بارت مقترح

رواية واخيرا حبينا بعض -17

رواية واخيرا حبينا بعض - غرام

رواية واخيرا حبينا بعض -17

مرام وهي تتخصر: لأني أعرف على شنو تلمح
مصعب: واذا يعني شنو المشكلة لو لبستي
مرام بدلع حق امها: ماما شوفيه قوليله توني صغنونو
ام مصعب : والله اخوج صاج كل الي اصغر منج لبسوه إلااا انتي
مرام وهي تقوم: بس انا ما ابي احس نفسي كريها فيه
مصعب : من قال وبعدين هذا استر لج
قامت مرام وراحت لغرفتها وهي معصبة من اخوها ودقت على جاسم .. وكلها لحظات و وصلها صوته .. جاسم: الووو
مرام بدلعها المعتاد: الووو جسوم إلحق علي
جاسم بخوف: ليش شصاير
مرام وهي مقهورة: مصعبو السخيف يبيني التحجب
جاسم برتياح: آه خرعتيني على بالي فيج شي .. طيب واذا عاادي الحجاب ستر
مرام بدلع: بس انا ما أبي
جاسم: وليش
مرام: مو حلو علي
جاسم وهو يكتم ضحكته: لااا من قال اصلااا انتي بالحجاب احلى
مرام: لااا والله قص علي ولااا قص علي اصلااا متى انا لبسته علشان تحكم انه حلو علي هاا
جاسم: ههههههه ولااا مرة بس اكيد انه حلو عليج لأنج حلوة
مرام بخجل: ... اوكي
عرف انها استحت وما قدر يمسك ضحكته..جاسم: ههههههه يلااا الحين انا بسكر لأني بكلم ساروونه
مرام : طيب سلم لي عليها يلااا باااي
جاسم : يووصل باااي
سكرت مرام من جاسم و على طول اتصلت بنورة تاخذ رايها
-----
في الصالة (في نفس الوقت) دق تلفونه جاف المتصل "طلال" استأذن من امه وراح لغرفته .. مصعب: ألووو
طلال: السلااام عليكم
مصعب:وعليكم السلااام هلااا والله بـ طلول
طلاال: هلااا فيك من زمان عنك ما قمت تسأل ولااا تتصل من تزوجت انقطعت أخبارك
مصعب: مسامحة يا أخووي بس تدري مشاغل الدنياا
طلااال: ههههه اي مشاغل الدنيا إلااا قول بنت عمتك خذت كل وقتك
مصعب بحزن: آآآآه اي خذت وقتي المسكينه من تزوجتها ما اتصلت فيها أو سألت عنها
طلاال:أفااا ليش عااد .. هي ماخبرت أحد
مصعب: ما ادري والله يا طلول ما ادري احس اني اظلمها معااي
طلااال: حرام عليك يا مصعب انت انسان متدين وتعرف ربك ومو زين تظلم بنت عمك إلي هي زوجتك معااك
مصعب وهو يقعد على السرير: أدري يا طلاال وهذا الي ذابحني اني أعرف اني قاعد اظلمها بس شاسوي
طلااال: انت للحين تفكر بـ مهاا
مصعب: بصرااحة في هالفترة ما قمت اتذكرها بس من اتذكر هنادي على طول تطري على بالي مهاا
طلااال: من هنادي
مصعب وهو يضحك: ههههه ركز معااي طلوول شفيك يعني منو زوجتي
طلااال: هههههه والله حلو اسمها
مصعب بغيرة: اقوول طلوول احترم نفسك شنو حلو اسمها
طلااال: اوووبس سووري ههههههه نسيت انك زوجهاا
مصعب:طلوول عن البياخه هاا
طلااال: هههههههه حلووو الأخ طلع يغير وأتقووول ما أثرت عليك بعد هاا
مصعب: طلوول
طلااال: هههههه انزين خلاااص ياخي نمزح يه
مصعب وهو يسمع صوت الأذان : يلااا طلااال أنا بروح اتوضى واصلي أكلمك بعدين
طلااال : ان شاء الله يلاااا فمان الله
مصعب: مع السلااامة
سكر مصعب من طلاااال وتنهد بصوت عالي وبعدها راح الحمام (وانتوا والكرااامه) يتوضى وما حس بالي سمع كلااامه
-----
في مجمع الستي سنتر (الساعة 3 ونص العصر)
هيام بتعب : خلاااص تعبت أبي أقعد
جنان: اممم خل نروح نقعد في Costa Coffee
ام سعد وهي ماسكة هيام: يلااا امشو
مشوا وراحو وقعدوا في Costa Coffee وطلبوا لهم كوفي وكيك .. ام سعد: أنا بتصل على حمدان اعتقد خذينا كل شي
هنادي وهي تطالع بـ هيام: اي خالتي اتصلي لأنه هيام مبين عليها واايد تعبانه
اتصلت ام سعد بـ حمدان :الوو .. هلااا يمه .. لالا ما في شي بس خلصنا .. اي .. احنا في كوسيتا ما ادري كوشتا ..ههههه اي اي .. ان شاء الله .. يلااا ننتظرك ..مع السلااامه
سكرت ام سعد من حمدان ولفت على البنات: قال لي بعد ربع ساعة راح يكون موجود عندنا وقال لي لا تتحركون وظلوا بمكانكم
جنان وهي تقوم: طيب انا بروح الحمام وما راح اتأخر
ام سعد: اخاف تضيعين
جنان وهي تمشي: لااا شدعوة
مشت جنان رايحه الحمام طبعا الحمام كان بعيد عنهم .. وصلت للحمامات وكان في شباب يمشون أول ما شافوها الشباب تجدمو لها وهي من الخوف دخلت الحمام بسررعه (انتوا والكرامه) .. قعدت تعدل شيلتها وتضبط كحلها الي ساح شوي (( راح اوصف لكم شكلها .. كانت لااابسة عبااية كتف قطعتها تلمع وفيها تشكيلة في اليد وشيلة سوده تطريزها مثل العبااية ..وكانت حاطة بودرة وراسمه عيونها وحاطة مسكرة و كلوز وردي )) .. بعد ما عدلت وضبطت نفسها .. طلعت من الحمام وحمدت ربها انه الشباب محد .. ومن بين وهي تمشي طلعوا الشباب في ويها كانوا 3 شباب .. مبين عليهم خريجين سجون << طبعا هذا الوصف الوحيد إلي أعتقد يناسبهم
حاولت تمشي وما تبين ارتباكها بس من الخوف ضيعت .. وكانوا الشباب للحين وراها .. الشاب الأول:اقوول ياا حلوو خذي الرقم
الشاب الثااني: لاااا تستحين وسجلي عندج 36******
كانت تمشي بسررعة والخوف ممتلكهاا .. فتحت شنطتها تدور تلفونها بس للأسف ما حصلته بس ما استسلمت وتمت تدور وتدور بس لبرهة تذكرت انه تلفونها في البيت ضايع .. توهقت وما كان عندها حل غير تمشي لين الله يفرجها لهااا وتحصل اهلهااا .. خذالها نص ساعة وهي رايحة راده من دون فايده والشباب مو راضين يتركونها بحالها .. قررت تنزل من اللفت وتروح صوب الباركات يمكن تلاااقيهم ..مشت وراحت صوب الأصنصير وانفتح الباب ودخلت بسررعة و ما حست إلى انها صادمه بشخص ..ردت على ورى وهي منزلة راسها ومنحرجة .. جنان: مسامحة
رفعت راسها وانصدمت : حمدان
حمدان وهو مستغرب ورافع حاجب: اي انتي شتسوين هني و وين امي وهيام واختج
جنان وكأنها توها تتذكر إلي صار .. لفت وطالعت بشباب إلي ما زالوا واقفين ويبتسمون ويأشرون لها .. جنان بصوت واضح عليه الخوف: كنت رايحة الحمام وضيعت
حمدان وهو رافع حاجب: اهاا وضيعتي تنزلين باللفت ليش وبعدين جان خذيتي اختج معااج مو تمشين بروحج
جنان بعصبية: والله تلفوني وانا ناسيته في البيت و هنوي ما رضت تروح معاي انا شاسوي اذا ضيعت وخذالي نص ساعة وانا احاول احصل Costa Coffee .. وبعدين (وهي تمد بوزها وبدلع عفوي) الحمد الله انك طلعت بويهي
ظل يطالع فيها لفتره وبعدين مشى .. حمدان: امشي معااي
مشت معاه بدون اي كلمه .. الشاب الأول بصوت عالي: افااا وحنى الي خذا لنا ساعة نلااااحقج ما عطيتينا ويه
الشاب الثاني بصوت اعلى: شكلنااا ما عجبناهاا
الشاب الثالث: هههههه لااا تلااااقوونه دفع لهاا كم دينار ورضت تـ..
ما حس الااا ببكس على عيونه ..حمدان بعصبية: جـــــــــب يا الكلب
وقعد يطق فيه والشباب يحاولون يفكونه بس من دون فايده ..وجنان من الخوف قعدت تصيح .. بعد ما نفخ ويهه تركاه ولف على جنان إلي كانت حاطة يدها على بوزها و سيل الدمووع تنزل من عيونها وتحرق خدودها من حرارتهاا .. كان بيصرخ عليهاا بس لما شاف حالتهاا كسرت خاطره .. حمدان وهو يحاول يضبط اعصابه: بس مالااا دااعي تصيحين .. يلااا امشي جدامي
مشت وهي تمسح دموعها .. وصلوا
لـ Costa Coffee .. ام سعد بخوف وهي تطالع بـ جنان إلي تصيح : شفيج يا قلبي
جنان وهي تمسح دموعها: ولااا شي يا خالتي ولاا شي
لفت أم سعد لحمدان إلي كان واضح على شكله انه متضارب: من سواه فيك جذي
حمدان وهو يحب راس امه: ما في شي يا الغااالية لااا تحاتين .. يلااا خل نمشي
مشى الكل بصمت بس ام سعد وهيام وهنادي بالهم مشغول
-----
في قصر أبو نايف (الساعة 10 في الليل)
.. في جناح مي ونايف ..
بعد ما طلع نايف قعدت تتفرج على الفلة و عجبها الديكوور واايد .. بعد ما تفرجت على الفلة ظلت في الصالة تطالع التلفزيون .. وهي مستغربة من نايف .. في نفسها "اذا هو ما يبيني ليش تزوجني ودمر حياتي " تنهدت بحزن وهي تتذكر كل شي صار لها قبل زواجها ونزلت دمعه من عيونها "اصلااا انا حياتي من انولت متدمرة آآآه الله كريم" .. طالعت بـ ساعة الكبيرة المعلقة على الجدار جافت الساعة 10 .. مي في نفسها "مشى الوقت من دون ما أحس .. خل اقوم انام احسن لي" .. قامت و توجهت للفت وركبت الاصنصير وراحت الطابق الثالث .. طلعت من الفت و ظلت واقفة تطالع ابواب الغرف محتارة أي وحده تدخلها ظلت تفكر وتفكر .. في النهاية خطرت في بالها فكرة .. اتجهت للغرفة الموجوده على يمينها ودخلتها وعلى طول توجهة للخزانه الكبيرة وفتحتها .. طالعتها فاضية .. قررت تروح حق الغرفتين تتأكد اذا كلهم خالين وله لااا .. راحت الغرفة الوسطية فتحتها وكانت أكبر من إلي قبلها .. اتجهت للخزانه وفتحتها وجافت فيها ملااابس نايف .. سكرت باب الخزانه وراحت للغرفة الي على يسارها و دخلتها وتوجهت للخزانه فتحتها وجافت ملاابسها .. استغربت مي في نفسها "شنوو قصده من ذي الحركة .. بس الحمد الله يات منه فكني من الموااجهه" .. خذت لها ملااابس وراحت للحمام (انتوا والكرامه) وخذت دوش بارد وبعدها طلعت من الحمام كانت لااابسة بجامة نوم لونها ازرق فيها رسمت دبدوب كانت طالعه عليها خياال بارزة لون بشرتها وتفاصيل جسمها .. قعدت على التسريحة تنشف شعرها شافت أغراضها موجوده .. خذت لوشن و كرمت يدها وريولها .. خذت معطر جسم ريحته فراولة رشت شوي منه على ارقبتها .. سرحت شعرها الناعم .. وبعدها راحت عند السرير وفتحت الابجورة وراحت قفلت باب الغرفة وطفت النور و صارت الغرفة لون اضائتها حمرة .. وبعدها على طول رمت نفسها على السرير مستسلمة للنوم
-----
في اليوم الثاني (الساعة 7 الصبح)
اشرقت الشمس تعلن يوم جديد مع احداث جديدة لأبطال روايتي
.. في بيت أبو مشاري ..
خصوصا في غرفة هنادي وجنان .. ما قدرت تنام من امس وهي تحاول يغفى لها جفن لكن من دون فايدة النوم مجافيها .. تحس نفسها مختنقة فيها العبرة .. هنادي وهي تمسح دمعة خانتها وبصوت اشبه للهمس: ليش يا مصعب ليش ما تحسسني انك مهتم فيني وتحبني وتشتاق لي .. ليش الجفا ليش .. آآخ على كثر ما احبك احط لك عذر كل مرة لكن خلاااص ما عاد اقدر اجذب على نفسي واحط لك اعذار .. ما اقول غير الله يسامحك
**::**
يااامااااااااااا شفت ومااااااااا حكيت
v
وياااماا ذقت الألم ومااااااااا اشتكيت
v
وياما بكت عيوني و أنت أبد ما حسيت
v
وياما تجرعت الهم و أنت أبد ما دريت
v
ويااامااااا وياااماااااا وياااماااااااااا
v
~~~~
v
لكن أنت عمرك ما اهتميت لا بقلب حبك ولا
v
بعيون ذرفت الدموع
v
ما أقول غير الله يسامحك يا مستمتع بتعذيب
v
القلوب
**::**
هذي الخاطرة إلي طرت على بال هنادي لمصعب .. تعوذت من ابليس وراحت وغسلت ويها واسغفرت ربها و دعت انه الله يهدي مصعب .. غمضت عيونها وهي تحاول النوم و كلها نص ساعة غطت بسابع نومه
-----
في قصر أبو نايف (الساعة 7 ونص الصبح)
فزعت من النوم .. مي وهي حاطة يدها على صدرها وتنفس بسررعة وتقول في نفسها" بسم الله الرحمن الرحيم اعوذ بالله من الشيطان الرجيم .. اعوذ بالله من هالحلم .. يارب لطفك " ردت انسدحت على السرير وغمضت عيونها بس ماقدرت تنام خلااص النوم طاار من عيونهاا .. قامت وهي تناظر الساعة .. وبعدها راحت ودخلت الحمام (انتوا والكرامة) وبعد ما طلعت قعدت تدور سيادة ومشمر بس ما حصلت قالت بسخرية في نفسها "بيت شـ كبره مافيه سيادة ومشمر صلى استغفر الله .. الحين شاسوي يمكن في القصر فيه بس أنا ما أعرف أحد وخاف اطلع ونيوف يعصب .. اممم" قعدت تفكر وتفكر .. مي في نفسها "مالي الااا جذي" .. راحت وسحبت الفراش من على السرير و حطته فوق راسها مثل المشمر .. وسحبت اللحاف وحطته على الأرض وكبرت وصلت .. بعد ما خلصت صلى ردت كل شي لمحلة ومشطت شعرها البوي إلي طول شوي لأنه في الفترة الأخيرة ما كان عندها وقت تهتم فيه وتقصه .. طلعت من غرفتها وتجهت للفت .. نزلت لطابق الأول متوجهاا للمطبخ لأنها كانت تحس بجوع من أمس ما كلت شي .. وصلت للمطبخ إلي كان فخم .. توجهت لثلاااجة وفتحتهاا .. كان كل شي موجود فيها طلعت لها حليب و سكرت الثلاااجة بعدها قعدت تحوس في الخزاين المطبخ لين حصلت كورن فليكس .. حطتهم في صنية وطلعت الصالة و حطتهم فوق الطاولة الموجوده وشغلت التلفزيون وقعدت تاكل وتطالع .. و بعد ربع ساعة سمعت صوت الباب لفت جافت نايف داخل استغربت وهي تطالعه بملااابسه الأمسية .. مي في نفسها"شكله نايم بره البيت" .. نايف وهو يمشي من غير توازن : انتي .. منووو
رفعت حاجب وهي مستغربة .. مي في نفسها "يا حبيبي وهذا إلي ناقصني بعد شخص سكير .. الله يعيني"
قرب نايف منها وهي ردت على ورى .. نايف بشوية عصبية ومن دون توازن بوقفته: اقوولج .. منوو انتي .. ياحلوة
حست بخوف و هي تطالع حالته .. تذكرت خليفة ودمعت عيونها ..
مي:......................
مسكها من يدها وهي انتفضت من الخوف .. نايف: لااا اششش لاا تخافين تعالي هني تعالي
دزته بأقوى ما عندها .. لدرجة طاح على الأرض وما قدر يقوم .. هي من الخوف ما إهتمت وراحت ركض للفت وصعدت غرفتهااا وقفلت على نفسهااا..
-----
في بيت أبو سعد (الساعة 2 ونص الظهر)
دخل البيت وهو طاااير من الفرح .. ويدور ويرقص ويغني لحسين الجسمي (عالي مستواه) .. حمدان :


مالي عزا من دونه .. لي تيمني هواه
كل الحسن في عيونه .. في ويه ومحياه
الناس ما يسوونه .. لي عالي مستواه
قلبي فظا مظنونه .. وأرجوك لا تنساه
صون الهوا وبصونه .. عهد هو نذراه
عنكم لو يعذلونه .. كل العذل خلاه
سيد الهوا في كونه .. غالي ولا أنساه
في الحب أنا مجنونه .. قلبي أنا يهواه


ام سعد وهي تضحك : هههههههههههه شفيك انهبلت
حمدان وهو يبوس امه على خدها بقوة: فديــــــــــتج أنا
ابو سعد: هههههههه لااا شكله راايح فيهاا
حمدان وهو يبتسم: من الوناااسة
أبو سعد : خير ونسنــا معاك
حمدان وهو يرقص اجنبي: قبلووني قبلووني
أم سعد: على شنووو
حمدان وهو يصارخ من الفرح: المستشفى أتصلو فيني اليوم وقالو لي انهم قبلووني .. يعني واخيـــــــرا راح يتحقق حلمي و أصير دكتووور
أم وأبو سعد بوناااسة: الف الف مبروووك
="للعلم حمدان كان يدرس طب في أمريكا (جراحه) وأول ما رجع قدم أوراقة في المستشفيات"=
-----
في بيت أبو عبدالرحمن (في نفس الوقت)
لاابسة عبايتها و واقفة يم الباب وتصارخ .. شوق: يلاااا بناات تأخرناا .. وأبووي معصب بسررررعة
غرور وهي تنزل من الدري بسرعة: أنا جهزت
شوق وهي تتخصر: والعرووسة
رغد وهي تنزل : شفيها العرووسة
شوق وهي تهز راسها: ولااا شي كأنج البخت ولااا تزعلين ويلااا ترى تأخرنا
طلعوا البنات وركبوا السيارة متجهين لصالون << علشان الحف وغيره من الشغلااات طبعا فاهميني صح
-----
في قصــر أبو نايف (الساعة 4 ونص العصر)
فتح عيونه بتعب وعدل قعدته وهو يحس بصدااع حاد في راسه وجسمة يألمه .. لف يطالع المكان إستغرب من نفسه شلي رقده في الصالة ولااا على الأرض بعد .. قام بتكاسل وهو يتثاوب .. رفع راسة وشاف الساعة المعلقة على الجدار .. نايف وهو يصفر: اوووه الساعة 4 ونص العصر .. وأنا قايل حق الوالد بتغدى معاهم .. اووف شالوهقة الحين شاسوي .. رفع راسه وتنهد بتعب: آآآه وهذي الذكية ليش ما قعدتني وخلتني نايم في الصالة الحمد الله ابوي ماشافني جان من بيفكني من إلسانه .. راح ناحية اللفت وصعد لطابق الثالث .. ما سمع حسها استغرب.. نايف في نفسه: معقوله نايمه للحين
توجه لغرفتها و مسك قبضة الباب حاول يفتحه بس ما قدر لأنها مقفله على نفسها .. طق الباب بس ما سمع حس لها .. زاد في قوة طقه للباب .. نايف وهو يصارخ: مي فتحي الباب ..طق طق طق .. فتحي البااب اقول لج
وكلها لحظات والباب انفتح .. دخل و شافها واقفة ومنزلة راسها .. قرب لها .. نايف بعصبية: ليش ما فتحتي الباب بسررعة .. كل هذاا نوووم
مي:...................
تنرفز نايف من سكوتها .. مسكها من ازنودها بقوة .. نايف بعصبية: تكلمي لااا تقعدين ساكته جذي
دمعت عيونها ..مي:...................
نايف وهو يدفها على الأرض وقال بصراخ: جهزي نفسج بعد ساعة ابيج جاهزة
طلع من غرفتها وتوجه لغرفته ودخل وسكر الباب بقوة **طرااااااااااااااخ**
حطت يدها على ويها وقعدت تصيح بصمت
-----
بعد ساعة .. طلع من غرفته بعد ما أخذ له دوش ينعشه ولبس بطلون جينز أسود وتي شرت أخضر ضاك عليه طلع عليه روعة مع بشرته السمرة ولون عيونه السودة وشعره البني الكثيف سواه سبايكي خذى نظارته السوده الي من dior .. وتوجه لغرفة مي وطق الباب ودخل كانت ماعطته ظهرها .. نايف بملل: يلااا خلصيني
لفت مي لجهته وهو بلع ريجه .. كانت لاابسة برموده ضاكه عليها لونها أسود وقميص أحمر حرير أكمامه قصيره وااايد كأنها من دون أكمام ومرفعة كلر القميص .. كان مطلعها بقمة الروعه وبارز جمال جسمها وبياضه .. على انها مو حاطة ميك آب ولاا لاابسة اكسسوارات .. قرب ناحيتها وهي حست بمغص في بطنها من الخوف ردت على ورى بتوتر .. مسك يدها و سحبها ناحيته .. رفعت راسها وطاحت عيونها في عيونه .. طالع فيها وبملااامحها لبرهة .. رفع يده لوجها وصار يمرر اصابعه من خدها لين شفاتها لين رقبتها وهي ترتجف ومو عارفة شنو تسوي .. فجأة ابتعد عنها وهي ارتاحت .. نايف وهو يأشر عليها: جذي أحلى
مي إستغربت وطالعت مكان ما هو يأشر شافت انه نزل كلر القميص .. نايف وهو طالع من الغرفة: يلااا خلينا ننزل
طلع نايف من غرفتها وهي لبست حذاء أسود فيه خطوط حمر على برد وطلعت بسرعة علشان ما يعصب عليها
-----
.. في قصر أبو نايف ..
مي وهي تمشي ورى نايف ومنبهره من القصر وفخامته .. لف لها وشافها وهي تطالع ومبين عليها الإندهاش ابتسم بسخرية ولف عنها وكمل طريجه .. وصل لصالة الجلوس وكان أمه وأبوه وخواته وعيالهم موجودين ..
أبو نايف ببتسامة: يا هلااا بـ زوجة ولدي
اكتفت مي ببتسامة خفيفة و هي تسلم عليه ..
أم نايف وهي تطالع بـ مي: ما شاء الله عليج حلوة عيني عليج بارده
استحت مي وابتسمت بخجل .. لفت لخوات نايف .. صفاء وهي تسلم على مي: يا هلااا بـ مرت أخوي أنا صفاء .. ((لفت)) .. وهذولي عيالي التوم رنيم و رنا
ابتسمت مي لهم وسلمت عليهم
رنيم: هلااا والله بصراحة يا بخته خالي فيج
رنا: اي والله يا بخته
نايف : اقوول لااا تكبرون راسها
رنيم وهي تضحك: هههههه من حقهاا كل هل جمال عندها وما تغتر
.. ياسمين وهي تطالع بـ مي من فوق لين تحت وقالت بمياعة: هااي أنا اخت ريلج وآخر عنقودة واسمي ياسمين وهذا ولدي وليد
مي في نفسها "احسها وااايد شايفة نفسها هالمايعة" .. سلمت عليها وهي تحس انها راح تواجه مشاكل مع ياسمين
((طيب راح اعرفكم على اهل نايف .. ابونايف انسان طيب وحنون وغني بس ما يهمه الفلوس كثر سعادة عياله .. ام نايف انسانه تحب المظاهر يعني لو مي مو حلوة كان تعاملها غير .. صفاء مثل طبع ابوها ومتزوجة ولد صديق ابوها وعندها بنتين رنيم ورنا توم وعمرهم 17 سنه .. ياسمين دلوووعه من الدرجة الاولى ومغرورة بجمالها ومتزوجة اخو صديقتها وعندها ولد اسمه وليد عمره 7 سنوات))
.. طول الوقت يسألونها وهي تهز راسها بمعنى اي أو لااا .. كانت تحس بالنقص وهي تطالعهم وهم يسولفون ويضحكون وهي عاجزة عن المشاركة .. هي ما توقعتهم جذي .. ارتاحت وايد لما جافت معاملتهم لهاا .. وطبعا نايف كان متجنبها طول الوقت يسولف ويتغشمر مع رنيم و رنا
-----
بعد يومين .. مي و نايف على نفس الحال طول الوقت التجاهل والبرود ونفسية مي زادت سوءا خصوصا من سكر نايف الي يرعبها .. هيام دخلت شهرها .. مشاري يتمنى الأيام تمشي بسررعة البرق علشان يشوف البيبي ويحمله ويلعب معاه .. مرام بعد اقناع من طرف هنادي ونورة وجاسم تحجبت .. جاسم قرر بعد عرس سعد يفاتح امه بموضوع سارة لأنه ما عاد يتحمل .. حمد ونورة من بعد الإتصال ما صار معاهم اي موقف غير انه حمد دوم يتصل حق نورة بس الاخت تتغلى وما ترد عليه .. حمدان ابتدا يداوم في المستشفى .. سلطان تعرف على وحده كويتية .. أما رغد فما كانت ترد على مكالمات سعد علشان يشتاق لها .. هنادي كل يوم تصيح على حظها وقررت في عرس سعد راح تكلمه وتحط حد .. مصعب مو فارقة معاه و قاضي وقته كله في الشغل علشان ما يفكر
-----
قبل عرس سعد & رغد
في بيت أبو مشاري (الساعة 9 ونص في الليل)
.. و خصوصا في قسم مشاري و هيام ..
كان ضامها لصدره العاري ويمسح على شعرها بحنان .. مشاري: يا قلبي ليش الخوف
هيام وهي شوي وتدخل داخل ضلوعه: ما أدري بس كلمة ولادة ترعبني وخايفة ما أدري شلون راح اولد
مشاري بتفهم وبحنان: هذا لأنه أول مرة لج تحملين وتولدين .. وبعدين لااا تخافين أنا راح أكون معاج
هيام وهي ترفع راسها لـ مشاري : وعد
مشاري وهو يبتسم لها: وعد يا قلبي وعد
باسته على خده .. هيام بهمس في اذنه: أحبك
مشاري: بس أنا ما أحبج
هيام وهي تبوز: خلاااص عيل بعد عني
مشاري بكل حب الدنيا وبنفس الهمس: بس أنا أمووت فيج
هيام ببتسامه سحرت مشاري: يا حبي لك ((وطبعت بوسة على خده الأيمن)) .. مشاري وهو يعطيها خذه الأيسر : وهذا بعد ترى يزعل
هيام وهي تبوس خده الأيسر: لااا إلااا الزعل
مشاري بخبث وهو يأشر على شفايفه: وهذا بعد لااا تقولين لااا ترى هذا زعله جايد
هيام ببتسامه خجوله: امري لله
غمضت عيونها و باست شفايفة بكل نعومه .. يات بتبتعد عنه بس هو حاوطها من خصرها وقلبها على ظهرها وصارت منسدحة على ظهرها وهو فوقها قرب لها وصار يطبع بوساته وإنفاسهم الحارة تتصادم ببعضها و....................................*_^
-----
في بيت أبو مصعب (في نفس الوقت)
ام مصعب وهي تطق باب غرفة مصعب
.. يالها صوته من ورى الباب .. مصعب: ادخل
دخلت ام مصعب وهي تبتسم له .. بادلها الإبتسامة ..
مصعب: هلااا يمااا
ام مصعب: هلااا فيك
قعدت أم مصعب يم مصعب على السرير ..
ام مصعب: أنا أبي أكلمك بموضوع بس إذا مشغول نخليه مرة ثانية
مصعب : لااا يما ما وراي شي خير ان شاء الله
ام مصعب وهي تحط يدها على كتف مصعب: كل الخير ان شاء الله .. اسمع يا مصعب لااا تقول اني اتدخل بـ حياتك يا وليدي أنا أمك وأحبك وأدور على مصلحتك ..
ما يدري ليش حس بقلق وتوتر .. مصعب: يماا شسالفة!!!
أم مصعب بهدوء: أنا عارفة عن حبك لـ وحدة إسمها مها
حس كأنه أحد كاب عليه ماي بارد .. مصعب في نفسه "شلون عرفت محد يعرف بالسالفة غير طلااال .. معقوله طلااال قال لهاا لااا مستحيل"
أم مصعب بتفهم: انا أدري انك مصدوم وأكيد تفكر شلون دريت
مصعب وهو تحت تأثر الصدمة: شلون!!!؟؟؟!!!
ام مصعب: أنا سمعتك مرة تتكلم بتلفون بالصدفة وعرفت انك تحب وحده اسمها مها ..
مصعب:......................
أم مصعب:أنا فهمت من مكالمتك انك تحبها من زمان
مصعب:........................
ام مصعب بلوم:بما انك تحبها ليش ما قلت لنا علشان نخطبها لك ليش خليتنا نخطب لك بنت عمتك ليش تظلم نفسك وتظلم معاك المسكينه
أنا أدري إنك ما تتصل لهاا من يوم ما تزوجتوا وأدري إنك مازلت تحب مهاا
تنهد بحزن .. مصعب:آآآه .. يما أنا كنت راح أكلم كم عن مها بس...
أم مصعب: بس شنوو
مصعب وهو يغمض عيونه: بس إلي صار منعني
أم مصعب وهي عاقده حواجبها: شنوو إلي منعااك
أخذ مصعب نفس وزفراه: أنا راح أقول لج كل شي يا يما بس أبي منج وعد
أم مصعب: وعد شنوو
مصعب: إنج ما تزعلين من إلي راح أقوله لج ولااا تخبرين أحد
أم مصعب ببتسامة خفيفة علشان تطمن مصعب: وعد
مصعب: الله يسلمج أنا .................
-----
(في نفس الوقت)
كانت مرام متفقة مع هنادي وجنان إنهم يسهرون مع بعض بس جنان كانت تعبانة وكنسلت ..
دق تلفون مرام وكان المتصل هنادي .. مرام: ألووو هلااا هنوودي وينج انتي؟؟
هنادي: أنا تحت عند الباب انتظرج يلااا نزلي وفتحي الباب بقيت من الحررر والرطووبة لااا إله إلااا الله هذا وحنا في الليل وجذي
مرام: اي والله انزين امم تعالي أنا في غرفتي أعدل شعري ومالي خلق انزل
هنادي: مرووم أستحي
مرام بضحكة:أرجوج يلااا عااد تعالي أصلااا مافي أحد بابا إلي هو خالج طالع .. وأمي أكيد نايمة .. وحمد رايح النادي الجام وحموود طالع مع ربعه
ومصعب إلاا هو ريلج قاعد في غرفته وشكله نايم بعد يلااا بسررررعه انتظرج
هنادي:اففف منج لااازم تحرجيني يلااا أكاااني يااايه
.. دخلت هنادي البيت وركبت الدري بسرررعه متوجهه لغرفة مرام بس وقفهاا شي وهو صوت تحبه وتعشقه .. مصعب: يماا أنا حبيتهاا من كل قلبي هي الوحيدة إلي حبيتها .. هي الوحيدة إلي سحرتني هي الوحيدة إلي خلتني أحس بالحب ..
هنادي واقفة في مكانها وهي تحس بالفرح .. قالت في نفسها "معقوووله هو يحبني لهدرجة وأنا إلي كنت أتوقع العكس" .. ظلت واقفة في مكانها تبي تعرف أكثررر هي شنوو بالنسبة له .. مصعب: يماا أنا أدري إني ظلمت هنادي معاااي بس والله مو بيدي ..
هنادي وهي تغمض عيونها وتقول في نفسها "أنا مسامحتك وعااذرتك يا قلبي أكيد أنت عندك ظروف تمنعك .."
مصعب وهو يمسك يد امه ويضغط عليهاا بقوة : يماا والله إني أحاول أنسى مهاا بس ما أقدر دائما تطري في باااالي دائماا يمكن لأنها يوم من الأيام كانت كل حياتي .. يماا أنا مهماا سويت أحس إنه حب مهاا مسيطررر علي ويرافقني حتى بأحلاااامي
... حست كأنه أحد معطهاا كـــــــــــف قوي .. مو مصدقة .. هنادي والدمووع متليمة في عيونهاا: يعني هو ما كان يتكلم عني كان يتكلم عن وحدة ثانية يحبهاا ..أي أكيد هو ما يحبني وأهله جبرووه فيني .. الحين عرفت ليش ما يتصل لي ولااا يسأل عني ولااا يعتبرني شي الحين عرفت السبب آآه آآه يا مصعب حطمتني جرحتني سلبت مني فرحتي إلي ما تهنيت فيها لحظـــــة .. ((وقعدت تصيح)) وهي تمشي لغرفة مرام ومن بين شهقاتها .. هنادي: مو قادرة أصدق كل هذااا يطلع منك أنت لاا لااا مستحيل .. هئ هئ مستحييييل
.. دخلت هنادي غرفة مرام .. مرام وهي تعابل بشعرهاا : ليش تأخرتي هاا .. لفت عليهاا وانصدمت .. مرام : هناادي شفيج يا قلبي ليش تصيحين
هنادي من بين شهقاتهاا: أخوووج ياا مراام أخووج مصعب
مرام بخووف: شفيــــه شنوو صاااااااااير
هنادي وهي ترمي نفسهااا على مرااام: ماا يحبني ياا مرااام ما يحبني .. يحب وحدة ثااانية غيري .. تزوجني لأنه مجبوور فيني هئ هئ هئ
مرام وهي ترفع حاجب ومو مصدقة ولااا شي: مستحيـــــــــــل إنتي أكيد خرفتي مستحيل مصعب يحب وحدة ثااانية .. وبعدين من قاال لج انه مجبوور بزوااجه منج هوو بنفسه قال إنه يبييج
هنااادي بشوية انفعاال وصرااخ: أقووول لج سمعته بأذوووني يقوول أنا أحب مهاااا وإذااا مو مصدقة رووحي تأكدي بنفسج ..
مرام وهي تهدي هناادي: طيب يااا قلبي انتي بس هدي
هناادي وهي تمسح دمعة وتحل محلهاا أكثر من دمعة .. طلعت مرام متوجهه لغرفة مصعب وكانت تبي تطق البااب بس انصدمت وهي تسمع مصعب يقوول: يماا الله يخليــــــــج لااا تزعلين مني هذاا الشي موو بيدي اذا كنت أحب مهاا وما أحب غيرهاا
أم مصعب: طيب وهنااادي


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -