بداية الرواية

رواية بعيد عن الواقع -22

رواية بعيد عن الواقع - غرام

رواية بعيد عن الواقع -22

: وعع وش يوديني للخرج ما ابيها ..
: لااااا مهبوله انا اتركتس .. ويخب اذا عطيتس كاس مويه .. اذا ما كرهتي حياتس ما اكون حصه ..
: بس _ _ _
قاطعتها : واذا تحبين اقول لأمي هذا شي ثاني ..
رمت الفلوس في وجهها وطردتها برا الشاليه ..
: روحي تسبحي يا سكرانه ..
مسحت دمعتها واظطرت تستر بعبايه حصه عشان تروح البيت ..وماهي الا دقايق ووصلت البيت شافت امها واقفه عند الباب ..
: نوري يا حبيبتي وين كنتي ؟..
: كنت سهرانه مع حصه ..
انتبهت انها عريانه ..
: وين ملابستس ؟..
: هااااه ..
انذهلت من تشتتها ..
: اعترفي وين كنتي ؟..
: والله كنت سهرانه مع حصه في الشاليه ..
: ما نيب غبيه وبزر تعطيني على قد عقلي .. وش جاب حصه للشاليه ؟. انتي مهوب قايلتن لي بتروحين لصديقتس عندها حفله ..
: ايوه صح كنت عند صديقتي .. بعدها دقت علي حصه تعزمني ع الشاليه ..
: لا يا شيخه ما انتوب متزاعلين من فتره ..
: ايوه صح .. بس هي راضتني وعزمتني ..
: والملابس وينها ؟..
: كنت اسبح في المسبح وتركت الملابس لأنها غرقانه ..
: لا يا شيخه صدقتس ..
: والله يمه اقول الصدق وش فيتس انتي مو واثقه فيني ..
: لا وانا امتس ما نيب واثقه من اليوم ..
فجأه اندق الباب بقوه .. فتحت وكانت حصه .. سحبتها مع شعرها بقوه .. وام حصه كانت مصدومه من الموقف ..
: امشي معاي يا مسوده الوجه ...
: خير وش تبين في بنتي ..
: بأربيها على كيفي للأسف انتي اسواء ام في العالم ..
: انا يا حقيره يا قرويه ..
: هههههههه ضحكتيني والله .. لمي عفشتس والحقيني في السياره وقسمن بالله اذا ما طلعتي لأفضحتس في كل مكان ..
: لا لا ثواني وجايه ..
: وش فضيحته اصلا انا شاكه من دخلتس ..
في نفس التوقيت السابق بعد صلاه الفجر .. كان الطلق مشتد عليها من التعب .. وعبدالله عنده مناوبه ليليه .. تدق عليه ما كان يرد عليها اضطرت تدق على مزنه مرت عزام .. عشان يجون بسعفونها للمستشفى .. وبعد دقايق دق عليها عبدالله لأنه شاف خمسه وعشرين اتصال منها .. ردت عليه بصوت متعب ..
: عبودي الحق علي بأموت من الطلق ..
: اسم الله عليتس الحين انا عندتس ..
وطلع بسرعه من الطواريء للبيت .. الا ان عزام اخوه كان السباق مع مزنه .. نقلوها للمستشفى واتصلت عليه ما كان يرد .. اول ما دخلت وعطتهم اسم الدكتور عبدالله .. نقلوها للغرفه المخصصه وعلى طول ولدت طفلها بعمليه قيصريه قبل الموعد المحدد المفترض .. وبعد نص ساعه دخل عبدالله لأنه شاف مكالمات عزام وخمن انه هو اللي نقلها للمستشفى .. وطبعا عزام بشره بولود الطفل ..
: ابشر برجال ..
: الله يبشرك بما يسرك .. ما قالوا لك كيف صحتها ..
: بيطلعونها بعد عشر دقايق انشالله ..
: والله اني ما ادري كيف ارد جميلك يا اخوي .. ازعجناك مع تالي ذا الليل ..
: اعوذ بالله وش ذا الكلام تمون يا اخوي ..
: يالله خلني اكلم حسين وابشره اكيد انه سهران ..
في المستشفى ومن جهه ثانيه .. كانت هنادي تأكل ابوها الزبادي بصمت .. وجدتها ملاحظه بس ساكته وفسرت صمتها بسبب سعود وزواجه اللي قرب موعده .. قررت العجوز تنهي الموضوع بأي وسيله بطريقتها الخاصه .. بعد دقايق معدوده دخل سعود وفي يده اكياس .. اول ما دخل طالعت العجوز في هنادي بمكر ..
: قومي تغطي يا بنتي .. سعود مهوب حلالتس ..
هنادي على طول فهمت مغزى جدتها .. لأنها تشبه لها بالمكر والحنكه ..
: ابشري طال عمرتس ..
طالعها سعود وهو منصدم ..
: وش ذا الحكي ؟..
: اللي سمعته .. بنتنا ما تجي فوق راسها مره ..
: وذا الكلام عاجب عمي ..
ابو هنادي بلع ريقه بصعوبه من الصدمه ..
: وش ذا الحكي يأمي ..
: اللي سمعتوه .. هنادي الغاليه تجي فوق راسها السحليه .. لا والله ما قاله ..
: انت معرس يا سعود ..
: ايه متملك من شهرين ..
: ومن هي ذا البنيه ..
: بنت عمتي مناير نوير ..
: كفو يا ولدي وابشر بالمعونه .. بس قبل لا تدخل عليها طلق بنتي ..
: وش ذا الكلام يا عمي .. الله يعلم اني معرس ابي اربيها ..
: ليش شايفها عايبه ولا سايبه .. وحتى لو غلطت مالك احقيه تربيها بذا الشكل المذل يا نذل .. قوم اطلع برا لأفتري فيك ..
: بس يا عم انا معزم اطلق نوير ..
: هههههه لا والله ضحكتني .. شايف بنات الناس لعبه عندك .. هنادي ما انتب شام حتى تراب رجولها اطلع برا ..
طلع سعود بهزيمته الكبرى .. واخيرا رد اعتبار هنادي المسقوط من عشر سنوات على يد الفاجر .. المزعوم بولد العم ..
انتهى ..
سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العضيم ..


وهذا البارت اهداء خاااااص لأغلى عضوتين بالمنتدى ونوره ومسكه وعوده المنفح بالمسك العربي ..
البنت الذي كويسه & كويتيه راقيه ..
وهـ بس ماننحرمش يــآآربـ ..


الفصل الخامس والخمسين :
( عند النقل يجب ذكر المصدر t r f ~ )
قرأه ممتعه مقدما ..
بعد اتصال عبدالله لحسين وبشارته بمولوده الجديد .. قرر حسين ينهي كل اشغاله بسرعه ويرجع للخرج اولا .. عشان يسلم على هوى بآله وعقله .. ويبشرها بالقرار الجديد اللي اكيد بيسعدها .. ركب سيارته قبل لا يمشي للمؤتمر الأخير ارسل رساله نصيه ( اتمنى تلبسين البيجامه الورديه الليله الساعه 2 ) ..
كانت في المطبخ تجهز الفطاير لأم عساف .. فآجأها المسج لأن لها فتره ما انتعش قلبها ناحيته ومتعطشه لحبيبها المستحيل .. ابتسمت بعد ما فتحت الجوال .. ردت له بمسج ( بتنور الخرج وربي . وما راح البس الوردي الا اذا شفتك بعيني وكحلتها فيك ) ..
اثناء الطريق وصله مسج من واستبرقتي في عالمي .. تنهد من اعماق قلبه من كلامها الفظيع .. وشوقه اللي تعدا حدوده وزياده .. قرر يكمل جنونه ويرسل لها ( حبيبتي الله لا يحرمنا من بعض . وحاولي ترقدين امي بدري مشتاااق وربي )..
استحت من المسج الأخير وحست ان سفرته جابت نتيجه غريبه .. وعكس ما توقعت تماما شوقه .. اعترافه لحبها اللي كثير اسعدها .. سهراته في اليومين اللي راحت ع الجوال .. مكالماته الغريبه في كل لحظه .. مسجات الشعر والغزل الصريح .. كل هذا يشفع لحبه ورومانسيته الممتنعه ..
توجهت لخالتها ام عساف ونزلت سبت الفطاير .. والعصير الطازج كعادتها كل عصر .. سولفت معاها الى اذان المغرب .. بعدها توجهت لغرفتها تصلي وترتب اغراضه بعنايه .. سفطت قميصه بطرقه مبتكره .. غيرت المفرش بأقمشه من الأورغانزا اللامع والمريح .. وزعت الخداديات الذهبيه .. شبكت المدخن الكهربائي وحطت بخورها المفضل .. رشت الفراش بعطر نينا ريتشي والخداديات .. واخيرا قبل تطلع تذكرت البيجامه الورديه .. طلعتها من غرفه التبديل ورشت عليها بنفس العطر .. والديشامبر الخاص في حسين وعلقته في الحمام ..
نزلت لأم عساف اللي نامت على سريرها في الغرفه الجانبيه منها .. سألت الخدامه وبلغتها انها كلت علاجها وصلت العشا ونامت بدري كالعاده توجهت للصاله عشان تتسلى بأي فلم او برنامج ..
بعد انتهائه من المؤتمر والعشاء الأخير ارسل لها مسج يبلغها انه مشى وما يحتاج تصلح عشا لأنه شبعان اول ما وصلها المسج ركضت لجناحها وتسبحت واستشورت شعرها تبخرت وتعطرت بنفس العطر كثفت المسكره على رموشها مع بلاشر خفيف وردي وقلوس باللون الوردي وحددت حواجبها بالون خفيف من الأسود لبست الشبشب الخفيف والبيجامه نزلت بهدوء عشان ما تحس بها ام عساف قعدت تنتظره في الصاله الرئيسيه .. حست انها ملت اكثر من المعتاد وتأخر طالعت الساعه كانت تأشر عند الوحده والنص .. تأففت من الأنتظار دخلت المطبخ عشان تشرب عصير وماهي الا دقايق وهو قدامها خلف باب الثلاجه انصدمت من وجوده وفتحت عينها بقوه .
: السلام عليكم ..
: هلا والله وعليكم السلام ..
: وش فيتس منفصه عينتس ..
: ههههه لا بس مستغربه دخلتك الهاديه ..
: اهااا معاي مفتاح سبير ما قال لتس العامل ..
: لا والله ما قال ..
: طيب تعالي فوق ..
: ابشر !..
*( هذا وش قصته قلب قبل شوي وش زينه وكلامه المعسول بمجرد يدخل البيت كل شي يتغير ههه لاعب على عقلي عشان اكمل تمثيل على امه المسكين ) ..
راحت وراه مثل المغناطيس تشوف اخرتها معه انصدمت بخطواته الشبه سريعه كل ما قرب للغرفه بعد ما دخل الغرفه فتح باب الحمام بقوه واستفرغ في المغسله كل اللي في معدته الى ان صارت فاضيه
: اسم الله عليك حبيبي ..
: سندس افتحي شنطتي وجيبي حبوبي بسرعه ..
: ابشر ..
نزلت بسرعه وحضرت الحبوب وكاسه المويه دخلت عليه وهو جالس على طرف السرير ويتأمل المكان بدقه اخذ كاسه المويه من يدها والحبوب واكل علاجه ..
قربت منه وباست راسه بخفه مد يده وحضن ظهرها بكل شوق ..
: ادري انتس تعبتي معاي ..
: يوووه وش هالكلام انت الله يهديك اللي مكبر القصه ..
: بس انا ما نيب نذل ياسندس ..
: واحد جاب طاري النذاله ..
: يعني انتي صغيره والحياه قدامتس وحلوه والكل يتمنانتس وانا صحتي على قدي ..
: وانا كلي فدا لعيونك ..
: يا عيوني تسلم لي عيونتس بس .
قاطعته : بس وشو ..
: حاز في خاطري تعبتس معاي والنهايه ما فيه نتيجه ..
: لا يا حسين لا تقول لي انك مستسلم ..
: الأعمار بيد الله سبحانه وتعالى وانا بصراحه ما ابيتس تتعلقين فيني زياده ..
: يعني كيف ؟..
: الله يوفقتس يا سندس روحي ..
بدموعها المنهاره ..
: انت من جدك وين اروح واخليك والله لو تنطبق السما السابعه على الأرض ما تركتك ..
: وتضيعين عمرتس كذا هدر لا عيال ولا هم يحزنون ..
: حط في بالك زين انا ما راح اخليك ..
: طيب ليش هالدموع كلها ..
: لأنك ما تبيني ..
: ومن قال هالكلام ولا انتي تخيلين حاجات وتطبقينها ..
: قلتها بعظمه لسانك ..
: اذا جلستي في البيت على بساط الكرامه .. واذا رحتي الله يستر عليتس .. وتذكري ان سعادتي من سعادتس .. وكل ما في الموضوع حبيت ابين وجهه نظري عشان ما تلوميني بعدين ..
ضمته على صدره العريض بقوه ..
: الله يجعل يومي قبل يومك .. انا مبسوطه ومستمتعه بكل لحظه معاك ..
: الا الله ياخذ عمري ويريحتس في حياتس ..
: اسم الله عليك ..
عض على شفته السفليه بمجرد سماعه جملتها الأخيره .. رفع راسها من صدره وضمها بقوه ..
بعد صلاه المغرب وصلوا اهل مشاري عشان الخطبه .. كانت لابسه فستان باللون البودري بطريقه التوب المكسيكي وفوقه جاكيت صغير مختصر على كتوفها .. ومسويه شعرها ويفي بمكياج في قمه النعومه والأنوثه بتدرجات البودري والذهبي خفيف .. سلمت على خوات مشاري ومنهم هديل .. جلست جنب هنادي اللي كانت سرحانه بعالمها مع سعود ..
سولفت ام مشاري مع عمه بدريه .. وكانت معجبه بذوقها في بدريه طول ورزه وجمالها المملوح .. قامت هنادي من خواتها عند بدريه وهنادي .. قربت منهم بروحها المرحه المعتاده ..
: هاه يا دكتوره وش اسميتس بدريه ولا دكتوره بصفتنا صرنا نسايب
ابتسمت بدريه من خفتها واخلاقها الحلوه ..
: اللي تبينه يا حياتي ..
: امممممم متأكده ولا مو بعدين تجاكريني وتشوفين نفستس علي ..
تدخلت هنادي ..
: لا اريحتس من الحين بتشوف نفسها عليتس ..
: هنادي وش ذا الكلام شايفتني قشرا ..
: ههههههههههههه ..
: هيه انتي مالتس دخل بمرت اخوي ..
: ايه الحين اشتغلتوا حموات علي ..
: طبعا حبيبتي ولا وش شايفه ..
: الله يسعد سعيده بسعيد ..
: وسعود انشالله ..
: الله يعافيتس سكري الموضوع ..
: اوكي على راحتس نتناقش بعدين ..
: طيب استحي ووطي صوتس .. ترى اهل مشاري باقي موجودين ..
: لا يا شيخه وش شايفتني منعدمه الأحساس زيتس ..
: امممممممم يمكن مو يقولون بنات عم ..
: واللهي جايز على كل الحالات ..
بعدها دق جوال بدريه وكان سعود يبلغها عشان تطلع يشوفها مشاري شوفه شرعيه قامت هي وهنادي لغرفتها عشان تتفقد شكلها ومكياجها وتغير لبسها طبعا للأستر لأنها مو مستعده للشوفه
في مطعم الكريستاله في الفيصليه كانت قاعده مع احمد وتتفرج ع المنيو عشان يطلبون الأكل فجأه مرت اصايل البنت القطريه اللي كانت تدرس معاه في لندن اول ما شافها التفتت على بتول عشان يتأكد من ردت فعلها سوى نفسه مشغول بالمنيو ومو منتبه لأي حاجه قربت منه اصايل اللي كانت فاكه الغطا نهائيا ..
: اووووو احمد اهلين ..
شال المنيو وطالع بتول اللي غمزت له بأبتسامه ..
: هلا والله اصايل ؟.
: ايوه كيفك وين الدنيا بك .. حنا تخرجنا من هنا وانت نسيتنا من هنا ..
قامت بتول بكل ثقه .. وسكرت الستاره عليهم وشالت اللثمه وفكت شعرها بكل ثقه .. وكأنها تتحدها بجمالها ..
: حمودي من هذي ؟..
: ههههه حبيبتي هذي وحده من زملائي في لندن اثناء الدراسه ..
: اهلين اخت اصايل تشرفنا ..
انصدمت اصايل من روعه المنظر اللي قدامها .. مو معقوله يكون فيه انسان يحمل هالجمال الغير طبيعي .. تجرأت وسألتها .
: انتي سعوديه ؟..
: ايوه و حبيبه احمد قبل لا يسافر ..
: اووووه ما شالله .. حتى احمد كان مسوي ميداليه بحرف البي ..
: ههههههه يا حياتي ياحمود .. هذا حرفي واسمي بتول ..
: عاشت الأسامي اخت بتول .. بس والله شكلتش اجنبيه ..
: امممم عادي يعني الله مثل ما خلق جمال عند الأجانب ما خلق عندنا ..
: هههههههه اكيد ..
: والأخت انتي شكلك كويتيه ؟..
: لا انا قطريه وامي سعوديه ..
: اها تشرفنا يا اخت اممممم وش قلتي اسمك اصيله اووو. . .
قاطعتها بقوه لأنها نرفزتها بغرورها ..
: اصايل ..
: اوكي اصايل تفضلي معانا ع الطاوله وتعشي ..
: لا مشكوره بس جايه اخذ لي كم غرض وطالعه ..
: عادي تفضلي ..
: لا خلاص شكرا ..
قامت اصايل وقبل لا تطلع عشان ترفع ضغط بتول المغروره .. طلعت كرتها وحطته قدام احمد اللي مثل الأطرش في الزفه قامت بتول قدامها ببرود وبكل فخر شققت الكرت ورمته في وجهها ..
: هههههه لا تلعبين بالنار يا ماما ..
: احترمي نفتش ..
: ليش شايفتني وحده عايبه ولا سايبه مثلك انا قاعده مع زوجي انتي وش خصك ..
: زووووجتش !..
: ويكون في علمك كلمه زياده ما تشوفين نفسك الا برى الفيصليه لا مو الفيصليه الا برى السعوديه يا ماما ..
قام احمد عشان يتدخل وينهي المشكله ..
: اخت اصايل ممكن تتفضلين بعيد عنا لأنه بجد انتي مسويه مشاكل
: بس مرتك مزوده العيار حبتين ..
: كلي حلالها لو تقطعني سلامك ووصل شي ثاني ..
: شكرا يا اخ احمد ع الأستقبال الحلو ..
: العفو ومع السلامه ..
سكر الستاره بوجهها بعصبيه والتفت على بتول وغمز لها بفخر اللي انبسطت منه ومن ردت فعله تجاهها ..
: هاه عجبتس فيها ..
: يالله يا حمودي كل يوم اتعلق فيك زياده ..
: يعني قبل ما كنتي متعلقه يا دبه ..
: حياتي انت اصلا ..
: انا احبتس يا حياه احمد وقلبه وروحه ..
: وانا امووووت عليك يا ابو النونو اللي في بطني ..
: ههههههههههههههههه ..
انتهى ..
سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العضيم ..




الفصل السادس والخمسين :
( عند النقل يجب ذكر المصدر t r f ~ ) ...
قرأه ممتعه للجميع ..
استغرب مبارك من وجود نوير معاهم .. كان يبي يسألها الا انه شافها معصبه .. سكت لأنه متوقع سبب عصبيتها نوير بالتأكيد .. يسوق ويلتفت كل شوي عليها .. كانت دموعها تنهمر بصمت بالغ ماعدا اهتزازات كتوفها .. والمفآجأه الكبيره التفت يكلم عساف الصغير .. نوير نفس الحاله والدموع .. وفي هاللحظه امتلك كل طاقات شجاعته عشان يسألها ..
: حصوص ليه الدموع ..
مسحت عيونه بالمنديل .. وتصنعت الضحك بصوتها المخنوق ..
: ههههه وش دموعه الله يهديك عيوني بس تعورني ..
وقف السياره في طريق صحراوي .. وشال علبه المويه .. نزل واتجه لبابها وفتحه ونزلها بهدوء عشان يفهم وش الموضوع .. نزلت معاه واضطرت تستسلم لدموعها بالأنهمار ..
: تعوذي من الشيطان يابنت الحلال ..
: مبارك ما جربت الحرقه اللي فيني ..
: علميني وش السالفه والله لأساعدتس ..
: شي يفشل الله لا يجعلك مكاني ..
: نوير فيها شي ..
: الله يلعنها ال _ _ _ _ ..
: استغفري لا تبهتينها ..
: عقب اللي شفته ذبحها حلال ..
: وش اللي شفتيه عشان تقولين ذبحها حلال ..
: البنت خاينه ووصخه ..
: فسري اكثر ما فهمت ..
: لو اعلمك بأفضح اختي ..
: على راحتس يا ام عساف .. بس دموعتس لا عاد تطلعينها تراها غاليه علي ..
: الله لا يحرمني منك ..
ضمته بقوه على صدره العريض ..
اثناء عوده لطيفه للبيت .. استغربت وجود حرمه قدام باب شقتها ..
: نعم يا اختي مضيعه ببيت احد ..
: انتي لطيفه ؟.
: ايوه يأختي اوامر ..
: ممكن ندخل نتكلم شوي ..
ببرود : طيب تفضلي ..
دخلت وراها .. واشرت لفيصل ما يبقى في الملحق الخارجي .. عشان تشوف وش قصتها .. جلسوا في الصالون
: نعم يا اختي وش بغيتي ..
: كنت جالسه يا بنتي من العصر عند باب شقتكي انتظر ..
: طيب !
: يالله قديش اكبرتي وتغيرتي وشكلك يقول حامل ..
: ما قلت لتس اشرحي قصه حياتس .. ولا تكلمي عن تضاريس جسمي .. خلصي اللي عندتس وتفضلي ..
: انا امك يا بنتي ..
: هههه ضحكتيني قالت امي .. وينتس عني طول هالسنين ..
: والله حاولت اجي واشوفكم بس ما قدرت ادخل للسعوديه ..
: لا يا شيخه وانا بأبكي واصيح واقول اخيرا رجعت امي .. لا حبيبتي لا تمثلين علي دور المسرحيه ..
: بس يابنتي انا _ _ _ _ ..
قاطعتها : انتي تطلعين برا بيتي ولا عاد اشوف خشتس ..
: ايش هالكلام يا امي ..
: عقب هالسنين كلها جيتي على بالتس بتصيرين امي .. ولا عشان سمعتي من الناس اني متزوجه رجال غني جايه عشان تلحقين على كم ريال ..
: عمر الماده ما كانت من اهتماماتي .. واللي ما تعرفينوه عندك خوات ثنتين ما اعرف وين ساكنين ولا ايش قصه حياتهم ..
: هههههههه صدقتس صراحه ..
: اللي راح اطلبوه منك تساعديني الاقي خواتك .. وبعدها كيفك سوي اللي تبينوه لو تطرديني من السعوديه ..
: اممممم والمقابل ..
: اخدمك بعيوني الثنتين ..
: نفسي اصدقتس ..
: يالطيفه انا امك ليش ما تخلين بقلبك رحمه ..
: انا عارفه انتس جايه كمسترزقه وما راح احرمتس على ايه حال .. تفضلي فوق فيه غرفه كبيره وحمام ..
: عمري ما انسى خدمتك لي يا بنتي طوال حياتي ..
: وعلى فكره وجهتس ما ابي اشوفه .. قدام غرفتس صاله صغيره فيها تلفزيون واللي تبينه بيكون عندتس انتي بس آمري الشغاله .. واذا ما سمعت الكلام قولي لي عشان اوريتس فيها ..
: لا لا مالي طلبات كل اللي ابيه تصدقيني ..
نزلت دمعه من لطيفه لا شعوريا .. والتفتت للجهه الثانيه عشان ما تشوفها .. حست بدمعتها امها وقامت ناحيتها ..
: لا تبكي يا بنتي انا عارفه اني قصرت معاكم .. بس واللهي غصبا عني ..
: توعديني ما تروحين عني لو ايش ما صار ..
ضمتها في حضنها ..
: يا حياتي انشالله ما اتركك ..
: حتى بلادتس لا تروحين لها ..
: بس يا بنتي ما اقدر اجلس اكثر من ثمانيه شهور ..
صاحت بأعلى صوتها ..
: ما راح تخليني ولا اسمح لهم يطردونتس انتي امي اللي انحرمت من حنانها ..
فاضت دموعها اكثر ..
: وانا اوعدك ما اتخلى عنك يا حبيبتي ..
فجأه رفعت راسها من صدرها ..
: يمه تعشيتي ..
ابتسمت بمجرد سماعها لهالكلمه ..
: لا يا امي مو مشتهيه ..
: لا والله تجين في بيتي وما تعشين .. بأكلم فيصل يجيب لتس عشا من برا ..
: اللي برا زوجك ..
: ايوه واسمه فيصل حسن ال _ _ _ _ ..
: اوووو حسن ال _ _ _ .. كان صديق ابوكي مره ..
: ما شالله يمه حافظه الأسماء الى الأن ..
: آآه يا بنتي ابوكي احسن رجال عرفتوه بحياتي .. اما ابو هنادي و ابو بتول اعوذ بالله منهم ..
: لحظه لحظه يمه وش اسماء ابوانهم ..
: ابو هنادي اسموه سلطان .. وابو بتول صالح ..
: اففففف والله صدق اللي قال الدنيا صغيره ..
: ايش القصه ؟.
: يمه انا اعرف هنادي وبتول ..
: ايش عم بتقولي ..
: والله العضيم اعرفهم والغريبه قصتهم تشبه قصتي ..
: لا انتي اكيد بتمزحي ..
: خلاص بكره نعزمهم وش رايتس ..
: لو بيدي الحين رحت الهم ..
: والله اخاف تروحين لهم وتنسيني ..
: لا واللهي انتي غاليه .. وكلكم غلاوتكم من بعضكم ..
: يا حرام ياهنادي ابوها كان في غيبوبه من عشر سنين .. توه من اسبوع قام من غيبوبته ..
: يا حياتي .. وبتول ايش اخبارها ..
: اووو بتول كرشتها مثل كرشتي ..
: اتزوجت ..
: ايوه خذت واحد يموت على ترابها ..
: الله يخليهم لبعضهم .. الا ابوها ايش سوا اتذكروه عصبي ومتسخط ..
: ههههههه يا حياتي يا امي كل هذا تذكرينه .. ابوها الله يرحمه مات ..
: الله يرحموه ويسامحوه ع اللي عملوه فيني ..
: ونسيت اقول لتس هنادي تزوجت بعد ..
: مين زوجها ..
: سعود ولد عمها ..
: اووه يا بناتي كل هذا يصير وانا ماني عارفه ..
: والمشكله انه بيتزوج عليها .. ولو تشوفين اللي بيتزوجها والله تستفرغين ..
: من جد حقير وما بستاهل بنتي ..
: بس لا تخافين بنتس خذت حقها منه ثالث مثلث ..
: ايش راح تسوي ..
: ابوها بمجرد عرف السالفه طلب طلاقها ..
: ايوه هذا بالضبط اللي ابيه .. كل اشي الا الكرامه يا بنتي .. وحقوقك لا تستهونين فيها مثلي ..
نزلت راسها على صدر امها ..
: ايه والله انتس صادقه يا امي .. وخصوصا بعد اللي شفتيه الله لا يلومتس ..
مسحت على راسها بخفه .. ولمست بطنها ..
: في اي شهر يا بنتي ..
: توني في الشهر الخامس ..
: وكيفوه الوحم ..
: اوووو يمه مره تعبت بس الحمد لله مع بدايه الشهر الرابع خف عني ..
: سبحان الله مو بيقولوا البنت على امها .. انا كذا لما كنت حامل فيكي بالذات ..

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -