بداية الرواية

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -71

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي - غرام

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -71

أحمد : قاعد يجري تحقق من اليوزر .. وقف أحمد ليتجه للوحَة التحكُم الرئيسية و يضغط زر نقل المعلومات وبهذا الزر يُسرِّع عملية خرُوج الملفات منهم , رُغم جراءتِه بفعلته هذه إلا أن كانت غايته أن يتحقق المستخدم الوهمي بسُرعة , هي دقيقتين و أقفل النظام ليصِل نقل الملفات إلى 87% و يتأكد المستخدم الوهمي
بوسعود عرف بأنه كان المقصد أن يستعجل بعمليته فلم يُعلق أحدًا
سلطان ويسحب ورقة ليكتُب عليها مُعرفات الآي بِي المُتجسسَة
عبدالرحمن يأخذ الورقة منه ويُعطيها متعب : شف لنا وين أماكنهُم
سلطان و أستطاع أن يدخل لشبكتِهم ولكن عجز عن الدخول لنظامِه و يمنع نقل الملفات.
أحمد الآخر الذي كان يعمل على الدخول لنظامِ المعلومات التابع لهُم حتى يمنع هذا النقل
سلطان وضع الحاسُوب المحمول والذي يبدُو صغيرًا نوعًا ما
متعب و الذي أتى من فريق الصيانة والذين ثبَّتُوا الشبكات التجسسية و مصدرِها ولم يستطيعوا إيقاف النقل أيضًا
سلطان بدأ بضغط أزرارٍ كثيرة مفادُها تعليق النقِل ولكن عاد النقِل مرةً أخرى ليصِل إلى 30% : كويِّس
وقف ليتجه لأزرار التحكم الرئيسية و يفتح ماكان مُغلقًا حتى يُتيح لأحمد حُرية التصرف بسُرعة.
أحمد : الرقم التسلسلي
سلطان و الذي يحفظه : 70865023461 .. إيش آخر رقم ؟
متعب وينظُر لشاشةٍ أُخرى : 8
وصَل النقل مع فتح لوحة التحُكم الرئيسية إلى 55% و النقل يسير سريعًا.
دقائِق تلعبُ بالأعصابْ و جدًا , بوسعود يُراقب وضعُ الأمن في شوارِعٍ مُعينة التي تعطلت بها كاميرات المراقبة
في جهةٍ كان سُلطان يشعرُ بالدقائِق تنهشُ في عظامه و عينُ على نقلِ الملفات و عينٌ أخرى على أحمد.
أما عبدالعزيز ينظرُ لما يحدُث بغير إداركٍ حقيقِي و " متنِّح ".
أحمد : دخلنا
سلطان ويجلس بجانب أحمد وينظُر لملفاتِهم الضخمة الأمنية , ولكن ما كان صدمَةٍ فعلا أن ما يتم نقله الآن ليست الملفات السرية البحتة بل الملفات المُختصة برائِد الجوهي و جماعتِه فقط.
أحمد و التنقُل بمستخدِم ثانوي جدًا بطيء بعكس لو كان مُستخدم رئيسي : ننقلها ؟
سلطان : إيه بس لازم تتوقف عملية نقلهُم
عبدالرحمن الذي كان يُراقب جهةٍ أخرى ولكن عقله مازال معهُم : اليوزر الوهمي اللي سويته سلطان خله ينقِل ملف ثاني
أحمد : نسوي ملف جديد بفيروسات ونحوِّل النقل عليها
سلطان : بالضبط .. وقف ليتجه للحاسُوبِ الآخر ويدخل بمستخدمه الوهمي الذي مازال بشبكتهِم , وش سميت الملف ؟
أحمد بخبث : عيالك يا وطن
سلطان رُغم كل هذا و كل مايحدث الآن من توتر وشد أعصاب إلا أنه ضحك على الإسم المستفز لكل من هو عدوّ لوطنه : لازم نكافئك
بحث عن الإسم وبالطبع اللغة المعلوماتية تكُون بالإنجليزية البحتة وليست المُعربة فـ وجد الملف المحشُو بالفيروسات A'ialk ya wtan
ضغط عليه لينقلُه لشبكةٍ أيضًا وهمية لا حقيقة لها ولا مصدَر.
أصبح الآن النقل إثنان على الشبكة ويضغط على السرعة مما جعل النقل الأول الواصِل لـ 55% بطيئًا وبشدة.
أحمد : ينقلْ النسخ الإحتياطية لملفات الجُوهي بأكملها لجهةٍ أخرى أكثر أمانًا , وصَل به النقل إلى 10%
عبدالرحمن : لو ندمِّر برنامج الحماية الثانية النقل بيتسهَّل ؟
سلطان : بس نقلهم بيكون سريع !
عبدالرحمن : بس الحين صار نقليين ؟
أحمد : نحط نقل ثالث ؟
سلطان : و نبطىء أكثر من النقل بعد
أحمد و يفتح ملفًا آخر و ينقل إليه الفيروسات المُدمِّرة لأيّ شبكة
سلطان ثواني و لقي الملف الجديد إسمه nfdak_ksa
عبدالرحمن بإبتسامة عريضة له وهو يقرأ بجانب سلطان : لازم نجتمع نحدد مكافئتك
سلطان وهو ينقُل الملف : إستفزاز عدوِّك هذا أقوى سلاح
عبدالعزيز و ينظُر كيف أنَّ الإستفزاز ينتشِر بجميعهم دُون إستثناء من الصغير إلى الكبير , فكَّر لو أن أحدًا يكره شيئًا ويأتي آخرًا يقول له نفداك يا هذا الشيء .. سيشعُر بحقدٍ عظيم و لكن لأنه للوطن فالأكيد سيشعُر الطرف المُعادي بهذه الأسماء بالخجل و الخُزي والعار لأنه يقف عدوًا لوطنه , كم مخجل أنَّ شخصًا يقول لمن تخلى عن وطنه " أنا أفديك يا وطن "
أحمد و بقيَ القليل وصَل لـ 90%
سلطان تنهَّد : كم بقى أحمد ؟
أحمد : الحين 95
نظر لنقل الملفات من جهة الشبكة الأخرى المتجسسة عليهم و وصَل لـ 66%
يزداد قلقه إن تمت عملية النقل بذلك سيكونون مكشوفين للجوهي وغيره.
فريقُ الصيانة الذي يُرسِل المعلوماتِ طباعةً
متعب يقرأ : الخلية موجودة في حيّ الزمرُّد *الأحياء أسماء وهمية*
عبدالرحمن بأمر دون مناقشة سلطان : حرِّك فرقة 800 أو 870 لهُم وألقوا القبض عليهم الأكيد أنهم مُرسلِين من ناس أعلى منهم
سلطان و لم يُعارض أمر بوسعود.
أحمد : لكن لو دمَّرنا الملفات و فشل النقل بيعرفون أننا كشفناهم و ممكن يهربون !
سلطان بعد تفكير لدقائِق أردف : أترك النقل دامه بطيء إلى أن يوصلون القوات لهُم
عبدالرحمن بتأييد : يالله متعب مافيه وقت
متعب و بلَّغ قواتٍ أُخرى للذهابْ هُناك.
أحمد و بقيَ زِر واحد يضغطه و ستُدمِّر الملفات المحفوظة بعد أن تم نقلها جميعًا لشبكة ثانوية أخرى و آمنة.
يُتبع
عاقِد الحاجبينْ غاضِبًا , يقف عند الباب و أمامُه من أصبح يكرهها و بشدة : أبغى أشوفها
أم رؤى : و أنا قلت لك ماتبي تشوفك
وليد : طيب ماأبغى أستخدم معك أسلوب مبتذل لكن ممكن أتصل على مقرن و أسأل عن أخباره *أردف كلمته الأخيرة بسخرية*
أم رؤى تنهَّدت بضيق لتُردف : نايمة
وليد : صحِّيها الموضوع ضروري
أم رؤى : وش هالموضوع إن شاء الله ؟
وليد : مايخصِّك يخصَّها
أم رؤى رفعت حاجبها مُستغربة قلة ذوق وليد في الحديث معها : عفوًا ؟
وليد : اللي سمعتيه
أم رؤى : واضِح جدًا إحترامك لأم من تحبها
ولِيد : على حسب إذا كانت الأم متنكرة بملابس تكبِّرها و مدري هذي تجاعيد طبيعية ولا بعد مسوية شي بوجهك
أم رؤى الغير فاهمة لما يقصُد
وليد : أظن فاهمة قصدي زين والحين نادِي رؤى ولا والله وأنا عند حلفِي لأفضحك قدامها
أم رؤى دون أن تنطق حرفًا أتجهت لغرفة رؤى , أيقظتها : رؤى حبيبتي قومي
رؤى وتنظُر إليها بتعبْ شديد
أم رؤى : وليد برا و يبغى يكلمك
رؤى و لا تنطق شيئًا سوى التعبْ بملامِحها
أم رؤى : قومي يالله شوفي وش عنده
رؤى وقفت بمساعدة والِدتها , توجهت قبل ذلك للحمام لتُبلل ملامِحها وتُطهِّرها من سوادِ دمعها , نشفت وجهها و أخذت حجابها لتلفَّه على شعرها
وليد و ينظُر لعينها المُتعبة و أنفِها المُحمَّر و هالات السوادِ على جانبيّ أنفِها و رمُوشَها المُبتلَّه و شفتيها الشاحِبة و الحُمرَة التي ماتت من وجهها ولم يبقى سوَى البياض الشاحِب.
وليد : أبي أكلمها على إنفراد
أم رؤى : نعععم ؟ طبعًا لأ
وليد ينظُر لها بنظرات تهديد
أم رؤى تنهدت وخرجت لخارج الشقَّة نازلة للأسفَل.
وليد جلس بمُقابلها : كيفك ؟
رؤى بصمت الأمواتْ
وليد : رؤى !!
رؤى و غير واعية بأن من أمامها وليد , تنظُر إليه بأنَّهُ شخصٌ آخر , شخصُ هي تجهله و لكن قلبه يعرفه جيدًا : أشتقت لك
وليد و صدمته الكلمة رُغم أنه يعلم بأنها تُحبه
رؤى : وينك من زمان ؟
وليد أبتسم : موجود , أبي أكلمك بـ
قاطعته وعينها تبكِي : عارفة أنك زهقت من أوامر أبوي بس أصبر شوي
وليد وصدمةٌ ألجمته , عرف بأن رؤى تستعيدُ ذاكِرتها بلا وعي منها , سكَت ينظُر إليها بذهول
رؤى : وحشتني كثير
ولِيد وعينه بعينها , لمعةُ هذه العيُون تقتله.
رؤى بإبتسامة رُغم عذوبتها إلا أنها شاحبة جدًا : توبة أزعلك بشيء
ولِيد و أدرك نفسِه : رؤى حبيبتي ركزي معاي باللي بقوله
رؤى : عارفة وش بتقول
وليد ويُجاريها : أدري أنك عارفة بس بقوله مرة ثانية , هذي ماهي أمك و مقرن ماهو أبوك
رؤى : مين أنت ؟
وليد وتذكَّر إسمًا واحِدا : عبدالعزيز ..
رؤى تبكِي بشدة وهي تسمع الإسم , شعرت بأن روحها تتقطَّع : يا روحي خذوك منِّي
وليد : طيب رؤى مايصير تجلسين عندها
رؤى : مين رؤى ؟
وليد ولعن في داخله هذه المرأة التي أوصلت حال رؤى لهُنا : اللي صحتك قبل شوي مين ؟
رؤى : جارتنا
وليد و تأكد تماما بانها ليست أم رؤى : طيب هذي جارتكم ماتحبك ماتبي لك الخير , لازم تروحين بعيد عنَّها
رؤى ببراءة : وين أروح ؟
وليد : بُكرا الصباح تجهزين شنطتِك و بوديك لمكان ترتاحين فيه لفترة
رؤى هزت رأسها بالطاعة
ولِيد : رؤى لا تنسين
رؤى تلتفت يمينًا ويسرى : وين رؤى ؟
وليد : أنا أحب أسميك رؤى
رؤى : الإسم شين
وليد : وش إسمك ؟
رؤى هزت كتوفها : مدري
وليد و كانت رؤى بإذن الله ستعود ذاكرتها دون كل هذه المشاق لو أن والدتها المزعومة لم تفعل بها كل هذا , أعادتهم لنقطة الصفر : وش تبيني أناديك ؟
رؤى أبتسمت بين بكائها : عزوز نادني اللي تبي
وليد بإبتسامة : ما أعرف أختار لك , أنتي أختاري
رؤى : سارة
وليد : طيب يا سارة
رؤى : بس مايصير صح ؟
وليد : ليه ؟
رؤى : أمي إسمها سارة
وليد : عادي نناديك عليها
رؤى أبتسمت : دام كذا خلاص
وليد : بكرا لا تنسين
رؤى : لا ماأنسى أبد .. كررت هذه الكلمة 5 مرات
ولِيد لم يُشفق عليها ولكن تضايق من نفسِه ليته لم يتركها لحظة في بيت هذه القاتِلة , هي قتلت روح رؤى بتشكيكها في صحة عقلها.
,
أُطلقت صرخة خافتة عفوية من أحمد : أوووووووووووه .. الحمدلله
الجميع أطلق تنهيدات الراحة بعدما فشَل النقِل
سلطان : بس شركة الحماية تحدد لي أقرب موعِد لها وش هالفوضى بسهولة يتم إختراق النظام
متعب : أبشر طال عُمرك
سلطان : هالفوضى أبد ماأبيها تتكرر و الأنظمة دوريًا تتحدَّث برامج حمايتها ماهو كل مرة تسلم الجرَّة
متعب : إن شاء الله
عبدالرحمن وهو يتلقى خبر القبض على هذه الشبكة و كل ماوصل إليه أنها شبكة شبابية و لكن يملكون قُدرات ذكية هائلة وهذا أسوأ شيء قد يحصل أن تُستغل ماوهبنا الله إليه بمضرَّتنا.
عبدالرحمن : وكَّلت من يستجوبهم واضح أنهم معطينهم فلوس وقايلين لهم يخترقون مايدرون أنهم يخترقون نظام أمني ماهو منتدى *أردف كلمته الأخيرة بسخرية*
سلطان : أكيد ماراح يقولك الجوهي
عبدالرحمن : لأن الجوهي ماهو غبي يدخِّل إسمه بهالأشياء أكيد وكَّل أحد ما هو محسوب عليه يكلمهم
سلطان : قلت أنهم شباب ؟
عبدالرحمن : إيه
سلطان ويشعر بالشفقة حيال هذه الفئة : دامهم قدروا يخترقون اجهزتنا ليه مانستفيد منهم ؟
عبدالرحمن بإستغراب : مُجرمين !!
سلطان : طيب هم شباب أكيد بحاجة توجيه ؟ وأكيد لو نفهمهم أنهم يخدمون دينهم ووطنهم ماراح يعارضون , فيه أحد يرفض وظيفة زي كذا
عبدالرحمن : تبي تقابلهم براحتك
سلطان : ماأبي أقابلهم أبي نوظفهم عندنا بأمن المعلومات بدل هالشركة الأجنبية اللي مخلينها مسؤولة عن معلومتنا وبسهولة قدروا يخترقونا
عبدالرحمن بإقتناع : خلاص أجل بس أول يتم إستجوابهم و نتأكد
,
بعد هذا اليوم الشاق و الطويل , تسلل النوم لعيُون البعض في حين صدّ عن عيون الآخرينْ.
صلَّى الفجِر و توجّه لمنزلِه والساعة تقترب من الرابعة فجرًا , في داخله ينبذُ أن يبيت معها تحت سقفٍ واحِد , يشعُر بأن كُل شيء ينفره من الدخُول لبيته , كل مصائِب الكون تحدُث داخل قصره , كل شيء سيء حصَل في حياته بدأ هُنا , هذا المكان يبثُّ في داخله من التعاسَة أشكالاً و ألوانْ و طبعًا هذه الألوان لا ترتاح دُون رماديتها و سوادها.
تنهَّد وهو يضع المفتاح على الطاولة القريبة من الباب , صعد أول الدرجات حتى يسمع : قُلِ اللَّهُمَّ فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ عَالِمَ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ أَنتَ تَحْكُمُ بَيْنَ عِبَادِكَ فِي مَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ , وَلَوْ أَنَّ لِلَّذِينَ ظَلَمُوا مَا فِي الأَرْضِ جَمِيعًا وَمِثْلَهُ مَعَهُ لافْتَدَوْا بِهِ مِن سُوءِ الْعَذَابِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَبَدَا لَهُم مِّنَ اللَّهِ مَا لَمْ يَكُونُوا يَحْتَسِبُونَ, وبدَا لَهُمْ سَيِّئَاتُ مَا كَسَبُوا وَحَاقَ بِهِم مَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِؤُونَ , فَإِذَا مَسَّ الإِنسَانَ ضُرٌّ دَعَانَا ثُمَّ إِذَا خَوَّلْنَاهُ نِعْمَةً مِّنَّا قَالَ إِنَّمَا أُوتِيتُهُ عَلَى عِلْمٍ بَلْ هِيَ فِتْنَةٌ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لا يَعْلَمُونَ, قدْ قَالَهَا الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَمَا أَغْنَى عَنْهُم مَّا كَانُوا يَكْسِبُونَ , فَأَصَابَهُمْ سَيِّئَاتُ مَا كَسَبُوا وَالَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْ هَـٰؤُلاَءِ سَيُصِيبُهُمْ سَيِّئَاتُ مَا كَسَبُوا وَمَا هُم بِمُعْجِزِينَ, َأولم يَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَن يَشَاءُ وَيَقْدِرُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ , قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ , وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لا تُنصَرُونَ.
وقف في الدرج و صوتُها يتغلغل في عقلِه , يسمعُ جيدًا تلاوتِها و يسمع أكثر بكائها بين الآيات وتقطُعها لثوانِي فتعُود بصوتٍ مُبكي للقراءة
دقائِق طويلة وجدًا وهو واقف مُتجمِّد في مكانه حتى فاق على " وَوُفِّيَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَّا عَمِلَتْ وَهُوَ أَعْلَمُ بِمَا يَفْعَلُونَ "
يحاوِل بشدة أن يُصدِّق فيها قولا ولكن هذه المرة حتى قلبِه يُكذِبها
لا أحد يقف مع الجوهرة لا عقله و لا قلبه و لا مبادئِه تقول له أنها " مظلومة "
سكتت كل هذه السنين لأنها خافت .. لأنها فعلت مُصيبتها وخشيْت من والِدها.
و رُبما فاقت مؤخرًا و تابت إلى الله و حفظت كتابه والله غفورٌ رحيم و لكن أنا ؟ لستُ قادر أبدًا أن أغفر لها.
كانت تُبعدنِي عنها و انا أحسن ظنِي وأفكارِي بسذاجة تقول لي موقفٌ بالماضِي يؤلمها أو أنها خجولة أو أنها تعرضت لحرقٍ في جسدِها أو جرحٌ لا تُريدني أن أراه و أشياء ساذجة والله أني أستحقرُ نفسي لأنها " زوجتي ".
صعَد و لا مكان لملابسه سوَى هذه الغرفة التي من اليوم لن يقبَل بأن يراها بحجة ملابسه .. هُناك كثير من الغرف لها حُرية أن تختار أيّ جحيمٍ تُريده.
دخل و من شدَّة إستحقارهِ لها لم يضع عينه عليها ولا حتَى فكَّر بأن ينتبه لها.
الجوهرة أغلقت كتاب الله و أصابعها ترتجفْ , بُكائها لم يجف .. شعرت بقلبها ينفضُ نفسه و يتعالى بضرباتِه
خافت أن يقترب منها .. خافت كثيرًا
دخل لجهة دولابِه , أخذ بنطال بيجامته فقط *يُريد العودة لما قبلَ الجوهرة عندما كان ينام عاري الصدِر* .. ودُون أن يلتفت عليها وهو يسير خارج الغرفة وبنبرةٍ جعلت أنفاس الجوهرة تتعالى : من بُكرا تخلين الخدم يجهزون لك أي زفت تنقبرين فيه *أردف كلماته بعصبية لم يمسك نفسه عنها*
وخرج صاعِدًا للدور الثالِث و أولِ غُرفةٍ على يمينه , الغُرفة المُحرمة الدخول على الجميع.
,
صباحُ الرياض يتغنَّجُ اليوم من فاهِ رتيلْ , صباحُ الإثنين.
تتفطَّر بطاقةٍ كبيرة و مُفاخرة أيضًا : وركضت تقريبا من طلعت لين صار العصر
بوسعود : صدق ؟
رتيل : إيه والله ولا وقفت ولا أيّ ثانية , الحين لو تسابقني وأنت اللي صار لك سنين كل يوم تركض أفوز عليك
عبير : اللهم أني أعُوذ بك من الهياط
رتيل : بس للأمانة يعني وقفت مرة يمكن ماهو تعب بس زلقت من الأرض المبللة
عبير توسَّعت عينيها : الله يالكذب ! ترى رمُضان هاا بعد كم يوم بطلي كذب الله يغفر لنا بس
بوسعود : لآ مصدقِك
رتيل : إيه طيب وين المقابل
بوسعود : ههههههه أنا قلت بعطيك شيء
رتيل شهقت : لا تقولها يبه تكفى لا تقول أنك تلعب عليّ وأنا قايلة إن شاء الله أني هالسنة بتخرج و برفع راسك وأبوي يستاهل من يرفع راسه فيه
عبير : يختي كثر الله خيرك فكرتي بدراستك أنتي ومعدلك اللي يفشِّل
رتيل بفلسفة : أنا كانت نفسيتي تعبانة أيام الدراسة فعشان كذا ضيعت السنة اللي فاتت
بوسعود بسخرية : من زود ماهي تعبانة خذت نقاهة للشرقية
عبير التي كانت تشرب الحليب أبعدته حتى تُطلق ضحكاتٍ صاخبة
رتيل وفعلاً أنحرجت
بوسعود ضحك من إحراجه لإبنته بأفعالها : ههههه بس دامك أنحرجتي يعني تحسين بتأنيب ضمير فأنا أقدِّر هذا الشي
رتيل : مارحت له بنص الطريق رجعنا
بوسعود : سواءً رحتي له أو لأ مبدأ انك ناوية تطلعين من الرياض بدون شوري هذا من أساسه كارثة
رتيل بتهرُّب : خلاص موضوع وأنتهى
بوسعود : عشان دايم تحطينه في بالك
رتيل : أنت تضيِّع موضوع المقابل حق ركضي أمس
بوسعود : لا ركضك لنفسك
عبير بضحكة طويلة وتتشمَّت : آآآآخ ياقلبي ركضت وركضت و طول يومها تقول هانت اهم شي بنهاية هالركض فيه شي حلو بيصير
رتيل برجاء : حرام عليك يبه
بوسعود : وش تبين آمري تدللي كم رتيل عندنا ؟
رتيل أمالت فمها لتُردف : آممممم أي شي أطلبه
بوسعود : بحدود المعقول
رتيل وتحاول أن تستغل هذه الفرصة : وترتني فيه أشياء كثيرة
بوسعود : شياطينك للحين ماتنشطُّوا
رتيل بدلع عفوي : يبــــــــــــــــــه
بوسعود : ههههه طيب يالله عندك 5 دقايق
عبير : وأنا مالي شي
بوسعود يبتسم : آمريني
عبير بإبتسامة : قررت أشتغل
بوسعود وتغيرت ملامحه
عبير تتدارك ضيق والدها الواضح : يعني أي شغل أنت تشوفه ! ماني مختارة شي مايرضيك
رتيل بحلطمة : وهذا وقته الحين راحت عليّ المكآفآءة
بوسعود لم يمنع نفسه من الإبتسامة في وجه رتيل
رتيل : أشوى الحمدلله أسمعني قبل عبير لا تنكِّد عليك
بوسعود : قولي
رتيل : بنت عبدالله اليُوسف هيفاء قبل كم يوم قالت لي بتطلع وكذا يعني ننبسط شوي وبصراحة ضايق خلقي و ودِّي أطلع معها
عبدالرحمن حز في خاطره أنَّ رتيل تطلب منه هذا الطلب و كأنه أمنية أو شيء شبه مستحيل.
رتيل : ها وش قلت ؟
بوسعود : طيب وين بتروحون ؟
رتيل : مدري ماقررنا بس يعني أهم شي وافق وأنا أكلمها وأرد لك خبر
بوسعود : طيب
عبير : زعلت مني ؟ بس والله يبه تمللت و مليت من أنه أحد يصرف علي كأني بزر يعني من حقي أشتغل و أفرح بمعاش من تعبي
بوسعود و يبدُو أن اليوم بناتِه يثقبون قلبِه بطلباتِهم العادية عند أشخاص آخرين و عنده وكأنها أشباهُ المستحيل.
عبير : أنت أختار لي أيّ وظيفة تبي وبأي مكان
بوسعود : طيب ياعبير بفكِّر بالموضوع
عبير أبتسمت
بوسعود : أنا مسافر الليلة
عبير و رتيل في لحظةٍ واحِدة شهقُوا و كأنهم سمعُوا خبرًا مؤسِفًا.
بوسعود : بسم الله عليكم ... مسافر أسبوع وراجع
رتيل : أسبوع يعني بداية رمضان ماراح تكون هنا
بوسعود : إيه
رتيل : طيب ليه و وين ؟
بوسعود : عندي شغلة ضرورية في باريس ولازم أسافر
عبير مستغربة حتى في سفراتِ عمله كان يأخذهم معه : دايم تآخذنا معك
بوسعود : إيه بس هالمرة مقدَر , المهم طيارتي الفجر اليوم
رتيل : توصل بالسلامة يبه و أنبسط هناك وفلّ امها ماوراك لا حُرمة ولا بنات
بوسعود ضحك ليُردف : مُخك مافيه الا الخراب
رتيل : هههههه بعدِك شباب يابعد عُمري عيش حياتك
عبير : وش يعيش حياته ؟ فاهمة الحياة غلط
رتيل تُقلد نبرة عبير : الشخص بالحياة لازم يمشي مستقيم مايفرح بالعكس عشان مايقولون عنه خبل لازم دايم عقل
بوسعود : رتيل تتطنزين عليها قدامي !
رتيل : ههههههه دُعابة وش فيكم أعوذ بالله الواحد عندكم ماينكِّت
عبير : يالله أرزقنا الصلاح بس
رتيل وضحكت على نرفزة عبير لينسحب والِدهُم مُتجِهًا للعمل.
,


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -