بارت مقترح

رواية اوراق من خريف الماضي -20

رواية اوراق من خريف الماضي - غرام

رواية اوراق من خريف الماضي -20

ابو محمد التفت في نواف وقال :لا اثير خلوها انا بارجعها معي بس بنجلس مع نواف شوي
نواف ابتسم وتنهد وحاس انه فعلا وده يشوفها ويطمنها بعد ما خرعها ..
الكل خرج وصالحه مرت على اثير وقالت لها انهم خرجوا وان عمها ونواف ينتظرونها
اثير وبتردد وخوف دخلت
اثير بعد ما شالت الغطا عن وجهها :السلام عليكم
الكل :وعليكم السلام
نواف انصدم من شكلها وجهها المورم وعيونها الحمرا والناعسه من كثر البكاء
ابو محمد :انا استأذن باخليكم شوي ..والتفت في اثير وهو يأشر لها ت..عالكرسي..اثير انا برى في الاستراحه
اثير التفتت في ابوها وهزت راسها بالايجاب
ابو محمد طلع واثير جلست عالكرسي وعيونها في حظنها ومنزله راسها
نواف اطال النظر فيها وتأمل اهتزاز كتفيها وهي تبكي بصمت
نواف :اثير
اثير رفعت عينيها وبدون رد ..لانها تجاهد غصه البكاء
نواف اشر لها بيده وهو يقول :تعالي ..قربي ..
اثير قامت وقربت منه
نواف اشر لها تجلس قدامه عالسرير وهوتحرك وعدل جلسته
اثير استجابت له وجلست واطرقت راسها
نواف مد ايده وسحب كفيها الي قطعتهم وهي تفركهم ببعض
اثير رفعت عينها وتلاقت عينيها بعينيه الكسوله من اثرالتعب
جاهدت بكاها وهي تحاول اخراج الكلمات وبصعوبه شديده :حمد الله على سلامتك يا نوااف
نوااف ابتسم وهو يعصر عينيه ويجاهد الالم والضيقه :الله يسلمش ..سامحيني يا اثير ..خوفتش ...
اثير :لا انت الي سامحني انا صرخت عليك ورفعت ضغطك
نواف ابتسم بقوه وضحك بخفه وهو يقول :لا والله انتي مالش دخل يا اثير ...
طالت النظرات المتبادله ليقطعها نوااف وهو يقول :اثير انا محتاج اجلس معاش واتكلم ...
اثير :عن ايش يا نواف بنتكلم
نواف :عن حياتنا ...
اثير بخوف :وش فيها حياتنا
نواف لا حظ خوفها فابتسم وهو يقول :اثير انتي مرتا..العي...لي بنفس البيت
اثير تبدد خوفها ولكنها عادت للاستفهام :ليش تسأل
نواف :بصراحه انا متضايق واحس فيه شي يجثم على صري ويضيق خلقي لا دخلت البيت وانا اطلع ضيقتي والمي فيش ..
اثير ابتسمت :بس انا ما شكيت
نواف بابتسامه اجمل :اناعارف بس انا احس ...
اثير :هالكلام ماهو وقته الحين انت اول اطلع بالسلامه وبعدين نتفاهم
نواف سحب كفها وقبلها ومسح عل..وهويقول :انااسف يا اثير على الكلام والتصرف الي طلع مني ذاك اليوم ..
اثير ارتعشت اوصالها وبلعت ريقها وما قدرت تتكلم واكتفت بأيماء راسها ...
قطع هالحظه جوالها وكان ابوها
ابو محمد :اثير اطلعي اصحاب نوااف كلهم وصلوا وينتظرن بيدخلون عليه
اثير بارتباك :ايه ايه خلاص الحين اطلع.. ثواني بس
نواف :اش فيه...؟
اثير وهي تعيد لبس طرحتها وتثبيت نقابها :اصحابك عند الباب ودهم يدخلون وابوي ينتظرني
نواف :اثير
اثير :لبيه
نواف اغمض عينيه والمه يزيد وهو يتنهد :روحي مع عمي وخليش عندهم لين اطلع
اثير ابتس...نا...ت انتظرك لين تطلع ..وبدون تردد قربت منه وطبعت على جبينه وبين عينيه قبله وهي تقول ..لابأس طهور ان شاء الله
نواف تنهد وتمنى انها ما طلعت وظل يراقب طيفها ورائحتها تقتحم اسوار خلايا رأسه العنيد ...
""احبها ...نعم ..احبها لم اعد اشك في ذلك ابدا .,,,ولكن ...
شيئا ما يقف بيننا ...؟؟؟؟؟؟
...
...
...
مرت يومان على الاحداث السابقه
اليوم عبير زارت اثير
عبير :الله يا اثي...م ...نيق ..
اثير :هذا كله ذووق نوااف
عبير :ما يحتاج اكيد من يومه نوااف وهو كشخه وذوقه رائع
اثير ابتسمت
عبير جلست على كرسي متحرك وهي تقول : طيب بكره نواف بيطلع ان شاء الله ..وش سويتي من استعدادات لاستقباله ..
اثير بتعجب :ما سويت شي واش اسوي ...؟
عبير :يا غبيه ...معقوله .. يعني تعب وطاح وله كذا يوم غايب ومو أي غيبه بالمستشفى المسكين وبتستقبلينه استقبال عادي وكانه ما قد غاب
اثير وهي متحفزه :عبير لا تغلطين ..علميني بالله اش اسوي وقسم بالله ما جا في بالي شي من الي انتي قلتي بس هالحين تشوقت ..
عبير ابتسمت وهي تقول :حلوا ...والله اني طلعت ماني بهينه اصلح استشاريه اسريه
اثير :اخلصي هالحين علميني ايش اسوي وبلا تمداح في نفسش
عبير :اسمعي جيبي الاب توب وخلينا ندخل مواقع اعرفها بناتها شاطرات بهالحركات
اثير وعبير مر الوقت وهم يجمعون افكار ولكن عبير انقهرت من اثير وهي اكثر الاشياء والطلبات الجريئه ترفضها
عبير :بنت اش فيش ليش رافضه ..انتي متزوجه وال...
اث... تصلح وبس وما اقدر اسويها ...
عبير :ليش بالعكس ترى الرجال ما يجيب راسه الا هالحركات
اثير :كل الرجال الا نواف ..نواف غيـــــر.. غيــــــر
عبير :اشلون غير ..ما فهمت ...
اثير تنهدت وبزعل قالت :عبير انا ونواف حياتنا ماهي بمثل حياتهم علاقتنا لحد الان متوقفه ..ما فيه بيننا أي شي ..
عبير والصدمه ترخيها وهي تفهي في اثير الي بدت تبكي ...
طال الصمت ولكن عبير قامت وتقدمت من اختها ولمتها وهي تشد عليها وتقول :كل هذا يا اثير وانتي ساكته ..ليه ..ليه ..يالحبيبه ...
اثير :عبير انا احب نواف واخاف اقول شي ينقلب ضدي ..نواف انسان غامض وما ادري واش الي يرضيه واش الي يزعله ومزاجه صعب واخاف اخسره لو تكلمت او شكيت ...
عبير وهي تحدق فيها ...اثير احكي لي ..كل شي احكيه لي ...
اثير :عبيـــــر انا تعبانه ...صبرت وصبري نفذ ...خلاص ...ماعاد اقدر اتحمل ...
عبير :قولي لي يا اثير ...لا تخبين عني شي
اثير :توعديني ابوي ما يدري ...
عبير :اوعدش ...
اثير كل شي حكته ...حست انها ارتاحت وانها اخيرا ...م... صدر..نفسيتها الحين احسن
عبير وهي متوتره :كل هذا يا اثير وساكته ولا بعد ما تبغين احد يدري ..طيب ليش ...؟
اثير :عبير انتي وعدتيني ...ارجوش خليه بيننا
عبير : اثير انتي تحبين نواف صح ..لكن هل نواف عنده لش نفس الشعوور ...؟؟
اثير اطرقت وهي تقول :عبير هذا الي متعبني بجد ..احيانا احس انه يبادلني نفس الحب والمشاعر واحيانا احس العكس
عبير :طيب الضيقه متى تجيه بالضبط ..يعني في اي حاله من الحالات ...؟
اثير :والله يا عبير في أي وقت ممكن تجيه وهو اعترف لي انه يحس فيها من يوم يدخل البيت يعني مالها وقت محدد ...
عبير :نواف اكيد مريض ..واكيد محتاج قراءه ..الي اعرفه الضيقه اسبابها ماهي عضويه ...
اثير :انا حاولت فيه والمرات المعدوده الي قريت فيها عليه كانت ضيقته تزيد وينهرني اني اكمل ويطلع ..فصرت من فتره اقرى عالمويه ويشربها بدون ما يدري ...
عبير :طيب وهل حسيتي ان فيه تحسن
اثير وهي تهز راسه باسى :ابدا ما حسيت فيه تحسن الوضع مثل ما هو
عبير :اثير اسمعي مني وكل الي اقوله لش سويه من الالف للياء
...
...
...
في احد ارقى مقاهي شارع التحليه بالرياض
يوسف :الله يعني قريب ان شاء الله نسمع اخبارن زينه
خالد وهو يت..:طالع ذا اقول ما ابي وماني مستعد ويقولي اخبار زينه ,,,
يوسف :واشهوا الي انت منت مستعد له ...يابوي شايف نفسك صغير والا مابعد حددت مستقبلك ...واش الي تنتظر يا خالد
خالد :ما انتظر شي بس ما ودي بشي هالحين ...
يوسف :اسمح ل... ...بي ...وانهزامي وما عندك قدره على مواجهه الظروف المعاكسه ...
خالد :قول الي تقوله ما يهمني ..
يوسف بغضب :يا غبي افهم البنت تزوجت وراحت ...ويمكن الحين بعد في احشائها طفل بينسيها اياك وسنينك وايامك كلها وما كنها عرفتك ...يااخي اصح وصحصح وشوف نفسك
مستقبلك ... خلك من البكاء على الاطلال ما فاد غيرك لاجل يفيدك ...
خالد وبقهر من كلام يوسف :اقسم بالله انت الغبي وانت الي ما تفهم شي ...وقام وطلع من المقهى ...
يوسف :رجع تكى على الكرسي وهو ينفخ الهواء ويكرك راسه يمنه ويسره بحسره على صاحبه ...
...
...
...
فرنسا
منيره ماسكه السماعه وتشاهق ولا طابقت حرفين على بعض
صالح وبحنان مسك ايدها وسحب السماعه وهو يضحك ويقول :شفت انا قايلك ما يصلح الحين تكلمك ..
نوااف وهو مبتسم رغم احساسه بحزن اخته وشوقها :يا بعد عمري هيه ..والله حاس فيها..
صالح :طيب انت متى خروجك ان شاء الله
نواف :الليله ان شاء الله
صالح :الحمد لله على سلامتك يا شيخ ..وما تشوف باس
نواف :وما تشوفه انت بعد ...والله يسلمك وسلم على منيره وطمنها يا صالح والله اني طيب وما فيني الا العافيه ..
صالح :اكيد ان شاء الله ومره ثانيه الف سلامه .وفي امان الله
نواف: الله يسلمك ..وبحفظ الرحمن
صالح بعد ما سكر التليفون راح وجلس قريب من منيره الي من يوم عرفت ودمعتها ما كفت ...مسح على راسها :خلاص حبيبتي هذا انتي سمعتي صوته وتطمنتي عليه ..لاعاد تعذبين نفسش
بكثر البكاء ..ترا الحزن يقصر العمر
منيره وهي تمسح دموعها وتجاهد غصتها :كنت حاس...ح وال..ان عندي احساس لاكن انه يطلع نواف هو المريض هو الي متعبني ..واسترسلت ..صالح انت ما تدري اش يعني لنا ..
نواف...نواف ماهو اخ وبس ..لا نواف الجبل الي يتحمل وكلنا نحتمي فيه ...انا احبه وارحمه ..ابوي رباه اقسى تربيه ..عمره ماعرف الحنان والدلع الي عاشوه الي في سنه ...حتى اذكر
لما كنا ننجح كان ابوي يجيب لنا هدايا وهو لا.. ويقول انت رجال غصب عنك تنجح والا باوديك لجدك هناك يربيك مثل ما ربانا انا وعمك ..كنت اشوف الحسره والحزن بعيونه وهو يناظر اولاد
الجيران كل واحد شايل هديته والا سيكله ويفرجون بعض ويجاكرون بعض ...حتى لعب الكوره مع اولاد الجيران في الحاره مثل محمد وعبد الله هالحين ما كان يسمح له ..كان أي
غلطه يغلطها نواف عند ابوي جريمه ولازم يكسر العصا في ظهره ...كان عند ابوي مفهوم ان التربيه مثل العسكريه وكذا ابوي ربى نواف لين طلع نواف اقسى من الجبل وطول عمره نواف ما قد
سمعنا منه الاه والا شفناه يتألم ...طول عمره نواف منطوي ووحيد ..ما نعرف عنه الا قوه شخصيته وهيبته ...بس كنت دايم الاحظ انه محتاج لشي ..نظراته دايما تحسسني انه يعاني من شي
...حتى زواجه يا صالح ما كان له فيه حريه الاختيار ...طول عمره وهو بس يتلقلى الاوامر وعليه التنفيذ ...
نواف طيب ...داخله انسان طيب ...داخله نواف الحقيقي ...
انا حزينه عليه يا صالح...حزينه على شبابه الي بدا يضيع ..وهو من الحين ..بدا من زوار المستشفيات ..وصديق للمرض..
اااااااه يا حسرتي عليك يا اخوي ...يا حسرتي علي...واااف
وبدت ...
صالح لمها وحظنها وهو مصدووم من كل الكلام الي سمعه ...
...
...
...
بيت ابو فهد
قبل الفطور بساعه ...
الكل قام وهو مفزوع من صراخ وحده من الشغالات وهي تستنجد فيهم وتقول ...ابير طاهت .""عبير طاحت ""
دخلو المطبخ وكان عادل اولهم ..كانت توها تفيق بعد ما وحده من الشغالات رشتها مويه وقربت من انفها بصله مقطوعه
عادل جلس عندها وهو مفجوع ومسكها وهو يقول :عبير ..انتي صاحيه
عبير بتعب :ايه ..انا اش الي حصل لي ..اش صار لي ..
عادل وبدون تردد شالها بين يديه وطلع فيها للصاله وامه تلحقه
سدحها عالكنبه وقرب منها وهو يركز فيها
عبير :عادل انا ماادري اش صار... فجئه ما عاد حسيت بنفسي ...
ام عادل وهي شايله عباتها ..قربت منهم وهي تقول :يالله ياعادل بسرعه ودها للمستشفى ..
عبير :لا ..لا ..انا الحين احسن ..يمكن شويه ارهاق بس ...
عادل :ولانها شويه ارهاق لازم نروح للمسشفى
عبير وام عادل تحاول تلبسها العبايه :والله يا خاله ما يحتاج ...صدقيني ارهاق من الكليه والصيام ..بس ..ما يحتاج ..
عادل وهو نازل من الدرج بسرعه بعد ما اخذ مفتاحه قرب منها وهو يقول تمشين والا اشيلش ...
عبير باحراج :لا لا بمشي
ام عادل :تعال امسكها يا امي لا تطيح ..انتبه لها وطمنوني عليكم
عادل :اكيد يمه لا تحاتون ..انتوا افطروا .لو تاخرنا
...
...
في المستوصف
بعد ما اجروا لها التحاليل وعلى وقت الصلاه عادل خرج يصلي ويرجع
الطبيبه دخلت على عبير وهي تصلي ..
انتظرتها شوي لين خلصت ...حرما يا عبير
عبير بابتسامه باهته وهي خايفه ومترقبه للنتيجه ..جمعا ان شاء الله
الطبيبه :يالله بئا دلوئتئ انتي لازم تاخدي مغزي ...
عبير :النتيجه يا دكتوره ايش
الطبيبه بابتسامه :الف مبروك يا حببتي ..انتي حامل يا امر ..
عبير اجتاحها شعوووور عمرها ما حست فيه ..ودها تضحك ..ودها تبكي ...ودها تصيح ...ودها تطلع الحين من المستوصف ...ودها تروح تجري في مكان خالي لحالها ...ما
تدري واش هالشعور ...غصه كبيره كبيره سدت ..ا ودموووع جميله جدا ترقرقت في عينيها ..
الطبيبه :يالله يا عبير انتي محتاقه مغزي دلوئتي... ولازم تبدئي من اليوم لو عايزه تراقعي هنا تعملي الفحوصات الازمه ...
عبير وبدون أي كلام طلعت عالسرير وسلمت ساعدها للممرضه ولاول مره ما تحس بالم الابره او تخاف منها ...
عادل دخل عليهم وهو باين عليه التوتر ...هاه دكتوره طمني كيف التحاليل ...واش عندها عبير..
الطبيبه وهي مبتسمه التفتت في عبير وبعدين التفتت فيه وقامت وهي تقول ..لا انا حسيبها هي تئولك وخرجت ..
عادل استغرب حركه الطبيبه فقرب من عبير وجلس مقابلها عالسرير :اش طلعت النتيجه حبيبتي ...وليش المغذي
عبير ابتسمت بحرج وقد التهب وجهها كله وكسته حمره جميله ...اش تتوقع ؟؟
عادل ابتسم لابتسامتها ولتغير ملامح وجهها :عبير لا توتريني علميني و.. لف ودوران ..
عبيروهي تطالع في كل شي الا هو وتعض شفايفها بطريقه مغريه جدا وهي متردده: ...عادل انا ...الطبيبه تقول ...
عادل ابتسم ابتسامه واسعه جدا وهو يكاد يضحك على شكلها وبدون ان يتكلم ولكنه ممعن النظر فيها ..
عبير :التفتت فيه وركزت في عيونه وغمضتها بقوه وهي تقول ...انا حامل ...
"تعالوا دورا معي لعادل بها الحظه "
...
...
...
بيت ابو نواف بعد التراويح
الكل مستعد..تقبال نواف ...
دخل والكل استقبله ...ام حسن وام نواف ..صالحه ومحمد وعبد الله ...وحتى ناني الي جالسه تطالع من بعي...
ج... و.. يتحمد الله بسلامته
ام نواف تكلم اولادها :يالله انتوا اطلعوا لاجل اثير تجي تسلم على نوااف
صالحه مقاطعه :لا لا ماله داعي ...واثير في غرفتها تنتظر نواف لانه اكيد وده يرتاح ...
نواف :لا خلوني معكم شوي
صالحه ما يخالف اجلس معنا شوي بس ...وبعدها لازم حبيبي تطلع ترتاح ...
مضت قرابه الساعه وبعدها ابو نواف امر ان نواف يروح يرتاح
نواف وبتعب شديد ..طلع درجات السلم ... حمل لها في نفسه بعض العتب ..من المفترض ان تكون معي وتساعدني ...
وقف قليلا وهو يلقط انفاسه ...تأمل المكان ورائحه جميله جدا تملئ المكان ...تقدم وفتح الباب بعد ان طرقه ولم يجد له مجيب ...
كان المكان ظلاااام ...والشموع تملى المكان ...وكا نت الشموع تشكل له خط سير معين ابتسم ...وسار مع درب الشموع حتى وصل للغرفه الرئيسيه ...رائحه عطر اجتاحته
..نفضت له اوصاله وبلع ريقه قبل ان يهم بالدخول فهي رائحه عطرها في اول لقاء ...توتر واحسس بضيقه ...سمى وفتح الباب ..وهو يفتح عينيه الواسعه لتتسع اكثر...ذهولا مما يرى امام
عينيه ...
ديزاين الغرفه باكمله متغير ويغلبه اللون السكري ..جميع الاضاءات والشموع باللون الاحمر ..رائحة عطرها المميز وقد اختلطت برائحه العود ...
اما الاروع وما يلفت الانظار ويحبس الانفاس فعلا فهي تلك الفتنه الواقفه وبكل دلع و رقه لتزيد من ضربات قلبه المسكين ومعها تزيد تلك الضيقه اللعينه ..
بفساتنها الاحمر القصير جدا..وبدون اكمام ... مع حذاء احمر طويل ...
شعرها الاشقرالمموج بطبيعته تركته بتموجاته الرائعه وقد ازداد طوله وهي تضعه على جنب واحد وبرأ... ...نته بتاج صغير ذهبي مرصع بالكرستال وابتسامه ساحره ترتسم على
شفتيها
مكياج فل كامل..كحل غامق وماسكر وقد زينت عينيها بعدسات باللون الرمادي ..ر..حمر ...طول..ع وجمال اسر ..
تحمل في يدها باقه كبيره جدا من الورد ...
اخذ تنفسه يضطرب وضربات قلبه تزداد ..اغمض عينيه وبلع ريقه اكثر من مره ثم فتحها وهو يعض على شفته السفلى وبقوه وضيقته تزداد لتواكب كل هذه الاحداث ...
اقتربت منه ..وهي تجاهد خجلها فهي ولاول مره تكون امامه بكل هذه الجراءه في نظرها ...كان طولها بحذائها العالي يقارب طوله ..رفعت نفسها قليلا وقبلت وجنتيه ...
اثير :الحمد الله عالسلامه يا حبيبي ... ومدت له الباقه ...
نواف لازال في حاله الذهول ...ركز في عينيها ...وتأملها بكل شوق يصاحبه الالم ...:الله يسلمش ...
مد ايده واخذ الباقه وابتسم لها ابتسامه كاد ان يغمى عليها منها ولكنها تداركت نفسها
اثير بخجل وهي في نفسها تتحسب على عبير ...مسكت يده وجرته معها خارج الغرفه وهو انقاد معها حتى وصلوا للطاوله الي جهزتها مع ان قسمها لا يحتوي على طاوله طعام ولكنها استعارت
احدى طاولات الزوايا الدائريه وكذلك كرسيين من المطبخ ""طبعا كلها افكار الرهيبه عبير "" ...وكانت مجهزه له عشاء اشبه بالاكل الصحي ...سحبت له كرسي وهي تقول
:تفضل ..
نواف ابتسم :جلس وهو يلاحقها بنظراته ...
كانت تجاهد النظر اليه فهي خجله جدا ...
مدت له العصير ...اخذه منها ...ولكنه لا يز..نظر ...حو...ه..ع وهو يرى كروتها الصغيره المزينه بخطها وهي تملى الطاوله وكل الاركان ...
كلمات الحب واشعار الغرام التي لا تستطيع الافصاح عنها شفتهيا كتبتها بخطها علها تصل وتقوم بما عجز اللسان عن القيام به ...
اثير لاحظت انه ما اكل شي ولا شرب عصير...تت...طئ الرأس
اثير بهمس :نواف
نواف وبعينين كسيره ولكنها تكن شيئا ما ..التفت فيها وبدون رد
اثير :ليش ما تمد ايدك ..لا يكون ما عجبك ..والله انا الي مسويته لك بنفسي
نواف غمض عيونه وبلع ريقه وفتحها وقام وهو يقترب منها حتى وقف امامها وهي مذهوله
نواف :اثير
اثير وبخوف وهي تنظر اليه :لبيه ..
وقفها معه وامسك وجهها بين كفيه وتأملها قليلا ..ضيقته تزداد ..وصداعه يزدادايضا ..والمه يزداد اكثر ..ولكنه لن يقف دون ان يعبر عن مشاعره ولو كانت نهايته ..فقد تعب ..
اثير وبشفتين مرتعشه ونظرات خائفه ومتوجسه وبهمس:نواااف
نواف وبدون ترددوهو يغمض عينيه بالم :لبيــــه
اثير لم تعد تحتمل كبت المشاعر ترقرقت عينيها بالدموع لتسقط
نواف قبلها على جبينها قبله طويـــــله ..ثم عاد يلتفت فيها وهو يلثم وجهها بجنووون ...ودموعها تتساقط كالمطر ...
افلت يديه وانهار وهو يشد رأسه ...وضيقته تكاد تقتله
انهارت معه وهي تمسك يديه التي تشد رأسه :نواااف اش فيك
نواف وبصعوبه :اثير دواي تحت تقدرين تجيبينه ..
اثير وبسرعه دخلت للغرفه ولبست لها اجلال الصلاه الكبير لتغطي نفسها ..ومرت من عنده
نواف :اثــــير
اثير التفتت فيه وهي تبكي
نواف :لا احد يحس ..انا بارتاح بس لا تعلمين احد ..
اثير وبدون ما ترد نزلت وشافت ناني قدام...انتي...ي ...وا حق نوااف بسرعه
ناني وبسرعه جابته وهي تقول :اسير اس فيه نواف تئبان
اثير رمقتها بنظره ناريه وتركتها وطلعت
...
...
...
&&&


البارت السابع والاربعووون

قراءه ممتعه
..نيه
.

بيت ابو فهد
عادل وامه وكانهم بكره بيشوفون هالنونو من الفرحه وهم طايرين من الوناسه وعبير مثل الملكه ما خلوها حتى الحركه الالازم عادل يساعدها .. وهو يقرب لها الشوربه ..وهي تقرب لها
العصير عبير انحرجت وخاصه من ابو فهد الي قاعد يضحك عليهم وهو يوصيهم عليها ..
عادل وهو ماسك عبير واول ما دخلوا الغرفه عبير افلتت ايده بقوه وهي تقول :عــــادل ...مو لها الدرجه عــــاد ..احرجتني ...
عادل وقف وهو يقول :ما يهمني اهم شي اسوي الي انا اشوفه صح
عبير :وان شاء الله بتقعد معي دايما علشان تأكلني و تساعدني حتى عالمشي
عادل :ما عندي أي مانع
عبير :ياسلام ..والله لو اني اول وحده بالعالم تحمل ..ع...ح...ال...ادل :الا يحتاج ما سمعتي الطبيبه ..تقول ان المشيمه جدا نازله وانش معرضه للاجهاض مع بذل أي مجهود حتى لو بسيط...
عبير :عادل الله هوالحافظ وانا ما راح اقدر تسع شهور تعاملني بهالطريقه صعبه عليك وعلي ..
عادل :بالنسبه لي انا .. والله ما اشوفها صعبه بالعكس ..انا جدا مبسوط ومرتااح
عبير:يا سلام والكليه اشلون بتقدر تراقبني ان شاء الله وتهتم فيني
عادل :لا يا عبير الكليه هالسنه ما فيه قدمي اعتذار ..لين تولدين بالسلامه ..
عبير وهي تفتح عيونها :يا سلام لا ماراح اترك الكليه ..
عادل وهو مطفر من اسلوبها واهمالها :عبـــــير ...خلاص الطبيبه الليله وضحت لنا كل شي فلا تقعدين تعانديني بشي انتي اول الخسرانين فيه ..الا اذا انتي نفسش مانتي رايده هالشي فهذا شي ثاني بس
تراه صار بالشهر الثاني والنصف فيعني خافي ربي فيه ...لا تاخذينه في ارقبتش ...
عبير خافت فاطرقت وهي تستسلم وتنقاد ..
...
...
...
بيت ابو نواف
نواف بعد ما اخذ الدوا واثير ساعدته يرتاح عالسرير وهي جالسه قريب منه وتمسح على راسه وهي تقرا عليه وهو متضايق
نواف فتح عيونه بألم وهو يقول :اثير خلاص اسكتي ..
اثير :نواف انت محتاج قراءه وانا لازم استمر معك
نواف بضيق :لا شكرا انا ماني مجنون ..
اثير وهي مصدومه من اسلوبه الي ما اسرع ما تغير :نواااف ليش انت بس تحب تعاند ..هذي صحتك وانت الي مفروض تهتم فيها اكثر من أي احد ثاني
نواف :صحتي بخير لا بقيتي عني بعيد
اثير بصدمه ابتعدت عنه وهي تركز فيه :نواف انت تقصدني انا
نواف وضيقته من قربها تذبحه :اثير انتي ال...ين ...يقه وم...ا الا معاش ..يعني انتي سبب علتي ..فهمتي ..فخليش بعيده عني وياليت الي صار اليوم ماعاد ينعاد ..ياليت ...
اثير وبصدمه والم تجرعت مر كلماته كالسم القاتل ...غصت بالبكاء وقامت ودخلت للحمام وصفقت الباب وتسندت عليه وانسابت دموع الكسر والاهانه والجرح ..
نواف حس بجرحه لها شد من قبضة يده وهو يضرب المخده وعصر راسه بكفه وهو يتنهد بالم ..اااااااااه ...وده يقولها عكس هالكلام وده يضمها وده يقبلها وده يتغزل فيها ويقولها انت اجمل وحده
شافتها عيني ..وده يبادلها الحنان الي عمره ما حسه الى معاها وده يعاملها مثل كل المتزوجين ولكن ...؟؟؟
...
...
...
بيت ابو خالد
غرفة خالد
لميا الي سعود تركها هالاسبوع لان الاسبوع الجاي الاجازه وتعب عليها الروحه والرجعه
كانت تسولف معه عن بعض المواقف المضحكه وهو كذلك يخبرها عن بعض مواقفه مع ...خ... من الاطفال ويا كثر االمواقف معهم .. اسمتعتوا جدا وهم ما غير يضحكون
ويتذكرون بعض مواقف الماضي منها المفرح ومنها المحزن ومنها المخجل ...لميا كانت تجاهد انها ما تجيب طاري جيرانهم ابو محمد مع ان اكثر المواقف كانت عبير واثير فيها ..ولكنها
تحاشت ذكر ذلك
خالد حس بكل هالشي وتجاوز ذكر عبير باي سالفه ...
تنهد وهو يتذكر مواقف لو مرت عليها دهور وازمان ولو جار الزمان ودار ما راح احد يقدر يمحيها من الذاكره قد لا يستطيع الافصاح عنها ولكنها في العقل والقلب محفوظه ...
لميا :خالد الاسبوع الجاي بنر..لديره ..واكيد امي راح تلمح لموضوعك اش رايك انا افاتح البنت بطريقتي واستشف رايها
خالد بضيق شديد من هالسالفه الي ما احد ناوي ينساها :لميا انتي اكثر وحده فاهمتني فليش تلعبين ..
لميا.. وال...ا ال..نا بصراحه عاجبتني البنت وبعدين منا وفينا وياحلاته سمننا في دقيقنا ...
خالد :لا يا شيخه قوليه صادقه بس
لميا :خالد لا تستهر والله اني صادقه ومثل ما يقولون حلاة الثوب رقعته منه وفيه ..ويا زينها مره اخوي تصير بنت عمي ...
خالد تنهد وانسدح على ظهره وهو يغمض عيونه :خلي كل شي ليومه يا لميا ...
لميا :خالد انا بسألك وجاوبني بكل صراحه
خالد وهو لا زال على نفس الوضعيه :اسألي
لميا وهي تقرب منه وتتأمل ملامحه :انت رافض العنود شخصيا والارافض فكره الزواج كلها على بعض
خالد كشر وفتح عيونه ورفع راسه وهو يسنده على كفه :واش تفرق اوتسفيدن او تفيدين اذا عرفتي
لميا :انت جاوب وانا باعلمك
خالد :انا رافض فكره الزواج بالكامل
لميا :لا زلت متعلق بالماضي ..؟؟
خالد تنهد وقال :لميا...نام...يني ..
لميا قامت وهي ناويه على الي لها فتره وهي تفكر فيه
غابت فتره ورجعت وهي تحمل في ايدها كيس ..
خالد :ما نمتي ...؟
لميا :لا امي تحت تجهز السحور وانا بروح لها ..بس ..حبيت اوصل هالامانه والي لها فتره عندي ...صراحه ما كان في نيتي اوصلها ..ولكن اسمح لي اضطريت افتحها واشوف محتواها قبل
لاوصلها ..وشفت ان هالشي ممكن يحل المشكله الي انت تعانيها
خالد تحفز وجلس وعينه عالكيس وكأنه يعرفه ...وبحركه استفهاميه :وش هالكيس ..وامانه لي من مين ...
لميا :لا ..انا لين هنا خلصت مهمتي ..انت افتحه واعرف من مين ...
نزلته على طاوله الكمبيوتر وخرجت
خالد استغرب قام وهو مركز في الكيس ...ويحاول يتذكره ...شكله ماهو بغريب ..
...
...
...
بيت ابو نواف
تباريحك على...لغ...ل...ونبضاتك دموع مرسله وتهلها عيـــــــــــني
.
تعبت وتعبت عيوني معاك ولا اهتنت بالنوم
مواويل المواجع خلها ما بينــــــــك وبينــــي
.
على مهلك بصدري لا تهزه وارض بالمقسوم
على جور العيون الي تنـــــــام ولا تراعيني
.
من اول يوم انا واياك... انا واياك لا خـر يوم
علـــى الدرب الطويـــــل الي جهلته يا موديني
كل واحد معطي ظهره للثاني ...
كانت عيونها تجود بالدموع وهي تكتم شهقاتها واليوم تلقت اول سهم من سهام حبه القاتل ...
كان يسمع كل شهقاتها ويحس بألمها ولكن ماله وجه حتى يعتذر ..واصلا ماعاد عذره مقبول ..كم مره اعتذرت يا نواف ..كم مره وعدتها ما عاد تجرحها وما وفيت ...ليش؟
..ليش ..؟انا اش الي صار لي ..ليش ما اقدر اعيش حياتي طبيعي ..ليش اصبحت رهين الاااام اجهل مصدرها ..ليش مجرد ضيقه تحول بيني وبينها ...اااااااه يا راسي بينفجر ااااااه
كانت تسمع تأواهاته ولكنها ما قامت باي رد ..خلا ص يا نواااف تعبت معك ..واخرها انا سبب الالمك وضيقك ..مشكور يا ولد عمي .هذا جزا ما شلته لك كل هالسنين ...ابتسمت
باستهزاء على نفسها وهي تقول ..ومشكوره انتي بعد يا عبير ..لا ماشاء الله خططش جابت النتايج المرجوه ..تذكرت كيف كانت ملهوفه ومشتاقه لردة فعله وهي تطبق كل النصايح
...ترقرت دموعها من جديد وهي تتذكر ردة الفعل الي توقعتها والا حصل هو العكس...شهقت وهي تكتم الالم والحسره
نواف..سمع شهقتها بالم وهو يتذكر شكلها الفاتن وصورتها وهي ..اما ...ريه ..لمفروض انها هالحين في حظني وانا ارد لها جميل هالاستقبال الرائع ...تنهد بصوت عالي ومسموع
نواف وبعد ما انهكه التفكير وجافا النوم عينه واحساس الذنب يحوطه همس :اثير ..
اثير ارتعشت لسماع اسمها ولكنها لم ولن ترد ..اليس هو من يريد منها الابتعاد ..اليست سبب الالامه وضيقته ..لن ارضخ يا نواف ..ساتجلد وسأواجه حبك بكبت لن افضح أي شيئ بعد اليوم
ساجعلك تندم ..وسأظهر الوجه الاخر لاثير ...هذا هو الحديث النفسي الي دار في خلجات اثير الغاضبه
نواف يأس انها راح ترد ويحق لها ..يستاهل التطنيش ..هه يعني اش متوقع انها بثقولك ..لبيه ..والا يا عيون اثير ...ولكنه اكمل وهو يقول :اثير تتوقعين انا فعلا مريض ..؟وان الي قاعد يصير لي
شي موطبيعي ..؟
اثير صدمها سؤاله ... وارتاحت لتوارد هالافكار في راسه عله يرضخ للعلاج بالقران ..ولكنها ابقت على صمتها
نواف حس انها لا يمكن ترد وان كل محاولاته معها راح تكون فاشله تنهد واستسلم لهموم ليله المؤرق ..
...
...
...
بيت ابو خالد
غرفة خالد
حان الفراق ولم يثر في عيني
ذاك التوسل في عيون حبيبي
حان الوداع كأنه كأس الردى


يتبع ,,,,,

👇👇👇

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -