بداية الرواية

رواية الصعود للاسفل -20 البارت الاخير

رواية الصعود للاسفل - غرام

رواية الصعود للاسفل -20

مبارك : انا مش مضايج
عبدالرحمن : انت تدري ان حصة هدت البيت
مبارك: هيه
استغربت بروده
عبدالرحمن : مبارك انت ريال عاقل لو حصيص ، حصيص مهما كانت حرمه ما ابغيك تحط في خاطرك ، هيه كم يوم وبترد روحها وجان ما ردت انا بردها بس انا ما ابغيك تاخذ موقف
طالعني: عبدالرحمن انا وحصة متفقين انا اترياها تربي وبنتطلق
حسيت قلبي وقف لحظتها : شو
مبارك : نحن حاولنا نعيش مع بعض بس ما نقدر
وقفت بس هالمرة ما كنت اتكلم بهدوء كنت اتكلم بعصبيه : انت شو تقول انت اكيد تخبلت والياهل الي بينكم ، وبعدين بعد كل هالسنين تقولي انكم ما اتفقتو ، لو قلت هالكلمة اول سنة من زواجكم يمكن اصدق لكن الحين بعد كل هالعشرة
تنهد مبارك : عبدالرحمن هاي حياتنا
عبدالرحمن : لاء مب حياتكم ليش هالانانيه ما فكرت في ولدك الي ياي في الطريج
فجأة حسيت ان هالاسلوب ما بفيد تنهدت
عبدالرحمن : لو حصيص قايله لك شي ولا غلطانه في حقك قول
طالعني : حصة ما لها ذنب نحن متفقين
صديت صوبه وبدون تفكير: انا بديت اشك ، مبارك حصة مسويه شي
هالمرة وقف بعصبيه وصد صوبي وقال بتهديد: عبدالرحمن، هاي اخر مرة اسمح لك ترمس بهالطريقه ، هالشك ماله معنى اثنين وما اتفقوا لازم يكون في سبب
طالعته وهو رايح صوب غرفته : انا عندي دوام البيت بيتك
طالعته مب مصدق عيوني شو هاي طردة باحترام
طلعت من البيت وانا بعدني احس مفول منه
بس من رده ، شكيت وتأكدت ان مب هو السبب ، شي جايد بينه وبين حصيص
واكيد حصيص السبب ، عيل شو الشي الي يخلي ريال ما يبغي حرمته
ركبت سيارتي رايح للبيت وانا مب عارف شو مصايب مسويه حصيص
سلطان
الساعه 10:00
وقفت جدام المنظرة اتعصم فجأة رن مبايلي
توقعت شمسة بدون لا اصد للتلفون عسب جيه طنشته
رحت اشل اغراضي شفت المبايل بعده يرن
وشفت مكتوب شمسة يوم اقولكم متاكد انها هيه
رديت: ألو
شمسة: السلام عليكم
سلطان باستهزاء : عليكم السلام هلا والله يا مرحبا اشتقتيلي ها من سنة مب مكلمتني جنج
شمسة : سلطان ليش جاف جيه انت
سلطان: خمسين مرة في اليوم تتصلين شو تبيني اشتاق لج خفي علي ابغي احس شو يعني تشتاق والله مب حاسس
شمسة: سلطان نحن ما كملنا اسبوع مالجين شو هالاسلوب
سلطان: ترا اذا اسبوع جيه بعد سنة شو بتسوين فيني
شمسة: قول الي تباه انا مشتاقه لك ما يهمني، المهم اسمع صوتك لو كنت تذمني
سكت ما رديت عليها نزلت تحت
ما كنت ارمس ولا كلمة بس كنت حاط التلفون على اذني اسمع شو تقول
شمسة: اليوم تذكرتك في الجامعه ما اعرف ليش ، عسب جيه اتصلت
ركبت سيارتي وحطيت اغراضي ورا ييت اشغل السيارة
شمسة: بتطلع اسمع صوت سيارتك
طنشتها
شمسة: شو تسوي انت الحين ،ونك ما تبغيني اسمع صوتك
ابتسمت تبون الصدق
شمسة: مب مهم المهم اسمع نصخك
سلطان بابتسامه: هالشي ما اقدر اوقفه لو وقفته بموت
ردت عليه بسرعه : بسم الله عليك سلطان شو هالفال
سلطان زادت ابتسامتي ما اعرف شو الشي الي يخليني ابتسم ويا هالانسانه المزعجة
شمسة: سليطين
سلطان: ههههههههه والله العظيم ، شمسة انا ابغي اسوق وانتي معطلتني
شمسة: تراك تسوق بايد وحدة على العموم لو مضايج ركب سماعات
رفعت واحد من حياتي : وانتي شعرفج
شمسة: تشك اني اقدر اعرف
تنهدت: لاء طبعا اي شي عني ممكن تعرفينه ما اشك ابدن
شمسة : مفروض تستانس هذا دليل محبه
سلطان: وايد تحبيني ها
شمسة: هيه زود ما انت تحبني
سلطان : متأكدة أني احبج
شمسة: ليش خطبتني عيل
سلطان: جابريني
شمسة: انت يجبرونك مستحيل
ما اعرف ليش هالشي ونسني ، يمكن حسيت به انه اطراء
سلطان: تعرفين يعني ان ما تمشي علي اي كلمة
شمسة: هالشي يعجبني فيك
سلطان: اني متمرد
شمسة: كل شي فيك حلو
سلطان: انتي تبين تخبليني
شمسة: هههههههه ، تريقت
سلطان : شبعت
شمسة: من سمعت صوتي
سلطان: هيه
شمسة: دام انا الي من سمعت صوتي شبعت شو معناته مهب حب
سكت عنها هاي مب صايحة شكلها تبا تخبلني وياها
شمسة: انا عندي كلاس بدقلك خلاف ،
سلطان: اوك
شمسة : دير بالك على عمرك وربي يحفظك
صكرت التلفون في ويهي ما عطتني فرصة ارد
غريبه هالبنت
كانت غير قبل وياي ، شفيها تخبلت مرة وحدة ، شو الي ناويه عليه
تبا تصيدني مثلا
تنهدت وكملت سواقه ما اعرف بس تخليني ابتسم صدق لما تسولف


حصة
فتحت عيني على صوت صراخ ما اعرف شو مصدره بس كل الي اعرفه انه صوت عبدالرحمن
وهالشي متاكدة منه
اول ما طلعت من الغرفه شفت شما واقفه على الدري تسمع
صدت لي
شما : حصيص شو تسوين روحي ارتاحي
حصة: شو مستوي
شما: ما عليج
بس سمعت اسمي
فقربت اسمع واشوف شو صاير تحت
شفت عبدالرحمن وابويه
وشكله ابويه معصب من عبدالرحمن
بو حصة : شفيك انت الحين
عبدالرحمن : ابويه اشوف السالفه عادي عندك اقول الريال مب رايدنها يقول بيطلقها
ما ادري شو من سواد ويه مسويه
حسيت مثل طنعه في قلبي بس تميت صامدة ووقفت
بو عبدالرحمن : يمكن كان معصب بعدين هاي حياتهم وانا ما ابغي ادخل
فج عيونه عبدالرحمن: ابويه بنتك قريب بتتطلق وتقولي ما بدخل محد مخربنهم الا هالدلع
بو عبدالرحمن : خلاص يوم بيهدون كل شي بيرد طبيعي لا تنسى ان حصة حامل
عبدالرحمن : لاء بالله ، هالبيت مش طبيعي معقوله هالكلام الي اسمعه
يت عندي شما : حصيص روحي ارتاحي ما عليج عبدالرحمن كلامه جيه ما يقصد شي
رديت لغرفتي وقفت شما عند الباب : انتو بتتطلقون
طالعتها بعيون باردة ما اعرف كل مشاعري متجمدة هذي الساعه : هيه ، انا اسفه سويت هالفلم قبل عرسج مفروض اعطيج صورة حلوة عن العرس بس ما عليج خالد ريال زين
سكتت وطالعتني بنظرة غريبه ما اعرف لش حسيت ان زواجها او خالد شي مش هامنها
بس قطع تفكيري ردها: عسب سالفه المطعم
سكت عنها: عسب وايد اشياء
شما: اذا غلط خلاص ما تسامحينه ، ليش جيه تسوين
استغربت كلامها: شما مول مب متفيقه
شما: مبارك يحبج
رديت عليها بسرعه : مبارك طردني من البيت
استغربت وفجت عينها
:طردج
حصة: هذا الي تمدحينه ، شما اطلعي وصكي الباب وراج مول مب قادره اسمع شي
ما اعرف كيف قلت هالكلمة ما كنت ابغي حد يعرف ان كرامتي انهانت ومن منو من مبارك والحين شو آه بس
عبدالرحمن
طالعت ابويه بقهر ، استفزني ببروده بس ما اقدر اقول شي يظل ابويه
سكت وييت بطلع بس شفت خالد في ويهي
ما انتبهت لشي ولا لابوي وقلت : وانت بعد شو ياي تسوي هني
طالعني باستغراب : شو
سمعت ابويه : خالد ابويه اقرب ما عليك منه هذا اليوم مب صاحي
دخل خالد وهو يبتسم لي ونه : ما علي عبدالرحمن يقول الي يباه غالي ما نقدر نقوله شي
طالعته باستهزاء
شوي والا دخل راشد : مرحبا الساااااااااااااااااااااااع بالعم
ابتسم ابويه له : هلا والله
سلم على ابويه ويلس عندي
راشد: شو ما تبين الحبيب ولا مشغول، اختك الي بتعرس مب انت
طالعته بطرف عيني : مشغول شوي
راشد وهو يبتسم : بزي ها
صديت الصوب الثاني راشد مول ما يعرف شي ما يعرف عن سالفه خالد ولا يعرف عن اي سالفه اوووووووووووف مب فايق لتعليقاته
شوي قام ابويه وطلع وتمينا نحن الثلاثه
راشد: وينها العروس عيل
صديت صوبه معصب وصد خالد بنفس الوقت بمعنى اسكت
طالعته بقهر : هيه يايين حق العروس يعني
راشد بابتسامه عبيطة: انا لاء ياي عشانك بس خالد اكيد ياي حق العروس
بسرعه رد خالد : ما عليك منه ، الرمسة هاي من عنده تعرفه ربيعك ثجيل دم وينكت بوقت ماله داعي
راشد باستغراب : حشا بلاكم متكهربين جيه
صديت الصوب الثاني
رن تلفون راشد لحظتها وطلع يرد برع
خالد : عبدالرحمن بغيت ارمسك بموضوع مهم
: ما بينا مواضيع انا اتريا تعرسون وافتك منكم
خالد: بس هاي اظل اختك وانا ولد عمك بتم جيه
عبدالرحمن صديت صوبه : تعرف انك ياي ترمس في الوقت الغلط
تنهد خالد وكان بيغي يقول شي بس دخل راشد لحظتها
راشد: قوم بنطلع
طالعته : مب متفيج
راشد: قوم مشوار ضروري يلا ، خلود بتي
خالد : لاء
طالعته عيل : نحن بنسير يلا روح بيتكم
طالعني راشد : عبدالرحمن بلاك
عبدالرحمن : هالبيت فيه بنات وانا بطلع وابويه طالع شو يسوي ييلس
طالعني خالد بضيج : كنت بطلع يلا اسمحولي
صديت صوب راشد شفت ويه تغير حسيت به تضايج من تصرفي بس سكت
طول الطريج تم ساكت لين ما وقفنا عند الاشارة رمس
راشد : حصة يايه عندكم
صديت صوبه متفاجأ :شووووووووووووو
راشد: حصة يايه عندكم
عبدالرحمن بشك : وانت شو عرفك
راشد : يعني تصرفاتك وعصبيتك الي ما لها معنى ، تاكد ان في شي ، مرة ثانيه لما بتعصب من شي امسك عمرك مهب اطلع حرتك في كل حد انا اعرفك وممكن استحمك بس خالد ما اظن يستحمل
ما اهتميت بسالفه خالد ولا اي شي لحظتها كل الي كنت ابغيه ، اني اعرف كيف عرف بالسالفه : راشد شعرفك بالسالفه
صد صوبي: شفت شنطة عن الباب ، اكيد مب شنطتك لانها حمرا وانت تكره هاللون ، وما اظن شما من الحين بتحط اغراضها توقعت حصة
تنهدت وصديت الصوب الثاني فعلا انا خليت شنطة حصة عند الباب : مليت منهم اووووووووووووف
راشد : وليش هذا كله ، ليش تدخل في حياتهم
صديت صوبه : الحين لما اختك بتي من بيت ريلها ما بتدخل
راشد: يمكن عندها اسباب
عبدالرحمن : اسباب شو الي تخلي الوحدة تهد بيت ريلها
راشد : يمكن بينهم شي ما تروم تعرف اي شي يصير بين اثنين
عبدالرحمن : انا متاكد انها هيه السبب
راشد : وليش ما يكون هو
عبدالرحمن : ما يسويها مبارك مستحيل يأذي حصيص
شفته ابتسم باستهزاء وكمل سواقه : بلاك
صد صوبي: ماشي ليش
عبدالرحمن: ليش هالابتسامه
طالعني بعبط : اي ابتسامه
عصبت صدق : رشود لما قلت مبارك ابتسمت بابتسامه غريبه شو السالفه انت تعرف شي
تنهد : اسمع انا بقولك شي بس ما ابغي حد يعرف اني خبرتك
طالعته بغيض :انت تعرف شي ومب قايلي
راشد : لا حول هذا بعدني ما قلت ، هيه كنت اعرف وساكت ما ابغي اخرب بيت حد بس الحين كلامك استفزني وبغيت ارد
عبدالرحمن طالعته بشك : قول
راشد : انا مرة شفت مبارك ويا وحده
طلعته : وشو يعني يمكن وحدة من هله
طالعني بنص عين : الحين انا ما اعرف افرق اذا كانت من هله ولا لاء
طالعته بلا مبالاه : ما اعتقد وحصة كيف بتعرف
راشد : شفت حصة وشما نفس اليوم بالسنتر ، ما اعرف اذا شافوه هم لاني رحت بعيد
طالعته : شميم معاها كانت
طالعني : الناس في شو وانت في شو
طالعته : لحظة في نفس المول
راشد : بس ما اظني هالسالفه هي السبب لانها جديمه ، يعني لو عسب هالسالفه جان من زمان ودرت البيت مهب الحين
صديت الصوب الثاني : ما ادري ، ما ادري
راشد : تعرف شو لا تدخل احسن خلهم يحلون مشاكلهم روحهم
سكت عن راشد بس تذكرت شميم ، السالفه كلها عند شميم
صديت صوبه : رشود ردي البيت
طالعني : شو بتسوي
عبدالرحمن: ردني البيت بالاول
تافف راشد : عسب جيه ما احب اقولك شي اوووووووووووووف منك
الساعه 11:00
بيت هزاع
هزاع
نزلت تحت ويلست في الصالة طالعت فوق الساعه 11 هاي وين
تنهدت حتى اليهال ما اشوفهم
قمت ابغي اطلع من البيت شفت فطيم طالعه من غرفه تحت
هزاع رفعت واحد من حياتي : وين كنتي
فطيم: عند اليهال
هزاع : في هالغرفه ليش مب الغرفه الي صوب الثاني كنا مسوينا للعبهم
فطيم طنشتني وراحت يلست : كانت
استفزني تصرفها حتى ما صدت صوبي وهي تتكلم
رحت يلست عندها على القنفة
مسكت ايدها وانا مركز في عيونها : لبيه يا صوت لفا في آخر الليل ، نور ظلام ما فارقني سواده
رفعت حياتها : نحن في النهار مب الليل شارب شي
عويت بوزي : انتي شو مشكلتج ، شو مرضج يعني
سحبت ايدها وما عبرتني :
هزاع : شرايج فطيم اعرس
استغربت انها بسرعه صدت صوبي : انت ما تبت ها
طالعتها مستغرب : شو
تأففت : سو الي تباه، بس لا تي بعدين تشتكي هنا
هزاع : يعني
فطيم بعصبيه : يعني تزوج
قامت من مكانها وراحت صوب غرفه لعب اليهال استغربت ردها ليش شو صارلي قبل يعني
ما احيد ،
فجأة سمعت صوت صرخة فطيم
قمت من مكاني بسرعه صوب غرفه اليهال شفت فطيم مدوخة وطايحة على الارض
عبدالرحمن
دخلت البيت معصب ، شميم تعرف كل شي وما تخبر انا براويج يا شميم انتي الزين ما اي وياج اووووووووووووووووووووووف منج بكبرج مصايب
ركبت على الدري وانا مسرع ما فكرت باي شي
اول ما وصلت عند بابها فتحته على طول حتى بدون لا ادق
بس انصدمت اني شفت عويش موجودة
وقفت شميم مرة وحدة وهي تحط ايدها على خصرها : شو هذا الحين ان شاء الله ، اخر شي قمت ادش بدون لا ادق الباب
طالعتها بعيون كلها غيض
شما بصريخ وبلهجة مستفزة : هيييييييييييييييييييييييييه ، قول انك معصب من سالفه حصيص وياي تطلع الحرة فيني ، تراك تعودت من تعصب من شي تي هني ، يلا تعال عطني كم كف عسب ترتاح ، هيه لا تستحي من عويش عويش تعرف كل شي
صديت صوب عويش
شفتها فاجة عينها تطالع شما بقهر
شما : هيه قلتلها كل شي عنك ، حتى انك تحبها وتموت فيها ومب قادر تقول
صديت صوب شما بعصبيه : شووووووووووووو ، انا احب هاي
شما : شفيك ، تستحي
عويش: بس شما
طلعت عويش من الغرفه وشكلها على وشك تصيح
صديت صوبها بس ما اكتفيت رحت صوبها ومسكتها من ايدها بالقو : شو هالي قلتيه ها مسودة الويه
طالعتني بقوه عين : مب انت دبستني بخالد نفس الشي بدبسك بعويش بس فرق والله عويش احسن من خالد
شديت اكثر على ايدها: حسابج بعدين
فريتها على صوب بالقو
نزلت بسرعه ورا عويش ما ابغي تفهم غلط
كانت بالفعل تصيح
عبدالرحمن : عويش ،
وقفت وصدت صوبي
عبدالرحمن : شما اعصابها تعبانه وتقول وايد كلام ماله معنى اسمحيلها
عواش: ادري ، وشما ما قالتلي شي ، كانت تبا تقهرك ، بس انا طول عمري عادتنك اخويه وضايجني ردك
طالعتها باستغراب هدتني وراحت توني استوعب الي قتله
:شوووو ،أنا أحب هاي
تنهدت بضيج
انتبهت انها راحت
رحت وراها
عبدالرحمن : عويش انا جد آسف
بس وقفت لما شفتها وقفت وخالد كان واقف جدامها
ما اعرف شو هالحظ الي حاطني بهالموقف وجدام خالد
بلعت ريجي
وانا اشوف خالد رفع واحد من حياته : شو مستوي
ردت عويش بسرعه : ماشي بس شما نفسيتها تعبانه وتعق رمسة على الكل ، فعبدالرحمن سمعها وياي يعتذر عنها
تغير ويه خالد وهالشي ريحني لانه اقتنع بالسالفه
خالد : ما علي اعذروها اكيد متوترة
راحت عويش والتفت ابغي اروح
بس ما حسيت الا بخالد يمسك ايدي
التفت له
خالد : لازم نتكلم
تنهدت ورحت وياه ، يمكن غلطته كبيرة وما اقدر اسامحه عليها ، خاصة ان البنت اختي
بس في النهايه لازم الين دام انه بيصير ريل اختي ، ودام بيصلح غلطته
بس شما مستحيل الين وياها الحين ، حسابها طويل وعسير
هزاع
وقفت في الممر اتريا الدكتور يطلع من عندها ، شو سبب هالدوخة معقوله فطيم حامل
لاء ما اعتقد
طلع الدكتور على طويل
الدكتور : الحمدالله على سلامه المدام
هزاع : خير دكتور شو صاير ، شو فيها
الدكتور : ما فيها شي بس هبوط حاد في الدم
طالعته مستغرب : شو
الدكتور : ضغطها هلأ 90 ما اعرف لما اغمى عليها كم كان ، بس هالشي خطير
هزاع : وشو السبب
الدكتور : ممكن يكون سببه مرض لا سمح الله ، او سوء تغذيه ، او يمكن شي مزعج
هزاع : الشي المزعج يرفع الضغط ما ينزله
الدكتور ابتسم
: كل شي يصير
تنهدت
الدكتور : نحن بنسوي فحص واذا ما فيها شي يعني هو مجرد هبوط في الدم ، الحين عطيناها جلوكوز وان شاء الله خير
هزيت راسي
ودخلت عنها
شفتها نايمة تقربت ويلست على طرف الشبريه
نحن كنا نتكلم عن عرسي اخر شي معقول هالسبب الي سوالها كل هذا
فتحت عينها
ابتسمت لها : انتي مب نايمه
قامت ويلست على الشبريه : شو قال الدكتور
طالعتها بعبط : قال يمكن حامل
فجت عينها : شووووووووووووووو
ابتسمت : شفيج ،مبروك
مسكتني من كندورتي بالقو : انت تخبلت شو
ابتسمت : امزح
هدت الكندورة : ركزت بعينها وبنظرة صادقة : لا تسوين جي مرة ثانيه
ما صدت لي حتى : لا تجذب مرة ثانيه وما بسوي جيه
: خوفتني عليج
رفعت عيونها وطالعتني وبصوت هامس هالمرة : شو
هزاع : لا تسوين جيه مرة ثانيه خوفتيني عليج
تمت تطالعني بنظرة مصدومه بس انا كنت منجذب لعيونها ،
في الاخير ابتسمت وقمت من مكاني : بيسوون شويه فحوصات وبيطلعونج
هديتها وطلعت من الغرفه : خلا ترتاح لين ما يسون لها الفحوصات
يلست في الاستراحة برع ، كان ودي لو كانت حامل
يالله الله يعطينا
الساعه 10:00 بليل
شما
كنت يالسة في الغرفه اتأملها بملل لو فكرت بتفكير حسابي يقولون باقي 10 تيام على عرسي
اندق باب ودخلت منه حصة وهي تبتسم بس ويها كان شاحب ومبين عليها تعبانه وايد ما أعرف هل هو تعب نفسي ولا تعب من الحمل
يت يلست على الشبريه
وهي تبتسم : شو تتاملين غرفتج
ابتسمت باستهزاء : افكر شو يترياني
ابتسمت بحنان : كل خير ان شاء الله
طالعتني وانا احس بعيونها كلام كثير
حصة: انا اعرف انج خايفه ومضايجة وتفكرين بوايد اشياء ، بس ابغيج تتوكلين على الله وتهدين نفسج شوي ، خالد ريال زين
طالعتها بعيون حايرة (للأسف ما تعرفين شي يا حصيص ): وتذكري انه ما بييظلمج لانج غاليه عنده وشكله يحبج وايد
: هذوه مبارك تراه يحبج
عضيت على شفايفي ما اعرف كيف طلعت مني هالكلمة صدق اني غبيه
بس هيه اكتفت بابتسامه صادقة مليانه حزن : انا وضعي غير
حصة : شما انا يايه ارمسج في شي ثاني
طالعتها وانا مضايجة: في شو
حصة: ابغي اكلمج عنج مب عني ، شما انتي الحين قريب بتعرسين ادري انج صغيره والمسؤوليه كبيرة ، بس خلاص ودري عنج السوالف الي مالها معنى والي سويتيها انسي كل شي ، تذكري انج انسانه مسؤولة عن شخص بيكون ريلج وبيكون كل دنيتج وباجر بيونج عيال وبتكونين أم لازم تكونين أم صالحة
شما: أنا ابغي اكمل دراستي وابغي اشتغل انا مش شراتج
ابتسمت : زين الدراسة ما يخصها ، تفاهمي ويا خالد بعدين هذا شي بينكم ، بعدين ما اعتقد خالد يعارض
شما: لاء من الحين لازم يعرف شروطي
ابتسمت: هذا مش موضوعي ، دراستج ، انا يايه ارمسج كيف تكونين زوجة
تنهدت ويلست اسمع كلام حصة وأنا في بالي شي واحد
الاول اكلم خالد ، والثاني عبدالرحمن
مر الوقت وطلعت حصة بعد ما ساعدتني بترتيب الغرفه ، أتمنى لو اقدر اسوي شي واخليها تتصالح ويا مبارك
نسيت الي صار ويا عبدالرحمن الظهر كليا
وما اعرف كيف ما طرا في بالي
وطلعت من الغرفه رايحة غرفته وانا اتنهد
دقيت الباب بشويش
رد عبدالرحمن: دشي حصيص
اكيد متوقع حصة لان انا مستحيل ايه ونحن مضاربين
بس دخلت بدون لا اتكلم شفته نايم على الشبريه وحاط ايد على ويه بحيث انه مغطي عيونه بايده
اول ما حس بوجودي شل ايده ويوم شافني فز من مكانه
تفاجأ شوي: شما
نزلت راسي وانا عيوني تدمع : عبدالرحمن انا آسفه
سكت عبدالرحمن
تجدمت صوبه : انت لين متى بتم زعلان مني
رفعت راسي اطالعه شفته يطالعني وهو مب عارف كيف يتصرف في لمحه حنيه وكأني كاسرة خاطرة وفي لمحة عصبيه اني خنت ثقته
في الاخير يتم عبدالرحمن طيب وايد ويعزني وايد
مد ايده وحطاها على جتفي وسحبني صوبه : حصل خير بس لا تصيحين
بس انا تميت اصيح وحظنته بالقو: انا آسفه
تنهد عبدالرحمن: خلاص سامحتج لا تصيحين جيه
كنت أدري انه يحس بالذنب لاني بعرس بهالسرعه بسببه عسب جيه غفر لي بسرعه
ابتعدت عنه شوي مسح بايده على راسي: لا تضايجين عمرج
ابتسم : أنتي عروس لازم تبتسمين
ابتسمت بالغصب ما طرا في بالي خالد لحظتها ابتسمت لابتسامه عبدالرحمن
شفت عبدالرحمن تذكر شي : ما بقولج عن سالفه عويش انتهت السالفه الحين ، تنهد : بس ابغي اعرف شو سالفه حصيص
طالعته : سالفه جديمه مالها معنى ،
عبدالرحمن : عيل ليش يت الحين دامها سالفه جديمه
شما: ما اعرف ، ليش يت الحين ما اعرف بس اذا السالفه الاوليه تراها جديمه ومر عليها وايد ما اعتقد هالسبب الخلاف بينهم
تم عبدالرحمن يطالعني بحيره بعدها مسح على راسي وابتسم : خلصتي اغراضج
نزلت راسي : يعني
عبدالرحمن ابتسم بحنان : استعجلي ما باقي شي
حط ايده على جتفي ورص عليها : يلا روحي ارقدي ريحي عمرج
ابتسمت له ونزلت راسي
حسيت ثجل طاح من قلبي كم يسوى الانسان يكون متصالح ويا الناس الي يحبهم
لو مب سالفه خالد جان أنا أسعد إنسانه بهالدنيا
خالد بأجل سالفته شوي


يوم عرس شما
بيت هزاع
هزاع
دخلت البيت وكانت الساعه سبع المغرب شفت فطيم يالسة تجدمت منها
ويلست حذالها مسكت ايدها وشفت انها ما صدت صوبي قلت بصوت وأنا أشدد على الرمسة : فطيييييييييييم
صدت صوبي وهي معقدة حياتها : نعم
ابتسمت بعبط وهديت ايدها : ماشي ، أقول يرانها عندهم عرس
فطيم: هيه
هزاع : عزموج
فطيم: طرشوا كرت ، ما اعرفهم عشان يعزموني
هزاع: عنبو يرانا الباب حذال الباب ما تعرفينهم
فطيم صدت الصوب الثاني : لاء ما اعرفهم
هزيت براسي وصديت صوبها : بتسيرين
فطيم: وليش أسير أقولك ما أعرفهم ولا يعرفوني ، طرشوا كرت من باب الذوق ناس يعرفون المذهب وانتهت السالفه
ابتسمت : وفي عرس عيالنا بتطرشين كرت لهم
فطيم طالعتني باستغراب : هيه بطرش كرت
طنشتها ورحت فوق بس تذكرت شي لمتى بتم خاشنه
صديت براسي على ورا بس : فطيم
رفعت عيونها صوبي وهي تأفف : نعم
هزاع : في حرمه سنعه تتأفف في ويه ريلها ، طويله العمر ، بغيت اخبرج شي ، شكراَ على حسن تعاونكم
عقدت حياتها : شو
ابتسمت : فطيم انا ..اممممممممممم بقول شي وبروح فوق وليت ما تلحقيني
زادت استغراب: شو مسوي بعد
ابتسمت بخبث: فطيم ما كنت فاقد الذاكرة كنت العب عليج
زادت اتساع ابتسامتي مع زيادة اتساع فتحة عينها
ورحت فوق ادري عادي تجلب البيت على راسي اليوم بس طنشت
دخلت الغرفه وشليت فودة ورحت اسبح
وأنا ابتسم باستمتاع عليها : يا ترى شو تسوي الحين ، هههههههههههههه
طلعت من الحمام عزكم الله شفتها يالسه على الشبريه ونيران شاعله فيها ما اعرف خجل ولا ضيج ولا قهر ولا شو ، المهم شي حريجة ونار والعه فيها
طنشتها ورحت البس ثيابي تجدمت صوبي
وتوها بتتكلم بس انا حطيت صبعي على ثمها : اشششششششش ولا كلمة ، روحي حطي العشا يوعان وابغي اتعشا ويا العيال
فجت عينها ويت بتقول : هزــ
بس رديت حطيت صبعي على شفايفها : قلت ولا كلمة ماشي كلام شي تطبيق بس
تقربت منها شوي شوي لين ما لصقت في الكبت وقفت جدامها وقلت بصوت خفيف: ما ابغي اذكر شي ، ولا ابغيج تذكرين شي ، ابغي نبدأ من أول ويديد ، أدري بدايتنا غلط وحياتنا كانت غلط ويمكن انا السبب ، بس انتي لج دور ، انتي ما اعترضتي ، هذيج الفترة اكتشفت ان لج معزة في قلبي ما عرفت شو هي وان لج قيمه عندي ، ما اعرف كيف يت ، يمكن من الوقت الي قضيته وياج ، المهم لج شي عندي وانا مستحيل افرط فيج
ابتسمت على ملامح ويها الي مفزوعه من الي تسمعه
هزاع: لا تخافين زواج وما بتزوج عليج ، وشرب ومن زمان ما شربت وتعودت على تركه الحين ، وييتي للبيت وهذوه اي من وقت وعشا وبتعشاه وياكم ، يالس اطور تراني: ابتسمت لها ،
فطيم : هزاع شو الي تقوله
تقربت منها اكثر وقربت ويهي من رقبتها وبعدها تقربت من اذنها وقلت بهمس :أحبج
لاحظت أن أنفاسها بدت تزيد وبدت تتوتر
مهما كانت فطيم جليد ، لابد للجليد يذوب لو لامست شي دافي
فطيم: هزاع انا بروح احط العشا
مسكت كتوفها بالخفيف وركزت عيوني بعيونها : متى بتعترفين
فطيم: بشو
هزاع: بانج تحبيني
ابتسمت ابتسامه من ابتساماتها المغرورة ،
: يوم بي الوقت المناسب
وراحت عني ابتسمت عليها ، والله انها تحبني ، بس ما بتقولها على طول لو قالتها بشك انها فطيم الشخصيه الي عرفتوها ، الغرور الي فيها بيمنعها بس في تجاوب كبير وياي
نزلت تحت وأنا ناوي ابدأ حياة يديدة كزوج وكرب لهالأسرة
الساعه 1:00 ليلاَ
في إحدى غرف الفندق
شما
أنفاسي بدت تزيد متوترة من الكائن الي وياي
ما اذكر اي شي كل الي اذكره اني على الساعه عشر ونص زفوني في القاعه و11 وشي دخل خالد باسني على راسي وقال مبروك وغير جيه
لو مب كندورته والناس الي تسلم عليه جان قلت انه مب موجود بس جيه أحسن ،أحسن وايد
سلم علي عبدالرحمن ، الي استغربته : أنه قالي عقبالي
معقوله عبدالرحمن وافق يعرس بس بياخذ منو ، معقوله عويش
لاحظت انه وايد كان يلتفت لما دخل يسلم عليه
وبس
ودعتني حصيص الي لين الحين بيت ابويه
فجأة تذكرت بشو يالسة افكر ، الليله ، مفروض اهم ليلة في حياتي
فجأة سرت رجفة في جسمي وين راح هذا
مالت عليه
قمت وأنا اشل الفستان دامه ظهر خلا اقفل الباب وارقد عيل شو بتريى اسمع سخافاته ، اكره
مشيت شوي شوي متبهدله بهالفستان وهالطرحة
ما اعرف شو هالشعور الي فيني ، مافيني ولا ذرة مستحى مش مستحيه منه
بس شوي خايفه وفيني قهر ابغي اجتله
اووووووووووف ما صدقت وصلت عند الباب مسكت قبضة الباب عسب اصكره شفته وقف جدام الباب
طالعت ويه المبتسم ابتسامه تلوع الجبد : على وين
رفعت حواجبي : أنت شلك
خالد: ههههههههههههههههه هيه والله انا شلي ، انا الا ولد اليران
رفعت واحد من حواجبي: هيه الحين انت متزوجني عسب جيه ، هذا غرضك
رفع حواجبه وبخبث : شو غرضي من وجهة نظرج
طالعته باسمئزاز: تستفزني
صراحة من قلت هالكلمة نقع من الضحك لدرجة ان ضحكته استفزتني وايد
صديت عنه
ورحت صوب التسريحة ابغي افج هالشعر
بس هو استمر بالضحك لدرجة أنا كنت بصيح ، ما اعرف على شو ناوي
للحظة ادارك نفسه وتحنحن وقرب صوب السرير شل الغترة والعقال من على راسه وحطاهم بشل مرتب على السرير بدأ يفج عقب كندورته
بس انا كنت اراقبه من منظرة التسريحة: شو تسوي انت
طالعني بنظرة يقول عنها حنونة بس انا ما اثق ان قصده جيه لاني ما اعرف نواياه
وقال : ضايجوني قلت افتحهم لا تحاتين
ورديت عليه بسرعه وبانفعال : لا فديتك مافي شي احاتيه لان ما في شي بيصير شل جشك ورروح الغرفه الثانيه
رفع حواجبه مستغرب بس طنش كلامي وقرب صوبي
:تبغيني اساعدك ، شو يفجج هالشعر
سكت عنه
زادت ابتسامته : لا تستحين ، شقا اساعدج
تنهدت :ما يحتاي بفجه روحي
يلست افجج التسريحة وهو يراقبني ويطالعني بنظرة مش فاهمتنها ، يا ناس هاي نظرة الانسان المشفق بس ليش هالنظرة وهو السبب بكل شي
ما صدقت انه شعري كله انفج
رفعت عيني شفته يطالعني وهي يتأمل ويهي
سكت عنه ما باليد حيلة محسوب عليه زوج اوووووووووووووووف
قمت شوي شوي من على الكرسي
وقام هو: اساعدج ، هالفستان وايد ثجيل ليش ماخذتنه
طالعته باستهزاء: عشان عرسك
زادت ابتسامته: والله ، فيج الخير
تقرب مني وانا حسيت اني تجمدت في مكاني وايد صارت لي مواقف ويا خالد بس مب شرات هالموقف انا واقفه بفستان العرس الأبيض وهو وياي وفي غرفه روحنا ومحد ويانا ومقفول علينا الباب ، حتى لما كان اي غرفتي كنت مطمنة أن الغرفه في بيتنا
بس هالغرفه كيف الشردة منها
تقرب ومسك ويهي بالخفيف: وقال بهمس:أنا آسف ويهج صغير ، يذكرني كل شوي أن عمرج 19 ، ما كان ودي نعرس وانتي صغيره جيه أدري ظلمتج بس أنتي أدرى بالظروف
طالعته باحتقار : ومنو قالك اني كنت ابغي اعرس واخذك
طنش كلامي: تعشيتي
صديت الصوب الثاني: هيه
شل ايده من على ويهي
خالد :أنا بروح اسبح
تأففت ، حتى اليوم بيسويلي مشاكل
ما اعرف رحت شليت فوطتي واغراضي ورحت اسبح اول ما خلصت تذكرت اني ما قفلت الباب
ليكون بطلع بشوفه في ويهي
آآآآآآآآآآآآه يا غبائي
لبست قميص نوم الي خذته حصة لهالمناسبة التعيسة
اووووووووووووف منج ومن ذوقج يا حصيص قميص نوم جيه عاري حشا
طالعت عمري شقا بظهر الحين
اووووووووووووف ،
فجيت الباب شوي شوي
شفته جدامي منسدح على الشبريه ولاء المصيبه يالس ومتلحف
بعد
وين شخصيتي القويه وين راحت
وين شما الي كانت بويه
بلاني اتنافض جيه رحت ويلست على التسريحة انشف شعري حمدت ربي ان شعري طويل يعني لين ما ينشف بياخذ وقت بيكون رقد
اول مرة احس انه هالشعر له فايدة
صد صوبي: يا سلام متى ناويه تين
طالعته مستغربه : وين
رفع حياته وقال وهو يبتسم وبصوت هادي وحنون : وييييييييين يعني ، هني عندي
بلعت ريجي وقلت وأنا اتعلثم : خالد نحن لازم نتفاهم
زادت ابتسامته : ادري بس مش اليوم
صديت صوبه وقلت بترجي: لا الييييييييييييييوم
بتسم : انتي من شو خايفه ، ليش ما تبين تين حذالي
حسيت اني بصيح وبديت ارتجف: خلا نتفاهم
طالعني بنفاذ صبر: قتلج بنتفاهم بس مش الللية
صديت صوبه وقلت وانا ارتجف: وليش الليلة لاء
خالد: وهو يتنهد : لان الليلة ليلة عرسنا
شما: ولو
شفته قام من الشبريه وتجدم صوبي زادت ملامح الرعب على ويهي
يا ويلس على ركبه وصار في نفس مستواي: حصيص خلصتي من شعرج
هزيت راسي بمعنى هيه
ابتسم بحنان بس لحظتها انا كنت خايفه وايد
مسك ايدي وقام : يلا قومي وياي
شما: ما بقوم
طالعني وهو يبتسم : شما حبيبي مب وقته العناد يلا قومي وياي
تأففت وقمت وانا ساكته
هد ايدي ما اعرف ليش مسكت ايده لايدي كانت مهدتني كيف ، الحين زاد الخوف
راح وصكر الليت وصرت ما اشوف شي
تنهدت ورحت للسرير ولحقني هو
الساعه 10:30 الصبح
خالد
فجيت عيني شوي شوي ،اول ما فجيتها شفت مخدة بالقو يايه صوبي
صكيت عيني ورديت فجيتهم سمعت صرختها : قوووووووووووم
تنهدت وقمت من السريربتكاسل ، طالعت شما واقفه في الغرفه وهي معصبه
استغربت: شفيج
شما وهي معصبه وشوي وبتصيح : شو هو الي شفيني انت شو سويت فيني انت هدمتني
فجيت عيني اطالعها:
هالبنيه مب صاحيه انا مش عارف كيف بتعامل وياها لا حول تحسسني جني اعرفها امس مهب زوجتي
طنشتها ورديت عقيت راسي على الشبريه
لاحظت انها قامت تصيح ، ابتسمت وانا نايم توها تستوعب الي صار امس
الله يعيني عليها ، شو هالحرمه
قلت وانا مغمض عيني ونايم وصوت صياحها في أذني : شميم
صخت لحظتها
خالد: الساعه كم الحين
ما اعرف شو الشي الكبير الي قلته لانها انفجرت بالصياح
فجيت عيني شوي شوي وشفتها قامت وراحت صالة الجناح تصيح
تسوي خير
طالعت مبايلي الساعه عشر ونص لازم اقوم طيارتنا على 3
قمت ورحت اسبح لبست كندورتي وطلعت للصاله شفتها لابسة مغربي وفالة شعرها ولاء حاطة مكياج وتصيح امرها غريب هالبنت
تجدمت صوبها بس هيه كانت مطنشتني كلياَ
وطبعت بوسة على خدها: صباحية مباركة يا العروس
تنهدت في وسط الصياح ، حسيت بها ياهل ،
تقربت صوبها وقلت بحنان : انا شو يخصني الحين ليش تحسسيني اني انا السبب
فجت عينها وصدت صوبي : يا وقاحتك ياخي
ابتسمت وقلت لها: الحين قمتي من النوم وكشختي ولبستي وتعدلتني كل هذا لشو ، دامج مب طايقتني
طالعتني وعيونها مليانه دموع بس وقفت من الصياح شكلها الحين ردت شميم الي تضارب وترد الكلمة بكلمة وتذكرت هيه كيف : عسب حصيص
رفعت حواجبي: شو
شما: حصيص محلفتني اسوي جيه مب لسواد عيونك
رفعت حواجبي: اها
قومي لبسي عباتج خلا ننزل نتريق لان بعد شوي بنطلع ورانا طيارة
طالعتني بتأمل مليان استغراب
ابتسمت : شفيج
قالت بصوت واطي كله شك :أنت مينون
نقعت من الضحك على صوتها ونبرتها : هههههههههههههههههههههههههههههههههه ليش
شما: وين نروح ، انا وانت
خالد: بنروح شي يسمونه ، شهر العسل
طالعتني بقهر وراحت
ابتسمت لها وهي رايحة هالبنت ، عذاب
مرت ساعه يمكن وما ظهرت
دخلت الغرفه شفتها لابسة جنز وقميص طويل لونه وردي كان عاري من فوق شوي بس ما علقت دامها بتلبس عليه عباه ، وما ابغي انفرها مني من اول يوم باخذها شوي شوي لين ما تطيع كل شوري وتصير ما تستغنى عني
كانت اصك الشنطة رحت وقفت وراها ولويت على خصرها : تبين مساعدة
تجمدت مكانها ، بالعادة لما كنت اتقرب احس بها تعصب الحين احس بها تجيم تتجمد ، يمكن لاني صرت زوجها ما اعرف
كنت لاوي على خصرها وويهي حذال ويها ، طبعت بوسة على خذها
توترت : بس قالت : والحين شو تبا
ابتسمت : ابغي احسسج باهتمامي
شما: حسيت ممكن تقوم الحين
خالد : اكيد
شما تنهدت وسحبت الشنطة
سحبت الشنطة من ايدها وشليت شنطتي : يلا توكلنا\\\
طول الطريج كنت ساكت وهي كانت فايرة من القهر ،احس برودي جيه يذبحها بس شو اقول انا روحي تايه
شفتها صدت صوب الدريشة وهي تنتهد
مسكت ايدها ورصيت عليها وتميت ماسكنها لين ما وصلنا المطار
الساعه 3:30 الظهر
سلطان
قمت من النوم وطالعت الساعه 3 ونص حشا ، متأخر الوقت ،يا ربي
اممممممم حتى ما صليت الظهر ، قمت تغسلت وغيرت ثيابي وفرشت سيادتي عسب اصلي
اول ما خلصت صلاة حسيت باليوع ، غريبه يدي ما قومني عسب الغدا ، اليوم السبت احيده من تسع يقومني
ليكون فيه شي
فجيت الباب توني بطلع لفت انتباهي صوت ياي من تحت
مب غريب
رفعت واحد من حياتي ، هاي شو تسوي هني
وقفت على
اول الدري اوايج شفت شمسة يالسة تقص فواكه ليدي
فجيت عيني على وسعهن مهب وايد ماخذة ويه
نزلت من على الدري
أول ما شافتني قامت وقفت
وهي تبتسم
لاحظت نظرات يدي متوجه صوبي ، فبادلتها الابتسامه
سلطان: شمسة
اول ما شافتني زادت ابتسامتها : عزمت روحي على الغدا بس لما ييت لقيتك نايم ، فقلت ليدي لا يقومك
تجدمت صوبها ، ما عرفت كيف بسلم عليها وخاصة يدي يراقبني فاكتفيت اني مديت ايدي
ومدت ايدها تسلم عليه
ابتسمت
ويلست شفت يدي قام من مكانه
بوناصر: خذوا راحتكم اترخص انا
شمسة : وين عمي يالس
رفعت حياتي جنه بيتها تعزم بعد
بوناصر: لا بنيتي بروح حجرتي
شمسة: اليلسة ما تحلى الا وياك
بوناصر: ههههه ماعلي تعبان بريح وانتي مب غريبه انتي الحين راعيه هالبيت
ابتسمت ليدي : ربي يسلمك ، الله يخليك البيت هذا بيتك وانت راعيه ، ودام بتريح مسموح الغالي
فجيت عيني اطالعها مستغرب
ابتسم يدي وراح
صديت صوبها وانا اطالعها بنص عين : حطيتي يدي في جيبج اشوف
رفعت واحد من حياتها وهي تبتسم بمكر : شقصدك
سلطان : فاهمه قصدي يا المكارة
شمسة: ههههههههه ، يدك ريال طيب وانا اعتبره شرات ابويه مافي قلبي شي ومب مكارة
ابتسمت باستهزاء: ادري مافي قلبج شي مب زين ، بس يعني قصيتي عليه بلسانج
شمسة: كل حد يميل للكلام الحلو الا انت
ابتسمت باستهزاء
لحظتها ياني مسج
طلعت مبايلي من جيبي شفت شمسة يت ولصقت حذالي
صديت صوبها: شو تبين
ابتسمت ببرائة : ولاشي
رفعت حياتي : تبين تعرفين المسج من منو
هزت راسها بمعنى نعم
سلطان: لاء والله انا في حياتي ما سالت ياينج المسج من منو وتكلمين منو
شمسة: انا واثقه فيك بس ما اعرف قلبي نغزني من هالمسج قلت اطمن
صديت صوبها: هيه مب لازم يكون بينا ثقه
شفت ابتسامتها توسعت وطبعت بوسة على خدي وبعدت شوي
عقدت حياتي مستغرب من هالتقلب
يمكن على الجملة الي قلتها ، شو اسوي خلاص طاح الفاس بالراس ، خلاص الحين انتي حرمتي ، وانا ريلج
وجيه جيه تراني بتزوج ، انتي احسن من غيرج
على الاقل مهتمه فيني واداريني ، ومهما سويت ما تزعلين مني
هالشي الي مخليني اعيش ويا يدي انه يتحملني انا طبيعتي جيه
انسان صعب مزاجي ، ما اقدر اغير من طبعي بس الحياة جيه الناس يتغاضون عن اشياء مب الزينة في الناس الي يحبونهم عسب يقدرون يعيشون ،
مب كل المتزوجين يموتون في بعض في محبه قليله ، ومع الزمن تصير العشرة والعيال الي ما تفرقهم
تنهدت وانا اطالعها
طالعتني بدلع: تفكر فيني
ابتسمت : هيه ،
شمسة: عيل قوم خلا نطلع
رفعت حياتي: وين
شمسة: نتمشى شرات الناس الي تملج ، يطلعون يدورون مهب بس تلفونات، هاي احلى فترة من الزواج صدقني بتندم انك ضيعتها
سلطان: هههههههههههههههههههههه ، ناويه تعيشيني بجحيم بعد العرس
شمسة: لاء ،
ابتسمت بتعاطف وياها: خلاص يلا قومي نطلع
فجت عينها مب مصدقة : صدق
سلطان: هيه صدق يلا قومي بنطلع
ابتسمت وقامت بحماس وقمت انا بعد بنشوف بنستغل هالفترة ، اندم بعدين اني استغليها ، افضل ما اندم على اني ما استغليتها
دام شمسة بتحترم يدي وتحبني وتعزني لهدرجة هي انسب وحدة تدير هالبيت
وانسب وحدة لحياتي ، مضطر اعترف بهالشي لنفسي


في الطيارة
شما
صديت صوبه وشفته يالس في الطيارة وهو ساكت شو الشي الي يونس وايد الحين
مطنشني شوي ويهتم فيني شوي ومعتبرني جني حرمته
صد صوبي وهو يبتسم: تبين شي
طالعته بقهر: انت ناوي تذبحني
عقد حياته وهو يطالعني : شو
شما: شو موضوعك
خالد: ماشي
شما: يا سلااااااااااااااااااااام انت ،أنا مب عارفه اوصفك مب عارفه اعبر
ابتسم : قولي كل الي في خاطرج
شما: خالد انا مب فاهمتنك ، يعني امس عرسنا ، وعادي ولا جنك مسوي شي وجنك معرس حالك حال الناس والحين ترمسني على أساس اني حرمتك ، وفوق هذا تعاملني زين ، شو تبا توصل له
خالد: بقولج شي
شما: قووووووووووووول ، علك ما تقول
زادت ابتسامته: أنا ريلج صح
طالعته وانا اصغر عيني وبعيون حقودة
خالد: صح كلامي ولا لاء
قلت وانا انافخ من الغيض: صح
خالد: امس عرسنا ولا لاء
شما: هيه امس العله
خالد: ههههه خلاص شي طبيعي اني اعاملج شرات زوجتي ، بتم لين متى اعاملج على اساس انج صغيره وبنت عمي ، الحين انتي حرمتي ومسؤوله وبعد فترة بتكونين ام عيال يعني انسي كل الي فات وخلينا نبدأ من يديد
شما: شو هو الي انسي كل الي فات ، بكل هالبساطة
صد صوبي بس نظرته تحدي هالمرة: هيه بكل بساطة
شما: انا عرست بسبتك جبروني على العرس بسبتك ، قبل صرت بويه بسبتك
خالد: لانج كنتي تحبيني وهذوه أنا الحين ريلج وحلالج ، ونفس الوقت حبج الاول شو تبين زود ، ربي معطنج كل الي تبينه
فجيت عيني : والله لو مب في الطيارة جان جتلتك
خالد: شما انتي الحين حرمه معرسة ويالسة تكلمين ريلج راعي الفاظج ، قبل كنت اسكت لج بس الحين لاء
فجيت عيني من القهر المشكلة نار شاعله في داخلي ومب قادرة اتكلم هذا اكبر مصيبه
شما: اسمع
خالد : كلي آذان صاغيه
شما: خالد
خالد وهو ينعس عينه : عيون خالد
شما: انت ليش تزوجتني
ابتسم وصد الصوب الثاني
مسكته من فجه وسحبت ويه صوبي
شما: ارمسك انا
عصب من حركتي بس تمالك اعصابه بس لهجته كانت معصبه وكان يرمس وهو صاك على اسنانه /: شو تفرقين انتي عن غيرج ، مليون بنت ممكن ترمسني ليش كنت ارمسج انتي بالذات ، ليش كنت العوزج انتي بالذات ، وانتي ما كنتي معبرتني، ومليون وحدة غيرج لو رمستها كانت بترد عليه بريق حلو ، ليش خاطرت وكنت اي بيتكم ، شو موقفي لو عمي شافني عندج ولا عبدالرحمن ، بخاطر بدون شي بدون سبب ، ليش كنت اتريا عبدالرحمن وعمي يظهرون واتعنى ،ويوم شافني عبدالرحمن وياج ليش اتزوجج ، هذا زواج يعني مستقبل يعني عايله يعني حياة طويلة ، طول العمر بدون سبب ، عبدالرحمن ما كلمني طنشني لو كنت ما ابغيج ليش بهتم بج ها ردي سكتي اشوف
طالعته مفجوعة من كلامه : انت شو تقول
خالد : اقول اني احبج لو انتي غبيه وما تفهمين تلميحاتي ، ممكن الحين تنسين كل الي فات ، انا صراحة ما اقدر اولع شموع واترس الغرفه ورد وايلس على ركبي جدامج واقول احبج غناتي سامحيني ، اقولج اياها جيه في ويهج انسي الي فات بنبدأ من اول ويديد
صديت عنه الصوب الثاني وانا ابغي اداري اي دمعه انها ما تنزل من عيني :يوم حبيته صدني ، ولما زرعت كرهه في قلبي ياي بكل هالسهولة يعلن لي عن حبه ، غريبه هالدنيا
تميت طول الرحلة وانا ساكته أما خالد فكان مب هو الانسان الي كان يتكلم عن مشاعره بكل صراحة قبل شوي غمض عيونه واستسلم لنوم عميق ولا وهو حاط راسه على جتفي
تنهدت وانا ارد راسي على ورا ويا هالريال كل شي بالغصب
ما اعرف كيف بتكون حياتي وياه بس الكتاب باين من عنوانه
غمضت عيوني ويلست افكر ، ما اجذب عليكم تفكيري كله راح لهالانسان الي نايم عندي
اتذكر مواقفي وياه وكل الي صار بينا قبل الزواج
بعد شهر
حصة
طالعت بطني الي بدا يكبر
امممممممممم ، مر شهر وحتى مبارك ما كلف عمره يرفع التلفون ويسأل عني
كلن لاهي في حياته
شميم ردت من شهر العسل ومن ويه خالد وايد مستانس ، وهي الله يعلم ويها ما يوحي بشي ، بس الي تقوله انها مستانسة وياه ، هاي الحياة تمر جيه
وعبدالرحمن اخويه فاجأ الكل لما قال انه يبا عويش ما اعرف شو سبب هالتغيير المفاجأ عمره ما لمح انه يبغي يتزوج
الشي الي زاد استغرابي ان شما وايد استانست كأن كان بينهم قصة حب جارفه
واما راشد ولد عمي لما سألته قال أنه بعده صغير على العرس بيعيش حياته
كلن لاهي بدنياه وكل واحد ملتهي بشغله ، تميت انا وحيدة في بيت ابويه
كل يوم يمر شرات الي قبله وشرات الي عقبه
ما اعرف
افكر اتصل فيه ، اشتقت له وايد ، بس كرامتي ما تسمح لي حتى ما فكر يسأل عني
لحظة بروح البيت وبقول اني يايه اخذ غرض لي
طالعت الساعه 2 ، يعني توه ياي من الدوام ،هذا هو الوقت المناسب
رحت غيرت ثيابي ولبست عباتي
رحت للمنظرة ويهي باهت والتعب مبين عليه
حطيت كريم اغطي شوي وجحال فكرت اكشخ عسب ما يحس اني تعبانه في بعده
حطيت روج وردي فاتح
وتأكدت ان شكلي حلو ومرتب
طلعت من البيت
ركبت ويا الدريول ورحت بيتي ، قصدي بيتي سابقا
أول ما وصلت قلت للدرويل يروح
ما اعرف ليش
شفت سيارته يعني هو موجود
اكيد رقد
فجيت الباب ودشيت اول ما دخلت الصالة شفته يالس على القنفه وجدامه غداه والظاهر شاري من برع ويطالع تلفزيون صد صوب الباب وتفاجأ لما شافني
تجدمت صوبه وانا ساكته عقد حياته
ووقف : حصة ، غريبه
رفعت حياتي : شو ما بتقولي تفضلي
ابتسم: البيت بيتج
سكت عنه ورحت يلست على القنفه :
مبارك طالعني بنظرة حنونة ، ما بجذب مبين على ويه التعب والسواد الي تحت عيونه مغير وايد من شكله كانه طول الليل سهران : تغديتي
حصة قلت بنبرة استهزاء: يهمك
ابتسم: احاتي ولدي ما احاتيج
استفزني رده : لاء زين
مبارك: بغسل ايدي وبييج
شل غداه ووداه المطبخ وراح غسل ايده تأملت البيت الي صاير زبالة ، شكله ودا البشكارة بيت ابوه ، الظاهر ما يلس في البيت بس اي آخر الليل ،اكيد يسهر وياها ،
شوي وتجدم ويا جلس على القنفه الي حذالي صد عليه : انا كنت ناوي اتصل فيج اليوم سبحان الله ، روحج يتي
رفعت حياتي : وايد مهتم فيني ، شهر عاقني بيت ابويه ولا تسأل والحين تقولي كنت بتصل فيج
مبارك طنشني وكمل كلامه كان صوته هادي كأنه واثق من كل شي يقوله وهالشي الي فور اعصابي ووترني زيادة: كنت ابغي اعرف متى معطينج موعد الولادة
طالعته وقلت بتهور: عشان تحددون موعد عرسكم
عقد حياته وطالعني: عرس منو
حصة : عرسك انت وآمنة
ابتسم : ما عطوج موعد
فارت الدنيا فيني ونسيت اني زعلانه وقفت وطالعته : يعني صح بتاخذها عليه ، انت شو مافيك احساس تبا تذبحني
استغرب: حصة انا ما قلت باخذها انتي الي يالسة تقولين
طالعته باحتقار ورديت يلست : على العموم ما يهمني
طالعني بنظرة غريبه ما فهمتها
وبعدها ركز في عيوني: ليش يايه عندج شي
طالعته باستغراب مصنطنع: توك تقول البيت بيتي
مبارك مارد عليه اكتفى بنظرات باردة
قام من مكانه : انا رايح ارقد راد من الدوام تعبان
فجيت عيني : جيه تستقبل ضيوفك
ما صد صوبي: انتي مش ضيفه ، انتي راعيه البيت
راح عني ، هالريال مستوي غريب مب مبارك الي حبيته ولا جني موجودة اووووووووووووف منه
فصخت عباتي وشيلتي ويلست ابدل في هالقنوات ما ادري كم مر من الوقت
بس تميت يالسة طالعت الصالة بملل
بنظف المكان ، هذا الشي الي بيخلي الوقت يمر بسرعه
تميت اعدل المخدات وارتب الطاولة شفت اكواب شاي ، هاي من متى هني اكيد صار لهم اسبووووووووووع
شليتهم ووديتهم المطبخ لما دخلت الصالة شفت الساعه صارت 6 ونص
اكيد الحين بيقوم من النوم
رحت ويلست في الصالة
اول ما طلع من الغرفه طالعني بنظرة عاديه كأنه توقع اني بكون موجودة
يا ويلس على القنفة: ليش رتبتي المكان مب تعب عليج
رفعت حياتي: وايد اهمك
رد ابتسم : قتلج احاتي الي في بطنج مب انتي
فجيت عيني وقمت وقفت : قوم ودني بيت ابوي
ما سمعت ولا صوت منه
صديت شفته يالس على القنفه ولا معبرني وشل ريموت التلفزيون عسب يبدل
طالعته بقهر : ما تسمعني شو
رفع واحد من حياته وقالي بخقه: الي يابج هني خلا يردج انا ما اشتغل دريول عندج
فجيت عيني
كنت اموت في داخلي على جفاه وعلى اسلوبه الجاف وياي
بس في الاخير رضخت وسرت صوب شنطتي اتصل في الدريول
من مسكت الشنطة شفته قام بسرعه وسحبني عنده
قلت بانكسار وبصوت مخنوق : قوم عني
بس هو حظني بالقو
تميت اضربه على صدره وانا اصيح : هدني
بس هو استمر يحظني لين ما رضخت له وحطيت راسي على حظنه وانا اصيح
همس في أذني : حاولت وايد اني ابتعد عنج بس ما قدرت ، كل هالايام الي فاتت كنت عايش بعذاب ، انا احبج انتي ، انتي وبس
رفعت راسي وقلت وانا اصيح بصوت واطي : وآمنه
ابتسم : غبيه آمنه منو ، انا احبج انتي ، اتزوج هاي عليج ،
مد ايده ومسح دموعي وهو يبتسم : لما شفتج اليوم قلبي فز من مكانه بس خفت تلاحظين عسب جيه كنت جاف وياج ، بس انتي جرحتني
حصة: انا اغار عليك
عض على شفايفه :أدري ، بس تأكدي محد في قلبي غيرج
حصة: بتخليني اروح بيت هلي
مبارك: ليش انا مينون هالمرة ماشي روحه بتمين عندي على طول حتى لو ما تبين غصبن عنج
ابتسمت له وحطيت راسي في حظنه
لا تقولون ليش سامحتيه وليش سامحج وكيف نسيتي وخانج
ببساطة أحبه وما اقدر اقول شي لو شو ما غلط بظل أحبه
بيت بوخالد
خالد
دخلت الغرفه الساعه كانت ست ونص المغرب
شفت شما راقدة ، هالبنت فيها شي ، وايد قامت ترقد ، ليكون حامل
امممم، ابتسمت وانا اشوفها نايمة ، صح ما تعطيني ريج حلو وايد وما نست للحين بس الايام تنسيها الي صار وين قبل ووين الحين
تذكرت شهر العسل ، كانت تضاربني على كل شي واحيانا تكون مطيعه
كل شي فيها حلو ويجذنبي لها
يلست على طرف الشبريه وحطيت ايدي على ويها اتلمسه
فجت عينها
خالد :آسف قومتج
قامت ويلست على الشبريه: عادي ، ما كنت نايمه متسطحة بس
رفعت واحد من حياتي: هيه ابدن ما كنتي نايمة
طالعتني بطرف عينها
ابتسمت لها
قامت من الشبريه وراحت تتغسل وانا قمت ورحت ايلس حذال التلفزيون
شوي طلعت ويلست عندي
شما: خالد
صديت صوبها
شما: ابغي اقولك شي
ابتسمت : اخيرا بتعترفين
رفعت واحد من حياتها : بشو
تقربت منها وغمزت بعيني بشو بعد : بحبج لي
ابتسمت والشي الي زاد استغرابي: لا
عقدت حياتي : شو لاء
طالعتني بعيون صادقة : انتي مهما كان ولد عمي واكيد لك مكانه في قلبي
ركزت في عيونها وقلت : بس انا ما ابغي هالمكانه الي في قلبج تعرفين اني ابغي شي ثاني
تنهدت : خالد ، انت جرحتني مستحيل اسامحك على طول
طالعتها : يا سلام ، خلاص شما صكي هالسالفه
صديت الصوب الثاني
شما: خالد
خالد : اووووووووووف قتلج صكي السالفه
قمت من مكاني ورحت وقفت عند الدريشة
استغربت انها لحقتني ما احيدها تحاتي زعلي
صديت لها : نعم
ابتسمت: غمض عيونك
رفعت حياتي: شو
شما: غمض عيونك
غمضت عيني
وما كنت مركز بس سمعت صوتها يقول
شما:أحبك
فجيت عيني : شو
شما : أحبك ارتحت
فجيت عيني وحلجي :صدق
ابتسمت : تعرف ليش
خالد: اكيد لاني مهتم بج كل هالفترة مستحيل حد يلاقي هالاهتمام ويتم ميبس راسه
شما: ههههههههههه لاء
طالعتها : باستغراب: شو
شما: لاني حامل ، ولانك ابو الي في بطني قررت احبك
فجيت عيني على وسعهن : انتي حامل
شما : هيه
خالد : هههههههههه اوكي مب مشكلة حبيني لهالسبب ، المهم تحبيني
ابتسمت هالمرة بمستحى : انا طول عمري احبك ، بس قصيت على عمري في فترة وسويت عمري مش مهتمه بك ، بس حبك ساكن فيني من اول ما انولدت
فجييت عيني
بس هي طبعت بوسة على جبيني وخدي اليمين وراحت
ابتسمت وانا اعض على شفايفي ولحقتها
تمت
بقلم سامية المقام


في النهايه :أحب أوجه باقة شكر لكل من تابع القصة سواء رد عليها او ما رد وطنشها ، شاكرة كل شخص قرى لو حرف من قصتي ، شرفني مروركم
واسمحولي لو بدر مني تقصير في هالقصة ، وايد تحيرت عليكم وفي بارتات ما نزلت في مواعيدها وانغلقت القصة كذا مرة ، الظروف كانت أقوى مني
في النهايه الله يوفق الجميع ويسر أموره
همسة : أتمنى أشوف ردودكم ورايكم في القصة بما أن هذا البارت الأخير
أختكم في الله
سامية المقام


تجميع زهور حسين


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -