بارت مقترح

رواية الا ليت القدر -14

رواية الا ليت القدر- غرام

رواية الا ليت القدر-14

مشاعل: من وين يطلع كويس وهو يعرف ابوي...اصلا مافي امل..
ابتهال: انتي اصبري..خلي الامور تمشي شوي عشان نعرف نتصرف..وصدقيني بأذن الله ما راح يصير الا الخيــــر..
مشاعل تحاول تقتنع بكلام ابتهال:ا نشا الله ..الله يسمع منك..
بعــــــــد ســـــــــاعــــــــه..
مدى تجهز اغراضها...
علياء: مين قدها..راح تطلع مع استاذ ضاري..
هوازن: اتوقع انها راح تنسى الشغل وتطالع فيه...
مدى: بصراحه ما ادري كيف تفكرون...بس ما اشرهه عليكم..وحده مجننها زوجها والثانيه تحلم بفارس الاحلام الورديه.."وقفت عند الباب"..يعني غاسله يدي منكم هههههههههههههه باي..
علياء: هههههههه الحين انحشتي...بس خليكي ترجعي عشان اتفهم معاك..
هوازن: والله هزئتنا ههههههههههههه
وقفت مدى عند اللفت وهي تضحك على خبالهم..
شافت ظلال طووووويل وعريض..اصلا عرفت الشخص بدون ما تلف من عطره ومشيته الثقيله..
اللفت طول ما وصل عندهم..
مدى توتر الجو عندها الجو...تحس ان قربه نااااااااااااار..
ومن كثر ماهي متوتره صارت تضغّط الزر حق اللفت بقوه تبيه يوصل..
ضاري فاهم قصدها..وحب يهبل فيها شويه...
: بشويش على الزر...وبعدين ضغطه وحده تكفي...يعني انتبهي لا يدخل ولا يطلع مره ثانيه...
مدى ودها تاخذ شنطتها وتصك راس هبها...
:مالك شغل فيني...اسوي اللي يريحني..
ووصل اللفت ..ودخلوا....وتسكر عليهم..
: مدى..انا ما احب احد يكلمني بالاسلوب هذا اكوي..
مدى في نفسها:" عاد يهمني وش تحب ولا ما تحب"
: احــــاول..
سكت ضاري عنها..لانه عارف انها أعند وحده بالكون..
ثوانيووصل للدور الارضي..ومثل العاده الحركه فيه دائمه...
بس بطلعة ضاري بدت تخف الحركه..وكأن هيبته عطر انتشر بينهم ويفرض وقفة تحيه..
مدى حست بالهيبه وهي تمشي معاه..واااااااااااثق من خطوته ومشيته...وما يطالع احد ولا يلتفت لاي احد...حست بشي حلو وهي جنبه تحس انه معطيها اهميه وان كل الانظار عليها..
"الحمد لله والشكر..علي تفكير غبي...بس يحق لي ولد عمي مدير الشركه...وناسه لو اكتب لوحه عشان الكل يدري..بس وجه الفقر فقر على قولة ابتهال ههههههههه"
عند بوابه الشركه كان في سيارتين..وحده عند الباب بالضبط والثانيه وراها..
مدى وقفت تطالع أي سياره ممكن تركب...
: انتي معاي..
مدى وهي ما ودها: بنفس السياره!!!
ضاري لف عليها نص لفه: اجل اخليك تركبين مع الرجال الغرب...
مدى: لا عطني سياره لحالي..
ضاري: مدى..انتي عارفه وين راح نروح مكان ما يستوعب سيارات فا اركبي معاي وخلصيني..
مدى"معاه حق..حارتنا ما يدخل فيها سيكل..بس اركب انا وهو بسياره وحده وشلون...!!!"
جاء السايق وفتح الباب لضاري..ضاري طبعا يحترم الجنس الاخر..
:تفضلي....
مدى ضحكت على نفسها وركبت..
ضاري راح للجهه الثانيه وركب ورا..
مدى لفت عليه بقوه توقعت بيركب قدام مثل سلطان اذا كانوا راكبين سيارة اجره..
ضاري حس بنظراتها ولا لف عليها..
لزقت في الباب اكثر...تبي تعطي اكبر مساحه بينها وبينه..
ضاري طفش منها: مدى وبعدين معاك...انا ولد عمك ماني غريب...
مدى: واذا ولد عمي...مو محرم لي....وتبقى غريب..
ضاري: انتي حره بس راح تتعبين..حاولي تكوني مرنه شوي...
مدى: انا كذا وطبعي كذا ..."ولفت للشباك تطالع الرايح والجاي"..
ضاري طلع جواله واتصل..
:ياسر بالنسبه لي اجتماع بكره حاول يكون متاخر اوكي...باي..
>>>
ياسر: باي.....الحين ايش فيه علي عشان اكل تهزيئه طويله عريضه...
طبعا يوم طلعت مدى من مكتب ضاري...رفع السماعه عليه..
:ياسر..... تعال...
ياسر انتفض من صوته اللي ما يبشر بخير: ابشر..
ودخل على طول..
ضاري: ياسر اتوقع انا قد انذرتك وانت ما اهتميت لكلامي...
ياسر عقد حواجبه: عن ايش طال عمرك..
ضاري وقف: عن البنات يا سيد ياسر..
ياسر: طيب طال عمرك نفذت اللي قلت لي عليه..
ضاري: ووقفتك مع انسه مدى قبل شوي...
ياسر بلع ريقه ...وسكت ..لانه لو ناقشه عارف مصيره...
ضاري: ياسر..آآآآآآآآآخر انذار لانك غالي وعزيز...البنات ومدى لا تقرب عندهم الا لما اقولك...وتقول لهم الكلام اللي اقوله وبس..بدون كلام جانبي..
ياسر وهو منزل راسه ومو عارف سبب كل هالعصبيه الغريبه..
:سم ..شي ثاني طال عمرك...!
ضاري: لا تفضل..
ياسر طلع واكبر علامة تعجب فوق راسه..اشتغل عند ضاري حوالي خمس سنوات من لما رجع من الماستر وتوظف بشركة ابوه..وهو كان اول سكرتير له..بس ما عمره قال له شي عن البنات..ولا علق..ايش معنى الحين!!..
شك في ان بين ضاري ومدى شي...بس الفارق بينهم بكل شي يستبعد كل الاحتمالات....
>>>>
طول الطريق ساكتين ولا واحد كلم الثاني..
ضاري قاصد الشي هذا بأول طلعه لهم...
وصلوا المصنع..وبدأ شغلهم بجد...اخذوا جوله فيه..عملوا احصائيه النقص بعدد العمال ..بكيفة الشغل وطريقة تقسيمه..واطمئنوا على ان المصنع كامل بس ناقصه ايدي عامله تشغله وتبدا فيه الحياة..
مدى تحمست شوي...لان فعلا لو مشى الشغل بيدر عليهم ذهب..
:الله يوفق..
ضاري وهو مبسوط بنتائج الجهد والتخطيط للمصنع: آمين..الحمد لله ..ما تصدقين قد ايش يا مدى ابوي تعب عليه ومو بس ابوي الشركه كلها تعبت فيه..
مدى تخيلت شكل عمها"يكون يشبه ضاري..ولا ابوي.؟؟"
:ربي يعطيكم على قدر تعبكم..
لف عليها ضاري: عاد الباقي عليك...
مدى تذكرت المسؤوليه اللي عليها: الله يقدرني..انا بحاول بكل جهدي..
ضاري ابتسم لها وبانت غمازه وحده على اليمين: انا اثق فيك..<<قالها بكل احساس..
مدى ضرب قلبها..حست بالخوف منه..ولفت وجهها للجهه الثانيه..
ضاري بعد عنها لا يتهور اكثر من كذا..وهو ما يبي هالشي..
&& &&
لانا وريماس بالمول من الصباح...وما راحوا المدرسه..
لانا: ريماس خايفه..
ريماس: لنو..احنا ما نخاف من اكبر راس...خليك قويه..
لانا: انتي متأكده انك راح تحلي المسأله..
ريماس : انا بحاول..بس اتوقع اني اقدر..
ولمحوا اياد جاي من بعيد وراسم ابتسامه على وجهه..
لانا: ووووووووع اكرهه..احس اني برجع..
ريماس: ما كان هذا رايك فيه..مو كان ستايل..خليني اروح اشوف سالفته..
قامت ريماس..وراحت له...ولانا بتموت في مكانها من الخوف وبنفس الوقت ودها تعرف ايش قاعد يدور بينهم..
اياد: صباح الخير على الحلوين..
ريماس: يا صباح خفة الدم بس...
اياد: اوف اوف ليش معصبه...
ريماس: المشكله انو احنا الصباح..ومحد رايق لاحد..
اياد: بس انا مرووووووق على الاخر...وين لانا..؟
ريماس: مالك شغل بلانا ..وعلى فكره كانت ناويه تسحب عليك بس انا اللي رحمتك وقلت خلينا تشوف سالفته..
اياد: بس انا ابي لانا...
ريماس: انت ما تفهم...لانا ماتبي تشوف وجهك..
اياد: مو على كيفها..خليها تجي...ولا راح تندم...
ريماس: انت مستقوي بأيش...؟
اياد ابتسم ابتسامه خبيثه: باخوها ضاري..
ريماس بلعت ريقها من طاري ضاري: وايش تبي من لانا...
اياد: انا ابي نرجع مثل اول...
ريماس: بس هي ما تبي..
اياد: ريماس...خلينا حلوين..وخليها تجي بقولها كلمتين..
ريماس تبي تعرف ايش اخرتها معاه..طلعت موبايلها واتصلت بلانا..
:لنو...تعالي شوي..
لانا: لالا ما ابي اجي..
ريماس: لنو..تكفين ارحميه..بس بيقول كلمتين..
اياد عصب من اسلوبها بس سكت اهم شي النهايه اللي يبي يوصل لها..
لانا فهمت قصد ريماس وسكرت...وقامت لهم..كانت مغطيه وجهها عشان ما يعرفها وفتشت..
اياد ضرب قلبه لما شافها جماااااااااالها خرافي..انوثي طاغي..مع انها ما كانت حاطه بوجهها ولا شي مثل كل مره...بالعكس كان وكأنها مريضه..بس حلوه بنعومتها وسطوة انوثتها..
وصلت عنده وهي ساكته...
اياد ما قدر يقول شي...حس فعلا انها تعبانه..
ريماس طالعت اياد ...شكت فيه"يحبها ولا؟؟؟"
لانا رفعت عينها في عينه ..خافت من نظراته لها ونزلتها بسرعه..
:خير يا سيد اياد..
اياد وكأن احد صحاه: هلا ست لنو...زمااااااان عنك..
لانا بأستهزاء: هه..اخره مره..لما اكلت اكله من اخوي ضاري..
اياد انقهر: عشان كذا ..انا هنا..عشان ما تاكلين مثلها..
عرف اياد يسكت لانا..
ريماس: اخلص علينا..قول اللي عندك..
اياد:ابي لانا لحالها...
لانا:وانا ابي ريماس معاي..لا تفكر اجلس معاك لحالنا..
ريماس: ما راح اتحرك خطوه ..ولو تحركت فهو برا المول وعلى بيتنا..
اياد رضى بالامر الواقع: لانا...شوفي انا عشان افكك من المشاكل كلها ما ابي الا شي واحد بس...
لانا: شنـــــــو؟؟
اياد: نرجع مثل اول..
لانا استغربت..مو لهدرجه ميت عليها ويبي يرجع العلاقه..
: ليـــــــه؟؟
اياد: كذا...انتي عاجبتني وانا ابيك..
لانا انجرحت من داخل..مهما كانت ما ترضى احد يكلمها بالاسلوب هذا..هي ماهي واطيه للدرجه هذي..صح تكلم وتطلع وتستهبل..بس ما كانت تجلس هي وواحد لحالهم..او تروح بيوت وشقق..كان كلها فله وهبال وخبال..
بس عمر اللي كانت تسويه يسعدها....صح في اللحظه..بس بعدها ترجع لها نفس الضيقه والملل والطفش..وتروح تدور شي ثاني يسليها ..ما كانت لاقيه شي يملي فراغ بداخلها..ولا كانت عارفه ايش هم اللي يمليه...تجهل ان الذنوب وكثرتها هي اللي وصلتها للي هي فيه..حطت الاشياء اللي تسويها تحت مسميات خفيفه(وناسه فله هبال ووناسه)..لكن لو فكرت فيها لثواني بتكتشف انها زنا وفجور..وكبائر الذنوووب..
اياد قطع تفكيرها: لانا..يعني ما راح تخسري شي لو رجعنا لبعض..لانك لو رفضتي راح تخسري أكثر..
لانا شدت اعصابها ما تبي تضعف ..وما تقدر تقوي نفسها لان موقفها اصلا ضعيف..
ريماس: لانا..شكله ينرحم وافقي..."تبي ترقع لها رجعتها"
لانا فهمت ان مالها الا انها ترجع وتفتك منه..
:تتوقعين كذا ريمو...لهدرجه ميت علي..
اياد صح انقهر بس يمثل البرود: وهيماااان فيك يا قلبي..
لانا حست انها بترجع منه ومن شكله واسلوبه الوسخ..بس هي عارفه هذا حصاد عملها...
:اوكي ..بارجع شفقه عليك ورحمه...لا تنساها مني.."غطت وجهها تخفي دمعتها.."...يلا ريموو..
ريماس: يلـــــــه..
اياد ابتسم ابتسامه واسعه: بتمون يا ألبي بتموون..اسمعي اغنية اليسا لنوو..وباي..
&& &&
:اوصلك لبيتكم..
مدى: لا وقفني هنا..
ضاري: وبعدين ايش راح تسوين..؟
مدى: راح اخذ تاكسي..
ضاري عطاها نظره...ووصف للسايق مكان بيتهم..
: يعني راح اتركك يوصلك الاجنبي وانا موجود..
مدى"الاخ متعمق شخصية ولد عمي"
:قلت ماله داعي تتعب نفسك وتدخل حينا اللي يضايقك وجوده..
ضاري ما رد عليها..وطلع اللاب حقه ولهى فيه..
مدى في نفسها وهي متنرفزه"مغروووووووووووور..بعد يحقرني ولا يرد علي...ضاري ما اهضمـــــــــــــــــك.."
ووقفت السياره اول الحاره لانها مستحيل تدخل...
نزلت مدى: مشكور استاذ ضاري.."وسكرت الباب"..
تفاجأت ضاري ينزل معاها: لا شكر على واجب..بس بوصلك لبيتكم..
مدى وهي تمشي: على فكره..كل يوم ارجع لحالي..ما يحتاج تتعب نفسك..
ضاري: من اليوم وطالع وخصوصا وانا معاك ما راح تكوني لحالك..
مدى: التعب عليك مو علي..
ضاري: راضي به.
ووصل عند باب بيتهم..
مدى: كان اقولك تفضل..بس بصراحه وجودك غير مرغوب فيه لا من ابوي ولا امي..العذر والسموحه<<تقولها بهزاء..
ضاري ينقهر من اسلوبها بسطبعا مثل الجليد بااااااارد وكأن ولا شي يهزه..
:اصلا عندي شغل ...باي..
مدى لما شافته يمشي:ما عنده كرامه مالت عليه..
ودخلت لبيتهم..وسكرت الباب..
الا ابتهال واقفه بوجهها..
:من اللي كان معاك..
مدى اخترعت: بسم الله علي الرحمن الرحيم..وانتي ايش عرفك..؟
ابتهال: كنت انشر الغسيل..من؟؟ ضاري.؟؟
مدى ضحكت على خبال ابتهال: ايوه..
ابتهال تسوي نفسها بيغمى عليها:تكفين ارحمنا يا جمااااااااااااااااااله.مدى وش هذا...جمال صاروخي..
مدى: وع...ما اشوفه فيه..
ابتهال: العميه بس ما تشوفه ولا امراءه بالغه عاقله تشوف الخقق اللي كان واقف عند بابنا..
مدى: الله يهنيك فيه خذيه .."ودخلت"
&& &&
وقـــت الطلعـــــــــــه..
فيصل كان يستنى دانا تطلع من فصلها..
دانا اخذت اغراضها وشنطتها وطلعت ..تفاجأت بفيصل اللي واقف عند الباب..
:هـــأي..
فيصل: هلا والله وغلا..
دانا: هلا..
فيصل وقف جنب دانا ومسكها من خصرها: ممكن..؟
دانا انحرجت تقول لها لا بعد ما حطت يدها..وما قالت شي..
جلسوا على طوله دائريه وعندها كرسين بالساحه..
فيصل جلس وحط يده خده ويطالع دانا بأبتسامه..
دانا استحت من نظراته اللي ما تركتها لحظه..صارت تضبط شعرها تلف يمين ..تلف يسار..تصرف باي شي بس تلهى عنها شوي..
:دانا..انتي ارق بنت شفتها بحياتي..
دانا وقفت يدها عن الحركه فجأه وابتسمت بحيا: شكرا..
فيصل ضحك بصوت عالي: ههههههههههههه طيب عفوا ..وكمان مؤدبه..
دانا ابتسمت: اجل ايش اقول..
فيصل: أي شي منك حلو..دانا ما تصدقي قد ايش ارتحت لك وحبيتك..
دانا: والله ماني عارفه ايش اقولك..
فيصل: ما يحتاج تقولي شي..انا كذا اخر انبســـاط ما دام انك معاي..انتي موافقه على ان نكون اصحاب..
دانا: شوفي يا...ايش اسمك.؟؟
فيصل تنرفز: قولي شوف يا فيصل..مو شوفي..
دانا خافت: سوري..سوري..
فيصل: لا مو مشكله بس اتمنى ما تتكرر اوك..
دانا: اوك..
فيصل: موافقه..؟
دانا احتارت كثيــر..
فيصل: طلبي مو صعب..قولي انك ما تبيني وخلاص..
دانا: لا مو كذا ..انا ما اقصد..
فيصل فرح: يعني موافقه..
دانا استسلمت للامر الواقع وما حبت تجرحها: ايوه موافقه..
فيصل وقف وصرخ: وااااااااااااو..دنو...دنو بجــــــــــــد..واخيرا وربي احبك..
دانا تفشلت قدام البنات والاستاذات ..وسكتت..
فيصل: هالمناسبه يبي لها حفله وانتي ضيفة شرفها..يوم الاربعاء عندي حفلها انتي نجمتها..راح تجين مو..؟
دانا ما بعد استوعبت حركاتها عشان تستوعب حفلتها..
:مــا...مـــا ادري..
فيصل: شنو ما تدرين..حفله صغيره ومرررره حلوه ..راح تعجبك..
دانا: افكر..
فيصل: هي عشانك..اذا انتي ما راح تحضري ما راح يكون في حفله..
دانا: طيب اسأل مامي بس..!
فيصل :يا قلب اللي يستأذنون..اوك مو مشكله اسأليها مع انك كبيره وقرارك بيدك..بس انتي حره..
دانا: اوك..انا طالعه..جاء السايق..
فيصل وقف معاها:راح اوصلك..
وعند الباب قرص خدها وباس يده: احبك يا كيوت..باي..
دانا وهي تحس انها راح تنهار ماهي قادره تستوعب ايش ولا ايش ..طلعت ومخها مقفل..
&& &&
باللـيــــــــــــــــــل..
الساعه 12 بالضبط..ضاري يتقلب بفراشه..
: اوووووووووووووف والله مو حاله..
وقعد على حيله..
: وبعدين معاك..وبعديــــــــــن..مدى اطلعي من هنا اطلعي "ويضرب راسه بأصبعه..ورجع يرمي نفسه على السرير"..وربي احس اني مراهق..ما اذكر ان مراهقتي سويت فيها كذا.."وصرخ"..مـــــــــــــــــــــــــدى فكيني يرحم امك..
وغطى وجهه بالوساده..
&& &&
بين طيات الظلام..بدا يوم وشغل ناس..
اجتمعت الشله..في المكان المحدد..الكل عارف ايش راح يسوي بالضبط...المحل على وشك انه يسكر..والدنيا هـــــاديه ومافي مخلوق يمر بالطريق ..
مهنــــــــد اعطى اشارة التنفيذ وكل واحد تحرك بسرعه...
@@@
نهـــــــــــــــــــــــــاية البـــــــــــــــــــــــــارت..
بقايا شتات..
الجـــــــــزء الخــــامس عشـــــــر..
بين طيات الظلام..
اجتمعت الشله..في المكان المحدد..الكل عارف ايش راح يسوي بالضبط...المحل على وشك انه يسكر..والدنيا هـــــاديه ومافي مخلوق يمر بالطريق ..
مهنــــــــد اعطى اشارة التنفيذ وكل واحد تحرك بسرعه...
سلطان وعبد المحسن دخلوا الاثنين مع بعض بسرعه قياسيه للمحل...ومسكوا العامل الاجنبي كل واحد من جهه..وهم مسكرين فمه...جاء مهند وعطاه ضربه على راسه قويه خلته يغمى عليه..
رائد بنفس الوقت قاعد ياخذ اكبر عدد من اجهزة الجوال بكل اشكالها وانواعها..
عبد المحسن ترك العامل وخلا سلطان يمسكه لحاله في فرض انه يصحى...
ثامر كان في مهمة المراقبه وهو على اعصابه..
رائد ومهند وعبد المحسن كل واحد يحط بكيسه أي شي تشوفه عينه..
مهند صرخ: سلطان بسرعه جيب السياره..
سلطان فز بسرعه وراح ركض لسيارتهم اللي ما تبعد عن المحل كثير وشغلها ودعس بنزين بسرعه ووقفها قدام المحل..
بسرعه طلعوا من المحل الثلاثه..واخر واحد يركب كان ثامر....
سلطان بأقصى سرعه انطلق عن مكان الجريمه..
>>>
بالاستـــــــــراحــــــه..
مهند مبسوط: والله الشغل كان مضبوط..
رائد وهو يجلس جنبه: واااااااو واخيرا بنحصل ذهب..
عبد المحسن:ومن راح يبيع الاجهزه..؟
مهند: سلطان...
سلطان وهو لسه جاي ويلاحق انفاسه: نعـــــــــــــم!!!!
مهند: ايوه انت اللي راح تبيعها..
سلطان جلس وبلا مبالاة:ما راح ابيع شي....
مهند بدا يعصب: على كيفك انت...انا اللي احدد...
سلطان يطالعه يعين قويه: وانا اقولك ما راح ابيع شي..انتوا بيعوها...
مهند: ثامر...فهم خويك..
ثامر رفع ايدينه: انا مالي دخـــل..
سلطان: لا تحاول...والله ما راح اعرض نفسي للمشاكل..
رائد: يعني احنا عادي نتعرض للمشاكل..
سلطان:حتى انتم حد جابرك على شي..واذا ما ودك تبيع لا تبيع..
عبد المحسن: سلطان...احنا ما اتفقنا على كذا..
سلطان وقف: على العموم متى ما اتفقتوا وجات الارباح اتصلوا علي اوك.."ومشى"
ما احس الا اللي صرخ من وراه.."سلطاااااااااااااااااااااان"
وفجاه واحد تعلق بظهره من ورا ولفه وعطاه لكمه قوويه..
سلطان حس ان فكه انفك من الضربه..رفع عينه يطالع من اللي تجرأ وضربه..ولما عرفه رجع له الضربه ضعف قوووتها...
ونشب بينهم عراك جاااااامد...وكانت قوتهم تقريبا مثل بعض..مهند ما كان اقل من سلطان لا من ناحية الجسم ولا النشاط...
ثامر: وانتوا ساكتين..تعالوا نفكهم...
حاولوا لكن محاولتهم فاشله..
ثامر وهو يحاول يمسك سلطان: سلطان خلاص هدي نفسك...
سلطان يتنفس بسرعه ويمسح الدم من فمه: فكني عليه اربيه من جديد..وكيف يتجرأ ويمد يده على اعمامه..
مهند وهو مثبت من رائد وعبد المحسن: تخسى انت تصير عمي..
سلطان: عمك وتاج راسك يا زباله..
مهند وهو يحاول يحرر نفسه وهو في قمة غضبه..
:فكوووني...انت على ايش شايف نفسك..
سلطان ببرود وهو ينظف ملابسه ويرتبها: لاني اشرف منك يا حقير..
مهند اعتمى من الغضب والنار تمشي بدمه..فك نفسه بقوه منهم وتقدم ومسك سلطان من ملابسه..
:شوف يا سلطان...صدقني لا اخلي خشمك اللي رافعه ينزل بالتراب..
سلطان مسك ايدين مهند ونزلها بقوه لدرجه ان القميص اللي عليه تقطعت ازاريره ..وبنظرة تحدي..
:لا انت....ولا عشره من اشكالك تقدر تنزل راسي.."ودفه"...انا طالع بدون رجعه...بس بأخذ حقي وما راح تشوفوني مره ثانيه...سلاااااااااااااام..
"وطلع"
مهند نار في قلبه تغلي...ما برد خاطره ولا شفى غليله..
:صدقني يا سلطان بدفعك الثمن غالي...انا مهند انضرب..راح اخليك تندم قد شعر راسك..سلطاااااااان...
&& &&
وصل بيتهم على اذان الفجر..وهو لسه داخل..
:استغفر الله...

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -