بداية الرواية

رواية اما غرام يشرح الصدر طاريه ولا صدود -17

رواية اما غرام يشرح الصدر طاريه ولا صدود  - غرام

رواية اما غرام يشرح الصدر طاريه ولا صدود -17

باسها على أذنها وهو يشم ريحتها..
ماكان ردها عليه الا شهقة وبعدها بكــــت وهي ترجف من الخوف..
وجها كان على كتفه ويدينها لامتها بقوووة على صدره بعد ما كانت تضربه وهو يقبلها..
ضمها له أكثــــر حتى حست أنها ممكن تدخل جواته..
كانت تتكلم بتلعثم وأكثر كلماتها مو مفهومة..
لكن اللي هو متاكد منه أنها كانت تسبه وتتوعد فيه..
ابتسم لما سمعها تقول بأسوي فيــ يك مم مثـ ل م اتسوي ففينــ ي..
غازي بضحكة حـــــــــــلالك..ياليـــت تقدري..
كانت تمسح شفايفها على قميصه لأنه آسر يدينها على صدره..
حط يده على راسها وثبته على صدره ومنعها من اللي هي تسويه..
غازي بهمس هششش بـــس بتجرحي فمك كذا..
بعد فترة..لما حس فيها هدت وخفت شهقاتها..
أرخى يدينه من عليها وباسها على شعرها المنثور حواليها..
بعدته عنها ووقفت بسرعة كانت بتطيح بس هو مسكها..
ضربت يدينه وصرخت فيه برعب..
هديل لا تلمسنـــــــــي ...
مارد عليها لأنه كان يتأملها بنظرات غريبة..
شعرها باللون الفاتح والرائع..
وجهها الأحمر..من الدموع..من الغيض..
والأكيد من اللي سواه فيها..
فمها المجروح واللي صار مايل لـ اللون الأحمر القاني..
تراجعت خطوتين على ورى وعيونها عليه بخوف..
قفت عنه ورجعت للملحق وهي تبكي وتترنح في مشيتها..
أجدني بك غآرقه حد الهذيآن
أنفيك من أوردتي وأجدك تمسك بقلبي
تكتبني بـ سطر حيآتك حرف وأكتبك بـ حيآتي
دوآوين قصآئدها ذاك الغيآب وإنتظآر مله الرصيف
والمآرين به ..!
أهذي بك وأصآب بحمآك أبكيك وأشكوك لـ سآعآت الأنتظآر
ودقآئق الغيآب وأجدني عند مرور طيفك بـ أحلآمي فرِحه
كـ طفل قدمو له حلوى العيد.!
’’’حوراء إنسيه ’’’
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛؛؛؛؛؛؛
علي بعصبية يومه انتي وش تقولين؟؟
الجدة بغضب انت ولا كلمة..الحكي بيني وبين ولدي..
أبوعلي يومه الله يهداك لا تلومنيه كلامك مايقبله العقل..
كيف نلغي زواج البنت من ولد عمها وهو ماباقي عليه الا يومين..؟؟
الجدة مالهم نصيب مع بعض..البنت ماتبيه وماظنتي انك بتجبرها..
علي بس غادة موافقة..
الجدة لا ماهي موافقة غاد انجبرت عليه..
أبوعلي يشهد الله أني ماأجبرتها..ولا لي نية أغصبها على شيء ماتبيه..
محمد صلوا على النبي وخلونا نفهم وش السالفة..
يومه انتي كنتي موافقة على الزواج وش اللي غير رأيك؟؟
الجدة البنت حالتها ماتسر احد..كلكم شايفينها ومتغاضين عن حالها..
علي شيء طبيعي كل بنت يقرب زواجها يصيبها الخوف والبكاء..
الجدة لا تناقشوني رويكن ماهو بماخذ غادة وأنتهينا..
هادي مادمتي قلتي رويكن فهو مسوي بلى..
علي بجدة وشهو مسوي علميني يومه؟؟
الجدة تمسح دمعتها سوى اللي سواه..المهم أني ماعدت له ام ولا جدة..
وغادة حرام عليه ليوم الدين..
الكل أصابهم الذهول من بعد كلام الجدة الأخير..
عم الصمت العقول تفكـــر وتحاول تستنتج وش اللي راكان ممكن يكون مسويه..
أبوعلي دامك حلفتي فوالله مايعرفها..
يومه وعزة الله الا معلمتني بسواته..
الجدة غادة ولا واحد منكم يكلمها ولا يوجعها بالحكي..
علي بهدوء غادة اختنا وأعز ماعلينا مصلحتها..
الجدة بحسرة والله أن تركها لراكان هو مصلحتها..
هادي الله يستر عليه..يدور حرمته في بيت ثاني..
محمد وشهو مسوي يومه؟؟
الجدة اوجعني بكلامه لي..قطع قلبي بحكيه..
علي بحميه أفا يالعلم أوجعك يا الغالية..
والله مايمسي الا بفك قهرك يومه..ليه هو ناسي أنك امه الخايس..؟؟
طلع علي من البيت وأبوه يصارخ على اخوانه يمسكونه حتى يفهمون السالفة..
بس محمد وهادي كان ردهم انهم بيفزعون مع اخوهم وبيلعنون خير راكان..
خرجوا كلهم من البيت بسياراتهم وراحوا يدورون عليه..
كل واحد بطريق..سيارته ماكانت موجودة عند البيت..
الاستراحة ماكان فيها..ديوانية أصحابه بعد ماهو فيها...
طال فيهم الوقت وماكان له أثر..حتى جواله كان مغلق..
علي رجع البيت وتوجه لغرفة جدته وسمعها وهي تحكي السالفة لـ أبوه..
دخل عليهم وعيونه مثل الشرار ماهو مصدق اللي يسمعه..
علي بغضب هذا الكلام يقوله على أختي..ولا حشمنا قدام ولد الناس..
والله لـ أشرب....
الجدة وعزة الله وجلاله عليك ياعلي لاتكمل..تكفى لاتفرقون عيالي..
وتسيحون الدم بعروقكم..يا أبوي لاتقطعون الرحم تكفى..
علي يمسك يدين جدته وراكان خلى فيها دم ورحم..قطعها يومه قطعها..
الجدة تبكي حلفتك بالله ياعلي لا تحارب ولد عمك ولا يدري أحد بسواته..
علي والرجال اللي تضارب معه وسب أختي عنده..
الجدة هذا خويك وصاحبك مابيتكلم عليك..
علي بقهر ومنهو الصاحب اللي بيستر على أختي من ولد عمها وخسته؟؟
الجدة مـــالك ولد السالم خويك يا ابوي..
علي مصدوم حسبي الله عليك ياراكان..فضحتني في أختي وخويي..
الله لا يوفقك..الحمدلله انه مالك ماهو بغيره.
أبوعلي خله يا ابوك خله..والله مايربيه الا الزمن..
ماخسران غيره..ولا بنتنا ماهي بمعيوفة..
الجدة أنا كلمت اخوك علي وقلتله ماعاد لولده حرمة عندك..
وان زعل ولا هاوش فلاعاد يعرفني ولا أعرفه..
تم نشر الخبر والقريب والبعيد ..عرفوا بكنسلت الزواج..
و من بعض الكلام اللي شاع..
ماترك بنت عمه قبل الزواج بيوم الا وهي مسويه مصيبة..
ماقدر ولد عمها يستر عليها..
سود الله وجها قالوا ماسكها مع واحد في المول..
غادة بنت علي ولد عمها رفضها قال ماتناسبه وأخلاقها ضايعة..
<<كثر مايقال عن غادة...
لأنها لم تكن الا ضحية من ضحايا مقـــــولة مشهورة جداً..
يرددها ذاك المجرم من خلف مكتبه وبابتسامة تافهــــة وحقيرة..
[ عذراً كان خطاء طبي ]


؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛؛؛؛
هذا اليوم الثالث لها ماطلعت من الملحق ولا اعترفت بالحياة..
يومها يروح في صلاة قراءة قرآن..تفكيــــر..أوهام..خيالات..نوم..فكوابيس..
كانت لابسة البدلة اللي أرسلتها صوفي وجنبها شنطة صغيرة فيها بعض ملابسها القليلة..
جاهزة كما طُلب منها وهذه المرة لم تسمح لنفسها ولن تسمح لغيرها بنزع لثامها عن وجهها..
وصلت لها ماريا رسالة من السيد..
بأن تكون جاهزة ل السفر معه ومع العائلة الى العاصمة..ولكن أي عاصمة؟؟..فهي لاتعرف..
ماكانت تدري بأي شيء..لا وين المكان ولا كيف راح تسافر..
جاهزة فقط وصـــــــــــــــامتة..
كانت جالسة في كرسي بعيد عن غازي وأهله..
تمنت لو تقدر تجلس عند المضيفة لكن كانت تدري بانه راح يرفض..
ثبتت لثمتها بارتباك ..كانت مطمنة انه مايقدر يشوفها لأن كرسيها خلف كرسيه..
كانت الاهتزازات كثيرة في الهواء..
وصوت شوق يعلى على كل اهتزاز..
ناظرت باتجاه ام غازي..
اللي أول ماشافتها معهم بالسيارة مدت يدها لهديل مصافحة..
أم غازي عيدك مبارك..
هديل بهمس الله يبارك فيك..عيدك مبارك
أستغربت شدها على يدها ونظراتها وكأنها تسترحم على حالها..
ناظرت من الطاقة وهي تتذكر أول مرة كانت فيها على هذي الطيارة..
كانت مرعوبة منهارة..
محتاجة الأمان ..الخوف كان مسيطر عليها وتالف أعصابها..
أعلن الكابتن عن الوصول ونبه بربط الأحزمة..
نزلوا من الطيارة..حاولت تكون آخر وحدة والأبعد عن غازي..
مافاتتها ألتفاتاته وبحثه عنها..أو بالاصح مراقبته لها..
طلعوا من المطار الرئيسي وركبوا السيارة الفخمة اللي كانت في انتظارهم..
لازالت متلثمة وهي الوحيدة من بينهم المختلف شكلها..
كلهم كانوا متحجبات لكن هي متحجبة ومتلثمة..
ما أعارت اللي يصير حولها أي اهتمام..
ما أثارها الكلام ولا المتحدثين..
كانت تراقب الشوارع وكانها تدور على أي شيء يدلها هي وين..
وقفت السيارة نزلوا المتواجدين معها..جت بتنزل لكن صوته منعها..
غازي رسل لاتنزلين..
فتحت الباب ونزلت من السيارة بسرعة ولصقت في أمه..
أم غازي ناظرتها باستغراب بس ماقالت لها شيء..
شافته يقرب منها بعد مانزل وراها..
مسك يدها ورجعها السيارة وهو يأشر لرشا يدخلوا الفندق ويروحوا لجناحهم..
هديل سحبت يدها منه لكن ماقدرت تفكها..
ركبها السيارة وجلس جنبها..
ماكانت تدري هو وش يبي ووين راح يوديها..
الرجفة متملكة جسدها بالكامل..
يدها على لثمتها وخايفة من اللي راح يسويه..
أنتبهت على يده تأشر على الشارع من جهتها..
لفت راسها وشافت اللي يبيها تشوفه..
ماكان لها أي ردت فعل غير الصمت..
ومشاهدة المعالم اللي قدامها واللي تخبرها عن الدولة اللي هي فيها..
هديل بهمس رومـــــــا ..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
ماذا سيحدث في روما ...؟؟؟


صدووود’’’
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لا احلل مسح اسمي من على الرواية ..
تجميعي : ♫ معزوفة حنين ♫..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

البارت السابــــع والعشرون ..

تقولين بدهشة : لقد حدث شيء غريب غريب..
تقولين : إن عيوننا تلتقي الآن فلا يبصر أحدنا في عين الآخر ملايين الأفلاك والمجرات والعوالم..
تقولين : إن أصابعنا تشتبك الآن دون أن ينفجر ذلك الحريق المدمر الجميل الأخضر..
تقولين : إننا نتحدث الآن فلا تورق الكلمات بالبرتقال والعنب والليمون..
تتساءلين : ماذا حدث؟
حدث أن ذلك الساحر الصغير الذي كان يسكن عيوننا وأصابعنا وكلماتنا امتطي بساطه الطائر ورحل..
فعادت العيون إلى طبيعتها : نوافذ نطل منها على العالم الخارجي ..
واستأنفت الأصابع وظيفتها اليومية : أدوات نستعين بها على اللمس والالتقاط..
ورجعت الكلمات إلى أبجديتها القديمة : عارية من الكروم والواحات..
ماذا سنصنع الآن ؟ تسألين بحرقة ..
لا شيء..
من العبث أن نحدق في عيون فارغة أو نتلامس بأصابع باردة ، أو نتحدث بلغة ميتة..
من العبث أن نطارد الساحر الصغير ونحن نجهل اسمه وعنوانه وخط سيره ومحطته القادمة..
فلنبتسم ، إذن ، ونحن نسترجع الأيام التي قضيناها في صحبة ساحرنا الصغير..
ولنبتسم ، مرة ثانية ، ونحن نتصور حبيبين آخرين ينعمان الآن برفقة ساحرنا الصغير..
ولنبتسم ، مرة ثالثة ، ونحن نحلم بليوم الذي نعود فيه ، دون موعد ، ساحرنا الصغير..
المرحوم غازي القصيبي ,,,


ماكانت تدري هو وش يبي ووين راح يوديها..
الرجفة متملكة جسدها بالكامل..
يدها على لثمتها وخايفة من اللي راح يسويه..
أنتبهت على يده تأشر على الشارع من جهتها..
لفت راسها وشافت اللي يبيها تشوفه..
ماكان لها أي ردت فعل غير الصمت..
ومشاهدة المعالم اللي قدامها واللي تخبرها عن الدولة اللي هي فيها..
هديل بهمس رومـــــــا ..
غازي وأخيراً عرفتي أنتي ويــــن..
هديل بعيــــدة مــرة..
غازي بتسئول بعيدة؟؟
هديل بهدوء بعيدة من بيتنا..عشان كذا أبوي تأخر ولا جاء..
غازي قرب منها تعتقدين هذا هو السبب..؟؟
هديل يمكن هو يدورني في السعودية..مايدري انك جبتني هنا..
بس هو بيلقاني..وبيرجعني له..
غازي لفها عليه وعيونه بعيونها المليانة دموع..
غازي مايقدر يأخذك مني..يـــابنت انسي انسي..
هديل بغصة انسى؟؟..كيف انسى قلي كيف..
اذا نسيت أيش أصير وأيش أكون..اذا نسيت هلي فمن أذكر ومن اللي راح يذكرني؟؟..
تطلبني انسى هلي بكل سهولة تردد كلامك..
أنا لولا الله ثم ذكراهم مدري وش كان راح يصير فيني..
لو اني ما اصبر نفسي بلقاهم وش اللي بيصبرني..
وبعدين انت بأي حق تبيني أنساهم..
غازي بقسوة بحق انه مابقى لك أهل غيري..
هديل تسمي نفسك هلي وامي..وتطلبني انسى الماضي..
انسى المحبة الأمان انسى الحنان والرضى...
وأعيش على قسوتك ضربك وجورك..
أعيش على حرب نفسية وجسدية معك أنت..ومع هلك..
آسفة اذا صدمتك بس مافيه شيء بدنياكم يغري للحياة معكم..
أنتوا ماتخافون الله واللي مايخاف الله ينخاف منه..
غازي واذا أغريتك بحياتنا تنسين وترضي بوجودك هنا..؟؟
هديل سنة من الجور عشتها معك..
ماعاد يمدي تغيرها في عشرين سنة قدام..
غازي بغضب ماقدامك الا هذا الحل..الماضي نسوك انسيهم..
ولثمتك مالها داعي..
هديل حطت يدها على لثمتها..خايفة لاينزلها..
والخوف من تغييره للموضوع اللي يتكلموا فيه..
ومن نظراته وعصبيته..
صد عنها وقال لـ السائق يرجعهم الفندق..
أنا ماكذبت عليه مستحيل انسى هلي ومستحيل أرضى بحياتي معه..
يوهمني بتغيير الحال اذا نسيت..
بس هو ليش يكذب علي هلي مانسوني..ثقته تهزني بالحيل..
أبوي واخواني يدوروني ألحين..فديتهم مايدرون أنا وين..
بما أني عرفت لازم أتصل فيهم وأخبرهم..
لازم اهرب منه وأرجع لأمي..
غازي بحدة أدري وش تفكرين فيه..صدقيني ماراح تقدري..
هديل بتحدي أقـــــــدر...
غازي تذكري أنتي جنيتي على نفسك باعترافك..
طنشته وماعاد ردت عليه..تدري ان تهديده وراه مصيبة..
من معرفتها له هو مايهدد من دون ماينفذ..
ركزت نظرها على الطريق متجاهلة الرجفة اللي استوطنت بعظامها..
وصلوا الفندق أخذ مفتاح من الريسبشن مسك يدها ومشاها معه..
تأففت دليل على ضيقها من قربه منها لكن هو زاد من شده على يدها..
دليل على استمتاعه بمضايقتها..
وقف عند باب الجناح فتح الباب وأشر لها تدخل..
دخلت بتردد وهي تناظر بعيونها بأرجاء المكان تبحث عن أمه أو أخواته..
ماكان لهم أثر..فسخت البالطو تبعها وبالها في اي غرفة راح تنام..
اضطرت تسأله وهو يفسخ جاكيته ويجلس على الكنبة..
هديل أمك وين ؟؟
غازي أمي والبنات بجناحهم..
هديل بصدمة يعني مو هنا؟؟
غازي لا هذا ...جناحنا الخاص أنا وأنتي..وهم لهم جناح خاص فيهم..
رمشت بعيونها الحيرانة..غير مستوعبة لكلامه وغير راضية بكل تأكيد..
لم تتكلم ولم تنظر اليه..صدت عنه وتوجهت لباب الجناح فتحت الباب لكن ماامداها تطلع..
الا وهو ساحبها ومرجعها قفل الباب وهي تضربه وتصرخ فيه..
هديل بصراخ افتح هذا الباب يامتخلف يا حقير..
تعتقد اني ممكن ارضى اظل معك بها المكان..
غازي هشش ولا كلمة ومابتنزلين الا هنا وفي هذا الجناح..
هديل بأظل مع أمك ما ابى اظل معك..
غازي امي واخواتي مايبونك تظلين معهم..
هديل بعصبية مايهموني أظل معهم غصب عليهم..ابعد عني ماراح اظل معك..
غازي يقفل الباب ويشيل المفتاح من عليه..مدت يدينها محاولة اخذ المفتاح من يده..
لكن هو رفع يده فوق وشكله مبسوط على ضربها له ومهاوشته..
هديل بقهر لا تحبسني هنا ما بأظل معك..
غازي أنتي جنيتي على نفسك وهذي أولتها..
هديل افتح الباب بأكون عند امك..
غازي لأني ما أظمنك مستحيل أتركك تغيبي عن عيني..
هديل ماراح أهرب الحين مئجلة الموضوع..
غازي الحذر واجب..
هديل بغيض افتــــــــــــح الباب..
غازي تركها وتوجه لغرفة النوم وبعد عشر دقايق لحقته مقهورة من تصرفه..
مستحيل اظل معه في مكان واحد..هذا استخف ما أأمن على نفسي معه..
ماله امان خصوصاً بعد يوم العيد قليل الأدب..
حتى لو اهانتني امه واخواته عادي اتحملهم..أهون هم ولا هو..
دخلت وراه كان جالس على السرير و يفسخ جزمته ناظر فيها ولاحظ عصبيتها..
قبل لا تتكلم أو تهاجمه أمرها بلطف..
غازي ممكن كاس الماء لو سمحتي..؟؟
هديل عاندت وركزت عيونها بعيونه ماتاثر من نظراتها المحرقة له..
قررت تعطيه الماء وتتفاهم معه بالهداوة وتترك عنها الصراخ..
لأنها ادركت انه أكتشف مدى خوفها من البقاء معه من ردت فعلها المجنونة..
قربت منه وبيدها كاس الماء مدته عليه بس ما اخذه كان يفك الزر تبع أكمامه..
غازي بخبث فكي أزارير قميصي..
العقلانية اللي سكنتها بلحظة ونصحتها بالهداوة والتفاهم طارت..
وحل محلها الغيض والقهر من دون تفكير باللي تسويه..
كبت كأس الماء على رأسه ورمت الكاس على السرير..
كانت بتهرب برا الغرفة لكن الباب بعيد منها ولازم تمر من قدامه..
تراجعت على ورى ودخلت الحمام وسكرت الباب..
أنفجعت لما دورت على مفتاح الحمام بس ماكان موجود مفتاح..
ماهي الا ثواني وكان غازي معها بالحمام..
تراجعت لآخر الحمام بخوف من عقابه لها..
قرب منها وهي لاصقة بالجدار ماتجرئت تحط عيونها بعيونه خايفة من نظراته..
مد يده وبنفس اللحظة صرخت وحطت يدينها على وجها تحميه من الضرب..
نزل يدينها وآسرها بيده..وبيده الثانية نزل لثمتها وسحب حجابها..
فتحت عيونها وركلته بأرجولها على ساقه..سحبت يدينها منه..
ترك يدينها ومال بجسمه شالها من على الأرض وهي تصرخ بخوف..
مشى فيها خطوتين ونزلها في البانيو المليان ماء صافي..
أختفت هديل تحت الماء تحركت بين يدينه برعشة وخوف..
رفعها وسمح لها تتنفس لجزء من الثانية وأعادها تحت الماء وهي تشهق..
أعاد الكرة مرتين وثالثة حتى شعر بضعفها واستسلامها..
كانت تشهق وتتنفس بشكل سريع مع سعال متواصل بسبب الماء اللي دخل بحلقها..
مسح وجها بيده وبعدها شالها من البانيو وخرجها من الحمام..
وهو يهمس بأذنها محتاجة تنفس اصطناعي..
سدحها على السرير وهي ترجف من البرد ومن الارهاق اللي أحدثه فيها اغراقه المتواصل لها..
سكرت عيونها لما شافته فسخ قميصه ورماه على الكرسي..
حست فيه يغطيها بمفرش السرير..
كل شيء فيها كان ينصحها تقوم وتطلع من الغرفة..لكن عظامها ماطاوعتها..
جسمها يرجف من الخوف ومن الانهاك والتعب..
ظلت على حالها مغمضة عيونها لحتى غفت من دون ماتنتبه على نفسها..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
في الكوفي القريب من الفندق كانوا جالسين يشربوا قهوة لما انضم لهم غازي..
غازي السلام عليكم ...
الكل وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
شوق كنت نايم؟؟
غازي لا...هممم كيف الجو معكم؟؟
رشا مبسوطة جنان ياقلبي تسلم أحب روما مرررة..
شوق يالبى الشوبينق في ايطاليانو..
غازي مادية ماراح تتغيري..
شوق هههههههههههههه وليش أتغير؟؟
رشا ولدي بينام بأرجع الفندق تعالي معي شوق..
شوق توقف اوكى جاية..يالله تصبحوا على خير..
غازي وانتي بخير واذا جاك اتصال ردي عليه..
شوق اتصال؟؟ايـــه فهمت لا ما راح ارد خله يتأدب..
غازي انتي الخسرانة..
شوق ليـــش ناوي يتزوج علي؟؟
غازي ياليت يتزوج عليك يمكن تعقلين..
رشا هي تظن راح يظل ينتظرها الخبلاء لبى قلبه بكره أزوجه احسن منها..
شوق بعصبية وتسمين نفسك أختي يالخبيثة طسي الفندق قبل ادوسك..
توجهوا للفندق..وغازي ألتفت على أمه ولاحظ نظراتها..
غازي وش فيها الغالية ساكتة؟؟
أم غازي ويـــــنها؟؟
غازي نايمة..
أم غازي ويـــن؟؟
غازي في جناحي..
أم غازي جناحي كبير ابيها تجي عندي..
غازي ولالك لوى..لكن ما ابيها تغيب عن عيني..
أم غازي محتاجتها تساعدني في ترتيب الاغراض وتكون حولي اذا أحتجت شيء..
غازي شوق موجودة..
أم غازي ما ابى شوق..
غازي لاتحاولي يومه ماتطلع من الجناح الا معي..
أم غازي أخاف عليك يومـــه..
غازي يبتسم أفا شايب وش كبري وتخافين علي..؟؟
أم غازي أخاف تغرق بدون شعور..
غازي ضامن نجاتي بالطيب او الغصب..
أم غازي الله يصلح الحال..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
رشا بزعل شوق انتظري الولد نايم..
شوق بقهر تبين تزوجينه ياللي ماتستحين تزوجين زوجي..
رشا ههههههههههه يابنت اصبري..
شو طنشتها ومشت بسرعة عنها تبي تقهرها..لكن صدمت بجدار ضخم وكانت بتطيح..
لكن الجدار طلع معه يدين مسكها وثبتها توقف..
شوق تصرخ عمــــــــــــــــــــــــي..لااا مو مصدقة..
سلمت عليه وهي تضمه..وتعبرله عن فرحها بشوفته..
تجمدت رشا بمكانها وهي تسمع صراخ شوق وضحكها بشوفة عمها..
وقفت بعيد عنهم وهي شايلة ولدها النايم..
نزلت راسها بخجل منه ومن تواجده..ماكانت تتوقع انه راح يلقاهم هنا..
شوق رشا هذا عمي راجح..
رشا ماكان لها اي ردت فعل غير انها تتجاهل وجوده بأدب..
مشت من جنبهم وهي تلقي السلام بخفوت ..
راجح بصوت رجولي كيفك يأم غازي..؟
رشا بخجل الحمدلله يسرك الحال..عساك طيب؟؟
راجح طيب بشوفتكم..عطيني الولد..
رشا ارتبكت هو نايم الحين لما يصحى يصير خير..
راجح قرب منها وسحب غازي من يدها..باسه على خده وراسه..
شاله بخفة ثم ناظر في البنات وأشر لهم يلحقونه..
راجح جناحي جنب جناح غازي طريقنا واحد..
شوق بصوت واطي وش فيك مرتبكة اهدي..
رشا ماهو على اساس بيجي الاسبوع الجاي..
شوق هذا هو جاء خليك طبيعية..
رشا بأقول لغازي يرجعني السعودية اليوم..
شوق ترى مالك داعي عمي ماراح يأكلك..
رشا تدخل جناحهم هاتي ولدي منه روووحي..
شوق عمي خلاص هذا جناحنا عطني غازي ادخله..
راجح خلي أمه تجي تأخذه..أنا في جناحي..
شوق عمــــي الله يهداك لاتدخلني بمشاكلكم الولد يبي ينام..
راجح بحدة تبي ولدها تجي تاخذه من عندي..
كمل طريقه لجناحه وهو حاقر شوق اللي صارت تتحلطم من كلامه معها..
شوق مارضى يعطيني اياه..قال تبينه روحي جيبيه من عنده..
رشا بضيق يا الله وش الحال معه هذا؟؟باتصل بغازي يجي يشوف عمه..
اتصلت بغازي وقالتله يجيهم الفندق بسرعة ويرجع ولدها..
غازي ماتفاجاء من تواجد عمه بروما هالاسبوع لأنه حجزله جناح قريب منه بطلب عمه..
رجع مع امه للفندق..توجه لجناح عمه..
دق الباب وسلم على عمه وجلسوا بصالة الجناح..
غازي كنت أظنك بتوصل بكره..
راجح خلصت الشغل وجيتكم هنا..
غازي طيب ليـــش خاطف ولد أختي؟؟
راجح لايكون جاي تأخذه مني؟؟
غازي أمه أتصلت علي قالت اخذه منك..
راجح اذا تبيه تجي تاخذه بنفسها..
غازي لاتصعب الأمور عليها..
راجح ماصعبت شيء تبي ولدها تجي تأخذه..
غازي فيه غير هذي الطريقة عشان تتفاهم معها..
راجح ما اتبع الا طرقي أنا..خلها تجي تاخذ ولدها..
غازي بتروح معنا بكره السفارة؟؟
راجح لا ما أعتقد السفير مايدري اني موجود بايطاليا ومالي نية اروح..
غازي حلو..
راجح وش عندك أنبسطت أني مو رايح؟؟
غازي لأني مضطر أروح السفارة وبأحط عندك أمانة صعبة..
راجح مابه صعب..
غازي كفـــــو..وألحين عطني الولد بأروح أنام الوقت تأخر..
راجح قول لـ رشا تجي تأخذه..
غازي انتوا متزوجين وحلوا مشاكلكم لكن ولد اخوي خلوه برا أموركم..
راجح تدري لاترد عليها وهي بنفسها راح تجي تأخذ ولدها..
غازي وقف مو ناقص اجاهد مع اختي بحربها..عندي حربي الخاصة بجناحي..
راجح بعصبية أنت صاحي؟؟
غازي أنت اتبع طرقك وأنا أتبع طرقي..لا تدخل بأموري أتدخل بأمورك..
راجح قل لأخك متى ماحبت تجي تأخذ ولدها تجي الدعوة مفتوحة..
غازي تمسي على خير..الله يعين أختي عليك..
راجح وانت من اهل الخير..
طلع غازي وبلغ اخته كلام راجح..اذا كانت تبي ولدها تروح تأخذه من عنده..
رشا يومه روحي جيبي ولدي..
أم غازي أروح جناح عم عيالي ؟؟طسي أقووول..
رشا بزعل طيب تعالي معي اجيب ولدي..
أم غازي مالي حاجة أروح..الرجال زوجك..والبزر ولدك..
رشا زوجي بالأوراق مابينا شيء..ليش يسوي كذا؟؟
شوق روحي تفاهمي معه..بيعطيك الولد..
رشا أنتوا وعمكم هذا يخوووف ما ابى اروح بالحالي..
شوق روحي لغازي يروح معك وجيبوا الولد..
أم غازي مالكم شغل بغازي راح ينام..
شوق يومه جارية أخوي وينها طاسة؟؟
أم غازي بحدة مالك شغل بالبنت خليها في حالها..
اسلميها شر لسانك ولا تتقولي عليها بما يغضب الله..
شوق بدموع لاتدافعي عنها وتنسي انها هي اللي قتلت ولدك..
أم غازي هي مالها ذنب الا انها أخته..
شوق تبكي وأنا مالي ذنب الا اني اخت اخوي..
ومشتاقة له وأبـــــيه..أخوي ميت وأخوها حي ماحوله شر..
ولد أخوي تيتم ..رشا ترملت..الكره في قلبي ماله حدود يومه..
أم غازي ترحمي على اخوك وروحي نامي..الكره مابياكل الا صاحبه..
شوق لا الكره بيأكلها هي وأهلها..تمسوا على خير..
راحت شوق تنام ..لكن رشا ظلت تترجاء أم غازي تروح معها..
أم غازي خلوا البنت في حالها يارشا..ترى اللي مات ولدي..
رشا انا مادخلني فيها..حتى لو عاملتها بقسوة ماراح أستفيد شيء..
زوجي مات بيد اخوها وهذا شيء مااقدر انساه..ولدي تيتم بسبب اخوها..
حياتنا انقلبت بسبب اخوها..لاتطلبي منا نحبها او نداريها..
أم غازي لاتحبوها ولا تقربوا منها اتركوها بحالها وبس..
اللي تعانيه هي انتوا ماتعانونه..
رشا اتركينا منها الحين وتعالي معي..
ام غازي لا..تبينه روحي جيبيه..او خليه ينام عند راجح..
ماراح يصير فيه شيء..
رشا لا مااباه ينام بعيد عني..
ام غازي تصبحي على خير..
رشا يووومه تكفين..
أم غازي راحت تنام وخلت رشا تدور بالجناح خايفة من انها تروح لجناح راجح لوحدها..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
دخل الجناح كانت الصالة ظلمة الا من نور خفييف على الطاولة المتوسطة الصالة..
فسخ جاكيته وعلقه عند الباب..دور بعيونه عليها بس ماكانت موجودة..
توجه لغرفة النوم الوحيدة الموجودة في الجناح كان الباب مسكر..
حاول يفتحه لكن الباب كان مقفووول..ابتسم على حركتها وتقفيلها لـ الباب..
غازي أنتي ملزومة تفتحين أغراضي وملابسي داخل..
هديل بكره عفشك بالصالة قدامك..
غازي يناظر أغراضه ههههههههههههههههههه قويــــــة يابنت يعني قد حركتك هذي؟؟
هديل طنشته ولا ردت عليه أنقهرت من استمتاعه بالوضع وضحكه..
كان راح يذبحني ويغرقني الملعون والحين جالس يضحك..
عساه الماحي ان شاء الله مبسوووط على قهري..
لما صحت من غفوتها ماكان موجود في الجناح كامل..
بدلت ملابسها وهي تبكي كل ماتذكرت حالتها تحت الماء وخوفها منه..
كان باب الجناح مقفول وماقدرت تطلع..جلست تفكر كيف تقدر تعيش معه بنفس المكان..
قررت تكون غرفة النوم لها لأن فيه باب يتقفل عليها وحمدت الله ان المفتاح موجود ماشاله..
جمعت ملابسه ورمتها بشنطته وعفستها متقصده ورمت جزمه وباقي أغراضه على الملابس...
سحبتها في الصالة وتركتها هناك..
قفلت عليها وهي مطمنة بانه ماراح يقدر يدخل ينام عندها او يقرب منها..
غازي اممممم طيب ابي لحاف ومخده..
هديل ليش بردان؟؟
غازي بخبث ايـــــه بردان مـــــــــــــــرة محتاج دفاك..
هديل أحسن خلك نايم في البرد..أنا نمت شهوور في البرد من دون ماتهتم..
غازي آآآآآه بس لو كنت أدري..
هديل ماراح أعطيك شيء..وجب لاتزعجني..
غازي وتقولين جب ...يعني بتظلين طول عمرك بوسط الغرفة..؟؟
مصيري أمسكك ياالبزر وأربيك..
هديل روح نام يامجرم نوم الظالم عباده..
غازي تمسي على خير تهني بنومتك الليلة آخر ليلة تنامي لوحدك..
تنفست بصعوبة بعد ما تأكدت انه بعد من عند الباب..
قال آخر ليلة انام لوحدي..عساه الجرب يهددني..
يبي يخوفني..بس هو وش يقصد لايكون يبي ينام هنا؟؟
والله لو يذبحني او أذبحه ماينام معي واطي ..
طفت الأنوار ونامت ومثل كل ليلة تنتهي بالكوابيس وتصحى مفزوعة..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛؛؛؛؛؛؛؛
دقت الباب بهدوء هي نفسها ماسمعت صوت ضرباتها الخفيفة على الباب..
كانت متاكدة من انه ماسمعها..تراجعت تبي ترجع لجناحها لما فتح راجح الباب..
كان بروب الحمام وتوه متسبح وحاط فوطة صغيرة على راسه..
ارتبكت من شكله لانها ماكانت متوقعه تشوفه بهالشكل أبداً..
نزلت راسها وتلعثمت بالكلام..
رشا ا ابـ ي غازي ممكن تجيبه؟؟؟
راجح تفضلي خذيه..
رشا جيبه لو سمحت..
راجح مو سامح ادخلي شيليه..
ابتعد عن طريقها وأشر لها تدخل الجناح..
وقفت مكانها مترددة لكن تقدمت ودخلت وهو سكر الباب وراها..
ناظرت في الصالة ماكان موجود فيها..ناظرت فيه بتسئول فهم عليها..
راجح نايم جوه على سريري ادخلي جيبيه..
رشا انت جيبه أستناك هنا..
راجح دخل غرفة النوم وهو ينشف شعره..
راجح تمسي على خير أنا داخل انام..
ظلت عشر دقايق تنتظره يجيب ولدها لكن ما طلع من الغرفة..
فتحت الباب اللي كان مردود ودخلت..تمنت لو انها ماتجرئت ولا جات لجناحه..
كان لابس بنطلون البجامة لكن من دون قميص..
تجاهلته وتوجهت لـ السرير مدت يدينها تبي تشيل ولدها..
لكنها حست بيدين تلتف على خصرها وتلمها من ورى..
شهقت بخوف وحبست أنفاسها..حاولت تتكلم لكن ماقدرت..
راجح همس بأذنها ليـــش مستعجلة..؟؟
رشا بعبرة ابـ ابعد عني..
راجح نـــاسية اني زوجك..؟؟
رشا زواجنا كان بشروط..اتركني..
راجح بس انا ماوافقت على شروطك..
رشا طلقني..
لفه عليه وقرب وجهه من وجها وعيونه مثل الشرار..
راجح مــن بكره راح يتغير كل شيء..
بتنزلي بجناحي هنا..ماتطلعي الا معي وسفر معي وبس..
انسي اخوانك وانسي تأخذي شورك من راسك أو من غيري..
حاولت تبعده عنها وهي رافضة لكل كلامه..
رشا صارلنا سنتين على هـ الحال وش اللي غير رأيك؟؟
راجح كنت اظنك راح تعقلي وتتنازلي عن شروطك اللي ماترضي الله ولا ترضيني..
رشا دفته عنها شروطي قبلت فيها..زواج ع الورق عشان ولدي يظل معي ومع هله..
راجح وشرطي...؟؟
رشا ما أذكر انك ذكرت شروط..
راجح ينام جنب غازي ويبوس راسه..
راجح ببرود شرطي اني تزوجتك ابي عيال..
أنا نفذت شروطك بس انتي مانفذتي شرطي..
رشا مفجوعة هذا الشرط ما انذكر وأنا ماوافقت عليه..أنت مو صاحي..
راجح يغمز لها بلى صاحي تبين اثبات..
رشا مالي كلام معك..اخواني يفهمونك الحكي عدل..
قربت منه مدت يدها تسحب غازي من جنبه..مسك يدينها وسحبها سدحها عليه..
صرخت رشا بكلمة وحدة سعــــــود..
راجح تجمدت يدينه عليها وضمها له أكثر حتى تأكد من انه ألمها من صوتها..
راجح بهمس تعتقدين انك لو ذكرتي اسمه راح أسمح لطيف انسان ميت ينهيني عن شيء ابيه..
سعود مات الله يرحمه..زوجك هو راجح..اياك اسمع اسم سعود على لسانك مرة ثانية..
ان حبيتي تنامي سليمة في ليلتك الاخيرة بعيد عن زوجك اخرجي من الغرفة في دقيقة..
رفعها عنه وهي طلعت من الغرفة وشهقاتها ترن بأذونه..
تركت غازي عنده وهربت لجناحها ..
كيف يبيني أعيش معه زوجه..كيف ينسى ولد أخوه..
تزوجته عشان غازي وبس..ابيه يتربى مع أهله..
باقول لغازي يطلقني منه هذا مايفي بشروطه..
عادي غازي يصير عم ولدي بيربيه وماراح يحرمني منه انا اخته مابيقهرني في ولدي..
وهذا الراجح يولي ويطس عن حياتنا..
حست برعشة بجسمها لما تذكرت ضمه لها..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
صحت توضت وصلت الفجر ماقدرت تنام من الخوف ..
مع انها أكدت لنفسها انه مايقدر يسوي لها شيء لانها راح تهرب اليوم وتنام بغرفة امه..
رضت امه او مارضت مو كارهة نفسي أنا أظل مع هـ المتخلف..
لبست بنطلون اشترته لها صوفي لما هربتها من المزرعة..
ماكانت مقتنعة فيه لانه برمودا..لبست بوت طويل ابيض لتحت الركبة بشوي وهذا بعد من اختيار صوفي..
بعد ما رمت جزمة هديل من شباك السيارة وهي تنتقد هديل..
لبست بدي اسود وقميص أحمر غامق..
ولفت حجابها عليها وتركت جزء تتلثم فيه..
فزت لما سمعت دقه على الباب وصوته الساخر..
غازي اطلعي اكوي قميصي ليش عفستي ملابسي؟؟
هديل عسى المكوى يحرق يدينك..انت رتب عفيستك..
غازي ياقــــــــوية..أقول اطلعي ولا والله اطلع مع الأهل وأحبسك هنا..
هديل بكذب ما ابى أطلع..
غازي براحتك بأرجع في الليل وانتي خليك لحالك..
بعد دقايق طلعت من الغرفة وهي لابسة البالطو..
كان جالس على الكنبة يفطر ويشاهد التلفزيون..
هديل بتهديد اذا ضربتني بأقول لهم يتصلون في الشرطة وأتهمك بالارهاب والقتل والله..
غازي يشرب قهوته خوفتيني..اجلسي افطري مانبي نتأخر عليهم..
هديل ما ابى..
غازي طيب بس لا أحد يزعجني ويقول جوعان..
هديل ما ابى منك شيء ابى اطلع من هنا بس..
غازي بتطلعي لكن بترجعي ..
لبس جاكيته فتح الباب وانتظرها تخرج قبله..
طقت لثمتها على وجها وهي تتحداها يمنعها..
كانت شوق واقفة في الممر تنتظر رشا لما شافتهم طالعين..
سلمت على غازي ونظراتها على هديل نظرات احتقار وكرهـ..
غازي وين راجح باقي ماطلع؟؟
شوق كلمته الحين يجي غزوي معه..
غازي يبتسم مارجعه..
شوق تضحك ههههههههه لا قال رشا تجيه بس هي مارضت تروح..
غازي يا الله نادي امي ورشا مانبي نتأحر..
شوق اوكى بس جيب غازي رشا تبي تبدل ملابسه..
غازي باروح أجيبه..رسل تعالي..
مشى ولاسمع كلام شوق لهديل..
شوق ياجارية لاتحملي من أخوي مايشرفنا خلط الأنساب..
هديل [ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد]

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -