بارت مقترح

رواية بعيد عن الواقع -21

رواية بعيد عن الواقع - غرام

رواية بعيد عن الواقع -21

ضمها لصدره بقوه لأنه محتاج لها .. اقرب الناس له واحب الناس على قلبه .. وما هي الا دقايق ووصلوا جدتها وعمها عزام .. جايبين الغدا لأن سعود توه مبشرهم بقومته من الغيبوبه ..
بعد صلاه المغرب مباشره انتهت من مكياجها .. لبست شورت خفيف على طلب صديقها الكويتي صلاح .. وتوب خفيف يبين صدرها النحيل .. امها كانت تراقبها بفخر .. ومبسوطه وهي تشوفها ع الهاي كلاس .. لبست عبايتها المختصره على جسمها الصغير .. ولفت الطرحه على رقبتها .. بعدها توجهت للبوابه عشان تركب مع السواق يوديها للشاليه اللي متواعدين يروحون له .. على قولته حفله شباب وبنات .. واللي ما كانت تعرفه انها مواعدته لموعد غرامي رومانسي ..
ومن جهه ثانيه كانت حصه تستعد للطلعه العائليه مع مبارك لأنهم ناويين يتوجهون لشاليهات الرياض طلبوا صحبه سندس وام عساف الا انهم فضلوا يبقون بسبب دوام سندس لأنها ما خذت اجازه اصلا
قاعده قدام الكومبيوتر تتصفح موقع خاص بملابس الأطفال كانت تبتسم من كل اعماق قلبها حطت يدها على بطنها اللي بادي ينتفخ بسبب الطفل فجأه دخل عليها فيصل ومعاه خدامه اندونوسيه .. استغربت وجود الخادمه ..
: خير وش جاب ذي معك ..
: الناس اول تسلم مهوب وش جاب ذي معك ..
: انت اللي داخل حبيبي ..
: الله يكفينا شر ذا الحمل ..
: آآمين بس قول وش تبي ذي ..
: هههههه هذي يا طويله العمر سالفتها سالفه كانت تشتغل عند ام واحد من خوياي في العمل وامه عجوز كبيره رجل ع الدنيا و رجل في القبر المهم امه ماتت الله يرحمها الأسبوع اللي فات عرضها علي اشريها منه ونقل كفالتها بأسمي ..
: طيب !..
: ونقلناها يا ستي وجددنا اقامتها ..
: امممممممم كويس والله .. اثاريك ما انت هين ..
سحبها مع رجولها بمرح ..
: لا ياشيخه احلفي ..
: هههههههههههه حرام عليك النونو بتعوره ..
: لا لا تخافين بيطلع على امه قطوه بسبع ارواح ..
: ههههههههههههه ..
: ايوه اضحكي الفتره الأخيره قلبتي حياتنا نكد ياشيخه ..
: يووووه حرام عليك .. معقوله انا كذا تحولت لنكديه ..
: لا بس تكشرين الفيس ..
: خلاص حبيبي وعد مني ما اسوي حاجه .. بس عندي طلب ..
: آآمري انا اصلا من لي في الدنيا غيرتس ..
: ودني للمطعم مشتهيه اتغدى برا ..
: بس كذا يالله قومي البسي العبايه ..
: طيب الشغاله وش اسوي بها .. تروح معنا ..
: لا وديها عند جيراننا ..
: اوووكي ..
انتهى
سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العضيم ..


الفصل الثاني والخمسين :
( عند النقل يجب ذكر المصدر t r f ~ ) ...
قرأه ممتعه للجميع مقدما :) ..
طلعت بتول من الحمام .. وهو في المطبخ يحاول يسوي مشروع كوفي .. ابتسمت من وقفته على طاوله المطبخ .. طوله فارع والطوله متوسطه .. وطبعا بالنسبه لأحمد توصل الى ركبته .. قربت منه وضمته من ظهره .. التفت عليها وباس جبينها الواسع ..
: وش تسوي يادب ..
: احاول اسوي مشروع كوفي شوب ..
استغربت ..
: وش ؟.. تكفى حمودي لا تطيح من عيني .. اسمه كوفي وش دخل الشوب ..
: لا علمينا يالفالحه ع اللغه الأنجليزيه ..
فكت يدها من خصره بدلع .. وجلست على حافه الطاوله ..
: حبيبي الكوفي معاناته قهوه .. واما الشوب بالمعنى العام اسمه تسوق والمعنى الخاص بالكوفي فأسمه متجر او محل للقهوه ..
: الله يجعلني فدا الناس اللي يعرفون انجليزي ..
: طيب عندي موضوع ابي افاتحك فيه .. بس لا تعصب ..
: اهااا اذا يعصب لا تقولينه احسن ..
كشرت بوجهه الطفولي ..
: حمودي ..
: يا عيونه وقلبه .. هذا انتي قلتيها بيعصب بي .. وانا ما ابي افوت اي لحظه معاتس بالتعصيب والنقره ..
: شوف بأقول لك واللي فيها فيها ..
مسك خصرها وطلعها من المطبخ الى الصاله ..
: اطلعي ونتناقش عن امورنا في الصاله ..
: لحظه لحظه .. انت مسوي لنفسك كوفي وتاركني ..
: يا حياتي نظامنا لازم يكون ايزي ..
: لا انا لو اسوي نتفه ساندويتشه حشرتني عليها .. والحين مسوي كوفي وتاركني ..
: عادي اشربي معاي ياعسل ..
: خلاص سامحتك هالمره .. ولا تدري انا زعلانه الين اقول الموضوع اللي عندي ..
: ان كيدهن عظيم ههههههه .. قولي الموضوع وخلصينا ..
: امممممممم بس احلف ما تزعل ..
: والله ما ازعل بس خلصينا ..
: السكرتيره اللي ذاك اليوم سمعت صوتها ما غيرتها ..
تغيرت ملامحه للأستغراب ..
: وش اللي ذكرتس فيها ..
: والله ما ادري احس انها تآكل وتشرب معي فيك ..
: اهاااا يعني تقنعيني ان ضميرتس مأنبتس عليها وانتي في الحقيقه تبين تعرفين اذا طردتها ..
تلعثمت من نظرات احمد الحاده ..
: لا مو ككذا هههههههه شف كيف فسرت الموضوع انا اقول لو تلقى لها فرصه عمل مو اصرف لها ..
: لا تخافين يا حياتي ما طرتها ..
كشرت وجهها وحمرت خدودها ..
: يعني كيف ما طردتها ..
: لا زالت على قيد العمل ومستحيل افرط فيها وبخبراتها ..
: قسمن بالله ان تندم على حركاتك معي ..
وقامت بسرعه لغرفتها لحقها عشان يتكلم معاها بكلمتين الا انها سكرت الباب في وجهه تكلم من وورى الباب ..
: بتول اطلعي نتفاهم ..
بعصبيه غير متوقعه ..
: هه قال انتفاهم اسمع حبيبي انت اختار يا انا يا الآنسه اللي عندك
: وش حركات البزارين هذي .. وربي لو تشوفينها شيفه الحمدلله والشكر ..
: حبيبي الحين شيفه وبكره تطمع فيها ..
: وش ذا الحركات التافهه ..
: معاك اربعه وعشرين ساعه .. اذا ما طلعتها من شركاتك .. وربي ما ابقى على ذمتك يوم واحد ..
: رجعنا لحركات لوي الذرع ..
: لوي ذراع ولا كسر ظلع .. ما يهمني ولا هوب شغلي ..
راح للصاله عشان يدور جواله يدق على هنادي تجي تسعف الموقف من زوجته المجنونه بغيرتها اللا منتهيه ..
صحت بعد صلاه المغرب .. حست بصداع شديد في راسها .. توجهت لدورات المياه تتسبح ع السريع عشان تصلي المغرب وتحضر محاضرات طالباتها .. لأنه هنادي من النوع اللي يحب الثرثره والبربره .. واكيد بتزعجها زي كل مره .. بعد خروجها من دورات المياه .. شافت مره ابوها توها جايه من بيت ولدها وتطالعها بأبتسامه حب ورحمه ..
: السلام عليكم ..
حاولت تتجاهل نظراتها ..
: هلا وعليكم السلام ..
: كيف الحال يا امي ؟.
: الحمد لله بخير وانتي بعيده ..
دخلت هنادي على جملتها الأخيره ..
: بدريه وش ذا الكلام ؟.
: لا لا خليها يا بنتي على راحتها .. ادري اني مثقله عليتس عشان كذا ما احب اجلس في البيت اذا ابو سعود ما هوب فيه ..
: يا حرام صدقت الحنان اللي ينبع من عيونتس ..
: عيب يا بدريه وش ذا السوالف والمعامله السيئه ..
طلعت من عندهم وهي كاتمه عبرتها ..
: اصلا اللي زيتس ما يستاهل وحده مثل هذي تكون مره ابوه .. وصلا لو تدرين هي جايه اليوم عشان موضوع خطبتس ..
: خطبه ! اي خطبه ما عندي خبر ..
: جايه تقنع ابوتس تزوجين مشاري ..
: مين مشاري ووش دخله فيها اساسا ..
: ياعمري مشاري ولد اختها الكبيره ..
: اهااااا لا تقولين ذاك المزيون اصلا هي واشكالها ما هقيتها تعرف ذا الناس الكشخه ..
: ايوه وانتي وخشتس تنافخين عليها .. وربي انها تقول لي هي اللي مكلمه مشاري بخصوصتس .. تمدح اخلاقتس وعلمتس وانتي خبر كان ..
: ايوه اكيد يا حبيبتي بتكلمه عشان يصفى لها الجو مع ابوي ..
: يا بنتي فوقي عيب عليتس .. باللهي طالعي نفستس في المرايه .. شوفي كم عمرتس والناس حولتس كلهم تزوجوا وانتي صكيتي الثلاثين وفوق ..
: هذا رايتس فيني .. لها الدرجه مرخصتني ..
: بدريه يا عيوني انتي تعرفين غلاوتس عندي .. بس والله هذي الحقيقه من تنتظرين يجي مثلا .. الفارس الملثم ولا سابيدرمان ..
: ابستخير واشوف ..
: اوكي انا قلت اللي عندي .. بس ع الأقل تعلمي حاجه وحده الأحترام للكبير ..
: هنادي انا انسانه انا سيئه ..
: ما دمتي تردين على هالعجوز وما تخافين الله فيها اكيد اشوفتس اسواء انسانه في الكون صدقيني جربت كل انواع البجاحه والقوه التافهه وش لقيتي الناس احتقرتني وما احد رد لي اعتبار بينما بأحترام الذات والناس راح توصلين لكل شي تبينه والحين اتركتس تصلين المغرب ..
: وين رايحه ؟..
: بأروح لبتول الثانيه اشوف وش قصتها هي واحمد ..
: امس متصالحين ما فيهم شي ..
: تعرفين الشيخه بتول لازم تخرب نعمتها ولا واحد شاريها ويموت على ترابها تعامله بكل بجاحه ..
: سبحان المغير يا هنادي ..
: في هذي انتي صادقه .. اهم شي راحه البال والضمير اذا عندس ضمير ..
بعدها سحبت عبايتها من شماعه التعليق وخذت شنطتها وجوالها وطلعت .. اما هي مذهوله من كلام هنادي اللي نساها حتى تهنيها على سلامه ابوها .. اللي هو عمها في الأساس ..
واقفه في الملحق الخارجي للقصر .. وام عساف توها مصليه العشا وحطت راسها ونامت .. لأنها ما تعودت ع السهر والتعب .. مر على سفره اسبوع كامل .. فاقدته بقوه ماتدري ليش يمتلكها هالأحساس .. وخصوصا اذا دخلت غرفته .. او شافت مكتبه الخارجي من الشباك .. مشت كثير ما تدري كم ساعه او دقيقه .. كل اللي تعرفه انه مشتاقه لدخلته وريحه عوده الخاص .. وطريقه كلامه المرتخي المتعب ..
كل يوم يدق على امه يطمنها على نفسه .. الا هي نقطه ضعفه يتصور انه لو كلمها يمكن يفضح نفسه ويعترف بشوقه المولوع .. فجأه وصلته الشجاعه على انه ضروري يدق عليها ويسمع صوتها قبل يدخل المؤتمر .. كأنها تعطيه القوه الكافيه عشان يواجه ضغوطات العمل ..
التفتت لجوالها يدق شافت اسمه حبيبي منور في الشاشه ردت عليه بصمت ..
: الو سندس ..
: لبيه ..
: لبيتي في منى انشالله ..
: انشالله معاك ..
: كيفتس وش اخبارتس ..
: اخباري اكيد عارفها ما قالت لك خالتي ..
: قالت لي بس ابي اسمعها منتس ..
: وش معنى هميتك ..
تنهد بصوت مسموع عضت على شفايفها السفليه لأنها حاسه بألمه اللي مماثل مع حالتها النفسيه المحطمه ..
: سلامتك من الآه ..
: حبيبتي ..
فتحت عينها بقوه من الدهشه رسمت ابتسامه خفيفه ونابعه من قلب على الكلمه ..
: لبيه ..
: متى تنامين ..
: ما انام الليل ..
: ليش تسهرين ..
طلعت دمعه لا اراديا من عينها ..
: افكر فيك ..
: عاد تبين الصدق ..
: اكيد ..
: حتى انا ما انام بس افكر فيتس وفي متقبلتس اللي مقطع قلبي ..
: خلاص لا تكمل فهمت ..
: وشو اللي فهمتي لا تتسرعين ..
شهقت بدموعها بقوه ..
: ندمان انك تزوجتني عشان خالتي صح ؟..
: لا والله مهوب صح .. ولا تبكين ترى ما اتحمل اسمع صوتس بهالحزن ..
: حسين ادري اني فرضت نفسي عليك بالغصب .. وادري بعد انك تخش عني حاجات بس صدقني راح اكون مبسوطه اذا صارحتني ..
: وش اصارحتس فيه مثلا ..
: اي شي ..
: سندس انا احبتس وخايف عليتس تفهمين المعنى ..
تكلمت بعصبيه من بين دموعها ..
: كل شي له حل والمرض امتحان وابتلاء من الله وعشان اصدمك زياده اخذت اول ابره امس ..
ما كان منصدم لأنه كان متوقعها عارفه ..
: وهذا انتي عارفه ليش اصارحتس بالسر وبعدين كيف اخذتي الأبره ؟
: عادي رحت المستوصف واخذتها .. حسين حنا مثل اي زوجين في الدنيا ومن حقنا نعيش .. وانت من حقك ترتاح يا اخي انا ما اطلبك شي بس ارمي همومك علي ..
: ما راح تتحملينها ..
: حسين مهوب انا اللي ما تتحمل شي خصوصا اذا كان منك انت ..
: طيب انا عندي مؤتمر الحين بأكلمتس عالساعه عشر اوكي ..
: لا تتصل بأنام ..
ابتسم من عنادها وحاول يغير المود ..
: بأتصل وبتردين اتحداتس ..
: اتحداك ههههه
: يالله مع السلامه ..
: فأمان الله ..
سكرت الجوال وطلت مع شباك المكتب على الداخل .. لفت انتباهها المجلد الأخضر .. تمعنت الكتابات الذهبيه العاكسه اضأتها على المكتب كانت الجمله ( سندس واستبرقت في عالمي ).. ابتسمت لانها توقعته سارق الجمله من الكتاب .. واللي ما تعرفه انها شاعر في عالمها الغريب بعد اقل من شهرين ..
انتهى ..


سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العضيم ..


الفصل الثالث والخمسين :
قرأه ممتعه للجميع ...
دخلت الشاليه واستغربت وجودهم منفردين .. فصخت عبايتها وطرحتها اللي اصلا لافتها على رقبتها .. انذهل صلاح منها ومن جرأتها قرب منها وطبع بوسه على خدودها .. وهالشي زادها فخر في نفسها وثقه ..
: صلاح لازم تعرف حدود علاقتنا ..
: اكيد يا حياتي بس شأسوي بس اشوفتش .. مما ادري اتلخبط واتعب ..
: هذا حظنا وبالأحرى حظي الزفت اللي خلاني ما اخذ الا الشخص اللي ما ابيه ..
: سهله يا حياتي ارفعي عليه قضيه خلع ..
: المشكله ان المهر مو متوفر عشان ارده ..
: عادي اعطيتش كل اللي تبينه بس طمنيني ..
: هههه من جدك صلاح اخاف يسألوني من وين جبتيها وش ارد لهم ..
: عادي قولي لهم حبيبي هههههههه ..
قربت منه ومسكت خدوده بقوه ..
: يا حبيبي انت ..
: ههههههههههه ..
: يالله وش رايك نبدأ في الشوي والحفله ..
: اوكي بس تبين ندق ع الربع يجون مع خوياتهم ..
: لا لا الليله ابيها خاصه فينا بس انا وانت ..
: اوكي بس كيفتش في الطباخ ..
: اووووو بأسوي لك يوم التسمم العالمي ..
: ههههههههههههه يا حياتي كل اللي تسوينه سكر على قلبي ..
: يا عسل انت ..
وصلت هنادي لشقه بتول واحمد كان مفهمها على كل شي بالجوال ما راح يطرد السكرتيره لو ايش ما صار وهي تختار يا ترضى بالواقع يا تنتهي من حياته بالمعروف لأنه ضحى كثير لعيونها اهانته في المطعم قدام خلق الله وغيرتها المجنونه الغير محتمله دقت هنادي الجرس وماهي الا دقيقه وفتحت لها بتول بوجهها المحمر من العصبيه طاحت على صدرها من القهر من معامله احمد الغريبه والشك اللي يقتلها من وجهه نظرها ..
: اسم الله عليتس بتول ليش البكى اللي ماله داعي مو انتي اللي خيرتيه بينتس وبين السكرتيره ..
: انتي ما شفتيه كيف تكلم عن الموضوع كأنه شي ما يهمه ولا له قيمه ..
: اول شي تعوذي من الشيطان ..
: اعوذ بالله من الشيطان الرجيم ..
: وبعدين انا اشوف انه معاه حق .. يعني كيف تجبرينه على انه يقطع رزقها وحده بريئه ..
: هههه قالت بريئه يأختي انتي تلعبين على نفستس .. زوجي وعارفته الكل يتمناه وسيم وغني وما ينقصه شي ..
كتفت يديها ..
: طيب !..
: ومتأكده انه عطاها وجه ..
: انا اشوف انه ما اهتم فيها ولا عطاها ادنى اهتمام .. بس ترى بحركاتس هذي تلفتين نظره لها ..
: انلفت ولا انتلف خلااااااص النفس طابت ..
: شاطره اهنيتس ع الشجاعه اللي تملكينها ..
: لو جربتي اللي احس به لا تلوميني ..
: بالعكس ياليتنا نعيش يوم واحد بالعز اللي عايشه به .. لا وفوق هذا كله انسان متفهم ومتفتح ع العالم .. وين تلقين احسن من كذا ..
: خلاص ما ابيه بعد كلامه لي ..
: واللي في بطنتس وش تسوين به يا حسره ..
: مهوب اول واحد يعيش بدون ابوه ..
: تيتمين ولدتس وابوه حي ..
: والله اذا ابوه ماشي بحركاته وعنفوانه ما نقدر نرد القدر .. تعالي بس ساعديني الم عفشي ..
: بتندمين والله تعضين اصابعتس ..
: هنادي انتي وش مشكلتس معي ..
: مشكلتي ابي مصلحتس وانتي مجنونه ..
: انا المجنونه فسري لي يالعاقله ..
: بالله وين بتروحين المنطق يقول تجلسين في بيت اهلتس وين بيت الأهل عمانتس اللي ما سألوا عنتس ولا خواتس اللي كل وحده عند رجل ..
: بأروح لسندس بأسكن معاها ما ضنيتها بتطردني ..
: من جدتس سندس اللي توها عروس ..
: بس اللي سمعته ان حسين سافر عنده مؤتمرات عشان شركاته اللي في الشرقيه ..
: يا عيوني لا تثقلين عليهم اجلسي في بيتس وتفاهمي مع رجلس وفكينا من حركات البزران ..
: ما اقدر احس قلبي منقبض من هالشقه والقرف ..
: الله الحين صارت قرف .. شوفي سفر ما راح تسافرين ويا انا انتي ..
خافت بتول من هنادي لأنها اول مره تشوف عصبيتها ..
: خلاص طيب لا تآكليني ..
: ابتصل على احمد وتتفاهمين معاه وقسمن بالله لو ماتتركين حركات السلاقه لأستسلق انا عليتس .. واعاملتس معامله اكرهتس نفتس ..
اتصلت على احمد وخلته يجي للشقه يتفاهمون .. وما هي الا دقايق ووصل دق الجرس .. طالعت هنادي بتول بنظرات استحقار ..
: قومي يالفالحه افتحي لرجلتس ..
: هنادي والله ما اقدر احط عيني بعينه ..
طالعتها بتحدي ..
: بتقومين ولا والله لأخربها وافك العبايه قدامه عشان صدق تكرهيني ..
: هههه لا انا ناقصه بعد تفكين ..
: يالله يا شاطره وبأروح للغرفه الثانيه واسمع اللي بتقولينه ..
وبالفعل فتحت له الباب .. على طول ضمها لصدره بقوه لأنه مستحيل يتحمل يعيش يوم بدونها ..
: احمد فكني اللي فيني يكفي من حركاتك ..
فجأه انتبهت لعينه الدامعه ..
: تبكي ؟..
مسح دموعه اللي فضحته بسرعه وطاح عند رجولها ..
: اوعديني ما تتركيني ..
: بس انت استفزيتني وقهرتني بما فيه الكفايه ..
: مستعد اغير السكرتيره بس اوعديني ما تروحين ..
: خلاص قوم حبيبي انا اللي آسفه .. ادري انك تعاني من غيرتي .. بس والله ما اتحمل اشوف غيري معاك ..
: يا حياتي وانا والله ما يملا عيني غيرتس ..
بعد انتهاء المؤتمر رجع لشقته عشان يرتاح .. تذكر انه لازم يكلمها قبل ينام لأنه ما عاد يتحمل اكثر من كذا .. سحب الجوال من جيبه ودق عليها ..
كانت منسدحه على سريرها تلعب بالدبله اللي اهدها لها .. فجاه شافت جوالها ينور بأسم حبيبي يتصل بك .. ابتسمت من كل اعماق قلبها وردت عليه بهدوء ..
: الوو ..
: هلا والله لا تقولين نمتي وازعجتس ..
: لا ما نمت قلت لك اسهر ..
: خلاص من اليوم ورايح ما فيه سهره لحالتس انا اللي بأسهر معاتس ..
: وش فيه صوتس متغير ..
: بس كذا عشاني فرحانه بأتصالك ..
: آآآه يا عمري انتي ..
: وش اكلت اليوم ..
: لو تدرين ما اكلت الا صحن سلطه ..
: ليش كذا ؟.
: لو شايفه الأكل ما نصحتيني به ..
: وشو ؟..
: كله دهن وفلفل ما احب هالنوعيه من الأكل ..
: وش اسمه المطعم ..
: والله ما ادري بس اللي اعرفه ان المطعم هندي ..
: اهاا قول كذا ..
: تدرين وش اشتقت له .. اشتقت للأكل اللي تسوينه احس فيه بركه
: انت البركه كلها .. الا متى بترجع ..
: يمكن بعد بكره ..
: غريبه انت قلت شهر ..
: لا خلصت اشغالي بدري واساسا كنت ناوي نتمشى هناك .. بس يعني تعرفين تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن ..
: هههههه صح ..
: قولي لي وش تسوين الحين ..
: ولا حاجه اتقلب ع المخده واكلمك بالجوال ..
: والبجامه الورديه تذكرينها ..
: ههههههه وش فيها ..
: ابيتس تلبسينها اذا رجعت ..
: يوووه حرام عليك تبي تفشلني مع خالتي ..
: لا ما فيه البسيها ع الأقل عشان خاطري ..
: بألبسها اذا جيت عندي بغرفتي ..
: لا تخليني اتهور واجيكم الحين ..
: لا الحين اسكر وترتاح ..
: لا ما راح اسكر خليتس معاي الين اغمض عيني ..
: اوكي حبيبي ..
: وبعدين تذكرين الموضوع اللي تكلمنا فيه قبل المؤتمر ..
: اي موضوع ؟..
: سالفه المرض وش لون عرفتي ؟..
: سر احب احتفظ فيه لنفسي ..
: على راحتس بس تصدقين فكرت بالموضوع بشكل جدي ..
: وش قررت ؟.
: بأعلمتس اذا جيت بعد بكره .. بس اهم شي خذي اجازه ..
: ما اتوقع يعطوني ..
: خلاص بأكلم المندوب محتاجلتس بقوه ..
: وانا عصاك اللي ما تعصاك حبيبي ..
انتهى ..
سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العظيم ..


مساء الورد ..
الفصل الرابع والخمسين :
( عند النقل يجب ذكر المصدر t r f ~ ) ..
بعد صلاه الفجر انتبهت لنفسها طايحه على الثيل .. وصلاح في دورات المياه يتسبح .. قامت وتفاجأت انها خاليه من الملابس .. قامت مذعوره وانصدمت بالعمال يضحكون من شكلها .. ركضت عشان تدخل دقت الباب بأقصى قوتها .. ولا حياه لمن تنادي انتبهت بحرمه تطالعها من بعيد .. ركضت ناحيتها عشان تسعفها ..
طلعت حصه من الشاليه عشان تجمع العاب عيالها وتلم العفش .. بعد ما نام مبارك وعيالها لأنهم بيمشون الظهر ويسافرون الخرج .. اعجبها الجو جلست عشان تستمتع بريحه الثيل وتشوف الغروب .. فجأه انتبهت لوحده تركض عندها وواضح انها سكرانه .. دققت بملامحها اكثر وانصدمت بالواقع اختها نوير !..
ركضت ناحيتها عشان تتأكد وللأسف فعلا نوير .. كل شي يهون الا العري في مكان عام .. قربت منها وهي الثانيه انصدمت من هول مصيبتها ..
: نوير !..
طاحت عند رجولها بترجي ..
: تكفين استري علي ..
مسكت خشمها لأنها تشم ريحه كريهه ..
: افففف وش الريحه اللي فيتس ..
: الملعون لعب علي ..
: من سعود ؟.
: آآه ياليته سعود ..
: لا تقولين واحد ثاني يا مسوده الوجه ..
دنقت راسها للأرض ..
: ايوه واحد اسمه صلاح ..
: لا يا شيخه ولا تقولينها لا حيا ولا مستحي ..
بدموعها المنهمره ..
: شكله لعب فيني ..
: كيف لعب .. لا تقولين انتي باقي نظيفه ؟ ..
ساكته والدموع سيده الموقف وتبريرها
رمت عبايتها في وجهها عشان تستر ..
: تستري يا ملعونه واركبي مع ليموزين يوديتس للبيت ..
: امي بتذبحني انا قايله لها الساعه وحده وانا في البيت ..
صفقت بيدها بأستهزاء .. وابتسامه تشميت تأديبي لها ..
: ما شالله ونعم الأم المثاليه .. تاركتس تطلعين لا حسيب ولا رقيب .. واقص يدي من المفصل اذا كانت عارفه البيت اللي بتروحين له .. انقلعي للبيت وقولي لأمتس كنت سهرانه مع حصه .. ولمي عفشتس واحسبي حسابتس لأنتس راجعه للخرج يا _ _ _ _ ..
: وعععععع وش يوديني للخرج ما ابيها ..
: لااااا مهبوله انا اتركتس .. ويخب اذا عطيتس كاس مويه .. اذا ما كرهتي حياتس ما اكون حصه ..

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -