بارت مقترح

رواية واخيرا حبينا بعض -18

رواية واخيرا حبينا بعض - غرام

رواية واخيرا حبينا بعض -18

هناادي وهي تمسح دمعة وتحل محلهاا أكثر من دمعة .. طلعت مرام متوجهه لغرفة مصعب وكانت تبي تطق البااب بس انصدمت وهي تسمع مصعب يقوول: يماا الله يخليــــــــج لااا تزعلين مني هذاا الشي موو بيدي اذا كنت أحب مهاا وما أحب غيرهاا
أم مصعب: طيب وهنااادي
مصعب: يمه والله العظيم إني أحاااول اتقبلهاا بحيااتي وانسى مهاا
ردت مرام منصدمة من أخووهاا .. هنادي وهي تطالعهاا والدمووع بعينهاا : تأكدتي
مرام وهي تحاول تهدي هنادي: ياا قلبي أنا متأكدة إنه يحبج وما يقدر يستغني عنج .. يمكن هو فعلااا حب وحده بس ما رده رااح يحبج لأنج زووجته وراح تكونين أم عياله .. وبعدين يا قلبي يمكن هذاا خير لج
هنادي وهي تصيح بحرقة: خيــــــــر لي اي صح خير لي علشان أكتشف الإنسان إلي انربطت فيه .. خير لي علشان أعرف اني مخدووعة من إلي حبيته ..(وقعدت تصيح لين ما جفت عيونهاا من الدموووع)
مرام وهي تطبطب على هنادي: يا قلبي استهدي بالله
هنادي وهي تمسح آثاار الدمووع إلي قطعت خدودها الناعمة: لااا إله إلااا الله .. خلاااص أناا راح أنهي كل شي كل شي
مرام بخووف: شلوون يعني
هناادي: أنا راح أكوون بطريج وأخووج بطريج يعني مثل ما دخلنا بالمعروف نطلع بالمعرووف
مرام وهي توقف ومنصدمة من كلااام هناادي: لااا مستحيـــــــل إنتي تحبينه ليش تضيعينه من يدج
هنادي بسخرية وبصوت مبحوح : هـــه بس هوو ما يحبني وأعتقد إني عال عليه وعلى قلبه وحياته .. يمكن أناا السبب في بعده عن حبيبته
مرام وهي تمسك يد هنادي : أرجوووج فكري عدل أرجووج على الأقل كلميه في الموضووع صارحيه بحبج له يمكن يحن عليج يمكن تنقلب المواازين
سكتت هنادي ومرام حبت تغير الموضوع وقعدت تسولف لهاا عن عرس سعد ورغد وشنوو راح تسوي وطبعاا هنادي كانت طول الوقت ساكتة وسرحانه تفكر شنووو راح تسوي مع مصعب وشلون راح تكلمه .. بعد نص ساعة إستأذنت هنادي وراحت البيت بحكم إنها تعبانة وكل تفكيرها هو انها تحصل حل لعلاااقتها بمصعب ..
أما في غرفة مصعب .. أم مصعب وهي منزلة راسهاا : ما في غير حل وااحد يمكن ينسيك أسرع
مصعب : إلي تامرين فيه يا يمه أنا حاظر وموافق عليه بدون أي تردد
أم مصعب : أنا راح أكلم أبووك اليوم وأخليه يتصل حق أبو مشاري ويقول له إنه بعد عرس سعد راح تسافرون شهر العسل أنا أفضل انه ما تطول فترة الخطوبة أكثر من جذي هاا شراايك
مصعب بهدوء: موافق يا الغااالية
أم مصعب: بعد في شي ثااني
مصعب: آمري
أم مصعب: ما يآمر عليك ظالم بس أبيك بكرة تطلع مع هناادي تتعشون وتحاول انك تقرب منهاا وما تحسسها بأي شي وتقول لهاا عن السفر سوهاا مفاجأة لهاا أحسن
مصعب بهدوء عكس إلي داخله: إن شاء الله يا يمه في شي ثاني تامرين عليه
أم مصعب وهي تبتسم: لااا يمه ارتااح الحين يلااا تصبح على خير
مصعب وهو يحب راسها: وانتي من هله
----
اليوم الثاني ((عرس سعد & رغد))
في بيت أبو مشاري (الساعة 11 الظهر)
في الصالة كان أبو وأم مشاري وجاسم ومشاري قاعدين .. أبو مشاري توه مسكر من أبو مصعب إلي ما قدر يرفض له طلبه .. لف أبو مشاري لأم مشاري : فاطمة جهزي كل أغرااض هناادي بس بدوون ما تحس
أم مشاري بإستغراب: ليش!
أبو مشاري: والله أخوج أبو مصعب يقول إنه ولده مصعب مستعيل ويبي ياخذ البنت وقالوا ماله داعي عرس لأنه ملجتهم الكل توقعها عرس مو ملجة وهو قرر بكرة الصبح يسافر مع هنادي وطبعا راح يسوي لهاا مفاجأة
أم مشاري وهي تبتسم: على خير إن شاء الله
مشاري وهو يلف لـ جاسم: اقوول جسووم
جاسم وهو يرمي المخدة على مشاري: ياااهل أناا تقول لي جسووم
مشاري وهو يرفع حااجب: الحين أنا أخووك العوود تزفني لأني أقول لك جسووم ومرووم اليااهل عاادي
جاسم وهو يلعب بحواجبه: كيــــفي شحااارك أنا ومروووم مالك خص
أم مشاري وهي تضحك: ههههههه خله هذاا مروووم ما يرضى عليهاا
جاسم وهو رافع حاجب: أبي أعرف شحاركم أنتوا
مشاري وهو يرمي عليه المخدة إلي كان راميها عليه: أقوول فكني بس واسمع
جاسم: شنووو
مشاري: اليوم أنا وإنت بنرووح الشااليه
جاسم وهو يعقد حواجبة: ليش
لف مشاري على أمه وأبوه وجافهم ملتهين بالسوالف .. رد لف على جاسم وهو يقصر حسه: أبيك تساعدني
جاسم مستغرب: انزين دريت بس في شنوووو
مشاري وهو يبتسم: أبيك تساعدني في إحياء جو رومانسي وشااعري لزوجتي العزيزة
جاسم وهو يصفق:أبوووك يا الروومانسي هههههههههه
مشاري وهو يرمي عليه مخده ثاانية : اقووووول اسكت فضحتني
جاسم: ههههههههههه
-----
~ أنت محبوبي~


لاخرلحظة من عمري اقلك أنت محبوبي
وحبك في دمي بيجري وطيفك نور في دروبي
ياااااريت العمر يتوقف على حالة هناا جنبك
نعيش فيهاا ولانخفف من الشوق الى مايوصف
ونتهادى ورود الحب ونروي فيهاا نشوة حب
واقلك انت محبوبي
حبيبي تعبت الايام تنادينا نسايرهاا
تعبنا وصحت الأحلام وفرصتنا في حاظرهاا
احبك يارشيق القد
احبك في اللقى والصد
احبك والدموع الخد
احبك مهما كان الرد
وانا في حالتي معذور بربك لاتلوم مجبور
انت مناياا مطلوبي
يارتني املك الافراح واتصرف بها وحدي
واعرف كم بقالي جراح وكم ساعة هنا عندي,
أخلي فرحنا دايم و أخلي عمرنا نايم
وأقول لشوق من انت توكل روح ياظالم
ونتهادى ورود الحب ونروي فيها نشوة قلب واقولك
أنت محبوبي
------
كانت حاطة الهايد فون على أذونها وتسمع أغنية محمد عبدو والدموع تنزل على خدهااا مثل الشلااال سمعت صوت إختها جنان وهي تطلع الحمام (انتوا والكرامة).. جنان وهي لااافة عليها الفوطة وشعرها المبلول على ويها: هنوووي شفيج تبمبعين (تصيحين)
هنادي وهي تمسح دموعها وتبين عادي: هههه لااا ولااا شي بس خبرج أنا بسرررعة أصيح وسمعت أغنية وتأثرت
جنان وهي رايحة لتسريحة وتنشف شعرهاا: طيب رووحي إخذي لج دوووش علشان نلحق نرووح الصااالوون لااا تنسين إنه مرووم بتمرنااا وبعدين بنمر نوورة
هنادي وهي تحاول إنهاا تنسى سالفة مصعب على الأقل اليوم بس: بس انا توقعت إنه نورة وأمها بيروحون برووحهم الصالون
جنان بقهرر: سكتي لااا ترفعيــــــــــن ضغطي هذااا أخوووهاا النحيـــس معااندهاا نفس كل مرررة
هنااادي : بل بل الحين انتي منقهررة علشان نورة راح ترووح معاانا
جنان وهي تلف لـ هنادي: وه فديـــــــــــت نووورة أنااا أصلااا بالعكس بس أناا منقهرة من خليلوو الدب هذااا إلي ما يسوي شي كله يعاااند ويطنش حده يقهر ما يهمه غير كرشته
هنادي وهي تضحك: ههههههههه
جنان: ضحكتي بلاااا ضروس يا الكريهااا يلااا روحي تسبحي
خذت ثيابها وتوجهت للحمام وهي تضحك على إختهاا إلي قدرت تنسيها للحظات ألمهاا وحزنهاا
-----
في قصر أبو نايف (في نفس الوقت)
قاعده على السرير وضامة جسمهاا .. تحس بالضعف بالضياع بالنقص ..الدموع إلي كانت تحبسها وما تنزلها يوم كانت عند أبوها .. الحين صارت فطورها وغداها وعشاها .. رفعت يدها لخدها وهي تتذكر أحداث أمس ..
كانت لااابسة بنطولون جينز اسود مع تيشرت أصفر وعليه كتابات باللون الاسود جعدت شعرها إلي شوي طول وصار واصل لي جتفها .. كانت تحاول إنهاا تغير شكلها يمكن شوي من نفسيتهاا التعبانة ترتاح لو شوي .. المهم تعطرت وطلعت وهي تطلع من الجناح متوجهاا للقصر .. وهي تمشي في حديقة القصر الكبيرة شافت وليد ولد ياسمين .. ابتسمت وهي تروح له.. كان قاعد يلعب بالكورة لف عليها وهي ابتسمت له بحنية و هو رد لها الإبتسامه .. وليد ببرائة : أنا بشوتها وانتي مسكيهاا انزين
هزت مي راسها له بـ معنى اوكي وهي راسمة أحلى ابتسامة على شفايفها التوتية .. رما وليد الكورة لجهة مي وهي مسكتها وبعدين ردت رمتها عليه وهو مسكها والضحكة شاقة وجهه من السعاادة والفرح .. رفع يده يبي يرميها لها بس من ثقل الكوورة بالغلط طاحت على ويهه وطلع دم من خشمه وقعد يصيح .. مي خافت عليه وراحت له وهي مو عارفة شنو تسوي .. وفي نفس اللحظة طلعت ياسمين وهي تصرخ: هي انتي شسويتي في اليااهل
مي ساكته ومو عارفة شنو تسوي وشلون تبرر لها:.............
ياسمين وهي تحمل ولدها وتهديه: استحي على ويهج تطقين ياااهل .. شووفي اذا فيج حرة وحالة نفسية مو تطلعينهاا في ولدي
مي والدموع بدت تتجمع في عيونها:..............
ياسمين وهي تعصب أكثر خصوصا لما شافت الدم إلي في خشم وليد: شوفي شسويتي فيه
مي:............
نزلت ياسمين ولدهاا على الأرض وتوجهت لـ مي وهي منقهرة منها: انتي شكلها امج ما عرفت تربيج
مي حست بعصبية وهي تقول في نفسهاا "من تكونين انتي علشان تغلطين في امي إلااا أمي ما أسمح لأي مخلوق إنه يغلط عليهااا".. مي وهي تغمض عيونها وتحاول تهدي بس مو قادرة لأنه الكلمة تتردد مثل الصدى في عقلهااا ((انتي شكلها امج ما عرفت تربيج)) ((انتي شكلها امج ما عرفت تربيج)) .. مي من دووم احساس رفعت يدها وعطت ياسمين كــــــــــف قوي
كانت ماسكة خدها ومنصدمة .. رفعت راسها لـ مي .. ياسيمن بعصبية: انتي قـ...
قطع عليها كلمتها نايف إلي مسك مي من شعرها وهو يصرخ عليها: انتي ما تستحين على ويهج تطقين اختي
مي والدمووع تنزل مثل الشلااال على خدودهاا تحس بالضعف مو قادره ترد وتدافع عن نفسها :..............
دزها نايف عنه وعطاها كــــــــــف على خدها الأيمن : انتي شكلج يبيلج تربية من يد ويديد
.. صحت من تفكيرها بأحداث الأمس وهي ماسكة خدها >مكان الكـــف< .. قامت من السرير وراحت لدرج التسريحة وطلعت دفتر مذكراتها .. تحس انها تبي تطلع إلي في قلبهاا وما في أحسن من سطور مذكراتها إلي ما راح تمانع .. قررت تكتب كل شي صار لها من وقت ما جدتها أم أبوها توفت ليــــــــن هذي اللحظة .. يمكن ترتاح
-----
في بيت أبو مصعب (الساعة 11 ونص الظهر)
مرام وهي تصاارخ: حمــــــــــــــــــــــد يلااااا تأخرنااا
حمد وهو ينزل من الدري : اففف انزيـــن صج حنانة
مرام وهي تلبس عبايتها وتحط الشيلة بهمال على راسها ونص الشعر طالع: يلاااا خل نمشي
حمد وهو يطالع مرام من فوق لين تحت: انتي من صجج تحجبتي
مرام و هي تحك راسها: والله يقولون
حمد وهو يتوجه لـ باب : امحق الشعر كله طالع مالت عليج وعلى حجابج فووقج
طلعوا مرام وحمد وركبوا السيارة متوجهين لبيت أبو مشاري .. وبعد ثلث ساعة وصلوا ودقت مرام حق جنان وكلها لحظات وركبوا .. هنادي وجنان : السلااام عليكم
مرام وحمد: وعليكم السلااام
جنان مسوية معصبة: ليش تأخرتوا
حمد: شوي شوي على عمرج لااا ينط لج عرج بس
مرام و هنادي: هههههههههه
مرام لفت على هنادي وابتسمت بإرتياح .. هنادي يوم شافت مرام تبتسم لهاا عرفت إنهاا ارتاحت عن موضوع امس
هنادي: لااا تخافين ما نسيت
حمد وجنان بإستغراب: شنوو
مرام وهنادي في نفس الوقت: لااا ولااا شي
جنان بلقافتها المعتاادة: هاا علي أناا
هنادي بملل: جنون قلبي ويهج
جنان بحمقية: مالت مردي بعرف .. اي حموود
حمد وهو يرفع حاجب: حموود بعينج ياهل يمج أناا
جنان بعنااد: حموود حموود كيفي
حمد : أقوول جنوون اذا ما سكتي بقطج من الدريشة الحين
جنان: هاهاهاااي ما تقدر أتحدااك
حمد: أقوول انجبي
جنان بعناد: إنت انجب
حمد وهو يوقف السيارة : يلااا نزلوو وذا خلصتوو اتصلوو لي بس هذي أم إلسانين لااا تاخذونها معااكم
جنان وهي تنزل: وييي عشتوووا إلي يقووول ميتة عاااد
حمد وهو يضحك: ههههه أصلااا يحصل لج
جنان وهي ترد تدخل السيارة .. حمد وهو يتهفهف: أفففف خيـــر شتبين بعد
جنان بعصبية: لااا تصاارخ .. كله منك نسينا نورة روح مر عليهاا وييبهاا مسكينة شوي وتصيح من خليلووو الدب
حس بفرحه .. حمد وهو يبتسم: إنتي تامريــــــــن أمرر كم جنوون عندي أنا
جنان وهي مستغربه: ويييي مروووم لحقي شكله أخووج حموود طقته الشمس وفرت مخه
حمد وهو للحين على نفس وضعه: يلااا تحملوو برووحكم باااي
طلعت جنان من السيارة وحمد على طووول تحرك متجه لبيت أبو خليل وهو يحس بفرح إنه رااح يشوف نورة ويكونون بروحهم
-----
في بيت أبو مشاري (في نفس الوقت)
مشاري وهو يبوس خد هيام : يلااا يا قلبي أناا طالع وترى أبوي هو إلي راح يوديج .. بس أنا إلي باخذج اوكي
هيام بشوية تعب : اوكي
مشاري وهو يمسك يدها بحنية: يا قلبي شوي شوي في العرس لااا تتحركين وااايد وارتااحي لااا تنسين إنج دخلتي شهرج
هيام وهي تبتسم له تطمنة: إن شاء الله يلااا رووح لااا تتأخر على شغلك
مشاري: يلااا مع السلااامة
هيام: الله يسلمك فمان الله
... طلع مشاري من قسمه ونزل وراح لغرفة جاسم وظل يطق الباب وهو يصارخ: يلااا جسوووم
جاسم وهو يفتح الباب: أكاني جهزت
نزل جاسم ومشاري للصالة .. وبعدهاا من البيت بكبرة .. أما أم مشاري وهيام بعد لحظات راحوا الصالون وطبعا أبو مشاري هو إلي وداهم
-----
في سيارة حمد (الساعة 12 الظهر)
كان واقف يم بيت أبو خليل ويطق هرررن وكلهاا لحظات ونورة تطلع من البيت وتتوجه لسيارة وطبعا لأنه السيارة مريبنة وما يبين فيها شي .. فتحت الباب الخلفي وانصدمت إنه مافي أحد لفت لـ حمد إلي ابتسم: تعاالي ركبي جدااام
سكرت نورة الباب الخلفي وراحت للباب الجدام و ركبت
حمد: ههههه شفيج
نورة منحرجة وااايد خصوصا انها إعترفت حق حمد عن شعوورهاا : لااا ولااا شي بس توقعت انه البنات معااك
حمد وهو يلف لها وهي على طول نزلت راسهاا وهو إبتسم على خجلهاا إلي يحليها .. حمد: يا زينج زينااه إذا خجلتي وتوردت خدودج
حست بإحراااج مو طبيعي ويهاا إنقلب ألواان .. نورة:.............
حمد وهو مو قادر يمسك نفسه: هههههههههه فديت الخجوول أناا
-----
على الساعة 8 ونص الكل جهز ورااح الفندق
وطبعا الكل كان بقمة الروووعة .. والبنات رقص و ناااسة وعلى الساعة 11 انزفو سعد ورغد على قصيدة من تأليف الشاعر فيصل البركاتى ..


سلام ناقى ذهب وألماس ******* وشموع
الافراح قد ضاءت
الليله فرحه لكل الناس ******* واشواق الاحباب قد بانت
عروسنا تاج فوق الراس ****** والطيب والذوق لاقالت
اللى تنافس طلوع الشمس ******* بالزين ياناس لو مالت
ياناس احلى عروسه وبس ******* ياحظها بالوفا نالت
عريسها يحمل النوماس ******* يازين ماختار واختارت
عفيف والطيب متأسس ******* اللى له الصيد قد دانت
معروف مثل العلم نبراس ******* راعى المواجيب لو صارت
كانت خطوبه نهار الامس ******* واليوم الافراح قد فاضت
ونقول مبروك واستئناس ******** وعين الحسد عنهم غابت
وصلو على خير كل الجنس ******* لقلوب فى الحب مازالت
يالله ياللى بيدك النفسا ******** للى لك عيون مانامت
تمم لنا فرحنا والانس ******* وقلوب الاحباب قد طابت
وطبعا رغد كانت بقمة الجمال وخواتها مو أقل منها جمال .. أما عند الريايل فالكل فرحان وقاعدين سوالف وضحك وتعليقات إلي ما تخلص وطبعا مشاري وجاسم الكل يسأل عنهم لأنهم لحد هالوقت ما شرفوا
-----
في الشالية (في نفس الوقت)
جاسم وهو يركب السيارة وطق هرااانه لـ مشاري
.. طلع مشاري من الشاليه وهو يضحك على شكل جاسم المعصب .. وركب السيارة .. مشاري : ههههههه شفيك
جاسم بعصبية: تأخرناا على العرررس و أنت حظرتك على بروودك
مشاري وهو يضحك: شدعووة الحين إلي يسمعك يقول مفتقدينك
جاسم وهو يرفع حاجب:أكيــــــــــد المهم يلااا حرك خل نلحق
مشاري وهو يهز راسه: إن شاااء الله
-----
..في الفندق..
دق تلفونها برقم غريب رفعت حاجب و ما ردت هي مو متعوده ترد على أرقام غريبة .. بند ورد مرة ثانية تلفونها يدق على نفس الرقم .. استغربت وقررت ترد وتعرف منوو .. هنادي: ألوووو
وصلها صوت رجولي: ألووو السلااام عليــــكم
هنادي إرتبكت: وعليكم السلااام
: هنادي شخبارج
هنادي بستغراب: الحمد الله بس منوو معااي
: ما ألووومج اذا ما عرفتيني
هنادي بقلت صبرر: منوو معاااي
: معااج ريلــــــــج مصعب ولد خاالج
حست كأنه مااي بااارد منكب عليها .. هناادي وهي مو عارفة شنوو تقوول : احممم هلااا مصعب
مصعب وهو حاس برتباكها: هنادي أنا برررع عند البااب
هنادي وهي تحاول انهاا تكوون جافة معااه مثل ما هوو جاف معااهاا: انزين شاسوي
استغرب من لهجتها الجافة .. مصعب: لبسي عباتج وطلعي لي أنتظرج
توهاا راح تتكلم بس هو سكر التلفون وما عطاها فررصة ترد .. تنرفزت من حركته وراحت وقالت حق امها إلي ابتسمت لها وضمتها ودعت إنه الله يوفقهم .. لبست هنادي عبايتهاا وشليتهاا وطلعت متوجهه لسيارة مصعب وهي مستغررربة ... ركبت السيارة .. هنادي: السلااام عليكم
مصعب وهو يحرك السيارة: وعليكم السلااام
سكتت هنادي وهي تطالع الطريق بصمت وقلبها يرقص من الخووف مو عارفة تواجهه وله تسكت مو عارفه هي تقدر على بعده وله لااا وفوق هذا هي مستغربة شلي طرا عليه يطلع معااها .. ومصعب مو أحسن حال منها لأنه طول الطريق وهو يفكر شلوون راح يعيــش معااها وشلون راح يقدر ينسى مهاا وشلوون راح يقول لهاا عن سفرتهم اليوم .. وشلوون وشلوون ..... أشياااء وااايد تشغل تفكيــــــــرهم .. مما خلاااهم ما يحسوون بطول الطريق .. وصل مصعب للفندق ولف على هنادي إلي واضح عليها إنها سرحاانه .. مصعب بخشونة صوته الرجولي: هنادي يلااا نزلي وصلنااا
انتبهت له ولفت تطالع هي وين وإستغربت يوم شافت نفسها يم فندق .. لفت عليه و علااامات الإستغراب على ويها .. هنادي: ليش يبتني الفندق
مصعب وهو ينزل من السيارة:بعدين بقول لج انتي نزلي الحين
نزلت هنادي ومشت ورى مصعب إلي راح لرسبشن وأخذ مفتااح مما زاد استغراب هنادي .. وصلو للجناح إلي كان فخم بألوانه وأثاثه .. مصعب وهو يبتسم : خذي رااحتج .. وأنا برووح ثواني ورااجع
هنادي: ................
طلع مصعب من الجناح وهنادي ظلت بعبايتهاا وشيلتهاا لأنهاا تستحي تقعد يمه وهي لااابسة عاري .. قعدت على الكنبة والأفكار توديها وتردها كأنها سفينة على المرسى
-----
.. في العررس ..
بعد ما طلعوا رغد وسعد قاموا
مرام وجنان وغرور وشوق ركبوا فوق المسرح وقعدو يرقصوون دبكة عراقية .. أما نورة فكانت قاعدة مع هيام إلي كانت أغلب الوقت وهي قاعدة لأنها تحس بتعب .. هيام وهي ترفع تلفونها وتتصل على مشاري .. كلهاا لحظات و وصل لهاا صوته
هيام وهي تبتسم: ألوو قلبي
مشاري: هلااا عمري
هيام: إنت ويــن
مشاري: أنا في الطريج الحين باايي
هيام: اهاا يلااا أنتظرك
مشاري بخوف: لاا يكوون تعبااانه قلبي
هيام ما حبت تخوفه: لااا يا قلبي تعب بسيط
مشاري : طيب طيراان وأنا عندج
هياام: اماانه قلبي لااا تسررع انا زينه
مشاري : ان شاء الله يا قلبـ ...........
((انقطع الخط)) استغربت هيام وقالت يمكن مافي إرسال .. وظلت تسولف مع نورة ويعلقوون على مرام وجنان وشوق وغرور
-----
في بيت أبو سعد ((عند المعاريس رغد وسعد))
دخلو بقسمهم ورغد انبهرت بتصميمه كان حلو وفخم وراقي .. كان مؤلف من صاله وغرفتين نوم وحمام وكان اللون الذهبي الغالب على القسم .. دخلت رغد الغرفة وكانت رهيبة ..كان السرير فخم وملكي نازله منه ستاير من الجوانب
سعد بحب :ها عجباج ذوقي يا قلبي
رغد : رهيييييب شوية عليه
سعد وهو يطالعها من فوق لين تحت: والله ما في رهيب إلااا إنتي
استحت رغد ونزلت راسها .. سعد وهو يضحك على خجلها: ياا ربي شكلي راح أكنسل السفر وأخليه بعد إسبوع
رغد رفعت راسها له بسررعه وقالت بدلع: لااا الله يخليك
سعد وهو يحاوطها من خصرها : فديتج والله .. خلاااص أمري لله
تركها وراح ياخذ له شور سريع وهي بدلت ملااابسها وكلهاا نص سااعة وهم طالعين من البيت متجهين للمطار
-----
في الفندق ((عند هنادي ومصعب))
دخل مصعب الجناح وشاف هنادي مو موجوده بس سمع صوت ماي عرف انها في الحمام (انتوا والكرامة) .. لف مصعب للعاملين إلي دخلو الأكل والشنط وطلعوا .. بعدها بلحظات طلعت هنادي من الحمام وما كانت تدري إنه مصعب رد ..طبعا هي اطرت تفصخ عبايتها وشيلتها علشان تدخل الحمام وما تتلعوز ولااا تتضايق منهااا .. هنادي وهي تسكر باب الحمام سمعته وهو من وراها يناديها حست بمغص في بطنها ورتبكت وما عرفت شنو تسوي .. مصعب من وراها: هناادي شفيج
لفت لجهته وهي مستحية خصوصا إنها لااابسة فستان قصير لين فوق الركبة والظهر والصدر طالع على شكل 7 و مخصر عليها من فوق لين تحت وفيه لمعه وكان لونه أحمرر وصايرة خطيرة فيه كان بارز جمال جسمها ولون بشرتها البرونزية.. وكانت تسريحة شعرها كيرلي مسويه بف من جدام وباقي شعرها مفلول وفي اكسسوار بسيط ونااعم حاطته على برد القذلة .. هنادي وهي تبلع ريجها بصعوبة: هاا لاا ولاا شي سلااامتك
ظل واقف يطالع فيها من فووق لي تحت .. مصعب برتباك بس يحاول إنه ما يبين: ما شاء الله عليج صايرة حلوة كلما أشوفج تحلوين أكثرر
استحت ونزلت راسها .. هنادي: تسلم عيونك الحلوة .. طالعت هنادي الشنط وعقدت حواجبها
مصعب طالع مكان ما تطالع وابتسم: انتي أكيد مستغربة
هنادي وهي منزله رااسها: اي
مصعب : راح اقول لج بختصاار .. أنا وانتي بكرة راح نسافر شهر العسل على الساعة 8 ونص الصبح
هنادي بصدمة: شنووو
مصعب بهدوء: مثل ما سمعتي خلاااص أنا وإنتي متزوجين وماله داعي نطول في فترة الخطوبة
سكتت هنادي للحظات ومصعب ينتظر ردها
.. بعد فترة من الصمت ..هنادي وهي منزله راسها وبصوت مخنوق: مرام قالت لك صح
مصعب بإستغراب: قالت لي شنوو
هنادي و الدموع بدت تغرق عيونها: إني سمعت صح
مصعب بخوف على إستغراب على حيرة: سمعتي شنوو
هنادي وهي ترفع راسها ومن بين دموعها: بليييز لااا تسوي نفسك ما تدري
مصعب بقلة صبر: هناادي لااا تقعدين تتكلمين بالألغااز قوولي لي وفهميني شسالفة
هنادي وهي تمسح دمعه وتحل مكانها دمعه: يعني مصر إنك تتغيبة
مصعب ووصلت معاه قال بعصبية: هنادي ترااج طلعتيني من طووري ياا تتكلمين عدل يا تسكتين أحسن
هنادي بنفس عصبية مصعب: لااا راح أتكلم عدل .. أنا سمعت و عرفت إنك ما تحبني وما تبيني ومجبوور فيني وإني أنا السبب في بعدك عن حبيبة القلب
حس كأنه حد ماعطة كـــــــــــــــــف قوي .. مصعب والصدمة وااضحة على ويهه: هااا
هنادي من بين دموعها: من قال هاا سمع يا ولد خالي .. وأنا أقوول ليش زوجي العزيز فكر يتصل علي اليوم ويطلعني ويعشيني ولااا ويسفرني شهرر العسل أتاريك مسوي هالشي علشان أنسى أو أتغااضه عن الموضووع صــــــــــح
مصعب وهو مو عارف شنو يقول بس حب يكحلها: لااا وربي مو جذي السالفة هو صحيح إنه أمي هي إلي قالت لي بس (عض على شفايفه لأنه بدل ما يكحلها عماها وزاد الطين بله)
هنادي وهي منصدمة منه وظلت تصيح بصوت عالي: هئ هئ شفت شلـــــــون هئ هئ خلاااص يا مصعب خلاااص ذبحتني هئ هئ
مصعب وهو يوقف يمهاا : هنادي والله انا
هنادي وهي تقاطعه: انت شنوو إنت انسان مجبوور فيني يعني أنا عاال عليك أكيد أنا السبب في بعدك عن حبيبتك صح .. حبيبتك إلي ما راح تنساها حبيبتك إلي دووم تطري على بالك حتى انها ترافجك في أحلااامك مو هذاا كلااامك .. خلاااص طلقني وارتااح وريحني وريح حبيبتك من هالعذااب
مصعب وهو يمسكها من زنودها ويهزها: انتي مينوونه إلي تتكلمين عنهاا ميتة تفهمين يعني شنوو ميتة يعني ما عادت موجودة في الدنياا
زاد صيااح هنادي وصارت تطقه على صدره وهي تصارخ: خلاااص بس ذبحتني ذبحتني خلاااص هئ هئ
وظلت تصيح وتصيح لين ما جفت الدمووع من عيونها .. رفعت راسها وطاحت عينها بعيونه وعلى طول بعدتها .. هنادي بصوت مبحوح وبهدوء عكس إلي بداخلها: وهذا وهي ميتة وإنت مو قادر تعيش من دون ما تفكر فيها أو توقف عن حبها على إنك متزوج ما فكرت حتى تتناساها .. طول الفترة إلي طافت من يوم زواجنا ما فكرت تجبر في خاطري وتطرش لي مسج على الأقل تسألني عن حالي وأخباري .. طول الفترة هذي وأنا ساكتة وصابرة وكل يوم كل يووم أحط لك عذر .. يمكن مشغوول يمكن تعباان أو عنده ظرف يمنعه .. كل يوم أحط لك عذر غير شكل علشان ما أحسس نفسي إني مو مثل باقي البنات إلي تكون أحلى فترة هي فترة الخطووبة بالنسبة لهم .. لكن في لحظة كل شي طلع جذب × جذب .. والسبب وحده ميتة ما لها وجود في الدنيا هـــه سبحاان الله
مصعب:...............
هنادي على نفس وضعها :طلبتك يا مصعب لااا تردني .. طلقــــــــــــــني
مصعب وهو مو عارف شنو يسوي: هنادي استهدي بالله شنوو اطلقج
هنادي بهدوء غريب : انا عافيتك ما أبيك تفهم يعني شنوو ما أبيك
مصعب وهو يمسح على ويهه بتوتر: بس شنو بقولون الناس
هنادي وهي تبتسم بسخرية: يهمك النااس هـــــه للأسف إنخدعت فيك وطحت ومحد سما علي
.. أنا ما يهمني كلااام النااس أنا يهمني سعادتي و راحتي ويــــن وأنا ما بتراجع عن قراري مهما صار علشان جذي .. طلقــــــــــــــــــــــــــني
ظل واقف يطالعها توه بيتكلم دق تلفونه وكان المتصل أبوه بس ما رد .. بند ورد مرة ثانية تلفونه يدق .. قرر مصعب يرد على أبوه يمكن في شي مهم .. مصعب: ألووو يبا
أبو مصعب بصوت حزين: وينك يابوك
مصعب بخوف: خير يبه أنا في الفندق شسالفة
أبو مصعب على نفس نبرة الحزن: تعاال مستشفى الـ.......... إنت وهنادي
زاد الخوف في قلب مصعب: يبه طلبتك قول لي وفهمني شسالفة تراك خرعتني ........
أبو مصعب: إخوان هنادي مشاري وجاسم صار فيهم حادث .. انت تعاال وراح تفهم كل السالفة
رفع عيونه يطالعها وهي تطالعه .. مصعب: لااا حول ولااا قوة إلااا بالله إنا لله وإنا إليه لراجعوون .. إن شاء الله يبا مسافة الطريج
سكر مصعب من أبوه وهو مو عارف شلون يقول لها الخبر .. مصعب في نفسه "مو كفاية صدمتها فيني أزيد عليهاا".. مصعب: هنادي الله يخليج خلينا نأجل الموضوع هذا بعد ما نرد الحين روحي غسلي ويهج ولبسي عباتج
حست بخوف ما تدري ليش .. هنادي: ليش شسالفة
مصعب وهو ياخذ نفس: انتي لبسي وفي السيارة بقول لج
-----
تــدري وش اللي يجرح القلب جرحيــــن
ويمـــد حبــــل الحـــزن فيـــك ويشــــــده


انـــك تناظــر طفــل مـن غيـــر ابويــــن
يمشــــي ودمعــــة سايــل فـــوق خــــــده


منظــر صعيـب ويقســـم القلب قسميـــــن
لا قــام يمســــح دمعـــــة بكــــف يـــــــده


يمشـي ولا يــدري طريقــة علـى ويـــــن
ليــن التعـــــب من كثـــر ماتــــاه هـــــده


اثقـــل حـــروف يشيلـهـا فـيـــه حرفيــــن
لا أب يــــــدري بــــــــه ولا أم تـــــــرده


في خطوتــه رحلـــة ودمعـــة وسـكيـــــن
وحــــــظ توســــد بالمــراســـي مـخـــــده


جيــت اسألـة باللـه قـللــي ولــد ميـــن ؟؟
وبغــى يجــاوب .. واختنــق صــوت رده


أنـــا يتيـــــم ومــا لدربــــي عنــاويــــــن
وجــــزر الحـــزن فينــي يســـاوي لمـــده


وطعــم الطفولــــة ما عرفتـه لهـا لحيــــن
وثــوب السعــــادة صـــرت مانيـب قــــده


ابكــي إلـــى من شفت غيــري سعيديــــن
ليـــن البكــــــا فينــــي يوصـــــل لحـــده


واقفـــى ورحت امسح دموعي من العيــن
وعينـــــي تناظــــر دمعتـــه فـــوق خــده


وهذا اللـــي يجـــرح القلــــب جرحيــــن
ويمــد حبـــل الحــــزن غصـب ويشــــده


منقول
~::~


في قصر ابو نايف (الساعة 4 الصبح)
.. خصوصا في جناح نايف في غرفة مي .. خذالها ساعتين تقريبا وهي تتقلب في الفراش تحاول تنام لكن النوم مجافيها .. مي وهي ترمي المخده على الارض بقهر وملل وتقول في نفسها "افففف طقت جبدي مليت ابي انااام بس مو قااادرة اففف .. خل انزل تحت اطالع التلفزيون يمكن يغمض لي جفن" .. قامت من الفراش وهي تحك راسها بملل .. فتحت الباب و شافت الأنوار مطفية إبتسمت مي .. في نفسها "أكيد نايم ومتهني بنومته ولااا على باله اففف حده قاهرني ودي أرد له الكف الحقير" .. اتجهت للفت وهي تحس بتعب .. وصل اللفت ونزلت راحت الصالة وفتحت التلفزيون .. وقعدت تفرفر بملل .. جافت دعاية فلم أكشن في قناة super movies بعد دقايق راح يعرضونه .. حبت تطالعه لأنه واضح انه حلو الفلم .. قامت واتجهت للمطبخ علشان تاخذ لها خرابيط تتسلى فيهم وهي تطالع .. فتحت النور وتجهت

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -