بارت مقترح

رواية الا ليت القدر -15

رواية الا ليت القدر- غرام

رواية الا ليت القدر-15

وصل بيتهم على اذان الفجر..وهو لسه داخل..
:استغفر الله...
رجع طلع مره ثانيه وتوجه للمسجد..دخل دورة المياه(الله يكرمكم) غسل وجهه وايدينه من الدم ..وبعدها توضأ للصلاة..
دخل المسجد..وجلس بأول صف كاااان فااااضي وما فيه الا ناس تنعد على الاصابع ..سند راسه على الجدار..وفجأه نزلت منه دمعه...كانت حبيسه وتحررت غصب عنه..رفع رجوله لصده..حط راسه ما بين رجوله وحس انه مخنووووووق...نفسه يبكي لحد ما يطلع كل اللي في قلبه...اجرم في حق ربه كثير وبحق نفسه وامه وخواته وابوه..تربيته واخلاقه ومبادئه..وشلوون وصل للمستوى هذا..كيف نسى نفسه للحظه ودنس بياض دروحه بالشغله هذي..
ومع الناس الوسخه..وشلوون ضعف لنزوة شيطان..
حس بيد على راسه..
:اخوي....
سلطان قبل لا يرفع راسه مسح دمعته بسرعه ورفع راسه..
:هلا.....ابو عبد العزيز!!
الامام ابو عبد العزيز: سلطان!!..."وسلم عليه"...كيف حالك..؟؟
سلطان وهو مستحي منه: تمام الحمد لله...
الامام: فيك شي يا سلطان..؟
سلطان حس نفسه صغيير...ايش اقول له..لو عرفوا اهل حارته ايش راح يكون موقفهم منه..وهم يعرفون انه مثال وقدوه لكل عيالهم..
:لا سلامتك مافي شي...
ابو عبد العزيز ابتسم له بحنيه: مهما كان اللي فيك يا سلطان..لا تنسى ان في رب كريم..يستنى عباده يطلبون ويتضرعون له..الجأ له في كل وقت وهو اعلم بأحاول عباده.."امن يجيب المضطر اذا دعاه"
سلطان رد له ابتسامه امتنان..بجد كلامه يشرح الخاطر..باس راسه.
:ربي يجزاك الف خير...
ابو عبد العزيز خجل من حركة سلطان:تبي تكبرني يا ولد..
سلطان: والله ما اعد كالا في مقام ابوي...
ابو عبد العزيز ربت على كتفه وراح يقيم الصلاة..
سلطان قرر يعيد كل حساباته من اللحظه هذي...وما راح يلتفت لوراء مره ثانيه...
&& &&
صحـــت مدى تصلي الفجر...
ولسه سلمت وخلصت...سمعت صوت الباب الخارجي يتسكر...
:سلطان ما شفته اليوم..
طلعت له وتفاجأت من شكله..
:سلطان !!!....ايش اللي سوى فيك كذا...
سلطان ارتبك وما توقع احد بيصحى الوقت هذا ..
:مــــــــــــدى؟؟
مدى قربت منه وهي مخترعه وخايفه على اخوها..
:ليـــه كــــذا؟؟
سلطان بأرتبك:آآآآ,,تهاوشت اليوم..
مدى: مع مين..؟
سلطان يتهرب: يووووه سالفه طويله..اذا رجعتي من الدوام قلتها لك...الحين بروح انااام...تصبحي على خير..
وترك مدى على حالها...ما تدري وش قاعد يصير معاه..
مدى: لالا..سلطان فيه بلا....بسم الله على اخوي ..وش قاعد يصير له...وشنو اللي ماخذ عقله طول الاسابيع هذي..؟
&& &&
اريام بمكتبها ومتعمقه بشغلها...
: ممكن ادخل...؟؟
اريام: ايوه تفضل دكتور خالد...
خالد بأبتسامه واسعه: يا صبــــاح الخيـــر..
اريام ضحكت عليه: يا صبــــاح النور..
خالد جلس عند مكتبها: اخبارك دكتوره ايام..؟
اريام: شوفة عينك...تمام..والشغل ما يخلص..
خالد: دوووم الصحه...بس على الشغل مستحيل يخلص...
اريام سكتت تستنى اللي بعد المقدمه..
خالد بدا يرتبك: دكتوره اريام...امممم..ما ادري ايش اقولك...
اريام عقدت حواجبها مستغربه: خير دكتور خالد في شي...؟؟
خالد: ايش رايك اشوفك تحت بالكافتيريا ..
اريام: اوك...مو مشكله..
خالد قام بسرعه: اوكي...اشوفك....باي..
اريام استغربت تصرفاته: باي...................
>>>
في غرفة سامي..
رايح جاي بغرفته..
: ابي اكلمها...نفسي احكي معاها...اشتقت لها...بس ....بس مالي وجه بعد اللي سويته..
فجأه حس بألم بكل جسمه...يحس ان في شي ياكله اكل..ينهش جلده وعظمه...اول مره يحس بالاحساس هذا...وبهذي القوه...دايم المه يكون خفيف..
تسند على جدار جنبه...وهو يتألم..
:آآه ...وش اللي جاني فجأأه..
حس ان روحه بتطلع...حاول يمشي كم خطوه..بس يبي يوصل لسريره..حس ان المسافه بعيده..اول مره يحس ان الغرفه كبيره...دايم يتذمر من صغر مساحتها بس اكتشف العكس..
جاهد نفسه لحد ماوصل السرير ورمى نفسه عليه بدون وعي وبكل حيله..ضغط جرس التنبيه لحالات الطارئه..
جات النيرس على طول...
>>>
اريام وهي تدور بين الغرف..شافت دكاتره تروح وتجي بدليل ان في حاله طارئه..تبعتهم ..تبي تعرف مين..
عورها قلبها وهي تحس انها متجهه لغرفته...
"لا ....يارب مو سامي..."
مشت بخطوات اسر عتبي تتأكد ..بس كل اماالها تلاشت لما شافت نفسها واقفه قد\ام باب غرفته..
"سامي تعباان.......زاد عليه مرضه اكيد...تاخر على العمليه كثير..ليه يا سامي ليه..."
بعدت عن الباب اللي انفتح وخرج من فوج من فريق الطبي..ثلاثه اخصائيين واثنين اطباء ومعاهم نيرس..
اريام قلبها يضرب بقوه...تأكدت ان حالته تدهورت فجأه..
دخلت بع\هم..حصلته مثل الجثه هامده...وباين عليه اثار التعب..
خنقتها العبره لحاله..
"مسكين سامي...اكيد انا السبب..هو بسبتي رفض العمليه..."
طلعت من الغرفه واتجهت للأطباء المؤولين عن حالته تبي تتطمن قلبها عليه..
&& &&
لانا بالكلاس حقها...وحطه راسها على الطاوله...تحس بتعبي وارهاق كثير..
شهد: لنــو...تعبانه..؟؟
لانا: لا.....
شهد: لنو...وجهك يقول غير كذا...خليني اجيب لك عصير ولا شي يرد روحك..
لانا: شهد ما ابي شي ريحيني..
شهد سكتت عنها..ورحمة حالها...
وفجأه فزت: ما راح اسكت له...
شهد اخترعت: بسم الله علي...مين؟؟
لانا والحقد يلمع في عيونها: اياد...
شهد: وش راح تسوين..؟؟
لانا: مسوي راح يذلني...وربي لا اذله...واعلمه منو لانا...
شهد خافت منها وعليها: لانا تعوذي من ابليس..
لانا لفت عليها: وتشوفين من راح يغلب الثاني..
>>>>
: الوعد يوم الاربعاء....؟
دانا: ما سألت امي...
فيصل عامل حاله زعل: ليه؟؟؟...ما اهتميتي للموضوع؟
دانا: لا مو كذا....بس..
فيصل: دنو....شنو بس وما بس...ترى البارتي صغير بالمره..
دانا: اوك بحاول..
فيصل مسك ايدين دانا: دنوو..انا احبك..وابيك بكل حياتي...وابيك مثل روحي معاي وين ما اروح واجي..
دانا صارت ترتجف منها ومن حركتها: احنا قلنا صداقه..
فيصل: وزا صداقه....احنا روح بجسدين..
دانا تحاول تحرر ايدينها بهدوء وقلبها يدق بسرعه..
فيصل حس برجفة دانا: خايفه مني...؟
دانا ارتبكت: اخاف.....ليه اخاف..؟
فيصل قرب منها: لا تخافين وانا معاك....اوك..
دانا تصرفها: اوك..طيب ممكن اروح لفصلي...
فيصل باس يدها: بأشتاق لك...
دانا سحبت يدها بسرعه وراحت وهي تحس ان رجولها ممكن تخونها وتطيح..
&& &&
ياسر ابتسم وهو خايف: ههه ادخلي بسرعه ولا تكلميني..
مدى ضحكت: ههههههههه طيب..
ضاري اول ما شاف طيفها حاول يخفي ابتسامه بداخله بعلامات جمود مصطنعه..
: هلا ست مدى..
مدى: يا الله صباح خير"..: هلا سيد ضاري...
وقف ضاري ومشى لعندها...خلينا نجلس على الكنب افضل...
مدى ما اعترضت..
فرز الاوراق قدامها على الطاوله..وبدوا يتناقشون بالشغل..
: ومن اللي اخترتهم..؟
ضاري سحب ملف: هذا كشف بقوائم اسماء اللي صالحين للعمل...يعني على الاقل يقرون ويكتبون وسنهم معقول...
ومد الملف لها...مدى وهي تطالع اوراق على رجولها..مدت يدها تاخذ الملف..وحست بكهرباء سريعه سرت بجسمها..
ضاري...حس بأدين ناعمه على اصابعه وما سكته..
تصلب ظهره فجأه من لمستها...حس ان احمرار وجهه راح يفضحه ...ترك الملف..وبنفس الوقت هي تركت يده ...وطاح الملف على الارض...محدث ضجه مع الهدووووووووووووء اللي سكن المكان...
ضاري حاول يستجمع نفسه ويخلي الوضع عااادي..نزل واخذ الملف ورماه على الطاوله عندها..
مدى ما قدرت تعدي الموقف وباين انها شاده على اعصابها..
ضاري ما خفى عليه هالشي: شوفي الاسماء...
اخذت مدى الملف وبانت رجفتها صارت تتصفح تبي تستوعب ايش مكتوب ما قدرت..
:اوك انا اطلّع عليه بعدين...في شي ثاني..؟
ضارب حب هو بعد ينهي اللقاء: لا ما في شي....بس بكره الجوله اكوي...
مدى وقفت: اوكي....عن اذنك..."وطلعت"
ضاري حس انه تايهه للحظه...لقى نفسه لما نزلت عينه وطالع يده...رفعها لعند وجهه وتأملها..
:قلبتي موازيني ....يا بنت عمي..
تحسس مكان يدها بيده الثانيه...وراح لمكتبه يبي يلهيه عنها ثواني...
>>>>
مدى طلعت وهي كارهه حركتها الغبيه...وندمااااانه انها صارت منها غصب
&& &&
ابتهال: بترحون زواج بنت الجيران.؟؟
مرام: ما ادري لحد الان...وانتي يا مشاعل...
مشاعل في جو ثاااااااااااااني..
مرام: مشااااااااااااااااااعل..
مشاعل: ها...هلا..وش فيك..؟؟
ابتهال حزنت كثير على حال مشعل..مستحيل تستمر على حالها كذا...
: مشاعل...ايش فيك يا بنت...ترى لحد الان ما صار شي..
مشاعل تحاول تكون طبيعيه: لا...مو عشان السالفه..سرحانه بشي ثاني...ايش عندكم؟؟
ابتهال عارفه ان ما عندها الا سالفة الزواج اللي ابوها طالع لها فيها..
: بتروحين زواج لطيفه بنت الجيران..
مشاعل: ما ادري....وانتي؟
ابتهال: انا ما عندي فستان...
مرام وهي تتذكر: انا عندي واحد...جربيه..
ابتهال: بيجي قياسي؟؟؟
مشاعل: ابتهال ما في فرق بينك وبين مرام كثير....
ابتهال بغرور: بسم الله علي منها...انا احلى جسم..
مرام حطت يدها على خصرها: هه مسكينه يا البطريق..انا احلى منك..
ابتهال: طيب لا ينط في قلبك عرق..بأجي اليوم واخذ الفستان اوكي..
مرام: اوكي..
ابتهال: مو انا...اخوي سلطان...عشان بكره عندي اختبار..
مرام: انتي ولا اخوك..المهم يجي قياسك..
مشاعل دق قلبها على طاري سلطان..تمنت ان كل شي فجأه يتغير ويكون اللي يبيه ابوها لها زوج سلطان..
كثيره الاماني بس صعب تحقيقها ...وتبقى الاحلام احــــــــــلام..والاقدار هي الواقع اللي نعيشه برضا اوعدمه..
&& &&
بعـــــــد ســـــــــــــاعـــــــــات....
صحى من بعد ما حس في لحظه انه راح يفارق الحياة...
حاول يتحرك ..لكنه يحس بخموووووول وصدااع غريب وتعب وكأن عظامه تفتت من الالم..
ما فكر الا بشي واحد...يبي يكلم اريام...حس بتأنيب الضمير..تخيل انه مات وهو مزعلها بدون سبب وظلمها بعذر هو ماله حق فيه..
ممكن تبتسم لنا اللحظه..وتحقق لك امنيه...
دخلت اريام عليه تبي تطمن على حاله..
قربت من عنده تظن انه نايم...وهو ضبط الدور...
: يا عمري يا سامي...وربي ما تستاهل اللي فيك..بس قدر الله وما شاء فعل...صدقني لك اجر كل آه صرختها ولا الم حسيته..
طالعته بألم وهي تتذكر كلام الدكتورعنه اللي تراجعت كثيييير..
: ربي يسمع منك..
فاجأها الصوت...
:ســـــــــــــامي...!!
فتح عينه بتعب: ايوه...كيفك يا دكتوره ايام..
اريام حست ان الحياة رجعت لها...ابتسمت ودها تضحك ودها تصرخ..شعور غريب اجتاحها ..ما تدري ايش هو..بس حلووووو...وحلوووو مرررره..
: انا مو مهم..انت كيفك؟؟؟ الحين تمام؟؟
سامي: الحين احسن...بس مو تمام...تعبان يا اريام تعباااااان..
اريام كبتت كلمات كثير بقلبها نفسها تقول سلامة روحك ...ياريته فيني ولا فيك...وكلام وكلام...بس كل الاشياء تمنعها واولها اخلاقها وتربيتها..
: ما تشوف شر ا نشا الله..اخر الالام ا نشا الله..
سامي: ا نشا الله..يجي الموت وياخذني ويرحني..
اريام غرقت عيونها دموع وفاضت: لا تقول كذا يا سامي...صدقني محد يموت قبل يومه..
سامي: بس ابيه يريحني..
اريام: بتتعالج منه ا نشا الله..
سامي سكت وما علق ولا حب يجادل في شي هو عارف نهايته..
دقايق هدوء مرت عليهم...بس ما كانت صامته...لغة العيون كانت تتكلم وتحكي..وما توقفت لحظه...
سامي يقرا في عيونها كلاااااااااااااااااام وبحور من الجمل..
بس في حلقه ناقصه...!!
:اريام انا اسف ما باركت لك...
طلعت بغصه من حلقه..
اريام ما فهمت قصده: الله يبارك فيك..بس على ايش...؟
سامي: على خطبتك..
اريام انصدمت وتفاجأت: انا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
سامي حس وكأنها اول مره تسمع بخير خطوبتها: ايوه انتي...!!
اريام ما تدري وش تقول من الصدمه: متى.....اصلا من قاله؟؟؟
سامي ما فيه حيل لأي انفعال او صدمه..
: يعني انتي مو مخطوبه..؟؟
اريام بتأكيد: لا..
سامي: ودكتور خالد..؟
اريام مخها بدا يوقف: وايش دخله دكتور خالد..
سامي بينجن: انتي ودكتور خالد مو مخطوبين.؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
اريام انصعقت من الفكره: لااااااااااااااا مستحيل...
سامي تنرفز: ليه يقول لي الكلام هذا..؟
اريام بدت تربط الاشياء: هو قاله لك..؟
سامي : ايوه ...معقول......معقول يكذب علي!
"يا غبائي ....وانا معيش نفسي بوهم...كل الايام هذي راحت من عمري فيس وهـــــم؟؟"
اريام صارت النار تطلع من عيونها: وش صار بالضبط...
سامي حكى لها كل شي بالتفصيل..........
>>>
فتحت باب مكتبه بقوه لدرجه انه ضرب في الجدار اللي وراه..
: انت......انت من سمح لك تربط نفسك فيني...
خالد اخترع من طريقة فتح الباب ومن صراخها ..
:اريام...خير وش فيه..؟
اريام: أي خير يجي من وراك..
خالد: اريام ايش داعي الكلام هذا؟؟
اريام: انت من سمح لك تقول انو انا وانت مخطوبين...
خالد وكأن جبل طاح على راسه: آآآآآآ...من قال الكلام هذا؟؟
اريام: ما يهم من قاله...واللي يهمني...انك لو اخر شفت لو اخر رجال بالدنيا ما وفقت عليك...ولا تحلم في يوم من الايام...ترتبط فيني..انت عارف ايش سويت..انت ذبحت روح بأنانيتك...دمرت شخصين بسبة تفكيرك الغبي...انت حرام تكون بالمكان هذا..وحرام انك تكون مسؤول عن ارواح الناس..انت....انت...انت احقر شخص شفته بحيااااتي.."بدت تبكي"...روح شوف وش سويت بسامي..ما عندك ضمير ولا قلب ..
انا اكرهـــــــــــك.....اكرهــــــــــــــــــــــك..
وطلعت وخلته يستوعب كل كلمه قالتها له...خالد جلس على كرسيه وهو شبه منها..
: اريام...انا احبك..وربي احبك احبك...ليش تسوين فيني كذا...وانا ما عندي قلب...ما رحمتي حالي..ما تعرفين ليش سويت كل هذا...ليش دست على قلبي وضميري وقلبي وعقلي...عشان مين؟؟؟عشانك انتي وربي عشانك..
سند راسه بين ايديه بحسره...تندم على طريقته الغبيه...مفروض كسب قلبها بطريقه ثانيه...الحين كل شي ضاع منه ..اريام..قلبه..ضميره..عقله..ويمكن شغله كمان..
فتح الدرج اللي جنبه طلع علبه صغيره...
فتحها..ولمع اللي فيها بلمعه قويه..تذكر الموعد اللي حدده صباح اليوم...كان بيتقدم لها ويعطيها الخاتم الفخم اللي بريق الماسه عاكس نور الغرفه بكل بشموخ..
ليش ...ليش تحطم كل شي...اريام كنت راح اخطبك فعلا...
حس ان الدنيا تقفلت بوجهه من كل جهه وبقى هو الخسران الوحيد فيها...
&& &&
رجعت مشاعل لبيتهم...
وصدمت باخوها عبد الله اللي مرتبك..
: وش فيك كأن لاحقتك جنيه..
عبد الله: جيتي؟؟....زين..امممممم..مشاعل ...شوفي..
مشاعل نغزها قلبها: قول وش فيك؟؟
عبد الله متوتر: ابـــــــوي..
مشاعل خافت: هنااااا؟؟؟
عبد الله بأسف: ايوه....معاه...احم ..زوجك..
مشاعل صرخت: زوجــــــــــــي؟؟...انا ما راح اتزوج لو على جثتي..
وراحت تدور جدتها تبي تحتمي فيها..
ابو عبد الله سمع صراخ مشاعل وتفشل من الرجال الي جنبه..
وطلع لهم: مشـــــــــــاعل..مشـــــــــــــــاعل..
مشاعل في حضن جدتها: تكفين يا جده..ما ابيه..تكفين..
ام ناصر: لا تخافين وانا امك...وربي معانا..
دخل ابو عبد الله غرفة الجده اللي تغطت بدورها بشيلتها اللي على راسها..
: مشاعل تعالي..
مشاعل مغمضه عيونها ودافنه نفسها بصدر جدتها..
ام ناصر: مالك شغل ببنتي والزواج ما هو غصيبه..
ابو عبد الله بوقاحه: انتي وش دخلك....انا حر في بنتي..
ام ناصر: احشمني يا ابو عبد الله...انا كبر امك..
ابو عبد الله: هاتي بنتي واحشمك...ولا بتشوفين شي تندمين عليه..
ام ناصر: ما راح يفك هالرقبه الا اللي ركبها...يعني وش رتح تسوي؟؟
ابو عبد الله بدا يطلع من طوره: ام ناصر...قلت لك...ما ابي اغلط عليك..وانتي يا مشاعل ما ابي امد يدي واخذك بالقوه..وأأذي جدتك...تعالي بالطيب..
ام ناصر حاوطت مشاعل اكثر بيدها : بنتي ما راح تتحرك من هنا..
ابو عبد الله تقدم بياخذ مشاعل بالغصب اللي ما حاولت تقاوم..وخافت على جدتها..
ودموعها سيل: يبه..تكفى ما ابي اتزوج ما هو غصب..
ابو عبد الله حاول يغير طريقته لا تفشله قدام الرجال..
: انتي شوفيه يمكن يعجبك...وترى فلوسه بتغنيك عن الدنيا..
مشاعل سكتت تحس ان كل قواها خانتها من جبروت ابوها..
وقف عند باب المجلس: اسمعي....حركه من هنا ولا هنا يا ويلك...هو بيشوفك ونخلص..وامسحي هالدموع بسرعه..
مشاعل تمسح دمعه من هنا ينزل بدالها اضعاف..
دخلت بمريول المدرسه عليه...ما همها يشوفها كاشخه ولا لابسه ولا حتى ما يلاحظ انها تبكي..
دخلت كم خطوه ورفعت راسها ...وانصدمت من اللي شافته..
شي مستحيل...لهدرجه انا ولا شي عند ابـــــــــــــــــــــوي!!!!
>>>>
:عبد الله واللي يرحم والديك..وبغلاة امي الله يرحمها تكفى تكفى فكني ولك روحي وحياتي..
عبد الله ضاقت فيه الوسيعه..ما يدري وش يسوي..
: وش اسوي يا مشاعل ما في يدي شي..
مشاعل ودموعها ماوقفت دقيقه من لما طلع ابوها وقال لها الخميس الجاي الزواج..
:دبرني يا عبد الله دبرني...
عبد الله قطعت قلبه اخته: جده...وش اسوي فيها ..
ام ناصر تمسح دمعتها: حسبي الله ونعم الوكيل...اشوف فيك يوم يا ابو عبد الله..اشوف فيك يوم...
عبد الله وقف: راح الاقي حل...وان شا الله ما راح يصير الا الخير..
وطلع وتركهم يبكون وينحون حظهم اللي بلاهم بواحد ظالم وجبّار ..ويستغل اللي اضعف منه بنته وحرمه كبيره بالسن..
&& &&
المغـــــــــــرب..
جالسين العائله..ويشربون شاي مع شابوره مسويتها مدى لهم..
ابتهال: يمي لذيذ تسلم ايديك مدوووو
سلطان ياكل ثنتين: والله اني جايع ..كح كح...شكرا مدى..

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -