوذيه
كانواالبنات يطلعون من العصر ومايرجعون الا الساعه 10 بالليل اما وفاء حدها العشاء وتروح بيتها لانها مستحيل تهمل بيتها وزوجها وعيالها
حاولوا يخلصون كل شي او نقدر نقول اغلب الاشياءخلال هالاسبوع

((هشام))
كان محروم من شوفة وتين امه مانعته منعا باتا كان اذا يبي شي يدق الباب واساسا وتين كانت اغلب الوقت بغرفة هيله يعني نادرا ماتطلع واذا طلعت تكون لابسه شيله ماتبي الموقف اللي صار معها يتكرر مره ثانيه
كان هشام نفسه يشوفها يلمحها لكن امه وخواته كانوا له بالمرصاد
وبالاخير استسلم وقال الله يعيني كلها كم يوم محد يقدر يمنعني
جهزوا هشام واخوانه جناحه من جديد
كانت غرفة النوم باللون الرمادي الفاتح والغامق اما السرير فكان باللون الاسود واللحاف باللون الاحمر كان الاثاث جدا كلاسيكي وناعم لكن بفخامه نوعا ما
اما الصاله كانت باللون الاورنجي الناري وكنبات باللون البني المحروق والزيتي الفاتح
وغرفة الجلوس كانت عباره عن كنبات متفرقه باللون البني والفيروزي

مر الاسبوع سريع على البعض
وبطئ على ناس ثانيه
لكن العبره بالبدايه
او يمكن العبره بالنهايه
مايهم اهم شي نعتبر.....

يوم الخميس
اليوم الموعود
لقاء قلبين او يمكن لقاء فرحتين تحاول ترجع للحياه
صحت وتين بدري ويمكن مانامت من كثر التفكير وهي ماتدري هل اللي سوته صح او لا هل استعجلت بقرارها او لا
هل وهل كانت تطرح على نفسها اسئله كثيره مالقت لها اجابه
تخاف انها تسرعت وتخاف تخسر وهي يكفيها خساره
تعوذت من ابليس وقامت اخذت لها شاور دافئ يمكن يهدي اعصابها شوي
وطلعت من الحمام لقت هيله قدامها
هيله بمرح كعادتها:صباح النور ياعروسه
وتين:ياشيخه اقلبي وجهك مو رايقه لك ابد
هيله:افـــــا الاخلاق قافله
تعالي بس اشربي ذا العصير مسويته بايديا وحياة عنيا
وتين بابتسامه تخفي توترها:اعطيني والله يستر من تجاربك لاتودينا بداهيه
ضحكت هيله :صح تونه ايش بتلبسين في الليل وهي تغمز لها بعينها
وتين شرقت:حسبي الله على ابليسك لاتذكريني ترى خلقه انا مو مستوعبه ولا عارفه ايش اسوي
بس عادي بلبس فستان
هيله سكتت وهي تتبتسم ومخبيه على وتين اللي بيصير

البنات مانعين وتين تطلع من غرفة هيله لانهم مايبونها تشوف تجهيزاتهم
فضوا البنات الصاله في بيت ابو هشام وزينوها وسوو لوتين كوشه فيها والطريق من اول الدرج من فوق الى نهايته تحت وهو كله ورد جوري احمر وزهر
البنات كشخوا كانوا يبون يحسسون وتين انهم فرحانين مثلها
هوازن كانت لابسه فستان رمادي وسيور فيه كان فستانها ناعم وقصير الى حد الركبه وكانت مسويه شعرها فير كله وحاطه ورده حمرا على جنب
ومكياجها كان هادي ماعدا الروج فكان باللون الاحمر البارد
اما هيله لابسه فستان تفاحي وفوشي وكانت مسيحه شعرها واكتفت بقلوس وردي وكحلت عيونها بااخضر غامق
وسمر لابسه فستان اسود ماسك على جسمها باكمام طويله منفوخه ومزمومه في نهايتها كان مغطي الصدر كله وفاتح الظهر ومكحله عينها باسود ومرطب فوشي
وشعرها كانت لافته كله ورافعته ومنزله خصل بسيطه
وهتون لابسه فستان ذهبي مخصر عليها الى حد الركبه وشعرها مجعد وورده حمرا على جنب ومكياج برونز هادئ
اما وتين
ام هشام جابت لها كوافيره تجهزها وتين عارضت لكن مابيدها حيله ماقدرت تكسر خالتها
سمر:والله لو تدري وتين عن الفستان غير تشب حريقه
هيله بخوف:والله قلت لامي ماله داعي بس امي اصرت
سمر: الساعه الحين كم
هيله وهي تناظر بساعة الجوال: ثمانيه ليه
سمر:خلصت وتين
هيله:ايوه والله لوتشوفينها ياسمر فلقة قمر ماشالله عليها
سمر:ماابي ادخل عليها اخاف ابكي من الفرحه
هيله :اصلا شوي وبنزفها
ام هشام وهي تنادي يا هيله ياهيله
هيله:هلا يمه
ام هشام تعالي
راحت هيله عند امها وقالت لها امها يالله تعالي نروح نجيب الفستان علشان تلبسه وتين ونزفها
هيله بخوف:امممم يمه نادي وفاء لان وتين تسمع لها اكثر
نادت هيله وفاء:وفاء وفاء ياام وليد ياحبيبة عمي يامرة ماي انكل تعالي نبيك
وفاء جات وهي تضحك على هيله
وفاء تمشي بهدوء وهي لابسه فستان لونه اخضر مثل لون العلم وصندل ذهبي ربط على الساق لان فستانها فيه فتحه لاخر الساق وكانت مسيحه شعرها وحاطه روج لحمي مايل للاورانج
وفاء بابتسامه:نعم بابنت اخو زوجي ايش تبين
هيله:امشي ابيك تطلعين معي نروح نعطي وتين الفستان لان خلاص بنزفها
وفاء:طيب روحي انتي لازم اروح انا
هيله:لا والله مايقنع وتين الا انتي تعالي بس تعالي
هيله سحبت وفاء وطلعوا فوق وطلعت معهم ام هشام
دقت هيله باب الغرفه على وتين
وتين:ادخل
دخلت هيله ووراها وفاء
هيله:خلاص ياوتين تنزلين تحت الحين قومي البسي فستانك
وتين بتوتر:طيب جيبيه من اول وانا انتظرك
دخلت عليهم ام هشام وهي ماسكه بيدها فستان لونه ابيض ثلجي كان قمه في الروعه كان عباره من توب بلا سيور مجرد حبال على شكل ضرب بالخلف ومن تحت ضيق شوي ويبدى يتوسع من تحت الخصر لكن مو بشكل كبير كان فستانها فخم فخم ورايق
وتين فتحت فمها من الدهشه
وتين:مستحيل ياخاله تبيني هذا وليه انشالله
لالالا ماله داعي ياخاله والله كفايه الحوسه اللي عاملتها انا بوجهي
ام هشام بحنان:قلت لك انتي بنتي وهذا والله بعد مايوفيك حقك
اقتربت منها ام هشام وضمتها وهمست في اذنها:افرحي بابنتي افرحي
دمعت عيون وتين من الفرحه
هيله :لالالا ليه يايمه لايخرب المكياج
جات وفاء وقالت:بالله مطلعتني وروحي ساعديني وهذي هي اسم الله عليها حمل وديع
ناظرت وتين بهيله بعصبيه
حكت هيله راسها:سوري تونه بس والله خفت ماتوافقين
والحين يالله اتركك تبدلين
طلعوا ام هشام ووفاء وهيله
ام هشام ووفاء نزلوا تحت اما هيله كانت عند الباب تنتظر وتين
شوي ودقت هيله الباب على وتين
هيله :يالله حبيبتي خلتي
وتين ايوه ادخلي ادخلي
دخلت هيله لكن اول ماشافت وتين ابتسمت ابتسامة حب لاختها وصديقتها المقربه وبنت عمها وقربت منها وحضنتها
هيله:ماشالله تبارك الرحمن قمر ياوتين
ابتسمت وتين من غير رد
هيله وهي تروح لدولابها تطلع من عقد الماس ناعم وتلبسه وتين
وتين:والله ياهيله ماله داعي كل ذا
هيله بمرح:انتي شعليك دافعه فلوس والا دافعه فلوس من جيبك
بعد مالبستها العقد هيله قالت لها :شوفي انا بروح واجي وانتي خليك جاهزه اوكي حبيبتي
وتين بكل طواعيه:اوكي
طلعت هيله وقالت لهم يشغلون الزفه اللي هم مسوينها لها
وكانت عباره عن شعر بموسيقى هادئه وكلاسيكيه
انتي المــــلاك.. انتي المــــلاك
الى علي الارض يختـــــال
يمشى فخر والناس حوله ودونه
وانتي الملاك الى علي العرش ما زال
عرش الجمال الى يزلزل دكونه
من قال.... من قال زولك يحجب الشمس
من قال ....من قال قلبي يسحرنه عيونه
إاليا يا مشى فالارض صابه بزلزال
ول يا بحر للورد بانت فنونه
نزلت وتين وعيونها مليانه بالدموع ماتوقعت انها مهمه بهذا القدر فرحت بس يوم شافت امها واقفه باخر الدرج تستناهاواخواتها وبنات عمها وبنات عمتها كلهم كاشخين بس عشانها
اول ماوصلت نهاية الدرج ضمت امها ونزلت دمعه منها
ام مازن:الف مبروك يابنيتي الف مبروك
مسكت ام مازن بنتها وودتها لعند الكوشه
وبعدها بدوا البنات يرقصون ويستهبلون
كل وحده منهم جابت لوتين هديه الكل يبتسم وفرحان عشان هالطفله اللي ماعاشت يومها زي زي اي بنت في سنها
في مكان ثاني
كان هشام جالس مع اصحابه وفكره بهالليله كيف بتكون وكيف بيتصرف مع وتين
وهل بيقدرون ينجحون هالزواج او بتكون فيه عقبات بينهم
هل بينسى مي فعلا او انه مستحيل راح يتأقلم مع وتين
تنهد من قلبه وهو ياخذ الكوفي تبعه ويشربه بكل هدوووء
اللي عكس مجريات يومه
قطع عليه تفكيره اتصال امه رفع هشام جواله قام عن اصحابه وجلس بطاوله لوحده وهو يناظر المتصل وكان مسجل امه بالغاليه
هشام:هلا يمه
ام هشام:كأنك ماتبي تجي البيت ياوليدي
هشام وهو يبتسم :يمه مو كانك قلتي لاشوفك اليوم
ام هشام بمرح:خلاص ياوليدي تعال بنفك الحصار عنك يالله ننتظرك الساعه 12 ونص وانت ماجيت
هشام وهو يقوم:ابشري يمه كاني على الطريق

في بـــــــــــــــــلاد الغربه
غريـــــــــــب انا
مابي مال ولا جاه
ابي وطن
ابي اهل
هتان جالس على الكنبه بالصاله ويطقطق على النت
اكرم :هتان سويت البحث اللي قال عنه الدكتور
هتان:بكرا ببدأفيه
اكرم:بسألك سؤال انت تؤام هاشم
بالله من وين جايبين الكسل انتوا اشوى اني مو اخوكم
هتان يطالع فيه باستهزاء:هههه بايخه زي وجهك
اليوم خميس وبصراحه انا مااحب اشغل نفسي يوم الخميس وبعدين انا عندي المراجع وبكره بس ابدأ اسويه والدكتور مايبيه الا اخر الاسبوع يعني انشالله يمديني
اكرم ابتسم:يمه منك محد يقولك كلمه الا ترد عليها بعشر
الا اقول هتان ترى طفشان ايش رايك نفرفر بالشوارع احس ضايق خلقي
ضحك عليه هتان:والله انك ذكرتني باختي هيله كل ماطفشت قالت هتان فرفرني بالشوارع والله انكم مهبولين
ابتسم اكرم وهو يتذكرها وقام:اقول لايكثر بس يالله باخذ شاور على مااخلص وانت منتهي ومقفل اللاب اوكي
هتان ابتسم له واشر على خشمه:على هالخشم
دخل اكرم الحمام وجلس هتان بعد ماقعد ينهي ارتباطاته على النت وهو يقول:والله مدري ايش اسوي لو اني لحالي بالغربه بس الحمدلله معي اكرم

في العاصمه
((مــــــــــــــي))
مستحيل هشام ينساني بهالسهوله مستحيل انا لازم ارجعه لي لازم
لازم بس ايش اسوي ايش اسوي يارب
وجلست تفكر وتخطط اليـــــــــــــن
مي بصرخه:لقيتها وابتسمت بمكر :والله لاعلمك ياهشام بيك

في العاصمه وفي مكان ثاني
عند ابطالنا
((وتيـــــــــــــن))
من قالت لي خالتي ان هشام وصل وانا ماعدت احس باللي حولي من الخوف
اختفت كل الاصوات وكل الوجيه صرت افرك يديني ببعض لاني احسها جمدت من الخوف اللي فيني ماوعيت الا على صوت امي وهي تقولي
ام مازن :يالله يابنتي هشام بيدخل
فتحت فمي وانا مومستوعبه كيف يدخل لالا استحي اطلع له كذا
لالا جيت بقوم بس حسيت روحي ثقيله مدري من الفستان والا من رجولي اللي حسيتها انشلت
ماوعيت الا على امي وهي تقول للبنات تغطوا تغطوا بيدخل هشام
ساعتها بس حسيت ان الموضوع فعلا جد
((هشــــــــــــام))
امي موصيتني اكشخ والبس ثوب هي قالت انها بتسوي حفله لوتين بس ماقالت انها بتعيد العرس
دخلت وانا اشوف امي مبتسمه وخالتي كلهم باين عليهم الفرح
واشوف وتين منزله راسها كان نفسي اشوفها تصدقون اشتقت لها
رغم اني بس توني عرفتها وشفتها ماصار لي الا ايام الا اني فعلا اشتقت لها
قربت منها وقبلتها بين عيونها ورفعت راسها
وياليتها مارفعت راسها
ياناس هالبنت فيها جمال مو طبيعي فيها سحر
موطبيعي كان مكياجها باللون الوردي وعيونها داعجه باللون الاسود وروجها كان فوشي بس رايق جلست اطالع فيها وانا مبلم من فوق لتحت بديت من عيونها اللي مثل البحر اللي اي احد يدخله يغرق فيه الين مبسمها وشفايفها اللي الواحد وده ياكلها
الين وصلت عند نحرها والعقد اللي هي لابسته اللي مازادها جمال بقدر مازادته هي
كان صدرها نصه مكشوف لي وخصوصا مع جسمها الريان
كان الفستان عليها قطعة من الكريستال
مسكت يدها وانا اقول :مبروك وتين
حسيت يدها ثلجه في يدي من برودتها ولما مسكتها حسيت بانتفاضها مني وفسرته انه من الربكه والخوف
انتظرت ردها بس لامجيب
ام هشام:يالله يايمه خذ مرتك وروح جناحك
((وتيــــــن))
من يوم قالت خالتي خذ مرتك وروح جناحك وان انتفض من الخوف
خوفي من المستقبل خوفي من هشام نفسه
سحب يدي هشام على انه يساعدني بأني اقوم واوقف
وقفت وطلعنا انا وهشام
يادنيــــــا
بمشي معك اليوم
مالي حيله
لكــــــــــن
طلبتك
طلبتك
طلبتك
لاتخذليــــــــني

وصلوا عند باب الجناح واثنيناتهم كانوا ساكتين
فتح هشام باب الجناح وقالها بكل هدوء:تفضلي
دخلت وتين وهي تشوف ان الشقه تغيرت دخلت وهي تحس فعلا انها في بيتها انها في مملكتها
هشام يحاول يلطف الجو:امممم وتين تعشيتي
وتين بقلبها:ايش هالسؤال الغبي
وتين بصوت هادئ:لا
هشام :اجل خلاص ادق عليهم يطلعون العشاء
وتين:انا ماابي
قرب منها هشام وقرص خدودها بخفه:بطلي هالكلمه ماتلاحظين اني من يوم خذيتك وانتي كله ماتبين شي
نزلت وتين راسها


يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -