بارت مقترح

رواية الا ليت القدر -10

رواية الا ليت القدر- غرام

رواية الا ليت القدر-10

وراح ضاري يمشي قاصد طاولة البنات ومر من عندها..
مدى اللي حست برجفه في كل جسمها وهي تتخيل انه فعلا ولد عمها..
علياء: قلبي بنات..قلبي..ما ادري ليه احسه يتميلح عندي..
هوازن انفجرت ضحك: هههه لا تكفين علياء خفي عليه شوي..
علياء: اكثر من كذا اخاف يتعذب هههه..
هوازن لفت على مدى: مدى فيك شي..؟؟ اليوم مو طبيعيه..؟
مدى: لالا عادي بس استغربت جلسة ياسر معانا..
علياء: عادي يا قلبي ياسر اعتبره اختنا مو اخونا..يعني وسعي صدرك واظمن لك انه اخلااااااق..
مدى: لا مو مشكله..اصلا مابيني وبينه أي احتكاك..
بعد خمس دقايق جاهم ياسر..
: السلام...انسه مدى اذا خلصتي استاذ ضاري يبيك..
مدى وقفت من الخرعه: انا؟؟
ياسر: هههه شكلكم سببتوا لها الرهبه منه..ايوه عادي يبيك في امور الشغل بس..
مدى وهي تحاول تضبط دقات قلبها: اوك..
ياسر: الله لا يوريكم اكلت تهزيئه محترمه بسبتكم يا الشيون..
علياء: ليه..؟؟
ياسر: المدير يقول لا تجلس مع البنات..
هوازن استغربت: غريبه وايش عنده متشدد..
ياسر: ما ادري عنه..يله انا بروح لا يجي ويشوفني وبعدين يرفسني برا الشركه..ومدى لا تتاخرين اوك..
مدى: اوك...بنات ايش يبي فيني؟؟
هوازن: عادي قلبو لازم المدير كل يوم والثاني ينادي وحده منا..
مدى تدعي بداخلها ان اللقاء يعدي على خير..
>>>
راحت مدى لمكتب ضاري
وقفت عند ياسر: ادخل الحين..
ياسر: ايوه..تفضلي على طول..
ودقت الباب ودخلت..
ضاري عرفها من دقتها الناعمه للباب..وعدل جلسته وكأن الوضع رايق..
مدى : السلام عليكم..
ضاري: وعليكم السلام ..تفضلي..
مدى مشت بخطوات شبه ثابته..خايفه منه ومن اللي يبيه..
ضاري: اجلسي انسه مدى..
جلست مدى..
ضاري وهو يلعب بالقلم معاه بدون ما يطالعها..
: انا ابيك في خدمه...
مدى استغربت: مني...؟؟
ضاري: ايوه منك..تقدرين تقولين انها من ضمن الشغل او من خارجه انتي حره...
@@@
نهــــــــــــــــاية البــــــــــــــــــــــــــارت..
بقايا شتات..
الجــــــــزء الحــــادي عشــــــــر...
في المكتب..
ضاري: اجلسي انسه مدى ..
جلست مدى..
ضاري وهو يلعب بالقلم بدون ما يطالعها..
:انا ابيك في خدمه...
مدى استغربت: مني؟؟
ضاري: ايوه منك..تقدرين تقولين انها من ضمن الشغل او من خارجه انتي حره..
مدى: وايش هي؟؟
ضاري :بس اول شي ابي اعرف حاجه..ايش عرفتي من زيارتي لكم..؟
مدى صعقها السؤال: ما ادري..
ضاري سند ظهره على كرسيه وطالع عيونها: لا قولي..ايش صار بعد ما طلعت من عندكم..؟
مدى تبي توصل لأي نقطه يبي يعرفها:من أي ناحيه؟؟
ضاري : من ناحيه امك وابوك..؟
مدى: استاذ انا ماني عارفه ايش تبي توصل له؟؟؟
ضاري: طيب جاوبي...
مدى: يمكن توتر الجو شوي..
ضاري بشك: شوي بس ولا كثير!!!
طالعته مدى بقلة صبر: ما ادري...
ضاري حس انها معنده معاه: اوك..اوك ماله داعي العصبيه..
مدى: ما عصبت...
ضاري: الا عصبتي..
مدى طالعته بتأكيد على كلامها: قلت ما عصبت...
ضاري وبلا مبالاة: اوك اصلا مو هذا موضوعنا..
مدى اللي توقعته انه يبي السالفه هذي..اكتشفت انه ما همته ...يعني احتمال انه ما يطلع ولد عمها ولا كان اهتم اكثر او سأل اكثر...
ضاري: انا لما زرتكم وشفت الحارات كيف صاير حالها والناس عندكم..قررت اسوي اتفاقيه او مشروع..
مدى ما فهمت عليه: وايش المشروع..؟
ضاري: ابي اساعدهم ...واعيد تأهيل حارتكم..
مدى عورها قلبها: وكيف؟؟؟ بدون مقابل مثلا...
ضاري ضحك ضحكه سخريه تنرفز
:وفي شي بدون مقابل مثلا..؟
مدى انقهرت منه وكأنه يضحك عليها..:طيب كيف..؟؟
ضاري: انا مستعد اني اوظفهم كلهم في وظايف محترمه..مقابل اني اشتري اراضيهم كلهم..احنا قربنا ننتهي من بناء مصنع وفيه نقص كبير بالايدي العامله..فا قلت بدال ما اجيب من برا ..ليش ما استفيد من اللي عندنا..
مدى: وراح تطلعهم من بيوتهم.؟؟
ضاري: اكيد..اجل اشتري بيوتهم وهم فيها؟؟؟
مدى: ما راح يوافقون...
ضاري: انا اخليهم يوافقون..
مدى: راح تجبرهم؟؟؟
ضاري: بطريقتي..وانتي راح تساعديني..
مدى ما عجبها انه يستغل ضعف اهل حارتها..
:وبأيش اساعدك..؟؟
ضاري: راح تكوني مساعدتي بهالشغله لانك وحده من نفس المكان...
مدى يتنفجر من اسلوبه: هذا طلب ولا امر..
ضاري ابتسم في وجهها: اثنينهم...
مدى: وانا مو موافقه..
ضاري ما استغرب رفضها لانه عارف انها من النوع الصعب..
:بس اهل حارتك راح يزعلون لو عرفوا انك انتي اللي راح توقفي المشروع وهالشي لصالحم..
مدى ضغطت على يدها: انا مالي دخل..
ضاري: بس انا ما راح اشتغل الا وانتي معاي..على العموم انتي فكري..ساعه كامله وراح ارجع اناديك واخذ رايك النهائي..بس فكري في حارتك واهلها...
مدى طلعت بدون ما تتكلم ولا بحرف..
>>>
مشت مدى في الممر وهي تكلم نفسها بعصبيه"هذا شايف نفسه على ايش؟؟..اخ لو كان بيدي قسم لا اعطيه كف محترم يعلمه التواضع..الحين انا وشلون اقنع اهل حارتي بكلامه..يعني معقوله يبيهم يتركون بيوتهم ..آآآآآآآه طيب يا ضاري تبي تحدني..الا ليش مصرّ علي اني اكون معاك..بجد متخلف"
وراحت مكتبها وهي مقرره..
&& &&
فــــــــــي المدرســــه..
دانا ترتب اغراضها بسرعه لان الحصه الاخيره خلصت والبنات كلهم نزلوا....
اخذت شنطتها بيد وعبايتها باليد الثانيه وطلعت من الفصل على عجل وصدمت بوحده..
:اوه سوري قلبي...
البنت: عمى ما تشوفين...
دانا لفت عليها : طيب قلت سوري..
البنت: يعني ايش تنفعني سوري...صدق ناس ما تستحي ومره ثانيه فتحي عيونك..
دانا عصبت: ومن اللي ما يتسحي؟؟
البنت: يعني فيه غيرك يا المغروره..
دانا انا احسن منك يا حثاله..
البنت قربت منها وهي منفعله: انا حثاله يا الغبيه؟؟
دانا خافت منها بس سوت نفسها قويه: ايوه حثاله وزباله كمان..
وسمعت صوت وراها: وحشره بعد..عندك شي...؟؟
دانا سمعت الصوت المضخم بالقوه ولفت عليها..وانصدمت لما شافت البنت البويه...
البنت : فيصل بليز لا تتدخل...<<فيصل الاسم الحركي للبويه..
فيصل: روحي الله يستر عليك..
البنت: بس هي...
قاطعتها فيصل: بلا بس بلا خرابيط..
البنت تنهدت وراحت وخلتهم لانها عارفه العواقب لو تدخلت..
طالعتها دانا وهي خايفه نها...
قرب منها...
فيصل: اوك حبيبي لا تخافي... هدي نفسك لا"وحطت يدها على خدها"
دانا صلب جسمها ما قدرت تتحرك ولا تتكلم..
فيصل: ممكن اوصلك للباب..؟
دانا سكتت وتقديرا للي سوته من شوي راح توافق توصلها..
:اممم اوك مو مشكله..
فيصل مد يده لدانا: اجل يله..
دانا استحت ترد يدها وشبكت يدها في يد فيصل..
ووصلو عند الباب وهم ساكتين..
كانت المشاعر متضاربه عند دانا...خوف..قلق..على شوية استلطاف بعد حركتها..
:يسلمووو
فيصل ابتسم ابتسامه جانبيه: العفو...حبيبي انتبهي لنفسك..اشوفك بكرا ..اوك..
وغمز لها وباسها من خدها وراح بمشيته العربجيه..
<<<طبعا انا اتكلم بصيغة المذكر لان هالنوع يزعل لو كلمتيه على اساس انو بنت..وانا احترم هالشي هع..
دانا تنحت ثواني ولبست عبايتها وطلعت وهي تدعي انها ما تطيح على وجهها لان الثواني عندها اختل...
&& &&
:مدى شاكه ان السالفه فيها ان..
مشاعل بقلق: وايش بيكون فيه؟؟
ابتهال وهي تدخل كتبها بالشنطه: والله ما ادري عنه ..حتى انا حست..بس قلت يمكن نفسيته تعبانه..
مشاعل: ربي يستر عليه..
ابتهال: آمين..
:هاي صبايا..
ابتهال ومشاعل: هايات...
مرام: كيفكم؟؟
ابتهال: تمام والله..
مشاعل: منيحه..
مرام: ههههه اقول ياريت تخلي اللبناني لاهله..
ابتهال: مشكلة اللي يحبون يحتكون ههههه
مشاعل ناظرتهم باستحقار وسكتت..
وحبت ترد الحركه لابتهال..
:الا اقول مرام..
مرام: هـــلا..
مشاعل: تكفين اخوك يوم شاف ابتهال ما قال وش هذي الجنيه..
مرام: هههههههههههههه حلوه..
ابتهال طيرت عيونها في مشاعل: جنيه تدخل فيك ولا تطلع يا الشينه..
مشاعل: هههه شينه اهون من جنيه..
مرام: حرام عليك والله شكل اخوي خق..
ابتهال على طول انقلب وجهها وردي: اقول قوموا بس خلونا نركب الباص قبل لا احد يجلس مكاني.."وقامت"
مشاعل وهي مصره تكمل السالفه: ايوه لا جد مرام وش قال؟؟
مرام وهي تطالع ابتهال بنص عين: والله انا اتوقع ان اخوي ذااااااب..هو ما قال شي...بس الكتاب واضح من عنوانه..
ابتهال دوروها ما راح تلاقونها اختفت..
:اقول بلا سخافه انتي وياها..
مرام بتزيدها: من قدها الضابط طاح في حبها..
ابتهال راحت وخلتهم وهم ميتين ضحك..
&& &&
لانا في البيت ما داومت اليوم ونفسيتها دمااار..اول مره تخاف او تحس بتأنيب الضمير..
"ياربيه انا ايش سويت..شكلي لعبت لعبه اكبر مني..اول شي تهديد ها الاياد..وثاني شي ضاري..وربي لو عرف ضاري بموت والله بموت.."
وخنقتها العبره..سمعت موبايلها يرن بنغمه اجنبيه رومنسيه...
ردت بصوت مخنوق: هلا ريموو..
ريماس: هلا حياتي..ايش فيك؟؟
لانا: ريماس وربي ماني قادره اتحمل اكثر من كذا "وانفجرت بكي"...احس اني بختنق..
ريماس خافت عليها: ليه صار شي..؟
لانا وهي تحاول تسيطر على دموعها: لا ما صار شي ..بس احس اني خايفه..
ريماس تطمنت: الحمد لله ريحتي قلبي...على بالي فيك شي..وبعدين لا تخافين..مافي شي يخوف..ضاري ومشت انه يغازلنا..واياد مافي يده يسوي شي..
لانا.:اصلا هو كان يهددني انه بيسوي شي اندم عليه ..وماني عارفه ايش ممكن يكون..
ريماس: تكفين ايش بيسوي يعني..خليه يولي ما عنده سالفه..وبعدين مو هذي لانا اللي اعرفها..لانا ابيك ترجعي مثل اول ولا يهمك احد..
لانا رجعت لها ثقتها شوي: تتوقعين كذا؟؟
ريماس: ايوه اكيــد..يعني انتي ما انتي عارفه كلامهم اللي دايم يقولونه كله في الهوا..طمني قلبك بس وحطي ايديك ورجليك بماي بارد..
لانا اللي اقتنعت براي ريماس..وفكرت انه فعلا ايش بيسوي لها مثلا ..ما عنده الا الكلام..
&& &&
بعــــد ساعه...
رن تليفون مكتب مدى..
مدى طالعته وهي عارفه انه السكرتير لانه فعلا صار لها ساعه بالضبط من تركت ضاري..
:هلا ياسر...
: لا هالمره مو ياسر..
مدى شرقت: كح كح..عفوا هلا استاذ ضاري...
ضاري بلهجه حاده: وبعدين اتوقع انه ما ينفع تقولين ياسر كذا حاف..لان المكان اللي انتي فيه يفرض عليك الاحترام..مو يا انسه مدى!!
مدى ارتفع ضغطها ترليوووون..
:معليش ..طلعت مني عفويه..
ضاري ببرود: على العموم لا تتكرر ...وبعدين مو كل المكالمات بتكون ياسر...انتبهي للنقطه هذي..
مدى في نفسها" صبر جميل والله المستعان"
: ا نشا الله بأنتبه مره ثانيه..
ضاري: الحين تعالي مكتبي..
مدى: اوكي جايه الحين..."وقفلت السماعه"...آآآآآآآآخ آآآآآآآآآخ ودي اهرسه باسناني هرررس..
علياء مستغربه: مين؟؟؟
مدى وهي معصبه وتاخذ موبايلها: واحد ثقيل دم وسخيف..
هوازن فهمت وضحكت: والله اللي ما سمعك ولا رحتي ملح..
مدى وهي عند الباب: خليه يسمع ما يهمني..
علياء ضحكت: هههههههههههه والله قويه..
>>>>
مدى : استاذ ياسر ادخل..؟؟
ياسر: ايوه ايوه تفضلي..
مدى بدون ما تدق الباب دخلت وسكرت الباب وراها..
ضاري كان معطيها ظهره ويطالع الشباك..
مدى قربت منه...واستغربت "الحين هذا الشي معطيني ظهره ليه؟؟...بس عليه جسم متعوب عليه في النوادي.."
فاجأها: فكرتي..؟؟
مدى اخترعت توقعت بيلف عليها بيجلس شوي مو على طول يسأل
: ايوه..
:وايش قررتي...؟؟
مدى: بما انك ما عطيتني مجال الا اني اوفق..فا انا موافقه..
لف عليها: ايوه كذا كويس..الحين اقولك مبروك..الشراكه الجديده بيني وبينك..
مدى: الله يبارك فيك..طيب ابي اعرف شنو وظيفتي وايش ممكن اقدر اسوي..
ضاري: هذي الامور بعدين...يعني سالفة يوم او يومين واقولك..
مدى: طيب تامرني بشي ثاني..
ضاري: لا سلامتك..بس مره ثانيه دقي الباب وانتي داخله...
مدى خلااااااااااااص ماهي قاده تتحمل هالكائن اكثر من كذا "ثقييييييييييييل دم استغفر الله..مالت عليك"
:ا نشا الله...شي ثاني؟؟؟
ضاري يسوي نفسه يفكر: حاليا لا...تقدرين تتفضلين..
مدى لفت بسرعه ما عاد تتحمل تشوف وجهه وطلعت وسكرت الباب بقوه
:ماااااااالت عليه المغرور..
ياسر سمعها وكتم ضحكته: قلتي شي مدى..؟
مدى ارتبكت: لالا ....."وراحت"
ضاري ابتسم ابتسامه عريضه وجلس على الكرسي واخذ لفه كامله والابتسامه الساحره مخطوطه على وجهه...
&& &&
فـــــــي العيـــــــاده..
اريام ..عرفت اشياء كثيره عن سامي ..تقريبا دخلها بأشياء خاصه متعمقه فيه..قدر ياخذ اكبر اهتمامها..
اريام مو من النوع اللي يحب بسرعه لكن مشاعرها تسيطر عليها ترحم وتود وتغلي سامي..وتحس انها هي المنقذ الوحيد له في الحياة..وخصوصا بعد ما فقد الامل بالحياة وكان يتمنى الموت..لمست فيه كثير جوانب حلوه..في شخصيته المرحه..ابتسامته المشرقه..في ثقافته الواسعه وفي حنيته وطيبه قلبه..وكثير يكسر خاطرها اذا فكرت انه وحيده بدنيته ماله صاحب ولا شريك..ولا حتى اهل..
دخلت عليه: صبــاح الخــير..
سامي ابتسم: الحين مساء الخير..تأخرتي.؟
ابتسمت اريام: انشغلت شويه..
سامي بعفويه: كنت انتظرك..
اريام صدمتها الكلمه وما حبت تعلق عليها..
:كيفك اليوم..؟؟
سامي حس انها عدتها له: الحمد لله تمام..بس مرررره قلقان بالنسبه للعمليه..
اريام: خلي تطلع النتيجه الحين..بعدين اقلق..
سامي: انا قلقان من النتيجه اخاف......اخاف ما يكون لي امل..
اريام: لا تقول كذا ..الامل بالله.. وصدقني لو الله كاتب لك حياة جديده..راح تعيش الحياة غصب عن الكل..
سامي: والنعم بالله..بس تصدقي دكتوره اريام..احس ودي تنجح عشان احقق موال في راسي..
اريام تحمست: وشنو هالموال؟؟؟
سامي: بعدين اقولك عليه..
اريام: وربي حمستني ..ليه قلت لي عليه..؟
سامي ابتسم: والله راح تعرفينه صدقيني..
اريام: طيب سامي..انا اتركك الحين..اشوفك على خير..
سامي: شكلك مشغوله..اوكي اشوفك على خير..
اريام : وربي الشغل قد شعر راسي..باي..
وطلعت......
>>>>
خالد لمح اريام طالعه من غرفة سامي ..مستعجله على غرفه ثانيه..وقرر ينفذ اول خطوه من موال براسه..
دق الباب ودخل: السلام عليكم..
:وعليكم السلام..
:ها بشر كيف صحتك اليوم سامي؟
سامي ما توقع زيارته: لا الحمد لله كويسه..
خالد قرب من عنده ورفع ملف جنب راسه..
:لالا ما شا الله..كل امورك تمام والحمد لله..واتوقع دكتوره اريام ما قصرت..متابعه حالتك بدقه..
سامي مر طيف اريام مر عليه مع انه ما قد شاف وجهها..
:لولا الله ثم هي ما وصلت للي انا فيه الحين...
خالد ضحك: ههههه الحمد لله اني عرفت اختار وحده نشيطه ومثابره..
سامي ما فهم شي..
خالد اللي حس ان سامي ما فهم قصده..
:ربي يوفقنا ا نشا الله..ادعي لها هالدعوه بس تكون وفيت جميلها..
سامي انصدم: انتوا مخطوبيـــــــــــــن!!!
خالد واخيرا ووصل للي يبيه: ايوه ما عندك خبر هههههه شكلي خربت مفاجأتها ولا شي..على العموم لا تقول اني قلت لك لا تزعل علي وتقول ملقوف..وربي يشفيك ويديم الصحه والعافيه..والسلام عليكم..
وطلع بعد ما قلب الدنيا رأس على عقب..
>>>>
سامي مو قادر يستوعب.."اريام مخطوبه.......مخطوبه!!...طيب ليه ما قالت ي...ليه خلتني ابني احلام واعلق امال...ليه؟؟؟...حرام عليك يا اريام...حرااام..انا قلت مستحيل احد يكون وافي وصادق..مستحيل...حتى انتي يا اريام حتى انتي.."
&& &&
بالليــــــــــــــل..
وفي صالتهم الصغيره..جالسين ومنسجمين مع التلفزيون..
وفجأه رن موبايل سلطان..
سلطان طالع جواله وكشر وتغيرت ملامح وجهه..
رد بدون نفس: هلا..
:طيب ...الحين؟؟
:وثامر؟؟
:خلاص..خلاص اوك انا جايكم..
وقفل السماعه وهو ياخذ نفس عميق ويزفره بأقوى ما عنده..
كانت في عيون خفيه تراقبه وخايفه عليه..
: سلطان من كنت تكلم..
سلطان ارتبك: واحد....من العيال..
مدى: وايش يبي؟؟
سلطان قام وهو يصرف يدور شماغه: وين شماغي..؟
مدى وهي رافعه حاجب: شوفه وراك...
سلطان اللي حس انه بين توتره ابتسم ابتسامه باهته: ما شفته..يله يمه انا طالع..اذا تاخرت لا تقلقون علي اوكي..."وطلع"
ام سلطان: وين راح هالولد؟؟
مدى وقلبها مو متطمن وبدت الشكوك تزيد: ما ادري عنه..يقول مع اصحابه..
ام سلطان: الله يحرسه من كل شر..
مدى بنفسها "امين..والله يستر عليه بعد"
:ابتهال قومي نحط العشاء..
ابتهال بجووووو ثاني" يعني يمكن عزام يكون حبني من اول نظره..يكون خق علي..عاد ذاك اليوم كاشخه..وطالعه حلوه..ولو ما خق اكيد ما عنده ذوق...وش اللي ما عنده ذوق انا بعد..والله لو يشوفني بطرف عين يحق له..صدق اني غبيه..وضابط بعد..يعني كل ماله الامل يقل ..بس قلبي وش يفهمه الغبي..لو اني حابه عبد الله اخو مشاعل كان احسن"
: ابتهااااااااااااااااااااااااال وصمخ..
ابتهال لفت عليها مخترعه: نعم نعم نعم...وجع وش هالصراخ..
ام سلطان: والله انتي ما تسمعين يمي..
ابتهال احمر وجهها: طيب وش تبون؟؟
مدى مسكت راسها: يارب صبرك..لو اني حاطه العشاء لحالي اهون..
ابتهال: كان حطيتيه الله والعشاء عاد..صحن ونقطه وانتهاء لازم النكد والنكاده..؟
مدى راحت وخلتها وهي مولعه ..واعصابها تعبانه اصلا من ضاري وسالفته.. وغير سلطان اللي ما تدري وش دنياه..
&& &&
توجه سلطان للاستراحه..
دخل عليهم: السلام عليكم..

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -