بارت مقترح

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -70

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي - غرام

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -70

بكت بإنهيار هو لم يرسل إليّ إلا لأجل أن يراها سلطان و ينخدِع به , مسحتها برُعبْ و قلبها يئِّن , لن يتراجع مُجددًا , 7 سنوات يسعى لأن يُمدِّدها بأهوائِه .. يا تُركِي رفقًا بيْ والله كُلما حاولت أنّ أصفحُ عنك و أتجاوز عن ذنبِك كلما حاولت أن أتذكرُ حسنَة أنك عمِّي و كنت أخي بالماضِي جئت و نثرتْ كل هذا من عقلي , يا تُركِي لمرةٍ واحِدة فقط قُل أنك تُحبنِي بأفعالك لمرةٍ واحِدة دافِع عنِّي لأني إبنة أخيك لستُ بعاشقة تهواها ! أنا لستُ بضائِعة لأتشبثُ بحبك .. والله لستُ ضائِعة.
يكحّ من فُرط تدخينه , وهو يتحدَّث بصوتٍ مبحوح من حرامٍ يُدخِّنه : عاد صالح قال كذا
الآخر : والله ورجعت نفوذ صالح دامه قدر يعرف عن زواج عبدالعزيز العيد
رائد : هذا هو ماتغيَّر لا بغى المعلومة قدر يجيبها
الآخر : أنا ثقتي فيه كبيرة
رائد : وأنا أكثر حتى أفكِّر عقب روسيا نستغل علاقتنا فيه و نقنعه يساهم في موسكو وكذا بتقوى إمدادتنا
الآخر : بس لا تفتح له هالموضوع قبل لاتتم صفقتنا معه , خلها تتم و النار تهدأ ونبدأ نتوسَّع بشُركائنا
رائد الجوهي وينظُر لأوراق من يتعامل معهُم : الحين أُولدكا طرحت أسهمها لو نساهم فيها 20% و نترك صالح يساهم بـ 40% كذا السيادة بتكون لنا ونقدر نستغل إسمها في الدعاية و العروض برَا و بكذا ماراح يقدر لا سلطان ولا اللي أكبر منه يوقفنا لأن بنستعين في باريس اللي بتحمينا على أنَّنا مواطنين
ضحك بخبث من طريقة تفكير رائِد وهو يتوسَّع بإبتسامته : كيف جبتها ؟
رائد بإبتسامة : وعُمري ماجبتها يا حمد
حمد : بس يبيلها مخمخة شوي
رائد :لا مخمخة ولا غيرها , *وضع علبة السجائر الفاخرة على الطاولة , حركَّها يمينا* هنا إحنا مواطنين فرنسيين ومن حق السلطات الفرنسية تحمينا *أخذ علبة الرصاصة ووضعها يسارًا* هنا ربعنا *قاصِدًا السُلطات الأمنية التي ينحدِر منها سلطان وبوسعود* و هنا صالح وأُولدكا اللي بتعتبر شركتنا *وضع قارورة المياة في المنتصف مُشيرًا إليها*
حمد : إيه لكن لو طالبوا بأننا مواطنين سعوديين و تحركت السفارة هناك
رائِد : مين اللي عليه مشاكل و قضايا ؟
حمد : رائِد الجوهي
رائِد : وأنا الفرنسي وش إسمي ؟
حمد أنفجر ضِحكًا : ههههههه يعني بحّ
رائد :بالضبط الجوهي بحّ .. و هجمة مرتَّدة لسلطان ههههه
حمد : مخي معلِّق من الداهية اللي بتسويها
رائد ويستنشق من دخانه وينفثه : كلها فترة وبعدها الكل بيقوم على سلطان و على عبدالرحمن ال متعب أنهم ماقدروا يسوون شي قدامي
حمد : أشرف لهم يتقاعدون ولا حيتنيِّلُو بستين نيلة
رائد : وأنت مصدق بيجلسون على كراسيهم !
في جهةٍ أخرى أحمد يحاول يُصلح العطل الذي يواجه أجهزة المراقبة أمامه
متعب ولم يسمع سوَى " من حق السلطات الفرنسية تحمينا " و " مين اللي عليه مشاكل و قضايا "
متعب بتوتُّر : قاعد يصير شي مهم
أحمد و يفصُل أحد الأسلاك ليُوصله بسلكٍ يخص أحد الأحياء المراقبة : حتى هذا مايشتغل البلا ماهو عند الجوهي بس
متعب وبالشاشة الحساسة يضغط بأصابعه عليها حتى يُدخل الرقم السرِي : مخترق
أحمد بصدمة : نعععم !!!!!!!!
متعب : برامج الحماية متدمرة !
أحمد : لحظة .. وَ فصَل أسلاك كثيرة حتى يتوقفْ عمل الكاميرات المراقبة المتوزِّعة في منطقة الرياض.
متعب ويخرج من هذه الغُرفة ليُبلغ قسم الصيانة و عندما رأى بوسعود و سلطان داخلين زاد توتُّره و أختفى من امامهم بسرعة ليُبلغ القوات الأمنية أن تخرج وتحِّل مكان الكاميرات المتعطلة لمُراقبة الأوضاع حتى يصلح هذا العطل.
أحمد المُتفنن بهذه الأمور يفِّك بعض الشفرات حتى يخترق من يخترقهم الآن , رُغم الحماية المعلوماتية العملاقة ولكن هُناك أختراق وواضح جدًا أنه الشبكة التجسيسة مُتمرِّسـة.
متعب : بلغت قسم أمن المعلومات
أحمد : ماني قادر أدخل على الملفات الرئيسية
متعب وزاد توتره وقلقه أكثر
بعد صمت لثواني , أحمد لفظ جحيم مايحدث : قاعدة تنقِّل ملفات
أحمد ترك مابيده , ليس هُناك حل أبدًا سوَى تدخُل من سُلطة تكبره
متعب والآخر جلس مكان أحمد ويحاول بمثل ماحاول من سبقه
أحمد يطرق الباب ثلاثا ويدخُل على سلطان
سلطان و بوسعود التفتوا عليه و الإستغراب يعتليهُم من طريقة دخُوله
أحمد و " على بلاطة " : فيه شبكة تجسسية أخترقتنا
وهذا آخر مايُريد سماعه , وقف ليتجه و معه بوسعُود.
دخَل وينظُر للشاشة المتوقفة التي تُخبره بأن كاميرات المراقبة مُعطلة .
بوسعود : بلغتوا الصيانة ؟
متعب : إيه طال عمرك بس قاعدة تنقِّل ملفات
سلطان ينظُر للخط الذي يُشير لنقل المعلومات و وصَل لـ 55%
جلس مكان متعب وهو الآخر يحاول فك بعض الألغاز حتى ترجع السيطرة لهُم.
بـوسعود : أنشأ مستخدِم جديد و أدخل عن طريقنا
أحمد و تذكَّر هذا الأمر : إيه صح .. جلس بجانب سلطان وهو يُبادر بتسجيل حساب يدخل عن طريق حساباتهُمْ
سلطان وينظُر لأسفِله وكان هُناك سلكٌ متصل , قطعه عن طريقِ قدمه وهو يلتفت لمتعب : أرحم عقلي شوي
متعب رفع حاجبيْه ببلاهةٍ مُضحكة
سلطان : أرسِل قوات لـ
قاطعه متعب : أرسلنا
سلطان يُشغِّل الأزرار المرتبطة بالشاشة المسؤولة عن الكاميرا الموضوعة عند الجوهي , لم تشتغل بعدْ.
إحدَى القوَّات يضجُّ صوتها عن طريق اللاسلكِي : حيّ الودَاد مقطوعة أسلاك كاميراته
سلطان و بوسعود نفس التفكير بوقتِ واحِد , تفكير بمن يسكنون بيُوتهم.
بوسعود يُمسك هاتفه ويضغط على زر الإتصال : مقرن روح لبيتي بسرعة
سلطان في حربْ لاذعة تُقام داخله .. خرج لمكتبه وهو يرفعُ سماعة الأمن الخاص ليرسُل حرَّاس شخصيين لمنزلِه.
,
أصواتُ الشرطة مُزعِجة جدًا , وضع سلاحه على خصره و غطاه بقميصه , أغلق أزاريره و خرج لينظُر ماذا يجري في هذا المساء ؟
توجه لمن يتسيُّدُون رأس الطريق : السلام عليكم
أحد رجال الأمن : وعليكم السلام
عبدالعزيز : خير ؟
رجُل الأمن : إجراءات روتينية
عبدالعزيز وشكّ بهذا القول : معاك عبدالعزيز سلطان العيد
رجُل الامن : والنعم والله
عبدالعزيز وعرف أنه إسمه لم يُجدي نفعًا , أشار له لقصرِ عبدالرحمن ال متعب : طيب وساكن هنا !
رجُل الامن وفهم مقصده : صايرة أعطال
عبدالعزيز : تخص ؟
رجُل الأمن بهمس : المراقبة
عبدالعزيز وفهم جيدًا , عاد ليركب سيارته دُون أن يجلب هاتفه و أشياء أخرى , توجه للعمَل و أنهُ مهما كرهت عملاً سيتلبَّسك الحُزن أن فكَّرت بأنه لوطنُك و أنَّك تكرهه فتشعُر بإستحقارٍ لنفسك.
في جهةٍ أخرى مازالت الأعطال متواصِلة و نقل الملفات يصِل لـ 69%
سلطان في جهةٍ يحاول الدخُول لملفاتِهم بشبكة وهمية و أحمد في جهةٍ يحاول إختراق الشبكة التي تتجسس عليهُم.
متعب : كل شي تحت السيطرة ومُراقبين الطرق ككل لكن حي الوداد القوات مشغلة الأصوات.
بـوسعود يمسح جبينه : سلطان مافيه غير حل واحد
سلطان رفع عينه له
بوسعود : ندمِّر الملفات قبل لا توصلهم
كيف نُدمِّر ملفات محشوَّة بموادِ قد تُساعدنا مستقبلاً ؟ قد نقبض على مُجرمين منها ؟ كيف نُدمِّرها بسهولة , هذا أمر شبه مستحيل وقد يُعرضنا للمسائلة.
سلطان ينظر للشاشة الصغيرة التي تخبرهم بأن النقِل وصَل 69%
أردف : باقي .. إن شاء الله يمدينا
وفي جهةٍ ثالِثة من المبنى فريقٍ يحاول فك شفراتٍ معقدة لحماية جهازُ أمن يخصُ الرياض و رُبما دُون مبالغة أنه يخصُ دولة بأكملها.
,
أنزعجت من الأصواتْ , طلَّت من شباكِها لاأحد تلمحُه , غريبْ أمر الشرطة في هذه الأثناء.
باغت عقلها فكرة مُجرمين في الحيّ الآن , لم تزفر ماحصَل لها بعد حتى تتقبَّل شيئًا آخر , مسكت هاتفها لتتصَل بوالِدها فخوفها هذه المرة كبير , لم يرُد.
رتيل خرجت من غُرفتها متوجِّهة لغرفة عبيرْ , دخلت ورأتها مستلقية على سريرها و يبدُو نائِمة.
رتيل : عبييير
عبير فتحت عينها لها وهي التي لم تنام و لكن كانت تحاول : هلا
رتيل أستغربت إحمرار عين عبير
عبير أنتبهت و مسحت دموعها : قريت قصة وتأثرت
رتيل : أدق على أبوي مايرد
عبير ولمحت الخوف في عين رتيل : تلقينها إجراءاتهم الدورية
رتيل : طيب ليه مشغلين هالأصوات المعفنة
عبير : مدري بس أكيد ..
قاطعتها رتيل : وأبوي مايرد بعد ! .. تُعيد الإتصال بوالدها وأيضًا لا رد.
عبير : وش فيك صايرة خوافة مررة ؟ بعدين حيَّنا مراقب ماهو صاير شي إن شاء الله
رتيل : بكرا يقتلوني بعدين أقولك ليه خوافة
عبير : يقتلونك !! و بعدها تقولين لي ! والله من الحشيش اللي تآخذينه
رتيل أبتسمت بين كومةِ قلقها : يختي تدريني لما أتوتِّر ما أعرف أصِّف الكلام
عبير : وتدريني هههه كملي بدليات بعد
رتيل بتأفأف : يختي أحر ماعندي ابرد ماعندك
يُتبع
ينظُر لبياض الجُدران من حوله , سكُون و هدُوء يجبره بالغوص في تفكيره.
كيف يُصدِق الجوهرة ؟ و يكذب أخيه ؟ كيف تقول منذُ 2005 ؟ كيف كل هذه السنين لم ألاحظ ؟ لم أنتبه لتصرفاتها و لتصرفات تُركي معها ؟ لم أناقشها في أسباب رفضها للكثير مما تقدّموا إليها , في رفضها إكمال طموحها في الماجستير وغيره , كيف لم أنتبه لكل هذا ؟ من الجنُون كل هذه السنواتْ تمُّر و الجوهرة صامِتة ؟ لم صمتت ؟ و تُركي ؟ كيف تُركي ؟ لا أُصدِّق بأنَّ تُركي يفعل بي غدرًا هذا الأمر.
دخل الدكتُور مُبتسمًا : إن شاء الله كويِّس ؟
عبدالمحسن : الحمدلله
الدكتُور يأخذ من الطاولة ملفِه ليقرأ فحوصات اليوم : لآ الأمور متحسنة مرَّة بفضل الله بس يبيلك تشد حيلك وتبعد نفسك عن الضغوطات و المشاكل و لو تسمع نصيحتي وتسافر كم يوم لمدينة قريبة تغيِّر جو وترتاح نفسيتك
عبدالمحسن : إن شاء الله ماتقصّر
الدكتور : وأدويتك تنتظم عليها عشان ماتصير لك مضاعفات
عبدالمحسن : ومتى الخروج ؟
الدكتور : على هالفحوصات أقدر أقولك بكرا إن شاء الله بس لازم نتأكد قبلها بفحوصات أدق
عبدالمحسن : مشكور
الدكتور : العفو واجبنا يا بوريَان .. وخرجْ تاركِه
أخذ هاتفه , أتصلَّ على رقم الجوهرة .. دقائِق طويلة تمُّر و الجوَّال على أذنه.
في جهةٍ كانت الجُوهرة بلاشعُور تنظُر لوضع الغُرفة بعد أحداث الأمس , شعرت بإهتزاز الهاتف , رفعت غير مصدِّقة بالإسم , والدها ؟ نعم والِدها يتصِل . . بأنفاس مُتعالية مُرتبكة وصلت لعبدالمحسن
عبدالمحسن ولم يسمع مِنها حرفًا سوَى ربكةِ أنفاسها : الجوهرة
الجوهرة أنحنت برأسها ودمُوعها تتسرَّب بتدفُّق من عينيْها , وصل صوتُ بكائِها لقلب الأبْ المتقطِّع.
أترانِي أبكِي ضُعفًا أم إنكسارًا أم حُزنًا . . أم جحيمًا ؟ وَ دمُوعي لا تنامْ ترميني مُنذ أمس و لم تمّل
يا ليتْ قولِي يخفف عنك يا أبي , ياليتنِي ألفُظها دُون قيود .. ياليتك تُصدِّق الحديثَ و تحسنُ بي الظنّ
عبدالمحسن بكسرِ الرجال : رُوحي
الجُوهرة بكلمتِه هذه شعرت بأن رُوحها تصعدُ لعنقها , شعرت بأن البُكاء الآن يقف عثرة في حُنجرتها.
ودَّت لو أنّها ترتمي إليه دُون أن تنسلخ أبدًا , لو انها لم تكبُر و بقيت طفلتِه الرقيقة , لو أنَّ أشياءً كثيرة تعُود لما كدَّرتُ صفو حياتِك يا أبي.
يصِلهُ أنينها , يصِلهُ الحُزن المحشوُّ في داخلها , يصِله كل شيء حتى أحاديثُ قلبها إلا صوتُها.
الجُوهرة بصوتٍ مجروح بالبحَّة : ما عصـ ..ـيتك
عبدالمحسن و الشيبُ تغلغل في شعرِه و مع ذلك تجمَّعت بعضُ الدموع في محاجره وأبت النزول.
الجُوهرة و كلماتٌ مُتقطعة بالبكاء : والله والله كل شي يهُون .. سوّ كل اللي تبيه فيني بس لاتضيِّق على حياتي بدونك
عبدالمحسن أخذتهُ التنهيدة لألمٍ لن يُدرك حجمه أحدًا , لن يُدرك إلا من جرَّب لسعَة الغدر و القهر.
الجُوهرة بنبرةٍ وجعُها تسرَّب بين شرايينها وهي تُناديه : يُــبــــــــه
عبدالمحسن و قهرُ الرجَال والله لا يرحم
الجُوهرة : لا تخليني .. والله و ربّ خلق بي هالروح أنه ماهو برضايْ و أني مافكرت لثانية أكون بهالطريق , والله يبه
عبدالمحسن بصمتْ عقله يفرض عليه هذا الصمتْ , يمُوت معنويًا وهو يسمع هذا الحديثْ.
الجوهرة بصوتٍ ضيِّق عجب أنه مازال يتنفس : ما عُمرك جيت بعكس دعواتي ولا الحين يبه بتجي
وهذه الجُملة كـ وجعٌ مُزمِن طرق قلب عبدالمحسن
الجُوهرة و بين هذا الإنهيار تلفُظ : أمس كنت أردد يارب كما سخرت القوي للضعيف و الجن لنبينا سليمان و سخرت الطير والحديد لنبينا داوود وسخرت النار لنبينا إبراهيم سخِّر لي أبِي و سهِّل اموري .. ماتجي عكسها يُبه ؟ ما تضيِّعني بدونك ؟
عبدالمحسن و فعلاً لن يأتِي بعكس دعوتها , لم يكسِر قلبها وهي طفلة بين أحضانِه , أيكسُر قلبها الآن ؟
هي تؤمن و جيدًا بأن الله ما أمرنا بالدُعاء إلا ليستجيب لنا , من يُصدِّق أنَّ والِدها يعرفُ بهذه المُصيبة ويقفُ معها ؟ من يُصدِّق سوَى أنّ الله هو من يُريد و سخَّر لها هذا , من تمسَّك بالله لم يخيب رجاءه أبدًا مهما أستعصت حاجته فالله قادِر أن يصنع المُعجزات لعبدِه.
الجُوهرة بهمس كاد لا يصِل من بُكائِها العميق : عمِّي أوجعني يا يبــه
كلماتها سيُوف تخرج من فاهٍ رقيق و لكن تُسقِطه في نارٍ من اللاتصدِيق لما يحدُث له و كأنه كابوس غير قادر على الإستيقاظ منه.
تعبت , صوتُها تعب و مات جُزئيًا .. كلمات قليلة فقط و شعرت بوخزٍ يسار صدرِها يُرغمها على التوقُف.
تعبت و أنفُها لا يكُّف عن مُشاركتها البُكاء دمـــًــا.
,
نظرت للساعَة بإرهاق , لم يتصِل إلى الآن ؟ لن تُصدِّق بأنه لم يرى رسالتها بعَد , رُبما يحاول تجاهلها ... هذه الصفة تكرهها وتكرهُ صاحبها دائِمًا , تُحب أن تُشعر بإهتمام من حولِها بها , تبكِي و تنهار إن رأت أحدًا يتجاهلُها .. تبكِي الآن لأن من وهبتهُ قلبها لا يسألُ عنها.
عاتبت نفسها كان من المُفترض أن لا تتطاولُ بحديثها و تُعاتبه أبدًا , تعرفُ بأمور عمله و تُقدِّر إنشغاله ولكن حاجتها و شوقها له تُمرِضها تمامًا.
فتحت الواتس آب لتنظُر آخر دخُول لـ عبدالرحمن كان ليلة الأمس , كتبتْ له : ما حنيت ؟
,
بمقعدين مُتقابلينْ في أرضٍ خضراء بين جبالٍ لا يُرى بها سوَى أخضرُها الزاهي , بينهُم طاوِلة ذات غطاءٍ مُشجَّر وبوسطِها زُجاجةٍ طُولية متناثِر بداخلها الزهرُ دون سيقانِه , الجوُ هادىء سوَى من نسماتِ البرد البسيطة رُغم أشعة الشمس التي تُغازل الأرض بإختفاءها دقائِق بين السُحب و سطوعها دقائِقٍ أخرى.
إنّـهُ الريف الفرنسِي.
الصمت ساد كثيرًا و أعيُنهم تُجيد التحدُّث دُون ملل.
قطعت هذا الصمتْ بصوتٍ خجُول وكفوفها تضّمها بجانب بطنِها : إييه وش الموضوع ؟
ناصِر بإبتسامة عريضة : عيشي هالهدُوء
غادة بضحكة خرجت مُتغنِّجة أردفت : بس كذا ! ماأصدق
أتت النادِلة الريفية بشعرٍ أشقَر مُنسدِل على أكتافها و قُبعةٍ مصنوعة يدويًا على رأسها و فُستانٍ ممتلىء برسوماتِ الزهر و مُطرَّز يصِل لمنتصف سيقانِها , واضِعة كأس عصير الفراولة بجانب ناصِر و آخر بجانب غادة , مُبتعِدة والإبتسامة لا تكفّ عن التمايُل بفمِها
ناصِر : وش رايك بالمكان ؟
غادة : هانت ساعات الطريق يوم شفت هالجمال
ناصِر : و وش رايك لو نمنا فيه ؟
غادة بإستعجال : مستحيل أبوي ماراح يرضى أنام برا و بعدين ماينفع توّ ماتم العرس
ناصِر : طيب وش رايك بعد أنه عبدالعزيز يدبِّر لنا عذر عند أبوك
غادة ضحكت : مستحيل ناصِر ماأحب أنام برا البيت
ناصِر : كلها ليلة !
غادة : ولو .. حتى لبس ماجبت !
ناصِر : كل شي موجود
غادة : واضح أنك مخطط للموضوع ومحضِّر له
ناصر بإبتسامة : إيه و عبدالعزيز بينام برا البيت عشان يقول لأبوك أنه معاك
غادة : يالله مستحيليين وتقولون كيدنا عظيم وماتشوفون حالكم
ناصِر : تضرَّك ليلة ؟
غادة : ماتضرّني بس كمبدأ ماأرضى أكون كذا وانا قدام الناس ماني زوجتك
ناصِر بحُب عميق وهو ينظُر للزهر الذي حولِه : الورود ماتفتِّن
غادة أبعدت وجهها للجهة الأخرى والخجل يكتسيها لتُردف : عارفة الورود ماراح تقول للناس لكن ما ينفع
ناصِر : ولي أمرك المتنقل راضي
غادة : عزوز لو هديل تتزوج ماراح يرضى لو أيش تطلع معاه كذا ! بس عشان رفيقه معطيك حريتك
ناصِر : بس حرية جائزة يا حضرة المفتية
غادة : عليّ ماهي جائِزة
ناصِر رفع حاجبه : عليك !!
غادة أبتسمت حتى بانت أسنانها : أثق فيك بس ماأثق بالشيطان
ناصِر بصوتِه الرجُولِي و في حضرة أغاني العصافِير الريفية : ما بيننا شياطين , كل اللي بيننا تحفَّه الملائِكة
غادة وتنظُر ليمينها بخجل حتى لا تقع عيناها بعينِ ناصِر
ناصِر و ينظُر للعصافِير القريبة جدًا من غادة
غادة وتبتسم عندما رأتهم بألوانهم المُبهِجة : يالله على أصواتهُم
ناصِر بصوتٍ أمتلى عِشقًا : تعرفين ليه تحب تغني عندِك ؟
غادة بضِحكة : ليه ؟
ناصر : يذكرون الله عليك
غادة تزداد عِشقًا له و لسانِها يُعقد دُون حديث سوى رسائِلُ عينيها
ناصِر : و ما تغنِّي العصافِير حولك إلا بتسبيحها .. سُبحانه من صوَّرك
بين يديه صُورة تُعيد له ما كان أمسًا , صورٌ كثيرة ألتقطها في الرِيف هُناك , كان يشعُر بأن شهر عسلِه قضاهُ في ليلة تسامَر بها مع قمرَه.
عضَّ شِفته السُفلية يمنع نفسه من سخطِه على القدَر , يمنع نفسه من أن يُعارض هذا القدر المكتوبْ , قرَّب الصورة لفمِه , قبَّلها بعُمق و كأن غادة أمامه , أغمض عينه ليعيش الوهَم.
لم يعرف بحياتِه أو حتى شاهَد احدًا بمثِل حُبهم , ليس تمجيدًا لنفسه و لكن لم يتصوَّر أنَّ الله سيأتِيه بُحبٍ طاهِرًا لا يجرُّ إلى المعصية أبدًا.
كان كل ماهو مُتشكِلٌ في رأسه أنَّ أغلب حُب المجتمعات الشرقية ينتهِي بمصائِب و أهواء و معاصِي و هذا ليس حُبًا.
الحُب أطهَر و أسمَى من أن يُقذف بقلُوب هؤلاء الراغبين و فقط يُريدون الأخذ دون العطاء.
كُنت أحبَّها حتى أنني رأيتُ بأن دُنيـا واحِدة لا تكفِي لحُبنـا , كُنت أقُول هذه الحياة لا تكفِي لحُبك هذه الحياةُ ضيِّقة كثيرًا من أن أتوسَّعُ بعِشقك .. نحنُ يلزمنا الجنَــــة حتى ننُشِد البقاءَ لحُبنــا.
تمتم بالنبرةِ المكسُورة : يالله إن نسيتُها يومًا فذكِّرني بأيامِي التي جمعتني بها وَ لا تُشقي قلبي بغيرِها و زِد بقلبي حُبِّك وثبِّت يقيني و أرزقنِي من بعدِ حُبك حُبًا لها يتكاثرُ ولا ينقُص .. يالله زدني بها حُبًا , يالله أني أحببتها فيك حُبًا عظيمًا فلا تجعل آخر لقائي بها في دُنيــاك.
,
أنفه ينزفْ و جرحٌ أعلى حاجبه الأيمنْ , تعارُكه معه كان شديدًا , أخرَج كُلَّ غضبِه عليه دُون أن يتعب.
ذاك يُناديه : مجنون وش سويت فيه ؟
هوَ الكئيبُ بحدِ قولِهم والقليلُ حديثًا حتى أنه يُشعرك بأن الكلام يخرج منه بـ " فلوس " : خله يمسك لسانه و يعرف كيف يحكي
: صدق أنك غريب الواحد مايعرف كيف يتفاهم معك
فتح ألوانِه و ويبدُو أنه سيبدأ بالرسم الآن
بغرابة ينظُر إليه : من جدِك !! هذا اللي فالح فيه ترسم ! الحمدلله والشكر يالله أرزقنا العقل
بدأ بتلطيخ اللوحة البيضاء بالسواد و بعضُ البنِي يُباغت هذا السواد
يُكمل رُغم تجاهل الرسَّام له : أنا أخبر الناس لا عصبت تجلس تصارخ تجلس ترمي تجلس تصيد تجلس تسبح لكن ترسم ! يخي مرهف الحس بقوة
وكأنه لا يسمع شيء
هوَ مازال يُكمل : ترى الحكي ببلاش أبد ماعليه رُسُوم
ألتفت عليه و نبرته الرجُولية الثقيلة : هه هه هه
الطرفُ الآخر إنحرج من ضِحكته التي من باب " التسليك " : أكلمك جد
يُكمل رسمه دُون هويَّة , يرسمُ نهرًا بُنيًا بين جبالٍ سوداء و لا وجُود للسماء .. رُبما لا يعترفْ بسقف البياض.
وقف أمامه : ماألوم صلاح لو بلَّغ أبوك بهاللي تسويه
هوَ عينه على اللوحة : طفّ النور كله وأترك بس النور اللي فوق راسي و سكِّر الباب وراك
طردَة مُحترمة له , أردف : طيب زي ماتبي وأرسم و إن شاء الله تموت مالنا دخل فيك بس بُكرا محد بيندم غيرك ...
,
دخل لهُم وهم بين ضوضاءِ تفكيك شِفرات وأشياء أخرى لا يفهمها.
عبدالرحمن أقترب من عبدالعزيز : الحرس كانوا موجودين عند الباب ؟
عبدالعزيز بصوتٍ خافت : كان موجود عسَّاف *حارس شخصي تم وضعه منذ حادثة الإعتداء على بيته*
عبدالرحمن القلِق على بناتِه
عبدالعزيز : والشرطة محاصرة الحيّ ؟ وش صار ؟
عبدالرحمن : حصَل إختراق للأنظمة الأمنية هنا
عبدالعزيز عقَّد حاجبيه مُستغرِبًـــا و نظر لشاشةٍ صغيرة هي المفتوحة من بين كل الشاشات , عليها مُستطيلٌ احمر و 75%
عبدالرحمن : قاعدين ينقلون معلومات .. ها أحمد ؟
أحمد : قاعد يجري تحقق من اليوزر .. وقف أحمد ليتجه للوحَة التحكُم الرئيسية و يضغط زر نقل المعلومات وبهذا الزر يُسرِّع عملية خرُوج الملفات منهم , رُغم جراءتِه بفعلته هذه إلا أن كانت غايته أن يتحقق المستخدم الوهمي بسُرعة , هي دقيقتين و أقفل النظام ليصِل نقل الملفات إلى 87% و يتأكد المستخدم الوهمي


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -