بداية الرواية

رواية واخيرا حبينا بعض -15

رواية واخيرا حبينا بعض - غرام

رواية واخيرا حبينا بعض -15

مرام: اففف طيب و هذا وأنا قعت خير شتبي من صباح الله خير
جاسم: ابيج تكشخين بنروح السينما أدري إنج متملله ومحد ما عطج ويه ويطلعج
مرام بوناسة: أحلف
جاسم: هههههه والله
مرام وهي حاطة يدها على شفاتها مثل اليهال: بس يمكن ماما وبابا ما يرضون
جاسم : أقول بلااا ماما وبابا وقومي جهزي نفسج بمر عليج نطلع و نروح المجمع أصلاا أنا استأذنت من خالي
مرام وهي تنط من السرير: اوكي نص ساعة وأكون جاهزة
جاسم : طيب مو تتأخرين يلااا باي
مرام: إن شاء الله باي
سكرت مرام من جاسم وراحت جري على الحمام (انتوا والكرامه) وبعدها طلعت وفرشة السيادة ولبست المشمر وصلت .. عقب ما خلصت صلاة راحت لخزانتها وقعدت تطلع لها ثياب وتتجهز
-----
بعد نص ساعة صارت جاهزة كانت لاابسة بدي يوصل لين فخوذها لونه أحمر في نقشات بالون الذهبي و بنطلون جينز أسود مطرز بالذهبي ولبست بوت أسود وكانت مسوية بف من جدام ومنزلة قذلة ولاامة شعرها ذيل حصان وحاطة لها ميك آب ناعم ولبست إكسسوار أسود على ذهبي وحطت لها شوية عطر بارد وخفيفة ريحته وخذت شنطتها الحمرة و تلفونها و طلعت من الغرفة
-----
في بيت أبو مشاري (في نفس الوقت)
قاعدين في الصالة وفي يدهم أكياس و
ينتظرون اتصال من جاسم علشان يروحون بيت خالهم ويزينونه .. بعد ثلث ساعة سوى لهم مسكول .. خذوا الأغراض وركبوا سيارة مشاري رايحين بيت أبو مصعب
-----
في السيف مول (الساعة 11 الظهر)
خذالهم ساعة ونص وهم يدورون في المجمع من دون هدف .. مرام : اقول جسوم
جاسم: هلااا
مرام وهي تحاول تلمح: تاريخ اليوم شنو
ابتسم جاسم وعرف انها تلمح ليوم ميلااادها "على بالها ناسي ههههه " .. جاسم يسوي روحه عادي وله كأنه متذكر: 21
مرام بقهر: وأي شهر
كتم ضحكته من شكلها .. جاسم على نفس الإسلوب: 7 بس ليش تسألين
توها بتتكلم قاطعها جاسم : ايييييي تذكرت
فرحت مرام : واخيرا
جاسم وهو يستهبل: عن جد سوري مروم بس توني متذكر
مرام وهي مبتسمة : لااا عادي أهم شي انك تذكرت
جاسم وهو يبتسم: صح أهم شي إني تذكرت انه اليوم شسمة شيسمونه هذا
حست بحباط لأنه واضح عليه مو متذكر وقاعد بس يستهبل .. مرام وبخيبة: جسوم عن الهباله إنت مو متذكر صح
جاسم وهو يحك راسه: بصرااحه لااا بس انتي ذكريني
عصبت "مو معقولة الكل ناسي ومو متذكر اففف قهر" .. مرام وهي تمشي عنه: ولااا شي
ضحك على شكلها وهي معصبة .. مشت عنه وما تشوف شي جدامها من كثر ما هي معصبة .. كانت تمشي بسرعه عناد في جاسم إلي يمشي وراحها .. كان في شباب يمشون و كل واحد يدز الثاني وهم يضحكون .. فجأة طلع شخص جدامها وكانت بتصدم فيه .. الشباب: وقف طق بريك الإشارة حمرة هههههههههههههه
كان مافي مسافة بينها وبين الشاب غير شبر .. كانت منزلة راسها ومغمضة عيونها و تتنفس بسرعة .. الشاب وهو مبتسم من الإحراج: آسف
مرام على نفس وضعها بس قالت بقهر وعصبية: آسف وين أصرفها ذي
واحد من الشباب: في البنك هههههه
رفعت مرام راسها له وطالعته من فوق لين تحت بحتقار: ما تضحك
جاسم بعصبية من قلة أدب الشاب: أقول احترم نفسك
الشاب تفشل وطاح ويهه: .........
الشاب (إلي كان بيصدم بمرام) قال بحترام : مسامحة إختي والله ما كان قصدي
توها مرام بتتكلم وبتشب فيه بس قاطعها جاسم بعصبية.. (يوجه الكلااام لشاب): حصل خير
جاسم وهو ماسكها من يدها ويسحبها .. جاسم بنبرة أمر: إمشي
مشت مرام معاه وهي مبوزة .. بعد ما أبتعدوا عن الشباب لفها لجهته وقال بعصبية.. جاسم: شالحركة إلي سويتيها
مرام وهي تطالعه بستغراب: هاالووهااا شسوية ماسوية شي
جاسم يتكتف: لااا حلفي بس
مرام تقلد حركته وقالت بدلع: والله
ما قدر ما يبتسم على حركتها ..جاسم : والله إن دلعج هو إلي ينقذج دووم مني
ابتسمت مرام: أدري
جاسم بحده: بس ترى آخر مرة تسوين هالحركة
مرام بطفولية وهي تحك راسها: يصير خير
جاسم بمزح: والله الريال خاف منج حشى
مرام وهي تبتسم وتصفق بيدها كأنها بيبي: أدري ألاااااااي فن ونااااسة ههههه
جاسم: هههههههه الحين أبي أعرف شنو الوناسة في الموضوع
مرام على نفس الوضع: انه خاف مني على إني ماقلت شي
جاسم وهو يهز راسه: اهاا هذا الوناسة إلي في الموضوع
مرام بحالمية: آآآآه الوناسة إنه عيني طاحت في عيونه
جاسم بنرفز من إستهبالها: أقول استحي على ويهج
.. وقال وهو يضيع السالفة: يلاااا خل نروح نلعب ترى أنا يبتج هالحزة علشان ناخذ راحتنا ونلعب وبعد الغدى نروح السينما
مرام بوناسة: أووووشااا
جاسم: هههههههههههههههه كل يوم لج حركة مرة ايهااا والحين اوووشا وباجر الله يستر
مرام وهي تمشي بدلع : ههههههه كيفي
-----
في بيت أبو مصعب (في نفس الوقت)
.. في المجلس الخارجي ..
قاعدين ينفخون البالونات .. جنان : أقول هنوي
هنادي وهي مشغولة بالبالونه إلي في يدها: خير
جنان: كأنه نورة تأخرت
هنادي: يمكن أخوها معاندها نفس كل مرة
جنان: اففف أخوها حده نحيس
: من النحيس
إلتفتوا للباب .. جنان: لو طاريا المليون أحسن لي
نورة وهي تفصخ العباية: أهاا يعني قاعدين تحشون فيني
جنان وهي تبتسم: لااا وانتي الصاجة نحش في اخوج
نورة وهي تقعد: لااا ما أصدق هنوي تحش لااا مستحيل إنتي يمكن في إحتمال قوي بعد لكن هنوي أستبعد هالشي فـبليز لااا تجمعين وقولي أنا أحش في أخوج
جنان وهي تتخصر: لااا والله ليش يعني فوق راسها ريشة
طنشتها نورة وقعدت تساعد هنادي في البالونات
جنان بقهر: أقول شرايكم أتصل في غرور وأقول لهم علشان يساعدونا ونتسلى مرة وحده
هنادي: والله خوش فكرة
جنان وهي تطلع تلفونها من الشنطة وتتصل على غرور
-----
على الساعة 12 ونص وصلوا رغد و خواتها وانظموا مع البنات في المجلس الخارجي وقعدوا يزينون .. جنان سحبت غرور معاها على المطبخ يروحون ويساعدون أم مصعب .. ونورة راحت مع شوق غرفة مرام علشان يحطون الهدايا ويختارون سيديات أغاني .. ورغد قاعدة تساعد هنادي ..
-----
رن تلفونها شافت المتصل "سعد حياتي" ابتسمت وإستأذنت من هنادي وطلعت وراحت داخل المطبخ الخارجي علشان تتكلم براحتها .. رغد بشوق: هلااا وغلاااا ومليون مسهلااا بحبيب قلبي
وصل لها صوته إلي واضح عليه الفرح والشوق .. سعد: يا هلااا فيج يا عمري وروحي وفؤادي
رغد بحب: يسلم لي قلبك وروحك وفؤادك وكلك على بعضك
سعد: آآآآه خفي علي شوي يا رغوووده أخاف ما أقدر أسيطر على مشاعري ورغبتي وأتهور
رغد بحيا وقالت بصوت دلع: سعوووودي ترى أستحي
سعد: آآآآيه عليج فديت إلي يستحون أنا
رغد : يفداااك القلب والروح يا بعد جبدي إنتا
سعد: رغد خلاااص أنا ما أقدر أستحمل مو لااازم نسوي عرس
رغد: لااا حبيبي شدعوه تكسر بخاطري و ما نسوي عرس وبعدين ما بقى شي كلها إسبوعين وأكون عندك يعني صبرت طول هالشهور وإسبوعين عاجز تصبر فيهم
سعد: والله أنا مستغرب شلون قدرت أصبر طول هالمده عليج وإنتي بعيدة عني
رغد: معليش حياتي كلها أيام وبغمضة عين راح تمر وتعدي من دون ما نحس فيها
وقعدوا يسولفون ويتغزلون بعضهم ......
-----
في الصوب الثاني وفي المجلس نفس الوقت .. واقفة فوق كرسي تركب الزينة على المروحة وهي تدندن .. جسمها صار مايل و ريولها (رجلها) صارت على طرف الكرسي .. ومن دون إحساس زلقت ريولها وهي من الخوف غمضت عيونها وكانت على وشك تطيح .. بس حست بيدين تحظنها من ورى ظهرها .. وصلها صوت تحبه وكانت طول الوقت تتمنى تسمعه لو بصدفة (سبحان الله حقق لها أمنيتها) .. مصعب وهو حاظن هنادي من ظهرها يعني ظهر هنادي لاصق بصدر مصعب : سلمات
هنادي وهي تحس بحرارة بكل أطراف جسمها من قربه .. قالت بخجل: الله يسلمك
حس بخجلها وابتسم وتركها .. مصعب: شقاعدة تسوين هني
هنادي و هي ماعطته ظهرها: قاعدة أزين
مصعب وهو عاقد حواجبه: ليش؟؟
هنادي وهي تلف له وهي منزله راسها: بنسوي مفاجأة حق مروم
ابتسم مصعب: بمناسة نجاحها يعني من معدلها العدل
ابتسمت هنادي ورفعت راسها وطاحت عينها بعيونه حست بربكة وعلى طول نزلتها: لااا علشان يوم ميلااادها
هز مصعب راسه على إنه مايعترف بهل الأشياء: أهاا
نزلت خصلة من شعرها الملموم بهمال على عيونها المرسومة بكحل مما أبرز جمال عيونها .. قرب منها ورفع راسها وطاحت عينها بعينه .. ابتسم وهو يرفع الخصلة ويحطها ورى أذونها .. حست بخجل مو طبيعي وفي نفس الوقت طايرة من الفرح من قربه .. مصعب وهو يبتعد عنها شوي: مبرووك على النجاح سمعت إنج بيضتي الويه وترى هدية نجاحج راح توصل لج بكرة لااا تخافين ما نسيت
ابتسمت هنادي وقلبها يرقص من الفرح: تسلم لي يا .. وسكتت (كانت بتقول له يا حبيبي بس ما قدرت من الخجل)
حس فيها وابتسم و لف عنها وهو طالع من المجلس: الله يسلمج
أول ما سمعت صوت تسكير الباب رمت نفسها على الكنبة وهي طايرة من الفرحة
-----
في المستشفى الـ... (الساعة1 الظهر)
كان أبو نايف و ولده نايف إلي بطلعت روح رضى يروح معاه علشان يزور مي ويتطمن عليها .. طبعا الدكتورة منعت عليها الزيارة لأنه حالتها ما تسمح بالزيارات ونايف ما صدق على الله وعلى طول طلع من المستشفى وهو ولااا على باله
-----
في مجمع السيف (الساعة 1 ونص الظهر)
بعد ما خلوا لعبة ما لعبوهاا .. راحوا صوب المطاعم وخذوا لهم أكل من فتوش << أحبه
.. وراحوا قعدوا على طاولة مواجه للمطعم .. مرام وهي تشم الباشميل وهي مغمضة عيونها: يام ياامي ريحته تشهي
جاسم وهو يضحك عليها: ههههه هبله
مرام وهي تاكل: حدك مغبر من زمان يعني في شي يديد
جاسم وهو ياكل من صحن مرام : الحمد الله تعترفين
مرام وهي تاكل بشهية: جسوم شيل يدك عن صحني
جاسم بعناد وهو ياكل من صحنها: والله كيفي آكل من صحن إلي ابيه
مرام وهي تدز يده: اقووول وخر يدك
جاسم بمزح: مرامي عفيه تكسرين بخاطري
مرام وهي تطالع فيه وقالت بهباله: خلاااص لااا تصيح جسومي يفداك الصحن وصاحبته بعد بس لااا تصيح
جاسم وهو يبتسم: لااا ما أبي صاحبته أبي بس الصحن
مرام وهي تسوي له مالت بيدها: عدااال عاد إلي يقول ميته عليك
وقعدوا ياكلون بصمت ..
بعد ما تغدوا .. راحو السينما و اختاروا فلم عمر وسلمى 2
-----
في الكوفي (الساعة 3 العصر)
قاعدين على زاوية الكوفي سوالف وضحك وغشمرة .. ياسر: إي تعالوا دريتوا عن عامر
سلطان وهو عاقد حواجبه: أي عامر
ياسر : هذا الله يسلمك واحد لعيبي وسكير وراعي مخدرات ومافي أحد ما يعرفه
إبراهيم: راعي الهمر
ياسر: عليك نوور
سلطان : ما عرفته بس شفيه
ياسر: يقولون مسكوه في شقة دعارة معاه شباب وبنات
إبرهيم وسلطان: حمد الله والشكر .. اللهم لااا شماته في خلقك
ياسر:إي والله .. وانا كاسر خاطري جارنا المسكين
سلطان وهو رافع حاجب: شدخل جاركم الحين
ياسر: بنته إستغفر الله كانت معاهم إنصدم فيها ما توقع منها يطلع فيها كل هذا .. بس بيني وبينكم هي من شكلها واضح عليها إذا تذكرها يا برهوم يوم تتلصق فيك
إبراهيم وهو يكشر في ويهه: خلود الـ... ما في غيرها إلي كانت تدلع علي
ياسر وهو يضحك: أي
إبراهيم على نفس وضعه: ويع لااا تذكرني فيها
سلطان شد إنتباها إسمها: هي إسمها خلود
ياسر: أي
سلطان وهو يبي يتأكد: خلود عبدالله علي الـ... <<< طبعا يعرف إسمها الكامل من حمد
ياسر وإبراهيم يطالعون بعض ويطالعونه: إنت تعرفها
سلطان وهو يعدل قعدته: أي كنت متعرف عليها و مرة رحت معاها السيف وكان أول وآخر مرة أطلع معاها
ياسر: والله البنت حكموا عليها بـ 5 سنوات
سلطان وهو فاتح عيونه : ليش هي شنو متهمه فيه غير الدعارة
ياسر: ههه مو بس دعارة الأخت تتعاطى مخدرات
سلطان وهو يهز راسه: الله لااا يبلينا
إبراهيم وياسر: آميــــن
-----
في بيت أبو مي (الساعة 3 ونص العصر)
قاعد في الصالة و يفكر في نفسه .. "الحين شنو راح يصير بالصفقة بعد ما دخلت مي بغيبوبة .. اففف يعني هذي ما لقت تدخل بغيبوبة إلا يوم بستفيد منها .. يعني طول هالفترة وهي طايحة بجبدي وما صار فيها شي اللعنه تلعنها إن شاء الله" قام وراح غرفته علشان يريح وما يفكر وايد
-----
في مجمع السيف (الساعة 4 العصر)
طالعين من السينما .. مرام بوناسة: حده الفلم روووعه
جاسم: أي حده عجيب ما كنت متوقعه جذي
مرام : هههه ولااا أنا .. تخيل بروح البيت وعلى طول بتصل على نورة وبحرها لأنه خاطرها تشوف هل الفلم ههههه
جاسم: لااا حرام لااا تخربين عليها الأحداث
مرام وهي تهز راسها: بفكر هههه حدي نذلة صح
جاسم وهو يبتسم: بصراااحه حدج
مرام وهي تتخصر وتسوي روحها زعلااانه : حدي هااا طيب شوف من راح تكلمك .. ومشت عنه بدلع
جاسم وهو يسحبها من يدها: تعالي وين رايحة قاعد أمزح معاج يه
مرام وهي تلف عنه بدلع : مابي هدني
كان في شباب مغترين وشكلهم إماراتيين واقفين ويشوفون مرام وهي تدلع .. أول ما طالعهم يطالعون بمرام وهي ولااا على بالها عصب .. جاسم وهو صار على أسنانه وبعصبية: مروم بلااا دلع زايد وأمشي معاي بسكات
مرام بدلع عفوي: لااا تصارخ علي
عصب أكثر لأنه الشباب قاعدين يخزون بمرام وهي أبد .. جاسم: مروووم
مرام إستغربت من عصبية جاسم عليها ولفت مكان ما يطالع جاسم وشافت شباب لااا يقل عددهم عن 5 .. قاعدين يطالعونها ويخزيون .. يوم شافوها الشباب تطالعهم قاموا يأشرون لها وهي على طول لفت لجاسم وطالعته وهو بقمة عصبيته وهو يطالع فيها.. جاسم: إمشي يا مرام أحسن ما أسوي شي تندمين عليه وما يعجبج ولااا يعجبني..
مشت مرام مطاعة لكلااامه من دون ولااا كلمة .. طلعوا من السيف وراحوا وركبوا السيارة الجيب .. رادين البيت من دون ولااا كلمة ..
----
في بيت أبو مصعب (في نفس الوقت)
خلصوا من تزين المجلس .. وأتصلت أم مصعب على حمد علشان يروح ياخذ الكيكة من باسكن روبنز
وبعدها دقوا على جاسم يخبرونه انهم خلصوا كل شي بس بقى وصول الكيكة .. بعدها راحوا يكشخون ويجهزون الكيمرا علشان يصورون كل شي للذكرى<< لووول
-----
في سيارة حمد (في نفس الوقت)
توه طالع من النادي (الجام) متجه لبسكن روبنز علشان ياخذ الكيكة .. و هو في الطريج اتصل عليه سلطان.. حمد: ألووو
سلطان: هلااا وينك أنت
حمد: في الطريج بروح آخذ كيكة مرام من باسكن
سلطان: اهاا طيب أنا أنتظرك في البيت أبيك في موضوع
حمد: صار طيب سلطانو انا ما أقدر اتكلم معاك لأنه في مرور يلااا باي
سلطان: هههههه باي
قفل حمد من سلطان لأنه كان في مرور عند الإشارة
-----
عند البحر (الساعة 4 وربع العصر)
وقف سيارته عند البحر علشان يراضيها قبل لااا يرجعها البيت وهي متكدرة .. جاسم وهو يلف لها ويبتسم: مروم أنا آسف لأني صارخت عليج
كانت لااافة ويها عنه ومو معطته ويه:........
جاسم وهو يمسك يدها : بليـــــــز مروم لااا تزعلين مني إنتي تعرفين إنه ما كان قصدي بس يوم شفت الشباب يخزون فيج ويتحرشون عصبت
مرام وهي تطالعه: تعصب عليهم مو علي أنا ما سوية شي هم إلي يتحرشون مو أنا
جاسم وهو يبتسم بحنية : أدري وحقج علي وأنا آسف يلااا عاد لااا تقعدين تمدين لي هالبوز شبرين ترى تصيرين كريها
مرام وهي تبتسم له: على الأقل أحلى منك
جاسم: ههههههه يا شين الثقة بس
مرام وهي تضربه بغشمره: جسوووم بلااا سخافة
جاسم: هههههههههههه طيب خلاااص ههههه
وقعد يسولف معاها علشان يتأخرون وهي مسكينة ولااا على بالها وتسولف وتضحك
-----
في بيت أبو سعد (في نفس الوقت)
نازل من الدري طيران .. وقفه صوت حمدان وهو مستغرب: خير خير شفيك تراكض
سعد وهو يبتسم: ليش ما تدري
حمدان: لااا بشنو
سعد وهو يبتسم: مسويين يوم ميلاااد مروم
حمدان: طيب وإنت شكوو
سعد بحالمية: قلبي هناك
حمدان وهو يضحك: هههههههه قول جذي
سعد وهو يسحب حمدان: تعال معاي علشان تتعرف على بنات عماني وعلى مرتي
حمدان: ههههههه طيب بس شوي شوي على يدي
سعد: أرجوك يا النعوم
حمدان: هههههههههه
-----
في بيت أبو مصعب (الساعة 9 في الليل)
دخلو جاسم ومرام البيت .. كانت ماشية بتدخل من باب الصالة بس وقفها صوته .. جاسم: مرام أبيج في موضوع مهم
مرام وهي عاقدة حواجبها: طيب خل ندخل داخل وقول لي
جاسم بإصرار: لااا خل نروح نتكلم في المجلس على راحتنا
مرام بإستغراب: الحين طول هالمدة معاي وما قلت لي الموضوع ويوم وصلنا البيت تبي تقول لي
جاسم وهو يبتسم: إي يلااا عاد
مرام بإستسلااام: طيب يلااا
مشت مرام مع جاسم ناحية المجلس .. جافت جاسم يطقطق في تلفونه وبعدين سكرة ودخله داخل مخباته ما تدري ليش شكت إن الموضوع في إنه .. فتحت الباب بهدوء و وقفة بصدمة وهي تطالع النور مطفي و في شموع على جنب منورة المكان وبالونات على الأرض كثيرة وزينة في كل مكان والكل موجود أمها وأبوها وأخوانها ما عدا مصعب .. ونورة وهنادي وجنان وشوق وغرور ورغد وسلطان وسعد و حمدان.. وفي وسطهم كيكة كبيرة وفوقها شمعة على رقم 18 << عمرها وشموع على أطراف الكيكة إلي يطلعون شرار << ما أعرف إسمه .. وصورتها موجودة على الكيكة .. حطت يدها على فمها وهي مو مصدقة وعيونها دمعة من الفرحة .. اشتغلت إغنية happy birthday وقعدوا يغنون لها وهي طايرة من الفرح .. بعد ما خلصت الأغنية جدمة مرام وطفت الشموع وهي شاقة الحلج .. بعدها شغلوا النور .. جدموا أمها وأبوها وهي على طول حظنتهم.. مرام بدلعها العفوي: ميرسي مامي ميرسي بابي
إم مصعب وهي تبوس مرام: يا قلبي عليج والله وكبرتي
أبو مصعب وهو يبوسها من خدها الثاني: إي والله كبرتي
حمد إلي في يده الكيمرا قاعد يصور : أقووول هذي بس العمر كبرت أما الشكل فيقول أقل
مرام بدلع: هاهاها سخييف
حمد وهو يفرص خدودها: طول عمرج بيبي في نظري
مرام وهي تلف على البنات : آآآآيه عليكم
بعد ما بارك لها الكل على يوم ميلااادها .. لفت على جاسم وهي مبتسمة له : وأنت ما تتذكر هااا
جاسم وهو يضحك: هههههههه شاسوي لاااازم علشان المفاجأة وإنتي تتوقعين أقدر أنسى هاليوم
مرام وهي تقرصة من خده: فديتك والله
أبو مصعب وهو يسحب مرام من يدها: أقول إعقلي تتفدين فيه وأنا موجود
الكل: هههههههههههههههه
وشغلوا أغاني وقاموا يغنون ومرام طايرة من الفرح
-----
بعد نص ساعة طلعوا أم مصعب وأبو مصعب من المجلس علشان ينامون طبعا بعد ما قصوا الكيكة .. في المجلس ..
سعد ورغد راحوا على الزاوية وقعدوا سوالف وضحك وتغزل مثل كل مرة ((مشكلة لين تجمعوا الرومانسيين))
وجنان وغرور وشوق هبالة مثل كل مرة يجتمعون فيها
.. سلطان وحمدان وجسوم ما عندهم غير التعليقات والضحك على هبالة البنات
أما حمد قاعد يصور الكل وأكثر وحدة كان يصورها ((نورة))<<< شكله مستانس عليها خخخخ
جدم من عندهم وهو يصورها .. كانت تسولف مع مرام ولااا تدري عنه
مرام وهي تبتسم بخبث : أقووول حموود ما باركة حق نورة
نورة بإستغراب وهي تطالع مرام : على شنو
مرام وهي تطالع حمد وبعدها طالعت بنورة وغمزت لها .. نورة فهمت من مرام وسايرتها: إي الله بارك فيج
حمد بإستغراب: مبروووك بس على شنوو
نورة طالعت بمرام تبي تعرف على شنوو .. مرام وهي تبتسم: على خطووبتها من ولد خالتها
نورة على طول طالعت بحمد ما تدري ليش حبت تشوف ردت فعله .. أما حمد فحس كأنه أحد كاب عليه ماي بارد بس حب يبين عادي قال وهو يتصنع الإبتسامة: مبروووك عيل أنا راح أخلي الوالدة بعد تخطب لي علشان عرسي وعرسج في نفس اليوم
حست بغصة من كلامه ما تدري ليش قالت بلعثمة .. نورة: أي أحسن بعد عن المصاريف الزيادة
مرام وبدهشة لأنها ما توقعت ردت فعلهم جذي .. قالت بدون قصد بمزح: افاا وين الحب إلي بينكم مالت عليكم أول مرة بصراحة أشوف أشخاص يحبون بعض يقولون عرسي وعرسج في نفس اليوم و علشان مصاريف وما ادري شنوو
مشت عنهم تراكتهم بصدمتهم .. حمد ما عرف شنو يقول وقرر الإنسحاب .. أما نورة وهي منزلة راسها وتحس إنها راح تصيح ما تدري ليش تحس بإحساس ما تعرف شنو هو حب أو إعجاب أو إحساس عادي .. قالت وهي تحاول تمسك دموعها: أنا ما إنخطبت
وقف حمد بمكانه ولف عليها وهو يبتسم .. حس بسعادة و كأنه شي ثمين رد له .. بس لما طاحت عينه في عيونها شاف حزن إستغرب .. حمد: شفيج يا نورة
نورة وهي تنزل راسها : ولااا شي عن إذنك
طلعت نورة من المجلس بسرعة وراحت لغرفة مرام لأنها مو قادرة تحبس دموعها أكثر من جذي أما حمد فما قدر يخليها وراح وراها وطبعا محد كان منتبه لأنه كل ملتهي بسوالفه ..
-----
عند سلطان وحمدان .. سلطان وهو يأشر على شوق إلي واقفة مع إختها غرور وهنادي ومرام: هذي إلي قلت لك عنها
حمدان وهو يبتسم: والله حلوة
سلطان وهو يطالعه بنص عين: هاا لااا يكون بس عجبتك
حمدان وهو يضحك: لااا يبا أنا ما تعجبني إلااا الراكدة مو مصرقعة مثل هذي
سلطان: هههههههه لو تسمعك بس قسم بالله لااا تتوطى ببطنك الحين
حمدان: هههههههه بس مبين عليها ناعمة ومغرورة وما تنزل نفسها
سلطان وهو يغمز: عاادي أيب راسها أيبه
حمدان : لااا يا سلطان هذي بنت ناس مو من البنات إلي تعرفهم
سلطان وهو يبتسم: أدري وأنا قصدي شريف
حمدان: الله يهديك
قطع عليهم سالفتهم إزعاج جنان : شتقولون إنتوا من إمساعة وإنتوا تتساسرون
حمدان وهو يطالعها بنظرة من نص عين وبمزح: اقول قلبي ويهج لااا ببكس على بوزج أنثر لج إضروووسج
سلطان: ههههههههههه
جنان بعصبية من مزحه : ما قول غير مالت و تحلم تطول شعره مني لأني بتوطى في بطنك .. تركته وهي تمشي بغرور
سلطان : هههههههه واااااي بطني هههههههه
حمدان بقهر من جنان: هذي بنت عمتك بااايخة
سلطان: ههههههههه
-----
في غرفة مرام (في نفس الوقت)
أول ما دخلت على طول قعدت تصيح فصخت شيلتها وكورت على نفسها وهي تصيح .. من ورى الباب كان واقف ويسمع صوت شهقاتها إستغرب وفتح الباب جافها قاعدة على السرير وحاطة يدها على ويها وشعرها نازل على ويها وهي تصيح وتشاهق .. حمد : نورة
أول ما سمعت صوته وهو يناديها صاحت زيادة وهو قرب لين عندها .. حمد وهو يقعد يمها ويمسك يدها ويبعدها عن ويها ويرفع راسها بيده الثانية ويبعد شعرها .. حمد بحنية وهو يطالع دموعها : شفيج
نورة وهي تهز راسها وبصوت رايح : ولااا شي
حمد وهو يمسح على شعرها: كل هالدموع ومافي شي
نورة وعيونها تدمع : حمد صدقني ما في شي
تم للحظات يطالعها بنظرات هي ما عرفت معناتها وفي نفس الوقت حست بخجل من نظراته .. نورة بهمس: شفك تطالعني جذي
حمد وهو يبتسم: لو أقول لج تصدقيني
هزت نورة راسها بمعنى إي .. حمد وهو للحين يناظر فيها: إكتشفت إني (وسكت)
نورة بستغراب: إنك شنو
حمد وهو يزيد من مسكت يدها: إني أحــــــــبج
قلبها قام يضرب بقوة وهي تطالعه بعدم إستوعاب وصدى كلمته تتكرر في مسامعها (إني أحبج) (إني أحبج) (إني أحبج)
نزلت راسها وكلمته تتردد .. حس إنها مو مستوعبة إلي قاله .. رفع ويها من ذقنها وطبع بوسة على جبينها وهمس : إحبج
نورة بصدمة من حركته: ..........
حمد وهو يطبع بوسة ثانية على عيونها وبنفس الهمس: أحبج
ونورة:.........
وينزل لخدها ويطبع بوسة:أحبج
نورة:.......
وصل لشفايفها و قام يتنفس بصوت عالي .. بعدها إبتعد عنها ..
نورة:..........
حس حمد إنه مو قادر يضبط بمشاعرة وقرر ينسحب علشان ما يتهور أكثر .. طلع حمد من الغرفة بعد ما قال لها : أنا مو بس أحبج أنا أمووت فيج
ونورة في مكانها من دون ولااا حركة مو مستوعبة ولااا شي من إلي صار
-----
في المجلس .. مرام وهي تقعد يم جاسم .. مرام : جسوم إنت متزاعل مع سارة
طالعها جاسم بإستغراب من سؤالها: ليش تسألين
مرام وهي تهز كتفها: لاااا بس مستغربة يعني أنا معاك من الصبح وما شفتك إتصلت لها ولااا هي إتصلت لك فقلت يمكن متزاعلين
جاسم ببتسامة: لااا مو متزاعلين بس لأنه اليوم أنا مخليه بس لج فهمتي
مرام بفرح وإبتسامه: إي فهمت
-----
بعد أربعة أيام .. نورة وحمد ما تكلموا مع بعضهم من بعد إعتراف حمد بحبه لها .. سلطان قال حق حمد عن خلود وقال له حمد إنه ما إنصدم لأنه وحده مثل خلود متوقع يصير أخس من حالها .. وسعد فرحان لأنه باقي على عرسه إسبوع وكم من يوم بس وكل العايلة ملتهيه في السوق تتشرى .. أما مي على نفس حالها طول أربعة الأيام إلي طافت وهي بغيبوبة وأبو مي خايف إنه يخسر الصفقة .. أما نايف ولااا على باله وعايش حياته .. أما مصعب فخذ مرام للسوق وخلاااها تشتري هدية لهنادي على ذوقها وبعد ما شرت لها سلسة ذهب حلوة وعطر وساعة ألماس روووعة ودها لبيت عمته علشان تعطيها إياها وهو راح لشغله .. وطبعا هنادي فرحة بالهدية بس في نفس الوقت حز في خاطرها إنه مو هو إلي عطاها إيها ولااا حتى دق عليها يسأل عنها ويسأل اذا كانت الهدية عجبتها أو لااا
-----
في المستشفى (الساعة 12 الظهر)
في غرفة الدكتورة .. كان أبو مي قاعد مع الدكتورة بعد ما اتصلت له وخبرته إنه يحظر ضروري
الدكتورة: والله يا أبو مي بنتك الحمد الله صحت من الغيبوبة بس يبدو من الصدمة أثرت عليها مما خلاااها ما تتكلم وطبعا هذا الشي مو خطير يعني هي ممكن تتكلم بعد يومين أو بعد شهر سنة الله وعلم لأنه هذا الشي يعتمد على حالتها النفسية فأنا انصحك إنه تبعد عنها الصدمات وتخليها في راحة نفسية والأفضل توديها لدكتور نفسي إذا استمرت حالتها أكثر من إسبوعين
أبو مي وهو يهز راسه: إن شاء الله

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -