بارت مقترح

رواية الصعود للاسفل -17

رواية الصعود للاسفل - غرام

رواية الصعود للاسفل -17

سلطان: بخبرهم انت غاصبني على هالعرس
بوناصر: والله انت الي ييت عندي تصيح تباها نسيت عمرك ولا شو
صديت صوبه : انا الحين كنت اصيح ، ولا انت
المهم ما علينا
بوناصر: متى بتملجون
سلطان: لا حول الي تباه فكني من هالسالفه بس
شفت يدي يبتسم ويروح
تنهدت بضيج وكملت اكلي بعصبيه ، نسيت ارمسه على سالفه هالبيت
بس مب مشكلة ، يصير خير بعدين
الساعه 7:00 المغرب
فطيم
احس مثل وخز في صدري
يا ربي ما ادري عرس ولا بعده
اممممممممممممممم
عرس
بعده
عرس
بعده
عرس
بعده
اووووووووووف منك
ما وحالي الا اسمع صوب باب ينفتح
دخل هزاع ويا حرمه وياه متغطيه
طالعته وانا اشوفه يتجدم صوبي بثقة وهو يبتسم
: فطيم ، ابغي اعرفج على حرمتي
شاور على الحرمه الي وياه: هاي حرمتي الي بتسكن ويانا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الجزء الواحد وعشرون
نقزت من مكاني بسرعه ، كنت اتنفس بالقو يا صوبي هزاع
هزاع: فطيم شفيج كنت تحلمين شو
تنفست بالقو وحسيت عمري اعرق
طالعته بصدمه : وينها
طالعني هزاع مستغرب وباهتمام مصطنع كانه يتطنز عليه : منو هيه
فجيت عيني : الي يبتها هني
ابتسم هزاع بخبث : ابويه الساعه استوت اربع العصر ونحن لين الحين مش متغدين روحي حطي غدا احسن بدل لا يالسة تحلمين بكوابيس فيني
بلعت ريجي وان اتذكر الحلم كان الوقت المغرب بس الحين الوقت العصر
تنهدت وتعوذت من ابليس رحت فوق وانا احس بعمري تعبانه
شليت فوطتي ورحت اسبح وانا ناسيه ان هزاع لين الحين ما تغدا
حصة
الساعه 5: 00
يلست اطالع ويه مبارك وهو مندمج بالتلفزيون ومش معبرني ، من متى يهتم للتلفزيون وايد هو
حسيت بالغيره حتى من التلفزيون
احس بشي بداخلي يالس يولع ، احساس باللوعه غريب ، تعرفون لما تكونون مضايجين بلا سبب ، وحاسين بلوعه ، وودكم تسوون شي مش عارفين شو
تنفس بالقو وانا ابغي اهدي عمري
صد صوبي هالمرة مبارك
مبارك : حصيص شفيج
حصة: ما ادري تعبانه
تغيرت ملامح مبارك كليا الشي الي ريحني وايد مب شوي
قام مبارك ويا عندي مسك ايدي وهو يقربني صوبه : شفيج تعبانه اوديج المستشفى
ما اعرف شو الشي الي خلاني انسى كل شي ،
كبريائي
زعلي
خيانته لي
حتى جفاه
واقول بصوت مكسور : انا تعبانه مبارك ، اغار احس بموت من الغيره
طالعني مستغرب: من شو تغارين
حسيت ان فيني غبنه اغار عليك من كل شي كل شي ، حتى من التلفزيون ، من الهوا ، من امنه ، من الحريم من كل حد كل حد
فجأة انهرت بالصياح وحسيت مبارك يقربني منه زود بدوري دفنت راسي بحظنه ويلست اصيييييح، لفترة ما حسبتها
مبارك
تبون الصدق حبيت احساس حصة بالغيره علي
حتى لو كانت تتعذب المهم تعرف بقدري
اممممممممممممم لو طمنتها ان مافي حد في قلبي غيرها
بترد بعد يومين تزعل وكل كلمه وبتزعل
لازم اخليها تحرم تزعل
طالعتها بحنان
ياهل حصيص يا ربي هالانسانه كيف طيبه
مسحت على راسها على خفيف شوي قامت من حضني وطالعتني
حصة: مبارك انت تحبني
يلست اطالعها ما توقعت هالسؤال
مسكت ايدها : حبيبي انتي تعبانه روحي ارتاحي
تغيرت ملامحها
خصة: مبارك انت تحبني
تميت اطالعها لفترة طويله وانا ساكت الشي الي خلاها تطالعني باستحقار وتقوم من عندي على طول
تنهدت وطلعت مبايلي وانا اشوف مسج امنه
ما مرت خمس دقايق الا وحصة طالعه من الغرفه طالعتني بتحدي ،
حصة : قول لحبيبتك ان انت لي فاهم
فجيت عيني مصدوم من حصة
راحت عندي حصة وابتسمت انا
هالحرمه رسمي خبلة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
سلطان
ابتسمت وانا اكلم نورة
بنت متعرف عليها الحين
شوي وانفج الباب ودش يدي
وقال وهو يعلي صوته : ملجتك الخميس
فجيت عيني اطالعه تجاهلت الي ارمسها وتجاهلت كل شي وصكرت التلفون في ويها
وطالعت يدي بملامح مصدومه : بهالسرعه
ابتسم يدي : اي خميس ما اعرف
تنهدت براحه
وطالعته : صاحي انت
ابتسم لي : تحبها
طالعته وانا ارفع واحد من حياتي : منو هي
بوناصر : الي بغيتها
عويت بوزي: هيه تصدق متولع بــــ
فجأة طرا في بالي سالفه البيت
طالعته باستفزاز: تعال منو قالك اني ابغي صدقة
طالعني يدي باستغراب : صدقة شو
طالعته بعصبيه وقلت باستهزاء : يقولون موزع على عيالك بيزات ، وعاطني انا همجة عودة ، ليش فقير قالولك
طالعني يدي : عمامك قالولك
سلطان:
طبعا لا
بوناصر: هذا حلالك
سلطان: انا ما ابغي منك شي ، ما ابغي من اي حد شي وخصوصا انت
بوناصر: انا يدك ومربنك يعني حسبه ابوووووووووووك
سلطان: وانا يتيم ما عندي ابو ، خل بيزاتك لك
بوناصر: انا ابغي اريحك
سلطان قلت بعصبيه وانا اطالعه : تعرف تبا تريحني صدق
هز راسه بوناصر : اكيد ، شو تباه قولي وانا بسويه ، تبا بيزات بعطيك ، البنت الي تباها خطبتها لك ، شو الشي الي تباه وبيرحك قولي
قمت من مكاني وقلت بعصبيه : ابغي افتك منك ، ابغيييييييييييييييييييك تفكني ، تموت وتريحني ، بس انا طفرت منك ، ذا عيالك عاقينك ولا يسالون انا شو مكلفني استحملك
هديته وقمت وانا اشل سويجي هالانسان فضولي وايد ، بس طفرت ، طفح الكيل منه طفح
مب طايق اشوف ويه ، الله ياخذه ويرحني منه
شما
طالعت الساعه خمس
اممممممممممممممممممممممم ملانه شو اسوي
شوي سمعت مبايلي يدق رقم غريب ، بس لما دققت فيه
وعععععععععععععععععععع
هذا رقم خالد
فريت التلفون بعيد ، روح عنا زين طفرني هذا
تنهدت
وقمت من مكاني
رحت فوق
بس تذكرت
خالد
يا ربي ، خلا ايب مبايلي فوق
اخاف عبدالرحمن يشوف الرقم
اووووووووووووف شي انسان نذل جيه
ما اظن في
نزلت تحت وشليت مبايلي شفت متصل 3 مرات
ومطرش مسج فجيت المسج
(( ردي بالزين لا اي عندج ))
فتحت عيني هذا يسوي اي شي والله
اوووووووووف
امري لله
اول ما قلت بدق له رن التلفون
: نعم
خالد: يوم التلفون عندج ليش ما تردييييييييييييييييييين هااااااااااااااا
شما: وانت شلك كيفي
خالد: عبدالرحمن رايح ويا راشد بيطولون لي ما يون تعالي عندنا ابغيييييييييج في شغله
شما : شووووووووووووووووووو ، انت اييييييييييييه تتحراني عبدتك ولا شو
خالد: هههههههههههه لا ما اتحراج انتي خدامتي وعبدتي والجاريه مالتي ، وكل شي خمس دقايق ابغي اشوفج هني فاهمه
فجيت عيني مصدومه من وقاحه هالانسان
اووووووووووووووووف منه يرفع الضغط
تنهدت روح ول ما بسير
رحت اغفل شوي بس ما وحالي او بالاصح ما قدرت
قمت من على السرير على السريع رحت غيرت ثيابي ولبست شيلتي ورحت بيت عمي
وانا ادعي ربي، يفكني من هالخالد ، علة تعله
اول ما دخلت بيت عمي حسيت اني مثل الحراميه
رحت فوق على السريع بدون لا حد يحس فيني
اول ما قربت من غرفه خالد سمعت صوت باب مت في مكاني
حسيت اني متجمدة حتى ما صديت
بس سمعت حس عويش
عواش: شما
صديت صوبها اطالعها براحه
طالعتني باستغراب وهي ترفع واحد من حياتي : شميييييييم شو تسوين رايحة لخالد
طالعتها باستهزاء : مالت عليه لا تطرينه شوي وبيج
شفتها عقدت حياتها باستغراب وراحت غرفتها ( يوم اقول هالانسانه باردة تناسب عبدالرحمن ، اووووووووووف منه ، هو جبريت يبا حد بارد جيه
بس عويش باردة لدرجة تقهر )
تذكرت اني واقفه عند غرفه هالسخيف
فجيت الباب بعنف ودشيت
شفته مبتسم وهو يرفع واحد من حياته
حطيت ايدي على خصري : نعم خيييييييييييييييييييييير
ابتسم : تعالي انزين
عويت بوزي ودشيت : شعندك
خالد: عطاني خمس اوراق مكتوبه بخطه
: شوفي هالاوراق اطبعيهم على ملف ورد وطرشيهم لي على الايميل ، باجر لازم في الدوام ادخلهم في السيستم ، مش متفيج اطبعهم
طالعته بطرف عيني : نعم
رفعت حياته مستغرب: نعم الله عليج يلا سريع
طالعته بصدمه وانا احس بهاللحظة بتنسد كل شرايني وبتيني جلطة من هالانسان
تنهدت بضيج : وقلت بصوت واطي ومعصب بنفس الوقت : ما بطبع
حطيت الاوراق على طاولته وعطيته ظهري بروح:
سمعت صوت الكريه: زين لا تطبعين الحين بطرش صورج لعبدالرحمن
صديت صوبه مصدومه: تسويها
طالعني بعيون خبيثة: وليش ما اسويها ، شو الشي الزين الي سويتيه لي عسب اخذ بخاطرج
طالعته بقهر وانا احس عمري بصيح
خالد: مب امس تقولين تراج سبيتني ومديتي ايدج كذا مرة وتقلين ادبج
هاللحظة والله احس قلبي بيوقف من الغيض
آآآآآآآآآآه
طالعته وشليت الملف ورحت عنده
كنت ناويه اروح عند عويش بس الحين لو شفتها عادي ارفسها في بطنها لان هالكائن اخوها
تنهدت بضيج وبالقو
رحت غرفتي
حطيت الملف
وطالعت الساعه توها خمس
رحت غسلت ويهي في الحمام وصرخت بصوت عالي
تنهدت ويلست اتنفس بالقو
رشيت ويهي بالماي كذا مرة
يا ربي احساس غريب فيني ، احساس ان قلبي عادي يوقف في اي لحظة من القهر
والله خايفه يصيبني هبوط من هالانسان
غمضت عيني وفجيت ملف ورد ويلست اطبع
ما اعرف كيف خلصت بنص ساعه يمكن لان ما كنت اسوي شي في هاللحظات غير اني اطبع
اول ما خلصت
يت بصكر الورد عسب يتسيف الملف ما اعرف كيف دقيت على نو الظاهر عقلي مش وياي وتسكر الملف بدون لا ينحفظ
فجيت عيني مصدومه وانا اطالع اللاب
الساعه
5:00 لعصر
بيت هزاع
فطيم
طلعت من الحمام وانا حاطه فوطة على راسي شفت هزاع يالس على الشبريه وهو معصب
استغربت بس طنشته ورحت صوب المنظره شليت الفوطة ويلست انشف شعري من الماي بعد ما سبحت
طالعني بعيون معصبه لاحظت نظراته من المنظرة انه عادي يضربني
شفيه هذا
شليت المشط ويلست اسحي شعري على الخفيف
لاحظته انه بعده على يلسته ويطالعني بقهر مش طبيعي تبون الصدق خفت على يستوي به شي يرتفع الضغط عنده
ولا شي
طالعته بنظرة باردة : شفيك هزاع
قام بلا مبالاة وقرب صوبي : يوم بتخلصين من شغلج حطي غدا انا للحين مش متغدي
استغربت : يوم يت من الصلاة
طالعني بطرف عينه : تراج كنتي نايمه وتحلمين ، قلت يوم بتقومين ما بزعجج بس ما عندي سالفه
دفر الباب وراح عني
تنهدت هالهزاع
الله يعيني عليه
قمت من مكاني ورحت احط له غدا
تعالو مش اليوم عرسه
امممممممممم
اول ما حطيت له الغدا قلت وانا يالسة عنده في الطاوله : هزاع
بس ما صد صوبي وتم ياكل رد عليه ": اليهال كلوا
فطيم: هيه ، هزاع زقرتك اظني
هزاع : خير
فطيم: اليوم عرسك
رفعت راسه هالمرة: دوم انا الي اقولج وتنسين ولا تعبرين ، على العموم ارتاحي لاء ما بعرس ، موضة جديمه تعرس على حرمتك عسب تفتك منها ، الحين اجتلها وريح عمرك
ابتسمت على تعليقه وكملت اكلي
قام من على الطاولة وراح يغسل ايده بدوري لميت الصحون وناديت الشغاله تشلهم
شما
طالعت الكمبيوتر وانا احس دمي يفووووووووووور
خااااااااااالد بذبحك
شليت الاوراق ولبست وقايتي معصبه
ورحت بيت عمي
حسيت بصفعه لو قالي اطبعي مرة ثانيه
فجيت الباب بالقو
وصرخت : خااااااااااااااااالد والله لو تموت ما بطبع
وللمرة الثانيه
اشوف ويه راشد منصدم وهو يالس على الارض ويا خالد الي طالعني وهو يعقد حياته
حسيت هالمرة خلاص ان شما
ذابت وما عاد لها وجود
الجزء الثاني والعشرين
شما
طالعت ويه راشد وهو مصدوم من هالهجوم
بس التفت لما سمعت ضحكة خالد السخيفه
خالد: ههههههههههه زين انتي الي اصريتي تطبعين الاوراق انا شلي ، حطيهم على الطاولة
رفع راشد حياته وهو يحرك عيونه محتار بينا : اي اوراق
خالد وهو يصد صوبه: اوارق لشغل
راشد: باستغراب يطالعني : وشما الي تبرعت تطبعهم
بلعت ريجي وانا اطالعه
خالد: يا ريال قلتلها اوراق شغلي بخلصهم حلفت عليه
كنت لحظتها منفجرة من جذب خالد بس مستحيه من راشد وما اقدر انطق اي كلمه
زاد استغراب راشد وقال بلهجة استهزاء: لاااااااااااااااه ، رفع حياته وطالعني : راعيه واجب شما ، عيل نيلس بالساعات انا وعبدالرحمن في بيتكم حتى ما تضيفينا ، روحنا نضيف عمرنا
بلعت ريجي وكرهت خالد لحظتها بالقو
خالد: هود ابويه تتحرا الناس سوا
راشد : هيه والله الدنيا واسطات ، زين والله جيه عيل انا بخطب بعد ، وبعق كل البروجكات والاوراق والشغل على خطيبتي ،
خالد وهو يبتسم ويطالعني : مش كل الخطيبات شرات شما
راشد : بعد قمنا نحب ونعشق ونغازل بعض جدام الناس
حسيت خلاص لو تميت هني بموت بواحد من الاثنين ، يا من كلام خالد الجذاب يا من تنغيزات راشد لي
ودرتهم هم الاثنين ومشيت بسرعه دفرت باب غرفه خالد بالقو
وسمعت صوت ضحكاتهم العاليه ، راشد يضحك لانه يظن اني مستحيه ، بس خاااااااااااااااااااااااااااالد
آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه منه هالانسان يضحك لانه يدري بي احترق من القهر
رحت غرفه عويش وفجيت الباب بدون ما ادقه
شفتها نقزت : بسم الله خيبه
رحت صوب عواش وزغتها من رقبتها : بجتلج
طالعتني مصدومه : اييييييييييييييه
حسيتها بتختنق فهديتها
تمت تكح : كح أح ،،،شو فيييييييييييييج تخبلتي
طالعتها بقهر : بجتله اخوج وقسم بالله
تاففت بالقو
طالعتها بقهر: تراني سايرة بيتنا برقد اوووووووووووووف منكم في هالبيت عله
طالعتني مصدومه بس انا هديتها وعلى طول رحت غرفتي ما فكرت بشي ولا سويت شي
كل الي سويته
فجيت المكيف وسحبت الرقاد ودفنت عمري تحته وغطييييييييييييييييييييت كل ويهي
حصة
يلست في غرفتي وانا ميته من القهر
اخاف يستوي شي في الي في بطني
بموت يا ناس
يكلمها احسه لين الحين يكلمها
شو يعني
متعلق بها
يحبها
يخوني
آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه
راسي بينفجر
قمت من على الشبريه ورحت صوب الكبت اغير ثيابي
ملانه منه
مليييييييييييييييييييت والله
غيرت ثيابي ولبست عباتي

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -