بداية الرواية

رواية الا ليت القدر -16

رواية الا ليت القدر- غرام

رواية الا ليت القدر-16

المغـرب..
جالسين العائله..ويشربون شاي مع شابوره مسويتها مدى لهم..
ابتهال: يمي لذيذ تسلم ايديك مدوووو
سلطان ياكل ثنتين: والله اني جايع ..كح كح...شكرا مدى..
مدى: ههههه اقول لا تموت علينا...اشرب عصير ولا شاي..
ام سلطان: يا جعل عيني ما تفقدكم ا نشا الله..
بدر ياخذ قطعه ويخليها تتفتت على الارض ويضحك..
ابتهال: هه طالعوا المجنون هذا وش يسوي..هيه انت يا خبل وش تسوي ...وسخت البيت..
وداد طالعته وراحت بتسوي مثله..
قامت ابتهال وخذت منهم الاكل..
: يله...يله انقلعوا هناك يا الدبب..
راح بدر يبكي على ظهر امه ووداد ساكته لانها ما بعد سوت شي..
سلطان: احلى يا قويه..
ابتهال ترز نفسها: تسلم اخوي...اعجبك...على فكره انا مهجده المدرسه...
سلطان: واضح..وكأني ما شفتك ذاك اليوم تنتفضين من وحده كانت تمشي جنبك بالشارع..
ابتهال: ههههه مهجده المدرس هالا هذي نسيت احطها استثناء..
مدى: ههههه اخاف بس انهم مهجدينك..
ابتهال شهقت: نسيت....مرام بتعطيني فستان اجربه لزواج لطيفه بنت الجيران..
مدى: طيب اشتري لك واحد....
ابتهال: لا اشتري لنفسك اذا كان مقاسي ماله داعي اشتري حرام...
سلطان: بسم الله على اختي ..تف تف تف ما شا الله عاقله ورزينه..
ابتهال متقرفه: وووووووع الله يقرفك بجامتي كلها اكل هههههه
سلطان: عسل على قلبك..
مدى: ههههه هواشكم ما يخلص..يله روحي جيبيه خلينا نشوفه..
ابتهال: خلي سلطان يروح..
مدى: لا فشله...روحي انتي خذيه وتعالي..
سلطان: يله بسرعه استناك برا..
راحت ابتهال ولبست عبايتها وطلعت..
ضربت الجرس وسلطان وقف بعيد عنها...وشاف عيال الحاره يلعبون كوره لعب معاهم ويهبل فيهم بما انهم صغار..
ابتهال واقفه وناشبه في الباب..
انفتح الباب..
: السلام عليكم وين......آآآآآ وين...........؟؟
: احم احم وعليكم السلام تفضلي..
ابتهال: لالا ما يحتاج ..بس قول لمرام ابي الفستان..
عزام ابتسم: ابشري من عيوني ثواني بس..
"وراح"
ابتهال: اووووه يارب اوكسجين...هوا هوا بدي هوا
جاء عزام ومد لها الكيس: هذا الفستان..وتقولك.."وحك راسه يتذكر"...تقولك مرام اذا ما جاء مقاسك والله ما ادري ايش قالت هههههههههههههه
ابتهال ذااااااابت مع ضحكته وبعفويه: عيدها.....
عزام ضحك: وش اعيدها الجمله؟؟؟
ابتهال تفشلت وخذت الكيس بالقوه :آآآآ مع السلامه..وسلم لي على مرام ..باي..
وراحت..
عزام ضحك على غبائه ودخل..
راحت ابتهال للبيت ونست سلطان..
: هيه انتي طيب قولي سلطان خلصت..شي..
ابتهال تغني..: من كلميتاه يما ما ادري اش حصل جواي
قلي يا قمره يا حلوه يا روح الروح عليتي انت يا زينه وسبب بلواي احرجني
سلطان باس يده: الحمد لله والشكر بس...
ووصلوا البيت وابتهال ما زالت تغني..
الاسمراني مر يا يما وقلي هاي من كلميتاه يما ما ادري اش حصل جواي
مدى: ابتهال أرئفي بحالي وحال امي واسكتي..
ابتهال تدور بالكيس: احب الزواجات..واحب المناسبات والفساتين وكل شي...
ام سلطان ضحكت: هاو...ابتهال وش فيك؟؟
ابتهال: ههههههههه بروح اشوف الفستان بس...انتوا ما تحسون فيني...
&& &&
لانا بغرفتها جالسه تحوس بالنت عن اخر الموديلات للمصممين..وما عندها شي تسويه..رن موبايلها..وخصصت نغمه خاصه له
"ادواك عندي والاظلم دايم البادي "
وردت بدلع: الووو
خق على صوتها: يا هلا والله وغلا..
لانا: من اياد؟؟
اياد : ليه فيه غيري..؟
لانا بعبط: لا انت الوحيد بحياتي..
اياد: لانا قديمه حركاتك...المهم وينك فيه...؟
لانا: بالبيت...
اياد: ما ودك بطلعه حلوه..
لانا: معودتك انا..؟؟
اياد: لا....انا بعودك...ابي اشوفك بكره في المول اوك...
لانا: اوك..
اياد استغربها ما عندت ولا صرخت ولا هاوشت..
:ترى ان ما حصلتك يا ويلك..
لانا: راح اجي...اكيـــد راح اجــــــي...
@@@
نهـــــــــــــاية البــــــــــــــــــارت..
بقايا شتات...

الجــــــــزء الســــــــادس عشـــــــــــر..

دخلت مكتبه..
: صباح الخير..
ضاري ما قدر يمنع ابتسامته على بداية صباحه الجميل بطلتها...
:صباح النور...هلا مدى..
مدى دخلت بهدوء وجلست..تقريبا بدت تتعود عليه..
ضاري: انتي عارفه جدولنا اليوم اكيد..
مدى: اكيد..
ضاري: تبين نجلس شوي ولا نبدا الحين..
مدى بتفكير: لا الحين احسن..
وقف ضاري: اجل يله مشينا..
وقفت مدى وطلعوا مع بعض..ونفس الشي كانوا بسياره وحده..وكان الصمت سيد الموقف..ضاري حس انه ما يقدر يكسر الحاجز..ومدى مستحيل تفتح حوار معاه بأي موضوع غير الشغل..
وصلوا حارتهم...
ضاري يطالع البيوت المنهده..واللي كأنه راح تنهار على اصحابها وبعضها مهجوره والبسس كانت ملجأها..
: من وين راح نبدأ...؟
مدى: راح نبدأ من هنا ..من هذي الحاره..خلني انا وواحد من الموظفين نتكفل بالموضوع..يعني لو عندك شغله............
قاطعها ضاري بسرعه: مجنون انا اخليك تدخلين هالبيوت لحالك..رجلي برجلك..
مدى صح انها ما تحب احد يفرض نفسه عليها...بس لاول مره تحس بأن وراها ظهر وسند قوي..يمكن لان سلطان اصغر منها وتحس نفسها مسئوله عنه..وسندها الحقيقي عمرها ما حست فيه ولا شعرت به..طالعت ضاري بأمتنان وكأنها تشكره على هالاحساس وتقدمت خطوه عنه..
:اوك يله..بدينا بأسم الله..
وفعلا كان قرار ضاري بأنه ما يتركها سليم..لانهم شافوا اشكال واجناس من الناس..بعضهم السئ ..وبعضهم الجيد..والبعض ماله ذمه ولا ضمير..وشافوا ردات فعل مختلفه..والاغلبيه موافقه..
مدى وهي تمشي لبيت في الزاويه في نهاية الشارع..
:بصراحه ما توقعت انهم راح يستجيبون لنا بسرعه..
ضاري والشمس عاكسه على نظارته الشمسيه وباين انه منزعج منها.
:وانا بعد..توقعت انه راح توافق مجموعه...وبعد فتره لما يسمعون بان اللي اشتغلوا وباعوا اراضيهم كسبوا..راح ينضموا البقيه...بس الحمد لله طلعت النتائج ايجابيه..
وقفوا عند باب البيت...
:اتوقع هذا اخر بيت من هذي الحاره..
ضاري: واخيــرا..
ضرب الموظف الجرس...بعد دقايق طلع ولد في العشرين من عمره..
فتح الباب وشاف الموظف مصري الجنسيه وجنبه مدى..
ولا شاف ضاري اللي كان مسند نفسه على الجدار..
الولد: هلا والله وغلا بالزين..
مدى: احنا مؤسسه(.....)وعندنا عرض لكم..
الولد: حياك..حياك واذا ما شالك البيت تشيلك عيونا..
ضاري وقف قباله فجأه: الله يحيك ويسلمك.."ودخل"
الولد اخترع من اللي وقف قدامه..يفوقه بالطول والعرض..وصوته يكفي انه يخلي الخوف يمشي بعروقه..
دخل ضاري وبعده الموظف ودمى...
وكان ضاري طول الجلسه على اعصابه من نظرات الولد لمدى..قرب من مدى شوي...
مدى حست انه لزق فيها..ورجعت لورا شوي..
ضاري: ايش رايك نطلع بس..ما اتوقع اني احتاج هالغبي..
مدى متوتره من قربه: براحتك...
ضاري وقف على طول من قررت مدى..
:اوكي يا الحبيب..عجبك العرض تعال المؤسسه ووقع..ما عجبك بينا وبينك سلام..
وقفت مدى معاه..
الولد: والمزيون بيكون في المصنع هذا...؟
ضاري ولع: انت...يا المزيون..احترم نفسك..ترى ما هضمتك...
الولد خاف بس ما زال يطالع مدى: اوكي نفكر...مو مشكله..
ضاري مسك مدى من كتوفها ودفها قدامه وصار يمشيها..
مدى وقف شعر جسمها من لمسته وقربه اللي تحس انه اقرب من ظلها
"وش عنده هذا...ما غير لازق فيني.."
واخيرا طلعوا من البيت..
ضاري: لا بارك الله فيك وفي الساعه اللي شفت فيها خشتك..
مدى ضحكت: ايش فيك حرقت اعصابك عشانه...
ضاري: ما شفتي نظراته لك..شوي وياكلك..
مدى وقفت تفكر" معقول يغار علي بهالجنون عشان اني بنت عمه بس!!"
ضاري: يا عبد الرحيم..خلاص اتوقع اليوم كفايه انت روح الشركه وضبط اوراق اللي وافقوا اوكي....
عبد الرحيم: حاضر يا باشا ..حاجه تانيه؟؟
ضاري: لا..شكرا...يله مدى نروح سيارتنا لان الشمس بدت تغلي...
مدى ابتسمت من تحت غطاها"مسكين ما تعود على الشموس هههههه"
في السياره..
: جوعانه!!
مدى: لا عــادي..
ضاري والجمود يغلفه: ممكن اعزمك على مطعم لاني جوعااااااان..
مدى ما تقدر تقول لا..لانه هو الجوعان..
: اوك مو مشكله..
&& &&
فـــــــي المـــدرســــــه..
ابتهال مصدومه: يوم الخميس..!!
مشاعل والحزن مالي وجهها..الدموع اتعبتها..
:ايوه يا ابتهال الخميس زواج مشاعل..
ابتهال: لالا..ابوك انجن ..وفي معقول يزوجك الشايب هذا..؟
مشاعل: ابتهال ...يهون شايب وبس..شايب وقبيح قبيح...استغفر الله..وجهه مطبات..
ابتهال تبي تغير جوها: عادي عشان كل يوم تضحكي عليه..
مشاعل ابتسمت: ابتهااال ..بلا سخافه ههههههه.."ضحكت على حظها العاثر"..والله ابضحك على نفسي..
ابتهال بجديه: لا هالشي ما ينسكت عنه..لازم نتصرف..ابوك مجنون..ومستحيل نخليه يرميك هالرميه..
مشاعل: وايش في ايدينا...
ابتهال: كل شي بأدينا ..ولا يهمك يا بعد ابتهال..احلّها لك.
مشاعل مسكت ايدين ابتهال: تكفين يا ابتهال تكفين ولك عمري فداك..
ابتهال ضمتها: وربي ..وربي يكفي انك مشاعل الغلا كله..
مشاعل حضنتها بقوه: ابتهال الله يخليك لي...
ابتهال: الله يخلينا لبعضنا..
مشاعل بعدت عنها وهي تمسح دمعتها: وايش راح تسوين..؟؟
ابتهال: انا اقولك.....
&& &&
فيصل جالس قبال دانا ولازق فيها بالضبط..
دانا: طيب من راح يجي بكره..؟؟
فيصل: يعني بعض شلتي وصاحباتهم...
دانا: واخواتك..؟
فيصل: ما عندي الا اخت وحده وراح تجي اكيد..
دانا حبت تتعمق فيها اكثر..
:وعندك اخوان؟؟
فيصل نزل راسه: لا....انا الوحيد..
دانا انصدمت من الرد..."انا الوحيد"..تقصد انها الولد والوحيد...
: احم...طيب وين راح يكون في بيتكم..؟
فيصل بسرعه: لالا..ايش في بيتنا..انا حجزت قاعه..
دانا: ليه مو في بيتكم...بما انها صغيره..
فيصل: الظروف ما تجي معاي...
دانا كان ودها تسأل بس سكتت..
فيصل: مرت ابوي ما راح توافق..يعني قد حصل موقف معاي منها وما راح اعيد نفس الغلطه..
دانا تبي تعرف ايش الموقف..
فيصل: ما ودي اغير جوك بمشاكلي...
دانا بسرعه: لا بالعكس عادي...خذي...اقصد خذ راحتك..
فيصل ابتسم على جنب: الغلطه لا تتكرر مره ثانيه..يعني قد سويت بارتي في البيت...وطبعا دخلت ست الحسن والدلال خربت كل شي وصغرت وجهيي قدام اصحابي..
"وتقلد صوتها": مجمع لي شلة الخراب...اطلعوا برى بيتي وسوا اللي تبون"
دانا: وايش سويت...؟
فيصل: صح الناس طلعوا من عندي...بس الله وكيلك علمتها درس عمرها ما راح تنساه..صح بعدها اخذت تهزيئه من الوالد..بس حرتي ما خليتها هههههه..اصلا انا مجننها في البيت..
دانا رحمت فيصل: وامك..؟
فيصل صد للجهه الثانيه: ايش فيها؟
دانا: وينها...؟
فيصل: خليها لاهيه بزوجها وعيال زوجها..
دانا تقريبا بدت تفهم ليش صار فيصل كذا...بس اكيد في شي اقوى خلاها تتقمص شخصية ولد وتتعمق فيها لدرجه هذي!!
دانا حطت يدها على يد فيصل بحنان ..رحمته ورحمة حاله.
:اوكي اكيد راح ننبسط في البارتي..
فيصل وأيده على يدها وهو مبتسم ابتسامه واسعه..
:ربي لا يحرمني منك يا بعد قلبي..
&& &&
في العيــــــــــــاده..
رجعت الحياة لسامي من جديد..تغير 180درجه للافضل وخصوصا نفسيته..
اريام تحكي له عنها وعن اخواتها واخوانها..
سامي: وولد الغربه هذا وش يصير..؟
اريم ضحكت: سلمك الله هذا..اخوي تقريبا من سنين وهو برا المملكه..واااي نادر ما يجي السعوديه..
سامي: طيب ليه..؟
اريام: ما ادري ..ما يحب السعوديه..وكلمته"مستحيل اجي عند المتخلفن"
سامي :طيب ايش يسوي هناك؟؟؟
اريام: هو من تخرج من الثانويه راح يدرس..بس طبعا الفشل الذريع مرسوم على وجهه يعني لا شهاده ولا شي..ابوي اجبره يرجع ويكمل هنا..رجع يمكن شهر ولا تحمل الجو ولا الحياة ..وقرر يرجع وراح ودرس بجد هالمره..وفعلا سوى اللي براسه ودرس عشان بس ما يرجع هنا وكمل حياته هناك واشتغل بعد..والله يستر لايكون بعد متزوج..
سامي: بصراحه اخوك هذا غريب..
اريام:هههههه معاك حق..اغرب ولد في الحياة اخوي..امي سمته ولد الغربه لانه تعلق فيها بشكل مخيف..
بس تدري الحمدلله انه هناك...اذا جاء هنا يااااااااااا الله وجوده لا يطاااااااااق..دايم في مشاكل مع اخوي ضاري..يعني هو البنزين واخوي ضاري النار..
سامي ابتسم: رحمه لكم انه هناك..
اريام: الله يهديه لنفسه..بصراحه وجوده غير مرغوب فيه...
سامي غمز لها: وانتي...؟وش وضعـ......."وسكت فجأه"
اريام تطالعه مخترعه: سامي وش فيك؟؟
سامي غمض عيونه بقوووووووه ويحس انه جالس على نار تخليه يغلي..وما قدر يتكلم..
اريام بسرعه وقفت: ثواني...انادي النيرس..
وطلعت ورجعت بالنيرس ...اللي معاها ابره مهدئه..
&& &&
فـــــــي المطعـــــــم..
دخلوا المكان المخصص للعائلات..
مدى تحسفت قد شعر راسها انها وافقت..الحين كيف راح تتصرف معاه..ما تقدر تخلي العلاقه رسميه"مدير وموظفه"...ولا تقدر تخليها ميانه"ولد عم وبنت عمه"..حست انها حطت نفسها في موقع غبي..
ضاري كانت الافكار تلعب براسه..متوتر وطبعا واكيد ما راح يبان عليه...فرحان انه واخيرا راح ينفرد في مدى في مكان بعيد عن المكتب والشغل..
سحب الكرسي لمدى: تفضلي...
مدى ضحكت بداخلها من ذوقه..يعني عمرها ما تخيلت انها تصادف شخص بالذوق الرفيع هذا..وخصوصا انه يحترم الجنس الاخر احترام مو طبيعي وتلاحظ هالشي من تعامله مع البنات في الشركه..
جلس قبالها..ما يدري كيف راح يمشي هاللقاء..وخصوصا انه الرجال ولازم يتحكم في مسار الاحداث على الموال اللي يبيه..
سكت شوي..ما خفى على مدى انه وده يبدأ او يقول شي..بس لحد الان جرأته ما اسعفته..
: اكشفـــــي...."قالها بسرعه"
مدى اخترعت من الطلب وتغير لون وجهها ..كذا بدون مقدمات..
ضاري بيلاحق الموقف: يعني حر وتعب....وخلي حجابك عليك..
مدى احمر وجهها..صعبه الفكره...شنو تكشف له..يعني ما قد حصلت لها ما قد كشفت لرجال ما عندها لا عيال خوال ولا عم..
ضاري حس انها راح ترفض ويبي يرد شوي من كرامته وطلبه الغبي..
:طبعا اذا ودك..والمصلحه لك..مو لي..
مدى رفعت يدها ببطئ وفكت الربطه حقت البرقع وهي منزله عيونها ..ما تقدر تحطها في عينه القويه...
ضاري ما صدق حركتها..لف للجهه الثانيه ناحية الشباك وكأنه مو متشوق لشوفة وجهها من بعد اخر مره شافها ..وهو يحلم بخدودها المورده الناعمه والمليانه..وتقاسيم ملامحها الناعمه..وحركة شعرها المبعثر من الهوا هبلته...
صار يهز رجله..هذا اكثر شي قدر يعبر عن توتره..
حطت مدى برقعها على شنطتها..وكان ودها تشوف وجهها بالمرايه..لانها ماهي حاطه ولااااااا شي في وجهها ..ما توقعت انها راح تضطر تفكه..متعوده انه عليها لحد ما ترجع البيت...
ضاري يبي يلف بس رقبته تشنجت..
مدى ما قدرت ترفع عينها وتطالعه..نزلت عينها على الطاوله..
لف بسرعه ضاري واخذ المنيو وحطه قدام وجهه..
:ايش راح تختاري انا جووووووووعان..
مدى بدا يخف حدة توترها لانه ما اهتم يشوفها..واخذت المنيو اللي قدامها...تطالع الاكلات..كلها ما قد جربتها..اصلا لو تجمع الفائض من راتبها كل شهر ممكن يمر سنه عشان تقدر تاكل من هذا المطعم..ببساطه اسعاره نار...والواحد يتحسف يحط فيه مبلغ هو بحاجته...
: انت ايش راح تختار...
ضاري بيستغل الفرصه ونزل المنيو:تبين اطلب لك على ذوقي..."وسكت يطالع فيها"
كانت عنده احلى من اول...وجهها اكثر حمره من الشمس..وشفايفها اكثر ورديه....والطرحه الملفوفه حول وجهها الدائري معطيها شكل ثاني..
مدى طالعته بتجاوب...بس ضاع الجواب في بحر عينه..انصدمت من عمق نظرنه لها...وكسرت عينها على طول..وانحرجت منه..جالس يتأمل فيها..
: اوك...ما عندي مانع..
ضاري حاول يجمع نفسه وما يخرب كل شي...طلع برا الحاجز وطلب واخذها فرصه يتنفس شوي...
راح الجرسون..وهو ما زال واقف برا..
"ضاري ايش فيك...مو من عوايدك تقلب كيانك بنت..انت شفت اشكال واجناس..ومنها الاحلى..لا تضعف عندها..لا تضعف"
اخذ نفس طاقه ودخل مره ثانيه...
حصل مدى مطلعه ملف للشغل وقاعده تتصفح فيه..
حمد ربه..على الاقل لاهيه عنه وما تكشف مشاعره وتقرا الكلام اللي بعيونه..
: كم عندك من اخت...؟
ضاري انبسط انها فتحت الموضوع العائلي هذا بالذات..
:عندي ثلاث...اريام 26سنه ..ولانا ودانا توأم 18 سنه..
مدى ابتسمت: ما شا الله..واخوانك؟؟
ضاري بدون نفس: واحد..
مدى استغربت حتى ما قال اسمه ولا عمره ولا حتى ابتسم على طاريه..
مدى تفكر:اريام اكبر مني بسنتين...دارسه جامعه..؟
ضاري: ايوه...هي اخصائيه في مستشفى..
مدى: حتى لانا وادنا كبر ابتهال اختي..ثالث ثانوي مو..؟
ضاري ابتسم: مو...<<يقلدها..
مدى رفعت حاجبها ما عجبتها الحركه..
:ومرت عمي...؟
ضاري: مرت عمك سيدة مجتمع<<كان واضح انه يقولها بأستهزاء
مدى تعجبت منه..هالرجال غريب في طاري امه واخوه مكشر...
ضاري: وسلطان كم عمره...؟
مدى: تقريبا 21 سنه..
ضاري بجديه اكثر: حلو..ليه ما يتوظف عندنا...
مدى قد طرت الفكره على بالها..بس بسبة المشاكل اللي بينهم وما تعرف اسبابها المجهوله ما حبت تقترح الاقتراح هذا على الجهتين..من ناحية ضاري او ناحية اهلها..
: ما ادري عنه...
ضاري: انتي ما تبين..؟
مدى تطالع بعيد: لا..مو انا...ما اتوقع اهلي راح يرضون لانهم اصلا معترضين على وظيفتي...
ضاري: عشانها عند ابوي...؟
مدى هزت راسها..
ضاري: مـــــــدى....
مدى تغير لون وجهها يقول اسمها بطريقه ثانيه..غريبه!!
: هـــــلا..
طالع عيونها: ابي اعرف اللي بينهم..ابي اكسر الحاجز هذا..وابيك تكوني معاي..
مدى بنفسها"لا حول الله...هذا وش فيه يكلمني بالاسلوب هذا...قلبي بيوقف خوف"
:انا ما راح ادخل نفسي في دوامه انا في غنى عنها..
ضاري بحنان: بس انا ابيك تساعديني..
مدى تطالعه وهي ماهي فاهمه ورى هاللهجه ايش؟؟...سكتت
ضاري يبي يتراجع لا يتعمق اكثر..
"ايش فيني..لا مو كذا..مو كذا...بشوية صلابه"
مدى: يعني مثل ايش..؟
ضاري: حاولي تسألي تدوري ومن هذا القبيل<<ورجع للاسلوب البرود..
مدى:ما راح يتغير شي..بس بحاول..
وعم الصمت المكان..دقايق وجاء الاكل وكانوا ياكلون بهدوء ..ضاري يسرق النظرات ويطالعها..
ومدى تفكير بعيــــــــــــد
"ليت اهلي معاي هههه بدال هالضاري المغرور"
ونفس المره اللي فاتت...رجع مدى لبيتهم وهو راح لبيتهم بدري...
&& &&
دخلت مدى للصاله..
حصلت ابوها يطالع التلفزيون وواضح انه مو معاه..صار لها كم يوم ما تكلمت معه ..قررت تجلس وتسولف عليه عسى يعطيها وجه مو يعصب ويثور مثل كل مره..
جلست بعبايتها عنده..
: هلا يبه..
ابوها بدون ما يلف عليها: هلا..
مدى: يارب يرد علي....احم..اخبارك..؟
طالعها بنظره جامده..لان سؤالها بايخ بالنسبه له..
مدى بلعت العافيه.وقررت تغير السؤال...
: يبه...كان عندك اخت...؟
ابو سلطان ما عصب ..بعكس ما توقعت مدى: ايه..
مدى كانت متجهزه للنحشه.."الهروب لغير للناطقين النجديه"..

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -