بارت مقترح

رواية ليتها من جفاها تستفيد -20

رواية ليتها من جفاها تستفيد - غرام

رواية ليتها من جفاها تستفيد -20

ذياب: لسى زعلانه مني
رهف: مالك دخل بعدين عن اذنك
ذياب: طيب ليه واقفه هنا ادخلي
رهف: استنى العنود تطلع
ذياب: رهف عطيني مجال افهمك
رهف: اف وينها هذي
ذياب:رهف
رهف: انت ماتفهم قلت لك ماابغى اسمع شي اف
مشت وتركته
ذياب: لااااااا الظاهر مصره على قرارها
العنود: ذياب وين رهف؟؟
ذياب: راحت البيت
العنود: غبيه هي كيف برجع البيت وهذي عندي
ذياب: ههههه تعالي انا اشيلهم عنك
العنود: مشكور
وصلوا البيت دخلت العنود عشان تسوي لذياب طريق
شافت رهف في الصاله
العنود: انتي باي حق تخليني وتجين البيت
رهف: اقول تلايطي هناك
العنود: طيب ذياب بيدخل
رهف: وش جيبه هذا ؟؟
العنود: جايب الاغراض الي مفروض انتي تجيبينهم
رهف: انا طالعه غرفتي
العنود: يكون احسن
راحت العنود تقول لذياب يدخل
دخل وماشاف الي يبغى يشوفها ذياب: ماحد هنا
العنود: امي طالعه رايحه بيت عمي عبدالعزيز و ابوي رايح بيت عمي سلطان واحمد و مدري عنه وعبدالرحمن نايم ورهف فوق
ذياب: اها طيب مع السلامه
العنود: مع السلامه
راح ذياب وقف عند الباب يطالع الباب آآآآآآآآه يارهف
رهف كانت تراقبه من شباك حجرتها ليه سويت فيني كذا ليه
رن جوال رهف صوت مسج كانت من ذياب
(رهف انا اسف بس عطيني فرصه اوضح لك كل شي
رهف انتي تدرين اني احبك عطيني فرصه بس فرصه)
آآآآآآآآآآآه ياذياب انت جرحتني ومستحيل راح اسامحك مستحيل
.....
المغرب اجتمعوا البنات كلهم في بيت عمهم محمد
شوق: هذا الي قاله لي زياد
رهف: هو كذاب قال هالشي بس عشان ذياب
سميه: رهف يمكن يكون صادق
شوق: رهف البنت تحبه بس هو شافها في السوق وسلم عليها بس
وطلبت منه انه يجلس معها ذياب ماحب يكسر خاطرها وجلس معها
سلامه: زياد يقول انها مريضه وكل الي تبغاه تحصله وذياب اعتبرته ملك من املاكها لازم ماتضيعه ويقول انها مره هددته بطرد من الكليه لو ماطلع معها
رهف: وطلع معها
سلامه: يقول زياد ايه بس الكل كان معهم مو لحاله هذا كان شرطه لها
رهف: بس هو خانني ومستحيل ارجع له
سلمى: رهف وين كلامك عن الحب وان الحب مافيه كرامه اذا حد اتبع هالشي بيخسر حبيبه
رهف: انا وضعي مع ذياب غير
ذوق: رهف اسمعيه عطيه فرصه عارفين انك تحبينه بس تكابري
رهف: من قال اني احبه
سميه: لو انك ماتحبينه كان مالبستي ساعته الي عطاك اياها
رهف: الساعه
سميه: رهف ذياب كل يوم يحاول معنا وكل يوم نشوفه واقف عند باب بيتكم حرام عليك عطيه فرصه يفهمك
رهف: اقول تراكم رجيتوني ذياب وذياب خلاص سكروها السالفه مو راجعه يعني مو راجعه خليه يعرف معنا غلطته
سلمى: رهف هو رجال راح يمل ومحد راح يتحسف غيرك
رهف: ماراح اغير رايي وخلاص
سلمى: رهف انتي ليه تكابري انتي تحبينه
رهف: ايه انا احبه ومتعذبه بس هو طعني جرحني تعرفون معنا هالشي
شوق عصبت من رهف: انتي انسانه غبيه ....وين كلامك الاولي
رهف .. ذياب تأسف لك كم مره .. ليه مصره على رايك .. خلاص السالفه انتهت ومالها دااعي .. حرام عليك اللي تسوينه .. حاولي تتفهمين موقفه
رهف: ماابغى ... خلاص
شوق: انتي الكلام معاك ضايع .. بس اذا ضاع ذياب من ايدك انتي الخسرانه .. سامعه
وقامت شوق وطلعت من عند البنات
سلامه: رهف ذياب دايم يسال عنك ونقوله انك تحبينه بس مجروحه منه
رهف استغربت من ردت فعل شوق ... حتى البنات استغربوا
...
ذياب: حاولت يازياد والله حاولت
زياد: حاول مره ثانيه
ذياب: مليت ليه موراضيه تعطيني فرصه
زياد: عنيده هالبنت
ذياب: انا مليت خلاص
زياد: يعني
ذياب: كيفها اذا حست بغلطها بتجي تكلمني
زياد: يعني هي الي غلطانه الحين
ذياب: انا عارف اني غلطان بس هي بعد غلطت جفتني مو راضيه تعطيني فرصه هي جفتني وياليت تستفيد من جفاها
الجادل إللي تستفز الشعر وحروف القصيد
كـل ماتجـي في خاطـري يجتاحني بـرد ودفا
أبـدا وأسمّعهـا قصيـدة تبتسم أرجـع وأعيـد
حتـى ولـو كانت تجامـل يعنـي عن قولة كفا
عـزالله إنهـا ساكنـه شريـان قلبـي والوريد
تربّعـت داخـل خفـوقٍ أحتـواهـا وأحـتفـا
تمكنت منـي وأنـا مـن قبلها فـارس عـنيـد
وأصبحـت كنـي في يديها طفـل تعبان وغفـا
أمشـي علـى مشهاتها تقول صح ؟ أقول أكيـد
أخـاف تزعل وأبلش بعمـري وتعطينـي قفـا
لكن جفتنـي وأبعـدت عنـي وخلتنـي وحيـد
من دون سبّة وقمت أنـادي : ليه يافلانه .. أفا !
ياليت يـوم إنهـا جفتنـي من جفاهـا تستفيـد
لكن تجينـي علومهـا تبكـي على طاري الجفـا
لاشـك ندمـانـه .. ولكـن كـل هـذا مايفـيـد
لازم تعلمهـا المواجـع عـاقبـة قـلّ الـوفــا
عشـان تعـرف كيف صـرت بجامعـة حزني معيد
بأسبابهـا يـوم رحلـت والكـون بعيـوني طفـا
كـم لـي وأنا فـي بابهـا واقف تقـل ساعي بريد
الشمس تجلدنـي وشايل فـي يـدي (مويـة شفـا)
مـن شافنـي قـال إنت يامرضـان ياقلبـك بليـد
وأقفـى يتمتـم (جعـل من حدّك علـى الموت الحفا)
زياد: لا انت مو صاحي
ذياب: زياد انا احبها بس رهف عنيده وانا مو متحمل عنادها
زياد: بس انت الي غلطت ولازم تتحمل غلطك
ذياب: زياد انا رحت لها وتاسفت بس هي معانده..... زياد انا برجع السعوديه بكره
........ ......
**الجزء التاسع والعشرين **
اعيش وقتي في الفكر والتسالي
واحاول انسى والدمع يرتجيني

الوقت عاند من بعد ما صفا لي
وش حيلتي يا دمعتي سامحيني

ما هو بذنبي والسنين الطوالي
هذي قدرة اللي م الممات ايحييني

لو كل نسيان الحياه انطوى لي
لا تفتكر بنساك يا نور عيني

ببقى لذكراك الجميله يا غالي
لين الموت ينهيني بوفيك ديني
.......
زياد: انت جنيت
ذياب: مو قادر استحمل هالوضع
زياد: ذياب ماابقى على رجعتنا الا ثلاث ايام استحملها
ذياب: مو قادر مو قادر
زياد: طيب وش راح تقول لابوك
ذياب: بقوله جاني شغل ضروري ولازم اروح
زياد: على راحتك
ذياب: عن اذنك بروح احجز
زياد: بروح معك
ذياب: يالله خلنا نمشي
........
بو عبدالرحمن: وين ذياب وزياد ماشفناهم
بو عبدالله: لنا يومين ماشفناهم
ياسر: عمي موجودين هم بس انتوا تعرفون الشباب
بو ياسر: اجل انت ليه مو معهم
ياسر: انا توني جاي منهم
بو ذياب: دق عليهم خلهم يجون
ياسر: ان شاءالله ...... دق ياسر على ذياب
ياسر: هلا ذياب وينكم
ذياب: في المطار
ياسر: ليه وش صاير؟؟
ذياب: ماصاير شي بس انا بكره راجع السعوديه عندي شغل ضروري ولازم ارجع
ياسر: اوكي اجل
ذياب: ليه فيه شي؟
ياسر: لا بس عمامي يسؤلون عنك انت وزياد
ذياب: زياد معي
ياسر: هو بعد بروح
ذياب: لا انا بس
ياسر: اوكي مع السلامه
ذياب: مع السلامه
بو عبدالله: وش فيه ذياب
ياسر: في المطار راح يرجع السعوديه بكره
بو ذياب: ليه ولدي فيه شي
ياسر: عمي ذياب بخير بس عنده شغل ولازم يرجع
بو زياد: زياد معه
ياسر: زياد معه بس مو راجع السعوديه بس ذياب الي بيرجع
بوعبدالرحمن: الله يوفقه
بوماجد: حياكم على العشا
الكل: الله يحيك
......
الكل راح بيته وذياب راجع السعوديه بكره حاول معه زياد لكن مصر على قراره
البنات حاولوا مع رهف انها تعطي ذياب فرصه بس هي معانده
......

نزلت رهف الصاله شافت اخوانها احمد وعبدالرحمن موجودين
احمد: اوه رهف في البيت غريبه مو طالعه
رهف: مليت من كثر مااطلع قلت خلني اجلس مع اخواني
عبدالرحمن: حياك تعالي اجلسي جنبي
راحت رهف تجلس عند اخوها
عبدالرحمن: اخبارك ؟
رهف: بخير انت اخبارك؟
عبدالرحمن: بخير بشوفتك مستانسه
رهف: دووم ان شاء الله تكون بخير ياخوي
احمد: وانا مالي رب
رهف: ههههههههههه انت حبيبي حمود اخبارك؟؟
احمد: بخير يااحلى اخت
رهف: ههههههه احلى اخت عاد وش عندك تبغى شي
احمد: ليه دايم ظالمتني
رهف: اكيد عندك شي قولي عيوني لك
احمد: تسلم لي عيونك يالغاليه والله ماابغى شي
عبدالرحمن: مابقى غير ثلاث ايام ونرجع
رهف: راح اشتاق لها
عبدالرحمن: السنه الجايه ان شاء الله راح نجي
رهف: بس مارا ح تكون مثل هالرحله انت بتكون متزوج وود عندها عيال وجوري متزوجه ويمكن سميه او سلمى يكونو متزوجين
احمد: ويمكن انتي تكوني متزوجه
رهف: ها .. لا انا مارح اتزوج بجلس عند امي وماراح افارقها
احمد: اول مايجي الرجل بتوافقين على طول
عبدالرحمن : الا ذياب وش عنده بيرجع بكره السعوديه
احمد: يقول عنده شغل
عبدالرحمن: زياد بيروح معه
احمد: لا بس ذياب
رهف: عن اذنكم بروح ارتاح البنات ماسوا فيني خير اليوم
احمد: اهم شي سلامه ماتكون تعبانه
رهف: وانت ماتبغى تسأل عن ذوق
عبدالرحمن: لا لاني عارف انها بخير لانها اهداكم واعقلكم
رهف: ههه ثنتينهم بخير ويالله عن اذنكم
احمد: اذنك معك
.......
صعدت رهف حجرتها دقت على سميه
رهف: سميه ذياب ذياب بيرجع بكره السعوديه
سميه: بيرجع ليه؟؟
رهف: يقول عنده شغل اكيد كله مني لاني ماعطيته وجه
سميه: حنا قلنا لك بس انتي ماسمعتي الاكلام
رهف: بس هو غلط
سميه: بس حاول يصالحك
رهف: اقول انا غلطانه اني كلمتك وخليه يروح مكان مايبغى اف
سكرت من سميه وراحت جهت النافذه افتحتها وجلست على طرفها خلت الهوا يلعب في شعرها القصير
آآآآآآآآه يا ذياب ليه حرمتني منك ليه
في هالوقت ذياب واقف عند بيت عمه شاف رهف جالسه على طرف النافذه والهوا يلعب في خصل شعرها جلس يناظرها قد تكون هذي اخر مره يشوف فيها رهف
مسك جواله ورسل لها رساله
"الوفاء "
في غير قلبك مالقيت
وان مدحتك بالقصايد ماوفيت
فإنت حد السيف لا مني اعتزيت
وانت أغلى شخص في عمري لقيت
ردت له بمسج
الى اخر مدى غيظي ...وصلت ولا عرفت ازعل
الى ابعــــد حدود الهم ...وقلت اشقق اوراقي
تذكرتك بلحظة جــــرح ... لقيت لـ ليلتي مدخل
وقلت اكتب عن عيـــونك... عيونك كل عشاقي
احبك كيف ماأحبك؟ ...ولو كف الزمن يبخـــل
بتبقى الماء في روحــــي... وتبقى الغيـم والساقي
أحبك ليش ماأحبك؟... ولو كان الطريق أطـــول
تبقى النون في عينـــي.. .وفي عينك انا باقي
أحبك ليش ماحبك؟... وفيك الصورة الأكمـــــل
انا ابقى خلك الوافـــي... وتسكن كل آفاقي
تحيرني متاهات الاجابه... كل ما أســـــأل
ولكني أجــــي ملهوف أسبق ساقي بساقي
تسيرني عذاباتي وأمشي لك... ولا أوصــــــل
وأهرب منك الين ألقـــاك... من أعماقي لأعماقي
أسافر في عيون الجرح... وعيون السهر تذبـــل
ولاباقي من الليل الطويــل ..الا انت وأشواقي
أمانه لايسيل الدمع... ويجرح خدك المخمــــــل
أمانه لو تذكــــــرت... تناسى ليلة فراقي
ويمكن حرقة الدمعة... على كثر الوهم أسهــــل
ويمكن الذكــــرى... تخلدّ حبنا الراقي
تموت أخر ورود الحب... يموت الشاعر الأجمـــل
والى راحو أنا بســــألك... في الدنيا وش الباقي
فمان الله ياروحي ... فمان الله لاتزعـــــــل
وش الي تاخذه دمعــــة... مع تنهيدة الساقـي
سامحني انت الي حديتني على هالشي ياذياب

ذياب: رهف سامحيني انا غلطت واعترف بغلطي محتاج منك فرصه بس فرصه ونرجع زي ماكنا واحسن


رهف: اسفه ياولد العم جرحي سايل ماحد راح يداويه حتى لو تكون انت الداوي


ذياب: حبيبتي سامحيني


رهف: ذياب مع السلامه وانشاء الله ترجع بالسلامه


ذياب: تسمعين اخباري من غيري مايعذبك هالشي


رهف: مالك دخل فيني


ذياب: رهف انا اسمع اخبارك من الناس واعرف انك متعذبه استغلي الفرصه وسامحيني


رهف دقت عليه
ذياب: رهف حبيبتي
رهف: انا دقيت عليك عشان اقولك كلمه وراح اسكر
ذياب انت جرحتني ومستحيل راح اسامحك على الي سويته
وتاكد اني حبيتك من كل قلبي وماعمري فكرت اني اخونك وفيصل مايعنيلي شي لاني سمعت انك شاك اني احبه
ذياب انا حبيتك انت بس وللحين احبك ذياب انا احبك تدري كيف احبك انا احبك يالغالي احبك
ذياب: وانا احبك يااغلا ناسي
رهف: ذياب انا ماراح اطول معك اعتبر هذي اخر مكالمه بيني وبينك والله يوفقك
ذياب: ليه تعذبين نفسك ليه؟
رهف: مع السلامه
سكرت منه ودخلت في نوبة صياح والم وجروح وعذاب
ذياب لاتخليني انا احبك
ذياب اول ماسكرت منه رهف ضل واقف عند باب بيتهم ولاتحرك منه
شافه ياسر واقف وكانت عيونه تدمع
ياسر: ذياب
ذياب مسح دموعه : هلا ياسر
ياسر: وش فيك..... ذياب كنت تبكي؟
ذياب: ابكي لا عيني تالمني بس
ياسر: ذياب وش فيك وليه واقف هنا؟
ذياب: سلامتك مافيني شي عن اذنك
ياسر استغرب : وش فيه هذا
دخل ذياب بيتهم وجلس يجهز اغراضه بكره العصر رحلته
........ ......
اليوم الثاني
الكل صحى بدري حتى البنات مايبغون يضيعون وقتهم في النوم
طلعوا الكل الحديقه من الصبح وجلسوا هناك للمغرب
العصر البنات رجعوا البيت
شوق: بنات خلونا نسوي شي نخليه ذكرى
ذوق: مثل وش؟
سلامه: وش رايكم دام اهلنا في الحديقه نلبس ثوب ونطلع
رهف: نعم تبغينهم يذبحونا
سميه: والله جبتيها يابنت العمه
سلمى: يالله كل وحده تاخذ ثوب اخوها
وراحوا البنات كل وحده تجيب ثوب اخوها وتجمعوا بيت العم عبدالعزيز
ذوق شغلت لهم المسجل رهف وسميه اربطوا الشماغ على خصرهم وقاموا يرقصون والبنات تصفيق
بعدها لبسوها ولبسوا نظارات عشان ماحد يعرفهم وطلعوا يتمشون
سلامه: ياويلي زياد وذياب
رهف: اف هذا الي كان ناقصنا
سميه: رهف روحي كلمي ذياب دامه بيسافر اليوم
رهف: لا مو رايحه
زياد مر عند البنات وشك انهم بنات مو اولاد: السلام عليكم
سلمى: سلامه اخوك عله وش يبغى يسلم هذا وقته
شوق حاولت تخشن صوتها: وعليكم السلام
زياد عرف انهم بنات بس ماعرف انهم بنات عمه
زياد: اخباركم ؟؟
رهف: سلامه اخوك شك انا بنات؟
سلامه: طيب انا وش دخلني فيه كل ساعه سلامه شوفي اخوك وسلامه شوفي اخوك
ذياب: لو سمحتوا عيب عليكم تسون كذا انتوا بنات ناس
رهف: اخص على الكلام والذرابه
سميه: رهف ردي عليه تكفين
رهف: ايه ياخوي بس انت وش دخلك فينا
ذياب: لو اهلكم يدرون عن الي تسونه وش بيقولون
رهف: اف خلاص لاترجني الله يعين الي بتاخذك
ذياب: احترمي نفسك ولاعاد اسمعك تجيبي سيرت حرمتي
رهف: اف انت متزوج مو واضح عليك
ذياب: مالك دخل فيني روحوا بيتكم احسن لكم
سميه : رهف شكله عصب خلونا نرجع
رهف: ياغبيه اخاف يلحقونا ويعرفون انا حنا
سلمى: اوكي باي شباب وانت سلم لي على حرمتك
مشوا البنات في جهة ثانيه عشان ماينتبهون لهم الشباب ودخلوا من الباب الخلفي من البيت
رهف: اف الحمدلله انهم ماعرفونا
سميه: ههههههههه بس شفتوا شكل ذياب شكله من جده عصب
رهف: احترمي نفسك ولاعاد اسمعك تجيبي سيرت حرمتي
ههههههههههههههه عاد الي يسمعه بوافق عليه اذا جا يخطب
سميه: رهف كأنك زوديتها معه
رهف: انتوا وش فيكم كل ماشفتوني فتحتوا الموضوع خلاص انا كلمت ذياب وفهمته اني ماعاد احبه
سلمى: متى؟؟؟
رهف: امس بالليل وخلاص سكروا السالفه
شوق: والله من غبائك يا الغبيه...
رهف: شوق
شوق: اقول بلا شوق بلا هم .. اسكتي لأنك فورتي دمي ..
شوي جت لرهف رساله كانت من ذياب
اللــيلـة هــذي واضـحـة ليـلـة فـرآق \\ حــآولــت أعـديـهـآ وعــيــت تــعــدي !؟
ظــروف مــآ تــنــطـاق ولآ رآح تــنــطـآق \\ صــد القــدر مـآهـو بــصـدك وصـدي !؟
تــعــآل أخــذنــي بـيـن أيــاديــك مــشــتــآق \\ قـبـل نـتـفـآرق حـط يـدك بــيــدي !؟
بــجــلــس مــعــك ســآعـة حـبـايـب وعــشــآق \\ مــن بـعـدهـآ كــيـفـك لــو صـرت ضـدي
فـيـنـي خـلـيط اشـواق بـأشـواق بأشواق بـــآشــواق \\ واصــل مــعـك مـن كـثـرت الــشــوق حـدي
ودي ألـمـك وأحـضــنـك حــضــنـت عــنــآق \\ يـــآ شـــيـب عـيـن كـلـ مــآ قـلـت ودي !؟
فـي خـاطـري .. وشـ خـــاطـري !؟ خـــاطـري ضــآق \\ الـكـون كــله ضــآق مــآهـو بــقــدي !؟
حـتـى الـدمـوع اللــي ســتــحــت كــبـر وأخـلآقـ \\ تــسـاقـطـت مـن فــوق خـــدكـ وخــدي !؟
لــوحـة شـعـر تـبـكـي عـلـى بـيـض الأوراقـ،،ـ \\ بــيـّحـت فـيـها مـن ردى الحـظ سـدي !؟
لـيـلـة جـفـآ وافـراق مـا مـثـلــه افــرآآآآآآآآآآآآق \\ حــاولـت أعـديــها وعــيــت تــعــدي
.....
زياد: خلاص بتروح
ذياب: الحين الي يسمعك يقول بهاجر تراني راجع السعوديه وبعد ثلاث ايام بشوف رقعة وجهك
زياد:ذياب الافضل انك تصالحها قبل ماتروح انت تدري في السعوديه مستحيل راح تشوفها
ذياب: آآآآآآآه يا زياد حاولت معها بس هي معانده
زياد: حاول ثانيه وثالثه
ذياب: شوف خلك واثق من شي هي لي لي انا وبس وماراخ اخلي حد ياخذها مني رهف راح تكون ام عيالي
زياد: يالله يالعاشق ورني شطارتك واخطبها
ذياب: ماعليك انا مرتب كل شي اول ماترجعون من السعوديه شوف وش راح اسوي
زياد: اااااااااه مو سهل ولد العم
ذياب: هذي رهف يازياد وعشانها راح اسوي أي شي عشان مااخسرها
زياد: الله يوفقك
ذياب: اقول زيود وش صار على موضوعك؟
زياد: انا اعترفت لها بس هي ماحسستني بانها تبادلني الشعور
ذياب: يوم قلت لها وش كان ردت فعلها
زياد: اتركتني ومشت
ذياب: ههههههههههههههههههه والله شوق شكلها مو سهله
زياد:يمكن خايفه من انها تخوض التجربه مره ثانيه
ذياب: يمكن بس تدري مالك الا اختك سلاموه
زياد: هذا الي بسويه
ذياب: يالله بالتوفيق ومع السلامه طائرتي بتقلع
زياد: اذا وصلت كلمني
ذياب: اوكي باي
زياد: باي
واقلعت طائره حامله بطلنا الى السعوديه وترك قلبه في لندن
........ ..
رهف: تتوقعون انه ركب او انها طارت الطائره سلاموه ياحماره دقي على اخوك شوفي ذياب ركب او لا
سلامه: وين مساعه ماعلي منه وكيفه ماعاد احبه
رهف: ها... ايه وش علي منه عساه عمره ماركب وش دخلني
سميه: اجل خلاص مو لازم سلامه تدق
رهف: ايه مو لازم ...انا وش علي منه
شوق: رهف تبين ادق انا
رهف: ايه الله يخليك دقي
البنات ضحكوا عليها
سلمى: دامك تحبينه ليه متكبره
رهف: ها مدري
سميه: ههههههههههههههههه رهوف خلاص دقي عليه انتي وقولي له سامحتك
رهف: نعم خبله انتي مو قايله انا صدق احبه بس ماراح اسامحه
سميه: اف منك راسك يابس
رهف: صبي عليه مويه يمكن يلين
سميه: والله جبتيها ...وخذ ت مويه وكبته على راس رهف
رهف: ياسخيفه
سميه: انتي الي قلتي
رهف: انقلعي عني اف
البنات: ههههههههههههههههههههههههه
........ .......
مرت الثلاث ايام على ابطالنا بسرعه
الكل ودع ذكرياته في لندن ودعوا اجمل ايام وذكريات
رهف: راح اشتاق لايامنا هنا
شوق: وانا بعد راح اشتاق لكل شي سويناه
سميه: ولاتنسين الكلب ياشوق
شوق: هههههههههههه اهم شي الكلب ماراح انساه
ذوق: شوق وراك كلب
شوق: كذابه
سمعوا صوت كلب من وراهم
شوق لفت شافت صدق جرو وراها
شوق :امي الحقيني ولزقت في رهف
زياد: ههههههههههههههههههههههههههههه تخافين من الجرو ياشوق
شوق: زياد بلا سخافه انا اخاف
زياد: بالعكس حلوا اخذيه وهده
وهي اركضت والكلب وراها
شوق: زياد بلاسخافه ودووووووووووه عني امي
البنات : هههههههههههههههههه
شوق: ياحمير ودووووووووه زياد تكفا وخره عني .
زياد مسكه ووداه بعيد ورجع للبنات
رهف: ؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤه فيه تطور
زياد: عادي انا احب شواقي وراح اتزوجها فيها شي
شوق ولع وجهها
سلامه: ههههههههههههه وناسه شويق بتكون مرت اخوي
سميه: الله يعينك عليها يازياد
شوق: هيه انتوا على كيفكم من قال اني بوافق عليه واثق من نفسك انت
زياد: غصبا عنك بتكوني حرمتي تفهمين ولا لا
رهف تذكرت جملة ذياب يوم يقول لها انها راح تكون حرمته
غصبا عنها
رهف: خلونا نمشي
زياد: يالله مشينا
اتجهوا للمطار والبنات كلهم ركبوا مع زياد في الطريق كانوا يطالعون مكان مكان ويذكرون كل الي سوه
وزياد استغل الفرصه وجالس يطالع شوق
رهف حست فيه وابتسمت اغلى شخصين في حياتها راح يكونون لبعض
شوق حست في زياد بانه يطالعها وحطت راسها على كتف رهف

يتبع ,,,,

👇👇👇

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -