بارت مقترح

رواية الا ليت القدر -17

رواية الا ليت القدر- غرام

رواية الا ليت القدر-17

ابو سلطان ما عصب ..بعكس ما توقعت مدى: ايه..
مدى كانت متجهزه للنحشه.."الهروب لغير للناطقين النجديه"..
:آه الحمد لله.....ايش كان اسمها..
ابو سلطان وهو يحاول يتذكر ملامحها اللي بدا الزمن يمحيها من ذاكرته
:لطيفه..
مدى استغربت: هي لحد الان عايشه...؟
ابو سلطان: ما سمعت خير موتها....
مدى زادت غرابتها: وينها اجل...؟
ابو سلطان فجأه عصب ووقف: وانا وش دراني عنها..عسى ما اعرف عنها شي لاهي ولا اخوها...انا تركتهم من سنين وما ابي اسمع عنهم شي..صح ذاك نذل..بس هي ما سوت شي ولا قالت له شي وكأنه عاجبها اللي سواه فيني..وشوفيها ما سألت عني..ولا تدري هو لها اخو اسمه محمد ولا لأ..
مدى وقفت خايفه..مستعده لاي حركه مفاجأه...
:طيب ليش عمي سوا كذا...؟
ابو سلطان نسى انها ما تعرف السالفه: لانه غبي...وحقير ونذل...مشى ورا كلام حرمته..ونسى اخوه..غدر فيني الخوان..غدر فيني واخذ حلالي..
مدى عقدت حواجبها الافكار تتدافع لعقلها..
: حـــــــلالك...؟؟؟؟
ابو سلطان انفجر: ايوه حلالي...حمد ماله ولا يال..كل الحلال لي ..ابوي سجله بأسمي..بس اخ,,آخ في زمن الاخو يطعن ظهر اخوه.آخ في زمن ما تأمن نفسك مع ولد لحمك ودمك..وآه من دنيا فرقت بين الاخوان عشان فلوس...
مدى رجعت لورا: عمي سرق حلال ابوي!!!!!هذا السر اللي مخبا من سنين...وليش ساكتين...؟
ابو سلطان تقدم منها ومسكها من يدها بقوه: ولا تتكلمين بحرف انتي ما تعرفين وش صار لنا..ولا تعرفين وش راح يصير لنا لو طلع حرف..لا بارك الله فيك ولا اخوانك ولا أي واحد فيكم..
ودفها وطلع من البيت..
طلعت ام سلطان معصبه...
مدى:ما زالت الصدمات مأثره عليها: يمه....حلالنا..ليش ساكتين وراضين الظلم؟؟؟ليش احنا نعيش الفقر وهم يتهنون..ليه..."ورمت شنطتها"..اشوف عيشتنا واتحسر على اساس انو احنا فقراء ومساكين وما عندنا شي...بس اكتشف انه ماخذ حلالنا هو وزوجته وعياله عايشين بنعيم واحنا بجحيم..من يرضاها ..قولي لي مين..؟
ام سلطان والدموع تطيح من عينها وبحزم: مدى..اسمعي كلامي زين وحطيه على بالك..هذا الشي اكبر مني ومنك ومن ابوك...عمك ماسك ابوك من ايده اللي توجعه يعني لو بتتهورين بتخسرين ابوك..فهمتي...
مدى حست انها راح تنجن: يمه انتي وش قاعده تخربطين.وش ماسك على ابوي مخليه ساكت السنين هذي كلها..؟
ام سلطان وبدت دقات قلبها تضعف: ااسمعي يا مدى..الكلام اللي بقوله لك بيني وبينك ..وما ابي أي مخلوق يعرف عنه..احنا ما سكتنا سنين وتحملنا الجور والفقر والجوع عشان نجي اخر عمرنا خسرانين كل شي...
مدى وايديها ترتجف من الانفعال وقالت تتمسخر
: هه اكثر من كذا خساره..اذا انتوا خسرتوا حلالكم كله...بعد باقي شي تخسرونه..
ام سلطان: مدى...احترميني..
مدى تحاول تداري عبرتها: يمه حرام والله حرام..
ام سلطان: خليني اكمل كلامي...."وراحت تجلس لان رجولها بتطيح من نفسها لو ما جلست"..
عمك ماسك على ابوك شيكات بدون رصيد..وبمبالغ كبيره..لو دخل اوبك فيها السجن ما راح يطلع منها سنين تعرفين وش معنى سنين..
مدى حقدت على عمها وعياله ومرته وعمتها: معقوله يمه..اخو يهدد اخوه ويسرقه كمان...يعني ما كفاه انه سارقه يهدده..يمه تكفين وشلون سكتوا وصبرتوا"بدت تبكي."...طيب حاولتوا..
ام سلطان بنظرة المتحمل معاها ذكريات الماضي الجريح..الماضي اللي ما تحب تذكره ولا تحب تنبش فيه..ما راح يغير شي لو تكلمت فيه غير انه راح يزيدها قهر وغبنه وخساره..ذاقت المر في حياتها...وتجرعت الآه والويل..قررت هي وزوجها يمشون جنب الجدار..وعسى يسلمون من شر هالدنيا..
:يمه ابوك ارفع منهم اخلاق..ما اقدر يرفع على اخوه قضيه ولا يدخله محاكم..ما قدر يسوي شي..بس عرف يدمر عمره بعمره...شوف حاله يا يمه..هذا حال!! ابوك من كثر ما شاف بدنيته وحوش قرر يبعد عن هالدنيا الوسخه..غرق باللي يخليه ينسى اهله وعياله وحتى نفسه ..ابوك يا مدى ما كان كذا..ابد..كان رجال والنعم فيه وبأخلاقه..بس لو ما النفوس الضعيفه هذي كان احنا بخير...
مدى غرقت في بحر دمعاتها ..حست بالقهر حست انو في شي يطعن قلبها ويغرز سكينه ويخليه ينزف دم والم وآه..
تمنت انها ما سألت..تمنت انها ما درت وش ورى هالاسوارالعاليه..اللي بنوها سنين..تأكدت ان انها وابوها ما خبوا عنهم ا عشان ما يحسون باللي تحسه هي الحين..
كرهت الساعه اللي سمعت فيها كلام ضاري.لالا ..كرهت ضاري نفسه واهله واخوانه وابوه وامه وعمتها وكلهم كلهم تكرهـــــــــــم..دمروهم ودمروا عيشتهم
وكسروا فيهم كل مجاديف الحياة..
&& &&
علــــــى الغـــــــــــــدا..
ام ضاري: دانا..لانا...اكلوا ايش فيكم..؟
دانا ابتسمت: اكل يا ماما..أكل..
لانا وهي تدخل الملعقه بفمها وتبتسم لامها..
ام ضاري لفت على اريام اللي بعالم ثاني..واستغربت حال عيالها..
:اريام!!
اريام كانت ساحه بعيد وهي تقلب الشوكه بالصحن ولا تدري وش فيه اصلا..
لانا نغزتها: قرقر...امي تبيك..
ام ضاري بنبره حاده: لااااااانا..!!
لانا تنهدت: طيب اسفه..
اريام لفت على امها وطنشت كلمة لانا: هلا يمه..
ام ضاري: وش فيكم اليوم مو طبيعين...!
اريام وهي تتذكر ايش كانت تفكر فيه"سامي...حالته مره متأزمه..يارب يسويا لعمليه ويخف يارب.."
:ابد يمه....سلامتك الشغل..
ابو ضاري واخيرا تكلم: الشغل ما يخلص وانا ابوك..والعمر يخلص لا تخلينه ياخذ عقلك..
ضاري كان الطرف الصامت لاول مره بدون تعليق..
ام ضاري بنفسها"حتى هو مو عادته ساكت وما علق..اخاف احسد نفسي وينطق الحين"
ضاري وقف:الحمد لله...لانا اذا خلصتي ابيك في موضوع..
لانا اختفى لون وجهها بان عليها ...وقفت بسرعه...ووجها اصفر بدون ملامح..
ام ضاري خافت على بنتها: لانا..كملي وش فيك..اذا خلصتي روحي معاه..
لانا تصرف: لا..............خلصت..."ولفت على دانا تنقذها.."
دانا وقفت: حتى انا الحمد لله..
ضاري غسل ايديه وجلس بالصاله الرسميه مو العائليه..ويقلب الجرايد اللي قدامه..
دانا عند المغسله مع لانا..
لانا والكلام يطلع معاها حرف حرف: دنو.....ما اقدر احتمل ...قلبي بيوقف..
دانا خافت اكثر من لانا...ضاري شي مرعب...كيف لو كان عارف شي كبير على لانا...
: انتبهي تقولي شي...انكري كل شي..
لانا تبكي: دنو تعالي معاي..
دانا: وين اجي معاك..واخذ تهزيئه...
لانا احتارت في نفسها ولا تدري ايش راح تسوي وكان فكره في راسها تدور مو مخليتها تفكر بشي..
"لانا..روحي اهربي ولا عاد ترجعين...اهربي بسرعه اطلقي رجولك"
طالعت دانا وكأن ودها تقولها عن اللي بتسويه..
دانا طالعتها ما فهمت عليها: لانا....فكره مجنونه؟؟؟
لانا: اهرب...!!
دانا: يا مجنونه فرضا يبيك بشي ثاني...؟
لانا: ايش راح اسوي..؟
دانا: ما لنا الا نروح...انتي روحي اجلسي عنده وانا بكون قريبه منك..
لانا بترجي: لا تتركيني..
دانا مسكت يد لانا واخذتها للصاله وهي ضاغطه على يد اختها..
ضاري شاف لانا وادنا جايين عنده...وطبعاولا تعبير على وجهه..
دانا تركت يد لانا وراحت جلست بالصاله الثانيه بس عينها عليهم مترقبه أي حركه..
لانا وقفت وبينها وبين ضاري مسافه...
ضاري طالعها مستغرب: تعالي!!!
لانا انتفظت:وين...؟
ضاري حس ان فيها شي: لانا تعالي...جنبي"وشدد على كلمة جنبي"
دانا قلبها قرب يوقف...ومشت وتحس الدنيا تدور فيها...
&& &&
ابتهال تلفف شعرها بالبكرات في الصاله...
:وتخيلي يا مدى ابوها بيجبرها عليه..
مدى بالها مو معاها...بالها بسالفة ابوها والورث...
ام سلطان: هاو...وش فيه هذا استخف...؟
سلطان شده الموضوع: ومن اللي بياخذها..؟
ابتهال: واحد كسره"شايب"...تقول شكله فليم رعب..بس فلوسه تعيشها ملكه...
ام سلطان: والله عمر الفلوس ما كانت سبب للسعاده...وش راح تسوي مشاعل..
ابتهال تنهدت ورفعت اكتافها: ما ادري ..اخوها قال بحل السالفه..والله لو شفتوها تقطع القلب يمه...طول الوقت تبكي ما سكتت ابد..عونها صارت حمراء..حتى انا قعدت ابكي معاها...يعني عشانها ضعيف هابوها يتسلط عليها...
سلطان وجاته نخوة الرجوله: على كيفه هو...؟ كفايه ما اهتم فيها طول عمرها وجاي الحين بيرمها مثل اللعبه على الخبل الثاني عشان مصلحته...
ابتهال تحمست مع حماس سلطان: تكفى سلطان ساعدها وربي البنت تكسر الخاطر يتيمه وخوالها يبون الفكه منها....وترى يد عبد الله لحاله ما تصفق
سلطان وقف..:بروح اشوف عبد الله واتفاهم معاه..وان شا الله موضوعها محلول لو فيها دمي..."ومشى"...صدق ابوها انجن وقعد هالخبل..."وصفق ايده في بعض"
ابتهال نطت من الفرحه..تعرف موضوع فيه سلطان راح ينتهي بأذن الله...
ام سلطان مبستمه رغم انها تحس قلبها دقاته سريعه وخفيفه وكأنه بيطير...من بعد ما انفعلت مع مدى...
: الله يوفقك يا سلطان وين ما رحت ووين ما كنت..
ابتهال: امين...آآآآمين...بروح اتصل على مشاعلوه اقولها عن سوبر مان زمانه فديت قلبه اخوي...
وصلت وطالعت مدى وشافتها تفكر وباين انها وصلت لابعد بعيد..بس فرحتها بمشاعل خلتها تأجل سالفة مدى شويه...
@@@
نهــــــــــــــــــــــــاية البــــــــــــارت
بقايا شتات...

الجــــــــــزء الســـــابع عشــــــر...

قربت لانا من ضاري والدنيا تلف فيها..
وجلست بعيد عنه شوي..
ضاري حس ان فيها شي..
:لانا تعبانه..!!
لانا: ها...لا.
ضاري: طيب فيك شي..حسيتك مو طبيعيه..
لانا قلبها بيوقف وبصوت مو مسموع: لا عادي..
ضاري بانت تعابير الجديه على وجهه: اسمعي..لو فيه شي ..تعالي لي على طول..ما ابيك تروحين لغيري..اي مشكله تواجهك تجين تقولينها لي..ترى انا ما اكل البشر..
لانا حست ان الدم وقف في عروقها..ما تدري ليه تحس ان الدنيا والساعه والوقت كلها ثابته وفجأه اختفت وانقلبت الدنيا ظلاااااااااااام..
&& &&
فــــــي الغرفـــــه..
:مدى...!!
مدى بتعب: هلا..
ابتهال: فيك شي..؟
مدى: لا...
ابتهال: مدى..لو في شي احكي لي..لا تخلينس كذا..
مدى عصبت وحست العبره بتخنقها من جديد..
:ابتهال خلاص..قلت لك مافي شي يعني مافي شي..
وغطت وجهها بالبطانيه وغرقت في بكاء صامت بينها وبين نفسها..
"والله يا ابوي ما تستاهل اللي يصير فيك..وربي.."
ابتهال تأكدت انه في شي و كبير كمان..بس تعرف انه مافيا مل تعرفه من مدى وهي بالحاله هذي..
&& &&
فتحت عيونها وحصلت اريام على راسها..وهي حاطه يدها على جبهتها..
:لالا ما عليها حراره..
لانا: ايش فيكم..؟؟
ام ضاري قربت منها بلهفه:لانا....انتي طيبه..
لانا عقدت حواجبها وهي تحس بتعب ووهن في كل عظامها..
:ايوه..وش صار..؟
دانا ودموعها على خدها وضربت ايدها بخفه..
:خوفتينا عليك يا الشينه..
لانا تدور ضاري بعيونها..
اريام: لنو...ايش قالك ضاري وخلاك تطحين علينا..
لانا: ما قال شي...
ام ضاري وهي حاقده: الا قال...بس هين..والله ما اخليها له..
لانا: ماما والله ما قال شي..
ام ضاري حاولت تضبط انفعالها عند بناتها..
: اهم شي انك بخير الحين..؟
لانا: ايوه..بس ابي ارتاح بليز..
اريام غطت لانا..رغم كل شي بينهم تبقى اختها الصغيره..
وطلع الكل عنها..وتوجه غرفته ونام..والفضول ياكلهم يبون يعرفون ايش قال ضاري لها..
ضاري كان جالس بالصاله اللي فوق ينتظرهم يطلعون ويطمنونه.
مرت ام ضاري من عنده...
ضاري: صحت لانا..؟
ام ضاري قربت منه والشرر يتطار من عيونها ورفعت اصبعها السبابه بوجهه وبتحذير..
:شوف يا ضاري..ما راح اسمح لك تضر بناتي..الا بناااااتي...
ضاري مسك يدها ونزلها عن وجهه وعينه فيها نظرة تحدي..
:والله هذي اختي..واعرف اتعامل معاها..
ام ضاري سحبت يدها من يده: بس وربي اللي رفع سبع ان انضرت وحده من بناتي لا ادفعك الثمن غالي..
ضاري ضحك: هههههههه والله يطلع لك يا موضي...روحي نامي وريحي قلبك بس.
وراح وتركها تموت قهر في نفسها..
مر على غرفة لانا...ودخل عليها شافها نايمه..رجه يطلع..وهو يفكر بجديه اكثر في حالتها اللي كل يوم تسوء وخصوصا من بعد ما سمعها في غرفتها وهي تبكي وخايفه منه..بس قرر يعرف السالفه بهدوء وعلى طريقته..
&& &&
صبــــــــــــاح الا ربعــــــاء..
راحت تركض تدورها من بين وجيه البنات..وصرخت..
: مشـــــــــــــــــــــاعلوه..
مشاعل فرحت لما شافتها: الدووووووووبه ابتهال..
وحضنوا بعض..طبعا اليوم ابتهال ما جات الباص لان كالعاده راحت عليها نومه...
:ابتهال وربي وربي مبسوطه..
ابتهال بحالميه: الله يخلي لنا الفارس المغوار سلطان
مشاعل وردت خدودها: آميــــــــــــن..
ابتهال طالعتها تستهبل: خير..انا ادعي لانه اخوي انتي ايش عليك..؟
مشاعل ضحكت: لانه ولد جيرانا يا الدووبه..
ابتهال نغزتها: اكيـــــد!!
مشاعل دفتها وهي مستحيه من داخل: اقووول انقلعي..ترى محد رايق لك..
جاتهم مرام: صباحو يا حلوين..
لفوا الثنتين: صبـــاحو
ابتهال: وين القمر مطول الغيبات..
مرام: تعرفون الايام هذي اخر الشهر هههههههه
مشاعل: وع بايخه..
ابتهال ضحكت: ههههه ابضحك عشان اخوك ضابط..
مرام: والله انكم دبب..وانتي وش دخل اخوي..
ابتهال وقفت وقفه عسكريه: لان منصبه يفرض علينا...
وضحكوا...ودقايق وكل وحده في فصلها...
&& &&
فـــــــــي الشــــــــــركــه..
قاعده في مكتبها تهز رجلها..تحس انها لو شافت ضاري ممكن تسوي حركه مجنونه..
ضاري في مكتبه يستنى دخلة مدى عليه...بس تأخرت مو من عادتها..رفع السماعه..
:ياسر..خلى الانسه مدى تجي بسرعه..
ياسر: ابشر طال عمرك..."وسكر"....اللهم سكنهم مساكنهم شكله معصب..
واتصل..
مدى: الوووو..هلا ياسر..
ياسر: مدى تعالي مكتب المدير بسرعه..
مدى تنهدت: اوكي باي..
ياسر لسه بيقول باي قفلت بوجهه...
:لا حول الله وش فيهم معصبين...يكون متهاوشين.؟؟
جات مدى بسرعه ووقفت على راسه..
: ادخل..؟
ياسر وهو خايف منها: بس تراه معصب..
مدى عصبت اكثر: جعله يحترق..."ودخلت"
وقفت عند مكتبه: سم...طلبتني..
ضاري وقف ولا عجبته لهجتها: ابيوه طلبتك..اجلسي...
مدى: ما راح اجلس..آمر..
ضاري بدا دمه يغلي: مدى اجلسي..
مدى ضربت الطاوله بيدها: ما راح اجلس..
ضاري وفجأه قلب لون وجهه احمر وكأن النار تمشي فيه
:مدى وبعدين.؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
مدى مرت صورة ابوها في وجهها وهو يشكي الظلم اللي شافه وتحس ان القوه والحقد تمشي بدمها...
: احب اقولك...شغل معاك ما راح اشتغل..
ضاري مسح بيده على وجهه بصوره سريعه ورفع اسه فوق واخذ نفس وبدا يعد من واحد لعشره..
مدى قد شافته يسوي هالحركه بس ماهي عارفه ليش وشنو هي بالضبط..
ضاري وهو ضاغط على اسنانه وما يطالعها: ممكن اعرف ليه..؟؟
مدى: بكيفي...واذا تبيني اقدم استقالتي يكون احسن..
ضاري صرخ: طيب ليــــــــــــــه..؟؟
مدى انتفظت من صرخته وهدت شوي: وانت ايش عليك..اسباب خاصه..
ضاري: استغفر الله العلي العظيم على هاليوم..انا سألت ليه واخر مره اسأل..
مدى جات على بالها هالجمله: بتــــــــزوج........
ضاري وكأن جبل طاح على راسه وقال باستحقار..
:تتزوجين؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
مدى تنرفزت: وليه ما عجبتك..ولا صح انا بنت فقر وما يحق لي..
ضاري بيجن جنونه جلس على الكرسي وحس ان في حلقه ماهو قادر يبلعه ولا هو قادر يخليه يتكلم...
ومازال الاستحقار اسلوبه:ومن هذا تعيس الحظ..؟؟
مدى لاحظت فجأه الهدوء اللي قلب عليه وكأنه ما اعجبها الوضع: واحــد..
ضاري رفع عينه في عينها وما تكلم..
مدى ارتبكت: انا طالعه......."ومشت لباب"...
ما حست الا ابيد مسكتها ولفتها لجهته..
: على جثتي راح تتزوجين سامعه.....
مدى انتفظت من لمسته ....وتنرفزت منه ومن اسلوبه المتسلط..
:انتوا كلكم كذا...تبونكل شي على كيفكم..تحسبون ابوي سكت انا راح اسكت..وربي لا اخذ حقنا في المحاكم وابهذلك انت واهلك..واعلم امك وابوك الاخلاق..
ما حست الا بضربه اليمه على وجهها..
:اول شي علمي نفسك الاخلاق..
مدى ثبتت في وضعها ثواني...بعدين لفت وعيونها غرقانه دموع بس قووووووويه..وفسخت برقعها اللي تحرك من مكانه..
:هه ...والله شي حلو...انا انضرب منك..بس ما عليه يا ولد الحرامي ..وروح قول لابوك..حلالنا بناخذه فاهم.."وطلعت",.
ضاري لسه ما استوعب مدة يده على بنت..
وشكل مدى وخدها احمر من ضربته..."الله يلعن الشيطان...الله يلعنه.."ومسك راسه وفجأه تذكر كلامها"....حلال....اي حلال؟؟؟؟...يكون ابوي ماخذ حلال اخوه!!! صح ليه ما جات هالفكره على بالي,,,خوف ابوي وموضي مو طبيعي..اكيد...اكيد لاعبين لعبه وسخه...لااااااااا..ليه ليه يا يبه..هخذا اخوك.."
حس ان الدنيا سوداء قدامه..رمى نفسه على اقرب كنبه يبي يستوعب كل شي قاعد يصير قدامه...
&& &&
فـــــــي العيــــــــــــاده..
دخل مكتبها ما حصلها...دور عليها في الممرات ما لقاها..
في النهايه راح لمكتب المدير...
: السلام عليكم..
المدير: هلا وعليكم السلام...تفضل خالد حياك..
خالد: زاد فضلك..حبيت اسالك الدكتوره اريام وينها..؟
المدير: انت ما تدري انها نقلت لقسم ثاني..؟
خالد انصدم: أيــــــش؟؟؟
المدير: ايوه اليوم الثاني لها...انت ما عندك خبر..
خالد ارتبك: لا...الا..بس نسيت راحت عن بالي...
وطلع..
: اريام بعدت عني للابد ...ما عادا لك امل يا خالد انك تصحح شي..انت اللي ضيعتها انت..
"وربي كانت بين ايدي...كانت آآآآآآآآآآآآآخ"
اريام كانت واقف بعيد وهي تشوف خالد حاط وجهه على الجدار وباين انه سامع خبر سئ..
وراحت وهي تبعد كل الافكار اللي راح توديها له او تخليها تسأل عليه...
دخلت على مكتب دكتور سامي..
: السلام عليكم..
الدكتور: هلا دكتوره اريام وعليكم السلام تفضلي...
اريام بذوق: قلت اجيك قبل لا يبدا الدوام والحوسه..
الدكتور: لا عادي خذي راحتك..
اريام: احم...بالنسبه للمريض سمي...متى راح يقدر يسويا لعمليه...
الدكتور وهو يتذكر حالة سامي: والله يا دكتوره اريام ما راح اخبي عليك...بس سامي حالته تعدت العمليه...بما انه يعاني سرطان الدم فا كانت في بداية حالته نسبة نجاح العمليه كبير..بس الحين...للاسف اهمل نفسه قدر المرض يتكمن منه وينتشر بسرعه هائله فيه...
اريام والعبره واقفه في حلقها: يعني ايش...؟
الدكتور: والله يا اريام كل شي بيد الله..بس الحين مالنا الا الكيماوي الحل الوحيد..
اريام صارت تتلفت..تبي شي يلاقيها..حست نفسها ضايعه وتدور نفسها...طلعت ولا ردت على الدكتور او حتى شكرته..
راحت لدورة المياه النسائيه..وفتحت غطاها..طالعت نفسها بالمرايه..كان وجهه وحده روحها طلعت منها..نزلت دمعه منها وبعدها بدت تبكي وتبكي تبكي..وتغسل وجهها وترجع الدموع مره ثانيه..صارت مثل المجنونه تبكي وتشاهق وتغسل وجهها وكانها تبي تخفي كل الحقيقه مع دموعها والمويه..لحد ما انهارت على الارض وهي تتخيل ســـــــــــــــــامي يختفي من الدنيا هذي...
&& &&
وقف بتهور...فتح الباب بقوه...وطلع بخطوات سريعه متوجهه لمكتبها..
: مــــــــــــــــدى..
مدى ما توقعت ابد انه راح يجي لعندها في المكتب..وطلعت له بسرعه بين نظرات علياء وهوازن..
مسك يدها وسحبها...ودخل اللفت وسكره...وانفتح مره ثانيه كان موظف يبي يدخل..
ضاري صرخ: ما تشوفه مليان..."وسكره"
مدى قلبها يدق رعب ومتحسفه انها قالت له..
"غبيه...ياليتني ما قلت له شي...اخاف يسوي شي لابوي"
ضاري ما زال ماسك يدها..ويهز رجله بعصبيه
وصرخ في عمق الهدوء: وانت يله بسرعه......

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -