بداية الرواية

رواية ليتني عرفتك بأول العمر بدري -9

رواية ليتني عرفتك بأول العمر بدري - غرام

رواية ليتني عرفتك بأول العمر بدري -9

مايد: والله انج حسستيني بمعنى المحبه، وإني ما أعيش لنفسي وبس، بالعكس بعيش لغيري وبحاول أسعدهم بعد..
مها قامت وحظنت راس أخوها ومسكته من ايده وطلعوا كلهم برع، شافوا الوالده تصيح وسلطان حاظننها..
مايد: حوووووه العيوز بلاج منهده صياح..
سلطان: مايد تعال شوف أمك..
مايد راح وباسها على راسها..
مايد: أمايه انا بعيش بينكم بريل والا بدون المهم أكون وياكم وأحبكم كثر ماتحبوني..
أم سلطان حظنت ولها وهي تصيح..
بس الكل بقا عنده أمل إنه كل شي ممكن يتصلح المهم تبقى الإراده بداخل الانسان لأن الواحد بدون أمل وإراده يبقى بقايا انسان..
**__**__**__**

الجزء السادس والعشرون..

(( لازلت على عهدي باق، والعشق بداخلي لازال يخفق بحبك، أنت من ملكت قلبي وروحي وكل دنياي.. فكيف المفر من حبك الذي استعمر الفؤاد والروح.. ومن ذا الذي يستحق سكنى فؤادي غيرك يا سارا..))

عبدالله كان مندمج يكتب مذكراته وهو حاس بقهر في داخله، صار له فترة لاهي عن سارا.. من توفت وهو كل يوم يقعد عند قبرها ويقرا قرآن.. ويوميا يتصدق على روحها من بيزاته، بس من فترة طويلة وهو مشغول مع مها، معقولة خلاص نسى الحب والأيام الحلوة إلي قضاها بحب سارا وذكرياتهم إلي شايلينها في قلوبهم من صغرهم..
عبدالله من قهره فر كتاب مذكراته بقوة على الأرض، وحط راسه على المخدة وطلع صورة سارا من تحتها ويلس يطالعها وهو حاس بضيج بداخله.. وسمع أحد يدق على باب حجرته فخش الصورة ويلس عدل، ودخلت عليه أمه وحست إنه مضايج من شي بس من فترة وهو مستانس ونسيان الهم شو الي رجعه للحزن مرة ثانيه..
أم عبدالله: عبدالله شو فيك..؟؟
عبدالله: ولاشي بس متملل شوي..
أم عبدالله: انزين حنين برع وتبا تكلمك..
عبدالله: أوكي الحينه بطلع لها..
طلعت أم عبدالله وراحت لحنين الي كانت يالسه بالصاله تسولف مع شوق..
أم عبدالله: الحينه بيطلع لج، ما أدري أحسه مضايج..
حنين: ليش..!!
أم عبدالله: انت أقرب وحده له حاولي تعرفين منه، والله ماصدقت انه طلع من حالة الحزن بعد وفاة سارا الله يرحمها..
شوق: الله يعينه حالته حاله من فترة.. حتى جاسم وايد يحاتيه..
حنين: الله كريم خالوووه بس وينه هو تأخر.. لايكون يالس يتعدل الشيخ عبدالله..
ودخل عبدالله عليهم: شيخ غصبن عليج..
حنين: ههههههه حاظر طال عمرك..
عبدالله: أمايه خذي شوق وخلينا بروحنا..
أم عبدالله: انشاءلله.. يالله شوق..
وطلعوا ويلس عبدالله مجابل حنين وهو مب قادر يخفي الحزن الي بداخله..
عبدالله: يالله قوليلي شو الي خلا حنين بدر تشرفني بزيارتها..
حنين: انت أول شي قولي شو الي مخبنه عن حنين..
عبدالله: أنا ولاشي..
حنين: مها..؟؟
عبدالله: لا.. سارا
حنين: سارا..!! الله يرحمها.. شو الي يابها على بالك الحينه..؟؟
عبدالله وقف بعصبيه ومشا بعيد شوي عن حنين وعطاها ظهره وهو يحج ايده بقوة..
عبدالله: شو يعني شو الي يابها على بالي..؟؟ حنين هاي حبيبتي.. هاي روحي الي تمشي على الأرض وخلاص راحت عني.. كيف طاوعني قلبي أتعلق بغيرها بكل سهولة..؟؟ وكأنها كانت كأي وحده بهالدنيا.. وكأنها.. وكأنها..
حنين: عبدالله محد قالك تنساها بس لازم تعيش حياتك.. و..
عبدالله: و شو ياحنين.. وأعرس وأييب عيال وأسمي أكبر بناتي سارا واحقق لها أمنيتها وطلبها الأخير قبل وفاتها..؟؟ وأنا..!! أنا منو الي بيحقق لي أمنيتي..؟؟ منو الي بيجمعني بسارا..؟؟
حنين: بيجمعك بها رب العالمين في الآخرة..
عبدالله: وفي الدنيا..؟؟
حنين: مها.. مها الي بديت تحبها وتتقرب منها.. وهي تحبك وتعزك رغم تجاهلك لها..
عبدالله: وأنا بعد أحبها بس..
حنين: بس شو..؟؟
عبدالله: كلما أتقرب منها وأبتدي انسى الماضي وأعيش حياتي.. أدخل الغرف ألقاها تنتظرني..
حنين: سارا..؟؟
عبدالله: هيه سارا.. أحسها تكون في الغرفة يالسه وتتطالعني بنظرات عتاب.. وكأنها تقولي وهنت عليك تنساني بكل سهولة..
حنين: عبدالله.. انت تتوهم كل هذا، سارا بلسانها وصتك قبل وفاتها تتزوج وتعيش حياتك..
عبدالله: وصتني أتزوج مب أحب وأعشق..
حنين: وشو الفرق.. الي بتتزوجها لازم بتحبها سواء قبل الزواج أو بعده.. عبدالله انت مب غلطان.. بالعكس معاك كل الحق تحب وتعشق.. انت شيل سالفة تأنيب الضمير من داخلك والله يسهل لك دربك..
عبدالله وهو يتنهد بقو: الله يعين.. ويالله انتي خبريني الحينه شو الي يايبنج من صباح الله خير..
حنين: اليوم عملية مايد.. وأبا أسيرله المستشفى بس ابيك وياي.. ممكن..؟؟
عبدالله: خلاص بعد ساعه بنروح..
حنين: أوكي .. الحينه بسير وبنتلاقى بعد ساعه..
طلعت حنين وخلت عبدالله يفكر في كل الي صار.. معقوله الي قالته حنين.. أقدر أنسى كل شي وأبتدي أفتح صفحة يديده.. وأبتدي حياة ثانيه..؟؟
**__**__**__**__**

دخلت حنين المستشفى مع عبدالله وهي متوترة كل توتر الدنيا.. بس يوم شافت مها وأمها يصيحون برع تحول التوتر لخوف قوي..
حنين: ليش تصيحون..؟؟
أم سلطان: مب هاين علي أشوف ولدي يضيع عمره جدامي وأنا واقفه ولاعارفه شو أشوي..
عبدالله: منو وياه داخل..؟؟
مها: أبوي وأخوي سلطان..
عبدالله: أنا بدخل له..
حنين: مها لاتصيحون جدامه، وانشاءلله هو بيقوم بالسلامه والله بيعوضه ألف خير عن الي راح..
أم سلطان: الله يقومه بالسلامه..
مها: حنين ادخلي عنده.. هو محتاج لج وايد..
حنين: بس كلهم داخل وأنا ما أبا أدخل وهم داخل..
مها: بندخل وبنقعد وبعد شوي بنطرهم..
أم سلطان: انتوا دخلوا أنا بيلس هني أترياكم..
حنين ومها دخلوا الغرفه ولقوا عبدالله ماسك ريل مايد ويصور وياها..
حنين: عبدالله شو تسوي..!!
مايد: ولد خالج هذا أهبل.. يصورها في آخر لحظات حياتها..
عبدالله: اسكت انت لازم أتصور مع هالخايسه علشان يوم بتركب غيرها براويها اليديده وأقولها مالت عليج رحتي وياب غيرج بسرعه..
مها: ههههههههه والله انكم مصايب.. أبوي أمايه برع تدورك سير لها.. وسلطان توها مايا تتصل تسأل عليك شكله هني ماشي ارسال سير طفي شوقها..
طلعوا راشد وولده.. ويلست مها على طرف السرير..
مها: طردتهم.. والحينه خلالج الجو ياحنين.. يالله قولي شو عندج..
حنين: أممممممم عبدالله مايد عطشان سير ييب له عصير.. مها خالووه برع تزقرج الظاهر تبيج ضروري..
عبدالله: مب على كيفج..
مها: لا والله.. شو قصدج تبين تطردينا كلنا..
حنين: أفا وأنا أقدر.. بس الجو أحلى بدونكم..
مايد: هههههههههههه
مها: لا والله وانت عايبنك..!!
مايد: أنا ما أقدر أرد لها طلب..
عبدالله: يالله يامها نتوكل ونطلع بكرامتنا..
طلعوا وخلوا حنين ومايد بيموتون من الضحك..
مايد: هههههه والله ذبحوني من الضحك..
حنين: ههههههه
مايد: فديت الضحكة.. الله لايحرمني منها..
حنين يلست على الكرسي وتعلقت عيونها بعيون مايد ثواني..
حنين: عمرك مابتنحرم منها.. والله يقومك بالسلامه وترجع لي أحسن من أول..
مايد: حنين.. أحبج
حنين نزلت راسها وهي مستحيه، بس مايد مارحمها..
مايد: والله ياحنين اني أحبج وأتمنى أعيش وياج العمر كله..
حنين: مايد خلاص..
مايد: خلاص بسكت بس أبا وعد منج..
حنين: وعد بشوو..!!
مايد: يوم أصحا من البنج تكونين أول وحده أشوفها، وأول كلمه أسمعها أحبك..
حنين: لا والله.. أستحي..
مايد: خل عنج يالله عاد اوعديني..
حنين: أوعدك إني بكون أول وحده تشوفها يوم تقوم..
مايد: و..؟؟
حنين: بس خلاص مافي شي ثاني..
مايد: يعني أنا ما أستاهل..؟؟
حنين: تستاهل ونص.. بس أنا واعده نفسي هالكلمه ماتطلع مني إلا لزوجي وبس..
مايد: وأنا زوجج..
حنين: خلاص عيل قوم بالسلامه وصير زوجي وبعدين بتسمعها..
مايد: أكيد بسمعها..
حنين: وبتمل منها بعد..
وفي هاللحظة دخلت الممرضه تبا تعطيه البنج..
حنين: شوي شوي عليه..
الممرضه: هههه تخافين من الإبر..؟؟
مايد: تخاف علي أنا..
الممرضه: زوجتك..؟؟
مايد: خطيبتي وحبيبتي وعمري كله..
قامت حنين تبا تطلع بس مايد مسكها من ايدها..
مايد: وعدتيني تكونين آخر من أشوفها قبل العمليه وأول وحده بعد العمليه..
حنين: أوكي خلها تعطيك الإبره أول..
الممرضه: خلاص خلصت، وبعد شوي بياخذونك على غرفة العمليات..
مايد: مشكوره..
طلعت الممرضه ورجعت حنين لمايد بس يلست على السرير.. وهي تتطالعه وشكله بدا الدوا ياخذ مفعوله..
حنين: مايد..
مايد: هاا حبيبي..
حنين: أوعدك يامايد أكون لك انت وبس.. وعمري مابتخلى عنك.. ولا بكون لغيرك..
مايد: وعد ياحنين..؟؟
حنين: وعد يا روح حنين..
غمض مايد عيونه وبدا يروح في سبات عميق من تأثير البنج.. فقامت حنين مسكت ايده وباستها..
حنين: أحبك يا مايد أحبك..
**__**__**__**__**

في بيت مريووومه عمة حنين ليلى مرتبشه وشايله البيت على راسها.. اليوم أخوها فهد بيرجع من السفر، وصار لها شهرين مب شايفته.. وطبعا كالعاده محد مهتم غيرها هي.. امها تدور من بيت للثاني.. وأبوها لاهي ورا تجارته وبيزاته..
على الساعه 12 الظهر دخل فهد البيت وهو تعبان..
ليلى: هلا والله أخوي حمدلله بالسلامه..
فهد: الله يسلمج ليلووه.. عيل وين أمي وأبوي.. البيت فاضي..
ليلى: شو أسوي كالعاده محد يقعد بالبيت..
فهد: وانتي شو مسويه بالدراسه..؟؟
ليلى: أي دراسه انا تخرجت وأشتغلت..
فهد: والله..!! زين زين مبروك عيل..
ليلى: على التخرج والا الشغل..؟؟
فهد: اثنين في واحد..
ليلى: احط لك الغدا..؟؟
فهد: لا مشكوره برقد هلكان من التعب..
طلع فهد على غرفته ورجعت ليلى لضيقتها..
ليلى: ياربي شو هالعيشه الي أنا عايشتها.. محد مسويلي اعتبار ولاسالفه.. أف متى بيي الي يفكني من هالعذاب كله..!!
شوي ويرن تلفون البيت وراحت تشيله..
ليلى: ألووو
: السلا عليكم.. شحالج ليلى..
ليلى: الحمدلله.. منو وياي..!!
: أنا علي ولد خالج ماعرفتيني..
ليلى رقص قلبها: أهلين علي سوري صوتك بالتلفون غير..
علي: ولايهمج.. أنا مريت حذال بيتكم وشفت سيارة فهد قلت يمكن رجع من السفر ودقيت على تلفونه وعطاني مغلق عاد قلت أدق على البيت وأسأل عنه..
ليلى: هيه وصل بس دخل يرقد على طول..
علي: أكيد تعبان.. عيل وين عموووه وأبوج..
ليلى: محد هني كلهم طلعوا وانا يالسه أتريا فهد ومن وصل تركني وراح يرقد..
علي: ومخلينج بروحج..؟؟
ليلى: عادي تعودت من صغري وأنا على هالحاله..
علي: انشاءلله قريب بترتاحين..
ليلى: شو قصدك..؟؟
علي: لا تستعيلين كل شي بوقته حلو.. انزين ليش ماتروحين تزورين ربعج والا أحد من بنات العيله.. انتي تسوقين صح..؟؟
ليلى: هيه أسوق.. بس ما أطلع إلا للشغل..
علي: أممممم تعالي زورينا بالبيت قعدي مع وجدانووه الهبله..
ليلى: والله ما أدري بشوف بفكر وبرد عليك..
علي: يعني بتستأذنين من أهلج؟؟
ليلى: ههههههه ضحكتني انا لو رديت نص الليل محد بيسألني وين كنتي..
علي: خلاص عيل البسي عباتج وتعالي بيتنا.. والله بتتسلين وبتغيرين جو..
ليلى: أوكي بس بتصل على جمول بشوفها اذا بيطلعون أو لا وبعدها بقرر..
علي: واتصلي خبريني اذا بتيين بخاطري أشوفج..
ليلى: أوكي..
علي: تبين أعطيج رقمي..؟؟
ليلى: لا أعرفه..
علي: الله الله تعرف رقمي..
ليلى: لاتغتر بروحك طالع عندي على الكاشف..
علي: هههههه حليلني تحريتج سارقه رقمي من موبايلات اخواتي..
ليلى: كنت بسويها بس ماشفت خواتك من زمان..
علي: وجان أستانس..
ليلى: يالله اجلب ويهك.. باااااااااي
سكرت ليلى وهي مستانسه حاسه انها بترتاح مع علي.. هو يحبها ووايد متعلق بها وانشاءلله بيقدر يسعدها..

نروح المستشفى لعند مايد.. الي ظهروره من غرفة العمليات من ساعه بس بعده في البنج.. الكل راحوا على أشغالهم بعد ماتطمنوا على مايد بس بقت أم سلطان ومها وحنين..
مها: ماما سيري ارتاحي شوي..
أم سلطان: راحتي وانا مع ولدي..
حنين: ماعليه خالووه اول مايصحا انا بناديج.. سيري الغرفه الثانيه ارتاحي..
طلعت الوالده وخلت البنات مع مايد.. وبعد نص ساعه تقريبا بدا مايد يقوم من البنج.. فسارت حنين ويلست على السرير.. ومها وقفت بعيد شوي..
أول مافتح مايد عينه لقا حنين بويه ابتسم ورجع يغمض عيونه..
حنين: حمدلله على سلامتك يالغالي..
مايد بطل عيونه: الله يسلمج.. وانا كنت خايف أقوم وما ألقاج..
حنين: من متى حنين تخلف بوعودها..
مايد: صح سمعت أحبك قبل العمليه وشفتج بعدها بس يالله وأنا بعد أحبج..
حنين: انت كنت حاس فيني..
مايد: وحاس بالكلمه الي طلعت من قلبج..
حنين استحت ونزلت راسها..
مها: بس عاد بسكم حب، فديت أخوي حمدلله على سلامتك حبيبي..
وطاحت على صدر أخوها وحظنته بقوه..
مايد: الله يسلمج دلوعتي.. عيل وين أمي والباقين..؟؟
حنين: الحينه بناديها خالوه..
وطلعت حنين تناديها وقعدت هي برع تحمد الله على قومته بالسلامه..
**__**__**__**__**

الجزء السابع والعشرين..

مر شهرين على عملية مايد واستوت تطورات بسيطه في هالفتره.. مايد بدا يتعود على حياته بريل وحده بس قريب بيسوي عمليه ثانيه وبيركب ريل صناعيه، علي خطب ليلى وملج عليها، حميد بيعرس بعد أسبوعين، وحنين((يبقى الحال كما هو عليه))..
اليوم حميد مواعد يودي زوجته وحنين و اخواتها السوق يتشرون للعرس، وماخلوا مكان ماراحوا ولاخلوا سوق ماتحوطن فيه.. وعلى الساعه عشر ونص بالليل رجعوا البيت..
عذاري: حميد تعال ادخل عندي شوي..
حميد: لاحبيبي بروح بوصل بنات أخوي وبسير عند الشباب مسويين لي حفلة وداع للعزوبيه..
العنود: هههههه بتسوون مثل الأجانب وبتييبون رقاصه..
حميد: يالماصخه.. حنين لاتخلينهم يشوفون أفلام وايد..
حنين: ومنو يقدر عليهم غير أبوي، اليوم بقوله عن سوالفهم..
الهنوف: يالله بالستر كلها كلمه وقالتها يسوى عليها، الا سيري خبري الأمم المتحده بعد..
حميد: الله يعيني على لسانها اليوم.. عذوووره انزلي بيتكم وبكلمج يوم بخلص من السهره..
عذاري: أوكي.. يالله تصبحون على خير..
نزلت عذاري ووصل حميد بنات اخوه لبيتهم وراح عند الشباب..
حنين أول ما دخلت البيت عقت الشيله ولا انتبهت لواحد يالس بالصاله.. مشت تبا تركب الدري يوم سمعت العنود تدخل وتسلم على أحد بالصاله.. رجعت حنين على ورا وشافت أحمد ولد خالها محمد متيلس بالصاله.. فحطت شيلتها على راسها وراحت له..
حنين: السلام عليكم.. شحالك أحمد..
أحمد: وعليكم السلام أنا بخير الله يسلمج..
العنود: وانتي ماشفتيه يوم دخلتي..!
حنين: لا ماشفته.. وينه الهنوف..؟؟
العنود: هاا ما أدري..
حنين طلعت برع بس ماشافتها ورجعت داخل..
حنين: عنودووو وينها أختج كانت ورانا..
أحمد: يمكن يلست بالحديقه..
حنين: سيري ناديها حقي بسرعه..
العنود: انزين شوفيج عليها..
حنين: بتروحين وإلا أروح انا..
العنود: خلاص خلاص بسير بشوفها..
أحمد: ليش معصبه عليهم..؟؟
حنين: حركاتهم مستويه وايد سخيفه وانا الي بأدبهم، وانت من متى هني ومنو ياي وياك..
أحمد: ياي أنا وحمده بس هيه راحت عند شوق فوق واتأخروا علي..
حنين: بسير بشوفهم وبناديهم يقعدون ويانا.. عيل أمي هني وإلا رقدت..
أحمد: من ييت ماشفت غير شوق والخدامه..
طلعت حنين فوق وسلمت على حمده وسحبتهم لتحت، شوق في الشهر السادس وبدا بطنها يكبر..
حمده: شواقي قوليلي شوفيج ولد والا بنيه..
شوق: هذا سر بس انا الي أعرف حتى ريلي ماقلتله..
أحمد: وليش ماخبرتيه..
شوق: بس جيه أبيها مفاجأة للكل..
حنين: حاسده هالبنيه بخاطري أعرف.. والله خاطرنا بولد بسنا من البنات..
شوق: هيه والله على الأقل مايطلعون ميانين على خالاتهم..
حنين من يابت شوق طاري التوأم نقزت وطلعت برع تدورهم.. شافتهم واقفات عند الباب يتصاصرن..
حنين: داخل يالله.. جدامي تحركن..
دخلوا وهم ساكتات سلموا على حمده وركضوا حجرتهم.. وشوق مستغربه شو فيهم..
حنين: تافهات.. شوق عيل وينه جاسم..
شوق: اليوم مسويين حفله لعمي حميد والكل مجتمعين.. وجاسم قالي اليوم ارقدي بيت أهلج لأنهم بتأخرون وايد.. وأنا أخاف أتم بروحي بدونه..
حمده: عندج بنات عمج وتخافين..
شوق: انا مسويين لي ملحق برع وأخاف أرقد فيه بروحي..
حمده: إلا قولي ماتقدرين على فراق الحب..
شوق: ههههههههه يالشيطانه..
أحمد: سوالف البنات ممله.. هم وين بيسوون الحفله بسير لهم احسن..
شوق: بتلاقيهم مجتمعين عالممزر إذا ماغيروا مكانهم..
أحمد طلع عنهم وراح للشباب.. ويلسوا البنات يسولفون بروحهم..
شوق: حنين شو اخبار مايد الحين..
حنين: الحمدلله بخير بعد أسبوع بيروح ألمانيا يركب ريل صناعيه..
حمده: مايد أخو مها ربيعتج صح..؟؟
حنين: صح..
شوق: خبريني شو مسويات خواتج اليوم بعد..
حنين: حسبي الله على عدوهم.. حميد يقول لعذاري إنه الشباب مسويين له حفله وداع العزوبيه تقوم هالهبله عنودو تقوله وبتسوون مثل الاجانب بتييبون رقاصه..
شوق: خيـــــبه.. هالسخيفة من وين متعلمه هالسوالف..!!
حنين: لا وجدام عذاري شو بتقول عنا البنيه..
حمده: بعدهم مراهقات ويحبون يعرفون كل شي..
شوق: بس مب بهالوقاحه، بصراحه يبالهم حد يشد عليهم والكل يقول يهال ومدلعينهم بزياده..
حنين: محد بيأدبهم غير أبوي..
حمده: حنين لاتكبرين الموضوع..
حنين: لو سكتنا بيتمادون أكثر..
رن تلفون شوق وكان جاسم..
شوق: أقولك أحمد ولد خالي طلع يدوركم كلمه وشوفه وينه..
حمده: بسير بشرب ماي..
شوق: وأنا بسير بيت الراحه..
حنين: هاي حالتها من توصل عندنا داخله طالعه من الحمام..
شوق: هههههههه ماعليه بقت لي ثلاث شهور..
حنين: الله يقومج بالسلامه..
وكملوا البنات سوالفهم..
**__**__**__**__**

باجر عرس حميد والكل لاهي بترتيبات العرس ومحد فاضي حتى يحج راسه.. والكل مجتمع في بيت أبو حنين لأنه حميد ساكن في شقه بروحه فالعرس مسويينه في بيت أخوه، وحميد متخبل يبا يكلم عذاري وبنات اخوانه مانعينه..
وجدان: عمي اثقل شوي، خلها هي الي تتخبل مب انت..
حنين: صح كلام وجدان المفروض انت الي تسويلك راس مب تخليها تركب على راسك من الحين..
حميد: شوفوا عاد كلامكم هذا مامنه فايده ولايدخل راسي لو ابا اكلمها بكلمها غصبن عليكم..
شوق: انت قول انه هي مب راضيه ترد عليك..
ليلى: حرام عليكم خلوه يستانس بعده معرس يديد..
وجدان: هااا ليلوووه أشوفج واقفه وياه.. عاد انتي مابنخليج تكلمين علاوي قبل العرس بشهر..
ليلى: خيـــــــبه.. وليش كل هذا..!!
وجدان: عشان الشوق يولد الحب القوي..
العنود: عمي بتسكنون عندنا بعد العرس..؟؟
حميد: لاطبعا بنسكن بشقتي بروحنا بدون عواذل..
حنين: الله ياعمي نحنا الحينه صرنا عواذل!!.. الله يسامحك بس..
حميد: اقولكم انا بسير بقعد مع بدر اخوي ابرك لي من سوالف البنات..
طلع حميد ويلسوا البنات يسولفون عن عرس باجر وفساتينهم وخرابيط البنات..
حنين اتصلت بحمده تسألها ليش مايت للحين..
حنين: حمده شو فيج تصيحين شو صاير..؟؟
حمده: حنين ابوي تعبان وايد ودخلناه المستشفى وحطوه بالعنايه..
حنين: خالي شو فيه شو صار له..!!
حمده: ما أدري يقولون ضغطه وايد مرتفع..
ركضت حنين لأمها تخبرها بالسالفه الي شلت عمرها وركضت لزوجها بدر تباه يوديها بوظبي..
بو حنين: ياحرمه ذكري الله وين تسيرين الحين، خلينا نتطمن عليه بالتلفون وباجر يصير خير..
أم حنين: باجر..؟؟ انت ماتسمع أخوي بالعنايه وانا هني ولا أدري عنه شي.. قوم ودني والا والله بسير بتاكسي بروحي..
بوحنين: انتي تخبلتي اصبري لباجر بروحنا معتفسين وباجر عرس حميد...
حميد: بدر خلني انا بوديها وبنطمن عليه وبرد بسرعه..
بوحنين: يابوي عرسك باجر وين بتروح بوظبي بهالليل..
حميد: أي ليل ياخوي توه الساعه مايت تسع ونص..
حنين: هاي حمده تتصل خلوني اشوفها شو صار مع خالي..
طلعت حنين تكلم بنت خالها ووقفت أمها وراها تسمع شو بتقول..
حنين: الحمدلله.. يالله.. الله ستر.. خلاص حبيبتي طمنينا لو صار شي يديد..
أم حنين: هااا شو استوى..
حنين: الحمدلله طلعوه من العنايه بيرتاح ساعتين وبعدها بيرد البيت..
أم حنين طاحت على الأرض: الحمدلله الحمدلله..
بدر: شو قالت لج..!!
حنين: تقول السكر ارتفع لأنه رقد بدون لاياكل شي، والضغط بعد لأنه نسى حبوبه..
أم حنين: ووينها موزووه عنه لاهيه..!!
حميد: أم حنين خلي الحرمه برايها والمهم سلامة اخوج..
أم حنين قامت وسارت غرفتها ترتاح ونزلت حنين تطمن البنات..
الهنوف: أشوى ماصار شي والا بينقلب العرس عزا..
حنين: حسبي الله عليج من بنيه ذلفي حجرتج لا اقوم لج بالنعال الحين.
ركضت الهنوف ووراها العنود وهم يتحرطمن على اختهم الي صارت قاسيه عليهم..
شوق: حنين الصراخ مامنه فايده وهاذولا مراهقات يعني بعدهم مايعرفون مصلحتهم.. كل شي بالطيب والتفاهم بيتصلح..
حنين: والله مالي خلق حقهم ميت مشكله وسالفه على راسي..
جميله: تدرون انا الي بتفاهم وياهم.. انا دارسه علم نفس واعرف كيف اتعامل مع المراهقات..
ليلى: خلاص عيل بنوليج عليهم والله يثبتج بعقلج..
حنين: هههههههههه هيه والله الله يثبت لج عقلج على بلاويهم هالثنتين..
**__**__**__**__**

اليوم عرس حميد والبنات طبعا مطيحات في الصالونات.. حنين وشوق وجميله في صالون واحد والعنود والهنوف وليلى ووجدان بصالون ثاني..
على العصر عبدالله راح يبا اييب اخته جميله والشله الي وياها.. وفهد أخو ليلى راح إييبها من الصالون..
عبدالله اتصل بجميله وقالها انه برع فطلعوا له البنات متغشيات وركبوا..
عبدالله يالله اكشفوا خلوني اشوف منو أحلى وحده فيكم..
حنين: مايبيله كلام اكيد كلنا احلى من كلنا..
عبدالله: ههههههههههه حلوه هاي..
جميله: عبادي قولي حلو مكياجي..
عبدالله: انتي بدون شي قمر كيف لو حطيتي هالصباغ على ويهج بتطلعين سندريلا..
جميله: تدرون احب يوم أسوي شي أسأله عن رايه دايما يمدح بكلام حلو مب جاسم بالعافيه لو مدحنا..
شوق: جاسم يمدحني انا وبس انتوا مايخصكم..
عبدالله: هيه مسكين اخوي مطيح بين الرياييل ويتذكر أيام عرسه..
شوق: هههه الحمدلله بعدنا معاريس لا وبشهر العسل بعد..
عبدالله: هاذي الي بتخبل فيني وبسير بخطب بسرعه..
حنين: غيره يعني..!!
جميله: عبدالله يالله متى بتخطب والله تولهنا على عرس يكون في بيتنا..
عبدالله: الله كريم.. حنين..!!
حنين: هلا..!!
عبدالله: مها مابتحظر العرس..؟؟
حنين: لا والله تقول مشغوله بتجهيزات السفر، لأنهم بعد أسبوعين بيسافرون..
عبدالله: وهيه بتسافر وياهم..؟؟
حنين: لا لأنها بدت الدراسه بالكليه، بيروح وياه اخوه سلطان وامه..
وصلهم عبدالله لبيوتهم وراح للشباب..
وفهد وصل وجدان والتوأم على بيوتهم وراح على البيت وهو في الطريج سأل ليلى..
فهد: ليلووه بسألج هاي وجدانوه الصغيره الي كنت اضارب وياها يوم كنا يهال..!!
ليلى: هي بعينها.. وأبشرك بعدنها شيطانه..
فهد: بس ماشاءلله كبرت واحلوت..
ليلى: هااا فهوودي لايكون ناوي عليها..
فهد: لاوين الزواج آخر شي ممكن أفكر فيه.. بس استغربت كيف هاذيج الياهل الي دوم نافشه كشتها اتحولت لهالملاك الجميل..
ليلى: فهد خلاص وصلنا البيت بسير أتجهز للحفله بدال خرابيطك هاي..
نزلت ليلى وخلت فهد مع أفكاره..
على الساعه تسع ونص كانوا كلهم بالفندق ومرتبشين بالرقص والترحيب بالضيوف.. الحفله كانت وااايد حلوه والي محلتنها عذاري برقتها وحلاوتها وطبعا حميد متخبل.. على الساعه 2 بالليل الكل راح يوصل المعاريس لغرفتهم بالفندق وحميد ماسوالهم سالفه طردهم بسرعه عسب يقعد مع زوجته..
عذاري: حرام عليك ليش جيه تطردهم..
حميد: أهلي وأعرفهم لزقه مب طالعين إلا بطرده..
عذاري: ههههههه شوف عاد ما أرضى عليهم صاروا هلي أنا بعد..
حميد: يالله ياصبر السنين اخيرا تحقق الحلم..
عذاري: أربع سنين وثمان شهور وخمسة عشر يوم..
حميد: فديييت الي يحسبون..
عذاري: حميد..

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -