بارت مقترح

رواية تسلط امرأة -12 البارت الاخير

رواية تسلط امرأة - غرام

رواية تسلط امرأة -12

دينـا بتملل :-طيب اطلع علشان البـس ذا
وسكر الباب معاك..
طالع فيها ناصر بنص عين وابتسمـ ومشى عنهــا..
(كانت تسمع سؤال الشرطي وهي خايفة)
الشرطي :- أختي خالد حامد كان من ضمن إلي
حاولوا يعتدون عليك؟.
نهى وطالعت في خالد ,,,جتهـا الفرصة الأخيرة
أنها تنتقمـ منه,,, كــانت بتـرد بس كـان خـالد أســرع منهـا..
خالد:- بس إنا كنت نازل أشوف مصدر الصوت
و لقيت الرجـال يسحبـوهـا من السيـارة......
قاطعه الشرطي :- اسكت إنا مــااا سألتك
إذا ســألتـك جـاوب,,, لو سمحتي أختي
جاوبي على سؤالـي..
نهى (حـاولت تذكر جميل واحد قدمه ليهـا..
بس عقلها مــا أسعفها..
تذكرت كل إلي سواه خالد ليها,,,
تذكرت دموعها إلي مـا رحمها,,,
تذكرت توسلاتهـا للصـورة عـلـ....
وقفت عند كلمة الصـورة الصورة
كانت تردد بين نفسهــا..
طالعت في خالد إلي باين عليه مرتبك و خايف
آه جـى الوقت إلـي أرد لك الصـاع صـاعين
غمضت عينها وتنهدت بعمق وتكلمت بهدوء):- خالد كان...
قطع عليهـا كلامهـا أعـز ناسهـا وكـان يصــارخ:- بنـتي..
بنتـي وش صــار ليهـا؟.
شافها واقفة وهي ترتعد من الخوف..
أبو نايف مسكها وضمها ودمت عيونه:-
الحمد الله على سلامتك ..الحمد الله على سلامتك..
الشرطي:- أنت أبو نهى؟.
أبو نايف ومسـك بنته بقوه وكإنه
خايف عليها:- إيه هذي بنتي..
الشرطي:- بنتك كانت ضحية سواق تواعد مع الشباب
قبل ما يسافر يبيع عرضك
والحمد الله أنها نجت ومسكنا الشباب وثلاثة منهمـ
اعترفوا أنهمـ حاولوا الاعتداء عليها
وبقى هالـ شخص إلي قدامك..
التفت أبو نايف وشاف خالد منزل رأسه..
خالد في ذا الوقت تجمد الدم بعروقه تمنى انه
يموت ولا يكون بذي الـ لحظه
(وش راح يقول عنه أبو نايف ,,,وش موقفه يومـ
يسمع اعتراف بنته)قطع عليه حوار نفسه..
..هلا بوليدي..
أبو نايف قرب من خالد وسلم عليـه:- تعبناك معنا,,
عمر قالي السالفه كلها ,,و إنا مشكور لك ياولدي..
خالد إلي لسه مهو مستوعب السالفه
وتوقع اقل شيء كف منه,,,يشكرني,,, يشكرني ,,,
و إنا حاولت أخونه ,,,
حاولت افضح بنته..
الشرطي:- شكلكمـ تعرفون بعض..
أبو نايف:- أيـه وهذا بحسبه وليدي..
الشرطي:- يعني خالد طالع من الموضوع..
أبو نايف ويرتب على كتفه وعينه على خــالد:- هو أصلاً
مهو في الموضوع علشان يطلع منه..
ابتسمـ خالد لكلامـ أبو نايف وحمد ربه انه طلع من الموضوع..
نهى (إلي لسه بصدمتها كانت تبي تعترف,,تبي تقول لهمـ
وش كان يسوي خالد ونوايـاه بس الوقت وكلامـ أبوهـا كان ضدهـا)..
اخذ أبو نايف بنته و استأذن وانتظر خالد على بـال مــا يطلع..
نهى صارت تطالع بـعـمر وتقول بنفسها شكله غالي عليه..
عمر ويقرب من أبو نايف ويسلم عليـه..
عمر:-مشكور يــا عمي ,,,خـالد مظلومـ و القضيه
تلبست عليه..
نهى غصب عنها طلعت منها ضحكه لما قال مظلومـ
وانتبه عليها عمـر وطالع فيهـا بنظره حرقتها وخلتها ترتعد..
طلع خالد من عند الشرطي..
عمر من شافه جـاي راح يسلم عليه :- تستاهل السلامه..
خالد ابتسمـ وراح لابو نايف وحبه على يده:- مشكور يا عمـ..
أبو نايف سحب يده:- لا مـا راح اقبل شكرك غير يومـ
تزورني في البيت..
خالــد بإبتسامـة وعينه على نهـى :-ابشر يا عمـ
جاينـك ومـا راح أكون لوحدي راح أجيب الأهل معــاي..
طالعت فيه نهى بنظره اشتمزاز وسبقت أبوها على السيارة..
******
اليومـ الكـل مجتمع وينتظـروا وصولهمـ بالسلامـة..
..كـان هـذا حـال,,بيت أمـ ناصر ..
دخل ناصر البيت و الابتسامة مرسومه على وجـه
ويده بيد دينا..
ركضت لها مريم وضمتها:-هلا توه البيت ينور,, الحمـد
على السلامـة,,أخبـارك؟. عسى أرتحـي أن شـاء الله..
نــاصر:- مـريمـ تراني أخـوك سلمي وبعدين حققي..
مـريمـ بضحكـة:-هلا نــاصر نـور دينــا أقوى منـك..
دينــا تسلمـ على مريمـ:- تمـامـ ,,من جـد اشتقت لكمـ..
مرامـ بضحكـه:- باين من لقى أحبابه نسى أصحابه..
دينا وتسلم عليها:- مبروك ولدتي وش جبتي؟.
مرامـ سكت فتـرة وردت بحزن:-أيـه بس مــات..
دينا وندمت على سؤالها:-والله أسفه مـا كان
قصدي أكدرك أو أذكـرك..
مرامـ:- لا عـادي..
ياسر:-وحنا مالنا دور؟.
ناصر وبغيره:- ليـه ناوي تحضن مرتي؟.
ياسر وبضحكه غصب عنه :-والله مهو هذا قصدي..
دينا:-هلا ياسر..شخبارك وشخبار وفاء؟.
ياسر :-الحمد الله .. صح ذكرتيني مواعـدهـا العصر ,,
عن اذنكمـ يبي لي ساعه علشان مــا تنقع مرة ثانية..
قال كلامه وطلع وهو كان يبي ناصر ياخذ راحته مع دينا..
ناصـر:- شوفوا كل هذا لوفاء والله الرجال مهو صاحي..
مريم وتغمز بعينها:-أنت الله العالمـ ,,وش كنت تسوي ..
دينا استحت ووجها صـار احمر سكتت ولا تكلمت..
ناصـر:-عــاد دينا ماهي مثل وفاء..
مريمـ:-نــاصـر إنا ابي دينـا تـروح معاي البنات
متعبيني شوي..هـا وش قلت؟.
ناصر ومـا صدق على الله جت من غيره ولا
جت منه:- إذا دينـا موافقة إنا مـا عندي مانـع..
دينـا إلي حز بخاطرها إن ناصر يبي الفكه
منها:- وإنا مـا عندي اعتراض..
******
...اليـومـ المغرب في بيت أبو نايف...
نهى وندى جالسات في الغرفة وكل وحدة
تحط اللمسات الأخيرة..
نهى:-يـا ليتك شفتي كيف الابتسامة وهو يطالع فيني..
ندى:-لو إنا مكانك كان قلت له خير..
نهى وتضحك:-لا مهو خير هذا ينقال له شر..
هيا وتدخل عليهن:-بنــات,,,سمعتوا آخر خبر..
ندى :-صرصور اختبر,,هاهاها قديمه..
هيـا:-لا..بجد هالـ مره الصرصور مـا أختبر..
نهى بجدية:-وش عندك؟.
هيا:-أمـ خالد تحت..
ندى:-طيب شايفتنا ساعة عنـد المرايا وأخرتها
تقولي أمـ خالد تحت..
هيـا:-لا ما أقصد,,بس سمعتها جايه تخطب..
شهقت نهى:-وش جايه,,تخطب..
ندى:-يا حظي,,وأخيراً أختي بتذلف والدور جاني...
نهى:-و مين قال أنها تخطبني يمكن تخطب ندى..
هيا وطالع فيها بنص عين:-لا يـا شيخة..
نهى انحرجت وسكتت وما تكلمت..
ندى وتزغرد:-يعني موافقة..
نهى وتحط يده على فمـ ندى:-سكتي فضحتينا,,
مين قال إني موافقة..
هيـا:-سوالفك إلي من يومـ مـا جيتي
وانتي طايحه فيه..
..صحت من نومها مخترعه..
طالعت التقويمـ وشافت التاريخ تنهدت بألمـ,,
اليومـ زواج لمى..
تذكرت آخر مره شافتها,,,كانت تكسر الخاطر
طالعت الساعة وشافتهـا الساعة عشر,, أخذت جوالها
ودورت على رقمها واتصلت شافت الجوال مقطوع
عنه الخدمة..
عاودت الاتصال بس نفس النتيجة..
تذكرت رقمـ بيت أهلها,,وضغطت على زر الاتصال..
انتظرت.. وانتظرت..
ومحد رد عادت الاتصال ثاني مرة وقبل ماتقفل
سمعت رد..
ندى:-الو,,هلا خالتي,,لمى موجودة؟.
امـ لمى تغير صوتها:-هاااه لمى..
ندى نغزها قلبها وخافت تكون دروا بالموضوع
ندى:-خالتي وينك؟.
امـ لمى:-معاك,,والله مدري ايش اقولك بس
اطلبي لها الرحمة..
ندى ودقات قلبهـا تزيد:- خالتي وش بلاها لمى؟.
امـ لمى:-ربي اختارها عنده..
نزلت دموووعها وصارت تبكي خافت تسألها عن سبب
الوفاة وتسبب لها حساسية وغصب عنها
شهقت وتذكرت كلمتها "مفضوحه كذا ولا كذا"..
امـ لمى سمعتها تبكي:-لا يابنتي لاتبكي عليها
لمى راحت وكلنا نتمنى روحتها,, راحت وهي
ساجدة..ساجدة عند الكعبة..
ندى وزاد صياحهـا:-خالتي ,,ماتت ساجدة يعني من دون أي مرض..
امـ لمى: لا يا بنتي ماتت موتت ربها وهذا كان مناها..
سكرت ندى الجوال وبكت فرح قبل الحزن عليها..
بكت فرح إن الله سترها,,وماتت وسرها معاهـا..
مسحت دموعها وهي تقول:-مــا أحلمك يـا ربــــي ..
مــا أعظمك من عظيـمـ..
نعصيك وبكرمك وعفوك تسـترنا..
اللهمـ بحــسن الخـاتمـة..
******
شافها طالعه مع مريمـ وابتسمـ
كان يبي يجلس مع نفسه ويقرر القرار الصحيح,,
مــا يبي يعيش مع وحدة مرتبط فيها
من اجل الرحمة والشفقة من دون أي شعور,,
يبي يبني حياته على الحب والمودة..
جلس وتنهد وحاول يكتشف نفسه والمشاعر إلي داخله..
******
كانت جالسه بروحها و طفشانه من يومـ
ما مات ولدها مــا شافت فهد اشتاقـت لـه
بـس تذكرت أخر كلامه انه راح يرسل ورقتها
وكل واحد يروح في طريقه,,ندمت على كل
إلي كانت تسويه معاه بس كـان غصب عنها
كان شيء بداخلها يجبرها على ذا الشـيء,,
تمنت إن فهد بقى على حالته ولا اخذ القرض..
دخل عليها ناصر وابتسمـ:- مرامـ روحي جيبي
الجريدة من المجلس..
مرامـ:- طيب أنت روح جيبها,,مـا
فيني روح علشان أجيبها..
ناصـر عور قلبه على حـال أخـته
حب ينـكد عليهــا مثل قبـل:-مـا تتركي عنادك
روحي وأنتي ساكتة..
مرامـ:- يوووووه افتكيت من فهد جيت أنت
دخلت المجلس وهي تسب وتسخط على ناصـر
و انصدمت يومـ شافته وبسرعة لفت وجهـا بتطـلع..
وقبل مـا تطلع مسكها فهد من يدها:- مرامـ
أسف مـا كان عندي طريقه غير كذا..
مرامـ:- يعني انتمـ متفقين علي..
فهد:-إيـه خلينا نتفاهمـ ونريح أنفسنا..
مرامـ:- بس مـا بينا أي تفـاهمـ..
فهد:- مرامـ الله يسعدك افهميني
إلي حصل كان مالك دخل فيه وكان كله مني
وجلس وطلعت منه تنهيـدة وكمل كلامـه آآآهـ
أنــا إلـي حسبت السعادة بفلوس كنت
ابي احصل على الفلوس بإي طريقه
حتى وان كانت حرامـ و أقرضت من البنك
قرض ربوي ويا ليتني سمعت كلامك وقتها..
"إن الله شديد العقاب "
شوفي كيف انقلبت حياتنا وصار كل واحد
مــا يطيق الثاني والمصـايب إلي توالت علينا
جدتي مـاتـت,,و ولدي..قبل مـا
أفرح ويطلع على الدنيا ..مـات..
ذنوبنا هي سبب تعاستنا..
مرامـ طوله مـاهي جالسه تسمع منزله رأسها..
رفعت رأسها وقالت:-الحمد الله
انك عرفت غلطتك وندمت عليها
ومن الحين نصبر على الجوع بس النار ما نصبر عليها..
ابتسمـ فهد ابتسامة رضى..
******
..ماسكه رهف وترضع فيهــا..
مريم:- حرامـ عليك امسكيها عدل,,,
شكلك أمـ فـاشلة..
دينا وتحاول ترضعها ومهي راضيه:-طيب شوفيها
مهي راضيه تفتح فمها..
مريمـ وتأخذها منها:-الله يعين عيالك عليك..
ديـنـا:-لصار عندي عيال ذاك الوقت تكلمي..
مريمـ:-وليه عاجبتك حياتك كذا؟.
دينـا بتنهيده:-لا,,,أتمنى إني أعيش
حيـاتـي مثـل غيري..
مريمـ وتحط بنتها على الكنب
وتجلس جنبها:- وناصر
وش يعني في حياتك..
دينا تفاجئت بسؤالهـا وارتبكت:- ناصـر
اكذب عليك لو قلت إني بكثـر مــا
كرهته حبيتـه,,,حبيت رحمته وطيبته,,,
حبيت اهتمامه في الأيامـ إلـي طافـت,,,
عمري مـا حسيت بالأمان إلا بوجوده,,
عمري مـا احد اهتمـ فيني كثـره و عاملني مثل معاملته,,,
وبعدين ضحكت لو ادري كان مرضت من زمـان...
مريمـ وضربتها بخفـة:-طلعتي تتدلعي ,,,وإحنا
طارت قلوبنا عليك..
دينا:-إيــه عندك مانع ولا غرتي
علشان إبراهيمـ مــا يدلعك..
مريمـ:-مالت عليك أنتي وإبراهيمـ,,,
كان زين لو يدلعني مثل دلع ناصر لك..
دينا:-زوجـــ.. وتلون وجهـا من الفشيلـة
من شافتـه..
ناصــر:- وش فيك سكتـي؟.
قولي وش كنتي تقولي؟.
مريمـ:- خسارة يـا ليتك كنت فيه قبل دقيقه,,
كان سمعت الغزل فيك..
دينا من الفشيله صارت تقرص بمريمـ:-كذابة
إنا ولا أنتي..
نـاصـر ويحط يده على كتفها ويلف وجها:- لا تخربي
زوجتي تراها مـا تعرف هالـ حركات..
مريمـ:-طيب استح ونزل يدك من حرمتك
وبلا الحركات الماسخة قـدامي..
ناصـر:-مـا سويت شيء حرامـ,,,
مسك وجها وبـاسهــا...وبعـدين عـادي لو أبوسها..
مريمـ :-لااا أنت حاله ميئوس منها..
ومشت عنهمـ وتركتهمـ..
طالع ناصر في دينا إلي ضاعت بين ملابسها
من حركة ناصر..
ناصر:-دينا بلا دلع وقولي أنـك مــا أشتقتي لزوجك..
دينا (ولسه مفعول الجرعة واضح عليها):نـاصر,,,
إذا تحبني لا تعيد حركتك..
ناصر وحب ينرفزها:-إي حركه!.
دينـا:-ناصر أنت فاهمـ وش اقصد؟.
ناصـر:-قصدك عن( يمسك يدها ويبوسها)هذي..
دينا وتسحب يدها:-خليني أروح لمريمـ أحسن لي..
ومشت عنه وناصـر مــات ضحك عليها..
******
في بيت أبو نايف وبعد طـول تردد وافقت على خالد..
كانت جالسه معاه وقلبهـا طاير من الخوف..
خالد ويتوعد لها:-وأخيراً طحتي بيدي..
نهى وبخوف وصدمه:-والله مــا سويت حاجه..
خالد ويكتمـ ضحكته:- لا تنكري..
نهى وشوي وتصيح:-والله..احلف لك
إذا منت مصدقني..
خـالد وبعصبيه مصطنعه:-طيب قولي والله..
وبنبرة حــادة..والله إني أحب خالـد..
نهى وأخر شيء توقعته إنه يمزح:-اشوي
طيحت قلبي..
خالد ويطالع في الأرض:-طيب مـا أشوفه..
نهى:-خـالـد..
خـالد:- يا حياة خالد..
******
في الليل قبل طلوع الفجر
كان جالس بغرفته وسمع صوت طيحه
في الحوش ومشــى وطــالع من الشبــاك..
وشاف رجـال متلثمـ ويمشى باتجاه
الباب الداخلي..
فتح دولابه وطلع سلاحه ونزل تحت..
طلع للحوش وشافه يحاول يفتح في الباب
الرجال رفع السلاح بوجه:-لا تتحرك..
نزل اللثمة من وجـه:-انــا عبدالله..
رمى احمد السلاح وبسرعة ضمه على صدره:- لييييييه
سويت بروحك كذا..
عبدالله:-.....
احمد:-يعني معترف انك ندمان؟.
عبد الله:-...قلي وش الحل والله تعبت
من كثر مـا أختفي..
احمد:-تعـــال المجلس ونتفاهمـ..
دخل المجلس وجلس وحط يده على رأسه:والله
غصبنــاً عني ,,لعبوا براسي لين ما صدقتهمـ
وحسبت هذا طريق الجنة حسبت هذا الجهاد
المفروض اني اقتل كل من يحرس
مستامن..ان اكفر رجال الأمن وقالوا هذا الجهاد..
******
طلع من غرفته وهو يحس بشوق غريب لها
مــا توقع أنها مهمة في حياته لهدرجه..
في البداية كذب قلبه و مشاعره ..بس
هالـ مره مــا قدر..
حاول ينكر هالـ مشاعر بس كانت اقوي منه..
فتح غرفتها وتمنى أنه يغمض عينه وتكون قدامه..
ابتسمـ لما شاف عطرها على التسريحة
اخذه ورش منه وزاده شوق له..
******
مــرت الأيــامـ والشهـور إلـى أن جئ
المـوعد المحتومـ الذي هو حلمـ
كـل فتـاة وشـاب..
وهـاهي القـلوب تتراقـص لتلتقي بمحبيهـا..
.. زواج احمد وياسر..
احمد إلي إصر تكون ملكته يوم زواجه..
كان هادي ولا كان باين الربكة إلي على ياسر
احمد:- يــا رجال أركد مهو لهدرجه..
يـاسر:- أنت وش يخصك ....ولا تسوي نفسك مثيقل..
احمد:- لوماني مثيقل كان طلبت اشوفها قبل العرس..
ياسـر:- مـا علينـا المهمـ أنا أول من ادخل
وبعدين أنت؟.
احمد:-لا يعيوني أخاف تنسـاني خليني
ادخل خمـس دقايـق وأطلع..
ياسـر:-اجل ادخل أنـت الحـين وأنـا بعــدك
ابي أطول معاهــا..
احمد وهـو مــاشي:- يـا رجـال أركد..
دخل القاعة وكانـت ماسكه البــاقة ومبتسمـة
ابتسامة خفيفة..
مشـى على صوت الزفة(أبيات الشعـر)..
حاول يلتفت بس يلمح وجها,,بس كانت منزله
رأسها ومـا هي واضحة ملامحها..
وصـل لعنـدهـا وسلمـ عليهـا..
جلسوا على الكوشة بعـد السـلامـ والمبـاركـة..
مل احمد من الصمـت إلي كـان سـائد بينهمـ..
طالع فيها وحـب يخفف عليه الربكة,,
أحمـد:- بسمـ الله الرحمن الرحيمـ,,
أنتي الجنيه إلـي.. " ويتوعد بنفسه لوفاء"
ندى و انصدمت من كلمته وحبت تقهره:-طيب,,
انتبه لا تسمي أخاف اختفي..
ضحك من الخاطر على كلمتها,,,
وقرب من إذنهـا وقــال:- بس جنيه حلوة..
ابتسمت ندى وبلعتها له..
احمد يخفي ارتباكه ويلطف الجـو:-صح وين الكوره
إلـي رحتي فيهـا..
ندى وانقهرت من كلامه :-فقعتها ليـه؟.
احمد وحس إن كلماه ويعرق :-طيب,,اممممـ صح..
ندى وحمقت:- أنت تسوي معاي مقابله شخصيه؟.
أحمـد:-.....
احمد نسى حاله ومهو قادر يفارق ندى
ونسى يـاسر إلي وراه..
ياسر:- حسبي الله عليه وهذا مسوي نفسه
متثيقل..
ناصر:-ما عليك منه أعطيه خمس دقايق
ثانيه..
يـــاسر:- أمـرنـا لله..
******
..بعـد الانتهاء من الزفـة..
طالعت في الناس وشافت كل وحـدهـا اخذهـا
زوجهـا وطلعت..
دورت مريم بين الموجدين بس مـا شافتها
ونزلت دمعه من عينها غصب ..
أكيد راحت عني وتركتني وخافت ترجع حياتها
مثل أول تحسرت على نفسها يومـ ذكرت
نــاصـر,,,أكيد انه مـا يحبني ويعاملني مثل أخته..
جتها أمـ نايف وبسرعة حاولت تخفي دموعهـا..
أمـ نايف:-يا بنتي وينك,,, نـاصر صـار له ساعة
وهـو واقـف برا ومعصب..
دينــا (هــاه يعني هو إلي فقدني,,هو إلي ينتظرني
فرحت وبسرعة لبست وطلعت وركبت
السيارة):- والله مريمـ مــا.......
قاطعها ناصـر:-خلاص مريمـ قالت لي أنها نست تخبرك..
وســاد صمت طويل بينهمـ الين مـا وصلوا
شافها بتـدخـل غرفتها مسكها مـن يدها وابتسمـ لها..
ناصـر:-عندي لك مفاجئه بس غمضي عينك أول..
دينا بضحكه وتحط يدها على عينها:-هـاااه كذا..
ناصـر:-لاااا غشاشة مهو كـذا,,,إنا أغمضك..
ويحط يده على عينها:-يللا امشي..
دينا:-وين رايح فيني؟.
ناصـر:-امشي لين مــا أقولك وقفي,,,سامعة..
دينا:-بس أخاف تغدر فيني..
نـاصر:-لا أنــا ما أغدر في إلي أحبهمـ,,
أمممـ افتحي عينك..
دينــا:-ووواووو..
ومشت وهي تطالع في الغرفة..
كان ناصـر مغير ديكورات الغرفة كاملـة..
دينا وهي تحط يدها على خصرها:- توني
اكتشفت أنك أنانـي..
ناصـر:-حرامـ عليك,,,لـيه؟.
دينــا:-تسوي غرفتك ومـا تقول ديـنا مسكينـة
أسوي ليها غرفتهـا,,, هــا ولا تبيني أقول
أنـك أنـاني..
نـاصـر ويقرب من دينا ويمسكها
من كتفها:- بس هذي ماهي لي لوحـدي
هذي الله يسلمك لي و لزوجتي..
دينا وبسرعة تغيـرت ملامح وجها وخافت
من إلي في بالها يطلع صدق:-
لـيه ناوي تزوج؟.
نـاصر:-إيه وابي أعيش حياتي مثل غيري..
دينـا بحـزن:- الله يسعـدك..
ومشت وتبي تطلع مسكهـا ناصـر من يدهـا
بسـرعة:- طيب اسأليني من هي زوجتـي؟.
دينـا بعصبيه:-مـا يهمنـي..
نـاصر:-بس إنـا ابـي زوجـتي تنـامـ عنـدي الليلة..
..وقفل النــور..


..النـ ـ ـهـــ ـ ـ ـ ـ ـ ـاية..


تجميع زهور حسين








تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -