بارت مقترح

رواية ماتت فرحتي يوم شفتك -7

رواية ماتت فرحتي يوم شفتك - غرام

رواية ماتت فرحتي يوم شفتك -7

الغرف كانت بارده ومظلمه فتح اللمبه لقاها نايمه قرب منها كان بيهاوشها بس شاف خدها الاحمر وجفونها اللي تبين انها باكيه هون
ناداها بجمود::وتين وتين
وتين:.
هشام بصوت اعلى::وتين وتين قومي يالله
قامت وتين من غير لاترد عليه
هشام بجمود:انا الحين بروح اودي اهلي اجي والقاك جاهزه
وطلع وماخلى لها فرصه ترد عليه او حتى ترفض او تقبل
قامت وهي مقهوره من كل شي بحياتها
كل شي يصير لازم يكون غصب عنها
الالم والهم والخوف الدفين
والشقى والضيم واهات العنا
والاسى والظلم والدمع الحزين
كلها اسماء والمعنا (انا )...
قامت وتين وراحت الحمام اتوضت وصلت الصلوات اللي فاتتها
وجلست تستشور شعرها وبعد ماخلصت طلعت لبسها وكان عباره عن فستان ليلك قصير حد الركبه وكان من النوع اللي يجي واسع وتحته برمودا حد الركبه لون اسود واكمامه كانت واسعه بشكل منفوخ وقصة صدره مربعه لبست اكسسوارات باللون الاسود وصندل بكعب باللون الاسود وحطت قلوس موف وكثرت بودرة الاساس لان علامة الكف واضحه وحطت كحل اسود ودعجت عينها فيه اما شعرها فسوت لها قصه من قدام تغطي نص وجهها عشان مايبان الاثر اللي فيه والباقي تركته مفتوح
وهي جالسه تلبس الحلق دخل عليها هشام من غير لايسلم اخذ منشفته ودخل الحمام جلست هي تكمل لبسها وهي مطنشته ولا عليها منه
((وتين بينها وبين نفسها))
المشكله زعلان وانا اللي انطقيت مالت عليه وعلى الساعه اللي عرفتها فيه
اخذت عباتها وشنطتها وطلعت من الغرفه
وهي طالعه تذكرت العطر رجعت ثاني مره الغرفه واخذت العطر وجلست تتعطر
وهي تتعطر طلع هشام من الحمام وهو لاف الفوطه على جسمه نزلت وتين راسها وهي تسب وتلعن بنفسها وفيه
طلعت على طول
طلعت للصاله وجلست على الكنبه تفرفر على التلفزيون تستنى هشام يطلع
ربع ساعه وريحة عطر هشام تعلن حضوره
هشام بجمود وهو يمشي:يالله
لبست وتين عبايتها ومشت وراه
نزلوا تحت للحديقه الين قرب هشام السياره ركبت وتين من غير اي كلمه وهو مثلها
طووول الطريق وهم ساكتين الين وصلوا بيت اهل وتين
فتحت وتين الباب ونزلت ونزل هشام راحت هي جهة الحريم وهو راح للمجلس
قابله مازن وسلم عليه
مازن:هلا بالمعرس
هشام :هلابك يالله شد حيلك والعقبه لك انشالله
مازن:لاتسمعك الوالده تراها على الريحه
هشام:هههه محجرتلك
مازن :اسكت بس
حياك ادخل ادخل ودخلوا عند الرجال اللي فيه ازواج اخوات ام مازن واخوانها وخالد و ابو هشام وبعض من الاقارب والاصدقاء
عند الحــــــــــريم
اول مادخلت وتين لقت سمر بوجهها
سمر برجه:كللللوش ازيك ياعروسه
وتين وهي تسلم عليها :تمام كيفك انتي
سمر :الحمدلله وكيفك بعد امس وهي تغمز لها شكلك فليتي امها
من شاف اللي بوجهك عرف الطبخه ههههه
وتين وهي تشهق:بلا قلة حيا
وتقرب للمرايه وخلت شعرها كثير على وجهها
وتين:هاه كذا واضح
سمر:ههههه لا مو واضح الا اللي يقرب عندك والله وولد خالي مايلعب
وتين وهي تضربها بالشنطه:مالت عليك انت وولد خالك امشي بس امش خل ندخل داخل
((وتين بينها وبين نفسها))ههه اشوى ان سمر تحسبها شي ثاني مشكله لو درت انها اثر كف ومسكت خدها وهي تتحسسه
وتين بقهر:ياجعل يده للكسر انشالله
سمر:نعم ايش تقولين
انتبهت وتين:لالالا مافيه شي
ودخلوا سمر ووتين وسلمت وتين على الموجودين خالاتها وحريم خوالها وبنات خوالها
جلست وتين مع بنات عمانها وبنات خوالها
خالتها عائشه:كللللوش ياهلا والله بالعروسه كيفك وتين
وتين بحرج :الحمدلله بخير كيفك انتي وكيف العيال
خالتها عائشه وهي تمد لها علبه هديه:هذي هدية عرسك وسامحينا عل القصور ياقلبي
خلود:وهذي هديتي بعد
وقربوا حريم خوالها وبنات خوالها فرح وفي واعطوها هديتها
وتين بحرج:والله ماله داعي كل ذا كفايه وجودكم
فرح بمرح:ولو كم تونه عندنا وحده وبس
فرح:الا لو تشوفين عمي سلمان يقول يموت ويشوفك عروسه
يقول مدري بتعقل عن الهبال وتين والا لا
وتين :والله انك فاضيه انتي وخالي سلمان الا صح
وينه فيه من زمان عنه
ام مازن بصوت عالي:حياكم ياجماعه العشاء جاهز
قاموا الحريم للعشاءالبنات لوحدهم والحريم لوحدهم
البنات اخذتهم السوالف والضحك
في كانت تمشي ومعها كوب كوفي وماانتبهت للطريق زين وتعثرت شوي وانكب قليل من القهوه على سمر
في::اوه اوه والله معليش ماانتبهت سوري
سمر بأريحيه:عادي عادي مافيها شي تصير في احسن العائلات
سمر وهي تقوم:هوازن غرفتك فاتحه بغسل اللي على ملابسي
هوازن:خذي راحتك روحي مافيه احد
طلعت سمر لفوق لجناح هوازن وجلست تغسل اللي على ثيابها
بعد ماخلصت جلست تناظر بالمرايه تعدل شكلها
بعدها طلعت من الغرفه ووقفت بالنص بين جناح وائل وجناح هوازن كانت جالسه تصلح حبال صندلها وحانيه ظهرها

عنــــــد الرجال
الشباب ماخلو هشام جالسين يعلقون عليه ويستهبلون
سلمان:مازن وين كاميرة التصوير حقتي مو اخذتها وماجبتها
انا بسافر الاسبوع الجاي اتمشى
مازن:لاتذلنا على هالكاميرا شفها تراها بغرفتي بالدرج
سلمان :انت من جدك قم بس رح جيبها
مازن:والله ماني متحرك رح انت منت غريب
سلمان:ان عطيتك شي ثاني مره قابلني
قام سلمان وكلم اخته ام مازن على اساس يطلع فوق وقالت له محد يمه دخل من الدرج اللي ورا وطلع فوق يوم جاء بيدخل الجنا لمح
سمـــــــــــر
كانت مو منتبهه له كانت تصلح صندلها اول ماشافها وقف يتمقلها لكن بعدين تذكر ان هالشي مايصير تراجع دون ماتنتبه له
رجع سلمان المجلس
مازن:حصلتها بسرعه ماشالله
سلمان بتوتر:هاه لا اخذها وقت ثاني الحين صعبه البيت مليان
قاطعهم ابوسالم::ياابومازن اليوم والله جايك وابي اطلبك واتمنى ماتردني
الكل ينتظر ابو سالم يتكلم
ابو مازن:انت اخوي ياابو سالم والروح ترخص لك
ابو سالم وهو يناظر ولده اللي ملامح الفرح كسته::اليوم جايين لك نطلب منك يد بنتك هوازن لسالم ولدي
ابو مازن:سالم حسبة ولدي وماتغلى عليكم انشالله نشاور البنت ومايصير اللي يرضيكم
ابو سالم::انشالله والعقبه للعيال انشالله مابقى الا مازن من الكبار
ابومازن:مازن انشالله عروسه جاهزه
مازن رفع راسه باستغراب مايذكر انه قال لابوه انه يبي يتزوج
وجلس يناظر ابوه ينتظره يكمل
ابو مازن:مازن انشالله لبنت عمه هتون
ابو هشام:والله لو هي ذبيحه ماعشتك ياابو مازن
اكتفى مازن بابتسامه بارده تخفي اللي داخله
لهنا وخلاص من عطاهم الحق يتدخلون بحياته
هشام باستهبال:من اللي محجرلك امك وهو يغمز له
وطلعت حاط عينك على اختي
مازن يبتسم ابتسامه تخفي اللي داخله:شفت كيف بصير اخو زوجتك وزوج اختك
اما سالم محد قده مو مصدق انه بيرتبط بحبيبة قلبه طول عمره وهو ينتظر هذا اليوم كل مره يقول ينساها لكن مايقدر تعلق فيها من يوم وهم صغار الين الحين
جلسوا الشباب يعلقون عليه هو ومازن
لكن قلوب بتطبر من الفرح وقلوب بتموت من القهر
ياصاحبـــــــــــي قلت لك
هذي الدنيا
مالها امان
لازم تذوقنا مرها
حتى لو طال الزمان
هذي الدنيا
تجبرنا نعيش بحكمها
ونرضى باللي كان

على الساعه وحده بدت العوائل تطلع من بيت ابو مازن
مابقى الاهشام ووتين وسلمان
وائل :سلمان امي تبي تسلم عليك رح لها مافي احد داخل
سلمان:بالله ياهشام هذولا بنات اخت بالله محد فيه يحترمني من اكبرهم لين اصغرهم حتى مرتك معهم
هشام:هههههه لالا مايصير المفروض يحترمونك ويحبون فوق راسك ويدك
سلمان يناظره بنص عين:تتريق انت ووجهك
خلني اقوم اشوف اختي وبنات اختي ابرك منكم
وائل:قوم قوم بس ازعجتنا
طلع سلمان وهو يضرب وائل على راسه : اقلب وجهك
دخل سلمان بيت اخته جهة الحريم
ام مازن توقف له بحب:ياهلا باخوي هلا باامي وابوي
يوم شافها سلمان وقفت مشى لها بسرعه:ارتاحي يااختي والله ماتوقفين باس راسها ويدها هي اللي ربته من يوم ماتت امه وهو ابن 15 سنه عمره ماحس انها تفرق بينه وبين عيالها بالعكس كانت تبديه على عيالها جلس عندها الين تخرج من كلية الطب وتوظف وطلع من عندها رغم معارضة ابومازن قبل ام مازن بس هو ماحب يثقل عليهم واصر انه يطلع لانه مفكر انه يستقر ويتزوج
كان اغلب اوقاته عند ام مازن يحبها يحس معاها بالحنان والامومه
قربت هوازن وسلمت عليه:اهلين بالخال القاطع
سلمان وهو يحضنها:من متى الاحترام والا يوم بتعرسين بدا الاحترام وهو يغمز لها
هوازن تناظره مستغربه بينها وبين نفسها :اعرس ايش يقصد
هوازن:والله العروسه وراي هذي هي
وتين وهي تقرب من خالها وتسلم عليه:اهلين سلمان كيفك
سلمان وهو يضربها مع كتفها:خالي سلمان خالي سلمان
نفسي اسمعك تقولينها
وتين بضحكه:لين تزوجت وجبت عيال قلت لك الا ماقلت لي بس ايش علومك والله من زمان عنك
سلمان:والله بخير كيفك انتي وايش مسويه مع العرس وهشام
انحرجت وتين من خالها ونزلت راسها:بخير
فقع سلمان الضحكه بوجه وتين:هههههههههههه
ياشين السرج على البقر لالا مايليق ابد عليك الحيا ياوتين
وتين بعصبيه:بالله ليه ايش ناقصني يد والا يد
دخل مازن وهو من جد مو طايق حاله
مازن:السلام عليكم
الكل رد السلام
قامت وتين تسلم على اخوها ماشافته
مازن:كيفك وتين
وتين ببرود:تمام
مازن بينه وبين نفسه:توي احس باحساسك ياوتين
مازن:هشام ينتظرك برا ياوتين اطلعي
اخذت وتين عبايتها وسلمت على امها واخواتها
ام مازن شفتي ابوك ياوتين
وتين بارتباك:هاه لا اكيد نايم
مازن بحزم:لا مو نايم برا ينتظرك
سلمان :يالله انا بعد استأذن
اخذ يد وتين وطلعوا وجلس يسولف معها يعرف وتين زين يعرفها تشيل بقلبها ماتتكلم كثير ولاتعرف تعبر عن نفسهاا
سلمان بحنيه وهو يمسح على كتفها:هاه وتين مرتاحه مع هشام
تنهدت وتين :الحمدلله على كل حال
وكملت:راحتي او عدمها مو مهمه مو مهمه
سلمان وقفها :لا ياويتين ماابي اسمع هالكلام منك مره ثانيه لازم تحاولين تعيشين حياتك لازم
الحين مافي فرصه نتكلم مع بعض بس الجايات اكثر
وصلوا المجلس تنفست وتين ببطء ودخلت المجلس وكان سلمان حاط ايده على كتفها والثانيه حاضنها بيده من ورا على خصرها
بعدت عن خالها وهي منحرجه من نظرات هشام اللي مافارقتها من يوم دخلت قربت لابوها وحبت فوق راسه
ابو مازن بحنان وهو يحضنها:كيفك ياابوي
وتين:الحمدلله
جات بتروح بس ابو مازن شدها جنبه وخلاها تجلس عنده وحط ايده على كتفها وهو يهمس:زعلانه علي
ناظرت ابوها بحزن وحاولت تمسك دموعها ورجعت نزلت راسها
هشام وهو يقوم:يالله ياعم نستأذن
يالله ياوتين
سلمان:وانا بعد استاذنك ياابو مازن
ابو مازن:اذنكم معكم بس لاوصيك ياهشام على وتين لاو صيك
هشام يبتسم لعمه:لاتوصي حريص وتين بعيوني بس وصها علي
سلمان:ههههه لاحنا عارفين بنتنا اليفه ماتضر احد
هشام وهو يمسك يد وتين :والله انا اللي أليف مو بنتكم يالله بس تصبحون على خير
سلمان وابو مازن:ومن من اهله
اول ماطلعوا هشام ووتين من المجلس سحبت وتين يدها من هشام
انتبه لها بس ماعلق ركبوا السياره وكان طريق العوده مثله مثل طريق الجيه يسوده الصمت
احيـــــــــــــانا
الصمت يكون
ابلغ من
الــــــــــــكلام
وصلوا البيت نزلت وتين وهشام طفئ السياره ولحقها
دخلوا الجناح
وتين تسارع بخطواتها لغرفة النوم دخلت وشالت عبايتها واخذت ملابسها وراحت الحمام تبدل
هــذا الــزمــن حــاكم وأنــا فيــه
محكــوم
مــاهمنــي كبــر الفضــا و
أتســاعه
مــدام دمعــي جــف والقلــب
مصـدوم
بقــول للأحـزان سمعــا (ن) و
طــاعه
ومــدامني عشـــت الــزمن دوم
محـــروم
شيصيــر لوضـاقت علـــي كـل
ســاعه؟

((هشــــــــــــام))
من يوم شفتها تسارع بالمشي عرفت انها زعلانه وماتبي تكلمني
والله اني ابتلشت ماني قادر افهمها كل مااقول بتمشي حياتنا يجي شي وخرب علينا
قمت اروح ابدل انا بعد وانام
دخلت الجناح لقيتها لابسه قميص تحت الركبه بشوي لونه بني وفيه ورود ورديه كان حرير وسيره بقصه مثلثه واسعه شوي
وكانت عند التسريحه تجدل شعرها
قربت من عندها ووقفت وراها
هشام:ليه مجدله شعرك
ومسك شعرها بدا يفكه
التفت وتين عليه وقالت بعصبيه:اترك شعري ووخر عني
هشام ابتسم لها وباس راسها :اسف وتين ماكان قصدي امد يدي عليك بس انتي تستفزيني بكلامك
وتين بصوت فيه بحة بكى:ولو مو كل شوي وانت ماد ايدك علي
شوف وجهي كيف وهذا واحنا ماكملنا شهر اجل بعد سنه كيف بيصير شكلي من يدك
حضنها هشام مره ثانيه وبعد عنها وسحب يدها وجلسها على السرير
هشام بتنهيده:ياوتين عاجبك حالنا بالله كل شوي واحنا طقاق مع بعض عاجبك عيشتنا ذي بالله لازم نمشي امورنا لازم نحترم بعض ياوتين انتي اي كلمه والثانيه ولسانك اطول منه مافيه
مسك يدها :وتين صدقيني مع اسلوبك ذا ماراح نعيش
حاولي تتكيفين مع الوضع وانا بعد بحاول استحمل طولة لسانك بس اهم شي عندي يكون بينا احترام فاهمه
هزت وتين راسها علامة انها موافقه وقالت بدلع عفوي وكانها زعلانه منه:بس ثاني مره مو تمد يدك علي
هشام:ههههه ولا يهمك ثاني مره قبل لاتنمد اكسرها
وتين بابتسامه
هشام:هاه يعني طاح الحطب
وتين ماردت اكتفت بانها تهز راسها بمعنى طاح الحطب
هشام : باسها على خدها انسدح على السرير
وتين كانت متردد ومستحيه وشوي وانسدحت بس باخر السرير من جهتها وكان فراغ كبير بينها وبين هشام
هشام وهو يقرب منها ويحضنها من ورا:مو قلنا طاح الحطب ليه البعد
قربها له ووووو
ضمني بإح ــسآس [ح]ــبيبي ضمني
خـلـني أنـسى هـمي والجراح
آروني من [ح]ــنآنـك آروني
آروني وخـل تـح ــملـنآ الريـآح
لمني بحظنك ح ــبيبي دفني
تو انشرح صدري وقلبـ ــي أسترآح
قرب ح ــبيبي قـرب بوسني
ع الشفآيف يآسـيد الملآح
مآينـتـهـي ح ــبنـآ لامــآينتهي
ويتجدد كـل طلعت صبآح
ضمني بإح ــسآس تكـفى ضمني
خلني أنسى همي والجرآح
{ مـــ خ ــــرج}
ودي مــ ع ــكـ
اعيش لحظة
فـــرح
ماتنتهي
ماتنزوي
وودي اعيش
بدنيتك
وح ـــــــــــــدي..
انتهى البارت السابع بانتظار تعليقاتك
تحياتي ومودتي لكم
وفــــــــــــاي دمر دنيـــاي
هلاليه صميــــــــــم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
صباح الخير وجمعه مباركه على الجميع
اعتذر عن غيابي لكل من انتظرني وهذا هو البارت
الثامن اتمنى يعجبكم وانشالله انزل كمالته بعد بكره
وبعدها راح انزل كل جمعه وطبعا هذا بعد الامتحانات
لاني ماراح اكون فاضيه
البارت الثامن

الجــــــــــــــزء الثامن
مابقى الا يومين وتبدأ المدارس
ابو مازن بلغ هوازن عن خطبة سالم لها وكمان هتون بلغها ابوها عن مازن
وكل وحده فيهم اخذت وقت تفكر فيه
اتفقوا العوائل يروحون المزرعه يوم الخميس بما انه اخر خميس وبعده مدارس
(( مـــازن))
ماكان معترض ولا كان موافق هو يحس انه ماعنده استعداد لهاالخطوه بس ايش يسوي خلاص سبق السيف العذل
((هوازن))
ماكان عندها اي اعتراض سالم ولد عمتها واخوانها يمدحونه فقررت انها بتصلي استخاره وتشوف بعدها
((هتون))
ماهي مصدقه ان مازن خطبها كانت من يوم وهي صغيره يعجبها هدوءه ويعجبها شكله كانت تحلم بان الله يرزقها بواحد مثله وماتوقعت انها بتاخذه هو نفسه
كانت فرحانه وطايره من الفرحه
وقررت توافق من غير تفكير
((ســـالم))
عاد سالم كان على احر من الجمر كان مستعجل وكل يوم يقول لامه يمه ردوا والا لا
يبي يضمن هوازن باي طريقه
*****
((هشام ووتين))
اوضاعهم شبه مستقره وتين ماصارت تتنرفز وشبه تأقلمت على حياتها مع هشام
اما هشام فرحان لانه بدأ يحس الهدووء في حياتهم مع بعض هو ووتين
لهم اسبوعين وهم من دون مشاكل وارتاحوا من الصراخ
****
هشام:دريتي اننا بكره بنروح المزرعه
وتين :ايوه قالت لي هيله
هشام:اجل بكره اصحي بدري مو اتعب وانا اصحيك
وتين:ياليل عاد مره ماصحيت ذليتني فيها
اصلا بنام الحين مدام الساعه 11 عشان اصحى بكير
هشام وهو يقوم:يالله بعد ان بنام على قولتك عشان نصحى بكير
قام هشام ومد ايده لها:يالله ياعسل ننام
نزلت راسها وتين :اممم اسبقني انت عندي شغله شوي واجي
هشام:اوكي انتظرك بس مو تتاخرين
راح هشام الغرفه وتمدد على السرير
وجلس يستنى وتين شوي وهي داخله
وكانت لابسه بجامه حرير سماوي شورت وعلاق
راحت عند التسريحه وجلست تمشط شعرها وتعطرت
هشام: شكلك مطوله
وتين:لارد
قام لها هشام ووقف وراها وجلس يلعب بشعرها
هشام:ايش فيك مو على بعضك
وتين:........
هشام:ايش فيك
وتين:اممممم
هشام:امممم ايش
وتين وهي تبعد عيونها عنه: اممم ترى ترى ماعلي صلاه
ناظر فيها هشام وابتسم:وعشان كذا تتهربين
عادي حياتي مافيها شي انا زوجك لاتستحين
وحك راسه صحيح اني بنحرم كم يوم بس ماعليه
ومسك يدها :يالله خلينا ننام ورانا صحوه وناظر فيها وقال:بكير
وتين ضحكت بخفه وحياء
وراحت معه
******
..... : انت ماصجيتني خطبه وخطبت لك ايش تبي بعد
سالم:يمه بكره خذي منها الرد
ام سالم: والله انت فاضي حنا رايحين نتونس ولا رايحين ناخذ ردود
ياولد ايش فيك عجل انشالله اخر الاسبوع يكون عندك الرد
سالم:يمه مايمديك بكره
ام سالم:سالم بالله قم تراك عورت راسي
جات سمر وجلست بالصاله
سمر:ياليــــــــــل هذا للحين وهو مدوش راسك
خلاص يااخي العزيز اجيبلك الرد بكره بس قلي ايش لي
سالم وهو يروح يجلس بجنبها:تكفين ياسموره لك اللي تبين بس توعديني بكره تجيبين لي الرد
سمر:لا بعد سموووره اجل اسمع ابي ابي امممممممم
ايه بغير لاب توبي قديم وابي اخر موديل ولونه فوشي بعد
سالم:فوشي ازرق احمر انشالله كل الالوان فيه بكره تجيبين لي الرد
ضحكت سمر وام سالم على سالم وهباله
********
يـــــــــــــوم الخميس
تجهزوا العوائل عشان يروحون المزرعه
وعلى الساعه 9 صباحا كان الكل متواجد
وتين قالت لهشام انها ماتبي تنام معه تبي تنام مع البنات بحجة انها تبي تتونس هشام مامانع وخلاها على راحتها
كانت المزرعه على قسمين قسم للحريم وفيه جناح ابو هشام وام هشام وجناح ابو مازن وزوجته وجناح ام سالم وزوجها وحناح لخالد وزوجته هناء
وثلاث غرف فاضيه البنات تقسموا بغرفتين الصغار بغرفه والشابات الكبار بغرفه
هتون وهوازن وهيله ووتين وسمر كانوا مع بعض
هتون وهوازن نايمين بسرير واحد
هوازن: اممممم هتون ايش صار على موضوعك
هتون بحرج: اي موضوع
هوازن:بلا استهبال ايش صار على موضوع خطبة اخوي مازن منك
هتون:والله مدري يعني انا مااعرف عنه الا ولد عمي
امممم مااعرف طبعه ولا شي
هوازن:امم مازن اخوي طيب حاله حال نفسي مدري انا عن نفسي احسه بارد نادرا مااشوفه يبتسم يمكن هذي طبيعته بس انا احترمه بصراحه لانه مايغلط على احد وووبس
هتوون:وانتي ايش سويتي وافقتي على سالم والا لا
هوازن:تبين الصراحه انا ماعندي مانع استخرت وانشالله يصير خير

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -