بداية الرواية

رواية اما غرام يشرح الصدر طاريه ولا صدود -100

رواية اما غرام يشرح الصدر طاريه ولا صدود  - غرام

رواية اما غرام يشرح الصدر طاريه ولا صدود -100

بس ما ابيك إذا صار موقف تشكين وتقولين خوان..
وإذا صار وخونتيني..
خونيني مع كل العالم إلا مع اختك واختي..
فاهمة علي.؟؟!
غادة كثر العتب يذبح القلب..
عتابك لي ما احبه..
راكان أجل لاتجبريني أعاتبك..
وقفت ودخلت دورة المياهـ..
بكت وحاولت تكتم شهقاتها..
بس من كثر ماكتمت صوتها أنغصت بـ الهواء..
وبدت تسعل بصوت عالي لحتى استفرغت بتعب..
سمعت ضربه على الباب يناديها..
غسلت وجهها وفرشت اسنانها..
طلعت من دورة المياهـ ولاردت عليه لما سالها عن حالها..
نامت على سريرها وهي تحس بـ البرد..
ولاقدرت تتحكم في دموعها اللي تنزل من غير صوت..
حست فيه ينام جنبها ويضمها له..
راكان والله احبك..وماتهونين علي..
أبيك تكونين مطمنة ومرتاحة..
ماهو عشاني كثر ماهو عشانك..
بكت بحضنه وهي تعتذر أكثر..
راكان اممم طيب وين خاتمك..؟؟
غادة بلوم خذته عسولة..
قالت إني سروق وانت سروق..
راكان أفا تسرقنا..
ولا يهمك بكرة ناخذهـ منها..
غادة ههههههههههه بنسرقه..؟؟
راكان بخبث هي اللي بدت..
مرة ثانية ما تسرق الراكان..
غادة فديييتهم ال راكان..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
حالة فُراق ~
و هم / و دمعة / و ضيقة !
مكسور" قلبي"
مات بإول شبابه ~
و الله ، غيابهـ ماني قادر أطيقهـ
الله " اييسر لا أموت .. بـ غيابهـ !
ودي بـ قربهـ
بس !
بعده حقيقهـ
شلون بـ أنكر / هم أو قسوة عذابهـ !
و دي بشوفهـ
حتى !لو بس دقيقهـ
ودي أشم عطره / و ألمس ثيابهـ !
القلب / حاير .. "
و المشاعر حريقهـ
الحال من بعده ، هموم و كآبهـ ~
يا من " يعلمني .. لـ وصلهـ
طريقهـ ؟
يا من" يوصل .. قلبي
لعند بابهـ ؟؟!!
لمت معطفه عليها وهي نايمة على فراشه..
وبيدها دفترها القديم ..
اللي ورثه بعد موتها المزعوم..
ورث كل حرف وكل آآهـ مكتوبة..
قرأت خاطرة كتبتها في دفترها اول ايامها معه..
لما كان يقول أنتي ملكي..أنتي جاريتي..
لا تطلبي حريةً أيتها الرعية.
لا تطلبي حرية…
بل مارسي الحرية.
إن رضي الراعي… فألف مرحبا
و إن أبى
فحاولي إقناعه باللطف و الروية…
قولي له أن يشرب البحر
و أن يبلع نصف الكرة الأرضية !
ما كانت الحرية إختراعه
أو إرث من خلّفه
لكي يضمها إلى أملاكه الشخصية
إن شاء أن يمنعها عنك
زواها جانباً
أو شاء أن يمنحها… قدّمها هدية.
قولي له: إني ولدت حرّة
قولي له: إني أنا الحرية.
إن لم يصدقك فهاتي شاهداً
و ينبغي في هذه القضية
أن تجعلي الشاهد… بندقية !
أحمد مـــــــطر ,,
أبتسمت لما قرأت تعليقه على خاطرتها بـ الصفحة الثانية..
ومن كلماته واضح إنه كتبها وهي ميتة له..
أيــــــها الرسام :
هل تسمعنــــــي ..؟!!
أعلم بأنك تسمعنــــي ولا تراني..
هل تريد أن تعرف من أكوون..؟؟
مجنونك الجلموود اكوون..
أيــها الرسام:
هل تذكر الفرشاة والألوان..؟؟
رميتها في قاع بحيرة مهجوورة..
مقيــدة بسلاسل الحــرمان..
ممزوجة بألوان الطوفان..
وتلك الرموز المنثوورة
يجهلها الإنسان..
تحرمها الأديان..
مطمورة حروفها بـ الأحزان..
هل تذكر تلك العيوون..
اللتي أردتني كـ المجنون ..؟؟
لماذا هذهـ القسوة أيها الرسام..؟؟
لماذا تمنع نفسك من معاودة الرسم ..
بـ الفرشاة والالوان..؟؟
أ لأني أنا الفرشاة والألوان..؟؟!
تحرمني منك أيها الرسام..
أعتذر منك يامن تعاني تحت التراب ..
فلقد إشتقت لتلك الأيام..
عندما ترسمني بتمرد الأطفال..
بقسوة الأحلام..
ليـــتك ماسلكت طريق الإنتحار..,,
بقلم الموعود ,,
قفلت الدفتر ورجعته تحت وسادته..
طريق الإنتحار..؟؟
أنا ما انتحرت يا غازي..أنت قتلتني..
وقفت عند الشباك تناظر المطر..
محتارة كيف تواجهه..
كيف تقوله راح أظل معك..
كيف تقوله ابيك وما ابيهم..؟!!
الخجل طاغي عليها..
منعها تفكر في طريقة تواجهه من دون إحراج..
هذي المرة هي بترجع له برضاها..
هو ما اجبرها تظل معه..
سمح لها تطلع من المزرعة وترجع مع اخوها..
سمح لها تختار..
هي أيام أبتعدت عنه وهجرته..
أدركت خلالها إن حياتها صعبة بدونه..
أعترفت لنفسها ولهادي..
إن غازي مستحيل يصدها مثل أهلها..
بتظل دائماً أهم اولوياته..
بتظل الأولى في قلبه في كيانه..
والأهم من كل هذا..
داوها بـ اللتي كانت هي الداء..
تبي تعيش من دون وجع وذكريات مرة..
تبي تنسى وتتناسى..
تبي تعيش معه هو..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
ليّتنْي بحُضّنك طول الأيامْ مسّجون
وأقول حطوا من ورى القفل قفلين.
تلمني بالحيل ماقول بالهووون
حتى نصيرٍ بجسم واحد وقلبين..
مفتون بي وآنا بعد فيك مفتووون
وتقُول يآحبي وآنا أقووٍلْ لبيه...
نزلت الدرج وهي تحس بدوخة..
وانتبهت على راجح يناظرها بعبوس..
راجح شكلك مو مطمني أبد..
رشا بهدؤ تعبانة شوي..بأصير أحسن..
راجح ضيوفنا على وصول..
ولا لك حيل تمشين..
رشا بتعب لاتخاف انا بخير..
وضيوفنا مابيحسون بشيء..
راجح لو طعتيني ورحنا المستشفى..
كان على الأقل أخذتي مغذي..
رشا بإختصار خلاص ياقلبي أنا بخير..
سكت عنها وهو مو راضي بحالها ابداً..
لو ماكان عامر وهله على وصول..
كان بياخذها المستشفى غصب عنها..
رد على عامر اللي يسأله عن عنوان البيت..
وطلع يستقبلهم في الشارع..
دخلوا حديقة البيت..
ونزل عامر وهله..
سلم على راجح واشر لزوجته تدخل البيت..
ضيفه بـ الملجس الخارجي..
وعالية دخلت عند رشا..
أستقبلتها رشا ورحبت فيها..
رشا بإبتسامة نورت السعودية..
عالية منوورة بأهلها..
رشا طمنيني عنكم..وعن الوالدة..
عالية الحمدلله يسرج الحال..
كلنا بخير..مشتاقة لغازي وينه..؟؟
رشا ألحين تنزله الخدامة..
يلعب بلاستيشن..
عالية بضحكة وهـ فديت اللي يلعبون..
رشا هههههههه يغلبني الملقووف..
عالية عفية رشا ناديه..
رشا تبتسم أبشري اروح أجيبه يشوفك..
عاد أنتي اسمعي الهواش والمضاربة..
طلعت الدرج ناوية تجيب غازي..
إللي دوم يهاوشها على البلاستيشن..
وهي تهددهـ ترميه إذا ماتعدل وترك إدمانه عليه..
كانت تفكر في طريقة سريعة تخلي غازي ما يصارخ ويبكي..
إذا فصلت اللعبة عليه..
تمسكت بحاجز الدرج وجلست بتعب..
وهي تحس بحريقة بكل جسمها..
سمعت عالية تناديها بخوف..
بس ماقدرت ترد عليها..
الدم تجمع براسها وأرتفع النبض بعروقها..
وفقدت وعيها ..
ركضت لها عالية وثبتتها لا تطيح ..
ماعرفت كيف تتصرف..
نادت بصوت عالي على غازي..
لأنها ماتعرف غيرهـ..
جاتها الخدامة تركض..
وساعدتها تنزل رشا ونيمتها على الكنبة..
طلعت العطر من شنطتها وحاولت تصحي رشا..
قرأت عليها ونفثت ماء على وجها..
فتحت رشا عيونها بتعب..
عالية رشا..تسمعيني..
إصحي يابنت والله خوفتيني..
بسم الله عليج ويهج مابقى فيه لون..
رشا تبع آآآهـ إيه أنا بخير..
أنــ..ــ شوي بس..
عالية إهدي لا تتعبين روحج..
إرتاحي حبيبتي..
أخذت جوالها واتصلت على عامر..
تطلب منه يقول لراجح إن زوجته تعبانة..
وقفت بسرعة ولبست عبايتها نزلت نقابها..
لما سمعت صوت راجح يصوت..
ويعلمهم إنه بيدخل..
دخل وراح لرشا بسرعة..
قرب منها وهو يتطمن عليها..
راجح وش فيك..؟؟
رشا مدري بس مو قادرة اوقف..
احس بدوخة آآآهـ باستفرغ إبعد عني..
شالها ودخلها دورة المياه القريبة..
أستفرغت بوجع وبدت تبكي..
كانت تتأوهـ وتتالم..
غسل وجها ورجعها الصالة..
طلب من الخدامة تجيب عبايتها..
لمها عليها واعتذر من عالية..
راجح السموحة يا أم لين..
حياكم الله..أنتوا هل البيت وحن ضيوفكم..
خذوا راحتكم وبنرجع قريب..
أسند رشا وطلعها من البيت..
ركبها السيارة وهي تبكي وتحس بضيقة..
أخذها لـ المستشفى ودخلوها غرفة المعاينة..
رد على عامر اللي سأله عن حال زوجته..
طمنه إنها بخير..
وحلف إن عشاهـ الليلة عندهـ ..
تعذر منه عامر وحالو يمنعه بس راجح صمم على عزيمته..
أتصل على رجال من عايلتهم ومن بينهم ابونايف..
وقال لهم إن عشاهم اللية عندهـ وغن غازي ولد سعود عازم خواله..
أنتبه على الدكتورة تطلع من عند رشا..
طمنته إن حالتها طبيعية..
والضعف اللي تحس فيه بسبب الحمل..
عقد حواجبه وهو يسمعها تكمل كلامها..
الطبيبة اعطيتها إبرة مثبته مع إنها ماتحتاجها كثير..
بس بسبب النزيف البسيط اللي صار معها..
راح أوصف لها فيتامينات تساعدها بأشهر حملها الاولى..
بس هي لازم تزور طبيب ولادة طوال أشهر الحمل..
راجح يبتسم بصدمة حامل..؟؟
الطبيبة ايه حامل الله يقومها لك بـ السلامة..
ويتربى بعزكم..
دخل عند رشا وابتسم لما شاف حالها صار أحسن..
واللون الطبيعي رجع لوجهها..
راجح بمحبة الحمدلله على السلامة..
كيفك الحين..؟؟
رشا براحة الحمدلله صرت احسن بكثير..
راجح بفرح مبرووك ياقلبي..
رشا تبكي الله يبارك فيك..
لعب هلي وظنيت إني مو حامل..
راجح أفا يعني كنتي شاكة..؟؟
رشا إيه بس أستبعدت الحمل بعد النزيف..
جلس جنبها وقبلها بحنييية..
ثبت عيونه بعيونها وحط يدهـ على بطنها..
راجح الحمدلله لكل شيء حكمة..
واخيراً يارشا..؟؟
رشا بإحراج مسختها صح..؟؟
سبع سنين متزوجين..وتوني احمل..
راجح بهدؤ لاتكونين ظالمة..
أول سنين زواجنا ماكنا متفاهمين..
والحين الحمدلله..
لمت يدينها على رقبته وضمته لها..
رشا أحببببك والله..
راجح ما ابي اتهور..
ترى ورانا ضيوف في البيت..
وعندنا عزيمة وش كبرها..
العزيمة خليتها بس رجال..
لأني اعرفك تعبانة..
ومابتقدرين على مقابل الحريم..
رشا بزعل فشلة ضيفتنا في البيت لحالها..
راجح من قال لحالها..
غازي معها والحين اكيد مطفرها..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
آآهـ لو تدرين..
لو تدرين..
لاعود العاشق حزين..
يمشي على جفن وجبيين..
طلع من المزرعة وترك الريف ..
كان يدري إن رحلتهم لـ السعودية كانت قبل يومين..
ناظر ساعته وتاكد إنها سافرت ..
بالموت قدر يمنع نفسه لا يروح روما ويمنعها من السفر..
يدري إنه يقدر يمنعها تسافر وتتركه..
بس ماقدر يجرحها ويجبرها اكثر..
قرر يتركها ترجع السعودية وتنفذ اللي في بالها..
حاول يقنع نفسه بإن الطلاق بيكون مصيرهم..
بس رفض الفكرة بكل تصميم..
مستحيييل يطلقها..أو يتخلى عنها..
ولو ظلت سنين ناشزة عنه وكارهته..
يكفيه إنها تحمل مسمى زوجته..
مايبي يقطع العلاقة اللي بينهم..
يحبــــها..
يبيها ترتاح وتعيش حياتها مثل ماتبي..
ماراح يتعرض لها ولا يتدخل بحياتها..
بيتركها مرتبطة فيه برابط الزواج..
وبيظل بعييد عنها..
ومصيـــر الحـــي يتلاقى..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
طلع من غرفة الجدة وهو يركض..
صرخ برعب لما شافها واقفة قدامه..
شهقت بعصبية ورفعت عصاتها تبي تضربه..
الجدة يـ السروووق وش تسوي في غرفتي..؟؟
وقف وقف..وش سرقت ورني اللي بيدك اشووف يـ الله..
عبدالله بطفش ياليل البعارين..
طيحتي قلبي في بطني..وش عندك عشان اسرقه..
وخري عن طريقي أنتي وعصاتك وخري..
الجدة ضربته على كتفه طلع اللي مخبيه وراك يـ السروق..
والله ماتمشي حتى اشوف وش معك..
عبدالله وش ذا الدكتتتتتاورية ؟؟
واحد مخبي شيء سارقه..ليه تتحرشين فيه..
أنا اللي سرقته ولا انتي..؟؟أنا اللي سرقت..
يعني المفروض يظل سر بيني وبيني ..
وخري من طريقي..
الجدة بغيض تعقب ماتسرقني وراسي يشم الهواء..
وش سارق قروشي..ولا ذهوبي..
عبدالله ياويلي ويلاااهـ ياميزانية الدولة..
قالت ذهوبي وقروشي..
الجدة وعطب يعطب ظهرك..طلع اللي سارقه..
عبدالله ياجدت أبوي الله يصلحك..
إن بعض الظن إثم..أنا موكل بمهمة..
سرية جدا..ما اقدر افشي السر..
الجدة بشك مهمة في غرفتي..؟؟
طلع اللي معك يا عبيد قبل أمصع رقبتك..
عبدالله لازم عنف..؟؟
ماتعيشين من غير عنف..
إلا ماشفتي هديل وش مسوية..
شوفي صورة ولدها..صاير قوطي طمام متكلم..
فتح جواله على مقطع فديو أرسلته هديل لعبدالله..
وكان ذياب يلعب ويتكلم كلام غير مفهوم..
الجدة ياعساني فدوة لمنطوقه وزينه..
شف كيف هادي ويهبل ماهو مثلك يا قاطع الطرق..
رفعت راسها تدور على عبدالله بس ماشافته..
عنبوا ابليسه وين انقلع..
ولا عرفت وش سرق من عندي..
دخلت غرفتها تتفقد اغراضها ..
ولا شافت شيء ناقص..
ظلت تفكر وش يبي عبدالله من عندها..
أما عبدالله دخل غرفة غادة وهو يركض..
قفل الباب بـ المفتاح وهو يتنفس بقووة..
عبدالله يـ الوغدة..إمسكتني جدتك وجدت ابوي..
كانت بتسويني حنيذ مضغوط..
هاتي الدراهم..ولا والله افضحك عندها..
واقول لها وش سرقت..
غادة هههههههههه فدييييته..
هات الطقم..
عبدالله تعقبين ما اعطيك لحتى تعطيني الدراهم..
غادة باعطيك بس مامعي صرف..
تكفى عبيد هات الطقم..
عبدالله لا والله..مخاطر بحياتي ودخلت قفص الأسد..
وسرقت طقم مدري وش فيه وتقولين مامعك..
أبد ألحين انزل لجدتك واعطيها الطقم..
واعترف بكل شيء..
سحبت غادة الطقم من يدهـ..
وضربته على كتفه لما كان بياخذه منها..
عبدالله إحلفي بتعطيني اتعابي..
غادة والله بأعطيك..
بس الحين إسكت خلني اشوف شغلي..
فتحت الطقم وابتسمت وهي تشوفه..
أخذت الخاتم ودخلته في إصبعها..
عبدالله يشهق هئئئئئئئئئئئئ بتسرقينه..؟؟
طنشته واتصلت على هديل..
إللي ردت عليها من اول رنة..
هديل بحماس هاه وش سويتي..؟؟
غادة ههههههههه سرقته..
هديل ههههههه كفوووو ..
والحين صوريه وارسلي الصوورة..
غادة طيب بس باقي ماقلتي..
ليش تبين تشوفينه وانتي اللي أخترتيه..
هديل بكذب لأني شايفه طقم حلو هنا ابي اخذهـ..
بس خايفة يكون يشبه الطقم الاول..
وانا نسيت كيف شكله..
غادة تدرين إني مو مصدقتك..؟؟
هديل تبتسم إيه ادري..
غادة المهم رجعت اخذ الخاتم بعد ما شلحتني إياه عسوولة..
هديل مدام الخاتم كان لك فحلالك..
بس والله لو كان مقصود لي ماخليتك تعرفينه..
غادة عنبوا ابليسك خلي هديتك توصل..
كم هدية أهداك ماملت عينك..؟؟
هديل مااالك شغل يهديني الف هدية..
ما ابي تاخذون شيء من هداياهـ..ابيها لي لحالي..
غادة أقوول وينه عنك ياليته يسمع هذا الكلام..
هديل بخجل بيسمعه أنتي مالك شغل..
أرسلي الصوورة..
غاد أوكى يا حبي بارسلها لك..
هدوولة إنتبهي على اللي مكتووب تحت العقد..
قفلت الجوال منها وصورت الطقم..
وهي مبسوطة من مكالمتها مع هديل..
في البداية استغربت إنكار هديل لـ الهدية اللي ارسلتها..
ولما قالت لها إن غازي عطاها لراكان ويقول من هديل..
تغير كل كلامها وقالت ايه اذكر الهدية ..
بس ما اذكر شكلها وطلبت ترسل لها صورة عن الطقم..
أرسلت لها الصورة ..
وبعدها ناظرت عبدالله اللي يراقب الوضع بعصبية..
عبدالله وش السالفة..
جدتكم سارقة طقم عجوز بريطانيا..؟؟
ولا وش مسوية كل هذي السرية على طقم..
غادة تبتسم عبووودي تكفى رجع الطقم..
عبدالله تبينها تذبحني وتعشي قطاوة الحارة من لحمي..
تعقبين ما ارجع الطقم..
غادة تكفــــــى عبوود تكفى..
باعطيك دبل المبلغ..
عبدالله لا تحاولين تغريني بفلووسك..
الحياة حلووة وجدتك بتاخذ حياتي..
غادة أفا وانا اقوول عبيد رجال وراعي المهمات الصعبة..
أتاريك خايف من عصى عسوولة..
عبدالله بقهر بلاااك ماجربتي عصى عسوولة..
ماتلسع إلا ظهري..
غادة هههههههههه فديتك..
تكفى عبووود..ترى تكفى تهز رجال..
عبدالله بقهر مسكتيني من خشمي اللي يوجعني..
هاتي الطقم بس من الحين اقولك..إذا صادتني قلت لها كل شيء..
غادة بنذالة قوول لها وانا افهمها الموضوع..
أخذ الطقم ونزل وهو يراقب الصالة..
كانت جالسة تتلفت ويدري إنها تدور عليه..
دخل غرفتها بسرعة ورجع الطقم مكانه..
سمع صوت عصاتها جاية غرفتها..
ماعرف وين يتخبى منها..
دخلت وقفلت الباب وهو رفع يدينه يترجاها ماتضربه..
عبدالله والله اقوولك كل شيء..
الجدة ما ابي اعرف شيء..
اللي ابيه امدد عصاي على ظهرك..
عبدالله بتهديد وخرررري تراني لما اعصب ابكي ..
الجدة وش سرقت ياولد حنان..؟؟
عبدالله لاتقولين اسم امي عييب..
وخررري..غااااادة وغغغغغدة..
الجدة غووويد الغبراء خرجت لزوجها..
وقالت تسلم عليك..
عبدالله بقهر والله اعلمك بكل شيء..
أنا بعدني صغير هم بنات ولدك غرروا فيني..
دلوني على طريق السرقة والنهب..سرقت من عندك..
وهم نجوا بفعلتهم..
الجدة إخلص قلي وش سرقت من عندي..؟؟
عبدالله هذا..
سحب الطقم من خزانتها ومدهـ لها..
خذت الطقم وفتحته بسرعة..
شهقت لما مالقت الخاتم..
الجدة عبيد لابارك الله في العدو..
وين الخاتم وش سويت فيه.؟؟
عبدالله عند الباب سرقته الوغدة قالت إنه خاتمها وانتي سرقتيه منها..
أعووذ بـ الله من كيدكن يـ النساء..
تسرقينه منها وتقولين لك وتسرقه منك وتقول لها..
الحمدلله إني رجال ماعندي كيد مثلك..
خرج يركض من غرفتها لما شافها جاية له ومعصصصبة..
خرج من البيت واتصل على غادة بس هي قفلت جوالها..
فأتصل براكان..
عبدالله السلام عليكم كيف الحال..؟؟
الحمدلله أنا طيب وبخير..لا والله متعشي لا تحسبني معكم..
شف وأنا ولد ولد عمك زوجتك نذلة وشريرة وسروووق..
تدري وش معنى سروووق..لا ونصابة بعد..
سرقت ذهب جدت ابوي وطقت من البيت..
نصيحتي رجعها بيتنا الحين وطلقها..نصيحة من محب..
راكان هههههههههههههههههههههه
أجل ماعطتك دراهمك..؟؟
عبدالله أفااااااااا وأنت متفق معها..
هذي آخر تربيتي لكم تسرقوني..
راكان ههههههههههههه
أبشر بدراهمك تجيك يـ الشايب..
بس صراحة الي وعدتك فيه عمتك الخبلة كثير..
وأنت بزر ينخاف من تفكيرك..
باعطيك ربع المبلغ مع إني اشووفه كثير..
عبدالله بعصبية ربع المبلغ؟؟يعني خمسين ريال..
اقووول رجعوا خاتم جدت أبوي..
أنت وحرمتك السروووق..وولدكم السروق..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
همي كبر وانتي ابد ماكبرتي
يا اجمل من ايام الفرح في حياتي
شابت ملامح وجهي اللي هجرتي
كنت الوسيم ونور وجهك مراتي
أسهب زماني بالألم واختصرتي
كل ضحكةٍ بيضا تعانق شفاتي
ليه ابتسمتي لي وليه اعتذرتي
بنظرةٍ فيها حنين وشــماتي
بترجعيني طفل وان ما قـــدرتي
ودك اعيش العمر في ذكــرياتي
همي كبر وانتي ابد ما كبرتــي
يا اجمل من ايام الفرح في حياتي
البدر بن عبدالمحسن..
كانت جالسة غير حاسة بـ الوقت..
عيونها متعلقة بـ الجوال..
تشوف صورة الطقم اللي ارسلته لها غادة..
عرفت العقد من اول مافتحت الصورة..
هذا اول عقد اهداها إياهـ..
هذا العقد اللي لبسها وهي عمياء..
ناظرت بإصبعها وشافت الخاتم الخاص بغازي..
أبتسمت وهي تبكي..
وذكرى هذيك الليلة ترجع لها..
وتذكرت الفستان الأبيض والطرحة..
اللي شافتها بغرفتها لما صحت من النوم وهي تبصر النور..
ليه احتفظ بهذا العقد..؟؟
كان يظن إني مت ولا دله على جثتي الا العقد..
أحتفظ به يذكرهـ بموتي محرووقة..
رجعت لها حروفه لما كان يشكي لها عن حاله من دونها..
كيف عاش سنتين نادم ومتحطم لموتها..
قال لها أنتقمتي لنفسك مني..
عشت حي وأنا ميت..
كل ليلة اتخيلك تحترقين وانتي عمياء..
ماقدرتي تهربين ولا شفتي الموت كيف يحاصرك..
ندمت على كل كلمة على كل تصرف..
مسحت دموعها ورفعت راسها وهي تتنهد..
بعد ماقرأت المكتوب تحت العقد..
وجعهم كيييير..
هي وهو موجوعين من بعض بقووة..
ارسل العقد لـ بيتها قبلها..
لأنه واثق إنها بتتركه وترجع لاهلها..
واثق إنها بتصد عنه وعن قلبه..
"أما غرام يشرح الصدر طاريه ولا صدوود وعمرنا ماعشقنا"
ياليتك تدري إن لك في قلبي مثل شعورك هذا..
غرامك وحبك يتمني وقهرني..
تغلبت قسوتك على نبض أنولد لك انت..
ارتجفت بخوف وهي تحس بنفس ثاني يشاركها المكان..
روح تذووب بأنفاسها..
ماشكت يكون ذياب لأنه نايم بسريرهـ ولا يقدر يطلع..
ألتفتت لجهة الباب الرئيسي لـ الشقة..
وقفت بصدمة..
وهي تشوفه واقف يناظرها بوله..
ماتدري كم مر عليه واقف ويراقبها..
وعتبانة على حالها كيف ماحست فيه لما دخل..
عيونه تتاملها بحنين..
ماتوقع ولا في أبعد أحلامه تكون موجودة..
كان يظنها رجعت السعودية ولا راح يشوفها ولو بعد سنين..
ماحست فيه لما دخل..
ولا انتبهت لوجودهـ..
ومادرت إن قلبه كان بيوقف من صدمته لوجودها..
ظل يراقبها تناظر جوالها وتبكي..
تهمس بكلمات ماوصلت لمكانه..
والحين عيونه في عيونها..
يلاحظ إرتجافها إرتباكها وخجلها..
ماتحرك من مكانه..
ولا هي تحركت..ظلوا يناظرون بعض بصمت..
أرعبها الصمت ونظرات عتاب او شوق او شيء يفووق إدراكها..
تمنت لو يصحى ذياب..
لو يصير زلزال او اي شيء يلهيه عنها..
بس طال وقوفهم وماصار شيء..
تكلمت بصوت مخنوق..
ولاتدري كلامها كيف أثر عليه ..
وقلب كل كيانه..
هديل ماقدرت أبعد..
بين إيطاليا والسعودية قارات..
ماقدرت أخليها تفصل بينا..
تقدم عدة خطوات..
يبي يتأكد إنها موجودة..
وإنها فعلاً تتكلم معه هو..
كملت كلامها متغلبة على نفسها..
متغلبة على كآبتها وماضيها..
هديل بحنين وش حياتي من دونك..؟؟
ما ابيـــها..كئيبة مظلمة..
أحس بغربة في غيابك..
واحس بوحدة ماتنطاق..
حس بخفقان كبير في قلبه وهو يسمعها تعترف..
يسمعها تتعذر لسبب وجودها في شقته..
ماقدرت ابعد..ماقدرت اخلي القارات تفصلنا..
بأظل معك..!!
ذاب قلبه على صوتها المبحوح من البكاء..
على عيونها الدامعة..
وعلى رجفتها الخانقة لرووحه..
هديل بآسى ما ابي اعيش من دونك..
أنا ضايعة من حالي..
يدري إنها تنتظر منه رد..
تنتظر كلمة منه تشجعها..

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -