بداية الرواية

رواية الصعود للاسفل -18

رواية الصعود للاسفل - غرام

رواية الصعود للاسفل -18

قمت من على الشبريه ورحت صوب الكبت اغير ثيابي
ملانه منه
ملييت والله
غيرت ثيابي ولبست عباتي
ودقيت لعبدالرحمن اخويه
حصة: مرحبا
عبدالرحمن: هلا وغلا
حصة: وينك
عبدالرحمن : طالع ، خير تماريني بشي غناتي
حصة: هيه تعال ودني بيت ابو
عبدالرحمن: اوب اوب اوب ، شو زعلانه ويا ريلج
حصة: رديت ببرود : لاء
عبدالرحمن: عيل
حصة: بي شوي وبرد بليل
عبدالرحمن: هييييه ، ووينه ريلج غريبه يعني تنازل لحد انه يوصلج ، احيد يموت علينا لو رحتي ويا غيره
تنهدت ذاك اول يا اخوي:
: مبارك ياي من الدوام وتعبان
عبدالرحمن: بشك: تعبان
لاعت جبدي من اسئلة عبدالرحمن: عبدالرحمن خلاص لا تي
عبدالرحمن : هههههه بهواج ، يلا يلاي اجهزي شوي وانا عندج ، تراني قريب بيتكم
ما وحالي الا شوي ودخل مبارك الغرفه
استغرب اني لابسة " على وين
طنشته
:
بس حسيته حرج
: حووووووووووووو على وين ارمسج انا
حصة: طالعه
مبارك" : يا سلام وبدون شوري
طنشته
ورن تلفوني
كان عبدالرحمن توقعت انه وصل
رديت على تلفون : الو ، هلا حبيبي
ما اعرف شو استوي في مبارك لحظتها
، خفت لا يفكر بشي ثاني ويجتلني
: اوكي عبدالرحمن انا يايه ، فداعته
طالعني مبارك والشرار يطاير من عينه: ها اخوج
طالعته باشمئزاز : هيه اكيد اخويه ، ولا كلن يرى الناس بعين طبعه
حسيت به زاد غيض
:انا رايحة بيت ابوي برد بليل
ودرته ورحت بس لما وصلت لاول الباب قلت له بدون لا اصد : هذا شوي شكيت واحترقت جيه ، عيل انا شو حالي وانا متأكدة
حسيت مبارك بهت
ما صديت عنه وكملت طريجي رايحة لسيارة عبدالرحمن
ركبت السيارة
لاحظت عبدالرحمن حس بشي او بالاصح من تعبير ويهي بين اني متضاربه ويا عبدالرحمن
لاني لما ازعل منه او ازعله يبهت ويهي وتتغير كل ملامحي
طالعني بشك وقال: امممممممم
بعدها سكت وطالع جدام وكمل طريجه لبيت ابويه
الظاهر ان عبدالرحمن ما حب يتدخل ، وكمل طريجة لبيت ابوي وهو ساكت
بس لو عرف ان مبارك يخوني ما اظن بيكون بالهدوء ، الظاهر يظن انه سوء فهم عادي يحصل بين اي ريال وزوجته
تنهدت وسكت
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
بيت هزاع
المكتب
هزاع
طالعت الاوراق الي جدامي بتعب
آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه تعبت
شليت ملف ويلست اقراه
ما اعرف ليش حسيت ان فيني رقاد يا ربي
صكرت الملف الي جدامي
وحطيت راسي على الطاولة
ما اعرف الحين ساعه كم
بس انا ماكل غداي متاخر
ومن بعد الغدا يلست اشتغل
واحس بعمري الحين ابغي ارقد
ما اعرف ساعه كم صارت
الظاهر المغرب
غمضت عيني وغفلت شوي
فجأة وانا في عز رقادي سمعت صرخة
فزيت مرة وحدة
وقمت اطلع اشوف شو في
رحت الصاله شفت فطيم تبتسم ويا سالم وفحظنها مروان
طالعتهم بقهر: منو صارخ
فطيم:سالم
طالعتها وانا خلاص معصب وصل حدي من هالحرمه خلاص تعبت من هالانسانه من غلطاتها : خيييييييييييييييييييييييير حد مات عندكم ، صرخت مرة وحدة في ويها : انتي شو ما فيج احساس
طالعتني باستغرب وهي تبهت : الحين انت شلك ، بعدين انا شو يخصني سالم الي صرخ
طالعتها بقهر : فطييييييييييييييييييييييييييم بذبحج تعرفين ،اول مرة اشوف حد مافيه احساس جييييييييييييييييه
ودرتها ورحت فوق هالانسانه ميئوس منها يبالها علاج نفسي
رحت الغرفه انا براويج
رحت الغرفه
شغلت المكيف
طالعت اغراض فطيم الي على الطاولة وعقيتهم كلهم على الارض
وفجيت الكبت وعقيت نص ثيابها على الارض
فجيت كبتي انا بعد وعقيت نص ثيابي على الارض
طالعت المنظر باستمتاع اتخيل ويهج يا المرتبه يوم بتشوفين هالمنظر
ابتسمت ورحت عقيت عمري على الشبريه آه احس عظمي يعورني الظاهر اني بزجم او بتيني حمى
بس الاعراض زالت لما تذكرت ان فطيم بتي بليل تعبانه من اليهال تبا ترقد وبتشوف هالمنظر
هي ما يها رقاد في مكان مش مرتب
اذا شافت جيه
ههههههههههههههههههههههههههههههههه
زين يا فطيم ان ما عذبتج مثل ما تعذبيني
شما
ما اعرف كم الساعه بس لين الحين ما صارت تسع بليل هالشي الي متاكدة منه
حسيت بازعاج في الغرفه بس طنشت توقعت عبدالرحمن ولا حصيص لانها المغرب كانت هنا
فجيت عيني شوي شوي
لمحت كندورة
تاكدت ان عبدالرحمن
كملت رقادي وانا مطنشه
بس ما مر خمس دقايق
الا واحس مثل شلال ماي بارد ينهال علي
فزيت من الرقاد وانا اتنفس بالقو
شفت المنحوس خالد واقف وفي ايده طشت ما اعرف من وين يايبنه
فجيت عيني مصدومه اطالعه : انت تخبلت
خالد وهو يبتسم بخبث : لاء وانتي ما تخبلتي يوم رديتي شي طلبته
طالعته وانا فاجه عيني : انت مش طبيعي والله
خالد: مب ياي تحللين شخصيتي ، سمعي
فر الملف في ويهي
وانا زادت صدمتي هالانسان شو
هذا انسان اصلا
ولا كائن ثاني
خالد: اطبعيهم وطرشيهم بليل على الايميل
سار صوب شنطتي
خالد: وين تحطين قلامج
فجيت عيني جني قطوه اطالعه مش مستوعبه انه موجود
شما: بتخبرك شو تتحرا الغرفه غرفتك ، اظهر برع لا اصرخ واجلب البيت عليك
ابتسم باستمتاع : يلا صرخي ابغي اسمع هالصوت العندليب
مت من الغيض وقلت له بقهر: انت شوووووووووووووووووووووووووووو ما تخاف
ابتسم : تعرفين الي يعرفج لازم ينسى الخوف ولا بتاكلينه لانج متوحشه
سكت عنه لفترة وبعدها قلت باستهزاء : يا الظريف
ابتسم وطلع من شنطتي قلم
شل اي دفتر وقطع ورقة منه
كتب ايميله فيه وفره في ويهي
هدني وراح وهو طالع قال وهو داير ظهره : طرشي اليوم بليل فاهمه
حسيت نيران شاعله فيني
بموت من الغيض والله
هذا منو يتحرى عمره بتخبركم
بعدين كيف يدش ويطلع من بيتنا جيه
معقوله محد يزخه
شو هذا ساااااااااااااااااااااااااااااااااااحر
الساعه 11:00
الشارع
سلطان
كنت في الطريج راد البيت
احس عمري هلكان
ميت من التعب من ظهرت الظهر وانا لين الحين ما رديت البيت
حسبي الله عليك يا يدي يوم انك
مش مهني
اول ما لفيت لفة بيتنا خفف سرعتي
كنت في اول السكة
امشي ببطء مش معقول
انتهبت عند بيت شمسة
الدريول وقف مش جدام بيتهم
جدام البيت الي مجابلنهم
دحيت بريك
خلا يدخلون بيتهم ما فيني
بركنت عند اول بيت في السكه
شفت الدريول نزل
ونزلت من ورا ام شمسة
شالة اجياس في ايدها
ودخلوا البيت ما اعرف شو الشي الي خلاني اعتقد انهم رايحين يتشرون للملجة
حسيت مثل قهر مش طبيعي
طلعت السيارة من الباركن عند البيت الي وقفت عنده
وسرعت مرة وحدة من القهر لبيتنا
بس مرة وحدة ظهرت جدام السيارة بنت
الظاهر ان شمسة كانت في السيارة وعندها شي ما نزلت والحين نزلت
اول ما شفتها دقيت هرن بكل قوتي عسب تخوز لاني مسرع
بس هي من الخوف تصنمت مكانها
اووووووووف
دحييييييييييييييييييييييييييييييييييييييت بكريييييييييي ييك بكل قوتي
بس ما ادري اذا وقفت السيارة
ولا طيرت شمسة ؟؟؟؟؟
الجزء الثالث والعشرون
أنت أول انسان أعشقه في حياتي
والحين تبغي الصدق ما عدت الأول
تميت دقيقة مغمض عيني ما ابغي افتحها واعرف شو صار بشمسه
مافيني هالجرأة
ممكن اصارخ ممكن اضارب بس اجتل انسان ما اقدر
فتحت عيني شوي شوي ودقات قلبي تزيد وانا احس ريولي انشلن
شفت شمسة واقفة مصدومه جدام السيارة
فجيت عيني وركزت يعني ما طارت
قدرت اوقف السيارة
تنهدت براحه وفتحت الباب ونزلت بسرعه
شفتها مصدومه : شمسة
طالعتني وهي بعدها مصدومه
شو هالوهقة انا روحي حالتي حالة بعد قاصرني هاي
حطيت ايدي على جتفها ، اهزها ادري ما يوز بس شو اسوي ابغي اتاكد أن البنت حيه
سلطان: شمسة
فجأة استوعبت الي صار وطالعتني واول ما شافت ويهي بعدت خطوتين واحمرت
عقدت حياتي : بلاج شمسة ، صارلج شي
شمسة بابتسامه خجولة: لاء
تنهدت براحه : اووووووووف حمدالله بغى قلبي يوقف
فجأة احمر ويها بالقو وشردت من جدامي
طالعت حركتها باستنكار
صدق سخيفه
الحين شو الشي الي يخليها تحمر وتخضر
انا قلبي وقف خفت لا تموت وابتلش وتحقيقات وسالفه
وهي شو تظن
ليكون خوفا عليها
تنهدت بضيج شو هالبلشة الي ابتلشت بها
يا ربي ، الظاهر على عمايلي بيدي ببتلش بهالسالفه
الساعه 11:00 المسا
بيت هزاع
فطيم
ركبت الدري وانا منهد حيلي ما صدقت رقدت العيال كل الي ابغي اسويه الحين احط راسي وارقد
حسيت هدوء الطابق الي فوق
اكيد هزاع نام
حمدالله نوم هالانسان عبادة
دخلت الغرفه شوي شوي كانت باردة ومظلمة
كنت بفج الليت بس قلت دام هزاع نايم
ما بزعجه
دخلت شوي شوي وبنص الطريج حسيت ان في شي تحتي
ليكون هذا نايم وطايح على الارض
وخيت وحسيت مثل ثياب
كان قميص هزاع
هالانسان ما يعيز مليون مرة اقوله عق ثيابك في سلة الغسيل يعقهم على الارض معتمد ان انا بشل اغراضه اووووووووووووووف منه
بس لما يت بقوم حسيت بانه مش قميص واحد
استغربت
غمضت عيني يا رب الي افكر فيه غلط
تنفست ورحت بسرعه لصوب الليت اول ما شغلته
تميت فترة مبهته بالاغراض الي على الارض
صرخت بصوت عالي مرة وحدة : هزاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااع
فز من مكانه بطريقة ،
طالعني مصدوم بس لما شاف الي على الارض تغيرت ملامح ويه واكتفى بابتسامه
ورد سحب اللحاف وغطى ويه ونام
فجيت عيني : يا وقاحتك يا خي
رحت صوبه بسرعه وسحبت اللحاف: حوووووووووووووووو انت
طالعني وهو بعده راقد : نعم
فطيم: منو عاق الثياب هاي كلها
ابتسم بفخر : انا
طالعته بقهر: شوووووووووووو ومنو بيرتبهم
ابتسم بنفس الابتسامه : طبعا انتي
تنهدت بالقو حسيت بموت في داخلي نيران شاعله فيني وكاتمتنهم فيني : هزاع
زادت ابتسامته: عيون هزاع
طالعته بقهر: انا ابغي ارقد
ابتسم : ارقدي انزين
طالعته بحقد : بدون ابتساماتك السخيفه كيف ارقد بمكان مثل هذا
هزاع : دام انج مرتبه وايد ؟، نظفي المكان بعدين ارقدي تصبحين على خير حبيبي
باسني على خدي
ورد دفن عمره باللحاف طالعته بقهر يا ربي بموت منه هالانسان اوووووووووووف
طالعت الغرفه
تنهدت ثلاث مرات والنار الي داخلي ما طفت
احترت شو اسوي
اخر شي
قمت ويلست الم اغراضه واحطهم في الكبت بدون ترتيب ، ابغي ادخلهم الكبت واصكه ما ابغي اشوف شي على الارض
المهم ما اشوف شي مش مرتب
الي داخل الكبت برتبه باجر
بس الليله عسب اروم ارقد
ما خذت مني السالفه ساعه
لين ما لميتهم من الارض وفريتهم في الكبت
بعد ما حطيت كل الاغراض صكيت الكبت
فجأة تخيلت شكل الثياب الي مش مرتبه بغيت اصيييييييييييح
ما بيني رقاد متاكدة
شفت عطوري وكل اغراضي على الارض بعد
هاللحظةحسيت خلاص
فطيم القويه بتصيح وبتنهار
طالعتهم : ما نزلت دموعي بس الا صحت من القهر
والظاهر صوت صياحي كان مسموع لدرجة ان هزاع قام من السرير ويا صوبي مستغرب
هزاع: فطيم شفيج
تنهدت ومسحت دموعي : انت تسكت ما ابغي اشوفك
طالعني مصدوم : فطيم شفيج
رحت شليت مخدتي الي ما اقدر ارقد الا عليها وطلعت من الغرفه بدور غرفه ثانيه ارقد فيها اليوم
بس لحقني هزاع : فطيم وين رايحة
فجيت المكيف في الغرفه وحطيت مخدتي شفته يا وقف عند الباب وهو مجسف ايده : فطيم تعالي ارقدي انا برتب الاغراض
فطيم: ما ابغي ارقد هناك اجلب ويهك
طالعني : زين ليش كنتي تصيحين
طالعته بعصبيه: ما يخصك
هزاع: فطييييييييييييييييييييييم قومي انا برتبهم
فطيم: ترتيبك مثل ويهك انا فهييج الغرفه ما بيني رقاد برقد هني
طالعتني باستغرب ورفع حياته : بهواج
راح عني
عله
مش يايبلي الا المصايب
تنهدت وقمت ابغي اصكر الليت عسب ارقد
بس شفت هزاع داش بمخدته وراح انسدح على الشبريه وتلحف وغمض عينه
انصدمت من حركته
بس ما عطيتها اي اهتمام صكرت الليت ورحت ارقد لاني ميته من النوم
الساعه 6:00 الصبح
شما
فتحت عيني شوي شوي وانا احس في صوت مزعج
لما انتبهت
كان مبايلي يرن
شليته بدون مبالاه وقلت وانا مغمضه عيني بصوت كله نوم: ألووووووووو
: صباح الورد
فجيت عيني مرة وحدة: نعم
: خخخخخخخخخخخخ حو صباح الخير
فجيت عيني استوعب الي اسمعه: منو
: شو ما شفتي الرقم
عويت بوزي : خيييييييييير شو من مصايب وراك بعد
خالد: ههههههههه حشا توج قايمة من النوم ، تعطيني ايحاء مسبق عن حياتنا بعدين
شما: اي حياة اجلب ويهك بالزين
صكيت التلفون في ويه
هذا صدق انسان فاضي
طالعت مبايلي الساعه ست حشا مش بني آدم مش كائن حي اصلا
رد يتصل
اوووووووووووف ويا هالبلشة
رديت على التلفون : نعم
خالد: حو بلاه تلفونج قطع
شما: ما قطع انا صكرته انت شو تبا انا ابغي ارقد
خالد : ابغي عصير قومي ايبيلي عصير
شما: شووووووووووووووووو تخبلت
خالد: هيه تخبلت
شما : انت شو فيك شعندك
خالد : عندي دوام وما ابغي اتاخر
صرخت عليه مرة وحدة : يا خي لو عندك دوام وقايم من وقت لازم تقوم الكل وياك ليش هالنحاسة
خالد: بصوت رقيق: شميييييييييييييييم غناتي
شما: عله
خالد: تعل عدويني خمس دقايق اترياج في حوينا تعالي ويا عصيرج
هاي كانت اخر كلمه قالها قبل لا يصكر التلفون في ويهي
فجيت عيني وانا اطالعه
شووووووووووووووووووووووووووو
تخبل هذا
مينون شو
اووووووووووووووووووووووووووووووووف من هالعلة
قمت من مكاني بسرعه
وانا اتافف
رحت تغسلت وغيرت ثيابي وانا اتافف
ونزلت تحت
الساعه ست ما اظن حد قايم غير البشاكير
اخاف البشاكير الي يفضحوني
آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه بموت
رحت المطبخ وشليت اول علبه عصير جدامي
وصبيته في القلاص
شليته جيه فكرت احطه في الصينيه
بس بعدين قلت ولمنو لخلووووووووووووووووووووووود
ما يستاهل
احشم منو هذا روحه ما فيه حشيمه
اول ما طلعت من باب مطبخنا شفته متفيزر في الحوي
رحت صوبه ومديت ايدي بالعصير: دوووووووووك
طالعتني لثنواني بهبل: شو ها
طالعته: سم شو ها يعني عصير
خالد: عصير شو
طالعت القلاص : ما ادري ما جيكت على العلبه بس مبين من لونه انه برتقال
رفع حياته : ومنو قالج اني اشرب عصير برتقال
شما : منو قالك اني متفيجة اسال عنك عسب حد يقولي شو الي تشربه وشو الي ما تشربه
ابتسم ومسك ايدي ويرني صوب المطبخ
فجيت عيني وانا اشوف عمري مسحوبه
شما: اييييييييييييييييه
اول ما وصلنا المطبخ
شما: خالد عن حد من البشاكير اي ويشوفك ماسك ايدي هدني
هد ايدي وهو يبتسم
خالد : روحي فجي الثلاجة وصبي عصير غيره انا ما اشرب برتقال
تاففت
ورحت للثلاجة
فجيتها وصديت صوبه : تبا جوافه
خالد : كل شي من ايدك حلو يا حلو
شما : عيل اشرب برتقال
خالد : برتقال عاد ما اطيقه
تاففت منه هالانسان فاضي ويتحرى الناس مثله
صبيت له
ومديت ايدي شل العصير ويلس يشرب
يت بطلع
خالد
طالعتها وهي بتطلع : اوب اوب على وين اتري حبيبي
سمعتها تتأفف: خير
\\
ابتسمت : اتري سويلي شي اكله ترضين ريلج يروح الدوام يوعان
طالعتني بقهر زادت ابتسامتي
طالعتها بحنان وانا اشوفها مش عارفه شو تسوي فيني تجتلني ولا تذبحني ولا شو
راحت ويت بتفتح الثلاجة بس انا وقفت وراها صدت صوبي : خير
ابتسمت وانا اقرب منها : الخير بويهج
ما حسيت الا وهي تدزني بعيد
تحولت ابتسامتي لضحكة:
شما وهي فاجة عينها: حوووووووو تخبلت
خالد: انتي ما ادري شو حاطتلي بالعصير
طالعتني بصدمه: ما حطيت شي
حبيت استهبل عليها : عيل احس بعمري مثل دايخ ومش عارف شو ابغي افكر باشياء مش زينه
فجت عينها : شووووووووووووو
هالمرة ما رمت امسك عمري من الضحك : شميم
طالعتني : انت صاحي
طالعتها بعيون ما فيها اي ملامح : تعالي اشربي العصير اخاف الا حاطلتلي سم فيران
طالعتني باستغراب برئ مش من عوايد شميم بس الظاهر صدقت ان العصير فيه شي: والله ما حطيت شي
خالد: تعالي اشربي عيل
طالعتني بقهر: انت تتمصخر علي
مديت ايدي لها بالقلاص : دوج
شما: ما احب هالعصير
ابتسمت : زين لا تشربين تعالي شربيني
فجت عينها : احلم
ابتسمت : ليش احلم والله شميم وانا يالس احلف لو ما شربتيني لاطرش صورج لاخوج ولا ليش اطرشهم
بروح بيتكم وبراويه الحين
شفتها تبلع ريجها من الخوف زادت ابتسامتي شلت العصير بقهر وقربته من ثمي
رديت خطوتين ورا: خيييييييييييييييييبه شميم
هههههههههههههه شوي شوي
طالعتني بقهر بس ما نطقت
قربت العصير من ثمي ويلست تشربني
بعد ما خلص العصير
حطته على الطاولة
شما بقرف:في شي بعد
ابتسمت : لاء
كانت بتطلع بس انتبهت شي في ايدها سحبت ايدها
شما : اييييييييه
طالعتها بعصبيه : شوووووووووو
خالد : شو هذا جرح
مسكت ايدهاوقربتها من ويهي عسب اشوف شو الي في ايدها عدل
كان مثل جرح : شو جرحج جيه
شما: الباب
فجيت عيني : الباب يسوي كل هالجرح الغزير
شما: شو غزير بعد اختار مصطلحات تليق صدق اجنبي
خالد: هههههههههههه
قربت ايدها من ثمي وبست مكان الجرح
بس مرة وحدة سمعت صوت يصرخ بعصبيه بس مش صرخة شما
لما صديت على باب المطبخ
شفت عبدالرحمن واقف يطالعنا والنار طالعه من عينه ؟؟؟؟؟؟
الجزء الاخير
البارت الاول
خالد
طالعت ويه عبدالرحمن المنصدم
رفع حياته عبدالرحمن وهو يقول : يا سلام
من نبرة صوته حسيت الموضوع ما بيعدي على خير
ما خفت على عمري خفت على شما
تهجم عبدالرحمن مثل الطلقة صوبنا
وقفت في ويهه ولا كنه دفرني دفره طيرني
سحب شما مثل التيس
رحت صوبه: عبدالرحمن
:وقف عبدالرحمن برمسك، هيه مالها ذنب
بس عبدالرحمن كان مثل الذيب الطليق محد يروم يلحقه
دفرني بالقو هالمرة
وطحت على ينب
وسحب شما والغريب انها ما تنصخت ولا كلمه اخاف قلبها وقف هالانسانه
طالعت الوضع الي انا فيه
انا طايح على الارض
وعبدالرحمن وين

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -