بارت مقترح

رواية الحب جمرة من لظاه انا اكتويت -20

رواية الحب جمرة من لظاه انا اكتويت -2

رواية الحب جمرة من لظاه انا اكتويت -20

سجى : يا هلااااا فيك
ميلاف : الله يحيك 00طمنين عليها 00شكلها العمليه كانت صعبه
سجى : أي والله
ميلاف : ما جات انفال بنت عمي
سجى : لا قالو بيجون بكره صديقاتي كلهم
ميلاف (( شكلي بجي بكره معهم ) : اهاا انا كنت اظن ان راح تجي اليوم لان حتى اختي
ميعاد تبي تجي شكلي بجي معها بكره
سجى : حياكم
ميلاف : الله يحيك
الا بدخلت عبدالرحمن الغرفه
عبدالرحمن : السلام عليكم 000ها يما شخبارك والله البيت بدونك مظلم
ام تركي : العب علي بكلمتين 00
عبدالرحمن : افااااا يالغاليه
عبدالرحمن ويلتفت على سجى ويشوف احد جالس جنبها انحرج داخل ما خذ راحته ما يدري
ان في ضيوف في الغرفه
عبدالرحمن : ها سجو شخبارك
سجى : الحمدلله
عبدالرحمن : اسف دخلت انا ما ادي ان في ضيوف عندكم
سجى : لا عادي
عبدالرحمن : طيب انتي من جابك
سجى : جيب مع ابوي الظهر
عبدالرحمن : اهاااااا
ميلاف كانت تناظر عبدالرحمن ان اول ما دخل وتراقب كل تصرافاته والله شكل هذي العائله عندهم شباب
حلووووين بس عمها احلى من هذا عمها جسمه ارشقه
حتى هذا جسمه حلوو واطول بس ذاك بعد ملامحه احلى مع ان ثنينهم وسيمين المشكله الحين محتاره من ارسم عليه
خليني ارسم عليهم ثنينهم وبعدين اختار بينهم مع اني ودي فيهم ثنيناهم بس لازم اختار واحد منهم في الاخير
طيب مو المفروض بالبدايه اعرف من هذا وش يصير لسجى خليني اسألها
ميلاف غربت من سجى وهمست لها بصوت واطي
ميلاف بصوت واطي : مين هذا
سجى : هذا اخوي عبدالرحمن
ميلاف : اكبر منك
سجى : اكبر مني بسنتين
ميلاف : اكيد يدرس
سجى : ايوه يدرس بالجامعه قسم حاسب الي
ميلاف : اهاااا 000الله يوفقه 000 طيب انا استأذن الحين وامرك بكره وان شألله ناديه تصحى علشان اسلم عليها
سجى : اذنك معك ومشكوره على الزياره الحلووووه
لما طلعت ميلاف جلس عبدالرحمن جنب سجى على الكنب
عبدالرحمن : الي كانت هنا صديقتك
سجى : مممم مدري تغريبا
عبدالرحمن : هههههههه كيف يعني تغريبا
سجى : يعني هي تصير بنت عمت صديقتي
عبدالرحمن : هااااا 000طيب جا عمي وافي اليوم
سجى : جا شوي وطلع بسرعه وقال بجي بالليل
عبدالرحمن : عمك هذا اليوم حرق لي اعصابي قال لي جلسني الساعه 3 قلت لها طيب
يوم جات الساعه 3 مصيبه بالموت صحى الساعه 4 وما صحى الا لما رشيت عليه كاس
مويه بارده صحا مفزوع وبدل ما يشكرني جلس يتحلطم ليش ما جلسته الساعه 3 المشكله
انه كيست نوم نومه ثقيل وش اسوي له
سجى : هههههههههههه ههههههههههه
على صوت ضحكات سجى انفتح باب الغرفه ودخل مشاري مع امه
مشاري : السلام عليكم
الجميع : وعليكم السلام
ام مشاري وعلى طول تقرب من بنتها وتبوسها على جبهتها
ام مشاري بحزن : يا بنتي صاير وجهها شاحب وش سو فيها المخابيل (( عاد بدا مواويل الامهات الله يحفظهم ))
ام تركي : الله يحفظك يا ام مشاري البنت ما فيها شيء بس من تعب العمليه والبنج
ام مشاري : جسمها ساخن اكيد مسوين فيها شيء
مشاري ويقرب من امه : يما جلسي على الكرسي وبنتك ما فيها الا العافيه
مشاري ويرفع عينه جهت عبدالرحمن وسجى
ويناظر في عين سجى ليه تسوين فيني كذا مو حرام عليك امس طول الليل انا ادق
عليك جوالك مغلق رسلت لك مسج وما اظن ان وصلك لان اكيد جوالك للحين مغلق
ليه هذي النظره ليه نظرت الزعل والتجاهل الي اشوفها في عينك رحمي حالي
انا حالتي حاله وانت صوت ضحكاتك واصله الى اخر الممر
سجى لما لاحظت نظرات مشاري لها وشافت فيهم العتاب وشكل عيونه ذبلانه
اكيد راح العمل اليوم مواصل صحيح ان ما هان عليها 00بس حبت تزيد الجرعه
شوي وتقهره
سجى وتكلم عبدالرحمن بصوت شوي عالي : عبدالرحمن ممكن توصلني البيت احس اني مخنوقه
عبدالرحمن : طيب قوم يالله
مشاري وزعل سجى الثقيل كيف راح يتصرف معها ويراضيها ؟ ولا بخلي
الحال على ما هو عليه
طلال موقفه صعب كيف راح يتصرف مع شهاب ؟
ميلاف الخطه الى راح ترسمها لعبدالرحمن و وافي كيف راح تكون وماما مدى نجاحها؟


الفـــــــصل التاســـــــع
00000 الجـــــــزء الاول 000000
فـــــــي بيت بو ضاري
وتحديدا فـــي غرفة عبدالله
كــــان الحماس والاكشن يثير شيء في النفس الاعب فهو بيده يكبس ازرار ليرى خصمه طريح
ارضه بدمائما لكن فجأه يقوم ويحارب من جديد قد يصيب ضربه ويبدي خصمه وقد يتفاجأ
بضربه اعنف من سابقتها 00هذه العبه تعتمد على التركيز وكبس الزر في الوقت المناسب
او ربما كبس ازرار كما يفعل العم طلال
طلال ( هو يناظر في الشاشه واصابعه كلها على ازرار الرموت تكبسهم دفعه واحده ) : ايوه
000 يالله 000يا سلام 000بعد وحده بعد ضربه00 حلوو
عبدالله ( ويشوف عمه طلال متحمس )) : عمي ما يكبسون على الازرار كلهم بعدين يتعطل الرموت
طلال ( ومازالت عينه على الشاشه واصابعه كلها على الازرار ) : لا ماراح يتعطل 00وبعدين هذي
العب العدل
عبدالله : لا عمي انت شوف المقاتل حقك يضرب في الهوا ومرا يقفز ومرا يرفع رجله صاير كانه مهرج
طلال ببتسامه : والله ما المهرج الا انت يا ولد اخوي 00الحين متى شفتني اعرف العب
ولا افهم حق هالعبه 000مناديني تبين العب معك 000وراك ما علمتني من البدايه
عبدالله ببراءه : فكرتك تعرف تلعب 00مثل ابوي واخوي ضاري
طلال : انا وين وهذي الالعاب وين 000يالله خليني اقوم
عبدالله : لا عمي اجلس اعلمك 000 (ويكمل عبدالله براءه )00 علشان بعدين تعرف تلعب مع اعيالك
طلال ويتأمل ملامح عبدالله وبتنهيده
طلال وهو يمسح على راس ولد اخوه : والله ما ظنتي بصير عندي اعيال 000يالله كمل لعبك
وانا بقوم اشوف بوضاري وين
طلال هو طالع من غرفة عبدالله00 هو ما دخلها الا علشان يرفه على نفسه شوي ويلهي نفسه
عن السالفه من كلم انفال هو في دوامه لا من جهة انفال يقدر يسوي شيء ولا من جهة شهاب
يقدر يسوي شي ما هو قادر يروح يصارح انفال ويقول لها ان شهاب مو موافق على الزواج
ولا قادر يرد على موكالمات شهاب الى من الظهر الى الان ما وقفت وهو كل شوي يعطيه مشغول
مو عارف وش يقوله يقول ان انفال رغبانه بهذا الزواج ومرتاحه وانقله الكلام الي قالته ولا اقوله
تصرف بنفسك وانا بشيل يدي من السالفه ولا اقوله توكل على الله وتزوج يمكن هذي الزواجه تطلع
زواجه صالحه مع معرفتي العميقه بشهاب والسطحيه بانفال والتوقعات الظاهره لهذا الزواج والله ما ظنتي ينجح 0000احسن شي اكلم ليلى يمكن تساعدني يمكن هي تشوف الموضوع من جانب
اكثر وضوحا 000مراح اكلمها بالجوال 00راح اروح لها البيت علشان ناخذ راحتنا في الكلام
هو الموضوع حساس يعني أي احد يسمع كلمه مني ولا مناك راح تصير كارشه مع اخواني
بوضاري وبو شهاب 000 الزواج عندهم ترابط عائلي اكثر من توافق شخصي


عند مدخل البيت شاف طلال ضاري
ضاري : ها عمي على فين
طلال ببتسامه : والله طالع شوي اشم هوا
ضاري : انت اليوم ما عندك دوام صح
طلال : أي صحيح ان شألله بكره بداوم العصر
ضاري : ترى اوبوي وعمي بوشهاب يسألون عنك من ساعه
طلال : ليه اخوي بوشهاب في المجلس مع بوضاري
ضاري : ايوه من بعد صلات العشا وهو هنا 00لانه راح مع ابوي المسجد وجا معه البيت
طلال : خليني اروح اسلم عليهم واجلس معهم الحين يقولون يوم اجازته وما جلس معنا كلا طالع
ضاري : وانا خليني اطلع شوي اشوف ربعي قبل لا يسأل عني ابوي 000اشغله عمي بالكلام علشان ما يسأل عني 00والله مليت من جلست الرجال 00ودي ارابع واجلس مع شباب من سني
طلال : هم الله يحفظهم اخوانا يبون الولد من يطلع من بطن امه يرافقهم في جلسات الرجال والشياب
ضاري : والله ما ادري متى نتحرر شوي من هذي العادات حقتهم 00ملينا
طلال ببتسامه : طيب انت روح شوف ربعك اخذ لكم كم لفه وتعشى وخل ابوك علي وان سأل عنك
انا اعرف شلون اصرفه
ضاري ويبادله الابتسامه : والله مشكور يا عمي 00خليني ادق عليهم قبل لا يبعدون اخليهم يمروني
فــــــي المجلس
كان العم بوشهاب وضاري يتناقشون بموضوع زواج انفال وشهاب
ودخلت طلال كانت قاطعه لهذه المناقشه ولكن اتسعت دائرة المناقشه من شخصين الى ثلاثه
طلال ببتسامه : الســــــــلام عليكم ورحمة الله وبركاته
العم بوضاري والعم بو شهاب : وعليكم السلام والرحمه
بوشهاب : زين شفناك 00وتذكرت ان عندك اخوان 00وجيت تسلم عليهم وتجلس معهم
طلال ( الله يكون بالعون بدينا الحين ) : عاد وش دعوه وانا اقدر انسى اخواني 00بس تدري
العمل 00ودوامه شوي مو ثابت 00 يعني مره العصر مره بالليل 00واجي من العمل تعبان
واحط راسي وانام
بوشهاب : انا كم مره اقولك وش لك بهذا العمل الي رزقه ثابت 00تعال اشتغل معنا بالشركه
وحرك فلوسك بمشروع
طلال ( كل ما اجيب طاري العمل ينعاد هذا الموال ) : لا وش لي انا بالتجاره والمشاريع ما افهم
شيء فيهم خليني 00 اشتغل شيء انا احبه ومتمكن منه احسن من احرق اعصابي بمشاريع مدري وش الي وراها
بوضاري : انت ما طلعت علينا طلعت 00عظمك طري وقلبك رهيف
بوشهاب : والله كل هذا من هذا الطب مدري التمريض 000ما ادري وشلون قبلنا يدرس في هذا المجال
طلال ( هذا الي خلاني اشتغل بالرياض بعد التخرج علشان ابعد شوي عن هذا الجو ) :
طلال ( وحب يغير الموضوع ) : شخبار العيال يا بو شهاب
بوشهاب : الحمدلله 000ذكرتنا كنا ننقاش موضوع خطوبت شهاب وانفال
انت وش رايك نخلي الملكه والزواج بعد سبوعين
طلال ( اسبوعين يا الظالمين ) : انت بتحددون الموعد وما بتاخذون راي شهاب وانفال
بوشهاب : ما اظن ان لهم راي بعد راينا
طلال فــــــــي خاطره وينك يا شهاب تعال اسمع 00انت في وادي تلعب في الوقت الضايع
وهم شكلهم احسمو المباراه 00جلسين يخططون وشلون يجبون الكاس 00ماعتقد ان صوتي الحين ولا تدخلي ينفع 00لا اكبر السالفه وادخل ليلى ومدري مين خليها تنحصر في اطار00 ودارا درا
ودار بعده ما درا 000خلنا نفرح بهذي الزواجه
بوضاري : لا لازم ناخذ رايهم لكن ما اعتقد ان بكون رايهم احسن من راينا
طلال : انا من راي ان تخلونها بعد شهر افضل علشان يمدي انفال تتجهز وبعد يمديهم يتهيأن
نفسيا
بوضاري : شهر 00راي سديد ونخلي الملكه ليلة ربوع والزواج ليلة خميس
بوشهاب (مع ان الوقت يحسه بعيد الا انه ما حب يعارض اخوانه ) : طيب
بوضاري ويناظر طلال : وانت يا طلال مو ناوي تكمل نص دينك وتتزوج
طلال كان احد رامي عليه قنبله
طلال برتباك وابتسامه تكاد تظهر : لا 00اقصد تو الناس علينا
بوشهاب : هذا شهاب الي هو اصغر منك بيتزوج 000وبكمل نص دينه 00 وانت وش الي ناقصك
تزوج انت وشهاب في ليله وحده
طلال ( مقصوب وليس برغبه منه ) : الله يهنيه 00ويوفقه 000 لا انا ما افكر بزواج الحين
الا بدخلت شهاب المجلس 000طلال حس براحه لما دخل شهاب علشان تتسكر السالفه
طلال ببتسامه : هلااااااا والله هلاااا بالمعرس
شهاب يطالع عمه من طرف عيونه وكانه يقول بنظراته يا هلا بالخاين والقدار يا بو جهين
شهاب قرب من عمه بو ضاري وباسه على راسه
شهاب : هلاا عمي كيف صحتك
بوضاري : انا بخير 00وطيب انت شخبارك 000 وكيف الشغل معك
شهاب وهو يجلس جنب ابوه : الحمدلله 00
بوشهاب وهو يناظر ولده ببتسامه : حددنا انا وعمك موعد الملكه والزواج ان شألله بعد شهر
شهاب ( قصدك يبا حددت موعد الجنازه )
شهاب وهو يناظر بعمه طلال نظر حاده : ان شألله 000
بوضاري : طلال وين ضاري ماجلس معنا 00قالي بروح شوي وما اشوفه رجع
طلال : ضاري 00انا طرشته يودي ثيابي الدوبي 00ويشتري لي شويت اغراض
بوضاري : أيوه 00 زين تسوي خله يصير رجال يعتمد عليه
بوضاري ويكلم شهاب : كيفك مع الشغل 00ان شألله مرتاح في المكتب الجديد
شهاب : الحمدلله 00خيرك سابق يا عمي
بوضاري : ابيك يا شهاب هذي الايام تشد شوي في الشغل وتشرف على العمال الي في المخازن لمن تحس انهم تعلمو اصول الشغل وتمكنو منه
طلال وهو قايم : يالله انا ماشي بروح عندي مشوار صغير 00عن اذنكم
بوضاري : اذنك معك 00بس دير بالك على الطريق
طلال هو طالع : ان شألله
طلال وهو يمشي في الممر بتثاقل ما يدري وين يروح ما عنده شيء يسويه يا شين يوم الاجازه
الواحده يحس انه بلا هدف ولا اتجاه ويسلم نفسه لدوامت الافكار وبحر الذكريات وقت الدوام الواحد يحس باهميته وان جالس يخدم بلده ويحقق شيء من ذاته ويخالط اصناف من الناس ويشوف حالات
ويحمد ربه على الوضع الي هو فيه 000والصحه والعافيه
ويسمع احد يهمس له من وراه عمي طلال
ويلتفت ويشوف شهاب عاقد حواجبه
شهاب بملامح حاده وصوت واطي يشبه الهمس : هذا الي بساعدني 00وشاد الظهر فيه
طلال ويصفق يده ببعض وكانه ينفضهم من شيء عالق فيهم : الموضوع خارج عن السيطره 00
شهاب : يعني ياعمي ما حاولت تسوي شيء
طلال : سويت من قال اني ما سويت 00كلمت انفال
شهاب : يعني كلمتها وقلت لها ان انا مو راضي بهذا الزواج 000طيب وش كان ردت فعلها
طلال ما حب يقوله ان هي اساسا رغبانه بهذا الزواج : مدري 000يالله انا ما شيء
شهاب : وين بتروح يا عمي وتخليني 000احس اني للحين مو متقبل هذا الزواج استحاله يصير
طلال : المشكله ان راح يصير000 المفروض انك تتقبل 00طيب وش رايك تكلم انفال بنفسك
شهاب متفاجأ : اكلمها بنفسي وش اقول لها
طلال : قولها الا بخاطرك وان انت مو راضي عن هذا الزواج
شهاب وما راقت له الفكر : لا 00لا 00ما اقدر اكلمها
طلال ببتسامه : خلاص 00ارفع رايت الاستسلام
شهاب : عمي 00
طلال : خليني اقولك شيء يا ولد اخوي قبل لا امشي00 تروح يمين تروح يسار تصعد فوق تنزل تحت
اذا اخواني حطو في راسهم شيء يصير يعني يصير وخاصه اخوي بو شهاب وانت ادرى لا تحاول انك تضغط على نفسك اكثر وتلح عليها انك ما تبي هذا الزواج بالعكس حاول تقنعها انها تتاقلم مع
فكرت الزواج 00وبعدين الزواج مو نهايت العالم
شهاب : بس هذي حياتي 00الزواج يعني عمر لقدام 00المفروض الواحد يعيشه بختياره
طلال ويمسك شهاب من يده : شكل السالفه معك بطول وش رايك نروح مقهى نشرب شيء ساخن
ونكمل كلامنا 000وقول كل الي عندك انا مستعد اسمعك لصبح 00قص لي قصة حياتك واحلامك وطموحك 000 بس انت امش معي نجلس في مكان
فـــــــي مكان على شاطىء البحــــــر
فــــي ظلمت الليل وتحت ضوء القمر وفي غمرت السكون وهدوء البحـــــر
كان امواجا من المشاعر تتلاطم في داخل مشاري يجسدها بخرابيش على ورق بقلمه
المبدع الذي يمكلك الفن في رسم المشاعر المبهمه وايضاح خطوط الفاصله بين صدقها وزيفها
بالوانا تعكس صورته في الوقت الحالي
دايم يذكرني الظلام..
الظلام اللي كثير..
يذكرني بخدك.. وضي جفنك
والوقت يمضي كبير..
وانا تحت ظلك..
ارتشف منك السراب
ويضيع حبي هباب..
وانا اتأملك.. لحظة تجي
يصبح وقتي صغير..


دايم هذا وجهي
ماعرفته غير تايه..
ينتظر منك لهفة..
ووقتي ناطر الموعد جفاف
يسولف لي عن غلاك
يمضي في ضيك ملاك..
وانا انصحه خل السهاف
ويعيد يبكي ضرير..


دايم انا اتذكرك
حتى مع صورتك
احضن بقايا حورتك..
أتأملك.. استحملك..
وشهو الغياب..
ووشهو انا غير العذاب..
اوقف على الضفة يمين..
يمكن عسى الله تجين
والأمل فالله كبير..


وانتظر..
والصباح وقته يحين..
وانا بمصباحي ادور
وعقلي يردد نشوتي
هو صاحبك ممكن يجور..
وانا اتخيلك.. واتأملك
يا الظلام اللي سكن همي
وارتحل وسط دمي..
ابسألك.. هو حلال
اللي يصير؟؟..
بتنهيده قويه من مشاري آه 00آه يا سجى قول لي هو حلال الي يصير هو حلال الي تسوينه فيني
لحظه يناظر دفتره ولحظه يناظر البحر يابحر قلي وشلون اراضيها قولي

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -