بارت مقترح

رواية وطال انتظاري -18

رواية وطال انتظاري - غرام

رواية وطال انتظاري -18

تمت ريوف للحظات مش مستوعبه حكي عمها
ريوف فاتحه عينها:انا.. قصدي .. ،، انا عندي ام وابو عايشيين عندي ابو اسمه داوود؟؟ وامي اسمها سلمى !! انا بحلم اكيد بحلم،، ولا بالقصص الخياليه تصير.. كنت ما عندي ام وابو وبلحظة وبغمضة عين يطلعون موجودين كنت مجهوله واصبحت معلومة ياربي وش اللي قاعد يصير ،،، عمي طيب وشاللي غيرلك رايك وجيتني تعلمني بكل شي
بو راشد:رائد
ريوف باستغراب:رائد!! ليه وش دخله
بو راشد:رائد هو اللي اصر اني اعلمك بكل شي،، ابوك هو دكتور رائد علمه بالجامعه ورائد ما ارتاح الا ليمن عرف عن ابوك كل شي
ريوف ظلت ساكته
يالله يا رائد ،، جميلك ماراح انساه لك طول عمري
يا ربي وش هاالانسان هذا
بعد الحكي اللي قلته له مازال قلبه ابيض ويتمنى لي كل الخير...
صحيح اللي يحب مستحيل يكره مستحيل..،
طلع بو راشد عن ريوف
كانت ريوف حاسه بسعاده غريبه
طلعت من غرفتها ومرت عند غرفة رائد لقت الباب شوي مفتوح
وسمعت من غير قصد
راشد:رائد ليه عملت كذا؟؟
رائد:اللي عملته كان بمصلحتك ومصلحة ريوف،، هو انت كذا ولا كذا بتتزوج اليوم او بكره.. وبنت عمك هي اولى الناس بك
راشد:بس انت كنت تحبها
رائد:انت قلتها بلسانك (حاس بغصه) كنت احبها
راشد:لا عيونك تقول انك ما زلت تحبها،، رائد وانا اخوك ليه تخبي عني قول لي وش صاير يمكن اقدر اساعدك،، ليه رحت حق الوالده وكلمتها وتسرعت رائد وش صار طمني
رائد وهو خلاص حاس نفسه بيختنق ماسك عبرته وبنبرة تقطع القلوب:راشد الله يهنيك مع ريوف وهذا اللي كان مفروض يصير من زماان راشد خلاص لا تكلمني اكثر بالموضوع هو انتهى
راشد هز راسه يعني ما منه فايده مستحيل انه يتكلم
كانت ريوف عاضه ع شفتينها وحاطه يدها على فمها تبكي
ركضت لغرفتها
لقت هذاك الصندوق وتذكرت الظرف
خذته وفتحته وطاحت صورة رائد منها التقطت الصورة بيد ترتجف وتتأملها بعيون غرقانه بسيل من الدمع
تتأمل فيه يالله وش حلوه هالانسان لاول مره ريوف تتأمل بملامحه كويس
لقت انه اجمل من راشد بمليون مره
وجهه بشوش الابتسامة ما تفارقه عشان كذا دايم يبين انه صغيير
لقت ورقه فخمه فتحتها تقراها
منذ الوهلة الاولى اقتحمتي اعماق قلبي
فأسرتيني بحبك
احببتك حبا صادقا طاهرا عفويا
لقد كنتُ أراكِ في يقظتي وفي سباتي
كان خيالكِ يرتادني في كل الاوقات
لو تعلمين يا ريوف من انتِ
ومن تكوني
انتِ النور لبصري
وأنتِ بسمة ثغري
قبل رؤيتك كنت اعيش في فراغ قاتل احوم حول نفسي والتفت الى يميني والى يساري
ولا احد حولي سوى الفراغ والوحشه التي تقتلني وتقطع جذر اوصالي
ولكنكِ أنتِ من ملئتِ حياتي
بلطفك وبصدق مشاعركِ واخلاصك
عزيزتي
دموعكِ هي لهيب يحرق اوصالي
يعذبني يوجعني و يأسر وجداني
لا تبكي بعد اليوم فأنا سأعود لأجدد عهد الحب الذي بيننا
سأعود لأحي الذكريات التي جمعتنا
سأعود لندخل في قفصٍ ذهبي يضمنا
سأعود إليك يا حبيبتي
ولن أنساكِ فطيفك يسكن داخل اعماقي
ولن يموت اعدكِ بذلك حتى مماتي
قفلت ريوف الورقه وهي تبكي رائد رائد تعذبني
رائد شاللي عملته عشاني
عشاني انا
رائد للأسف خسرتك بغبائي
رائد انت انسان عظيم
مستحيل يكون لك بهالكون كله نظير
ياربي شسوي بدنيتي هالحين
يالله شاللي ضحيت به
ضحيت بمشاعرك واحساسك عشان سعادتي يا رائد
ياربي ...
كنز كنز بيدني وضيعته
ما عرفت قيمتك يا رائد سامحني
ما عرفت من تكون الا هالحين
بعد ايش!! بعد ما فات الفوت
حطت صورته على الارض وكلما تأملت بقسمات وجهه بكت اكثر
ريوف رائد يحبك باخلاص
ومازال كذلك
ضحى بأحلامة وحبه ومشاعره عشانك انتي
عمري ما فكرت فيك .. وما خطر في البال حبك .. لين قلبي قال أبيك .. وقالت عيوني أحبك .
__
كان بهاللحظات رائد بغرفته منبطح ع فراشه
ودموعه تسيل
يفكر انه يرجع امريكا خلاص
راح يتصل بالمطار يقدم الحجز
وجوده هنا سبب عذابه
بيروح وينسى كل شي
بيبدأ من جديد
وراح يفتح صفحه جديده...
راح الحبيب وطار حلو النوم
وامسيت اجاذب بالصدر عبره
محروم انا من شوفتك محروم
لا عاد بي حيله ولا قدره
البال ضايق والصدر مغموم
والروح عقبك يا "" فلان"" خطره
البعد جاير والعنا مقسوم
والله يعين اللي قضى صبره
-----
ليل يوم ثاني
في غرفة جواهر
ندى:جواهر ليه ما صلحتي نفسك الضيوف يبيجون هالحين..؟؟
جواهر:سبق وقلت لكم اني ماراح انزل
ندى:جواهر الله يخليك اتركي الليله تعدي على خير من غير مشاكل تعوذي من ابليس وتجهزي
جواهر:اطلعي من غرفتي ..،، وسالفة ان انزل انسوها وفكرة اني اتزوج هالحين ابيكم تشيلونها من راسكم
ندى:طيب براحتك تفاهمي مع خالد
تطلع ندى وثواني ويجي خالد
خالد رافع حاجب:ما جهزتي؟؟
جواهر تقف:لا ولا راح اجهز
خالد:نعم!! ايش تقولين ما سمعتك
جواهر:مهب على كيفك تعمل اللي تبيه واللي براسك هذي حياتي وما يخصك فيها
خالد:هاا.. هالحين صارت حياتك.،، طيب قبل ليه انتي تدخلتي بحياتي.... والله هذيك كانت حياتي وانتي مالك خص فيها ،، تظنين بعديها لك بالساهل..!! يكون حلمك حبيبتي.. اقول لبسي وتجهزي وتعوذي من ابليس
جواهر تصرخ:قلتلك مانيب نازله
خالد تقرب منها:لا تصرخين،، وراح تنزلين غصب عنك فاهمه
جواهر تدفعه:اطلع برى غرفتي ومالك خص بحياتي
خالد:بتدفعين ثمن خطاياك واعمالك ،، ومثل ما لعبتي بمستقبل غيرك هالحين جا الوقت اللي انا احدد فيه مصيرك ومصيرك مع ذا الرجال اللي بيجي مهب واحد ثاني
جواهر تصرخ:لالالالالا مستحيل مانيب نازله يعني مانيب نازله ولو على قص رقبتي يا خالد
هنا خالد عصب وتنرفز ووصل حده مسكها من شعرها وهي متألمه
خالد يصرخ:راح تنزلين ويشوفك الرجااال فاهمه ولا لااااا؟؟
جواهر ساكته متألمه تعض على اسنانها:لا ماراح انزل يالخاااين خنت زوجتك
خالد صفعهاا صار يضربها ولاول مره بحياته يمد يده على اخته جواهر وهي تبكي
جواهر طاحت على الارض:بس خلاص بس يالظالم ما عندك احساس
سحبها من شعرها:ليه انتي لما سويتي سواياك حسبتي حسابي وحساب لمشاعري!! حسيتي بي؟؟ ابد ... انتي فكرتي بنفسك،، انتي طول عمرك انانيه يا جواهر ما تفكرين الا بنفسك وجا اليوم اللي فيه تحسبين الف حساب لغيرك
جواهر:آه أتركني
خالد يشد شعرها بقوة اكثر:ماراح اتركك لازم تتعذبين يا جواهر لازم لازم،، انتي نسيتي انك خسرتيني زوجتي !! نسيتي انك ضيعتين مستقبل ولدي وشتتين عايله كامله ... والسبب كله انتي (يصرخ) انتي
جواهر مرتسمه تقاسيم الالم على ملامح وجهها:اتركني خلاص راح انزل
طلع خالد من غرفتها وبدلت ملابسها وسرحت شعرها ورفعته
طبعا ما حطت لها الا قلوس شفاف وبودره وكحل
هي جواهر من دون شي ملامحها حلوة وبارزه
يعني هي اقرب من ندى بالشبه من خالد
مره ملامحهم وحده
طلعت من غرفتها باستسلام وهي حاسه انها متكسره مش قادره تتحرك من الالم ولكن مع ذلك ما نزلت ولا دمعه قبالهم كانت تحسسهم انها قوية وهي من داخلها منهاااره
خالد ما قصر ضربها لين ما قالت بس
يحس انه اشفى غليله واخذ بثاره منها وثار كل شخص هي اظلمته
جو الضيوف
دخلت على حمد اللي جاي يشوفها النظره الشرعيه
طبعا عجبته وتخبل عليها
وحددوا بعدين موعد العرس << ما شاء الله مستعجلين لا خطوبه ولا شي على طول العرس مره وحده زين ارتاحوا
-----
قرب موعد رجوع عبد الرحمن
غرفته اصبحت جنااان
سمر تكفلت بكل شي خذت كم رسمه لعبد الرحمن وكانوا متناقسين فقالت لهم يكبرونهم كل رسمه على جدار ويدمجون الرسومات وبعض الاشياء تكون بارزه وبعضها مثل اللي داخله ع داخل يعني طلعت الغرفة بالنهاية ولا خيااال
**
لولا البكاء ما نظف الدمع عيني ..... ولولا المواقف ما عرف قدر الأصحاب الغريب
ريوف
--------
رائد قال لابوه انه يبي يطلع لامريكا قبل لا تخلص اجازته
بس امه ما وافقت واصرت انه يجلس لاخر اجازته اللي عنده
طبعا ريوف تعذرت لأم راشد انها ترد عليها بالموافقه او الرفض بعد اختباراتها النهائية لانها ابتدت
راشد ما كان مستعجل عادي يعني عنده ترد بأي وقت مو مشكله
ريوف كانت بهالفترة اغلب وقتها بغرفتها حتى غذاها وعشاها وفطورها كله بغرفتها
..
عبد الرحمن وصل بيتهم ابوه جابه من المطار
اشتاق طبعا لبلده واشتاق لبيتهم
حس بتغييرات كثيره بالبيت
ركب غرفته وما عرفها كانت غييــــــــــــر
تغيرت من الى
دخل وخذله دش
ونزل لقى سمر ترتب طاولة الطعام
عامله اصناف وش قد
عبد الرحمن ما تخيل شكل سمر كذا صغيره كثير
طبعا تصير سمر اصغر عنه
سمر انتبهت لوجود عبد الرحمن وهي مستحيه:الحمدلله على السلامة
عبد الرحمن منزل راسه:الله يسلمك،، اخبارك؟؟ اخبار دراستك
سمر:الحمدلله تمام
استأذنت سمر وطلعت فوق تنادي صالح
نزلت ومعها صالح
عبد الرحمن مش متعود على وجودها وحاس ان الوضع مدري كيف
جلسوا ع الطاولة
بو عبد الرحمن:وش رايك بغرفتك؟؟ حبيت التغييرات!!
عبد الرحمن:ايوه حلوة كثير مشكور يبه وما تقصر
بو عبد الرحمن:لا تشكرني اشكر سمر هي جلست عليها تخطط وتكفلت بكل التغييرات
التفت عبد الرحمن لسمر لقاها منزله راسها:مشكورة
رفعت راسها:لا شكر على واجب
كلوا كلهم بصمت
عبد الرحمن كان خايف ان سمر تطلع ثقيلة دم وشريره لان كان يرسم صورة عن زوجة الاب انها قاسيه من القصص اللي يسمعها وهو صغير
بس لما لقى سمر حس وكنها اخت صغيره لطيفه وخجوله ومبين عليها دلوعه كمان
سمر هي الثانية ماكان حالها افضل من حال عبد الرحمن كانت خاايفه موت من ردة فعله بس حست بالاطمئنان لما التقت فيه وجها لوجه
تحس انها اختصرت خطوات كثيره وحواجز كبيره يوم ان هاليوم مر بخير
بعدين يوم غسلت الصحون وكذا ركبت غرفتها تكلم اختها نادية
نادية:ها بشري وش الاخبار؟؟
سمر:ما توقعته بذا الهدوء!!
نادية:يمكن مستحي منك
سمر:يمكن...
----
رائد هالايام حاول يشغل نفسه باي شي
صار يجمع اصحابه كل ليله يسهرون معه بالملحق وتونس معاهم
ولكن... اوجاعه مازالت محفوظه بقلبه
بكل لحظة يلقى ريوف وهي يزفونها لراشد اخوه
ويتعذب اكثر
ما يدري ان هالبنت قامت تستجيب لمشاعره اخيرا وتحس فيه....
ما يدري انها تتعذب لمن تتذكره وتتذكر هو عشانها وش سوى
ما يدري انها راح تتخذ قرارات صعبه لجل خاطر عيونه
ما يدري انها واخيرا حبته حبــــته بصدق هالمره
-----
في المدرسه اليوم هو اخر اختبار لريوف..
بعد ما طلعوا من القاعه
هند تصرخ:مبرووووووووووووووووك يا بنااات خلاص تخرجنا ما عاد فيه مدارس بعد اليووووووم
ريوف ببتسامه:اقول لا يجيك هبال التخرج
هند:وش ذا
ريوف:مرض خطير منتشر هالايام بكثره
هند:بسم الله علي يا ربي لا تبلانا،، اقول مشينا يالحلوة
ريوف:وين مشيتي نسيتي اني عازمتك اليوم وبهالمناسبة على ميلك شيك
هند:صج نسيت السالفه يم يمي فتحتي شهيتي مشينااا نطلع من المدرسه بسرعه
تتحرك هند تركض تجيب عباتها
ريوف تصرخ:وييين ما راح يطير الميلك شيك
هند تصرخ:الا اعرفك بعد شوية تجيك ظروف وتغيرين رايك لا يبه خل الحق على عمري واخذ الميلك شيك وبعدين خل كل الظروف تجيك خخخخ
لبسوا عباياتهم وطلعوا من المدرسه وركبوا مع السايق اللي خذاهم عند باسكن روبنز ونزلوا يشترون حقهم ومع سواليف هند اللي ما تخلص ونكتها اللي ما تنتهي تونست ريوف...
-------
يوم عصيب انتهى
ولكن بعد يومين زفافها لحمد
وصلت جواهر غرفتها وهي تبكي
على الحظ اللي رماها كذا
ولكن هي فرحانه لان لاخر لحظة تبي تنتقم من أي شخص
وما كان قبالها الا هالرقم اللي حصلت عليه بطرقها الخاصه
رقم راشد بين يدينها
حست بسعادة كبيره انها راح تشفي غليلها وقهرها في هالانسان المسكين
خذت جوالها وهي تبتسم
وكتبت مسج:
زواجي بعد يومين
اتمنى ان تكون من الحاضرين
في القاعه ..... للرجال
جواهر
تمت تطالع بالمسج وهي تبتسم وارسلته ..
... جااري الارسال...
----
كان بالمكتب في هاللحظة منهمك بشغله
يرن تلفونه نغمة مسج
يفتحه
يقرى المحتوى وينصدم
حتى لو حاول يتناسها لكن القلب ما نساها ما نساها
انفتحت جروحه من جديد وتألم من اللي قراه
بحضر زفافك ياحياتي
بحضر زفاف اللي هويته
برزف عشانك لاتحاتي
وابهديك كل للي بغيته
بهديك دمعي وعبراتي
والهم اللي فيني رميته
بحضر لو بعرسك مماتي
شايل معي قلباً نسيته
واجمل قديم الذكرياتي
والضيم اللي منك خذيته
وبذكر الليالي الماضياتي
كنت الوليف اللي اهتويته
كنت الذي لأجله أباتي
ساهر ونومي ما هتنيته
بهديك في ليلة وفاتي
حلم الليالي اللي طويته
وأعطيك من قلبي أمنياتي
تلقى الهنا في درب مشيته
وتعيش في راحة وسباتي
ويا الذي عقبي لقيته
((قصيدة اماراتيه مؤلمه ومعروفه))
ما عاد له نفس يكمل شغله ترك كل شي على المكتب وخذا مفتاح سيارته وطلع
شغل سيارته وراح للمكان اللي اذا حس بهم وضيق وكدر يلجأ له
البحر
اتصل لعبد الرحمن بس لكن ما يرد الظاهر هو نايم بهالوقت
يا بحر بسألك ليش أمواجك اليوم تعاني
أنت مثلي يا بحر فاقد لك حبيبه
أنت متضايق عشانك ولا متضايق عشاني
اسألك بالله قلي يا بحر ايش المصيبة ؟
ولا اقول أسكت وأنا بحكي عن اللي لك خذاني
ببتدي معك الكلام وكل ما عندي بجيبه
تذكر اللي لا لفتني بشر القلب المعاني
تذكر اللي كلها حب وغرام ونهر طيبة
تذكر اللي صوتها تشتاق له حتى المواني
كل ميناء يسأل الثاني إذا طول مغيبه
تذكر اللي في كفوفي تشعل الدنيا اماني
تذكر اللي نورها سود الليالي تقتدي به
تذكر اللي سلهمتها تقلب الساعة ثواني
تذكر اللي عطرها حتى طيورك تحتفي به
تذكر اللي علمتني كيف اروض هالمعاني
كل ما مرت علي رخت للشعر انتخي به
بعد يومين بتركتني وترحل مع شخص ثاني
شخص ما كانت تحبه بس ما ادري وش تبي به
ادري اني من سببها كاسرٍ خاطر زماني
و ادري اني اول انسان كسر خاطر نصيبه
وادري أن الله خذى مني مثل ما هو عطاني
وادري ان الغالية راحت رضى ماهي غصيبة
بس اقول الله كريم وعمر كل الناس فاني
والمكان اللي خلا من زولها وش ينبغي به
مدخلك بالله قلي حط نفسك في مكاني
وش تسوي يا بحر لا صارت فاقد لك حبيبه؟؟
((هذي القصيده ))مش من تأليفي كماان
تنهد وحرك السيارة ومشى ما يدري وين يروح ..،،
يكذب لو يقول انه نساها
يكذب وبعيونه الكلام
ايوه انت تكذب على نفسك يا راشد لو قلت انك بلحظة نسيتها،، لكنك حاولت تتناساها بس ما قدرت ما قدرت...
جت بباله بهالحظات ريوف بنت عمه
هو ليه ما يبادلها مشاعر حب
ليه كل المشاعر اللي يكنها لها مجرد مشاعر احترام
طيب هي ما وافقت لحد الآن عليه
يعني يأجل المحبه لما بعد الزواج
--------

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -