بارت مقترح

رواية تسلط امرأة -11

رواية تسلط امرأة - غرام

رواية تسلط امرأة -11

كااان جالس بمكتبه وحزين على موووت جدته
حس ان المصايب كل ماالها وتزيد عليه
تعبت نفسيته من كثر مايفكر .....
دخلت عليه مرام ... وشكلها تعبااانه
فهد: وش جااابك ..... كم مرره فلت ماتدخلي مكتبي
مرام ...... خفت عليك وقلت اروح اشوفك
فهد: لاتسوي نفسك مظلومه قولي وش عنك ......
مرام : حرام عليك ..... هذا جزاتي اني اسال عنك
فهد ..... لاتكثري كلام واطلعي ...
طلعت مرام وترددت ترجع له .... وبعدين يوم حست الالم زاد عليها رجعت
فهد .... انت ماتفهمي .....وش تبين
مرام وحز بخاطرها .....كلمته ....ولاشيء .....وحااااولت تتصبر
في بيت ام احمد
جااالسين مجتمعين ويقررويخطبو لاحمد
احمد ..... شوفي انا موافق عليها بس اهم شي ماتكون الجنيه الي شفته
وفاء وتكتم ضحكتها ...... هذيك اختها ..... وندى اعقل
احمد ....... ياخوفي ندى تكون مثل اخته
وفاء ...... غصب عنها ضحكت ..... صدقني ندى تليق لك " وتقول بصوت واطي
" هبله مثلك"
احمد .... وش قلتي ......
وفاء .وتغير الموضوع ....كنت اقول عبدالله خلاص سااافر
احمد وتنهد ..... ايييييه وش عندك تسالي عنه
وفاء زيييييين سااافر ......ولكااان الحين مفجر فين
احمد وش هالكلام الغريب
وفاء امزح يارجل ...... بس مررره شفته فاااتح على موقع لصنع المتفجرات
وضحكت عليييه.....
احمد وكاااان هذا الي خااايف منه .... وش موقع .....ويمسكها من يدها بقوة ....
ولييييه ماقلتي لي
وفاء بخوف .... عااادي مااظن هذا الشيء يهمك
احمد ويصارخ عليها ..... اجل وش هو الي يهمني
...... ......
......
كان ساجد في الحرم .... ودموعه تنزل .... يدعي ربه ان يشفي دين
بكى وتوسل ربه .....تقطع قلبه وهو يصيح ....... سلم من صلاته وناظر فيه
ندم على الي كااان يسويه معااه...... وتحسر على الايااام الي فاااتت
ايييييه يادينا طووول عمري ظنيت انتي الظالمه وانا المظلوم
.... طول عمري اقسي عليك .....حرمتك من كل شيء
وفووق هذا عمرك ماذيتني ....عمرك مافكرتي بنفسك ....
قربت منه دينا وطالعت فيه وقطعت تفكيره ...... هاااااه خلصت
ابتسم لها ومسكها مع يدها بحنااان وراحو عند الصفا والمروة
وبعد ماااخلصو صب لها كوب زمزم ومده له
دينا اشربي وادعي ربي يشفيك
دينا وطااالع فيه بحزن .....وامي ترجع لي
ناااصر ويضغط على يدها بحنيه .... هااااه وش اتفقنا .....
دينا .... بضحكه عفويه .... نسيت والله .......
...... .......
....
شااافت رقمه وفرحت من قلب
ورفعة السماعه ....هل
خالد وهو معصب لا....هلا .....واهلين ...
نهى .... وش فيك تنافخ
خاالد اسمعي ابي اجيك من الاخر .....اختاري يا تطلعي معاااي ولا الصور تسلم لاهلك
نهى بصدمه ولسع مااهي مستوعبه..... خاالد وش بلاك
خااالد .... ويعترف لها بلاعيبه كله
نهى وتصيح انت كذاب .... فااهم كيف..... كذاب
خالد شوفي اولا كااان عندي حاااجه وحده وهي الصور والحين عندي صوتك مسجل
نهى وتشهق من الصياح .....حرام عليك انا وش سويت لم علشااان تسوي في كذ
خالد وتنهد " ويقول بنفسه يكفي انك خلتيني بدون قلب " ..... ماسويتي شيء ....... بس يكفي الكول
نهى وهي شوي وتنهار من الصياااح .... الله يسعدك استر علي ..... الله يرحمك
خااالد .... لاتجلسي تبكبكين عندي .....ومحد قالك تصااحبي وحده مثل لمى ...... وبعدين
نوره عجبتني ....وشكل الدور عليه
نهى ..... والله انك حقير ....تااافه ..... نذل
خالد معااالك يومين واختاري صورك في كل مكااان ....واولهم ابوك واخوووك
والتسجيل معااه هديه
نهى وتقفل السماااعه بوجه ..... وتصيح بحراره على غباءه
...... .....
....
في الفندق
طلع من الحماااام بعد ماتحمم
طالعت فيه دينا وضحكت
قرب منها ناااصر ومسكها مع كتفها .... عجبتك الصلعه
دينا وتهز راسها .....بنعم
ناصر .....شكلك ماقصرتي شعرك .....صح
دينا وتبتسم ..... مااااعرف
ناصر اخذ المقص ومسك شعرها وبقدر انمله قصة
ناصر وهو يضحك ...شكلي خربت شعرك
مسكت شعرها وطااالعت فيه ..... لا كذا احلى
ناصر ..... بتسااامه حزينه .......ويكلم نفسه .... طووول عمرك انتي الضحيه وانا الجزار
دينا بنظرات عتاااب والم : ......والله تعبت متى نروح لامي
ناصر.....سكت وماااقدر يستحمل ونزل راسه ودموووعه غصب عنه نزلت
جلست دينا بجنبه ورفعت راسه ومسحت دمعته ...... ماااااحب اشوف دموعك
ناصر ويضمها على صدره ..... ويقول في نفسه ......ماااتحبي تشوفي دموعي وانا الي كنت
طوول عمري اتلذذ بدموعك
...... ....
.....
كانت جااالسه هي ويااااه في المجلس..... وناااسي الوقت معاااه
يااااسر الي ماهو مصدق انه خلاص ....... وفاء صااارت خطيبته
ياااسر وعيونه مانزلها من وفاء ...... كيف الكليه معااااك
وفاء ..... الحمد الله .... الله يسر ..... وتذكرت شيء ....صح
ياااسر ....وش فيك
وفاء .... دينا ..... ليييه تركت الكليه .....وش هالسفره الغريبه
ياااااسر ارتبك وماااعرف وش يرد عليها : ......هاااااه ....عاااادي ناصر قال ابي اعوضها عن
الايام الي راحت
وفاء ....طيب ماجاء يعوضها غير في الاياااام هذي ..... وينه السنين الي طاااافت
ياسر والعبره خااانقته وتذكر حال دينا .... وحااااول مايبن شيء ....وابتسم ....وش دخلك رجل
وحرمته ..... خليهم يعيشو حيااااتهم
وفاء استحت وجها تلون من الفشيله ..... الله يسعدهم ....
...... .....
......
دقت الباب وماسمعت رد فتحت الباب وبضحكه دخلت ...شفتك وش تسوي
لقتها متلحفه على السرير وتصيح بحرقه .....
سكرت الباب وراحت لسرير .. نهى وش بلاك
نهى وترمي نفسها على ندي ....خدعني ..... خدعني الله لايسااامحه
ندى بخوف وش فيك ومين الي خدعك
نهى وتحكي لندى القصه كلها .....
ندى وعصبت ومااقدرت تستحمل وقااامت تضرب في اخته
انتي لهدرجه غبيه وييييين عقلك ...... ليييه مافكرتي باهلك الي خنتي ثقتهم فيك ليييه مافكرتي
بنفسك والي حولك
نهى وش دراني انه يكذب شفته تاااب وقلت مايلعب
ندى وبنفاااخ: الحمد الله انك مارحتي معااااه.....وصدق الرسول " هم الجلساء لايشقى بهم جليسهم "
نهى وشبه منهاره .... اظربيني ..... اذبحيني .....بس شوفي لي حل بالمصيبه هذي
ندى ..... طووول عمري مارتحت لمى واخرتها شوفي
نهى ..... الحين فهمت وش معنى احتميتي في النار ......و نوره كااان معها حق في كلامها ....
ندى .... هذا الكلام ماااهو وقته .....خلينا نفكر كيف نسوي
...... .....
....
صحا في الليل وقااام وراح لسريره
شااافها ماهي متغطيه و اللحاف بجه وهي بجه
اخذ اللحاف وغطاااه .... قرب وجه لها وبدا يتامله
تذكر اول مررره ااشافها .... وارتبك وحاااول يخفي ارتبااكه بنظره الي رماااه فيه
ماينكر انه وقته شدته ..... بس الشيطااان مااعطاااه فرصه يفكر
تذكر الغضب الي ملى راسه من كلام احمد والشعور الي مافهمه
جلس على طرف السرير وهو يتاملها طالع بتعبيرات وجها الي تتغير وكااانه تقاااوم شيء
حس بحركتها وخااااف انها تصحى
وقام من السرير .... وطااالع فيها ونزل راسه وباااسه على جبينه
ورجع لسريره وناااام
...... ...
مابقت مكااان في الكليه وهي دور عليها هي ونوره
حاااولو يتذكرو اماكان تواجده
نوره : وييين اختفت هالحيوانه
ندى والله اني ماراح ارحمها بس خليها تطلع
لفت انتباهم صوت عذب .... وسجي ... يتلو ايات من القران الكريم
وبدون وعي مشوى مع الصوت... انتبه ان مصدر الصوت ....المصلى دخلو
وشااافو المصلى مليان حظور والقارئه مختفيه بينهم قربو وانصدمو لما شاااافو القارئه
شااااافو لمى تمسح دموووعها وماسكه المايك
وتقرا " قل ياعبادي الذين اسرفو على انفسهم ....
شدو بيدنهم على بعض وعيونهم ماهي مصدقه الي تشوفه
وبصوت واحد معقوله ...... لمى
انتهت من الايات وشافتهم وابتسمت ابتسامه خوف وقربت منهم
لملى ......سلام بنات
نوره وندى سكتو واختفى غضبهم ..... هلا...
لمى انا عارفه انكم تسالو عني .... بس خلينا نجلس واحكي لكم كل السالفه
لمى .....وهذي كل السالفه
نوره متااااكده ان عمر هذا اسمه
لمى .... ايييه وهو صديق خااالد الروح بالروح
نوره وبفرح مااايوصف .... اجل لقيت الحل
ندى ... وش فيك على الرجااال
نوره .... عمر .... عمر اعرف هالرجااال
ندى ... طيب وش دخل عمر
نوره وتقوم عنها ..... بعدين افهمك .....انا رايحه وراجعه لك
ندى .... لا نروح مع بعض
لمى وتمسك فيها .... لاندى ابيك في موضوع
نوره طيب انا استذن
...... .....
....
منسدح عالسرير ويناظر السقف وحاط يديه تحت رأسه ...
وكااانه يرجع نفسه
ويحاااااول يبدا من البدايه ويعرف وش السبب
سمع صوت تسكير باااب وعرف انها طلعت
تنهدت بحسره على الايااام الي قضاااه معاااه
حااااول يتذكر وش السبب لمصااايب هذي
وعجز عقله عن التفكير
عرف ان مرام مااااضي بحيااااته ولازم ينساااااه
سحب اللحاف وتغطى وحاااول ينسى الي صااار
...... ....
......
دخلت يدها بشنطتها وطلعت بطاااقه دعوة واعطتها ندى
ندى بصدمه راح تتزوجي
تنهدت لمى بالم : اييييه وغلطه لازم اخذي جزاي عليه
ندى ..... بس .....وسكتت
لمى ...... انا فاهمه وش تقصدي.....وياليت هذا الي مخوفني..... ومعذبني .....
ندى .... اجل ايش هو
لمى ونزلت راسها وبدت دموعها تنزل ..... انا ...... انا .......حامله فيروس الايدز
ندى وهي تصيح وتمسكها وتهزها ...... حرام عليك ماااهو وقت اللعب ..... قولي الصراحه
لمى .....بين شهقاااتها .... لاتفضحيني طااالعي البنات كيف ينااظر فين
ندى وترفع راسها وانتبهت لبنات يطااالعو فيها....
ندى وبد صمت طويل بينهن ......وبعدين تكلمت كيف تسوي الحين
لمى .... والله مدري مابقى على العرس الا شهر
ندى .... بس يمكن التحاليل غلطاانه
لمى .. توقعت هذا .... بس حللت اكثر من مررره ونفس المرض
لمى .... الي معذبني .....كيف افهم الرجااال
ندى .... لا ..... لاتفضحي حااالك
لمى .... اذا على الفضيحه .... منفضحه كذا ولا كذ
ندى .... اصبري ... وربك يفرجه
لمى وتنهدت .... ونعم بالله ....
...... ....
.....
دخلت مرام البيت وهي تسحب شنطتها معااااه
طااالعة فيها مريم ..... وش فيك
مرام وتحااااول ماتبين .....لا بس قرب شهري قلت اريح
مريم .... بس وجهك مايبشر في الخير
مرام ..... خلينا من كلامك ..... وقولي ناااصر اتصل
مريم ..... ايييييه ويقول دينا احسن بكثير من اول
مرام بحزن .... ماااهو بس ناااصر الي كااان السبب ..... كنا شااااركنهاه في دين
مريم ..... ان شاء الله ترجع مثل اول واحسن
مرام وتتوجع ...اه....بس ان شاء الله ناصر ....يعااامله زين
مريم .... وش فيك تتوجعي ....وبعدين قلبي يقول ان ناصر تعلق في دين
مرام .... الله يسمع منك .. والم كلماه يزيد عليها .... وماقدرت تصبر اكثر
مريم : وش فيك ....
مرام .... مدري بس احس الالم في ظهري واسفل بطني
مريم .... طيب انتي توك في شهرك الثااامن
مرام يييييييييووووه سكتي عني
وماااقدرت تستحمل وبدت تصااارخ
في الكليه قابلتها عند البوابه
ندى .... وين كنتي
نوره وبضحكة انتصااار تصدقي اعرف اخوات عمر
ندى .... وش دخل اخواته
نوره .... ابي اخلي اخواته يكلمن عمر يجيب الصور لن
ندى ..... لا مانبي نفضح حاااالنا اكثر من كذ
نوره اجل كيف نسوي ومابقى غير يوم
ندى ولمعت بعقلها فكره .... لقيتها ....وابتسمت بخبث
نوره وش هي فهمني
ندى وهي طااالعه ....لا بكره افهمك
...... .....
.......
دخل ورمى الجريدها بوجه وفاااء وطلع غرفته وهو معصب
ام احمد طالع فيه .......وش فيه احمد
وفاء مدري ..... يمكن علشان الهلال خسرو
ام احمد معقوله كل هذا علشان كوره
وفاء وتاخذ الجريده وتصفحها .... يمه تعالي شوفي .......
ام احمد وتجلس حنبها وش فيه اقري
وفااء وتشر على الصوره يمه مهو هذا عبدالله ولد عمي
ام احمد وتاخذ الجريده وتقربها لها ...... اييييه وش قصته
وفاء وتقر مصدومه ....... يمه عبد الله ....ارهــــــابــي
ام احمد ومافهمت ......وش هو
وفاء ودموعها بدت تنزل ... يمه عبدالله مطلوب ...... للجهااات الامنيه
...... .......
....
في الصباح جااالسات على الطاوله
ندى .... منيره جبتي جوالك الكامير
منيره ولقمتها بفمها ..... اييييه بالشنطه
نوره .... انتي صااااحيه تجيبي الجوال هذا بالكليه .... لو كشفوك راح يفصلوك
ندى .....عاااادي فصل ولافضيحه
نوره وش تقصدي
ندى .... امشي معاااي وافهمك الموضوع
...... ....
.....
كااانت جالسه بغرفة نهى
نهى ....هاااه وش سويتي
ندى اعطيني جولك ابي اكلم خااالد
نهى وتمد الجوال .... ليش ...
ندى راح اعلمه كيف يلعب في بنااات الناس
...... .......
كاااان جالس بين اصحااابه وندمااان على الي سواه
حس انه بحركته هذي خسر قلبه ....... تمنى ان يرجع يقدر يكلمها مثل اول
عظ على شفااايه من القهر ..... يمكن يوم احصل على الي ابيه .... انساااه
غمض عيونه وتنهد .... ويمكن.... لا....
رن جواله وصحااااه من غفوته
عمر .... جوالك .... رد
خاالد تردد يوم شااافها تتصل فيه وخاااف يضعف
بدر ..... هذي نغمة نهى .... رد يمكن جااايه عند البوابه تحت
خالد بنظره تحقير رمى فيها بدر ....ورفع الجوال نعم
ندى ... الناااس تسلم اول
خااالد استغرب الصوت ...... مين نهى
ندى ... لا جدته
خاالد وانقهر من اسلوبها .... تكلمي عدل ولا اعدلك
ندى .... يمه خوفتني
خاالد ونفذ صبره .... شوفي على كلامك هذا .... من بكره الصبااح
القاااءك عندي ولا الصور راح
ندى وتقاطعه .... الصور بلها واشرب مويتها .... ماعاااد تخوفني
خالد ويقفل السماااعه بوجها ....
عمر وش فيك .....
خااالد اقطع يدي اذا كاانت هذي نهى
عمر ... ليييه .... صوتها متغير
خااالد ياليت على الصوت بس حتى طريقتها بكلام معاااي
ويرن الجوال مره ثانيه
خاااالد بلعااانه وحب ينفرزها .... هااااه جاهزه امرك
ندى ....تحلم انت
خااالد بتهديد ....نشوف مين الي يحلم بكره
ندى .... مابي اخسر نفسي .....اعطيني عمر
خاالد وغيره اشتعلت في قلبه ..... ليييييه نااااويه تشكلي
ندى بنفرزه ..... ماهو من شغلك .... ولاتاخرني
خااالد .... ويطااالع في عمر ....وياشر له على الجوال
وعمر يااشر له لا مايبي يكلم
خااالد عمر ماهو راضي يكلمك
ندى وطفح الكيل .:...... لا يكلمني انا ابي اكلمه
خااالد ويحط الجوال على المكبر ويمده لعمر
عمر .... نعم ... وشعندك
ندى: اول سكر المكبر وبعدين اكلمك
خااالد وبدون وعي ..... وش لك بعمر
ندى .... مايخصك
قفل المكبر واخذ الجوال وطلع بر
عمر وينااافخ من القهر ....تخسي مااهو انتي الي تفضحي اخواتي
ندى ... شوف " دقه ....بدقه ولو زدت لازاد السقا "
عمر .... الله يااخذك وش تقصدي .....
ندى .... استغفر اول .... يعني تنشر صورتي انشر صورة اخواتك
واظن صدقت يوم وصلتك صورهن
عمر ويسك على اسنااانه ويتمالك نفسه ..... طلباااتك
ندى تمسح صورنا .... وتاااخذ التسجيل من خااالد
عمر ..... شوفي راح انفذ لك الي تبيه ..... بس والله .... وهذا انا اقسمت لو صوره وحده تطلع
لاخواتي ..... اول ماااثور فيك انتي .... فاااهمه
ندى بخوف ..... مفهوم ......وتقفل الخط بوجه
وطاالع في نهى هاااه ارتحتي
نهى وتمسك اختها وتحبب فيها .... الله يخليك لي ..... والله من دونك مااااعرف اسوي حاااجه
...... ....
.....
دخل عمر وهو معصب ويرمي الجوال بوجه خااالد
خااالد الي كاااان محترق من الغيره ..... وش بلاك
عمر ..... اسمع ياخالد نهى انسااااه ...
خالد وضحكه .... حلوه هذي
عمر شوف ياخااااالد اختار ياانا يانهى
بدر ..... تنقلع انت .... ونهى خليه
خااالد ومستغرب هالانقلاب المفاجي ......نطلع برا نتكلم
بدر .... لا انا الي اطلع .....وشكلكم مااامنكم فااايده .... بس انا معزوم على صيده في الشقه الي
جنبنا ...... اذا حبيتو تشااااركون
...... .......
.......
بعد اكثر من شهر
مااقدر ناااصر يشوف دينا بحاااله هذي ..... واخذها لعيااادات النفسيه
خاااصة بعد مقررو انها ان حالتها انفصام شخصي ...... خاااف ان دينا تتعقد اكثر وصااار
ملازمها ويحااااول يعيشها بالاماااان
في البدايه تعبته كثير .... بس يوووم شاااف حالتها وكل مالها وتتحسن
صبر واستمر في العلاج
دخل ناصر وبيده كأس ماي والحبوب
دينا طااالعت فيه بملل ...... وتكلمت كفااايه مليت من هالحبوب
ناصر بنظره رحمه ..... خلاص دينا .... مابقى لنا غير جلستين ونرتاااح
دينا بصوت تعبااان..... والله تعبتك معااااي
ناصر ويجلس جنبها ويمسك يدها ..... لو اضيع عمري كله اهم شيء ترجعي مثل اول
دينا بنظرة حزن ..... ليييه انا يصير معي كذا ..... لييييه
ناااصر .... هذا قضاء وقدر ..... ولازم نرضى فيه
...... ......
.......
في الصباااح في الكليه
جااالسات على الطاوله والفرح ماااهو واسعهن ....وعلامة الانتصار واضحه على وجيهن
نوره ..... يا شوقي لجمعه هذي ...
وفاء ..... بس خساره دينا ماهي فيه
ندى .... البنت مستاااانه تلقيها ....وهي مفكره فين
نهى ....وتاااخذ نفس ..... كانت عايشه في اكبر كااابوس في حياااتي
منيره .....وش هو .....قاااااموس
والبناااات ماااتو ضحك على عفويه منيره
...... ....
....
في الطائف عروس المصايف ..... كانو راكبين التلفريك
دينا وتضرب فيه بلطف ..... والله يخوف نزلني مااابي اركب وتحط راسها بحظن ناااصر
ناصر وميت ضحك على عفويتها وبراتها ..... مااافيه يااانموت سوي يانعيش سوى
ااااييي ويحس بقرصه ......حرام عليك اوجعتيني
دينا .....علشااان تكذب علي وتقول مايخوف
ناااصر ...... طيب طالعي وشوفي
ناااظرت دينا وصرخت
وضحك عليها ناااصر .... اجل تستاهلي
...... ..
......
كااان واقف في البلكونه حس بيد دافئه مسكته
أبتسم عمر وهو يمسك كتفه..... نهى صح
هز خالد براسه ..... اييييه
عمر .... تقدر تريح نفسك
خااالد وتنهد بعمق ...... كيف....
عمر..... لييييه نمشي بطريق الحرام....والحلال قدامن
خالد .... تظنك توافق
عمر .... حااااول والله يساااعدك
خااااالد ..... احااااول والباقي على الله
...... ....
....
كااانت راكبه مع السواق بروحها ورايحه السوق
شااافت الطريق غير عن كل مررره
قلبها نغزها ....."اسلام" ....وين فيه روح
اسلام ..... لاماما.......فيه طريق قريب... احسن من ذاك
نهى وحاولت تطرد المخواف الي في راسها .......وجلست تتامل في الشارع
شااافته وقف عند عماره كبيره
نهى بعصبيه اسلام .....وش عندك موقف تراني مستعجله ....
اسلام ....ويكلم الجوال ..... خلاص ماما الحين فيه روح .....
انتبهت لثلاث شباب وقفو ا واشرو لسواق
نهى بصدمه .....اسلام ..... وش يبغون ......وبلاك ماتتحرك ....
نزل اسلام ومشى اتجااهم ...... وقربو الشباب وفتحو باااب السياره
نهى بصراخ وبخوف ...... وش تبوووون
الرجال نبيك .....ياقمر وسحبوها من السياره وهي تصااارخ
...... ....
.....

..الجــــزء الأخيــــر..

..انتبهت لثـلاث شبـاب وقفـوا و اشروا للسواق..
نهى بصدمه:-اسلامـ..وش يبغون وبلاك ما تتـحرك..
نزل اسلامـ ومشى اتجاههمـ..
وقربوا الشـباب وفتحوا بـاب السيارة..
نهى بصراخ وبخوف:-وش تبــــون؟.
الرجال:- نبيـك..يا قمر..
وسحبوها من السيارة وهـي تصــارخ..
في ذي الـ لـحظه يطالع من البلكونه
خالد:-عمر وش هالـ سيارة إلي بـرا..
عمر ويطالع تحت :-مدري,,بس تلقاهـا سيارة
سواق سارق له بنت "وضحك"..
خالد:-مهو وقت المزح وش السالفة؟.
عمر:-وإنا وش دراني اسأل بـدر..
خـالد : تسمع هالـ صوت من وين مصدره,,
إنا نازل أشوف..
نزل خـالد بسرعة وهو يلهث..
وقتها كان بدر وأخوياه ماسكين نهى
وهي تصرخ وتحاول دور شيء تتمسك فيه..
طالعت وشافـت خالد وصرخت:-خـالـد..
وقف خـالد بصدمه:-مين نهى؟.
وقبل مـا يكمل كلمته نزعها من يدا بدر..
نهى:- الله لا يسامحك وش سويت فيك؟.
خـالد:-نهى والله إنا .......
وسمعوا صوت جاي من برا:-لاأحد يتحرك..
طالع خـالد وشاف الشرطـة مـاليه المكـان
ورجال الهيئة معـاهمـ..
ونزع يده من نهى.
******
جــالس في الشقة ومتردد كيف يبدأ معهـا في الموضوع..
كيف يفهمها انه بحـاجه انه يجلس مع نفسه..
محتـاج انه يعيد أشياء كثيرة بنفسه
دخلت عليه دينا وقطعت عليه
تفكيره :-
إنااا جاهزة يا نـاصر..
طالع فيها ناصر وفتح عيونه على الآخر..
دينا كانت لابسه برمودة جنز ابيض مع بدي موج بإحمر
وفـاكه شعرها وحاطه ميك اب خفيف وطالع شكلها
جنان..
دينا بندمـ:- ناصر وش فيك...شكلي ما أعجبتك؟!
ناصر ونفض رأسه وكأنه يطرد خواطر برأسه:- ليه ناويه
تسافري بالملابس هذي؟.
دينا:- نـاصر فيك شـيء..
ناصر ويقرب منها:-لا (ويرفع خصله طاحت على عينها)
شايفة شيء مثلاً..
دينــا بابتسامة:- أيـه..
نــاصر بغرابه:- خير أن شــاء الله علمينـا ذا الشــيء..
دينــا:- و العباية إلي بيدي مين راح يلبسهـا
والشـيء الأهمـ قد شفتني طالعة من غرفتي بـدون
عبــايـة ..
نـاصر (حس أنه غبي كيف راح عنه ذا الشيء
رد عليهـا علشان يغير الموضـوع) :- مــا
أسمح أحد يشوفك بذي الملابـس
إذا وصلنـا البيت فاهمه..
دينـا:- مـاحد بشوفني غير.......
مـا خلاها ناصر تكمل كلامها ومسكها من يدها
وراح لغرفتها وفتح دولاب الملابس وطلع لها
جلابية عنابية..
..يللا غيري لبسك والبسي هذا..
دينـا بتملل :-طيب اطلع علشان البـس ذا
وسكر الباب معاك..
طالع فيها ناصر بنص عين وابتسمـ ومشى عنهــا..

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -