بداية الرواية

رواية بعيد عن الواقع -2

رواية بعيد عن الواقع - غرام

رواية بعيد عن الواقع -2

: وش دخلني بمريم الحين شفتها نايمه وسكرانه مع حسين .
: طيب اروح اصحيها اخاف تعلم علي .
: اقول تلايطي والبسي لا يكثر بس .
طالعها بتهديد : ترى والله ان ما طلعتي لاسوي لتس زي قبل شوي . ×× ولك عين يا الشين تهدد اتفووووه على هيك رجال خخخخخ ××
قامت بخوف واشرت على رقبتها بخط عرض وهمي ×× قسمها المعتاد ×× :
والله ثم والله ان اصير عاقله .
: وعد
بلعت ريقها بخوف : وعد
: بسرعه انا برى ....
ياترى كيف بترجع بتول البيت ؟...
يمكن يكشفهم ابو حصه ؟....
ووش راح يسوي با احمد وبتول ان درى ؟...
بيزوجهم ويستر على بنته ؟ ....
ولا بيذبحهم عشان يغسل عاره ؟....
البارت الرابع جدا موشووووق وشعله فتيل الاحداث وباقي الشخصيات .....
ليله سعيده ممدوده بالدفىء في هذا الشتاء :)
انتهى الفصل
ترف
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
صباح الخيرات الليرات
كفيكم مع البطاطين متلملمين كويس خخخخخ
وهم شي بعدو الدفايات اخاف تحترون مع البارت الرابع :)
قرأه ممتعه ،،،،
بعيد عن الواقع
( عند النقل يجب ذكر المصدر ) ...
الفصل الرابع :
طلع احمد خارج الفله . وركب سيارته الكابرس . انتضر دقيقتين وطلعت بتول . احتارت وين تركب بس في الاخير قررت تركب ورى ×× قاطه الميانه بقوه خخخ ××
شاف احمد ارتباكاها وحب يلطف الجو . يخاف لا تخر المليان واليابس عند اهلها . ووالله ما يفكه من لسان ابو صالح شي .
وان تكون ذبحته الليله التفت عليها :
وين تحبين اوديتس يامدام ..
: هههههههههههههههههه
*( وتضحكين بعد يامسوده الوجه . اهييييييييييه على عيونها تحت البرقع . تبارق برق كنها كريستال . ليش ما اتهور واخذها معي البيت اقفل عليها بالملحق اصرف لي . امتع عيوني فيها قبل السفر . هذي الاوادم ولا بلاش )
: اقول بتول ما احد قال ان ضحكتس حلوه ..
بتول : _ _ _ _ _ _ _ ساكته ...
طبعا بتول ساكته ومستغربه احد معطيها وجه . لأنها متعوده مكروشه في اليت . وفي المدرسه وفي كل مكان . الا من سندس اختها ..
طالعته بعين ضيقه : الا اختي سندس
: ههههههههههههههههههه وغير سندس من بعد .
: بس سندس اصلا ما احد يحبني في الحياه الا هي .
: لييييييييه عسى ما شر . هالعالم كلها تكرهتس يابتو ..
*( وععععععععع تكفى لا تدلعني ترآني كارهتك . الله يلعنك انت وشوشتك اففف )..
: ايه والله .....
بعدها اطلق ضحكته المعتاده . وركز المرايه عليها . عشان يزيد من احراجها .
: ياحلوس بالعبايه بس ياليت تنسين هذي اللي اسمها مريم . انتي حلوه وهذي بتدمرتس
: المشكله ان فستاني عندها . ×× طبعا مريم تمتلك مشغل خياطه نسائي على حساب حسين بالسر . وبالمقابل توسع صدره وزياده عليها كاس ولفه حشيش .. شفتو الدناءه وطبعا ما شافت قدامها الا بتول لأنها حلوه وساذجه تصلح لها الحالات ××
: اي فستان يابنت .
فستاني اللي مفصلته . تخيل سوته لي ببلاش كبيييير مره ونفاش . زي اللي يطلعون بالتلفزون ×× تقصد التلفزيون ×× ..
: لا حول ولا قوه الا بالله . وبكم ذا الفستان .
: وانا وش دراني جبت لها القطعه . وقالت بتفصله لي ببلاش لاوتعطيني معه زياده خمسين ريال . بس شرطت علي اسير معاها عندكم .
انصدم احمد معقوله تكون هذي _ _ _ _ ....
: اقول احمد قول والله ماتعلم احد ...
: ايش ايش وتبيني استر بعد . والله العضيم ان دريت انتس عندها . لا اقلتس سمعتي ..
بتول بخوف وذعر : ابشر ابشر بس لا تعصب شكلك يخوف .
: انا راح اسكت يابتول بس عندي شرط اذا ما وعدتيني والله اني لأنزل واعلم ابوتس باللي صار وخليها تخرب مره وحد .
وطبعا انتي تعرفين ابوتس زين .
: يوووووه خلاص اوعدك بس على وشو .
مد يده على ورى وشد شعرها بقوه عشان تخاف اكثر لأن سووه مصيبه . ..
: ما تطلعين ولا تروحين ولا تجين من البيت للمدرسه ومن المدرسه للبيت .
: اي اي خلاص . نذرا على رقبتي ما اطلع
: عيدي الكلام اللي قلته ابغى اسمعه مره ثانيه ...
: طيب طيب اي فك يدك .
: عيدي ... * وشد يده زياده على شعرها وعطاها كف على وجها .
: والله العضيم ما اطلع من المدرسه ع البيت ومن البيت ع المدرسه ..
: ما تطلعين الا مع اهلتس ..
*( ليش هم اصلا يخلوني اطلع من اليت ..)
تكلم بقوه : وش فيتس انطرمتي ...
: معاك والله معاك .. بس خلاص لا تعصب علي توني من كم ساعه عرفتك . ليش تسوي فيني كذا .
: الشرهه مهوب عليتس على اللي يعطي البزران وجه . لكن شوفي يابتول والله اني لا اترصد لتس في كل مكان .
ان دريت ولا شميت ريحه خبر انتس طلعتي . آخر يوم بحياتس ..
وصلو لبيت بتول اللي عباره عن بيت شعبي قديم . والمتعارف عليه في البيوت الشعبيه. فناء واسع ومجموعه غرف ودورات ميآه ’’ اعزكم الله ’’ .. والمجالس وغرف الاستقبال تكون من البوابه الرئيسيه .... وكلها تطل ع الحوش او الفناء ...
دخلت بتول بعد ما شالها احمد تنط من فوق الجدار . نزلت وفصخت شباشبها ومشت على اطراف اصابعها . ووصلت غرفتها بسلام .
اما احمد ركب سيارته وتوجه لبيت جدته . اللي مربيته من صغره ...
دخل ولقاها على سجادتها تسبح وتهلل وتستغفر . باس راسها وجلس في الجلسه العربي اللي داخل غرفتها . وتكى ع المركى . شافته قامت من مكانها وقعدت جنبه ...
: كيف الحال ياجده ...
: بخير ياوليدي جعلك بخير . هاه عزمت على السفر ..
: ايه انشا الله بس ادعي ان الله ييسر اموري ..
: آمين يارب العالمين الله يوفقك ويسر امرك . بس لو تسمع شوري وتعرس لك ببنت الحلال اللي تعزبك وما تغربك .
: لا ياجدتي واللي يرحم والديتس . ما ابي لا عرس ولا بطيخ .
: الحين العرس بطيخ .
: ايه بطيخ وزفت بعد . وش لي بالعنا والهم . انا رايح ادرس ولا رايح اعرس ×× الله لا يلومه بعد بتول يفكر في العرس . لانه ما هقوته بيلاقي زيها )...
: فكر بالموضوع ياوليدي احسن لك ....
: فكرت بالموضوع .. خلاص عرس ما ابي اعرس غصب يعني لا ولو تحمل وتجيب بزران مسؤليه زياده ..
*( بلاتس ما شفتي اللي شفته ) .....
: على راحتك ياوليدي اللي تشوفه ..
: يالله عن اذنتس ياجده بأروح .. اذا بغيتي شي دقي على جوالي .. مثل ما علمتس الاتصال السريع رقم 3 ..
: وين بتروح ما شبعت من شوفتك ...
: الله يخليتس لي باقي اسبوعين يمديتس تملين من وجهي . بروح انام صاحي من الصبح ..
: الله يحفظك ..
: تصبحين على خير ....
: وانت من اهله ..
وراح لغرفته اللي بالدور الثاني . وطبعا ما غابت عن باله صوره بتول اللي نسخها فباله . وخصوصا البنات نادرين في عايلتهم .
اخذ له بجامه وفوطه ودخل الحمام يتسبح عشان يصلي صلاه العشى اللي فاتته .. لعلها تكفر بعض من معاصيه اللي ارتكبها بهالليله المشؤمه . ....
تذكر طفولته وشناعتها . ابوه اطلق الرصاص على امه بسبب خيانتها . وعدم حفضها لبيتها .
تربى في ذل اعمامه . وطمع خواله في الورث المنتظر .
كانت ام احمد قمه في الذوق والاخلاق . كل النساء كانو يحسدونها ع الخير والعز اللي ساكنه فيه .
حتى صاروا يفتنون بينهم . بس حبهم كان اقوى من اي شي . الى ان انتشر بين الناس صيتها بالفساد والخيانه .
وصل الخبر ابراهيم * ابو احمد * حآول يطلقها بأحسان بس قلبه ماطاوعه . لأنه شاف توعد ابوها واخوانها . وتسخط اعمامها .
وترصدهم عند بيته عشان يقيمون عليها الحد الشرعي { الرجم حتى الموت } ....
دخل عليها وكانت حاطه المسدس على رآسها عشان تنتحر . سحب المسدس بقوه :
خير انشا الله . لا تكونين تحسبيني بأصدقتس يالبريئه الطاهره ..
: آآه يا ابراهيم تكفى اذبحني بس لا تقول هالكلام .
: شوفي يا _ _ _ _ لا تحسبين ان قلبي بيلين ناحيتس . ارتاحي من الحين
انهارت بالبكاء وطاحت عند رجوله بتوسلات :
والله العضيم واللي خلق سبع اني ما عرفت في حياتي رجال الا انت ×× ياشين المضلوم اللي ما احد مصدقه .. اصعب شي بالحياه يوم الناس تكذب الصادق ××
: اذا احمد والله العضيم اشك احيانا انه مهوب ولدي ..
: ياابراهيم خاف الله . ولدك ومن صلبك لا تبرى منه ..
: هههههه ليش انتي تعرفين الله ..
نزلت تحت موطئ قدمه وصارت تبوسه . رفس برجوله على وجها ×× عمركم شفتوا ذل بهالشكل ×× ..
: تكفى يا ابراهيم اذبحني ولا تجرحني زياد ...
: طبعا وهذي يبي له كلام ....
طلع رصاص من جيبه زياد .. واطلق على كل اجزاء جسمها الي ان سلمت روحها الى خالقها ....طلع من بيته وبشرهم بنظافه شرفهم بقتلها . طبعا ما عملوا عزا . لأنها عار عليهم ! .....
بعد مرور يومين على الحادثه . ضاقت به الوسيعه بعد ما اكتشف براءه نوره . لان صالح بنفسه قال له ع القصه بالتفصيل الممل . ام ابراهيم اول ما درت بالسافه ولانها متاكده من اخلاق نوره . تبرت من ابراهيم وطردته . بعد ما خذت احمد يعيش عندها ** القصه راح اذكرها في البارت الخامس باذن الله ** ...
بعدها نام وما صحى لمده يوم كامل . الخدامه جات تصحيه للصلاه ما صحى .. واسلم روحها الى خالقها .. توفى بسكته قلبيه..
كل املاك ابراهيم سجلها بأسم احمد .. وطبعا هو الوريث الوحيد للشركات والعقارت . والمزارع اللي تارسه الخرج .
وصيه ابوه احمد المتصرف الوحيد للورث بعد ما يبلغ من العمر خمس وعشرين سنه .
.....
انتهى الفصل
ياترى وش علاقه صالح ** ابو حصه ... بنوره ام احمد ؟ ...
هل شاء الزمن ان يعيد نفسه ؟....
وش راح يصير لبتول ؟ بتوفي لوعدها لأحمد ؟....
البارت الخامس مشوق لشخصيات جديده ما تطرقت لها ..
بنات ابو حصه ....
مبارك عم احمد وزجته ........
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
قرأه ممتعه مقدما
الفصل الخامس :
( عند النقل يجب ذكر المصدر ) ....
يوميات احمد وروتينه ما يتغير طول عمره . لأنه تخرج من الثانوي وقعد ثلاث سنوات في البيت . يآخذ اجازه طوييله ..
حتى الجامعه قبلته . بس هو رفضها . بحجه يدرس اداره اعمال في بريطانيا . لأنهم يمدحون شهاداتهم .
وعلى هالاساس كبرت الفكره براس احمد يشبع اجازه ثلاث سنوات :( ...
ينام الى صلاه الظهر . ويصحى يقابل جدته . ما يطلع من البيت الا للصلاه . وعل آخر اسبوع قبل ما يسافر . جاب شغاله وسواق لجدته . لأنه القصر كبير وخاف على جدته من الوحده .
دخل على جدته اللي كانت تشوف برنامج دين ودنيا على القناه السعوديه الأولى . وكانت معاه اندر الاندنوسيه الجديده ..
استغربت الجده : من ذي يا احمد
: هذي طال عمرتس شغاله
: وخير انشاالله من متى وحنا نجيب الخدم لبيتنا . والله انك تهيني ياولدي وانت ماتدري .
: افااااا ياذا العلم . من اللي يتجرا على شيخه النسوان .
: انت شايفني رفلا .×× قويه ذا العجوز هع ××
: لا والله ولتس والحشيمه بعد . بس بغيتها ترد لتس الصوت . البيت كبير ومابه من يجريتس .
: ايييييه اذا تسذا ما يخالف الا وش اسمها ...
: اسمها اندر ..
: ويش عندر
: هههههههه لا اندر ..
: لا بأسميها عندر ياوليدي وانت نادها على كيفك .
: خلاص طال عمرتس الاسم اللي ترتاحين له .
: الله يردك لي بالسلامه وازوجك ببنت الحلال اللي ترضيك وترضيها .
: هاه ياجده رجعنا لنفس السالفه .
: خلاص ياوليدي التوبه ....
: طيب اسمعي جبت لكم سواق بعد .
: وشو بعد تدخل الرجال الغريب بيتي . لا والله منتب صاحي ..
: ياجده السواق زوجها . يعني محرمها .
: ياحسرتي وانت لا رحت من محرمي ..
: لا انشالله السنين تمشي مثل البرق واذكرتس . اذا الله عطانا عمر .
حاول يلطف الجو لأنه شاف الحزن بوجه جدته ...
: اقول ما ودتس ادور لتس على شايب يونستس وتونسينه . ويصير محرم وتتركيني ههههههه
العجوز نزلت برقعها من الحيا : يوووووه افترقنا
: هههههههههههههههههههههههههه
شالت عصاه بتخبط ركبته لأنه نرفزها . بس احمد نط من مكانه يتجاوزها ..
: والله ان ما عقلت اني لا وريك السنع زي يوم كنت صغير ....
: يوووه يومني صغير كان فيتس شده . والحين صرتي عجوز .يالله حسن الختام ..
نفصت عينها بقوه : احمييييييييد
: هههههههههههههههههههه
: ايه اضحك الحين تقول بخاطرك اسافر وخلي عجوز قريح تولي .
: لا والله يا ام ابراهيم انتي الكل في الكل ..
وباس راسها وطلع عشان يعلم السواق الجديد
في يوم كانت ام احمد طالعه من بيتها . متوجهه لبيت جارتها ام حصه . ام حصه كانت صديقه نوره الروح بالروح ...
واللي ما كانت تعرفه نوره ان صالح كان يموت على ترابها في شبابه . ونفسه يتزوجها . بس ابوها كان رافضه .
دقت الباب وفتح لها صالح . ما كان مصدق عيونه نوره واقفه قدامه . دخلها البيت واوهما ان ام حصه موجوده .
رجع وقفل الباب . والمسكينه تنتضر صديقتها تجيها . وكانت حزه العصر . انتضرت خمس دقايق عشر دقايق طولت . واضطرت تقوم تشوف وش السالفه . فجأه طلع لها صالح .
: يابنت الحلال اقلطي ..
: صالح وين ام حصه موجوده .
: ما عليتس منها خليها تولي .
: خير انشالله .... * وخمت نفسها بتطلع بسرعه . الا انها مسكها مع كتفها ..
: وين يام الشباب انتي اللي جيتي برجلينتس .
: ابو حصه الله ستر عليك دنيا واخره خلني اطلع ...
وفجأه الباب انفتح . دخلت ام حصه وحصه في اللفه شايلتها .
: خير خير وش تسوون ..
صالح عشان يبري نفسه : ابد يامناير صديقتس جايه تعرض نفسها علي . وانا الحين ابطردها .
ام حصه نزلت بنتها على الفراش وضربت صدرها وخدودها :
وهذي نهايه الامانه يا نوره .. اطلعي وانقلعي والله لأخلي سيرتس عل كل لسان ..
اما نوره انطرمت وترجف من هول البهتان والظليمه . مالها وجه وش تسوي .
: يامناير والله العضيم ما سويت شي جيت اسير عليتس مثل العاده ..
قلطني رجلتس ودخلت ..
: لا ياشيخه ولا قلتي طلعت خلني اسرق رجلها .
: اعوذ بالله من الشيطان وش ذا الكلام ..
:اطلعي والله لأفضحتس . انتي حقيره ووآطيه . والله لأهدم حياتس مثل ما حاولتي تهدمين حيتي ..
مسكها ابو صالح وصار يبعدها على جنب : اتركيها بس لا ترتكبين فيها جريمه حامل .
: الله العالم بعد حامل من مين ..
اما نوره شالت نفسها وطلعت لبيت زوجها . ما جات صلاه العشى الا الخبر منتشر عند الناس . واليوم الثاني قتلها زوجها .
وانكتب على احمد يتيتم .
طلع احمد للحوش عند السواق الجديد يعلمه كيف يسقي الزرع ويغسل السيارات . البوابه كانت مفتوحه على الشارع .
فجأه لمحت عينه بتول طالعه لحآلها . *( معقوله هي . لا مستحيل صرت اتخيلها في كل مكان يتهيء لي . ) ....
وتأكد يوم دخلت مع بوابتهم ..*( الا والله هي اهييييه جيتي والله جابتس )...
ناظرها بعبوس وسحبها مع يدها بقوه .. كانت شايله ترمس قهوه في يدها .
: آآي عورتني .
: انا ما قلت لتس ما تطلعين وتنسين المسايير .
: الا والله اني نسيتها ولي اسبوع ما طلعت . *( الله يلعني . انا ليش غبيه ام ابراهيم جدته . وش حادني ادخل اسلم عليها )
: واذا لتس اسبوع . ليش طلعتي لا ومزهبه قهوتها من ذا السناعه ..
: لا عمتي مناير مرسلتني لأم عبد الله اجيب ترمس القهوه لانها راحت تقهويها ونست الترمس . عاد انا قلت اجي اسلم على خالتي ام ابراهيم .
واشرت بحلفها المعتاد خط وهمي بالعرض : حتى جعل رقبتي القص ..
: آمين يارب العالمين . ادخلي سلمي واذلفي . لا عاد اشوف خشه وجهتس ..
جات بتمشي جرها مع شعرها ورفع البرقع بقوه وباسها بقوه .رجع سكر البرقع على وجها :
يالله روحي ...
اما هي انصدمت من ردت فعله العنيفه ... *( هذا وش قصته مره يعصب ومره يبوس . بس كنه متحسن ومتنضف . لا وععععع ريحه فمه تتن افففف ) ....
انتهى الفصل
تتوقعون بيسافر احمد خصوصا بعد ما شاف بتول ؟....
بتول لا زالت غبيه ؟.... ولا بتستوعب اللي يصير لها ؟...
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
الفصل السادس :
في مطار الملك خالد الدولي .قبل يصعد الطياره بساعه . محرص على عمه مبارك يرافقه .
مع انه كان من اشد اعمامه بغض على قلبه . وخصوصا الطفوله القشرا اللي عاشها .ومعاملته له اللي مثل الخدم .
بس آخر الايام احمد كان مصر يضبط العلاقات معه . عشان خاطر جدته .. ولأجل عين تكرم مدينه ..
فما بالكم بواحد ما يعرف من الانسانيه شي ...
: هاه يا حموده والله وكبرت ..
*( خير انشا الله وش شايفني بزر ) ...
ابتسم على جنب :
ايه طال عمرك .. تكفى ياعم مثل ما وصيتك جدتي لا تتركونها .. وان لزم الأمر اسكنوا عندها ..
مبارك وكن الفكره جازت له : افكر ياولدي ... الا على فكره لازم صرفيات للبيت وخرابيط . وانت تعرف بالحال *( كذاب )
: خلاص ياعم انت اصرف وحقك بيجيك على داير مليم ... تعرف الحين ما عندي ميزانيه .. حتى الورث ما بعد جاني ..
مبارك ببرود : خلاص بأسوي سجل .. تعرف الحياه ماتنضمن ... واذا جاك الورث نستلمه ...... ×× شف الكلب عجزان يصرف على امه من جد خسيس ××
اعلنو على الطياره . قام احمد من الكرسي وهو شايل شناطه ....
: سوي اللي تبي .. بس الله الله في جدتي ×× واعيبآآه يوصيه على امه .. لكـ اتفوووا على هيك رجال خخخخخ ××
: خلاص ابشر بس انت تروح وترجع بالسلامه ...
وسلم عليه وركب الطياره .....
ليش احمد اصر على مبارك بذات مو حسين ..على ان بيت مبارك بعيد عن بيته .
لان حسين مثل ما ذكرنا قبل شخص يموت في المعاصي .. ما يعيش يومه الا بكاس . وبنت جنبه .
اما مبارك ع الاقل ما عنده تقريبا لف ودوران .. صحيح انه بخيل بس ع الاقل ما يشرب .
وطبعا احمد ما عنده من الأعمام الا اثنين ... .... مبارك وحسين
طلع مبارك من المطار ... متوجه للخرج . دق جواله شاف رقم بدريه زوجته ..
*( افففف يا عله القلب قسمن بالله مهوب مصبرني عليتس الا وضيفتس .. والباقي وععع .. ارد ولا اطنشها )
عطاها مشغول كالعاده .. بالرغم من وجود القسوه في شخصيه مبارك .. الا انه فيه اشياء تشفع له ..
وسامته المتميزه حيث انه من ابناء مطلق يشتهرون بالطول والسمره الشديده وعرض المنكبين .
وهذي الصفه المشتركه بينهم ..
وطبعا هذي الصفات ما نلقاها في الغالب الا بالنجدي الحقيقي الاصيل ..
مبارك له اكثر من سبع سنوات متزوج . وللأسف ما جاب عيال . زوجته عبير مديره المتوسط .
×× يعني مديره بنفس مدرسه بتول ×× جميله بس ماوصلت لمرحله بتول . جمال لحد الهوس .. بس من يملا عين مبارك ..
طويله وبيضا . شعرها لراس كتفها مدرج . صابغتها بيرغندي .. وزايد على جمالها جمال .. انيقه جدا جدا ومعروفه بالماركات قبل يتطورون ....وهذا اللي ذابح مبارك ومطفشه ما يحبها تتأنق وتشتري وتبذل ...
رجع الجوال يدق مره ثانيه .. *( خلني ارد اشوف وش عندها ذا الثوره . الله يستر لا يكون فيه احد معلمه اني بأعرس . لا ولا يمكن بتقطع اقصاد سيارتي ×× سيارته بأسم عبير هديتها له في عيد زواجهم السنه اللي راحت ××.. ) ...
: الو نعم .. ×× سخيييف وش هالرد ××
: هلا حياتي .. عندي لك بشاره .. بس اول هد السرعه لأني اسمع الانذار ..
: هاه بشري وش عندتس ..
: لا احسن اذا جيت علمتك ..
: طيب ليش متصله عشان تقولين ×× ويقلد صوتها ×× اذا جيت علمتك .. خلاص وفري مفاجأتس ما ابيها ..
وانقلعي لا واشوف رقمتس على الشاشه الا اذا وصلت وانا اللي بأدق مهوب انتي ..
: طيب حتى لو كانت المفآجأه اني حامل ..
حط اصبعه على فمه مذهول مثل الاطفال ×× وهذا اللي ما حسبنا له ××
: امنتس بالله ان تقولين لي الحقيقه ....
: ورب الكعبه اني حامل ..
: وانتي وش دراتس مالنا الا خمس شهور على علاج الشيخ ..
: والله هذي حكمه ربك .. ورحت المستوصف وتأكدت ...
: الحمد لله ياربي .. واخيرا بيجيني الولد اللي يحمل اسمي .. ×× وبفرحه مصطنعه ×× الله لا يحرمني منتس يالغاليه ..
: ولا انا ياحياتي ×× بدلع ×× كم باقي وتوصل ..
: الحين اوصل لتس ياحياه مبارك ×× شفتوا كيف تغير موده ×× ...
في بيت ابو حصه المكون من ست اشخاص ..ابو حصه جالس في الحوش ×× سور او فناء المنزل الخارجي ××..
قدامه دله قهوه ..
ام حصه وحصه في المطبخ يسوون عشاهم مرقوق ..×× لغير السعوديين المرقوق اكله شعبيه قديمه عباره عن لحم ومرق اللحم وخضار وتوابل ورغيف جين مفرود ومقصص شفتو الوصف على خخخخخ ××...
حصه ( 18 ) سنه في يدها الدقيق وتشكل المرقوق بالشوبك .. سرحانه وامها تطالعها .. وخايفه لا يكون فيها عين ولا حسد ..
بالرغم ان بنتها كانت جدا عاديه .. ويمكن اقل من العاديه بكثير .. عيونها صغيره .. خشمه طويل وفيه عيب العضم البارز بالأعلى .. شعرها خشن وطويل .. اطرافه جدا مقصفه ..
لونها حنطي .. نحيفه جدا .. طولها متوسط اطول من بتول بكثير .. يمكن لان بتول لا زات طفله .. وهذا الارجح .
طبعا بتول اكبر عدوه في البيت .. لسبب واحد اللي هو جمالها الفارق .. ويليها سندس لأنها تعتبر في المرتبه الثانيه بالجمال انجدي بحت .. ولأعتقادهم السخيف جدا ان الجميله لها حظ دايم .. مع انهم ما يعترفون او يصارحونهم بالجمال ..
واكيد الجمال جمال الروح كيف لو كان مجتمع مع جمال الشكل .. اتوقع بتصير كارثه كبيره ...
ام حصه وهي تحرك مرق اللحم .. تفكر في حال بنتها البائس .وش تسوي فيها لها اكثر من اسبوع ما تآكل وسرحانه كثير ..
توديها عند الطبيبه الشعبيه . ولا للشيخ يقرأ عليها ..
*( بس وين ياحسره . العين بصيره واليد قصيره .وين الدراهم . لا والناس اذا دروا ان بنتي مريضه .. والله ان تعنس وما احد يخطبها .. ولا راح يتركونها بحالها .. والله ان يقولون المجنونه .. ياويلي على بكري .. بس اللي مطمني اكثر بنتي الصبح بتتخرج من معهد المعلمات . وهذيك الساعه كلن بيدق بابناويخطب . يوووه وتقعد بنيتي تنقى فيهم ×× اخخخخخس ياكاثرين زيتا جونز كككككك ×× ... واللي يجونها مره مهندس . مره طيار . ولا بعد وزير ليه بنتي اسم الله عليها مهوب ناقصها جمال ×× لا من جد واثقه خخ ×× .. بس لو نفتك من ذا الشهبا اللهبا .. × تقصد بتول × ... كل من شافها قال احلى من بناتي ..
يوووه متى تجي هاللحظه اللي ازفها عروس ... واشوف نفسي فيها قدام نسوان الجماعه ..
قطع حبل افكارها صوت بنتها نوير ( 16 ) سنه .. عدوه ثانيه لبتول ..
: يمه شفتي التبن بتيل وش مسويه ...
: وش مسويه بعد الله يآخذ عمرها ويريحني منها ..
: ما غسلت الملابس وتركتني الحالي اشتغل وافرك بيدي ..
: وش وانا بنت ابوي تشتغلين وهي ما تمد يدها تساعدتس ..
: وتقول انا لازم اهتم في نفسي وما افكر الا بدراستي ... هههههههه تحسب نفسها بتجيب الدختورآه ...
: لا والله انا اوريها اسنع ..
في هذي الاثناء كانت حصه تسمعهم بصمت .. عدوه ثالثه ولآويه بوزها بأبتسامه على جنب من كرهها لبتول ..
انتهى الفصل
وش تتوقعون بتسوي حصه وبناتها في بتول ؟...
مبارك من راح يتزوج ؟...
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم


قرأه ممتعه ......
( عند النقل يجب ذكر المصدر )
بعيد عن الواقع ..
الفصل السادس :
دخلت ام حصه على بتول في غرفتها . كانت باثه كتبها وتذاكر بتركيز . ..
نوير حاطه يدها على خصرها .. وتأشر بيدها الثانيه ..
: شفتي يمه عشان ما تلوميني ..
ام حصه الشرار يطير من بين عيونها ...
اقول يابنت الفلسطينيه . ورى ما تقومين تغسلين الملابس ..
بتول وعينها ع الكتاب . لأنها ميته رعب ما تشوف عين عمتها المنفصه ....
: انا قلت طيب . بس بعد ما اخلص دروسي .. حتى نوير توهل معطيتني محاضره عشان اكمل دراستي ..
واغدي مره ×× اصير حرمه ××.. واجيب مونتاز بالعلامه الكامله ×× ممتاز ×× ......
نوير شطحت عيونها بقوه وتكلمت بعصبيه ...
: ياويلي ويلآآآآه انتي بتذبحيني .. وتسذوب بعد ×× كذابه ×× ...
بتول والعبره غاصتها ...
: والله يا عمتي ما كذبت . وني صادقه بكل كلمه ..
ام حصه وقفت مذهوله من هول ما تسمع .. ماتدري من الصادق من الكذاب .. بنتها ولا بتول ..
وطبعا كرامتها ماتسمح لها .. لازم توقف مع بنتها ...
: اقول يابنت الكلب .. والله العضيم ما احد بينضف المواعين .× اواني المطبخ × .. ولا غسيل الملابس .. وخم البيت غيرتس يا تسلبه ....
بتول من بين دموعها : بس ياعمتي هذا ظلم ...
: عمت عيونتس قولي آمين .....
نوير بخبث : ههههههههههههههه تستاهلين ياسلتوحه ياشهبا يالهبا يا _ _ _ _ _
جاهم ابو حصه بعصآه بعد ما سمع الصياح .....
: خير عسى ما شر اسمع صياحكم للحوش ... ولا لازم ابدا في موشح الضرب ...
ام حصه متلعثمه .. ما تدري وش بتسوي .. وقررت تتمالك نفسها وتسيطر ع الوضع .. بحيث تلفق لها تهمه جديده ..
: والله يا ابو حصه بنتك نايمه طول اليوم .. حتى المدرسه ما رآحت لها .. ويوم سألتها تقول لي ما لتس دخل فيني انا حره ..
وجيتها اصحيها للصلاه ما قامت .. واختها عطتها شاهي عشان تركز في دروسها .. كبت الشاهي ع الارض ..
عشان تعاند نوري .. بس والله ان نوري مسحت الشاهي ودمعتها على خدها ....
اما بتول دوروها .. كانت واقفه ومصدومه من قوه التهايم اللي جاتها ...
الاولى من نوير .. والثانيه من عمتها والله يستر من الثالثه .. لأنها تعرف ابوها اذا ضرب ضرب ...
وفجأه ما سمعت الا صوت حصه وراها ...
: يبه هي طايحه بهالحركات ... تسذب يادافع البلا .....
وبهاللحظه ما انتضر ابو حصه كلام زياده ..لأنه من الاساس يدور الزله .. يكرهها من كره امها اخذ عود الخيزرانه ..
وطاح فيها ضرب .. وبمساعده ام حصه وبناتها .. اللي يسوون نفسهم يفكونها منه وهم يزيدون ..
بعد ما انتهى طلع وكملت حصه الباقي بشبشبها * وانتو بكرامه ...
بعد مرور ساعه من الضرب المبرح .. والحرب النفسيه .. الكل طلع من الغرفه فرحان ومبسوط ..
كأنهم منتضرين على عدوهم في الحرب ..
اما بتول طايحه في فراشها .. الله العالم بحالتها .. ميته , حيه , دايخه ! ...
صحى من النوم وهو مكسل . وتذكر اليوم رحله احمد .. وشلون فاته هالموعد .. *( يالله وشلون راح وما ودعته .. اصلا هو ما درى عني اكيد يقول سكران وخله يرتاح ) ..
سحب جواله يناضر الساعه .. كانت اربعه العصر رجع يتثاوب . وقام من السرير يتوجه للحمام عشان يآخذ شور سريع ..
وفجأه حس بدوخه والم سريع بمعدته .. راح يستفرغ كل اللي بمعدته .. وكل ماللدوار يزيد ..قرر يتجاهل الالم ويتسبح ويلبس ..
عشان يروح للأستراحه .. وكالعاده شرب وبنات ومعاصي ....
وصل مبارك الخرج .. وكان ناوي يمر امه العجوز .. بس فرحته ما توسعه بسبب حمل عبير ..
قرر يروح اول لعبير .. ويتطمن عليها انها بخير .. وخصوصا هذا الحمل ما صار الا بعد سبع سنوات انتضار ..
وكل ما راحو لدكتور .. قال كلكم سليمين .. بعدين قرروا يتعاجون بالطب النبوي .. والقرأن الكريم .. وسبحان الشافي ..
توجه لبيته واول ما فتح البوابه اللي بريموت .. شافها واقفه ولابسه فستان نيلي قصير ...
وفارشه سماط احمر من الاورقنزا والستان الاحمر على الثيل .. وباين انها من النوع الراهي ..
ومسويه قاتوه صغيره على قدهم بشكل بيضاوي .. وكاتبه عليها ( بابا انا جاي بعد سبعه شهور ) ...
وحاطه حلى التشيز كيك بالتوت والفرآوله .. لأنها تعرف مبارك يموت عليه ...
ومسويه صينيه ام علي بافستق واللوز ... وعلى جنب السفره معجنات ومخبوزات فرنسيه ..
ونآثره على السفره ورد مجفف واحجار قزاز نيلي وذهبي ..
وعلى الأطرف منديل ازرق نيلي مطرز بالذهبي .. وملعقه وشوكه وسكين ذهبيه .. وبالوسط كآسات عصير الكوكتيل..
طبقات من المنقا والمشمش والبرتقال والعنب ..
عبير طباخه من الطراز الاول ..ورومانسيه وحالمه بنفس الوقت ...
اول ما شاف مبارك هذا المنضر .. على طول ضمها على صدره .. وفيه حاجه استغربها .. ابعدها بقوه وطاحت ع الارض ...
: مكتوب ع الكيكه باقي سبع شهور .. يعني يالملعونه مخبيه حملتس علي ..
: مبارك حبيبي . والله العضيم توني دآريه من اسبوع ..
نزل ع الارض وشد شعرها بقوه ... وضغط على اسنانه بقوه .....
: تعرفين ياحيوانه اني اتشفق على العيال وساكته ... مهوب شهرين تصرفينها بأسبوع ياملعونه الخير ...
: والله العضيم ياحياتي نفسي اعلمك بس امي تقول النسوان بيعطوني عين ...
: وحنا وش جانا من ورى امتس غير المصايب والبلاوي السودا هاااه ...

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -