بارت مقترح

رواية بعيد عن الواقع -1

رواية بعيد عن الواقع -1

رواية بعيد عن الواقع -1

بعيد عن الواقع
الكاتبه :ترف   
مساء الخير على الجميع
اليوم راح انزل روايتي الاولى بمنتدى غرام واتمنى تنال اعجابكم جميعا
وطبعا ما يحتاج اسرد الشخصيات افضل تكتشفونها بأنفسكم
الله يصبر الكيبورد :)
قرأه ممتعه مقدما
( عند النقل يجب ذكر المصدر )
بعيد عن الواقع ....
في همجيه الواقع ...
في الحياه القرويه ...
بعيدا عن تمدننا ورقينا ...
نجد صوره تلمح عن بعد ...
لنضره غبيه لرجلا شرقي ...
غير ملآمسه للواقع ...
بالرغم من وجود الشفافيه .. والوضوح كعين الشمس.....
ولكن العاطفه والرحمه اولى من اي شيئا آخر ....
هل سينجح الرجل الشرقي بتجاوز تلك الخطوط الحمراء ؟...
سرنا عكس اتجآه افكارنا ...
هل سنعيش بسلام ؟ ....
{ بعيدا عن العادات والتقاليد } ..
الانثى هل هي بريئه ؟...
ام ستدفع ضريبه سذاجتها ؟...
هل ستحرم ؟.. بل هي محرومه من اصل الحنان ....
نفس الظروف !
نفس الغباء بل البرأه !
بنفس المناخ !
ونفس المنطقه !
ونفس الجريمه !
بهذا الواقع الابعد
وبعيدا كل البعد عن الواقع
( عند النقل يجب ذكر المصدر منتديات غرام )

الفصل الاول :

في يوم من ايام 1422هـ . احمد * 22 سنه انتهى من صلاه المغرب . طاحت عينه على مسبحه جارهم ابو حصه . المسبحه اللي ما تفارقه ابدا . وشالها بجيبه وطلع من المسجد على بيت الجار . واول مادق الباب فتح له ابوحصه مكشر وجهه كالعاده :
خير ياولد نوره وش تبي .
: لا بس عمي بغيت اعطيك مسبحتك لقيتها طايحه بالمسجد .
ابو حصه وهو لاوي بوزه المعفط الخالي من الاسنان هههه :
شكرا وما قصرت يالشريف ياولد نوره .
عاد احمد ما صدق خبر :
وضح كلامك ياعم من غير لف ودوران .
: نعن نعم طالت وتشمخت ياحموده
احمد بعصبيه : والله لو مانت بشايب لاوريك السنع . وانت تعرف وش اقصد كل كلمه تطلعها ثمنها طار عمرك
: متأكد من كلامك يالتيس لا وبعد تطير عمري يالملعون .
احمد تلفت في الشارع يمين ويسار ما فيه احد تكلم بثقه :
طبعا ولا وش رايك الفع وجهك قبل اسافر برى ههههههههههه
الشايب يمسح بلحيته ومحتار وش يسوي به يعلم عمه حسين السكير . ولا يسكر بابه لان مابه حيله خصوصا ان الصبي طويل وعريض ويقدر على ضربته .
احمد وهو يهمهم ويدندن وكاتم ضحكته من الشايب المحتار قطع افكاره :
هاه ياعم وش قررت تدخل بيتك وتيسر وترتاح ولا لك شده يالشايب .
الفصل الاول :
في يوم من ايام 1422هـ . احمد * 22 سنه انتهى من صلاه المغرب . طاحت عينه على مسبحه جارهم ابو حصه . المسبحه اللي ما تفارقه ابدا . وشالها بجيبه وطلع من المسجد على بيت الجار . واول مادق الباب فتح له ابوحصه مكشر وجهه كالعاده :
خير ياولد نوره وش تبي .
: لا بس عمي بغيت اعطيك مسبحتك لقيتها طايحه بالمسجد .
ابو حصه وهو لاوي بوزه المعفط الخالي من الاسنان هههه :
شكرا وما قصرت يالشريف ياولد نوره .
عاد احمد ما صدق خبر :
وضح كلامك ياعم من غير لف ودوران .
: نعن نعم طالت وتشمخت ياحموده
احمد بعصبيه : والله لو مانت بشايب لاوريك السنع . وانت تعرف وش اقصد كل كلمه تطلعها ثمنها طار عمرك
: متأكد من كلامك يالتيس لا وبعد تطير عمري يالملعون .
احمد تلفت في الشارع يمين ويسار ما فيه احد تكلم بثقه :
طبعا ولا وش رايك الفع وجهك قبل اسافر برى ههههههههههه
الشايب يمسح بلحيته ومحتار وش يسوي به يعلم عمه حسين السكير . ولا يسكر بابه لان مابه حيله خصوصا ان الصبي طويل وعريض ويقدر على ضربته .
احمد وهو يهمهم ويدندن وكاتم ضحكته من الشايب المحتار قطع افكاره :
هاه ياعم وش قررت تدخل بيتك وتيسر وترتاح ولا لك شده يالشايب .
قاطعه الشايب بعصبيه :
اذلف الله يردي حضك قل آمين
: هههههههههههه
سحب احمد المسبحه من يده وتناثرت حباتها على البلاط . ابو حصه طبعا نفسه ينوح ويصح
بس بلع العافيه لانه شافه جدي .
: اقول ورى ما تروح بيتكم الله يصلحك .
واحمد كنه بزر : لا ما ابي عشان تثمن كل كلمه تقولها يا شايب بليس . نعنبو شيطانك جايك متعني ومعاي مسبحتك
تعايرني وتدعي علي . لكن خلاص يابو حصيصه لك القدر والحشيمه وذبيحتك والله ان تموت الخميس الجاي وش قلت .
ابوحصه ما همه كل التهزيء لكن شدته اخر جمله . وطبعا المتعارف عليه من اهل نجد بالكرم :
خلاص تم طاار عمرك ... اققصد طال عمرك ياوليدي .
: خلاص الخميس وانتو عندنا . ومسك خده بقوه . ولا تكرر حركاتك يالشايب العايب . وين تلقاها ذي تسبني واكرمك .
علي الحرام اني كحيلان وجايبيني من ظهر رجال .
رجعت الكأبه لوجه ابو حصه من جديد *(هذا شكله يبي يجنني ما عليه منه اهم شي اللحم والهبس ) :
خلاص عزومتك وقبلنانها شي ثاني .
: لا طال عمييرك . وع السلامه
طلع احمد لبيت عمه حسين . وحل مع البوابه الرئيسيه . وكان مستغرب لمبات البيت كلها وآلعه .
يجيه صوت عمه حسين : هلا هلا احمد تفضل .
استغرب احمد وش سر هالحنيه اللي فجأه جاته والكرم الحاتمي اللي خلاها يدخله بيته .
دخل وهو ساكت وخصوصا انه يعرف عمه راعي مصايب وبلاوي سودا . ماترك بنت في الدنيا الا وغازلها وواعدها .
ودايما راعي سكر وسهرات حمرا مشبوهه . متكبر ومغرور امه غاضبه عليه من يوم ما درت انه يشرب * اللي هي جده احمد ..
احمد جمدت اطرافه تكلم بلعثمه لأنه مو متأكد . اذا كان صاحي ولا سكران :
خير ياعم وو..شش ببغيت وووش السالفه . ععساها ددووم ففرحتك شككككلك يقول مبسوط * ( يمكنها من حوبتك يابو حصوصه الله يستر )..
حسين مسكه مع يده : ماراح اكون مبسوط الا تنفذ رغبتي هذي .
احمد عقد حواجبه بأستغراب :
ووش رغبتك ياعمي .
: رغبتي انك تدخل على الجماعه اللي داخل . وتشوف شغلك معاهم .
الله الله فيهم ترى شكلهم لبنانيات .
: ايش ايش وش قاعد تقول انت .
: اقول اللي سمعته ولا يهمك الحساب علي . بس انت استانس معهم تراهم حلوين .
احمد عشانه باقي بغبار القذاره والخيانه ولانه اصلا ما احد رباه بس عجوزه اللي كانت حاكرته :
اها قول كذا من اول . والله ياعمو اذا مو ع العين نشيلهم فوق الراس .
حسين كأنه مبشر بالجنه لأن هذا مبتغاه يخرب احمد معه :
الحمد لله يعني تدخل ع المزه .
استغرب احمد : ليش هم كم وحده . ههههه اقصد كم مزه .
حسين غمز له بعبط : عاد لا تصير طماع . انا وحده وانت وحده . وش قلت
احمد بضحكه خفيفه : ولا يهمك ما طلبت ... اووو اقصد ما منيتني
دخل احمد وعمه حسين داخل البيت . انصدم احمد من هول ماشاف *( والله اني داري ماتترك لي خير جايب لي ذا البزر وش اسوي فيها يعني ارضعها . ولا ذا العجوز وععععععع وش ذا الظروس الصفر لا وتمزمز ع الشيشه ..... يارب اخذ البزر ع الاقل شكلها يفتح النفس . بأسأله واللي يصير يصير ):
اقول عمي هذي شكلها بزر ماتعرف راسها من كوعها .انت جايبها من الحضانه .. هههههههههههههه
: هههههههه لا هذي بتول بتريحك للآخر صدقني .
وابتسم لها احمد . ومسك يدها وكان باين عليها الارتجاف التفتت على مريم السوريه . غمزت لها يعني كملي وروحي معه .
بتول من داخله كان دق طبول . وخافت اكثر من احمد لأنه تعرفه زين . دايم يجي عند ابوها .
وتدعي *(بداخلها يارب ما يكون نفسه اللي فبالي يالله نعنبوه اطول واعرض من عمه قسمن بالله ان يذبحني .
لا وبعد يمسك يدي . اففففففف ريحته كانه طالع من زريبه غنم وععععععع بأستفرغ )
احمد وبتول صعدو الدور الثاني ويدخلون الغرفه . كانت لابسه قميص روز احمر خفيف وشامر من كثر غسيله واستعماله .
قرب منها احمد وما قاوم شفايفها الورديه . هي كانت متقرفه وخايفه للآخر . اول مره تطيح بهالموقف .
القميص على قمه بساطته بجسمها الصغير . الا انه معطيها رونق نجدي على غربي .
كانت ترتجف بين يديه . كأنه ماسك علبه عصير او شي سهل حمله *( نعبوك فكني وععع قسمن بالله حومت تسبدي لا ويتأمل بعد .
بس وربس انه طلقه حشى شاروخان قاعد قدامي خلني ابوسها وافتك منه يذلف )
. انصدم احمد بعد ماخلص.
*( هذي من جدها تكلم نجدي ...يقول لبنانيه ... يوووه على عيونها وشكلها يالبيه وشقرا بعد من زين ذا الوجه وتبوس انا اليوم بأنجلط بسببها ...اتوقع لو بادور طول عمري استحاله القى بهالزين نتفه ).....
لبس ملابسه من غير نفس . وكأنه ما شبع منها . طالعها بنضرات غريبه :
بتول انتي سعوديه .
بتول كأنها صاعقه ولاا بركان نزل فوق راسها *( اصلا انا من البدايه مانيب متطمنه منه :
ايه سعوديه ولا انت وش شايف افريقيه مثلا
*( لا والله الا اشوف القمر واقف قدامي ) يحاول يقوي نضرته وشخصيته قدامها :
اها حسين يقول نتس لبنانيه وش لون .
: الحمد لله والشكر من جاب طاري اللبنانيه . مريم سوريه وانا سعوديه .طبعا انت مستغرب شكلي . امي فلسطينيه
وطول عمري وانا ساكنه هنا . " تقصد السعوديه ... ولا طلعت منها تصور حتى جده والشرقيه وابها والمدن
ما قد شفتها بس بها الديره " الخرج .. اقولك الرياض اللي هي الرياض ما قد شفتها .
يوووه يا صديقاتي ياما تكلمو عنها . وعن الفيصليه والمملكه . وتمسح خدودها باصابعها اقسم قسمن اني انهبلت من كثر ما قالوا لي عنها يقولون عآآآله فوووووق .
ابتسم احمد بخبث : بس انا ما قلت قصي لي قصه حياتس .
بتول هنا لقطت وجهها من الفشيله ودنقت حست نفسها قااطه الميانه بزياده *( الله يلعني ليش اسولف كله منتس يامريم الزفت .
والله يلعنك انت فوقها انا على قد نياتي ابربر .. وتقول لي طولي لسانتسي عشان يحبونتسي . طلع خرطي الا مستحقرني ولا هوب شايفني شي ).....
طبعا احمد على طول تذكر ابو حصه لأنه تزوج فلسطينيه وطلقها لأنه جابت له بنت .
وهي سافرت فلسطين . وفعلا عنده بنت اسمها بتول .............
هل فعلا بتول بنت ابو حصه ؟...
وش راح يسوي احمد لو درى انها بنته في الحقيقه ؟ ....
يوديها لبيت اهلها ويبلغهم ؟....
تتوقعون يسكت ولا يغتصبها ؟.....
كله راح تعرفون في البارت الجاي
انتهى الفصل الاول
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ..
مساء الخيرات والبرود
يله حبايبي نكمل
بعيد عن الواقع
الفصل الثاني :
احمد يحك راسه من الصدمه لأنه مو مصدق الكارثه اللي قدامه . *( ياربيه وش ذا الصدمه .معقوله ذي بنت الرجال الصايم المصلي .
يعني هو صح لسانه بذيء ومتبري منه . بس والله انه ولد حلال وبحسبه ابوي . قسمن بالله اني لامردغها لو فعلا بنته .
اعوذ بالله منك ياشيطان خليتني اوسوس . ..... اقول انا وش دخلني فيها اهم شي اوسع صدري واستانس . بس حرام ابوها لازم يدري . .. والله ان ينجلط ويذبحها معه . بعد ذا الشايب مسيكين . ماعنده احد يسنده , انا وراي ما اسألها واللي فيها فيها الفضيحه وعليها وعلى ابوها )
التفت عليها فجأه وطالعها بخبث :
انتي بنت ابو حصه .. صالح ال ...... اللي بيته ورى المسجد .
تلعثمت وبين على ملا محها الخوف *( ياربيييه هذا اللي كنت خايفه منه . ياويلتسي يابتيل قسمن فضحيتسي بجلاجل .
والله يسترني بستره شكله راعي شر وبلاوي . الظاهر ان هذا احمد ×× نامت معه وما تعرف وش اسمه هع صدق عبيطه ××
ياربيه وش اقول له ) :
اي ياايا ممما ادري الا انت وش دراك .
ابتسم احمد على دلاختها وحب ينرفزها زياده تكلم بعصبيه وصك على اسنانه :
انا سألتس وجاوبي انتي بتول بنت صالح ولا لا .
بتول هنا خلاص ماتت من الرعبه *( يالله النشبه وش الله باليني بذا العير من زين ذا الوجه يحقق . الله يجعلني فدا ما وطى راسه .
×× على شده نعومتها الا انها خشنه في التعبير وهذي الصفه المشتركه لحد الان بينها وبين احمد ×× يوووووه لو يعلم ابوي
عاد ابوي ما عنده الا نحر ×× متأثره الاخت بالاضاحي ×× ) :
ايه انا بنته بس احلف ما احد يدري . قول والله ما اعلم ×× وش بعده بعد ما علمتيه يا مسوده الوجه :) ××
: يابنت عيب عليتس وش ذنب ابوتس المسكين .
هنا بتول تبي تضيع السالفه وتقول الكلام اللي حفضتها اياه مريم السوريه :
هههههههههههههههههههههه
طالعها باحتقار واشمئزاز من فوق لتحت :
خير يالاخت قلت شي يضحك
: انت مسكين ابوي عمره ما سأل عني ×× نصابه ××
عقد حواجبه : وش السالفه يعني .
: اصلا اهلي عايشين على الله والفلوس اللي اجيبها لهم . وما عمر احد قال لي من وين ولا كيف . ما احد سأل عن المصدر .
يبلعون وهم ساكتين & وطبعا كان باين على ملامحها الكذب ...
احمد مندهش من كلامها اللي اكبر منها *( نعنبوها زودن على الزين تسذابه . اما عليها شفايف وهي تكلم كنها كرز . ليش ما اقطعها واخذها معي ... خلني اسولف معها عشان اشبع من شوفتها بارفع ضغطها يالبييييه )...
:اهااااا بس انا ما قد شفت عند اهلتس خير . وطول عمركم فقر . وبتموتون فقر . انا لازم اعلم ابوتس يربيتس .
بتول تتصنع التعجب على ملامحها البريئه :
اوكي اعلى ما بخيلك اركبه .
ضاقت عيون احمد وبابتسامه شراسه وخبث :
لا ياشيخه متأكده . يعني مو خايفه وخصوصا انتي صغيره وعمرتس ما يتجاوز الثنعشر سنه ..
وبنفس الثقه المتصنعه : والله ياحبيبي وآثقو الخطوتو يمشي ملكا ..
: ايييييوه عاد هذي يبي لها جلسه طويله . تصدقين انتس تضحكين حتى الامثال اللي تقولينها غلط ومستحيل تطابق عليتس هههههههههه
وتذكرت الكلام اللي حفضتها اياه مريم وقالته بالحرف الواحد :
والله عاد انا مأمنه على نفسي . ماكله حبوب منع الحمل . واضافري مربيتها عشان اذا قربت امخش خشتك ههههههه
حتى شوف .
قربت من احمد توريه اضافرها . احمد خم يدها كأنه بياكلها بوس كل اصابعها *( الله يلعن ذا اليدين ما انعمها . خلاص هونت مانيب قاص شفايفها . الا باقص يديها عشان احضنها كل ليله اوووووووووه ع النعومه اما عليها جرأه معلونه والدين ولسانها يلوط اذانيها بعد . بس والله حلوه . وان جاز لي سافرت بها . عادي احطها في الشنطه وكل شوي احبها وارجها ×× الأخ شايفها عروس باربي بعذره ماتعود يشوف زين ××...)......
وصل لمرحله التناحه وسألها بتصنع جديد من التحدي :
من اللي علمتس على ذا الحركات .
طالعته بقمه البرأه والسذاجه : وانت وش دراك ان احد معلمني . يماااه لا تكون ساحر .
ابتسم على غرابتها وحب يستفزها : انا اعرف
: وش لون تعرف يعني انت ساحر الاستاذه تقول الساحر ما يصلي .. ×× مسكينه على قد نياتها خخخخخ ××
: عندي جنيه زرقا تعلمني ..
: يمممماآآآآه
:هههههههههههههههههههههههه
: تكفى لا تضحك ابوي يقول تجي على طواريها هي والعقارب .
×( هذي تبيني اذبحها وغبيه بعد ) ...فجأه تكلم بقوه عشان يخوفها زياده :
اعرف وبس قولي لي من اللي علمتس ذا الحركات . والله العضيم ما يردني الا باب ابوتس .
بتول تحاول تلطف الجو ببعض التنكيت :
تبغى الصرآحه هااه ولا ولد عمها ههههههههه
: ها ها ها ماتضحك يامسكينه
×( وجعن يوجعك زودن على ريحتك المعفنه يالتيس . لا وسعبيلك اللي مليه اصابعي وععععععععع . تنافخ قسمن بأقعد شهر ما اكل بيدي والسبه هو التيس افففففف )....
: تدري رحمتك بأقول الصرآحه .. مريم هي اللي قالت لي هالكلام .
طلع من الغرفه مذهول . لأنه لو قعد معاها بيرتكب اعظم جريمه عرفها التاريخ ...
*( وجع وش قصته ذلف . احسن فكه ×× طبعا ما همها اذا يدري ابوها ولا لـا )
وحسين كان خاش جو مع مريم العجوز السوريه << طبعا مريم عندها مشغل نسائي لخياطه الملابس النسائيه وها المشغل جنب بيت بتول اللي هو عباره عن دور ارضي او بالمعنى الاصح بيت شعبي قديم وحولته لها المشغل . وهذا هو المتعارف عندهم . طبعا ما احد يعرف عن مصايبها الا حسين لأنه مشبكها من زمان والمقابل كاس او لفه حشيش .. شفتو الدنأه ....
احمد انتهز الفرصه وصار يصور بالجوال من فوق على الصاله ويقرب الزوم على مريم الهيكل عضمي . واللي مليان نمش ..
*( وربي انه فرق بينتس وبين اللي في الغرفه . ياويلييي .. )
قاطعه صوت بتول من وراه : هاه ياحلو ما ودك تسبح معي ولا تبقى مخيس ..
*( بسم الله الرحمن الرحيم وتقول عني ساحر لا والله الا انتي الجنيه . يلعن ام اللي ما يتسبح فيتس ويسبح بعد ..)
لف بالجوال عليها : بتلو ابتسمي للكاميره ..
وبالفعل ابتسمت وصارت تستعرض بجسمها المغري للكاميره . وكان باين عليه اثار ضرب مبرح . وجه بتول يمتاز بالبراءه المتناهيه اللي مايختلف عليها اثنين . الوجه دائري المرسوم وشفايفها الصغيره السخيفه المحمره ×× وهذا اللي جنن احمد ×× ...
وخدودها الورديه المتشربه بالحمره الطبيعيه . وعيونها الواسعه المكحله بالرموش . ولون عدسه عينها الاخضر فستقي الفاتح جدا ×× وآآحسرتاآآآه هع وحنا نتعنى بالعدسات خخخخ ×× ....
وخشمها المركوز الفرنسي .وشعرها الطويل اللي مغطي ضهرها بشقاره . ... وكان عيبها الوحيد طولها القصير اللي يفضح طفولتها البريئه .
احمد طفى الجوال وما قاومها وبصوت عالي :
انتي ليش حلوه وقمر وتجننين وكل شي حلو بالعالم فيتس ..
شالها بخفه ودخلوا الغرفه وضربها بخفه : يادبدوبه ..
ابتسمت بتول*( شف نفسك انت وكتوفك اللي تقول مصارع داخل حلبه ويتوطى ببطن خصمه وعععععع اكرهك ) ...
قامت بسرعه تدخل الحمام .. احمد انتهز الفرصه وبحركه ذكاء قفل باب الغرفه . لأن الحمام داخل الغرفه .
وحط المفتاح بتحفه نحاسيه ...
انتهى بحمد الله ...
وحط المفتاح بتحفه نحاسيه ...
انتهى بحمد الله ...
( عند النقل يجب ذكر المصدر ) ...
تتوقعون احمد بيغتصب بتول ؟...
واذا حاول يغتصبها بتقدر تهرب من قبضته ولا بتسلم ؟...
هل راح يحبها ولا بينبذها زي بنات الشوارع ؟....
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
بعيد عن الواقع ..
( عند النقل يجب ذكر المصدر ) ...
قرأه ممتعه مقدما ....
الفصل الثالث :
عندما تنتهي الانسانيه ...
وينعدم الأحساس ...
لدى رجل بكامل قواه العقليه ....
ويتعجب بتعذيب طفله بريئه ....
لا ذنب له سوى انوثتها ...
ويكتمل بعد السوى مأسآه ...
يتحدث بها صفوه من المجتمع لتكون عبره .....
وتقص بها الام لتوعض بها بناتها .....
لأن الانثى تربيه ......
ويتخاطب بها السفيه والمجنون ...
وتصبح علكه على كل لسان ....
من غني وفقير ......
لـــأن الشرف لايعرف الثراء الفاحش من الفقر الموحش ....
,’
,’
,’
عندما يقال انثى ....
يغضب الرجل ......
ويغار المراهق ..... واحتمال تكون فريسته
وتبكي الام لمستقبل فتاه ....
مليء بالحرمان .....
والحرمان يتهون بكثير ....
من فتاه سرق منها اعز شيء تفتخر به ....
العار اسم يلحق بعوائل واسر ....
يتشتت الاخوه ....
ويتخاصم الاعمام ....
يوطيء الاب رأسه في الوحل ....
تكثر النساء القول ....
تتمدد انياب الذئاب ....
والانثى ماذا بعد ؟..
تنبذ نبذا كاملا ....
والموت يهون بكثير من العيش في .....
(( مجتمع مسلم عربي شرقي خليجي سعودي بدوي ))
وغلطتها انوثتها ! ..........
وشيء لم يكن بالحسبان ....
بالنسبه الى عالمها الوردي الحالم .........
والمصيبه الاكبر من الشرف ......
لا تعلم عن شيء ! ......
دخل دورات المياه وسحبها مع شعرها . بتول ماتت خوف من تصرفه المفاجيء . *( يمه هذا توه يضحك معي وش بيسوي فيني ) . ونزلت دموعها يوم دزها على السرير . قامت منه بس سحبه مع كتفها .
: احمد وش فيك لا يا احمد ما تسوي فيني شي .
:( حاولت تقاوم بكل قوتها لكن للأسف . قوته كانت اضعاف واضعاف . ولا فات الفوت ما ينفع الصوت ...
بعد مرور ساعتين قامت وهي تحس حيلها مهدود . ووجها محمر من كثر البكي .
وطبعا احمد منصدم لأنها كانت صادقه بعذريتها معه . قرب منها بوجه وحاول يخفي صدمته وانفعاله والارتباك :
هاه واثق الخطوه يمشي ملكا .
وتمسك بتول خط حاله بكى هستيريه ....
: انت اصلا ما تخاف من الله . ولا لو تعرف الله موب ريحتك اللي فايحه .
الاستاذه تقول النضافه من الايمان والاسلام . انت شكلك اصلا حتى الصلاه ماتصلي .
ابتسم احمد ببرود وبشماته اكثر على سذاجتها وعوره قلبه عليها بس يحاول يقاوم :
خذي عارتس يا _ _ _ _ _ _
قامت من دون اي كلمه زياده لأنه باين عليها الرعب زياده . وكانت تتخبط بمشيها لأنها منهاره
اما هو قعد يتأمل انكسارها وهي تمشي .وتنهيدات بكاها المتواصل .
*( معقوله بنت الاصل والفصل تسوي كذا . تطيح راس اهلها في الوحل . يمكن عشان الحاجه فكرت تسوي بنفسها كذا . بس والله اني اقص ايدي اذا كان كلامها صدق .يمكن ما لقت ناس يربونها . لا ام اللي شافتها . ولا اب اللي اخلاقه سم وكاشره . ولا مرت ابوها اللي كارشتها . ولا خواتها اللي الله العالم بمعامتلهم معاها . اصلا هي بزر وش دراها . معليش الصغير يكبر )
قام احمد من سريره ووقف عند باب الحمام .شافها تلعب بالمويه وتسبح ببرأتها الطفوليه . قرب منها وهي لاهيه مو منتبهه له .
*( معقوله تكون نست بها السرعه ؟. .. هذي اللي توها رايحه عذريتها تلعب بسلام .. لا مستحيل ما اصدق بنات اليوم من المهد تعرف الكفت ما اصدق ) ....
اما هي فجأه انتبهت له وهو يراقبها بعينه . ابتسمت ودنقت .قرب منها ومسك دقنها الصغير . وبأبتسامته الساخره المعهوده :
هاه ياواثق الخطوه تقدرين تتزوجين الحين ولا ..
لوت بوزها الصغير او كرزها على قول احمد . هنا احمد اخذ نفس عميق وعض على شفايفه السفليه وغمض عينه بقوه . *( هذي ودها تموتني ×× امين جعلك الموت خخخخ ×× ) ...
: ومن اللي بيتزوجني وامي فلسطينه ..
فتح عينه من الدهشه :
طيب انتي لو تقدم لتس واحد بتوافقين .
: ايه والله ان اوافق اجل اضيع من يدي رجالن خطبني ..
: موب خايفه من _ _ _ _ _
: وليش اخاف ووش ذا اللي تتكلم عنه .
جلس على حافه البانيو وضحك على سذاجتها بصوت عالي . وقرب منها اكثر :
طيب تعرفين وش معنى الزواج يامتخلفه
قامت من المغطس الجاكوزي وسحبت الفوطه اللي بالحمام ولفتها على جسمها وسحبته مع يده :
عاد هاذي سالفه .
وطلع وهو يكمل ضحكه من برأتها :
وين بتوديني يادبه .
وتأشر بأصبعها خط بالعرض وهمي ×× قسم بزرانا خخخخخخخ ××
: والله ثم والله ما اسوي لك شي تعال .
وتضيق عينها بمعنى ارحمني : ولا تحسبني زيك .
تغيرت ملامحه للعبوس بحزن على حالها . جلس على ركبته ومسك خصرها بكفوفه :
طيب اضربيني بأي شي تبين .
فتحت عينها بذهول : والله بس انت اقوى مني .
: الله اقوى منا كلنا ومن كل العالم .
وحب راسها وطلع من الحمام وطاحت عينه على الساعه . طالعها بقوه :
الساعه احد عش .
: يووووه ياويلي . ابوي بيذبحني قال لي تسع وانتي عندي ×× ونعم الاب ××
: يالله بسرعه البسي
: ملابسي برا
: برا وين .
: اقصد عباتي وبرقعي في الصاله الخارجيه اللي تحت طلع
طلع بسرعه وشاف عبايتها وبرقعها مرميه بشكل عشوائي . ولفت انتباهه منظر مريم غاطسه بسابع نومه على صدر حسين . وحسين لاهي يعد حبات الشيب اللي فشعرها . ضحك من المنظر ودخل الغرفه .
: البسي بسرعه عشان اوديتس بيت اهلتس .
: طيب ومريم .
: وش دخلني بمريم الحين شفتها نايمه وسكرانه مع حسين .
: طيب اروح اصحيها اخاف تعلم علي .
: اقول تلايطي والبسي لا يكثر بس .
طالعها بتهديد : ترى والله ان ما طلعتي لاسوي لتس زي قبل شوي . ×× ولك عين يا الشين تهدد اتفووووه على هيك رجال خخخخخ ××
قامت بخوف واشرت على رقبتها بخط عرض وهمي ×× قسمها المعتاد ×× :

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -