بارت مقترح

رواية الا ليت القدر -13

رواية الا ليت القدر- غرام

رواية الا ليت القدر-13

وما حست الا باب الشارع يتسكر بينها وبين ابوها...
حست مشاعل ان كل الابواب تسكرت بوجهها..ليه الدنيا قاعده تظلمها..امها راحت منها...ابوها ما هو لها...اخوها نادر ما تحس بوجوده..خولها منبوذه عندهم..ما صفى لها الا جدتها..وايد وحده ما تصفق...
ما عمرها حست بالسعاده والفرحه..عمرها ما عاشت بأمان..الهم والقلق مالي قلبها...مصدر الامان رحل عنها بعيد...وخلتها وحيده...سندها بالدنيا هذي يحفر قبرها يوم عن يوم بيده...والحين شكله ناوي عليها خلاااص..
جلست عند الباب تلملم نفسها..اللي انجرحت..حتى حياتها هم يختارونها لها..طالعت اخوها عبد الله اللي واقف قدامها كم خطوه..
عبد الله نزل راسه مفتشل من اخته...ما بيده شي .. ولا يقدر يكسر كلمة ابوه..قرب منها ومد يده..
: قومي...قومي يا مشاعل...
مشاعل مسكت يد اخوها وقامت وسحبته لحضنها وهي تشاهق من البكي
:عبد الله تكفى...تكفى الله يخليك ابوس يدك...ما ابي اتزوج...ما ابي...
عبد الله حضنها بقوه وخلاها تفرغ اللي بقلبها ولا تكلم ولا كلمه..
: عبد الله ..انا عارفه اختيار ابوي...انا عارفه...اهم شي واحد يبي ياخذني وبس..يبي يفتك مني..عشان ما يدفع لي مصروف..قوله...قوله ما ابي شي..وربي مابي شي..
عبد الله سحبها لداخل..
ام ناصر جدتها شهقت: يمه بنتي وش فيها...؟؟
عبد الله بدون ما يفتح فمه بكلمه ..حط مشاعل في حضن جدته وراح...
ام ناصر وهي مخترعه على بنتها: وش فيك يمه...تكلمي..
مشاعل: يمه يبون يرموني...يبون يفتكون مني..
ام ناصر ما فهمت: وش فيه..؟؟..وش صاير وانا امك..
مشاعل رفعت عينها في عين جدتها: ابوي يبي يزوجني يا يمه يبي يغصبني..
ام ناصر انصدمت لثواني..مع انها ما استبعدت عن رجل بنتها شي..تعرف طبايعه واخلاقه..كان معذب بنتها في حياتها..
حضنت مشاعل بقوه: حسبي الله عليه..حسبي الله ونعم الوكيل...
مشاعل: جده تكفين لا تخلينهم ياخذوني منك...انا ما ابي ابعد عنك...
ام ناصر: واللي خلقني ما في احد يقدر يجبرك على شي وانا حيه...لا تخافين وانا امك بس.."بعدت وجهها عن صدرها ومسحت دموعها بيدها اللي كلها تجاعيد بس مليانه حنااااان.."....وقفي هالدميعات يمي..ولا تخلين احد ينزلها منك..وما دام راسي يشم الهوا ..ما راح يصير الا اللي تبيه حبيبة قلبي..
مشاعل مسكت يد جدتها وباستها وهي تشم ريحة الحنا اللي مخلوطه بدهن العود..
: الله لا يحرمني منك يا يمه..
وجلت بحضن جدتها ساعات..ما تبي تبعد عنها ثواني وهي تستمد منها القوه...
&& &&
لانا فتحت الباب على دانا...
: دنو.....
دانا شافت وجهه لانا واخترعت ماله لون..
: هلا ....وش فيك..؟؟
لانا ضربت وجهها: مصيبه...
دانا وقفت على رجولها وهي تشوف دموع لانا..
:لانا ايش صاير...ترا قلبي ما يتحمل شي...
لانا قربت منها: مصيبه يا دانا مصيبه..
دانا: لانا تكلمي بســــــــــــــــرعه..
لانا: اياد...
دانا تطالع اختها بلهفه تبيها تكمل...
لانا والعبره ما تخليها تتكلم زين: اياد..يبيني اطلع معاه ولا بيقول لضـــاري....."ونزل سيل دموع بدون ارادتها"
دانا حطت يدها على قلبها: ضاري!!......."ومسكت لانا من كتوفها"....وايش ماسك عليك...؟
لانا: عنده كل شي...صور....صوت...كل شي...
دانا طالعت لانا لثواني ودفتها على السرير وصارت تروح وتجي...
: كله منك....انتي السبب....انتي اللي جنيتي على نفسك..ليه تعطينه صورك ليه..؟
لانا وقلبها يتقطع: دانا والله ما دريت ان السالفه بتوصل لضاري...هو لو ماشافه بالمول ما كان صار اللي صار...
دانا: وايش راح تسوين..؟
لانا: ماني عارفه....ماني عارفه...دنووو ساعديني...
دانا بكل خوف: الخبر لا يوصل لضــــــــــاري..
دانا غمضت عيونها على اسمه: خلاص يا دانا..انا راح اموت...بموووت..
دانا مسكت راسها: ايش هالمصيبه ..يارب ..يارب استر....
لانا انتبهت لدعوة دانا...ما عمرها فكرت تدعي ربها وتتضرع له..يساعدها بشي..
دانا: وايش قالك اليوم..؟؟
لانا قطع عليها تفكيرها: قال ابي اشوفك...
دانا: لو طلعتي تشوفيه بيدري انك خايفه ..وانه لقى عليك نقطة ضعف...ولو ما طلعتي.................."وسكتت"
لانا: آآآآآه يا اياد لو اقطعك باسناني..
دانا بسرعه: اتصلي على ريماس تدبرك..
لانا ودها تمسك أي طرف للامل: ايوه صح..."ومسحت دموعها"...يمكن الاقي حل عندها...
&& &&
ضاري وصل للبيت....دخل الصاله....وما شاف الا مرت ابوه..
: السلام..
ام ضاري : وعليكم السلام..
ضاري كان بيطلع فوق...بس غير رايه وجلس قدامها...
ام ضاري استغربت منه :ما رحت تبدل ملابسك..؟
ضاري: بريح شوي واطلع....الا وين البنات.؟
ام ضاري: اكيد بغرفهم..الحين بينزلون عشان الغدا...
ضاري استغرب اسلوبها صايره ذربه معاه...
: اهاااا...واخبارك انتي...؟
ام ضاري بعلت ريقها حست انه وراه بلا: زينه....الحمد لله..
ضاري: طيب الحمد لله...انك بصحه وعافيه...لان في ناس الصحه تدهورت عندهم بسبة الهم والغم اللي شافوه..
ام ضاري فهمت قصده وسوت نفسها مو فاهمه..
: ايوه الحمد لله..الله يعطي الصحه لناس وياخذها من ناس..
ضاري وهو واقف: ويسلّط ناس على ناس..
وراح وتركها...
ام ضاري: الله يتخذ روحك يا ضاري وافتك منك...ما عيشني بخوف وهم الا انت..
ضاري راح غرفة لانا وما حصلها...ومشى لغرفة دانا...وهو بيفتح الباب..
:ريماس ..اقولك دبريني..ماني عارفه ايش اسوي فيه..والله لو عرف ضاري بيقطع رقبتي....
وقفت يده شوي...شنو اللي خايفه منه لانا...لانه عرفها من صوتها..
وسمعها تبكي...
فتح الباب بشويش...وشاف دانا واقفه عند راس لانا وهي متوتره..ولانا تبكي وهي تكلم..
دانا انتبهت للباب اللي انفتح...ووقف الدم بعروقها...وهي تشوف جسم ضاري واقف عند الباب ...تخيليت انه سمع شي ولا...اياد قال له شي...
همست:لانا...ضــ....ضـــــــاري,,,,
لانا بدون ما تلف وراها قفلت السماعه بوجه ريماس..وظهرها تصلب ..غمضت عيونها وحست ان كل خليه من خلاياها تموت وحده ورا الثانيه...
ضاري دخل اكثر..وهو مستغرب كل شي حوله..
: ايش فيه؟؟؟
دانا سكتت..لانا حطت يدها على فمها لا يسمع صوت بكيها..
ضاري: لانا تبكين...؟؟
دانا من الخوف امتلت عيونها دموع: ضاري ايش فيك انت..؟
ضاري: سمعت لانا تبكي...قلت اجي اشوف ايش فيها..؟
دانا وقف عقلها عن التفكير تبي تصرف ما عرفت..
:لانا ..تبكي لان....لان...
لانا لفت: ما في شي يا اخوي...شوية دلع بنات.."ومسحت دموعها"
ضاري وهو يطالع وجهها واااااااااااضح انها تبكي من زمان..
: اكيد دلع بنات...؟
دانا: اكيد..
ضاري يأكد : لانا انا اسألك انتي اكيد...؟؟
لانا خافت اكثر وبدت تحس ان كبدها بدت تقلب من كثر الخوف وان الدنيا تلف فيها..
: اكــ..اكــــيد..
ضاري: اوكي..الغدا جاهز...
دانا: طيب ثواني وننزل..
طلع ضاري وهو ما ارتاح لكلمتها"لو عرف ضاري قطع رقبتي.."
مع طلعة ضاري منها ..لانا غمى عليها من هنا...
&& &&
بالليـــــــــــــل..
سلطان راح للاستراحه على الموعد اللي بينهم..
سلم وجلس...
مهند: بما ان العدد اكتمل...راح اقولكم على الصيده الجديده..هالمره قلنا بنغير السيارات شوي..
سلطان: وايش راح نسوي..؟
مهند: راح نتعمق اكثر...مثل ما انتوا عارفين هالايام اجهزة الموبايلات ناااااار..ناخذ لنا محل باللي فيه..ونبيعها ونحصل ذهب..
الكل سكت...
عبد المحسن: ما تحس انها ثقيله شوي..
رائد: الا صعبه بعد..
مهند: بالعكس احنا قدها وقدود...في محل في بالي راقبته اسبوع واللي عليه هندي....يعني ضربه على راس ابو هنود والسالفه منتهيه..
ثامر: وموقع المحل..؟
مهند: موقعه ممتاز...مو واضح كثير ولا عليه ناس...
سلطان: وانت متأكد انك قدها....؟
مهند عطى سلطان نظره: وانت شاك..؟...انا ما اقول شي الا وانا قده..
سلطان: قلت يمكن تسوي في امها اني فاهم..
مهند يتطنز: لا انا اعجبك يا سيد سلطان..
عبد المحسن يبي يضيع الموضوع لا تبدا هوشه...
:ومتى العمليه..
مهند: بكره...
رائد: طيب فهمنا يا زعيم الخطه...
مهند شرح الخطه اللي مضبطها صح...وباين انها متعوب عليها...
سلطان استغرب تفكير مهند...ولو انه استغله في شي ثاني احسن له...يحسب السالفه بالثانيه..يعني مخ مدبر..ممكن يكون لنفسه افضل مشروع لو انه فكر تفكير سليم لو مره وحده بس...
واتفقوا على الخطه وشغلة كل واحد وعلى وقت التنفيـــذ....
&& &&
اريام ما طفت لها نار...ولا هدا لها بال..
ومستحيل ترجع البيت وهي ماهي عارفه ايش فيه سامي..
ترددت كثير عند غرفته...كل ما جات تفتح الباب ترجع تغير رايها...
: يله يا اريام ...تجرأي ..وادخلي ..ومهما كانت ردة الفعل انتي قدها..
ضربت الباب ودخلت...
حصلته مغمض عيونه وشكله نايم...
فكرت تصحيه...بس كمان غيرت رايها...وحست نفسها مالها داعي لو تصحيه عشان تقول له ايش فيك علي...
: ما راح اتكلم..وارجوك اطلعي وسكري الباب...
اريام انبسطت لما تكلم....سامي ما هانت عليه تطلع وهو ما كلمها ولا دعها بقلبه على الاقل..
اريام: سامي بليز..فهمني ليه تغيرت...
سامي: انا حر....انا مريض نفسي..ما احب اثبت على شي...واحب التغيير وقلت اغيرك مع اللي غيرتهم...
اريام انصدمت من كلامه: تغيرني!!...ليه انا ما عملت لك شي..؟
سامي: حتى لو ما عملتي لي شي...انا مليت وابي اغيرك..
اريام جرحتها كلمته: سامي ...انت تتكلم بوعيك...!
سامي: قالوا اني مريض بالسرطان....بس الحمد لله مو في عقلي...وقلت لك اطلعي وسكري الباب معاك.."وغطى وجهه"
اريام ماهي مصدقه ان اللي قدامها سامي...مستحيل..هذا شخص ثاني..مو هذا اللي عرفته وعرفة طيبة قلبه...يكون كل شي كان مصطنع وتمثيل...يكون كان يلعب معاها وبس...
سكرت الباب وكأنها سكرت على قلبها...ما توقعت ان سامي ممكن يجرحها وتطلع هي الغبيه اللي قدر يحرك فيها لو شي بسيط ساكن فيها...يكفي انه قدر يستحوذ اهتمامها على الاقل...
شافت خالد...على قد ما جرحت فيه بالكلام الا انه ما زال يحبها ومتمسك فيها..
ابتسمت على القدر اللي حالف ما يجمع اثنين لبعض...
دخلت مكتبها وخذت اغراضها وطلعت من العياده وباقي قلبها اللي ينزف فيها...
&& &&
ريماس: انتي سوي اللي قلت لك عليه ونشوف..
لانا: واكيد راح تنحـــل...!
ريماس: ما ادري عن ايادك هذا...بس نجرب ما راح نخسر شي...
لانا : اوكـــــ....
@@@
نهـــــــــــــــــاية البــــــــــــــــــــارت..
بقايا شتات...

الجــــــــزء الرابــع عشـــــــر...

صباح يوم جديد..يحمل في طياته الكثير لابطالنا...
###### ######
مدى في مكتبها ومعاها فنجان قهوتها..
: ومن اللي مسوي الحلا انتي ولا خدامتكم!!
علياء: ههههههههه وربي كاشفتني وانا اقول بأتميلح..
هوازن: ههههههه ما يمديك كل شي واضح من عنوانه..السناعه من جهه وانتي من جهه ثانيه..
مدى: ههههه انا قلت ما يطلع منك شي...
علياء عصبت: عاد حرام عليكم مو لهدرجه..ترى فيني امل اصير سنعه..
هوازن: والله ما ظنيت..بس تسلم أيد خدامتكم على الحلا اللذيذ..
مدى: هههههههههههه
:ضحكونا معاكم...
علياء: هلا ياسر حياك..
ياسر: اشوف ضحك وسوالف كمان حلا.."ومد يده ياخذ وحده من على طاولة مدى"
هوازن:ذوق وعطنا رايك..
ياسر وهو يسوي نفسه ذايب مع الحلا: يمـــــي لذيذ تسلم يد سوته..اكيد فنانه..
البنات فقعوا ضحك..
ياسر: انتي يا مدى..؟
مدى: هههههههه لا..
علياء: الله يسلمك بس هاليد يد خدامتنا...
ياسر كشر:جــــــــد!! ما احب اكل من الخدامات..
هوازن: اكلت وخلصت وعجبك..والله انتم يا الرجال حالتكم صعبه..
ياسر اخذ منديل ومسح يده: بأبلعه بالقوه..الله لايسلم لها اصبع..وانتي ليش ما سويتيه..
علياء: حنيت عليكم وقلت خليها يوم الابعاء عشان محد يغتالني هههههه
ياسر: لا لا اجل مانبي شي منك..ما بعد مليت نفسي..الله يهديكم نسيتوني ليش انا جاي...مدى استاذ ضاري يبيك..
مدى اختفت ابتسامتها وانرسمت الجديه على ملامح وجهها..
:اوكي...
ياسر: يله تعالي معاي..
قامت مدى وقفت جنب ياسر وهي تعدل عبايتها اللي على كتفها ونقابها..
ومشت هي وياسر جنب بعض..
هوازن : ايش عنده ياسر..؟
علياء: ايش فيه..؟؟
هوازن: كأنه يبي يطيح الميانه مع مدى..
علياء تحاول تبعد الفكره: لا لا ما اتوقع..عادي ياسر يحب يطيح الميانه مع الكل...واكيد شاف مدى رسميه مره قال يفك الحواجز..
هوازن: ايوه يمكن...
>>>
ياسر: كيف استعدادك للمشروع..
مدى بأختصار: تمام الحمد لله..
ياسر: على فكره الشغل مع استاذ ضاري مو سهل..
مدى: ربي يعين..
ياسر انقهر شويه مافي أي تجاوب..مستغرب هالبنت مررره شاده وحازمه..
: طيب عندي سؤال...؟
مدى وهي تدخل مكتبه وتوقف عند باب مكتب ضاري:تفضل..
ياسر: انتي قد سويتي مشروع ضخم قبل كذا..؟
مدى:لا..ليه تسأل..
ياسر: ههههه لا لا ..بس مجرد سؤال...لانو استغربت استاذ ضاري يثق بخبره جديده..
مدى ابتسمت: لا تخاف ..انا قدها وقدود..
وفجأه انفتح الباب...
ياسر انخطف لونه وهو يشوف ضاري مغمض عيونه وقاعد يعد من واحد الى عشره وياخذ نفس..
مدى عقدت حواجبها ما تدري ايش قاعد يسوي..
ضاري وهو يطالع المسافه بينها وبين ياسر: مــــــدى...ادخــــــلي..
مدى تطالع الباب اللي هو واقف عنده وتفكر شلون تدخل..
ضاري مد يده ومسك يدها وهو ضاغط عليها لانه موصله معاه ودخلها بالقوه..لدرجة انها لزقت فيه..
وسكر الباب بقوووه..
مدى تطالع يده اللي ماسكه كفها..ومطيره عيونها وقلبها بيطلع من كثر ما يدق..
ضاري اللي ما لاحظ انه ما زال مسكها بيد وماسك الباب باليد الثانيه لحد ما سحبت مدى يدها..
:انت شلون تتجرأ وتلمسني.."كانت عيونها باين فيها الخوف والرهبه"
ضاري اخذ نفس...وتقدم وجلس على كرسيه قبل لا يتهور ويسوي أي شي يندم عليه بعدن..
مدى انقهرت منه..كيف يمشي ويتركها ويجلس ولا تكلم ولا بكلمه..
راحت ووقفت قباله والفاصل بينهم مكتبه...
ضاري بدون ما يطالعها:اجلسي..
مدى: ما راح اجلس..
ضاري رفع عينه بكل هدوء عليها وقال بشده: مدى...قلت لك...اجلسي..
مدى وقف شعر جسمها من نظرته وخافت منه وجلست وهي ضغطها وصل مليون منه..
:يا استاذ ضاري..مره ثانيه ما راح اسمح لك تتحكم فيني وما راح اسمح لك انك تلمسني..
ضاري طالعها بعين قويه: وانا ما راح اسمح لك تقعدين تضحكين مع فلان وعلان وانا ساكت..
مدى انصدمت ما توقعت انه سمعها وهي تكلم ياسر
:بس انا ما كنت اضحك معاه ولا اسولف سواليف خاصه...هو سألني عن الشغل وجاوبته...
ضاري تنهد: على العموم مو هذا موضوعي...ابيك تجهزي نفسك بعد ساعه عندنا جوله اوكي..
مدى اللي ما تفاجأت من الطلب لان اكيد راح يكون في جولات وصولات عشان المشروع..
&& &&
فـــــي العيــــاده..
اريام تمشي في ممرات المستشفى بدون هدف..تحس ان في شي ناقص..اكتشفت ان اغلب وقتها يروح مع سامي..
"لهدرجه انا متعلقه فيه"..
ما توقعت انها وصلت لمرحلة التعلق بسامي..في البدايه كانت تظن ان جلساتها معاه مجرد سواليف وتنفيس له...بعدين صداقه...واخر شي اعجبت بكم نقطه فيه...بس عمرها ما جاء على بالها انها لو ما كلمته يوم راح تضيع او تحس بأن شي ناقصها..
صحيح الايام اللي قضوها تعتبر معدوده..بس في ناس من اول لقاء تحسي انك تعرفيهم من زمان وهذا اللي صار بين سامي واريام "تجانس ارواح"
حصلت نفسها واقفه عند باب غرفته ما تعودت انها تمر من عندها مرور الكرام..تخيلت ان وراء الباب سامي بابتسامته ينتظرها مثل كل يوم..
ما تدري ليه خنقتها عبرة الم وجرح..
انفتح باب غرفة سامي...
اريام تنحت في الشخص اللي طلع من هذا الباب..
:اهلين دكتوره اريام كيفك...؟
اريام وكأن الاشياء وقفت حولها ومافي بالكون الا الشخص اللي قدامها..
: انتي ايش جابك هنا...؟
:انا المسؤوله الجديده عن حالته..
اريام وفيها حرة العالم: ومن سمح لك...؟
:واله يا دكتوره اريام هذي اوامر جاتني وانا ما علي الا التنفيذ...
اريام: بس يا دكتوره فاطمه انا مسؤوله عنه..
فاطمه وهي رافعه حاجب: كنتـــي....وكان فعل ماضي واحنا عيال اليوم...وانا صرت مسؤوله عنه..اتمنى ما تدخلي وتزعجي مريضي لانه شوي ونعطيه ابره مهدئه..
اريام عصبت: ومن قال انه يحتاج ابر مهدئه..حالته ما تستدعي..
فاطمه انفعلت:هذا مريضي وانا اعرف كيف اعالجه...وانا اشوف حالته تستدعي..
اريام دفتها:وخي عني وشوي...."وفتحت الباب"....ســــــامي..
سامي اشتاق لصوتها بس مارد عليها لانه مستغرب دخلتها المنفعله..
اريام قربت عنده : سامي...انك تكون كارهني هذا شي...بس انهم يعطونك علاجات انت مو في حاجتها هذا شي ثاني...
سامي ما فهم شي....وما زال على نفس صمته..
اريام حست انه ما استوعب: سامي الابر المهدئه ما تنفع لك راح تدمن عليها وتخليك في خمول وهدوء دائم...حرام تدمر صحتك..بليز ارفض هالشي..وربي لمصلحة صحتك..
سامي حس انها دقيقه لا تبكي: اوكي...خلاص ما راح اخذ شي...
اريام واخيرا تنفست: اوه..ايوه الحين ارتحت...عن اذنك...
وطلعت عند فاطمه..
:اتوقع سمعتي ايش قال..ابر مافي.."وراحت"
سامي عوره قلبه عليها...لهفتها عليه غير....خوفها عليه غير...نظرتها وطريقة كلامها له غير..ايش ممكن يكون تفسير كل هذا وهي مخطوبه لخــــــــــــالد!!
&& &&
بالفسحــــــــــــه..
دانا تحاول تتهرب من البويه وشلتها قدر الامكان ماتبي تقابلها ولا تكلمها..
لمياء: دنو..وين راح توديني..
دانا وهي تتلفت يمين ويسار..:ابي مكان بعيد محد يشوفه..
لمياء وهي مستغربه: دااااااااااااااانا..ايش فيك؟...وين مكان بعيد والمدرسه مكشوفه على بعضها...
دانا وقفت عن المشي : ما ادري بس فكري معاي...
وحست بيد على كتفها: صباحو يا قمر..
دانا حست انها راح تنهار من البكي...ما هي رايقه ولا فاضيه لها..بالها مشغول مع سالفة لانا وتفكر ايش قاعده تسوي الحين...
مشى فيصل ووقف قبال دانا..
:كيف اصبحتي..
دانا وهي تحاول قدر الامكان ما تكشر في وجهها: تمام الحمد لله..
فيصل: في مجال اجلس معاك اليوم...؟
دانا: حاليا....لا..
فيصل: اجل متى اشوفك؟؟
دانا: بكره...
فيصل: لالا ايش بكره...انا ابي اكلمك واجلس معاك..
دانا بدون نفس: مثل ما انتي شايفه مافي وقت...
فيصل: اوكي...مو مشكله..اشوفك ببيتكم..
دانا بسرعه: لالا... ايش بيتنا...خليها وقت الطلعه..
فيصل ابتسم:اوك حبو...اشوفك الطلعه باي.."وراحت"
دانا: اووووووووووووف نشبه..
لمياء: دانا...بصراحه الله يعينك..
دانا وهي اعصابها تعبانه: يااااااااااااارب صبرني...
&& &&
تمسح دموعها ترجع تطيح....
:خلاص يا حبيبتي والله قطعتي قلبي....
مشاعل: ابتهال...انتي مستوعبه اني راح اتزوج واحد ما ادري ايش اخلاقه...يعني ابوي ما راح يهتم ولا يفكر الا انه يفتك مني وبس..
ابتهال تهديها: طيب مو جدتك قالت خلي الموضوع علي...
مشاعل: جدتي ضعيفه ايش بيدها...يعني لو ابوي غصبني ما راح تقدر تقول له شي...
ابتهال احتارت معاها: لا شعوله تفائلي بالخير..
مشاعل بألم: من وين أتفاءل بالخير وانا ما شفت الخير من اقرب الناس لي وهو ابوي..
ابتهال: طيب يمكن يطلع رجال كويس..
مشاعل: من وين يطلع كويس وهو يعرف ابوي...اصلا مافي امل..
ابتهال: انتي اصبري..خلي الامور تمشي شوي عشان نعرف نتصرف..وصدقيني بأذن الله ما راح يصير الا الخيــــر..

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -