بداية الرواية

رواية واخيرا حبينا بعض -10

رواية واخيرا حبينا بعض - غرام

رواية واخيرا حبينا بعض -10

خلود بدلع: ألوووو
سلطان مسوي مشتاق: يا أحلى ألوووو
خلود: ههههه تسلم
سلطان حس من صوتها انه في شي: خلود قلبي شفيج
خلود: زعلااانه عليك
سلطان: افااا ليش
خلود : ما دقيت علي امس
سلطان : شاسوي مشغول
خلود: اهااا
سلطان: شفيج
خلود : لااا ولااا شي بس طفشانه
سلطان وهو يبتسم: نفس الحال .. اممم شرايج نطلع
خلود: اوكي .. بس وين نروح
سلطان وهو يفكر: امممم مادري بس خـ..
خلود وهي تقاطعه: شرايك نروح السينما احسن
سلطان: اوكي عيل .. يلااا جهزي نفسج
خلود : طيب
سلطان توه متذكر ان سيارته بالقراج: لحظة خلود
خلود: هلااا
سلطان: ترى سيارتي في القراج أمس موديها لأنها وقفت علي وأنا ما عندي سيارة وأخوي سعد طالع مع مرته
خلود: طيب عيل أنا بمرك
سلطان : حلوو .. اممم انتظريني يم الـ...
خلود: طيب يلااا باي
سلطان: باي
سكر سلطان من خلود وراح يجهز نفسه
--------
(على الساعة 4 العصر)
تجهز سلطان وطلع من البيت وراح للمكان إلي أتفق مع خلود يلاقيها .. اتصل عليها علشان يعرف هي وين .. سلطان: ألووو خلود وينج
خلود: انا موقفه السيارة يم اللفة انت لابس بدي ازرق مقلم مع جينز صح
سلطان: أي .. (وهو يلتفت يدور بعيونه) انتي سيارتج كيمري الرصاصية
خلود: عليك نور
راح لها وهو مبتسم .. فتح الباب السيارة الي يمها وركب: السلااام
خلود وهي تحط راسها على السيت وتبتسم: وعليكم السلااام
سلطان كان يطالعها من فوقها لين تحتها .. كانت لابسه فستان ناعم قصير لحد تحت الركب لونه أحمر وقميص قصير فوقه لونه ابيض وفاله شعرها على طوله وحاطة لها فول ميك آب لونه احمر وتدرجاته
سلطان وهو يغمز لها: صايرة حلوة اليوم
خلود وهي يبتسم: احلى من علي عباية
سلطان: بصراحه الأثنين حلو عليج
خلود وهي تحرك السيارة: ههههه تسلم يا قلبي
سلطان : حاظرين كل يوم تعالي ههههههههه
--------
في بيت أبو خليل (الساعة 7 في الليل)
قاعده في غرفتها على الاب توب تقرأ رواية وتصيح إلااا تشاهق من الصياح لأنه الشخصية إلي تحبها ماتت .. في نفس الوقت دق تلفونها ردت بدون ما تشوف من المتصل
نورة وهي تشاهق من الصياح: ... هئ ألووو
حمد بخوف: شفيج نورة
نورة زاد بكاها وشهقاتها: هئ هئ مـــات
حمد وهو يبلع ريجه بخوف: منــــو
نورة على نفس حالها: نايف
حمد منصدم: من نايف
نورة: إلي يحب نوف
حمد سكت شوي يستوعب: أي نوف
نورة: إلي ابوها متزوج ومرت ابوها مغلبلتها بنت الذين
حمد سكت شوي و فجأة: هههههههههههههههههههههههههههه لااا تقولين تقرين رواية ههههههههه
نورة: أي
حمد ومازال يضحك: وااااااااي بطني ههههههههههههههههه
نورة توها مستوعبه الي سوته: ما في شي يضحك
حمد: إلااا انتي هههههه
نورة بزعل: حمد بس عااد بلااا سخافة
حمد: طيب ههه و الله تراج خرعتيني على بالي في شي
نورة: آآسفة بجد بس شاسوي بسرررعة اتأثر قلبي رهيف
حمد: ههههههههههههه قلبج شنو
نورة بحمق: حمــــــــــــد بس عااد لااا تقعد تتطنز
حمد: طيب خلاااص هههههههه ولااا تزعلين
نورة: لااا زعلت انا من زمان
حمد: لااا يكون على بالج براضيج
نورة: أقول ترااك وااايد مصدق روحك
حمد: مشكووورة
نورة تبي تغيضة: لااا يكون على بالك باقول لك العفو
حمد: يعني تبين تردينها
نورة بدلع :ممكن كل شي جايز في الدنيا
حمد: أقول المهم تراج خسرتيني روحي درسي بدل ما تقرين الروايه ترى ما بقى شي على الإمتحانات
نورة تبي تغير السالفة: هههههه شكلك وااايد بخيل
حمد: لااا والله لو اني بخيل جان ما شريت لج كارت شحن آخر مرة تذكرين وله لااا
نورة بلهجة مضحكه شوي: حشى حشى أبو المذلة قاعد تعايرني على كارت شحن .. يبا برد لك بيزاتك اذا مستخسر علي
حمد: هههههه لااا قاعد أمزح معاج شفيج صايرة جبريت
نورة: ههههه لاا جبريت ولا شي قاعده امزح معاك
حمد: اهاا طيب
نورة بتردد: إلااا ما قلت لي
حمد فهم قصدها بس حب يستغبا: شنووو
نورة وهي تعدل يلستها: خلود شصار عليها بترد صوري وله لااا
حمد وهو يبتسم : لااا تطمني أنا سبق وقلت لج راح ترد الصور قصبا عن خشمها
نورة: اتمنى
حمد: افااا يعني مو واثقة من كلاامي
نورة: بصراااحه
حمد: أكيد
نورة: لاااا
حمد: بل بل يا هي قوية بحقي يا بنت عمي
نورة وهي تضحك: هههههههههه أمزح معاك
قعدو سوالف وضحك لين ما نورة طفرت حمد وخلته يسكره .. وبعدين هي قعدت تكمل قراءة الرواية
--------
في باركات السيف (في نفس الوقت)
توهم طالعين من السيف وهم ضحك وسوالف .. ركبو السيارة
سلطان وهو يسند راسه على السيت: هههههههه بس خلود تكفين ترى وااايد ضحكت
خلود نفس حاله: هههههههه اي انا بعد
سلطان: احسن من هالضحك بصير شي بنكد علينا
خلود تذكرت حمد وتهديده قالت بنفسها "خل ارد له صور نورة وافتك من الفضايح"
حركة خلود السيارة وهم مازالوا ضحك وغشمرة بس قطع عليهم اتصال أم خلود
خلود قبل لااا ترد: سلطان أمي أششش ... ردت خلود:ألوووو .. هلااا يمه .. هاا.. اي ان شاء الله .. طيب مع السلاامه..
سكرت خلود من أمها
خلود وهي تطالع جدامها: سلطان
سلطان: عيونه
خلود وهي تبتسم: تسلم لي عيونك .. بس بغيت اقول لك إني بمر الصيدلية قبل طيب
سلطان وهو عاقد حواجبه: ليش عسى ما شـــر
خلود: لااا ما شر بس ابي اخذ لي شغله خاصة بالبنات عيب اقول
سلطان فهم واكتفى بإبتسامه : طيب
بعد دقايق وصلت خلود الصيدلية بركنت السيارة ونزلت .. اما سلطان فتم بالسيارة ينتظرها .. قعد يحوس ويتعبث في السيارة يدور سيديات بس ما حصل .. فتح بيتي السيارة و لقى أوراق واايد شالهم الا تطيح صور من بين الأوراق طالعهم وهو منصدم .. سلطان في نفسه "معقوله هذي صور نورة بنت عمي شلون وصلت عند خلود معقوله نورة مثل خلود" ومن بين صدمته و أفكاره لمح خلود طالعه من الصيدليه بسرعه حط الصور في جيبة ورجع كل شي لمكانه .. ركبت خلود السيارة : تأخرت عليك
سلطان برتباك: هاا .. لااا أبد
خلود وهي تمشي السيارة: تدري إني اليوووم استانست وااايد
سلطان وهو يفكر بالصور: .....
خلود وهي تلف تطالعه وترد تطالع الطريج: شفيك
سلطان انتبه لها: هاا لااا ولا شي بس تعبان شوي ما نمت عدل اليوم شكلي أول ما أرجع البيت بنام
خلود: هههههههههه
على (الساعة 7 ونص) وصلت خلود سلطان مكان ما خذته ومشت وهي تفكر انها ترد الصور علشان تجنب نفسها من الفضيحة .. أما سلطان فكان يفكر شلون وصلت صور نورة عند خلود .. وهل نورة مثل خلود وهل وهل اسئله وااايد كانت تراوده لين وصل البيت وهو على نفس حاله
--------
في بيت أبو سعد (في نفس الوقت)
دخل البيت والأفكار توديه وتيبه كأنها سفينه على المرسى .. سمع صوت ضحكات في الصاله .. راح الصاله وجاف إخته هيام وامه قاعدين سوالف وضحك.. سلطان وهو يبتسم: السلاااام عليكم
هيام وامه: وعليكم السلااام
سلطان وهو يقعد يم امه: انا اقول البيت مظلم طلعت هيام موجوده
هيام وهي تضحك: هههههههههه تتطنز حظرتك
ام سعد: يلااا عاد اصلااا من دخلت هيام البيت نور ومن تطلع منه راح يظلم
قامت هيام وباسة امها: وه فديتها يا ناااس والله ورب الكون أحبهاااا
سلطان: شوي شوي على أمي عاد يه
هيام وهي تحط صبعها على راسها: كيفي امي وانا حره
سلطان وهو يبتسم: ترى هي امي بعد
أم سعد وهي تبتسم حق اعيالها بحب: وه فديتكم يا بعد طوايفي
هيام: وه انتي الي بعد جبدي
سلطان يبي يقرفهم: وه انتي الي بعد مصاريني وامعائي الدقيقة
ام سعد وهيام كشروو.. وسلطان: ههههههههههههههه اشفيكم هههههههههه
ام سعد عرفت اذا قالت له شي راح يزيد: هااا لااا ولا شي
هيام: بس عليك تعبير مقزز الله يقرفك قرفتني وانا حامل وعععععع
سلطان: هههههههههههههه
ام سعد وهي تقوم : يلااا انا بروح اجهز العشى
هيام وهي تقوم: بقوم اساعدج
سلطان وهو يسوي حركات حق هيام انه يبيها ضروري .. هيام فهمت عليه .. هيام: مامي انا بتصل حق سعد وبجوف اذا راح يتعشى معانه ولااا راح يتعشى مع المدام
ام سعد وهي رايحه المطبخ: انزين
هيام قعدت يم سلطان: خير شفيك
سلطان وهو يطلع الصور: صور من ذي
هيام وهي تطالع الصور: هذي صور نورة بنت عمي
سلطان : بضبظ
هيام وهي مستغربة: من وين لك هالصور
سلطان وهو مرتبك: هاا هذا شسمه شسمونه
هيام فهمت : اهاا خلاااص فهمت
سلطان: جوفي عطي نورة الصور وقولي لها لااا تعطي صورها حق من هب ودب وخل تصون نفسها ترى في ناس ما تخاف الله
قام سلطان وراح المطبخ ياكل له تصبيرات على انه كان متعشي مع خلود بس ما شاء الله عليه للحين يوعان خخخخخخخ ...
--------
في مطعم الـ... (الساعة 8 ونص)
كانوا يتعشون بكل هدوء كل واحد ياكل وهو ساكت .. قرر سعد انه يقطع السكوت .. سعد وهو يطالع رغد وهي تاكل بكل هدوء ابتسم وبصوت شوي هامس: رغد
رغد رفعت عيونها له وهي ما زالت تاكل: هممم
اتسعت ابتسامه سعد : رغد
رغد على نفس وضعها: همممم
سعد: رغد
رغد ما زالت على نفس الوضع بس شوي رفعت بصوت: هممممم
سعد وهو يمسك يدها: رغد
رغد وهي وصلت معاها: هااا
سعد يود نفسه لااا يضحك: رغد
رغد نزلت الشوكة إلي بيدها: خير
سعد على نفس الوضع: رغد
طالعت فيه : عيونها
سعد ابتسم: تسلم لي عيونج
ابتسمت له: طيب قول لي شفيك تناديني
سعد وهو يهز راسه: لااا بس جذي
رغد وهي رافعه حاجب: يه
سعد وهو يضحك: هههههه بس حبيت اسوي جو .. يعني انا وانتي ساكتين قلت اقطع السكوت الي احنى فيه
رغد: اهااا
سعد: أي
ورد عم السكوت ما بينهم بس هني رغد قررت تقطعه
رغد: سعد
سعد وهو يبتسم: عيونه
رغد: تسلم لي عيونك .. اممم
سعد: امممم
رغد: ههههه .. قط مرة صادفك مواقف محرجه
سعد ابتسم: أي وااايد من يوم انا في المدرسة لين تخرجت ويمكن لحد يومج تواجهني مواقف محرجه .. ما اعتقد في انسان في العالم ما صارت له مواقف محرجه
رغد: هههههه طيب قول لي ابي اضحك
سعد وهو يهز راسه: طيب .. كنت في الاعدادي مرة كنت نايم في الحصة ولا ادري عن احد و فجأة قومني الاستاذ علشان اجاوب وانا من كثر النوم ما عرفت شنو المادة الي علي ههههههههههه
رغد: هههههههه طيب شنو جاوبت
سعد : ههههههه قلت له على ما اعتقد الجواب 15 والي في الصف كلهم ضحك طلع السؤال اعراب وانا على بالي حساب هههههههه
رغد: ههههههههههه احراااج
سعد: هذا ولااا شي على المواقف الي صارت لي
رغد: قوول تكفى ابي اضحك
سعد: ههههههههه مسويتني حظرتج نكته هههههههه
رغد: لااا ما عاش من يسويك نكته
سعد وهو يرفع يدها لي فمه ويطبع بوسة: آآآيه عليج
رغد انصبغ ويها من الخجل قالت تبي تغير الموضوع: انزين عطني موقف محرج
سعد فهم عليها وابتسم: طيب سمعي .. مرة كنت طالع مع الربع في العيد نزلنا من السيارة وكان في هوى واختربت الغتره وحنى ماشين جفت سيارة واقفة ومضلله وقعت اعدل غترتي وثوبي وما جوف الا وحده تفتح الشباك وتقول لي يا قليل الأدب ههههههههههههه في هاللحظة تعالي دوري ويهي والربع الله يقطع بليسهم قعدوا يضحكون علي
رغد وهي ماسكة بطنها: ههههههههههههه
سعد : فديت الضحكة
رغد وهي تبتسم له : تفداك الروح .. بعد قول لي هههههههههه عجبتني السالفه
سعد: طيب .. مرة في الجامعة كنت قاعد في الساكشن وكان في واحد يطالعني وقعد يقول شخبارك شمسوي رحت له وانا ماد يدي ابي اسلم وانا شاق الحلج الحمد الله انا بخير وصحه انت شخبارك هو مد يده لي وسلم وهو مستغرب قال لي انا اعرفك رديت عليه لااا بس انت كنت تسألني شخبارك قعد يضحك يقول لي كنت اكلم الي وراك ههههههههههه تخيلي موقفي هني والله من جد احراج
رغد: ههههههههههههه
سعد: يلااا عاد انا قلت لج مواقف وايد الحين دورج
رغد : هههههه طيب .. هذي في مرة رحت أنا وخواتي عرس من الأهل وكانوا بنات خالي موجودين انا وياهم مو كلووز وايد لأنهم وايد جايفين روحهم وكله يمشون بثقة ومرفعين خشمهم عاد انا رحت اسلم عليهم ورافعه هالخشم فوق وبعد ما سلمت عليهم مشيت وانا كلي ثقة وما فوقي فوق فجأة ما حسيت نفسي الا طايحه على ويهي ههههههههه يا ربي حده احراااج
سعد : هههههههههه اتخيلج وانتي ماشية وااثقة ومرة وحده تطيحين هههههههههه
رغد: هههههه أي حده احرااج .. هذي في مرة رحت انا وخواتي مع ربعي وكنا نسولف ونضحك وحنا ندور وانا دشيت feeling في السالفه وقعت اسولف واسولف فجأة جفت بنات يطالعوني ويضحكون استغرب لفيت علشان اسأل وحده من البنات اذا كان فيني شي يضحك لقيتهم محد هههههههههههه بعدين اكتشفت اني كنت امشي واسولف مع روحي
سعد: هههههههههههه ليش هم وين راحوا
رغد: اتصلت عليهم قالو لي انهم دخلو الحمام وما انتبهوا اني ما رحت معاهم لأنه عددنا وايد حسبالهم كنت معاهم ههههههههههه
سعد: هههههههههه احراااج
رغد وهي تطالع ساعتها: هههههه أي .. طيب قلبي كأنه الوقت تأخر وحنى نسينا روحنا ( وهي تأشر على المطعم) حتى الناس ما في كلهم راحوا والمطعم جريب ويسكرونه
سعد وهو يبتسم: شكلنا نسينا روحنا بالمواقف
رغد: أي هههههههه


وكملوا عشاهم وبعدها
حاسب سعد وبعدين طلعوا من المطعم
--------
في بيت أبو مي (الساعة 10 في الليل)
مثل كل مرة مقفله الباب على نفسها علشان تتفاده أبوها وربعه الخمة .. قاعده فوق السرير وما حواليها الأوراق والدفاتر قاعدة تحاول تركز لأنه عليها امتحان بكرة .. بس صوت ازعاج ابوها وربعه مو مخليها تركز
-------
في بيت أبو مشاري (في نفس الوقت)
قاعدة في الصالة متربعه وفي يدها الكتاب قاعدة تراجع وتحفظ
هنادي وهي مغمضة عيونها: كتاب كليلة ودمنه كتاب هندي فارسي عربي هندي الأصل لأنه ........
--------
في بيت أبو مصعب (في نفس الوقت)
وفي غرفة مرام بتحديد
قاعده على الاب توب ولااا على بالها انه بكرة امتحان الأخت ماخذه راحتها على الآخر
--------
في اليوم الثاني .. في المدرسة الـ... (الساعة 7 ونص الصبح)
توه داق الجرس يعلن موعد الفترة الأولى للإمتحان كل الطالبات راحوا قاعات الإمتحان .. كانت قاعدة على طاولتها تحاول تنسى كل المشاكل إلي تعانيها وتتذكر بس إلي درسته .. في نفس الوقت دخلت منيرة القاعة وجافت مي قاعدة ومنزله راسها نزلت لمستواها .. منيرة: مي
رفعت مي راسها : هلااا منور هلااا قلبي
منيرة: هلاا فيج .. شفيج
مي وهي تهز راسها: ولاا شي بس قاعده احاول اركز وانسى كل المشاكل علشان أحل عدل
منيرة: لالا ان شاء الله بتقدمين عدل
مي: اشك من الإزعاج إلي في البيت ما أعتقد
دخلت المعلمة وفي يدها أوراق الإمتحان .. المعلمة: يلااا بنات كل وحده في مكانها واي وحده عندها كتاب أو ملزمه أو أي شي يتعلق بالمادة تحطة فوق الطاوله
كل البنات حطوا كتبهم ودفاترهم وملزماتهم فوق طاوله المعلمه .. بعدها المعلمة قامت توزع أوراق الإمتحان .. المعلمة: سموو بالرحمن وبعدين ابتدوا تجاوبون وان شاء الله الله يسهل لكم ولااا تستعيلون في الأجوبة وراكم وقت حلو بهدوء .. وما أبي ولا وحده تلف على الثانية إلي بجوفها تحاول تغش على طول بحط علااامة على ورقتها فاهمين
وبعدها دخلت معلمة ثانية وقامت تراقب مع المعلمة إلي معاها والبنات يحلون الإمتحان
--------
في صوب ثاني (الساعة 9 الصبح)
قاعدة في الكفتيريا تراجع وتسمع حق روحها بس قطعة عليها مرام
مرام وهي تقعد يمها: السلااام
هنادي وهي عيونها في الكتاب: وعليكم السلااام ورحمة الله وبركاته
مرام: ما شاء الله عليج للحين تحفظين
هنادي: أي شاسوي لازم ايب معدل زين وارفعه
مرام وهي تنغز: أي ولأنه آخر امتحان بعد
هنادي فهمت عليها وابتسمت بخجل: مرووم ضبطي حالج
مرام وهي تضحك: ههههههههه طيب بس ممكن سؤال
هنادي: ممكن بس عن السخافة
مرام: ههههه طيب انتي متى نمتي امس
هنادي: ما نمت مواصله من أمس
مرام: هـــــــه مينونه جذي شكلج راح يصير في الملجة مو حلو بتخرعين أخوي
هنادي تضرب مرام بالكتاب إلي عندها: جـــــــب وخليني أدرس وانتي بعد قومي درسي
مرام وهي تطلع أوراق صغار: ليش وهذولا شنو فايدتهم عيل
هنادي: هــــــه براشيم يا الظالمة
مرام وهي تضحك: ههههههههه أي
هنادي: حرااام
مرام وهي تسكت هنادي: اقوول انا انسانه مو مالت حفظ حاولت ادرس بداية الإمتحانات بس ما في فايده ومافي حل إلااا البراشيم ترى أكثر المتفوقات يبرشمون يعني شنو هم احسن مني
هنادي وهي تهز راسها: ما أقوول غير الله يهديج
قطع عليهم صوت الجرس يعلن الفترة الثانية .. كل وحده قامت علشان تروح قاعتها
--------
في الجامعة الـ... (في نفس الوقت)
"عند الباركات السيارات"
توها بتنزل من السيارة تذكرت الصور تبي تعطي حمد علشان تاخذ صورها وتتفاده المشاكل والفضايح .. فتحت البيتي وقامت تدور الصور وتدور لكن ما حصلتهم انصدمت ما عرفت شتسوي خلود بنفسها "وينهم .. يمكن حطيتهم في البيت بس .. أنا متأكدة اني ما نزلتهم من السيارة .. يا ربي شالوهقه" قررت ترد البيت تدورهم شغلت السيارة و حركتها وهي تحاول تتذكر وين حطت الصور
--------
في بيت أبو سعد (في نفس الوقت)
نازل من الدري وهو يغني للفنان حمد المانع :
انسى يا قلبي هواهم كيف ترضى بالمذله


هم تسلوا بك تراهم و انت يا غافل لك الله


تالي اخلاصك معاهم تالي هذا الحب كله


ايش تتوقع جزاهم غير آهات و عله


كم مشيت أعمى وراهم ما وطيت في يوم زله


كنت تسكت عن خطاهم ما تصدق بالأدله


كالشجر كنت بثراهم و المطر عيا يبله


مات واقف من جفاهم بس بقى لليوم ظله


ام سعد وهي طالعه من المطبخ: يمه متى بتروح الجامعة
جدم منها وصار مواجها: والله يمه في احتمال ما اروح اليوم الجامعة
ام سعد وهي عاقده حواجبها: ليــــــش
سلطان وهو يبتسم : لأنه ما عندي محاضرات اليوم
ام سعد وهي تهز راسها: اهااا طيب يما أحط لك لقمة تاكلها
سلطان وهو رايح الصالة: أكيد يبيلها سؤال
راحت أم سعد تجهز حق سلطان الفطور .. أما سلطان فراح يطالع التلفزيون يسلي نفسه .. قاعد يدور الرموت مال التلفزيون ومن بين ما هو يدور لقى صور نورة قال في نفسه "شكلها نستهم .. اشوه امي ما جافتهم" حك راسه وخذ الصور وراح غرفته بسرعه البرق وحطهم في الدرج مع ألبوم الصور
-------
في بيت خلود وفي غرفتها بالتحديد (الساعه 9 ونص)
ما خلت مكان مادورت عن الصور .. خلود وهي تحط يدها على راسها بحيث مدخله اصابعها من بين شعرها وشاده عليه وبصوت اشبه للهمس: يا ربي ووينهم تذكري يا خلود تذكري وين حطيتيهم ويــــــــــــــن .. قعدت تصيح مو عارفه شنو تسوي
--------
في المدرسة الـ... (الساعة 11 ونص)
دق الجرس يعلن انتهاء وقت الامتحان .. في طالبات طلعوا من القاعة فرحانين لأنهم قدموا اوكي وفي نفس الوقت لأنه آخر امتحان و آخر يوم مدرسه وراح يتخرجون وطبعا كانوا من ضمن هالطالبات هنادي ومرام الفرحه مو سايعتهم لأنهم خلاااص راح يودعون المدرسة للأبد
--------
في بيت أبو زياد (الساعة 3 ونص بعد الغدى)
طلب أبو زياد من زياد انه يبيه في موضوع .. زياد كان عارف او نقدر نقول حاسس انه الموضوع عن الزواج .. راح زياد لأبوه .. زياد وهو واقف يم باب غرفه نوم امه وابوه: سم يبه
ابو زياد وهو يأشر له علشان يدش: سم الله عدوك ... اقعد
قعد زياد وهو منزل راسه:......
ابو زياد وهو يطالع زياد:انا بغيت اكلمك عن موضوع الزواج .. لأني جفتك ما رديت علي وعطيتني خبر عن رايك ترى ما عندك وقت طويل كلها شهرين والحين اكيد صارت اقل من شهرين .. زياد اعتقد اسبوع يكفي انك تكون فكرت وخذت كل قراراتك ..(وهو يمسك يد زياد) ترى يا ولدي الزواج مسؤولية أنا ما أبي أخرعك لااا وأنا أبوك بس الزواج يبيلها شخص يتحمل المسؤولية
لأنه راح يكون مسؤل عن بيت وأسرة .. أعتقد انك كبير وفاهم هالشي من زمان
زياد وهو ما زال منزل راسه: أدري يبا أدري .. وأنا فكرت واستخاريت .. وحاسس انه هالزواج راح يكوون خير لي
أبو زياد: يعني أفهم من كلااامك انك موافق
زياد وهو يناظر أبوه ويبتسم: أي موافق
أبو زياد وهو فرحان لولده: مبروووك مقدما وان شاء الله باخلي امك تدور لك على عروس حـ..
قاطعته ام زياد: يااااانظر عيوني من زمان و أنا محصله على العروس وحاطتها في بالي
ابو زياد: بسم الله الرحمن الرحيم .. من متى وانتي هني
ام زياد: من قال انا احس انه هالزواج راح يكون خير.. (لفت تناظر زياد) الله يبشرك بالخير والسعادة ويهنيك مع بنت خالك قول آمين
زياد بصدمة: بنت خالي
ام زياد وهي تهز راسها: أي بنت خالك فاتن.. شرايك
زياد ما يدري ليش حس نفسه متكدر: بس يما انـ..
قاطعته امه: انت فكر اليوم وبكرة عطني رايك علشان اروح اخطبها لك
زياد وهو يقوم: عن اذنكم
طلع زياد من الغرفة وهو يفكر بفتون
------
في بيت أبو مي (الساعة 9 ونص في الليل)
قاعدة في غرفتها تنتظر .. علشان تحط حد لهل المهزلة إلي تصير ولااا على بالها أبوها إذا عصب عليها وله لااا ... بعدها بلحظات سمعت صوت عرفت انه ربع أبوها الخمه وصلوا .. خذت نفس وهي مغمضة عيونها علشان تتشجع شوي فتحت الباب بيد مرتجفة ما تدري هل إلي راح تسويه راح ينقلب ضدها كانت تحس بالخوف على إلي راح تسويه لكن هي خذت قرارها وما راح تتراجع عنه .. بعدها طلعت من الغرفة ونزلت من الدري وبكل خطوة تخطيها تحس قلبها يدق بقوة من الخوف .. وصلت أخيرا لين نهاية الدري .. طالعت فيهم كانوا قاعدين ضحك وسوالف دورت بين عيونها عن أبوها ما حصلته عرفت انه لحين ما رد من الشغل يعني هذي فرصتها .. نزلت بكل ثقة وراحت لين عندهم وهي تطالع واحد واحد باحتقار .. وصلت عيونها لخليفة حست باشمئزاز مو طبيعي وخصوصا لما ابتسم لها حست انها تبي تذبحه
خليفة وهو يخزها من فوقها لين تحتها: حياج تعالي قعدي .. ليش واقفة
مي باشمئزاز: والله اذا كنت ابي اقعد راح اقعد بكيفي مو على كيفك لانه البيت بيتي انا فهمت
صالح : ههههه لقط ويهك
مي وهي تبي تخلص بسرعة قبل لاا ابوها يرد: ها ها ها يا سخافتك اقول بلااا كلااام فاضي يلااا خذوا قشكم (أغراضكم) وطلعوا برع ترى هي كلمة وحده وما أعيد غطاها اذا ما طلعتوا ترى والله والله راح تندمون
خليفة بثقة: أنا ما راح اطلع الاااا اذا ابوج طردني بنفسه
مي وهي تأشر عليه من فوق لين تحت وبثقة بس يخالطه الخوف: والله يا الحثالة ابوي بنفسه طلب مني اسوي جذي وترى انا قلت اذا ما طلعتوا راح ابلغ عنكم الشرطة
ربع ابوها يوم سمعوا اسم الشرطة خافوا خصوصا انهم رجال اعمال معروفين يعني سمعتهم بتروح اذا مسكتهم الشرطة وهم عندهم هل الخايس
كل واحد فيهم خذ اغراضه وطلع وهو يتحلطم .. بس من سوء حظها كان ابوها توه راد من الشغل
.. جاف ربعة ابتسم وراح لين عندهم علشان يسلم: يا هلااا ومرحبااا
استغرب منهم يمشون عنه من دون ما يعطونه ويه ومعصبين .. لف وجاف صالح يقوله باحتقار: هذي آخرتها ننطر من بيتك .. والله دنيا ولااا وتهدد انك بتشتكي علينا
ابو مي وهو مستغرب ومو فاهم شي: انا
صالح وهو يمشي عنه من دون ما يعطيه ويه: .....
دخل ابو مي البيت وهو معصب عرف انه مي ما في غيرها سوت جذي
-----
في بيت أبو مشاري (في نفس الوقت)
توهم داخلين البيت وفي يدهم أكياس توهم رادين من السوق يشترون اغراض حق الملجة .. راحوا وقعدوا في الصالة ما عدا هنادي خذت اغراضها وراحت غرفتها لانها مواصلة لين هالوقت وتحس بتعب .. اول ما حطت راسها نامت على طول

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -