بداية الرواية

رواية تسلط امرأة -10

رواية تسلط امرأة - غرام

رواية تسلط امرأة -10

دخل ناااصر البيت مجرد من متذكر كلمة احمد حس بقهر وشعور غريب بداخله
وشاااف دينا جالسه تكلم التلفون
ناصر وينزع السمااااعه من يدها ويفصل التلفون
وبعصبه ...... مين كنتي تكلمي
دينا وفاااء بنت جارن
نااصر: وتذكر احمد ....... وفاء ...... ولا اخو وفاء
دينا وتقوم من مكانها : ماهو انا الي اخووون من حولي
نااصر : انتي قدام ماتخوني من حولك...... خنتي نفسك
دينا : حرام عليك ليييييه تقول عني كذا .... انا وش سويت لك
نااصر : ماسويت حااجه .....يكفي انك راسله احمد يخلصك مني 
بس حطي بعلمك احمد شيليه من راسك
دينا وبقهر : ومن متى حطيته براسي علشان اشيله
ناصربروده : مااهو شغلي ...ورحه لهم ماااافيه ..... وتلفون راح ألغيه
فاااهمه .......ومشى عنها وتركها
جالس بالمجلس وهو يسب ويسخط على نااااصر
انا الغبي الي سمعت كلام وفاااء ورحت وفضحت حاالي
عبدالله : بصراحه الرجاااال معاه حق ..... فيه واحد صاااحي يروح لرجاااال ويقول طلق مرتك ابي ازوجه
احمد : بس هو كذاب ..... مايبغاااااه ....... ومسوي حركة نذاااله في البنت
عبد الله : وش دراك هي شكت لك
احمد وتنهد : ياااااليت دينا تشتكي ...... دينا لويذوقها ناصر الويل ماتشكي لاحد
عبدالله : طيب خلي البنت بحالها ..... والله يعوضك خير منه
احمد وتنهد بعمق : ياليت لو اقدرانساااه

يوم الخميس
كااااان زواج هيا على نااايف الكل كان فرحااان لان الفرحه كااانت بالنسبه لهم فرحتين
يوم زواج هيا .... ولاده مريم الي كانت بالمستشفى مع بنوتها الثانيه رهف
ندى ومابقت حرمه في القاااعه وماسلمت عليه
نهى : تراك ذبحتي نفسك بالسلام
ندى : حرام تروح الكشخه هذي ومحد شااافه
مرام: يعني سلامك ماااهو لله
ندى ...استغفر الله
ندى وتشوف الحزن مرسوم على وجه دينا وتروح له
ندى : ايش فيك مانتي متكشخه ..... ولا خلاص ظمنتي روحك
دينا .......
نهى .... لا شكل ناااصر خاااف عليها من العين .... ومااخلها تروح لصالون
دينا .......
مرام وش فيك دينا .....
دينا ومااقدرت تستحمل ومشت عنهم وتركتهم
ندى وطالع فيهم .... وش بلاها.....
مرام ونهى ويهزن كتوفهمن بلا ....مدري .....
.....
بعد شهر من زواج نابف وهي
ام نااابف : جالسه مع بناتها وتتحسر عليهم لانهم ماوحده منها تزوجت
ندى : يمه وش بلاك .... عاااادي لو بقينا عندك طوول عمرن
ام نابف وتخبط على بنتها : بسم الله ....فال الله ولا فالك
نهى : طيب بدل ماتتحسري .... ادعي ربك لن
ابو نااابف ويدخل .... الله يفتحها لكن يابناتي
ندى وتقوم وتحب راس ابوها ...... يبه ماااهو الحين بالليل وانت ساجد
ام نايف ......والله وانا اقووول ليييه بناتي ماينخطبن ..... طلع البلى منك
ندى : اصلا لو ابي ازوج كان رضيت في .... وسكتت وتندمت على كلمته
ام نااايف ..... ياحسرة على ناااصر ليتك وافقتي عليه .....
ندى و تذكرت ناااصر : حرام يمه دينا تستاهل كل خير
ابو نايف صح على طاري ناصر ترى عزمتهم يوم الخميس طلعه على البحر
ندى وطير من الفرحه ..... ووواااووو ....والله وناااااسه يعني دينا تجي
......
منسدحه على السرير و تقلب في المجله
دخل عليها فهد وبنفس عند طرف خشمه: لييييه ماسويتي عشاء
مرام وتصفح المجله .... ماكان عندي وقت
فهد وياخذ المجله ويرميها منها : بس عندك وقت لاخربيطك هذي
مرام : هاااات المجله خليني اخلص المقال
فهد ويمسك المجله ويقطع فيها : بسرعة انقلعي سوي عشاء
مرام وتحط راسها على السرير وتتغطى : لو سمحت تعبانه وابي انااام
فهد ويسحب اللحاف عنها ..... قومي لاعلمك كيف تكلمي
مرام بعنااااد : ماااني قايمه والي بيدك سويه
فهد : شوفي يامرام تااادبي ....والله راح لاتندمي
مرام ياخي وش هالعيشه ..... مليت من حركاتك وتصرفاتك
مدري وش الي قلبك علي
فهد: اذا ماااعجبتك العيشه الباب يوسع جمل
مرام انقهرت من كلمة وردت ..... تراها يوسعني قبل مايوسع الجمل
......
كااانت جالس تكتب و تكمل محاظراته
تذكرت خااالد وقفت عن الكتابه وسرحت بخياااله بعيد .... تمنت ذاك اليوم الي تعيش هي وخاااالد بيت
واحد ...... وتعبر له عن كل الي بقلبه
رن جوالها وقااامت شافت رقمه وابتسمت
خالد الي كاان ناااوي ينهي الموضوع : هلا نهى
نهى : اهلين خااالد ..... الطيب عند ذكره
خاااالد وسوى نفسها ماسمعها ...... ايش قولتي
نهى وتندمت على كلمتها :هاااااه .... سلامتك
خااالد بصوت تعبان وتطلع منه زفره : ...... تعبت .....تعبت يانهى
نهى وفلبها عورها : لاتخوفني ..... قووول
خااالد بتردد بس قبل ماااتكلم توعديني ماااتزعلي
نهى بخوووف واستغراب : احاااول .....
خااالد بحاااالميه وقلب صااادق :احبك ..... احبك يانهى
نهى واخر شيء توقعته هااالكلام وخاااصة من خاااالد
خااالد وش فيك سكتي
نهى ...ولسع بصدمتها : هااااااه
خالد انا اعرف تعديت حدودي .....بس غصب عني
نهى :.....
وماااقدرت تستحمل الصدمه وقفلت الجوال بوجه
رجع خاااالد يتصل فيها وشااااف رقمها ماااهو في الخدمه
خالد ويرمي الجوال : شكلها عرفت اني اكذب عليه
بدر وهو يضحك .... والله طلعت تعرف تمثل ياااخالد
خااالد : راح احاااول معااه اخر محاااوله وان ماااجت بالطيب اجيها بالتهديد
عمر وبضحكه سخريه : مين قاااال ان خااالد يعرف يمثل يمكن صدق يحبه
وضحك وضحك معااااه بدر
خااالد وطفش من نغزات عمر : راااح نتشوف مين الي يكذب .....يوم تجي ...لا تسالنياه
بدر : والله انت قدها يااااخالد
خاالد : ايييه قدها ...... وعلى كلمته راح اخليك اول من يفترسه
انقهر عمر من كلام خااالد وطلع
بدر : وش فيه عمر .... شكله زعل
خااالد : لالا شكله غيران انه ماراح يحصل من الصيده هذي حاااجه
بالمقااابل نهى الي من يوم ماااقفلت الجوال وقلبها طاااير من الفرحه
معقوله ....معقوله خاالد ... يبادني نفس الشعور
وليييه ماهي معقوله وخاالد ماهو من الشبااب الي يلعب بمشاااعر غيره
وتاااب من حركاااته
......
شااافت المجلس فاااضي دخلت وقفلت الانوار
لمحت لاب توب حق عبدالله .... شغال وراحت تقفله
انتبهت المنتدى الي كااان حاااطه عبدالله
كاان يتكلم عن صنع المتفجرات وكيف يحظر موادهن
شهقت وهي تقرا ....والله ياعبدالله طلعت مصيبه
بس وش لك بالمواقع هذي
سمعت صوت مشي وخااافت وبسرعه تركته
ودخلت داخل البيت وهي تحمد ربها انه ماكشفه
......
كاان متجمعين على البحر
هيا ونهى جالسات بمكان بعيد وماسكه الجوال وتقر
هيا وتقر بصوت مرتفع شوي
" للمؤمن احبه لايرى بركة الدنيا بدونهم .
ولايشعر بهمومها مع دعائهم .
وكلما احبهم احبوه ....واذا فارقهم حن اليهــــــــ ....
نهى وتاخذ الجوال خلاص لاتقري
هيا خليني اكمل
نهى اشياء خاااصه ومااحب احد يطلع عليه
هيا : تصدقي حلوة رسالته وبعدين رفعت حاجبها باأستغراب: بس ايش يقصد بكلمة احبه
نهى هاااه .. كح ...كح.... وتبلع ريقها : مايقصد شيء ..... شايفه رسايله على هالموال
هيا : ياحليله حتى رسايله وعظيه
......
جته الفرصه اخيرا ...... شاااافه رايحه بعيد عنهم
تبعها بخطوات متردده وناااداها بصوت متقطع ..... نــــدى
التفت ندى له وطااارت من الفرح .... وخااافت تنفضح ......وتماااسكت
ندى : نعم
ناصر : دقيقه لو سمحتي
ندى وبصوت تخفي فيه الفرحه .... قول وخلصني
نااصر ..... ندى انتي عااارف اني ملكتة على دينا مضطر
ندى : ايييييه وبعدين
ناصربتردد :امممم .... نطيب عندك ماااانع لو اخطبك .... وشوفي من الحين اقولك دينا راح
اطلقها وكل واحد يروح بطريقه
ندى بقوه تخفي فيه ضعفها : ماااهو انا الي ابني حياتي على خراب بيت ثاني
ناصر بصدمه : بس حتى دينا ماهي راضيه عن الشيء هذ
ندى : اظن حتى انا ماااني راضيه على وقفتك معااااي ومشت عنه وتركته
وبعدين التفت له ....... عيش حياتك ولاتفكر بغيرك
......
على البحر وقت الغروب
كاااانت جااااالسه معهم على البحر تتأمل الغروب
ناظرت وشااافت الكل فرحان ومستانس
مرام وبما انها في اشهورها الاخيره راحت تمشي مع زوجه
مريم وحالتها حاله مع بناته
نهى وهيا بعااالم ثانيه
ندى جااااالسه مع ابوها وتعطيه من سوليفها الي مالها داعي
ياسر ونايف وابراهيم جالسين يلعبو كوره
ناصر جالس بعيد عنهم وعيووونه مافارقت ندى
حست ان قلبه كل مااااله ويضيق وانفااااسه كل مااااله وتقل
حاااولت تطرد الخواطر الي براسها.... والالم من قلبه
تااملت البحر ......حياتي ليييه مثل البحر ... لييه حياتي بين مد وجز
فرحتي قليله....وبسرعه يقضي عليها حزني
لمحت ناااصر من بعيد وشاافته يكلم ندى
ضحكت بنفسها .......يقولون زوجي ....
.....
بعد اسبوووع
ياااسر واخيرا بعد ما خطب وفاء
جاااالسه وتكلم ياسر بكل عفويه
ياسر : الحمد الله وفاء وافقت .... والملكة الاربعاء
دينا : الله يوفقك ..... ويسعدكم
ياسربحزن على حااالها : ويسعدك يادين
نزل ناصرمن فوق وشااف دينا تكلم ياسروصرخ
بوجه دينا وهي من قوة الصرخة انتفضت
انا كم مره قلت ياسر ماتجلسي معاااه
دينا .... بس ....وقطعها ياسر ....اظن دينا ماني غريب عنها ومثل اختي
ناصر بس انا ماااحبها تجلس معااااك ..... يكفي انها ماليه راس ندى علي
واخاااف تملي راسك علي
دينا : والله ماقلت لندى حاااجه
ناصر: كذابه انا نفسي اعرف انتي باي عقل تفكري
ياسر: دينا طول عمرها تفكر بغيرها وعمرها ما آذت حد
ناصر : يكفي انها اكبر مصدر لاذيه بالنسبه لي
ياسر وعرف ان الكلام معاااه مامنه فايده ......الله يصبرك يادينا على بلواك
ناصر ويطالع في دينا انتي لسع واقفه هنا بسرعه مااشوف وجهك ....
......
طلعت ودخلت غرفتها و سكرت الباب وراها وصرخة صرخه مكتوووومه
مع عااااد تقدر تصبرالالم وكل ماالها وتزيد
والطعنات وكل ماالها تتولى
ضغطت بقوه على يده
وتتمنى ان دموعها تسعفها تنزل ..... بس دموعها جفت وماعاااد تقدر تزرعه
وحاااولت تتنفس اكثر ......قطعت ازرير بلوزتها وهي تحاااول تسحب الاكسجين لرئته
بس خلاص الاكسجين ضااااق عليها اكثر
ومع عااااد يقدر ينفعه
......
بالليل رجعت وفتحت جواله
طااالعت وشااافت اكثر من اتصااال كان متصل فيها خالد
ابتسمت وتذكرت كلامه
انتبهت لوصول مسج جديد على جواله
فتحت وشافته من خالد ......وكان مكتوب فيه
" اذا ماعند مانع اتصلي علي الموضوع يفيدك "
ترددت تتصل ولا وفي الاخير قررت
مسكت الجوال وضغطت على رقمه
رن رنتين وبعدين قفل انقهرت على حركته
ورمت الجوال وهي تقول الغلط ماهو عليك علي انا الي اتصل عليك
سمعت صوت رنه اخذت الجوال وشافت المتصل خالد
ردت بدون نفس ......نعم
خالد .... اسفه اني قفلت بوجهك بس حبيت تكون التكلفه علي
ابتسمت نهى بهدوء ... شدعوه .... عاااادي
خالد انا اسف دينا على الكلام الي قلته .... بس والله غصب عني طلع من قلب
نهى وجها احمر من الفشيله ....لا عااادي ماصار شيء
خالد طيب خلاص رايح يكون هذ اخر اتصال بينا .... وحبيت اخبرك ان صورة البنت عندي
واذا تبيها باي وقت انا جاهز
نهى بحزن انها راح تنقطع من خالد ....... مشكور خالد تعبتك ويااااي
خالد مابينا هالكلام ....كم مره قلته
نهى بتسااامه : عاااادي اذا ماعندك مااانع بكره
خالد وسكت لحظه كيف اوصلها لك
نهى ..... عاااادي .... وتذكرت صح والله مدري كيف
خالد بتردد عرفته نهى ..... طيب ممكن اقول جااااجه
نهى تفضل
خالد اخذ نفس عميق وبعدين قال بهدوء....نفسي نلتقي انا وانتي
نهى من أستوعبت السالفه ألا ويحمر ووجهي ويدق قلبي بقوووه وماقدرت تتكلم
خااالد نهى انا اسف واعتبري هالاتصال اخر شيء بين
نهى : وخااافت تفقد خاااالد.... لا.....وسكتت
خالد وش فيك نهى
نهى مافيني شيء .... بس صح نسينا سالفة الصور
خالد وبسرعه يتكلم .... شوفي انا راح اقفل واقول لك كلمتين وان شااء الله تفهميهن
انا عمري ماااحبيت حد كثرك .... ومستحيل استغنى عنك
واذا عند لو ربع من الي بداخلي من المشاعر ..... اتمنى .....
نهى تتمنى ايش ......اتكلم
خالد .... انا نلتقي في مكان عااام ونحدد طريقنا ومصيرنا ..... ومنها تقدري تاااخذ الصور
نهى بصدمه وخوف ....بس
خالد انا فاهم وش ودك تقولي بس الله يسامح الشباب ماحد صار يثق بحد
نهى .....بس انا ماقلت اني اشك فيك
خالد بفرح اجل ..... موافقه
نهى ...... بتردد وخوف ...... بس بشرط ..... بمكااان عااام
وانا الي احدد
خالد وقلبه طاير من الفرح ..... موافق ومنها اعطيك الصور
نهى خمس دقااايق اجل .... سااامع
خالد بخبث ... لو ثانيه انا موافق
ويللا طولت عليك .... ولاتنسي تحديد الموعد
نهى بتسااامة حب ..... ان شاء الله
ومع السلامه
في الصباح لبست وتكشخت اخر كشخه
دخلت عليها ندى بسرعه السواق ينتظرن
طالعة في اختها وهي تحط المسااات الاخيره
نهى قولي وش رايك
ندى وطاالع فيها بنظرات استغراب .... ليش كل هذا ....ترى رايحين الكليه
نهى ....عارفه اجل وين رايحه
ندى بس ماااله داعي هذا كله
نهى عاااادي انتي ماتشوفي كيف البنات متكشخاات ..... وحبيت اسوي مثلهم
ندى والله مدري عن كلامك بس يلا لازم امر وفاء علشان تروح معن
نهى ليييه عسى ماشر
ندى لامافي شيء ..... بس اخوها ماهو راضي يصح من نومه وشكله تعبااان
......
وقفت السياره عند البيت
ونزلت دقت الباب وفتحت امه
ندى ... هلا خالتي وفاء وينها .....تاخرن
ام احمد بغرفتها ..... انا طالعه اناديه
ندى لا ارتاحي خالتي .... وخليني انا اطلع
دخلت الغرفة وشافت وفاء نايمه ومتغطيه باللحاف
انقهرت طيب ياوفاء طالعه نايمه ......وانا انتظرك
واخذت كوب مويا كان على التسريحه وسحبت اللحاف وكبته عليه
صرخ احمد بصوت عالي ومسكها بقوه ....الله ياخذك ياوفاء وش سويتي
ندى ودها تصيح من الفشيله .... ان
احمد وينفض يده بخوف ويهز راسه ويطالع فيها .......بسم الله الرحمن الرحيم .....انتي جنيه من وين جااايه
ندى بخوف وغباء : من الباب...... وبسرعه هربت
......
ركبت وفاء السياره وهي محمقه على ندى وواصله حده
وفاء : انتي تضحكي .....وانا ساعه اهدي احمد
ندى عاااادي ماسويت شيء ....وبعدين يستاهل ليييه مايوديك الكليه
وفاء حرام عليك الرجال محموم
ندى اجل ان شاء الله تخف عليه الحراره من المويا الي كبيته
وفاء تصدق قلنا لاحمد عنك كم يوم واقتنع ان نخطبك لها بس شكله راح يهون
ندى : خساااره ظيعت عريس الغفله
وفاء وبقهر والله احمد يسب ويسخط عليك
ندى عااادي خليه يكثر تراني بحاجه للحسنات
وفاء والله انتي رايقه على هالصبح
.....
طالعت الساعه وشااافت السااااعه 12
ترتبت وتعطرت واخذت عبايتها ومشت
قابلتها وحده من صديقاتها .....على وين نهى
نهى مروحه تعبانه شوي
طيب تعالي خلينا نروح المصلي فيه محاظره لداعيه معروفه عن الموت
نهى اسفه مره ثانيه
وقبل ماتخلص نهى كلمتها مسكتها من يدها صديقتها وسحبتها معاااه لمصلى
جاااالسه وهي طااالع الوقت وعقلها مع خالد وماهي عارفه كيف تفهم البنت
نهى طيب عن اذنك .... ينظروني بر
صديقتها : طيب شوفي كيف يكفنو الميت
وقفة وانصدمت وهي طااالع فيهم كيف يكفنو الميت
وجاااالسه تتاملهم ونست روحها ونست خالد
......
كااان طااالع من البيت رن جواله وشاااف المتصل ورفعه
هلا مرام
مرام ومعصبه وينكم ماااحد يسال عن الثاني
ناااصر ويبعد السمااعه عن اذنه موجودين
مرام طيب لييه ماتردو على تلفوون البيت
ناااصر : التلفون مفصول
مرام : قول من الاول كذا خوفتوني عليكم
ناااصر: مادريت انك لهدرجه تخاافي علين
مرام : من زينك علشاان اخاااف عليك .... كنت حااابه اسال عن دين
نااصر وكاانه تذكر دينا .... وش بلاه
مرام : انت الي تسالني وانا الي اسالك
ناااصر : مدري عن خيبتها ....
مرام كيف ماتدري عنها وانتم في بيت وااحد
ناصر وبدا يعصب : وش دراني عنها ...... من يووومين مااشفته
مررام بسم الله انت صاااحي راح شوفها يمكن البنت فيها شيء
نااصر وبد يخااف : لاتخااافي هذي ام سبعة ارواح
مرام : الله يصبر دينا عليك ....وقفلت الخط
نااصر ويصبرني عليك يادين
ركب سيارته وترك الباب مفتوح هو يفكر بكلام مرام
معقولها صاار لها شيء ...... لاماااظن
سكر الباب وحرك سيارته ومشى
وماااقدريصبر ورجع ونزل من سيارته ودخل البيت
وقف عند غرفتها وتدق الباب مره ... ومرتين ....وثلاث
وماااسمع رد قال بنفسه يمكن نااايمه
مشى عنها وتركها بس قلبه ماااهو مرتااااح عليه
رجع لباب وتردد يدخل عليه
واخير
فتح الباب وشاااف الغرفة بااارده والاضاءه مقفله
طااالع في الغرف وشاااف سريرها فااضي
والغرفه مافيها حد
حس في الخوف وين راحت هذي كااان بيطلع وشاااف شي في الزوايه لفت انتباااه
قرب منه وخاااااف يوم عرف انها دينا و سمع صوت أنين وفتح النور .. شفاه في الزاويه
تبكي وهي ترتجف بقوه ...
كانت متكوره على نفسها ومنزله راسها وضاااامه رجولها بيدينه
قال بصدمه وخوف : دينا وش فيك
استغرب يوم ماااردت عليه
جلس بمستواهااا ومسح على على راسها ....دينااا....تعباااانه .... فيك شيء
أنتبهت له .. شااافته .. قامت تصارخ بهستيريا وكانها مو بوعيها ...
وتبعد عنه... وهي خايفه وترتجف .. ....وصاااارت تحااول تلصق بالجدار اكثر
حاااول ناااصر يهدي فيها وكان خايفه منه و تبيه يبعد عنها .. مسك
كتوفها وهزه
دينا ..... دينا ....انا ناااصر وش فيك
مااااردت عليه وصاااارت تزيد بالضرب والصراخ
احتاااار ناصر وش يسوي ..... حط يدها على راسها وبدا يسمي عليه
قرا عليها المعوذات وصااار ينفث
رفعت راسها وناااظرت فيه نظرات غريبه ......واخيرا ......تكلمت ......هي وينه
ليييييه تركتني وراحت
طاااالع فيها ناااصر بحزن .....مين هي الي تركتك
التفت يمين وشماااال ......هااااااه ....توها كااانت هن
ناااصر وبدا يصاارخ من الخوف ..... دينا وش بلاك .... تسالي عن مين
ماافي احد كااان في الغرفه ....
دينا وتهز راسها بقوه لالا ..... كذاب .... توها كااانت هنا وقالت ماراح اترك بروحك
ناااصر وعيونه بدت تدمع... دينا الله يخليك ..... اسمعيني ..... مين الي كااانت عندك
قاااامت من مكااانها دورها .....وفتح دولاب الملابس ..... باب ....باب ان عااارفه هي وين راحت
يمه .....يمه ..... لاتتركيني ..... انتي قلتي انك راااح تاااخذيني معااااك وماااراح تتركيني مثل
كل مررره
ابتسم ناااصر بحزن ....وش الي يذكرها بامها بعد هالسنين
وتكلم ....دينا .... امك مااات من زمااان ....وش بلاك ...
هزت رأسها بالنفي ....وأشرت على الباب بصبعها اللي يرتجف وهي تبكي ....
صح طلعت من هنا ..... وكااااان تبي تطلع تشوفه
مسكها ناااصر وضمها على صدره ....وحااااول يصحيها من وعيها وهويمسح على شعره
دينا ... دينا اصحي .... امك ماااات .....
بعدت عنه وطااالعت فيه .... لا مااات .... يمكن راحت شوي ..... وابتسمت بالالم ....بس
صدقني راح ترجع
وتحط يدها على فمها وكانها تقسم .... والله.... هي وعدتني .....
ناااصر وماااقدر يستحمل اكثرمن كذا وبدا يصيح مثل الطفل
دينا ...دينا ....
بعدت عنه وطااالعت فيه .... ليييه تصيح ..... حتى انت امك تركتك .....
نااااصر وقلبه تقطع ....وجلس على الارض وماسكها معااااه
دينا ... اجلسي ... خلينا نتفاااااهم
طااالعت فيه وصااارت تضحك ......وجلست جنبه .... اكيد تبي توديني له
مسك ناااصر راسها .....ايه ....بس اول حطي راسك على رجولي وانا راح اوديك له
حطت راسها على رجله .... وابتسمت.... بس لاطووول
ضحك بخوووف ان شاء الله
بقى فتره طويله وهو يقرا عليها .. لين حس أن أنفاسها هدت .......وعيونها سكرت.... وجسمها استرخى
طااالع فيها.... ولاقاااها نااايمه .....حااااول يسحب نفسها .... وخااااف انها تصحى.....
انتظر لين حس انها غرقة في النوم ..... شااالها بيدنه .... وحطها على السرير .... وغطاااها بالحاااف
طلع وماااعرف وش يسوي .....وبدون وعي اتصل على مريم ويااسر وخبرهم بكل شيء
دخل ياااسر البيت وهو يتوعد
شاااف نااصر جاالس في الصاله وحاط يده على راسه
شده ياااسر بقوه وقربه لوجه
قول وش سويت فيه
ناااصر وعيونه حمر والله ماسويت شيء دخلت عليها ولقيتها على هالحاله
ياسر وبضربة كف قويه ضرب فيها نااااصر
والله لصار لدينا شيء ما تلوم غير نفسك ..... سااامع
ناااصر وحاااط يده على خده ومااهو مصدق ان يااسر مد يده عليه
ناااصرويصاارخ ويمسكه من مقدمة ثوبه ..... ماااهو ناااصر الي ينضرب ويسكت
ودينا غاليه عندي اكثر منك ......
مريم وتحااااول تفك بين اخوانها حرام عليكم ماااهو وقته الحين
ياسر ويفك نفسه من ناااصر ....دينا طلقها ... طلقها ....سااامع
ناصر : اظن ان القرار بيدي .... ودينا زوجتي وماحد له راي علي
ياسربضحكة سخريه ..... زوجتك انت قد الزواج اصل
ناااصر وماستحمل كلمته ومد يده
وسمع صوووت صرخه .......وتراجع ....
كانت دينا نااازله من الدرج بدون غطوه وشعرها مبهدل ....
وتصيح بصوووت عالي
ركضت لها مريم وضمتها على صدره
دينا وش بلاك ....
دينا وتبعد مريم عنها وتروح لناصر
ليييييه تركتني .... امي تنظرني .... بسرعه ماابي اتااخر
دمت عيون الكل لكلام دين
مريم وزاد صياااحها وطالع دينا .... امك ماااات من زمااان
دينا .... كذابه .....وتمسك بيد ناااصر يللا نروح
يااااسر بحزن وحنيه : دينا تعالي عندي وانا اوديك
دينا وتلتصق با ناصر.... لا هو يوديني
ناااصر ويضمها على صدره .... خلاص انا اوديك ....تجهزي ...
مريم نااااصر وين رايح فيه
يااااسر .....لا.... انا اوديها المستشفى .......
ناصر ومين قال اني اوديها المستشفى
مريم وياسر وبصوت واحد .... اجل وين رايح فيه
ناااصر ....... زوجتي ....وانا حر....وين اوديه
......
جالس في الحر سااعه وهو ينظرها واخرتها مل وهو ينتظره
وحرك سيارته ومشى وهويتوعد غير يااخذ حقه منها ويطلع على حقيقته
طلعت من المصلى بعد الساعه وتذكرت خااالد وبسرعه لبست وخرجت له
طاالعت الشارع وساارت دور سيارته بين الموجدين ومالقته
" ياااهو شكله زعل علشاني اتاخرت "
ودقت على سواقها وروحت
...... ....
....
كااان جالس بمكتبه وحزين على موووت جدته ......
حس ان المصايب كل ماالها وتزيد عليه
تعبت نفسيته من كثر مايفكر .....
دخلت عليه مرام ... وشكلها تعبااانه
فهد: وش جااابك ..... كم مرره فلت ماتدخلي مكتبي
مرام ...... خفت عليك وقلت اروح اشوفك

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -